مرحبا بكم في موقع " أزيــلال24 "، جريدتكم المفضلة ـــ اتصلــوا بنا : /[email protected] او [email protected] / مدير الموقع : إديــر عنوش / سكرتير التحرير : هشام أحــرار         رمضان والمقاطعة وشربة البطاطس؟؟ بقلم - الحبيب عكي             أردوغان يهاجم حزب العدالة والتنمية المغربي             اعتقال “ولد الفشوش” اعتدى على مسن و دهسه بسيارته             تلميذ يجلب حمارا إلى ثانويته ردا على أستاذ قال له:”جيب لحمار تاع بوك” -فيديو             أزيــلال : ايداع طلبات الإستفادة من الدعم المالي الذي تقدمه الجماعة للجمعيات ... الشروط             رد توضيحي من مفتش مادة الفيزياء والكيمياء على بيان المكتب الإقليمي للجامعة الوطنية للتعليم بأزيلال             ازيلال : شاحنة تدهس سيدة مسنة وتحول جثتها إلى أشلاء تحت العجلات             أزيلال : المستشفى الإقليمي يتحرك ... بدأ يبنى هياكله ...             مشاريع إستثمارية جديدة بإقليم بني ملال في قطاعات الصناعة والصحة والرياضة والسكن             بالفيديو..مغربي يعثر على حقيبة بها 8 ملايين سنتيم ويرجعها لصاحبها الجزائري دون مقابل             بالفيديو.. 45 دقيقة – سجانو المغرب ..            أمن أزيــلال يحتفل بالذكرى 62 لتأسيس المديرية العامة للامن الوطني            الولايات المتحدة: طالب يقتل عشرة أشخاص في مدرسته بتكساس            أغنية " الرئيس " التى فاقت كل التوقعات            “الشيخ النهاري يجيب”: لا أصوم رمضان وليس لدي مال لإخراج الفدية، ما حكم الشرع؟            علاش شدوكوم ؟؟           
البحث بالموقع
 
صوت وصورة

بالفيديو.. 45 دقيقة – سجانو المغرب ..


أمن أزيــلال يحتفل بالذكرى 62 لتأسيس المديرية العامة للامن الوطني


الولايات المتحدة: طالب يقتل عشرة أشخاص في مدرسته بتكساس


أغنية " الرئيس " التى فاقت كل التوقعات


“الشيخ النهاري يجيب”: لا أصوم رمضان وليس لدي مال لإخراج الفدية، ما حكم الشرع؟


مثير.. الرابور المغربي "البيغ" يرد على الحكومة بسبب تهديدها للمقاطعين ويستدل بخطاب الملك


لحظة مداهمة عناصر "البسيج" الملثمين منزلا واعتقال المتهم بتخطيطات ارهابية لصالح داعش


"قم للمعلم " .. غناء : شحرورة الأطلس : ايمان بوطور

 
وصفات الإستاذة شافية كمال

ماهي هشاشة العظام وكيفية العلاج

 
إعلان
 
الرياضــــــــــــــــــــة
 
الجريــمة والعقاب

بوعشرين أرغم الضحية سارة المرس على الركوع له قبل ممارسة الجنس عليها

 
كاريكاتير و صورة

علاش شدوكوم ؟؟
 
الحوادث

ازيلال : شاحنة تدهس سيدة مسنة وتحول جثتها إلى أشلاء تحت العجلات

 
الأخبار المحلية

رد توضيحي من مفتش مادة الفيزياء والكيمياء على بيان المكتب الإقليمي للجامعة الوطنية للتعليم بأزيلال


أزيلال : المستشفى الإقليمي يتحرك ... بدأ يبنى هياكله ...


أزيــلال : بيان توضيحي ردا على بيان مجلس فيدرالية اليسار الديمقراطي بأزيلال ...

