مرحبا بكم في موقع " أزيــلال24 "، جريدتكم المفضلة ـــ اتصلــوا بنا : /[email protected] او [email protected] /         هكذا تكلم سلمان رشدي بقلم : ذ.انغير بوبكر             حكاية خربوشة والقائد عيسى بقلم : ذ. خالد الغالي             مورفولوجية البناء بتاكلفت بقلم : ذ. محمـد همشــة             الطب و أشياء أخرى بقلم د.صادوق الهام رشيدة             أزيــلال : تهنئة خاصــة للأستاذ :" هشام ايت الحاج " لتوليـه رئيسا لنادي القضاة بالراشديدية...             اغتصاب راقي بركان داخل زنزانته .. إدارة السجن المحلي بوجدة تكذب             هذا عدد موظفي الشرطة الذين استفادوا من الترقية بالاختيار             20 سنة سجنا لسيدة قتلت شاب طعنا بمدينة فاس             توقيف المشتبه بهم في قتل سائحتين بجبال الأطلس... مستجدات             مفتشون يرفضون مناقشة بحوث الأساتذة المتعاقدين بأزيلال             أزيلال ريبورتاج قصير و مترجم يحكي الأوضاع المزرية للإنسان الأمازيغي .            حامي الدين يحكي بالصوت والصورة علاقته بقصة آيت الجيد: أقسم بالله هذه هي الحقيقة             نعمان لحلو يطلق الفيديو كليب . . الغزالة يا زاكورة / بميزانية ضخمة             اغنية رائعة للفنان عمر اوصالح عن مدينة أزيلال والنواحي             طفل مغربي أبهر العالم بإنجليزيته وتفوقه في البرمجيات            المجرد والإغتصاب             الحكومة تساهم بالتغطية الصحية بجبال ازيلال قريبا كالعادة             من قتل الصحفي السعودي خاشقجي            أزيــلال :الخدمة مجانية بالمستشفى الإٌقليمى ...مرحبا بكم            الدخول المدرسى             أزيـــلال : المستشفى الإقليمى يتحول الى محطة طرقية             المســتشفى الإقليمــي بازيــلال             المجرد اصبح اضحوكة فى المغرب             علاش شدوكوم ؟؟            العرب وامريكا            
البحث بالموقع
 
صوت وصورة

أزيلال ريبورتاج قصير و مترجم يحكي الأوضاع المزرية للإنسان الأمازيغي .


حامي الدين يحكي بالصوت والصورة علاقته بقصة آيت الجيد: أقسم بالله هذه هي الحقيقة


نعمان لحلو يطلق الفيديو كليب . . الغزالة يا زاكورة / بميزانية ضخمة


اغنية رائعة للفنان عمر اوصالح عن مدينة أزيلال والنواحي


طفل مغربي أبهر العالم بإنجليزيته وتفوقه في البرمجيات


طريقة غريبة في اصطياد الفئران

 
كاريكاتير و صورة

المجرد والإغتصاب
 
وصفات الإستاذة شافية كمال

إنتفاخ الساقين، الأسباب والوقاية وطرق العلاج

 
حديث الساعة بقلم ذ .المصطفى شرو
 
إعلان
 
الرياضــــــــــــــــــــة
 
الجريــمة والعقاب

20 سنة سجنا لسيدة قتلت شاب طعنا بمدينة فاس

 
الحوادث

شيفور خلا شاحنة للرمال امام منزل وطلع واحد راجل بغا يحولها وضرب شاب عشريني مع الحيط وتوفى على الفور

 
الأخبار المحلية

أزيــلال : تهنئة خاصــة للأستاذ :" هشام ايت الحاج " لتوليـه رئيسا لنادي القضاة بالراشديدية...


هذا عدد موظفي الشرطة الذين استفادوا من الترقية بالاختيار


مفتشون يرفضون مناقشة بحوث الأساتذة المتعاقدين بأزيلال

 
الجهوية

بائع متجول يرسل عون سلطة و مخزني إلى المستعجلات، و يمزق جسده بشفرة حلاقة.


بني ملال / افورار :ستئنافية بني ملال تدين أبًا كان يغتصب ابنته بالقوة


مجلس جهة بني ملال خنيفرة يرصد 4.3 مليار سنتيم لدعم 518 جمعية (مشروع )

 
الوطنية

اغتصاب راقي بركان داخل زنزانته .. إدارة السجن المحلي بوجدة تكذب


توقيف المشتبه بهم في قتل سائحتين بجبال الأطلس... مستجدات


العثور على جثتي سائحتين أجنبيتين تحملان آثار عنف قرب مركز إمليل


جريدة " ازيلآل 24 " تعلن تضامنها المطلق مع الزميلة " أخبارنا "


