مرحبا بكم في موقع " أزيــلال24 "، جريدتكم المفضلة ـــ اتصلــوا بنا : /[email protected] او [email protected] /         إنْ تَجِدْ خِلا فَأسْكِنْهُ حَشىً // رمضان مصباح الإدريسي             حـــائط مبكى //ذة. مالكـة حبرشيد             مثير: “إيهاب” يكشف كيف تقمص أبوه شخصية رئيس الحكومة العثماني للحجز في أفخم المطاعم بأمريكا             فضيحة فيسبوكية قد تعصف بعائلات مغربية             قلعة السراغنة/ العطاوية : الدرك الملكي تلقي القبض على سائق سيارة اجرة متلبسا باغتصاب قاصرذكر             نسبة النجاح في الباكالويا بجهة بني ملال خنيفرة 52.91 في المائة ويحتل المركز 10 وطنيا             أزيــلال / أوزود : رصد480 مليون سنتيم لتعبيد المقطع ألطرقي لموقع منابع شلالات اوزود             قرار وزاري يلزم المرشحين للحصول على "البيرمي" بتكوين لمدة 6 أشهر             قلعة السراغنة : إقصاء المنتخب المغربي من مونديال روسيا وراء إنهاء حياة معيل أسرة             عـــاجل: نتائـــج امتحانات البكالوريــا الدورة العادية يونيو 2018 غدا الجمعة             ملخص مباراة المـ غـ رب والـ بـرتـ ـغال 0-1 اداء رائع من الاسود وهدف رونـ الـ دو وجنون عصام الشوالى            جماهير المغرب في المدرجات ترفض رفع العلم الاسرائيلي و تطرد صاحبه بالقوة            إمرأة مغربية تريد إنتحار من مبنى شاهد قبل حدف ( inti7ar)مدينة تيزنيت            كأس العالم روسيا FIFA 2018: ملخص مباراة روسيا ومصر            إنجلترا تفوز على تونس في الدقائق الأخيرة (فيديو)            المجرد اصبح اضحوكة فى المغرب             علاش شدوكوم ؟؟            العرب وامريكا             في بلاد الكفار             المستشفيات بجهة بنى ملال خنيفرة             الإعانات الى ساكنة الجبال             الخيانة الزوجية             مغاربة ينتقدون قانون الراجلين            بدون تعليق             اعلان لجميع الأساتذة            
البحث بالموقع
 
صوت وصورة

ملخص مباراة المـ غـ رب والـ بـرتـ ـغال 0-1 اداء رائع من الاسود وهدف رونـ الـ دو وجنون عصام الشوالى


جماهير المغرب في المدرجات ترفض رفع العلم الاسرائيلي و تطرد صاحبه بالقوة


إمرأة مغربية تريد إنتحار من مبنى شاهد قبل حدف ( inti7ar)مدينة تيزنيت


كأس العالم روسيا FIFA 2018: ملخص مباراة روسيا ومصر


إنجلترا تفوز على تونس في الدقائق الأخيرة (فيديو)


فيما يلي ملخص المباراة الجنونية و الممتعة التي انهزم من خلالها حامل لقب كأس العالم أمام المكسيك:


العنوسة وعزوف الشباب عن الزواج


كأس العالم روسيا FIFA 2018: ملخص مباراة المغرب وايران

 
وصفات الإستاذة شافية كمال

ماهو التعرق؟ أسبابه وكيفية العلاج؟

 
إعلان
 
الرياضــــــــــــــــــــة

المنتخب الوطني المغربي ينهي مباراة البرتغال مرفوع الرأس


المنتخب المغربي أمام مهمة مستحيلة بعد إهدار الفرص أمام نظيره الإيراني

 
الجريــمة والعقاب

سرقة 900 مليون من ميزانية تنقلات الملك محمد السادس تجر عسكريين الى السجن

 
كاريكاتير و صورة

المجرد اصبح اضحوكة فى المغرب
 
الحوادث

أزيــلال / أفورار: حادثة سير مميتة بين حافلة النقل ودراجة نارية ....التفاصيل

 
الأخبار المحلية

أزيــلال / أوزود : رصد480 مليون سنتيم لتعبيد المقطع ألطرقي لموقع منابع شلالات اوزود


