مرحبا بكم في موقع " أزيــلال24 "، جريدتكم المفضلة ـــ اتصلــوا بنا : /[email protected] او [email protected] /         تفاصيل مثيرة في ملف اعتقال الدركي وخليلته بإقليم سيدي بنور             سفر بين الكلمات ذ , مالكــة حبرشيد             مدينة أفورار..ضرورة الانفتاح على نخب سياسية جديدة // ذ .مصطفى طه             أزيــلال : هولاكو على راس وكالة توزيع الكهرباء بواويزغت             تفاصيل تحطم طائرة “ميراج إف 1” في تاونات..الربان تمكن من القفز والنجاة// فيديو             اطلاق رصاصتين على مجرم قتل مواطنا ومحاولته الإعتداء على عناصر الشرطة،الأولى اصابته على مستوى اطرافه والثانية اخترقت كثفه             كفاكم ذلا لنا يا حكامنا // محمد همــشة             أزيــلال : تعزية ومواساة فى وفاة المشمول برحمته :" موحا رقراق " والد اخواننا محمد ، حسن وسعيد ...             أزيلال : ارتفاع نسبة وفيات أطفال حديثي الولادة بالمستشفى الإقليمى .. والسبب غير معروف !             ماء العينين،أيقونة حياة لا تشبهنا // الحبيب عكي             الشاب خالد أزلماض فى اغنية رائعة عن مدينة أزيــلال             شاهد كيف يخدم الجنود في الجيش العراقي            “زيد يا الملك زيد “..العونيات دايرين البوز هاذ اليامات             المهرجان الثامن الثقافي للثرات الأمازيغي لمنطقة بزو بإقليم ازيلال-بني ملال 2018.            فيديو يدمع العين.. حالة صحية واجتماعية متدهورة لبطل إفريقي في الجيدو            خاص برجال التعليم .... " مسار "             المجرد والإغتصاب             الحكومة تساهم بالتغطية الصحية بجبال ازيلال قريبا كالعادة             من قتل الصحفي السعودي خاشقجي            أزيــلال :الخدمة مجانية بالمستشفى الإٌقليمى ...مرحبا بكم            الدخول المدرسى             أزيـــلال : المستشفى الإقليمى يتحول الى محطة طرقية             المســتشفى الإقليمــي بازيــلال             المجرد اصبح اضحوكة فى المغرب             علاش شدوكوم ؟؟           
البحث بالموقع
 
صوت وصورة

الشاب خالد أزلماض فى اغنية رائعة عن مدينة أزيــلال


شاهد كيف يخدم الجنود في الجيش العراقي


“زيد يا الملك زيد “..العونيات دايرين البوز هاذ اليامات


المهرجان الثامن الثقافي للثرات الأمازيغي لمنطقة بزو بإقليم ازيلال-بني ملال 2018.


فيديو يدمع العين.. حالة صحية واجتماعية متدهورة لبطل إفريقي في الجيدو


بمناسبة حلول السنة الجديدة الأمازيغية لكم هذه الهدية

 
كاريكاتير و صورة

خاص برجال التعليم .... " مسار "
 
وصفات الإستاذة شافية كمال

إنتفاخ الساقين، الأسباب والوقاية وطرق العلاج

 
حديث الساعة بقلم ذ .المصطفى شرو
 
إعلان
 
الرياضــــــــــــــــــــة
 
الجريــمة والعقاب

اطلاق رصاصتين على مجرم قتل مواطنا ومحاولته الإعتداء على عناصر الشرطة،الأولى اصابته على مستوى اطرافه والثانية اخترقت كثفه

 
الحوادث

أزيلال : كسيدا خايبا بزاف ...خمسة قتلى و ترسل باقي الركاب إلى المستعجلات وعامل الإقليم ينتقل مكان الحادث // صور

 
الأخبار المحلية

أزيــلال : هولاكو على راس وكالة توزيع الكهرباء بواويزغت


أزيلال : ارتفاع نسبة وفيات أطفال حديثي الولادة بالمستشفى الإقليمى .. والسبب غير معروف !


وزير الشباب والرياضة يكرم الأخ رشيد شكري المدير السابق لدار الشباب الشهيد محمد الزرقطوني بازيلال

 
الجهوية

إبراهيم مجاهد وبيكرات يبادران الى التسريع بخلق مستشفى جامعي و الاهتمام بالمستشفيات الاقليمية.