 
الوطنية

اعتقال “ولد الفشوش” اعتدى على مسن و دهسه بسيارته


تلميذ يجلب حمارا إلى ثانويته ردا على أستاذ قال له:”جيب لحمار تاع بوك” -فيديو


حملة المقاطعة: نشطاء يوجهون رسالة إلى الملك تطالب بحل الحكومة وإلغاء معاشات الوزراء والبرلمانيين

 
الجهوية

مشاريع إستثمارية جديدة بإقليم بني ملال في قطاعات الصناعة والصحة والرياضة والسكن


Le Conseil provincial de Beni Mellal a récemment tenu sa session extraordinaire


فيديو أستاذ خريبكة.. أكاديمية بني ملال خنيفرة توضح

 
أدسنس
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

ماذا ننتظر ؟ ومن المسؤول ؟ بقلم : الحسن بنضاوش:
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 04 دجنبر 2017 الساعة 14 : 00


ماذا ننتظر ؟ ومن المسؤول ؟

الحسن بنضاوش: 
عند العودة إلى الوثيقة الدستورية باعتبارها الوثيقة الاسمي في الهيكل القانوني لدولة , والتي صوت عليها المغاربة في 2011 نجد الامازيغية لغة رسمية إلى جانب اللغة العربية , وبالتالي لا مجال للخوف أو التراجع , إضافة إلى مسؤولية الدولة بمؤسساتها وسياساتها ومالياتها على ضمان الحياة لهذه اللغة وحمايتها وتطويرها والاهتمام بها فهي مكون أساسي يفرضه الدستور ومن مكوناته وبغيرها قد تدخل هذه الوثيقة هي الاخرى إلى خانة الشك والريب .
وقد مر على 2011, سبعة سنوات عجاف, لا خطوة فيها لصالح هذا المكون من طرف الدولة ومؤسساتها , مع تنامي دعوات الرفض وإنشاء جمعيات ومؤسسات لحماية العربية من الامازيغية بالأساس في خرق واضح لما جاء به الدستور والدولة تتفرج في مناسبة وتدعم المبادرة في مناسبات أخرى .
وبعد غياب أية مبادرة من شأنها الإنصاف ورد الاعتبار , تحركت الحركة الجمعوية الامازيغية في مبادرات جمعوية وفردية وذاتية في إطار الدستور دائما وما يضمنه من حق المشاركة والمقاربة التشاركية في إعداد وصياغة قوانين تنظيمية ووضع ملاحظات على مقترحات مشاريع والترافع حول قضايا تهم الشعب ماضيه وحاضره ومستقبله فكانت مشاريع قوانين تنظيمية أهمها مقترح مشروع من إعداد الشبكة الامازيغية من أجل المواطنة والذي تم سحبه من البرلمان من طرف أحزاب سياسية مغربية بدعوى التوازنات واعتبار ملف الامازيغية من طرف حزب العدالة والتنمية ملف السيادة وليس من اختصاص الحكومة , دون إغفال الحراك الجمعوي والشعبي والنقاش العمومي حول القوانين التنظيمية محل قلق الحركة الامازيغية وهذه الأخيرة تأخرت كثيرا ولم تكون ضمن الأولويات رغم ما يفرضه الدستور مرة أخرى من التزامات على الحكومة ما بعد الدستور في ولاياتها الأولى .
وفي الزمان النهائي للولاية وفي إقصاء واستهتار بما تمت مراكمته وما هو متوفر لدى الحركة الامازيغية ومؤسسات شبه عمومي ومستقلة تعمل في مجال اللسانيات وحقوق الإنسان كانت مقترح المشروع غلطة تاريخية للفاعل السياسي في تاريخ المغرب ضحيتاها الامازيغية والإنسان المغربي , فكانت له الحركة الامازيغية بالمرصاد رفضا وتعديلا بعد دلك تماشيا مع الدستور واحترام المؤسسات إلا أن الدولة من جديد تختفي وراء الظلام وتختبي وراء المعطيات الدولية الإقليمية والقارية وأولويات اقتصادية واجتماعية في ربط دائم بين الامازيغية والمكون اللغوي والتراثي في ضرب قاتل للحقيقة الكونية أن الامازيغة إنسان ومحيط وثقافة بكل ما تحمله الكلمات من معنى وتعريف .
وفي ظل هذه الازمة وبعد اجماع كل الفاعليات السياسية في اجتماعات خارج المؤسسات السياسية على كون التاخر في اصدار القوانين التنظيمي لم يعد مقبولا وغير صحي ويتنافى مع مبدأ دولة الحق بالقانون والالتزامات الدولية الحقوقية والكونية , واعداد مشاريع مقترحات قوانين تنظيمية من طرف الجمعيات الامازيغية ومبادرات شخصية ومؤسساتية وتنظيم لقاءات مع الفاعلين الجمعويين والسياسيين في الموضوع وتوضيح والشرح المستفيض يبقى سؤال من ننتظر لدفع بالعملية إلى نقطة النهائية وصدور القوانين هل للمؤسسات الحكومية والبرلمانية استنادا إلى الدستور الوثيقة الاسمي والى التصريح الحكومي والالتزام السياسي مع الشعب , وان كانت هذه الجهات هي المسؤولة ما الذي أخرها وجعلها في موقف توقف في الملف ؟
أم أن الأمر في يد المؤسسة الملكية , مع استحضار أن هذه الأخيرة طلبت أكثر من مرة من الحكومة والبرلمان التقيد بالدستور والقانون والاجابة على تساؤلات الشعب وقضاياه .
أم أن الأمر لا يعدو أن يكون سيناريو مسرحية بين المؤسسات المنتخبة والمؤسسة الملكية إلى حين إيجاد صيغة ملائمة تحفظ ماء الوجه كل جهة ولا تخدم جهة ضد أخرى , على اعتبار أن الامازيغية ملف المغرب المستقبلي وفي الامازيغية مستقبل المغرب وبالتالي هي قضية ل تحتاج التوافقات بين الجميع ولا تستحمل الخطأ .
وفي انتظار الجديد , ومسؤولية من المسؤول على ما هي عليه القضية , يبقى النضال والاستمرار في الترافع حول تحقيق المكتسابات الوسيلة الأساسية والرئيسية في مسار الحركة الامازيغية.