ازيلال : سكان دواوير بجماعة تامدة نومرصيد بدون كهرباء حتى إشعار أخر ؟


أزيلال: / مداحن: لجنة من مصلحة المراقبة وحماية النباتات بأزيلال تستجيب لنداء الساكنة

 
الوطنية

فضيحة فيسبوكية قد تعصف بعائلات مغربية


قلعة السراغنة/ العطاوية : الدرك الملكي تلقي القبض على سائق سيارة اجرة متلبسا باغتصاب قاصرذكر


قرار وزاري يلزم المرشحين للحصول على "البيرمي" بتكوين لمدة 6 أشهر


قلعة السراغنة : إقصاء المنتخب المغربي من مونديال روسيا وراء إنهاء حياة معيل أسرة


عـــاجل: نتائـــج امتحانات البكالوريــا الدورة العادية يونيو 2018 غدا الجمعة

 
الجهوية

نسبة النجاح في الباكالويا بجهة بني ملال خنيفرة 52.91 في المائة ويحتل المركز 10 وطنيا


بني ملال: سجين يلقى حتفه بالسجن المحلي


وأخيــرا جهة بني ملال خنيفرة تتوصل ب 160 حقيبة ( Kits ) تحتوي على مصل وأدوية مواجهة للسعات العقارب

 
أدسنس
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

"الأمازيغية المُطَبِّعة” بقلم " ذ.رمضان مصباح الإدريسي
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 28 يناير 2014 الساعة 48 : 00


“خِدَاجُ الحركة الأمازيغية المُطَبِّعة”

رمضان مصباح الإدريسي

Ramdane3.ahlablog.com

مستوى الوطن:

الخِداج لغة “إلقاء الحامل حملَها قبل أوانه ،وان كان تام الخَلقِ”؛ويستعمل الأمازيغ الزناتيون فعل “ثَغْرَيْ” للدلالة على نفس المعنى. وقد بحثت عن وصف دقيق لما يخوض فيه اليوم غلاة الأمازيغية – خلافا للمعتدلين وحتى اللامبالين- من قضايا وطنية وعربية كبرى ،بل مصيرية ،فلم أجد أفضل من هذا اللفظ .

لم يستتب شيء بعد – رغم الدسترة- للأمازيغية ؛لأن الغلاة دخلوا على الخط فأفسدوا الربيع الأمازيغي المغربي ،كما فعلت جماعات المتطرفين في الدول العربية الملتهبة. لم تكن عين الملاحظ لتخطئ انقلاب هؤلاء الغلاة على خطاب أجدير – المُؤَسس على اقتناع الدولة المغربية بضرورة الاستفادة من كل مكوناتها الثقافية – حتى قبل أن يجف مداده،بترجمته ترجمة غريبة ،بأبجدية متطرفة، وبمعاني موغلة في العرقية :

*التشكيك في الأهداف العقدية للفتح الإسلامي،وفي الانصهار التام بين أمازيغ شمال إفريقيا والعرب ؛خلافا لما واجهوا به كل الشعوب التي استعمرت الأرض دون أن تقوى على استمالة الوجدان.

* نفي أن يكون المولى إدريس الأكبر أسس دولة ادريسية ،بالقوة والشساعة التي يتحدث عنها المؤرخون ،ومنهم حتى ابن خلدون.