M le Wali, Abdeslam Bikrat a tenu une réunion avec le bureau de l’Association Ennasr des commerçants des fruits


إعلان عن إجراء مباراة لتوظيف ستة (6) أساتذة للتعليم العالي مساعدين

 
الوطنية

تفاصيل مثيرة في ملف اعتقال الدركي وخليلته بإقليم سيدي بنور


تفاصيل تحطم طائرة “ميراج إف 1” في تاونات..الربان تمكن من القفز والنجاة// فيديو


جريمة قتل مروعة تهز قلعة السراغنة


بعد عشرة أيام من البحث الأمن يفك لغز اختفاء فتاتين قاصرتين من أمام المدرسة


لأول مرة بالمغرب..قبلةٌ تَجُرُّ على زوجة عقوبة سجنية

 
أدسنس
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

مَنحُ "الكريمات" مخالفٌ للفصليْن 35 و36 من الدّستور بقلم :ذ.عبد الرحيم العلام
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 04 فبراير 2014 الساعة 46 : 00


مَنحُ "الكريمات" مخالفٌ للفصليْن 35 و36 من الدّستور


 باحث في القانون الدستور وعلم السياسة

بصرف النّظر عن التعريفات الأكاديمة لاقتصاد الرّيع، ودون الاستفاضة في ما تطرّق له علماء الاقتصاد من آدم سميت إلى كارل ماركس، وبدلا من التوسّع في التحديدات المفاهيمية للإقتصاد الرّيعي، والتي إن طبّقناها على الكثير من الإقتصاديات الموجودة في المغرب، فإنها لا محال ستدخل ضمن دائرة الاقتصاد الريعي، والذي يتناقض مع الاقتصاد الإنتاجي. نقول بصرف النظر عن كلّ ذلك، فإن التعريف البسيط لـ "الرّيع" يمكن تلخيصه في الكلمات التالية "هو المدخول المادي المتحصَّل عليه من خلال وسيلة غير متاحة للجميع، كما أن الرّيع هو كل ربح مادّي لم يَنتُج عن عملٍ أو مشقّة". وإذا ما أردنا إسقاط هذا التحديد على الموضوع الذي نحن بصدده، وهو ما يتعلق بالرّخص الممنوحة لبعض المواطنين لاستغلال سيارات الأجرة أو الصيد أو مقالع الرمال، فإن النتجية هي أن مَنح أيّ مواطن لهذه الرّخص التي تسمى في اللغة العامية بـ "الكريمات" يدخل ضمن دائرة اقتصاد الريع، الذي رامت العديد من الدول الديمقراطية القضاء عليه وتشجيع روح العمل والتنافس الحر كبديل عنه.

ورغم الملاحظات الكثيرة على الدستور المغربي، إلا أن قراءة متمعّنة لبنوده تظر بأنه في الوثيقة الدستورية ما يجرّم "الرّيع"، فكثيرا ما تحدّث الدستور عن المساواة بين المواطنين، وعدم استغلال النفوذ، وتشجيع المبادرة الحرة، والحفاظ على التنافسية. ويمكن الاقتصار لتوضيح ذلك على الفصلين 35 و36 من الدستور اللذين ينصّان بشكل صريح على منع أي عمل من شأنه التّعارض مع مبدأ المساواة بين المواطنين في الحقوق كما في الواجبات. جاء في الفقرة الثانية والثالثة من الفصل 35 ما يلي: "تضمن الدولة حرية المبادرة والمقاولة، والتنافس الحر. كما تعمل على تحقيق تنمية بشرية مستدامة، من شأنها تعزيز العدالة الاجتماعية، والحفاظ على الثروات الطبيعية الوطنية، وعلى حقوق الأجيال القادمة؛ تسهر الدولة على ضمان تكافؤ الفرص للجميع، والرعاية الخاصة للفئات الاجتماعية الأقل حظا". وهذا ما يفيد بأن أي تصرّف يتعارض مع مسألة العدالة الاجتماعية، والحفاظ على ممتلكات الدولة، يكون فاعله مخالفا للدستور ومنتهكا لحقوق المواطنين من الفئات الاجتماعية الغير محظوظة، كما أن من شأن أي خطوة تضرّ بالمساواة في الفرص بين المواطنين للحصول على دخلهم، أو مَنح بعضهم امتيازا على حساب البعض الآخر، تبقى مبادرة فاقدة للقانونية ومكرّسة لاقتصاد الريع، ونشر روح الاتّكال والتّكاسل.

وللمزيد من الإلحاح في المضوع، وحتى لا يبقى مضمون الفصل 35 عبارة عن كلمات إنشائية، جاءت الفقرة الثالثة من الفصل 36 من الدستور لكي تحسم في الموضوع، وتحوِّل المبدأ إلى قانون "يعاقِب القانون على الشطط في استغلال مواقع النفوذ والامتياز، ووضعيات الاحتكار والهيمنة، وباقي الممارسات المخالفة لمبادئ المنافسة الحرة والمشروعة في العلاقات الاقتصادية". الواضح من هذه الفقرة، أنها تمنع على أي مسؤول عموميّ كيفما كانت هويته - لأن الدستور فوق الجميع - بأن يَستغِلّ منصبه، لكي يُقدِم على أي عمل من شأنه المساس بحرية المنافسة.

