مرحبا بكم في موقع " أزيــلال24 "، جريدتكم المفضلة ـــ اتصلــوا بنا : /[email protected] او [email protected] /         احتمال إلغاء "الساعة الجديدة" وارد جدا وتقرير هام سيحسم الأمر قريبا             شاب عشريني يحبك قصة خيالية سرق منها 134 مليون سنتيم والأمن يطيح به             أزيــلال: تشييع جثامين " السعدية " و " جنينها" الذين توفيا بالمستشفى الإقليمي ، ضحايا الإهمال الطبي             أزيــلال : الكاتب العام للعمالة يسخر آليات لإعادة فتح الشعاب بدواوئر المتضررة بايت بوكماز             هجرة سرية.. إدانة جنديين من القوات المسلحة بـ 20 سنة نافذة             هذه قصة الصباغ الذي يوثق مشاهد جنسية له مع زوجته وخليلته ويبيعها لمواقع إباحية             فاظمة (الامازيغية ): د. محمد همشـــة             " تدريج" المدرسة العمومية من أجل فهم أدق و أعمق بقلم : محمد أقــديــم             فضاء الفتح يدعو إلى حماية الأمن اللغوي للنشء             مستقبل العالم في ضوء المتغيرات كتب : د زهير الخويلدي             رضوان من بني ملال نعست مع مرتي بعد الطلاق و حاملة مني            الأمطار والسيول تجرف المحاصيل الزراعية وتغمر المنازل ومدرسة ابتدائية بأيت بوكماز بإقليم أزيلال            تصادم بين دراجة نارية و تريبورتور و طاكسي             إطلاق النار على حامل للسلاح رفض الرضوخ للأمن بمدينة بن سليمان             " الشفرة " فلم :تمثيل و إخراج شباب بنى ملال            الدخول المدرسى             أزيـــلال : المستشفى الإقليمى يتحول الى محطة طرقية             المســتشفى الإقليمــي بازيــلال             المجرد اصبح اضحوكة فى المغرب             علاش شدوكوم ؟؟            العرب وامريكا             في بلاد الكفار             المستشفيات بجهة بنى ملال خنيفرة             الإعانات الى ساكنة الجبال             الخيانة الزوجية            
البحث بالموقع
 
صوت وصورة

رضوان من بني ملال نعست مع مرتي بعد الطلاق و حاملة مني


الأمطار والسيول تجرف المحاصيل الزراعية وتغمر المنازل ومدرسة ابتدائية بأيت بوكماز بإقليم أزيلال


تصادم بين دراجة نارية و تريبورتور و طاكسي


إطلاق النار على حامل للسلاح رفض الرضوخ للأمن بمدينة بن سليمان


" الشفرة " فلم :تمثيل و إخراج شباب بنى ملال


سمير الليل نورة من أزيلال حصلت راجلي كيخوني قدام عينيا

 
كاريكاتير و صورة

الدخول المدرسى
 
وصفات الإستاذة شافية كمال

التعب أسبابه وكيفية العلاج

 
حديث الساعة بقلم ذ .المصطفى شرو

الدخول المدرسي بطعم الشهيوات ونسائم التجنيد

 
إعلان
 
رسالة الى ذوي القلوب الرحيمة

نداء إنساني لانقاد حياة الطفل عبد المالك حجاج من مرض سرطان الدم بازيلال

 
الرياضــــــــــــــــــــة

الجامعة المغربية للاستغوار تنظم الملتقى الوطني السابع بإقليم أزيلال

 
الجريــمة والعقاب

هذه قصة الصباغ الذي يوثق مشاهد جنسية له مع زوجته وخليلته ويبيعها لمواقع إباحية

 
الحوادث

ازيلال/ ايت عباس : مصرع شخصين في حادثة سير مأساوية على طريق سكاط

 
الأخبار المحلية

أزيــلال: تشييع جثامين " السعدية " و " جنينها" الذين توفيا بالمستشفى الإقليمي ، ضحايا الإهمال الطبي


أزيــلال : الكاتب العام للعمالة يسخر آليات لإعادة فتح الشعاب بدواوئر المتضررة بايت بوكماز


ازيلال / الكاتب العام للعمالة يتفقد خسائر فيضانات دواوير تبانت ويشكل لجنة لإحصاء المتضررين ..

 
الجهوية

بنى ملال : طالب ينتحر بطريقة مأساوية ـ الحالة 6 في اقل من5 ايام !!