*التشكيك المتهافت ،بل المتهور في نسبة المولى إدريس الأصغر إلى والده؛رغم ما في هذا من نيل من شرف كنزة الأمازيغية الأوربية؛وما فيه من اتهام كبار أمازيغ البلاط –وقتها- بالغفلة والسذاجة.وما فيه أيضا من استفزاز آني للأدارسة الأمازيغ الذين ألجأتهم الظروف السياسية المعروفة ،في مستهل القرن الرابع الهجري،إلى الاختلاط بالأمازيغ في الجهات الأربع للوطن. تحدث كل هذه الكبيرة من شخص لم يستسغ نكتة من سليل لهؤلاء الأدارسة.أيوجد ظلم أكثر من هذا يا أصحاب المظلومية؟ أتهمك بأنك سليل سِفاح وأرفض منك وصف البخل منكتا.

*التنكر لكل الجهود التي بذلها علماء الأمازيغ،قديما وحديثا ،من فقهاء ومؤرخين ولغويين..- بل حتى الدول الأمازيغية التي توالت – لخدمة الحضارة الإسلامية واللغة العربية ؛إيمانا منهم بأنها اللغة المؤهلة لاستيعاب الانصهار بين كل ألأجناس المشكلة للدولة الإسلامية الكبرى ،وان توزعت وتجافت كياناتها. ومن المغربات تخوين طارق بن زياد لأنه خطب وقال : أيها الناس أين المفر؟ ولم يقل ممزغا خطبته: “آميدن مانيس غا ثرولم؟”( أمازيغية زناتية).

أما مراسلات البطل عبد الكريم الخطابي،و كفاحه من أجل مغرب عربي موحد؛ ولم يجد نفسه ملزما ليصرح ، مدققا ،بأنه أمازيغي أيضا لأن هذا تحصيل حاصل، فلا حجية لها لدى الغلاة.ونفس الحكم بالنسبة للمدرسة الفكرية لصاحب سوس العالمة والمعسول ،الذي لم يقف أبدا عند أي نزوع هوياتي عرقي لأنه،وبكل بساطة، لم يكن موجودا .

*الفهم الضيق والمغرض والتسييسي لمدلول الثقافة الأمازيغية بإقصاء كل الروابط التاريخية والمعاصرة التي تربطها بالثقافة العربية الإسلامية للمغاربة؛فمن خلال تتبع أنشطة المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية –على مدى سنوات- يتضح أنه يجتث – عن قصد-هذه الثقافة من بيئتها ،ويتعامل معها وكأنها جزيرة منغلقة. حتى المعيرة أقصت ،بل نفرت من كل كلمة يشتم منها الأصل العربي ؛وهذا ما دفعها لنحت ألفاظ جديدة، رغم أن ثراء اللغة العربية وأبجديتها ملك للأمازيغ أيضا؛وهي ملكية بناء وتقعيد وليس توظيفا اضطراريا فقط ،كما يرى البعض.

إن إقصاء المعهد شمل اللغة العربية بالدرجة الأولى ؛وبعدها باقي الأمازيغيات التي قطعت شوطا في التلاقح مع العربية ،بل حتى مع الفرنسية.لقد عوقبت هذه الأمازيغيات لأنها خضعت لقوانين التطور الطبيعية .

وعليه فأن يولد المولود صارخا فهذا دليل على سلامته البدنية،أما أن يولد صارخا ومكشرا بأنياب طويلة وتقطر دما ،من قطعه لثدي أمه فهذا هو المسخ بعينه..

لم يكف هذا المولود ما فعل بأمه ،بل وقف ونظر بعينين محمرتين إلى العمة والخالة ،واشرأب صوب الحارة والحي والمدينة …

دون أن يتريث غلاة الحركة حتى يفهموا المدلول الحقيقي لدسترة الأمازيغية ،واشتغاله ثقافيا ،و وطنيا وليس أمازيغيا فقط ،تنادو ا للتنزيل السريع ،وانفردوا بتدبيج مشروع قانون تنظيمي قائم مرة أخرى على إقصاء باقي الفرقاء المعنيين بكل المكونات اللغوية والثقافية في البلاد ؛واستغلوا تهافت بعض السياسيين على أصوات الصناديق ،وليس أصواتهم الأمازيغة،لرفع المشروع الأحادي إلى مستوى المشروع النيابي .

