مرحبا بكم في موقع " أزيــلال24 "، جريدتكم المفضلة ـــ اتصلــوا بنا : /[email protected] او [email protected] / مدير الموقع : إديــر عنوش / سكرتير التحرير : هشام أحــرار         أزيــلال : حفل تكريم الأساتذة المتقاعدين بمؤسسة :" وادي الذهب "..             يهم الشباب المغاربة.. ألمانيا تضع أمامكم فرصة العمر وظيفة لعام كامل وهجرة مجانية بهذه الشروط             تبادل الاتهامات واندلاع حرب البلاغات بين طلاب أمازيغ وصحراويين ، بشأن مقتل طالب صحراوي ..             فيديو//يتـيم’ في قلب عاصمة من السخرية بسبب ‘أنا وزير ماشي مواطن’             فيديو أستاذ خريبكة.. أكاديمية بني ملال خنيفرة توضح             غزو الشمس بقلم : ابراهيم امين مؤمن             تاء التأنيث بقلم : مالكة حبرشيد             إبريق القهوة الثاني قصة : إيفان بونين ترجمها عن النص الروسي : جودت هوشيار             عناوين زائفة تُرفع للاسترزاق و لخداع الناس بقلم الكاتب محمد جاسم الخيكاني             La préfecture de police de Beni Mellal célèbre avec faste le 62ème anniversaire de la création de             أمن أزيــلال يحتفل بالذكرى 62 لتأسيس المديرية العامة للامن الوطني            الولايات المتحدة: طالب يقتل عشرة أشخاص في مدرسته بتكساس            أغنية " الرئيس " التى فاقت كل التوقعات            “الشيخ النهاري يجيب”: لا أصوم رمضان وليس لدي مال لإخراج الفدية، ما حكم الشرع؟            مثير.. الرابور المغربي "البيغ" يرد على الحكومة بسبب تهديدها للمقاطعين ويستدل بخطاب الملك             علاش شدوكوم ؟؟           
البحث بالموقع
 
صوت وصورة

أمن أزيــلال يحتفل بالذكرى 62 لتأسيس المديرية العامة للامن الوطني


الولايات المتحدة: طالب يقتل عشرة أشخاص في مدرسته بتكساس


أغنية " الرئيس " التى فاقت كل التوقعات


“الشيخ النهاري يجيب”: لا أصوم رمضان وليس لدي مال لإخراج الفدية، ما حكم الشرع؟


مثير.. الرابور المغربي "البيغ" يرد على الحكومة بسبب تهديدها للمقاطعين ويستدل بخطاب الملك


لحظة مداهمة عناصر "البسيج" الملثمين منزلا واعتقال المتهم بتخطيطات ارهابية لصالح داعش


"قم للمعلم " .. غناء : شحرورة الأطلس : ايمان بوطور


أجي تفهم اسعار المحروقات في المغرب " خطير "

 
وصفات الإستاذة شافية كمال

ماهي هشاشة العظام وكيفية العلاج

 
إعلان
 
الرياضــــــــــــــــــــة
 
الجريــمة والعقاب

بوعشرين أرغم الضحية سارة المرس على الركوع له قبل ممارسة الجنس عليها

 
كاريكاتير و صورة

علاش شدوكوم ؟؟
 
الحوادث

أزيــلال : سيارة إسعاف تنقل مريضا ... تدهس مسنا !!

 
الأخبار المحلية

أزيــلال : حفل تكريم الأساتذة المتقاعدين بمؤسسة :" وادي الذهب "..


جلالة الملك يؤشر على تعيين 218 قاضيًا جديدًا وإبتدائية أزيـــلال تعزز ب13 قاضيا ... هذه أسمائهم


أزيــلال : بيان توضيحي من المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية حول ما تم نشره من طرف المكتب الإ

 
الوطنية

يهم الشباب المغاربة.. ألمانيا تضع أمامكم فرصة العمر وظيفة لعام كامل وهجرة مجانية بهذه الشروط


تبادل الاتهامات واندلاع حرب البلاغات بين طلاب أمازيغ وصحراويين ، بشأن مقتل طالب صحراوي ..


فيديو//يتـيم’ في قلب عاصمة من السخرية بسبب ‘أنا وزير ماشي مواطن’

 
الجهوية

فيديو أستاذ خريبكة.. أكاديمية بني ملال خنيفرة توضح


La préfecture de police de Beni Mellal célèbre avec faste le 62ème anniversaire de la création de


فيديو صادم .. أستاذ يعتدي بشكل همجي على تلميذة بخريبكة ويثير غضب رواد الفايسبوك

 
أدسنس
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

“لحيس الكابة!” بقلم : جمال بدومة
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 22 غشت 2017 الساعة 44 : 04


“لحيس الكابة!”