أزيــلال : فضيحة خيانة زوجية جديدة تهز هذه مدينة أفورار

 
أدسنس
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

فاطمة تابعمرانت هذه المرأة الأصيلةُ حدّ النخاع بقلم : عبد السلام خلفي
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 22 يناير 2014 الساعة 23 : 23


فاطمة تابعمرانت هذه المرأة الأصيلةُ حدّ النخاع


عبد السلام خلفي


هي امرأة لا ككل النساء… هي امرأة فريدة… هي امرأة تجمع بين الصدق في القول والحب في الفعل… عندما تقف أمام جمهورها تشعُرُ وكأن الأرض تميد في دواخلها قرونٌ من الأصالة المُعتّقة… تشعر وكأنها تزرع التاريخ من جديد… تشعرُ وكأن الأمازيغية روح فيها تنبعثُ باسقة من قسمات وجهها… تشعر بكل الأجداد وكل الفنون وكل التواريخ تمور تحت قدميها … تشعرُ بماسينيسا مترنماً على وقْع أنغامها … وتشعر بتاكفاريناس متوسطاً رقصة أحيدوس يتبارى أمام قوة كلماتها… وتشعر بصيفاكس يعيد تشكيل رقصة أحواش على نبضات معاني شِعْرها… وتشعر بيوغرطن مستلاً سيفَهُ ثملاً بعنفوان غنائها… وتشعر بداميا وأكسيل بين يديها يُقبلان جبهتها وينسلاّن يعانقان تراب رجليْها… وعلى الربوة الأخرى تشعرُ بـ “بابا يوبا” طرِباً يرقص تارة وتارة أخرى يستمع إليها أو يناديها… تشعرُ بكل الملوك الأمازيغ وكل الفنانين وكل الشعراء وكل المقاومين الذين ماتوا دفاعاً عن هذه الأرض يحيطون بها … هي امرأة الأرض… هي امرأة الجذور… هي امرأة الإحساس المرهف الأصيل… هي امرأة الأفق الجميل … هي المرأة التي تقول بالقلب … وإذا قالت سمعَ الصدقُ لرنين كلماتها، واستجابت لآهاتها كل ذرّات الأرض الأمازيغية بريفها وسوسها وأطلسها… بكل بقعة من بقاع تامازغا… بسهولها وجبالها وأنهارها وهضابها وصحرائها وبحارها…

هي امرأة لا ككل النساء… هي امرأةٌ فريدةٌ… هي امرأة الفن والأرض… لا تتنكر لجذورها… لا تتنكر للسانها… لا تتنكر لأبيها “يوبا” وهي تناديه: “أَ بابا يوبا” … وإذا وقفت في البرلمان وقفت شامخة وتكلّمت بلغة “يوبا”… بلغة الأرض… بلغة القلب… هي لا تطرحُ أسئلة على من لا يفقهها، ولكنها تُعلنُ الحبَّ… حبَّ الوطن… حبّ الأهل والأحباب… حبَّ من مات من أجل هذا البلد… حُبّ فنّ هذا البلد… حبّ تاريخ هذا البلد… حب الانتماء إلى هذا البلد… ليست شرقية ولا غربية… بل هي مزروعة في تربة البلد… تأتيها الرياح شرقاً وغرباً فتفتحُ لها النوافذ والمنافذ لكنها أبداً لا تفرطُ في عبق البلد… هو عبقٌ تحملُه في رقصاتها… في شِعْرِها… في نغمات معانيها… في دمها… أبداً لم تُغيرها الرياح الأجنبيةُ الهوجاء… لم يُغيّرها الكرسي الوثيرُ في البرلمان…لم يُغيرها كما فعل بالكثير ممن تنكروا للسان البلد….أو استعاروا لهم ألسنة أُخرى كي يقتلوا البلد…

عندما استضافتني السنة الماضية كي نحتفل بالسنة الأمازيغية وجدْتُها وتزنيتُ عند الباب مُرحّبَة… وجدتُها بلكنتها الأمازيغية وبلباسها الأمازيغي العريق منفرجة الأسارير تستقبل الأمازيغ وكأنها تستقبلُ أبناءها… لقد كان احتفالاً بالمغرب وبهوية المغرب… كان احتفالاً ببنات وأبناء المغرب … في سوس والأطلس والريف… لم تُميّز بينهن بينهم… كانت تكلمُهُنّ وتُكلمُهم … تسأل عنهُنّ وعنهم… تبحثُ عنهُنّ وعنهم… تضعهنّ وتضعُهم في رموش عينيها… أسرت إليّ: “kullutn gin imazighen” أحسستُ أن قلبَها أوسَع، وأنها فهمت معنى المزوغة أكثر مما فهمهُ بعضُ المناضلين منّا… لم تُميّز في تكريمنا… فمنَّا الباحث والشاعر والأديب والمناضل… ومنا الريفيّ والأطلسيُّ والسوسي… ولكنها ظلّت تنظر إلينا كما يقول الفنان الأمازيغي الكبير خالد إيزري:

Nccin marra d ijjn

Ngga am iDuDan ufus

وهاهي ذي سنة 2964 تستقبلُ، مرة أخرى، أفواجاً من الأمازيغ فتستضيفُ بعضهمُ وتكرّمُ الآخرين… وها هو ذي المناضل الأمازيغي (من الريف) الكبير محمد بودهان يُكرّم تماماً كما تمَّ تكريمي أنا أيضاً السنة الماضية.