بني ملال / فم أودي : وزير سنطرال لحسن الداودي يقوم بزيارات للمؤسسات التعليمية بمنطقته


Beni Mellal Une entrée universitaire remarquable à la Faculté Polydisciplinaire

 
الوطنية

احتمال إلغاء "الساعة الجديدة" وارد جدا وتقرير هام سيحسم الأمر قريبا


شاب عشريني يحبك قصة خيالية سرق منها 134 مليون سنتيم والأمن يطيح به


هجرة سرية.. إدانة جنديين من القوات المسلحة بـ 20 سنة نافذة


معطيات حصرية فيما يخص مقتل الشاب وليد، في ليلة عاشوراء، بدرب غلف


مثير بوجدة.. زوج يخرج جثمان زوجته من القبر تلبيةً لرؤيا في المنام

 
أدسنس
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

الجماعات المتأسلمة هي وليدة السياسة وعلماء البلاط .بقلم : عثمان أيت المهدي
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 26 مارس 2013 الساعة 37 : 13


      الجماعات المتأسلمة هي وليدة السياسة وعلماء البلاط



كم هو صعب على كلّ مثقف أن يلج عالما أو محيطا بحجم الدين الإسلامي، ويخوض فيه دون زاد علمي، وفكر عميق، مقدرا موضع الرجل قبل الخطو، وذلك لسببين اثنين، هما:
1. شساعة هذا الدين الذي احتوى علوما شتى، وانتشاره في مناحي مختلفة من حياة الناس.
2. الإحاطة القدسية التي أقامها كثير من علماء الدين حول الإسلام، منعت الكثير من الخوض في مسائل، يعتقد الكثير من العامة أنّه قد فصل فيها، فلا مجال لمراجعتها أو إعادة النظر فيها.
لكن، عندما ألتفت حولي، يمنة أو يسرة، فأشاهد أمما وثنية بلغت من العلياء كلّ مكان، وأمما أخرى مستهترة بالأديان باسم الحريات الفردية والجماعية تملك من قوة السلاح ما يدمر هذه الأرض بمن فيها، وتملك من قوة الاقتصاد ما يملأ بطون الناس ويحميهم من صقيع البرد، ويضمن لهم العيش الرغيد والصحة الجيدة. عند ذاك أكتشف مدى تأخرنا، ومدى تقدمهم. مدى تقدم الإسلام ومدى تأخر الديانات الأخرى سواء كانت المسيحية، أو اليهودية، أو البوذية...
إنّها لمفارقة عجيبة، ومعادلة صعبة ومعقدة، وإلا كيف نفسر هذه الظاهرة: أبواب في ديار الإسلام من حديد، وأبواب في ديار الكفر من زجاج. أوساخ مكدسة في كلّ مكان في بلاد الإسلام، ونظافة مترامية الأطراف في بلاد الكفر. إهمال، فوضى، جهل، عصبية.. في أمّة يفترض أنها أحسن الأمم. وجدّ، نظام، علم، تسامح.. في أمّة يفترض أنها أسوأ الأمم.
هذا المنطق، شجعني لأتناول هذا الموضوع، اعتمادا على فطرتي النقية، ونيتي الحسنة المنطلقة من قول الشاعر: نعيب زماننا والعيب فينا وما لزماننا عيب سوانا
أتذكر في هذا المقام قول المفكر الإسلامي محمد الغزالي ــ رحمه الله ـــ: الإسلام حضارة ينتظر منا الصعود إليه، وليس النزول إلينا. أعتقد أنّ هذه المفارقة تكمن في هذه الفكرة، فهؤلاء المتأسلمون، أو الإسلامويون، الذين انغلقوا على أنفسهم وتقوقعوا على ذواتهم يرفضون كلّ أجنبي عليهم، ينظرون إلى الغير نظرة الريبة والخوف، لا يرون إلا ما يراه زعماؤهم، صمّ بكمّ فهم لا يفقهون، يريدون للإسلام أن ينزل إلى مستواهم، ومن ثمة نشره على العالم بأسره. بئس الطالب والمطلوب.
لقد قام أفذاذ هذه الأمة بدراسات عميقة تستحق كلّ التشجيع والتنوير من أمثال: محمد أركون، نصر حامد أبو زيد، محمد عابد الجابري، وجمال البنا ــ رحمهم الله ـــ إلا أنّ آلة الفتك، والتشويه، لم ترحم علمهم ولا بعد نظرهم، لأن ما قام به هؤلاء قد لا نعيشه اليوم، وسننتظر سنوات أخرى قد تطول، بسبب المستوى المتدني لأشباه علماء البلاط في الحجاز والشام والدول المغاربية، والجهل المتفشي في أوساط الرعاع الذين لا يفقهون من الإسلام سوى إطالة اللحية ولبس القميص واستحباب السواك قبيل كلّ صلاة، وتسوية الصفوف ورصها وسدّ خللها، خوفا من أن يملأها الشيطان..
إنّ ما تطرحه سيدي مصطفى راشد، ليس وليد اليوم، بل هو تراكم قرون من التخلف والجهل، ولا يعقل أن ينقشع في فترة قصيرة، بل يحتاج إلى سنين طويلة، وعمل جاد من علماء كرام، ورغبة سياسية حقيقية للقضاء على هذه الظاهرة، لأنّ التأسلم أو الإسلاماوية هي وليدة السياسة وعلماء البلاط من عهد بني أمية إلى عصرنا هذا.
                                                                                                               عثمان أيت مهدي