 

جمال بدومة

 

كان الشعراء القدامى يمدحون السلاطين ليحصلوا على النقود، يتهافتون على التقرب منهم بالكذب والبهتان ولحس الأحذية، ويصوغون احتيالاتهم في أبيات طويلة لا تخلو غالبا من سحر، مما جعل الناس يردّدون أن “أعذب الشعر أكذبه”. في تلك القرون العمودية، كان المتملقون يبذلون جهدا خطيرا في تزييف الحقائق واختلاق الأكاذيب وتدليك العواطف، ليستحقوا مكافآتهم. وقد نظّر المتنبي لعلاقة “البيع والشراء” التي تربط الشاعر بممدوحه في إحدى أشهر قصائده:

“جودُ الرجال من الأيدي وجودُهُمُ… من اللسان فلا كانوا ولا الجودُ”.

يعني “أعطني وأمدحك”، أو بالعربية الفصحى: “هاك وارا ما فيها حزارة”…

أبو الطيب المتنبي قال كلاما جميلا في حق كافور الإخشيدي، حاكم مصر ذو البشرة السوداء في القرن العاشر الميلادي، ورجانا أن نصدّقه:

“وإن مديح الناس حق وباطل… ومدحك حق ليس فيه كِذابُ”

لكن عندما لم يمكّنه “أبو المسك” – كما سمّى كافور في أشعاره الأولى – ممّا أراد، شتمه كأي نذل بأبيات تقطر حقدا وحقارة:

“لا تشترِ العبد إلا والعصا معه… إن العبيد لَأنجاسٌ مناكيدُ”

“لا يقبض الموت نفسا من نفوسِهمُ… إلا وفي يدها من نتْنِها عودُ”!

ولو عاش المتنبي اليوم، لاستحقّ أن يجرجر أمام المحاكم بتهمة العنصرية. قبل كافور الإخشيدي، مدح الشاعر الذي “ملأ الدنيا وشغل الناس”، سيف الدولة الحمداني وكثيرا من الحكام والميسورين، طمعا في المال والسلطة، وعندما لم يحصل على ما أراد، هجاهم جميعا، وظل يفضحهم ويشتم أمهاتهم إلى أن “قتلوا أمّه” في إحدى المرّات!

أيام كان الشعر لسان العرب، كان السلاطين يتسلون بالشعراء وأكاذيبهم، وإذا أعجبتهم القصيدة يقولون للخدم: “أعطوه ألف دينار”. في المغرب، حتى نهاية التسعينيات من القرن الماضي، كان “الشعراء” يذهبون إلى الإذاعة والتلفزيون في الأعياد الوطنية كي يمدحوا ويمجّدوا “صاحب الصولة والصولجان”، ويجترّوا عبارات جاهزة من قبيل: “السؤدد” و”قرّ عينه” و”بزغ العلا”، مقابل حفنة من الدراهم… لحسن الحظ أن هؤلاء المتملقين اختفوا مع الحسن الثاني، مثلما اندثر عشرات المغنين الذين تجشؤوا علينا آلاف الأغاني التي سمّيت ظلما بـ”الوطنية”، ما عدا بعض الاستثناءات!

هل اختفى المدّاحون والمتملقون حقا؟ أبدا، لقد تغيرت أساليبهم فقط، وتأقلموا مع “العهد الجديد”. أليس ما كان يدبجه شعراء “عيد العرش” هو بالضبط ما يردده الصحافيون المأجورون والمحللون “المقتدرون”، ومن يدور في فلكهم من الطبالة والغياطة والعياشة… عقب كل خطاب ملكي؟ الفرق الوحيد أن موهبتهم أقل وفصاحتهم أضعف وكلماتهم أبشع و”جبهتهم” أعرض، تصلح لكسر اللوز… دون أن ننسى جلّ قادة الأحزاب والسياسيين الذين، حتى حين يكون النقد موجها إليهم كما في خطاب عيد العرش الأخير، لا يترددون في إخراج أدوات “النجارة” لـ”تثمين ما جاء في الخطاب الملكي السامي”… بدل التحلي بالشجاعة وتقديم استقالتهم، كما فعل إلياس العماري، في خطوة تستحق التنويه أيا كانت خلفياتها الحقيقية.

ما أشبه اليوم بالبارحة، مع فرق في البلاغة والشعر. أبيات مديح من أجل ألف دينار وافتتاحيات تملقية من أجل الإشهار أو حفنة نقود تحت الطاولة. قصائد عصماء، تقابلها “مقالات رأي” تقطر كذبا وتملّقا لأغراض لا تخفى على أحد. يمدحون كل من يملك سلطة أو نفوذ أو مال، ويهجون من يرفض تمكينهم من الإشهار، ويكذبون على القرّاء وعلى أنفسهم. يكذبون حتى على الملك، ويدّعون “الدفاع عن العرش” و”الذود عن المقدسات” و”التعلّق بالأهداب”: أيّ أهداب يا أحفاد ابن هانئ الأندلسي؟ وابن هانئ – لمن لا يعرفه – شاعر آخر كذّاب، قال ذات يوم للمعز لدين الله الفاطمي:

“ما شئت لا ما شاءت الأقدار… فاحكم فأنت الواحد القهارُ!”