لولا تدخل الجهات العليا ،وهي في أقصى درجات التتبع الذكي، لكنا اليوم في حرج سياسي وثقافي كبير. لاأقول هذا تهويلا إذ هو الواقع الذي تجاهر به ليس الأمازيغيات المقصية فقط ،بل حتى المغاربة غير الأمازيغ.

كانوا ينتظرون إجابات على أسئلتهم:لماذا الدسترة؟ وكيف يتم التنزيل؟وماهي فرص نجاح التثاقف؟ هذه الأسئلة لها الأسبقية على مشروع القانون التنظيمي؛ولا يخفى أن الجانب الكبير من الإجابات يُنتظر حتى من نشطاء الأمازيغية ،جمعيات وأفرادا؛إذ من الضروري بناء الثقة وحصول الاطمئنان الثقافي المجتمعي ،بل حتى الأمن اللغوي. كل هذا القي به عرض الحائط ،بل ومدت الأسلاك الشائكة حتى لا يدخلن الجزيرة أحد من “العربان” ،ولا حتى من نفس الأرخبيل الأمازيغي.

ولو قُيض لنا حكماء لنصحونا بأن نشتغل أولا على المكون الحساني في صحرائنا ،وهو المكون الذي سيشكل روح الحكم الذاتي الذي أنفقنا الكثير على بنيته المعمارية التحتية. كيف نتثاقف، حتى فنيا، مع الصحراء التي نختزلها اليوم في مجرد رقصة الكدرة؟ كيف نستوعب ،غدا ،شباب صحراوي عائد الى ثقافة الوطن من ثقافة كوبا ،وليس تندوف فقط.

ولكن الغلاة لا يفهمون في الحكمة ولا في قضايا الوطن المصيرية .

المستوى العربي والإسلامي:

لم يكْفِ الغلاة كل هذا ؛وبدا لهم أن كل فلاة ترمي إليهم بقاتل ،وكل مقال ناقد لا يرونه يأتمر بأمر نفسه ،فسعوا حثيثا الى الاستقواء على بني جلدتهم ولو بالصهيونية ؛مجاهرين بمواقف معادية لقضية العرب الأولى ،ومسترخصين حتى الدماء المغربية التي سالت نصرة للأمة العربية والإسلامية. مناوشة قضية مصيرية كبرى من طرف حركة خداج .

لم تعرف حتى كيف تقف وقفة منتصبة ومسنودة شعبيا ودولتيا حتى تطاولت في البنيان الوهمي :تامزغا الكبرى ،مشروع حليف مستقبلي لإسرائيل الكبرى. وما فاض عن يهودا ومازغ يلقى في بحر العرب حتى تتحلل عظامه وتتشكل منها جزر تخترقها مياه المجاري..

ويتساءلون بكل غباء عن “مدلول الصهيونية”.عجبا تشابه عليهم البقر.

وتوالت الاحتجاجات ،والتفسيرات المتخاذلة، لقانون تجريم التطبيع؛وهو القانون الذي أرى أنه ما كان له أن يظهر في ظروفنا الوطنية هذه،ولا حتى الإقليمية ،اعتبارا لجهود طرفي الصراع المباشرين وسعيهما من أجل حل دائم.

لكن –وقد ظهر خطأ- لا يجب أن نهتبلها فرصة لنغازل إسرائيل ،معبرين لها عن كوننا –كأمازيغ- ملقحين ضد أنفلونزا العرب. لن يرضى عنكم حتى دعاة السلام من الاسرائليين أنفسهم ؛ولا حتى الاتحاد الأوروبي ،وكل الضمائر الحية في العالم.

مهما احتلتم في شروحكم ،وكبر شأن شراحكم – سلطة وليس علما-فقصدكم واضح للجميع إلا من والاكم ووالى أصواتكم الانتخابية.

لم توقروا حتى لجنة القدس التي يترأسها المغرب ،وعزلتم الأمة العربية والإسلامية وقرارات اللجنة تنزل في مراكش.