الواقع، أن إفراد بعض المغاربة بمِنح ريعية، يخالف مبدأ التنافسية، ويُدخل العملية ضمن دائرة الوصولية واستغلال علاقات القرب، سيما أن أغلب الذين يتحصّلون على تلك "الكريمات" هم بالقطع ليسوا أسوأ حالا من كثير من المغاربة، والدليل على ذلك أن البيانات التي نشرتها وزارة النقل في ما يخص مالكي تلك الرخص، أظهرت بأن جل من يتوافر على رخص النقل مثلا، هم ضمن الأوساط الميسورة، من قبيل ممثلين يعيشون في رفاهية، أو برلمانينن تقاضوا أجورهم طيلة مدة انتدابهم، أو لاعبي كرة قدم يملكون مقاهٍ ونوادي رياضية، أو شركات مجهولة الإسم، كما أن روايات سائقي سيّارات الأجرة وحافلات نقل المسافرين تبين أن أصاحب "رخص النقل" التي يكترونها، عائدة إلى أطفال صغار بعضهم لا يزال في حِجر "أمّه"، وبعض الرّخص عائدة إلى زوجات مسؤولين في بعض المؤسسات.

إن مبدأ التنافسية الحرّة الذي ينصّ عليه الدستور، لا يقتضي منح المزيد من "الرخص" وتشيجع المواطنين على الربح الرّيعي، وإنما يقتضي تحرير قطاع النقل والصيد في أعالي البحار، وجعل إخضاع استغلال المقالع الأراضي المملوكة للدولة لقوانين الصّفقات العمومية. دون أن يمنع ذلك الناس أو المسؤولين من الإقدام على فعل خير، لكن لا ينبغي أن يكون فعل الخير على حساب ثروات البلاد، التي أمر الدستور بحمايتها، وإنّما يكون عمل الخير من الأموال الخاصّة. كما أن التدرّع بقضية الخدمات التي قدّمها من تحصّلوا على "الكريمات"، يُعتبَر أمرا متهافتا من عدة نواحٍ؛ فهل ما يقدّمه الريّاضيون للمغرب، أفضل مما يقدّمه عاملو المناجم والمستخدمون في قطاع الفوسفاط مثلا؟ وهل ما يسديه الفنّانون للعلم المغربي، خير من الذي تسديه الجالية المغربية في الخارج التي تتعب من أجل تحويل العملة الصعبة لميزانية المغرب؟ وهل ما يقدّمه البرلمانيّون وبعض القيادات المتنفّذة في بعض المؤسسّات أفضل مما قدّمه رجال التعليم ونساؤه؟ وهل خمسة أدوار لممثّلة خير للمغرب من عشارات المؤلّفات ومائات الدراسات العلمية المنشورة في كبريات المجلات العالمية التي أنجزها رجل عانا التهميش في صحّته ويعاني النسيان في سقمه مثل العالم الكبير المهدي المنجرة والذي لم يُتذكّر ولو بإطلاق اسمه على مدرسة أو مدرّجٍ؟ أما مسألة حاجة أصحاب الرّخص، لدخل يؤمّن تقاعدهم من الرياضة أو الفن أو السياسة، فهذا أمر أيضا متهافت، مادام أغلب المغاربة قد قدّموا تضحيات كبيرة لبلدهم، إلا أن مستقبلهم يضل مجهولا، ومنهم من على الرغم من إفناء جل عمره في الدّفاع على أرض المغرب، إلا أنه لا يتوفّر على مسكن يأوي فيه أولاده.

فإذا ما أردنا أن نضمن التقاعد المريح للمواطنين المغاربة فيجب أن يكون ذلك بالنسبة للجميع، لا أن يقتصر على أولئك الذين كانت لديهم فرصة لطلب الرّخص، وإلا فإننا سنحوّل جميع المغاربة لمطاردِين للسيارات التي لا تحمل لوحات، علّهم يجدون من يمنحهم رخصة لسيّارة أجرة أو حافلة نقل، أو بقعة سكنية، أو كم هكتار من أراضي صوديا وصوجيطا. إن السؤال القائل: أعطيك سمكة وتعيش ليوم واحد، أم أعلّمك صيدها لكي تعيش باقي أيامك، يجب أن تؤول الاجابة عنه لصالح الشقّ الثاني منه، إذ ينبغي أن يسود أي اقتصاد يروم التطوّر، منطق مراكمة الانتاج، وصيانة الثروات، وتكريس مبدأ المال لمن يعمل عليه. أما استدامة "الريع" والتشجيع عليه، فهو لن يزيد التدهور إلى تدهورا.