“وكأنما أنت النبي محمد… وكأنما أنصارك الأنصارُ”

ابن هانئ الأندلسي كان موهوبا على الأقل، المشكلة مع ابن “هاني… وعندك تنساني!”

 



1018

0






للاتصال بنا

عبر البريد الإليكتروني

[email protected]

أو

العنوان الجديد

[email protected]

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



افورار: اطر دار الولاد ترد على مقال

اليهود الامازيغ : التاريخ المنسي والموقف المرتجى بقلم :ذ. انغير بوبكر

هل المرأة ضحية للتحرش الجنسي ؟بقلم: عبد الغني سلامه

اليهود الامازيغ : التاريخ المنسي والموقف المرتجى بقلم الأستاذ انغير بوبكر

ذاكرة كفاح النساء: صفحة المرأة بجريدة الاتحاد المغربي للشغل (الطليعة).بقلم :زكية داود

حوار مع ماركسي مغربي حول التحالف مع الإسلاميين.بقلم: عبد الحق الريكي

دمنات: حزب الميزان فى " الميزان " والكفة اليسرى مائلة ...

تحقيق : جهازُ الشرطة بالمغرب.. جسمٌ مريض

البوليساريو تكذب الامين العام للامم المتحدة، ولكن...؟ بقلم: مصطفى سيدي مولود

تاكلفت : بلاغ الأحزاب السياسية بإقليم ازيلال على خلفية الاعتصام المفتوح للساكنة

“لحيس الكابة!” بقلم : جمال بدومة





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
كتاب و أراء

غزو الشمس بقلم : ابراهيم امين مؤمن


تاء التأنيث بقلم : مالكة حبرشيد


إبريق القهوة الثاني قصة : إيفان بونين ترجمها عن النص الروسي : جودت هوشيار


عناوين زائفة تُرفع للاسترزاق و لخداع الناس بقلم الكاتب محمد جاسم الخيكاني


وداعا حادة عبو // ياسين أوشن


حرب “شُرْبُبَّة” واغتيال الامازيغية في موريتانيا / عبدالله بوشطارت


تاريخ العلوم بين التجربة العفوية والتجربة الحاسمة // د زهير الخويلدي


العقل العربي ومآلاته - التنظير للنكوص بقلم : الشيخ سيدي عبد الغني العمري الحسن


صحفي اسباني يعري البوليساريو // بولاغراس مصطفى


ردّا على مقال بودومة بـ«أخبار اليوم».. «طاحت الصمعة علقوا الحجام» بقلم: علي أمصوبري

 
إعلان
 
هذا الحدث

أسرة الأمن بمدينة أزيلال، تخلد الذكرى 62 لتأسيس الأمن الوطني

 
أخبار دوليــة

مثير.. إبنة مدرب المنتخب الوطني هيرفي رونار تتعرض لاعتداء جنسي


فيديو لامرأة كندية تطرد من عملها.. هاجمت مهاجرين عرب وهددتهم ودعتهم للرجوع إلى بلادهم


أغرب سبب يدفع سجينا مغربيا للفرار من السجن بإيطاليا والعودة لتسليم نفسه بعد يومين فقط !

 
انشطة الجمعيات

أزيلال : مواكبة حاملي المشاريع لإنشاء المقاولات والأنشطة المدرة للدخل موضوع دورة تكوينية لفائدة الفا


حفل تتويج الانشطة الموازية” لمؤسسة الرواد الخصوصية يخلق الحدث بافورار اقليم ازيلال

 
أنشطة حــزبية
 
التعازي والوفيات

تعزية في وفاة جدة " حفيظة رجيج "عضوة المجلس الجماعي بازيلال


أزيـلال / تنانت : الأستاذ :" عبد الله خلوق " في ذمة الله .. تعزية ومواساة/ فيديو


أزيلال : تعزية ومواساة في وفاة المشمول برحمته والد أخينا " يونس منير " ــ ضابط بمفوضية الأمن ــ

 
موقع صديق
تادلة أزيلال
 
أنشـطـة نقابية

الوقفة المركزية بالرباط الخميس 26 ابريل 2018 أمام وزارة الوظيفة + صور‎

 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الأخبار المحلية

 
 

»  الجهوية

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضــــــــــــــــــــة

 
 

»  الحوادث

 
 

»  كتاب و أراء

 
 

»  التعازي والوفيات

 
 

»  أنشـطـة نقابية

 
 

»  وصفات الإستاذة شافية كمال

 
 

»  انشطة الجمعيات

 
 

»  أنشطة حــزبية

 
 

»  أخبار دوليــة

 
 

»  الجريــمة والعقاب

 
 

»  هذا الحدث

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
أدسنس
 

 

 

 شركة وصلة