فإذا كانت إسرائيل مظلومة مغربيا، كما ترون -”وعين الرضا عن العيب كليلة” – فلماذا اضطر المغرب الى نجدة المقدسيين،ومنهم مغاربة – بتأسيس اللجنة وبيت المال- في ما يخص إحداث مرافق حيوية يجب أن تخجل الدولة الصهيونية من عدم توفيرها منذ زمان.

أما يهود إسرائيل المغاربة ؛وهم صهاينة بأكثر من دليل ،فلم يظهر منهم أبدا أي دعم لمغاربة بيت المقدس على الأقل ؛والحال أنكم تتبجحون بمشاريع سيقيمونها في المغرب ،ولا ترون في تجريم التطبيع سوى حرمان للمغرب من ملايير الشيكل الإسرائيلي.

حبذا لو توفر لنا دليل واحد على تميز يهود إسرائيل المغاربة عن غيرهم ؛بل أعتى الصهاينة منهم ومن غيرهم من يهود العالم العربي الذين توفر لهم أكثر من سبب ليكونوا قلب الصهيونية النابض والضارب بقسوة.

لقد سبق أن ذكرت بأنني تتبعت كل شريط تنغير جريزاليم فلم أظفر بذكر واحد لمأساة الفلسطينيين ،نسمعها ولو منافقة من فم يهودي مغربي. كفاكم من تزييف الحقائق ..

خداج أمازيغي بدت له الأمة العربية والإسلامية في أضعف حالاتها فانقض على الجسد العليل ،وكأن السقطة أبدية،وانتصاب الصهيونية سرمدي. وهو نفس موقف بعض البيوتات المغربية الغنية التي احتمت بدول أجنبية ،وهي في خريطة الوطن – مستهل القرن العشرين-ظنا منها أن الدولة المغربية هوت ،وأن الملكية غدت ذكرى من الأمس.

إنكم أيها الغلاة لا تمثلون أمازيغ المغرب ؛فلا تُقوِّلوهم ما لم يقولوا ،وليس لكم أن تُحُمِّلوهم ما لا طاقة لهم به .

لقد فشلت قبلكم فرنسا الكولونيالية لأن للمغرب قلبا نابضا لا ينال منه الخدر مهما قوي وطال.

ومن “آيات الله” الأمازيغية الصامدة في وجه الصهيونية،وانما يأكل الذئب من الغنم القاصية.



1541

0






للاتصال بنا

عبر البريد الإليكتروني

[email protected]

أو

العنوان الجديد

[email protected]

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



تحقيق: ظاهرة الإجهاض بالجهة تحت مجهر أزيلال 24

هذا عار.. تلميذ يضرب أستاذه بثانوية اوزود التأهيلية

تياترو TEATRO اللغط السياسي بقلم : محمد علي انور الرڰيبي

فنون أحواش بين الجمالية والارتباط بقضايا الوطن بقلم :الحسن ساعو

دعوة إلى فك الاحتجاز عن النسوة بمخيمات تندوف

ظاهرة انحراف الأحداث...لمن تقرع الاجراس؟بقلم : محمد حدوي

ضيف القافلة : الشباب الآن وليس غدا بقلم ذ.محمد الحجام

جماعة من الشبان تقتلون شابا لأنه تحرش بفتاة من دوارهم

هل المرأة ضحية للتحرش الجنسي ؟بقلم: عبد الغني سلامه

ذاكرة كفاح النساء: صفحة المرأة بجريدة الاتحاد المغربي للشغل (الطليعة).بقلم :زكية داود

ميلاد الأمية الأمازيغية بقلم : ذ. رمضان مصباح الإدريسي

تهديدات التيار السلفي بالمغرب للمفكر العلماني أحمد عصيد . بقلم: الحسن زهور

مساجد وأئمة أمازيغ! بقلم :حسن بويخف

إسدال الستار على فعاليات المهرجان الصيفي لمدينة أزيلال

اللغة الأمازيغية مهددة بالانقراض. بقلم : ص - عزماوي

لماذا وصف مصري مساند ل-الإخوان- المغربَ ب-ملجأ اللقطاء-؟ بقلم : محمد بودهان

الحركة الثقافية الأمازيغية

خطير:حركة ريفية مسلحة تدعو للانفصال عن المغرب

الامازيغ في مسيرة يودا و في وقفة احتجاجية يوم الاثنين من اجل التجريم القانوني للعنصرية ضد الامازيغ