 



1962

0






 

للاتصال بنا

عبر البريد الإليكتروني

[email protected]

أو

العنوان الجديد

[email protected]il.com

 


 

 

 
 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



اسفي: الغش والتبزنيس في بيوت الله

1965 حالة غش خلال امتحانات البكالوريا لدورة يونيو 2013

أيت اعتاب: من يؤجج الصراعات السياسية بجماعة مولاي عيسى بن ادريس ؟

محمد مرسي الذي هو في القفص كتب: عبدالقادلر الهلالي‎

مجموعة الجماعات الاطلسين الكبير والمتوسط بازيلال تعتزم رفع دعوى قضائية ضد عضو بالمجموعة .

مَنحُ "الكريمات" مخالفٌ للفصليْن 35 و36 من الدّستور بقلم :ذ.عبد الرحيم العلام

نيابة التعليم تنظم لقاء تواصلي حول نظام مسار للتدبير المدرسي

إخباريــة : تشـــويش عقــــيم على جمعية أحمد الحنصالي

مجلس جماعة بني حسان يدين بقوة أقوال السفير الفرنسي بواشنطن

مدخل لفهم خلفيات الصراع الأمازيغي - الإسلامي بالمغرب كتبها :ذ.محمود بلحاج / هولندا

مَنحُ "الكريمات" مخالفٌ للفصليْن 35 و36 من الدّستور بقلم :ذ.عبد الرحيم العلام





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
كتاب و أراء

سفر بين الكلمات ذ , مالكــة حبرشيد


مدينة أفورار..ضرورة الانفتاح على نخب سياسية جديدة // ذ .مصطفى طه


كفاكم ذلا لنا يا حكامنا // محمد همــشة


ماء العينين،أيقونة حياة لا تشبهنا // الحبيب عكي


بنكيران يفتي بالتبرج ! // اسماعيل الحلوتي


رد على ما ورد في الفصل التمهيدي من كتاب حول عروبة (البربر) لكاتبه سعيد الدارودي. // ذ. عبد الله نعتي


" قشلة "مركز المقيم العسكري بأيت عتاب بإقليم أزيلال شاهدة على عصر فظاعة نظام "السخرة" و "العسة" و "الكلفة " الكاتب : أحمد فردوس


سؤال المرجعية الإسلامية لحزب "المصباح" حسن بويخف


المنشار : شخصية سنة 2018..! عبد القادر العفسي


الغـراب والـدّيب بولحية بواسطة مراد علمي


النفور من الدكتاتور ! // هدى مرشدي*


نهش بأسنان مستعارة! // منار رامودة

 
إعلان
 
أنشطة حــزبية

جبهة القوى الديمقراطية تطالب بتحقيق العدالة الجبائية، عبر التوازن في تضريب الرأسمال والعمل.

 
أنشـطـة نقابية
 
انشطة الجمعيات

أعضاء جمعية ضحايا الارهاب يدعون إلى المهنية اثناء تغطية الأحداث الارهابية

 
موقع صديق
 
التعازي والوفيات

أزيــلال : تعزية ومواساة فى وفاة المشمول برحمته :" موحا رقراق " والد اخواننا محمد ، حسن وسعيد ...


أزيـلآل : تعزية ومواساة فى وفاة الشاب :" الزبير "ابن اخينا ، " احساين الفيكيكى " الممرض البيطري

 
أخبار دوليــة

مهاجر مغربي يعيد محفظة لصاحبها بإيطاليا وهكذا كانت المكافأة المفاجئة


بعد صورها الجريئة ..السعودية الهاربة رهف تستفز عائلتها بصور جديدة .. شاهد


بالفيديو في تحد واضح للسعودية...وزيرة خارجية كندا تستقبل شخصيا الفتاة الهاربة "رهف"

 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الأخبار المحلية

 
 

»  الجهوية

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضــــــــــــــــــــة

 
 

»  الحوادث

 
 

»  كتاب و أراء

 
 

»  التعازي والوفيات

 
 

»  أنشـطـة نقابية

 
 

»  وصفات الإستاذة شافية كمال

 
 

»  انشطة الجمعيات

 
 

»  أنشطة حــزبية

 
 

»  أخبار دوليــة

 
 

»  الجريــمة والعقاب

 
 

»  حديث الساعة بقلم ذ .المصطفى شرو

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
أدسنس
 

 

 

 شركة وصلة