فشكراً لك فاطمة وشكراً لجمعية “تايري” وشكراً لما تحملينه من قيم سامية.


 

 



1465

0






 

للاتصال بنا

عبر البريد الإليكتروني

[email protected]

أو

العنوان الجديد

[email protected]

 


 

 

 
 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



دمنات:احتفاءا باليوم العالمي للمرأة ..نزلاء دار الطالبة يركبون صهوة الإبداع للتحدي!!

الملك قادم ...الملك غير قادم

الحلقة الأولى : الفتنة أشد من القتل بقلم: ذ.مولاي محمد أمنون بن مولاي

دمنات: البناء العشوائي...واقع الحال والقوانين

مكناس : اعتقال خالة العاهل المغربي وأحد ابنائها

النساء ...النساء.بقلم : نورالدين كنز

شكاية من السيد موحى اسقزاي الى السيد وكيل جلالة الملك بابتدائية أزيلال

هل ينجح الانقلابيون في جَرّ مصر إلى حرب أهلية؟ بقلم : ذ . فؤاد الفاتحي

معاناتي في البحت عن زوجتي(3)‎ بقلم :لحسن كوجلي

بلاغ صحفي : وقفة تضامنية و تنديدية مع هبة و جيهان ضحيتي الاعتداء الجنسي يوم الاثنين 5 غشت 2013

فاطمة تابعمرانت هذه المرأة الأصيلةُ حدّ النخاع بقلم : عبد السلام خلفي





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
كتاب و أراء

هكذا تكلم سلمان رشدي بقلم : ذ.انغير بوبكر


حكاية خربوشة والقائد عيسى بقلم : ذ. خالد الغالي


مورفولوجية البناء بتاكلفت بقلم : ذ. محمـد همشــة


الطب و أشياء أخرى بقلم د.صادوق الهام رشيدة


رد على ما ورد في الفصل التمهيدي من كتاب حول عروبة (البربر)


النظام الإيراني محاصر من قبل البديل الواقعي // المحامي عبد المجيد محمد


يهود دمنات.. ذاكرة تأبى النسيان // عمر الدادسي


أمل...يشبه عشتار // ذ,مالكـة حبرشيد


الوجود الحضاري الغربي بصدد التفكك // د زهير الخويلدي


تنسيقيّة البَقَّالَا المَغاربة // الطّيّب آيت أباه من تمارة


لماذا الفقراء يعبدون الله اضطرارا والأغنياء اختيارا؟ // حمزة الغانمي


عن رواية "كن خائنا تكن أجمل"! // عبد الرحيم الزعبي

 
إعلان
 
أنشطة حــزبية

جبهة القوى الديمقراطية تعتمد استراتيجية " انبثاق" لإعادة بناء الحزب،

 
أنشـطـة نقابية
 
انشطة الجمعيات

الرحامنة :بتوزيع أجهزة وأدوات مدرسية على أطفال التعليم الأولي بدوار الكراهي

 
موقع صديق
 
التعازي والوفيات

أزيـلال : تعزية خاصة في وفاة أخينا المشمول برحمته " سعيد قاهر " موظف بالمستشفى الإقليمي ..


تعزية في وفاة والد صديقنا وأخينا الأستاذ:" نور الدين حرث " رحمة الله عليه


تعزية وموساة في وفاة والد اخينا الاستاذ :" سعيد اكتاوي " محامي بهيئة المحكمة الإبتدائية بأزيلال

 
أخبار دوليــة

هكذا قتلت الزوجة وابنتها القاضي للاستيلاء على 600 مليون!


أمّن على حياة زوجته بـ3 ملايين دولار ثم قتلها بعد أشهر


شريف شيكات.. مطلق النار في ستراسبورغ جزائري الأصل

 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الأخبار المحلية

 
 

»  الجهوية

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضــــــــــــــــــــة

 
 

»  الحوادث

 
 

»  كتاب و أراء

 
 

»  التعازي والوفيات

 
 

»  أنشـطـة نقابية

 
 

»  وصفات الإستاذة شافية كمال

 
 

»  انشطة الجمعيات

 
 

»  أنشطة حــزبية

 
 

»  أخبار دوليــة

 
 

»  الجريــمة والعقاب

 
 

»  حديث الساعة بقلم ذ .المصطفى شرو

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
أدسنس
 

 

 

 شركة وصلة