"الأمازيغية المُطَبِّعة” بقلم " ذ.رمضان مصباح الإدريسي





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
كتاب و أراء

إنْ تَجِدْ خِلا فَأسْكِنْهُ حَشىً // رمضان مصباح الإدريسي


حـــائط مبكى //ذة. مالكـة حبرشيد


المجلس الوطني للصحافة والإعلام الجهوي // -ذ محمد الحجام-


دمنات : " نهار عيدكم نهار عطشكم ايها الدمناتيون.." // ذ.مولاي نصر الله البوعيشي


كيف تسقط الكرة أقنعة قريش؟ بقلم - عادل أداسكو


العالم بين الأزلية والإحداث عند كانط د زهير الخويلدي


رسالة من المنفى فلسطين تتحدث // إبراهيم أمين مؤمن


- طرائف مُول الحانوت: رِجالٌ مِن زَمن بُوكماخ. // الطيب آيت أباه


كرمو "مول الكنز" لقد عرى سوأتنا بقلم: رمسيس بولعيون


درب سدرة المنتهى كما لاح للفرنسي “رينيه غينو” بقلم: عز الدين عناية*

 
أخبار الصحة بإقليم أزيـلال

وفاة شخصين بسبب غياب الأمصال المضادة لسموم العقارب والأفاعي


أزيــلال : صااادم ....الهيئة المغربية لحقوق الإنسان تخضع المستشفى الإقليمي لفحص تشخيصي شامل

 
إعلان
 
هذا الحدث
 
رسالة الى ذوي القلوب الرحيمة

طلب يد العون و المساعدة من المحسنين و ذوي القلوب الرحيمة

 
أخبار دوليــة

مثير: “إيهاب” يكشف كيف تقمص أبوه شخصية رئيس الحكومة العثماني للحجز في أفخم المطاعم بأمريكا


“نعم للحقيقة .. لا لدولة القبيلة ” شعار واجهته ميليشات البوليساريو بالرصاص الحي


الشرطة الهولندية تعثر على مليار ونصف وأسلحة نارية بحوزة مهرب مخدرات مغربي

 
انشطة الجمعيات

إعلان عن تنظيم حملة طبية بدواير أزيلال أيت موسى بجماعة سيدي عبد الله البشواري


مجلس جهوي يدعم جمعيتين ب650 مليون سنتيم وتبادل اتهامات خطيرة بين أعضائه

 
موقع صديق
 
أنشطة حــزبية
 
التعازي والوفيات

جمعية الأعالي للصحافة بازيلال وجريدة ازيلال24 تعزي في وفاة والد زميلنا عبد العزيز أبو عيسى

 
أنشـطـة نقابية

بني ملال / قاسمي محمد في اعتصام مفتوح أمام المديرية الجهوية للتجهيز ضد تسلط المدير الجهوي

 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الأخبار المحلية

 
 

»  الجهوية

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضــــــــــــــــــــة

 
 

»  الحوادث

 
 

»  كتاب و أراء

 
 

»  التعازي والوفيات

 
 

»  أنشـطـة نقابية

 
 

»  وصفات الإستاذة شافية كمال

 
 

»  انشطة الجمعيات

 
 

»  أنشطة حــزبية

 
 

»  أخبار دوليــة

 
 

»  الجريــمة والعقاب

 
 

»  هذا الحدث

 
 

»  رسالة الى ذوي القلوب الرحيمة

 
 

»  أخبار الصحة بإقليم أزيـلال

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
أدسنس
 

 

 

 شركة وصلة