 



2118

1






تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- لك منى اغلى السلام

المرابط علي

مقالة جميلة
تحياتى يا استاذ

في 30 مارس 2013 الساعة 10 : 01

أبلغ عن تعليق غير لائق


للاتصال بنا

عبر البريد الإليكتروني

[email protected]

أو

العنوان الجديد

[email protected]

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



توثيق الزواج و التسجيل بالحالة المدنية بواويزغت يوم 8 مارس المقبل

بني عياط / سوق أسبوعي جديد قريبا بتراب الجماعة

متى سيفهم العرب أن العلمانية ليست الإلحاد؟بقلم : هاشم صالح

أفورار: بمناسبة اليوم العالمي للمرأة ،دار الولادة بأفورار " تحتفل "بإنتهاك كرامة المرأة!!!

الفقيه بن صالح : فرع المركز المغربي لحقوق الانسان بدار ولد زيدوح يطلب من الوالي فتح تحقيق

أزيلال:مسيرة احتجاجية مشيا على الأقدام لسكان دوار إسقاط نحو مقر العمالة

فرع المركز المغربي لحقوق الانسان بدار ولد زيدوح يرصد استغلال سيارة الجماعة القروية بارفالة اقليم ازي

دمنات:احتفاءا باليوم العالمي للمرأة ..نزلاء دار الطالبة يركبون صهوة الإبداع للتحدي!!

فنون أحواش بين الجمالية والارتباط بقضايا الوطن بقلم :الحسن ساعو

معرض الصناعات التقليدية اليدوية بجماعة تاونزة

الجماعات المتأسلمة هي وليدة السياسة وعلماء البلاط .بقلم : عثمان أيت المهدي

التنظيم الدولي للإخوان والتلاعب بمشاعر المغاربة بقلم : حكيمة الوردي





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
كتاب و أراء

فاظمة (الامازيغية ): د. محمد همشـــة


" تدريج" المدرسة العمومية من أجل فهم أدق و أعمق بقلم : محمد أقــديــم


مستقبل العالم في ضوء المتغيرات كتب : د زهير الخويلدي


عودة الشيخ ابن كيران إلى الهذيان ! بقلم : اسماعيل الحلوتي


التجنيد الإجباري،دعم أم إضعاف للمجتمع المدني؟؟ بقلم : الحبيب عكي


لماذا يحارب المثقفون المغاربة اللغة الدارجة بكل هذه الشراسة؟ // مبارك بلقاس


المغربيات … // يطو لمغاري


حِـينَ انْـتَحَـر الجـحْـش.. // نورالدين برحيلة


عرش الصبر....تاج الصمت مالكة حبرشيد


دَعُوا شرطتَنا تطهّر البلاد من الحثالة والقتلة والأوغاد؟ فارس محمد

 
أخبار الصحة بإقليم أزيـلال

الإهمال يودي بوفاة سيدة حامل أمام باب المستشفى الإقليمي بازيلال وسط استنكار المواطنين


أزيــلال : استمرار الإحتجاج ضد الوضع الصحي المنهار بالمستشفى الإقليمي

 
إعلان
 
هذا الحدث
 
أنشطة حــزبية

الأمانة العامة لجبهة القوى الديمقراطية في اجتماع لها الثلاثاء 18 شتنبر2018


دمنات تحتضن لقاء تكويني لأكاديمية التكوين للمرأة الاستقلالية


ازيلال/ تكلفت : على هامش تجديد مكتب لفرع حزب الاستقلال

 
انشطة الجمعيات

فضاء الفتح يدعو إلى حماية الأمن اللغوي للنشء

 
موقع صديق
 
التعازي والوفيات

طاقم جريدة ازيلال 24 يعزي في وفاة أخ إبراهيم المنصوري عضو المجلس الجماعي بازيلال

 
أخبار دوليــة

بوتفليقة ينهي مهام الجنرال رميل لتورطه في تسهيل سفر اللواء باي إلى فرنسا


مدارس تعود إلى أسلوب “الضرب” كويسلة لتأديب الطلاب


قاصران مغربيان يختبئان في محرك حافلة متجهة إلى إسبانيا لمدة يومين

 
أنشـطـة نقابية
 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الأخبار المحلية

 
 

»  الجهوية

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضــــــــــــــــــــة

 
 

»  الحوادث

 
 

»  كتاب و أراء

 
 

»  التعازي والوفيات

 
 

»  أنشـطـة نقابية

 
 

»  وصفات الإستاذة شافية كمال

 
 

»  انشطة الجمعيات

 
 

»  أنشطة حــزبية

 
 

»  أخبار دوليــة

 
 

»  الجريــمة والعقاب

 
 

»  هذا الحدث

 
 

»  رسالة الى ذوي القلوب الرحيمة

 
 

»  أخبار الصحة بإقليم أزيـلال

 
 

»  حديث الساعة بقلم ذ .المصطفى شرو

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
أدسنس
 

 

 

 شركة وصلة