403

0






للاتصال بنا

عبر البريد الإليكتروني

[email protected]

أو

العنوان الجديد

[email protected]

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



متى سيفهم العرب أن العلمانية ليست الإلحاد؟بقلم : هاشم صالح

أيت امحمد :الطريق الرابطة بين ايت امحمد وازيلال صالحة للحرث

يوم مشهود من تاريخ دمنات.بقلم: أبو كوثر المغاربي

في الحضرة الديمقراطية- بقلم : عبدالقادر الهلالي

فيزياء المستحيل . بقلم :عبد القادر الهلالي

لماذا وصف مصري مساند ل-الإخوان- المغربَ ب-ملجأ اللقطاء-؟ بقلم : محمد بودهان

شذرات من جمال آية بقلم : ذ.عبد الرحمن بكا

أنا لست أسرع من الاسد؟ بقلم :ذ.عبدالقادر الهلالي

المجد لإبن رُشد وابن خلدون الأمازيغيين, لماذا يا عرب؟ بقلم : ذ.فاضل الخطيب

البقاء للأجنس لا يغير الله ما بقوم حتى يغيروا ما ب...قيمهم (عبد القادر الهلالي)‎

ماذا ننتظر ؟ ومن المسؤول ؟ بقلم : الحسن بنضاوش:





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
كتاب و أراء

رمضان والمقاطعة وشربة البطاطس؟؟ بقلم - الحبيب عكي


الشعب المغربي المخلص بقلم : الحسن اليوسفي


غزو الشمس بقلم : ابراهيم امين مؤمن


تاء التأنيث بقلم : مالكة حبرشيد


إبريق القهوة الثاني قصة : إيفان بونين ترجمها عن النص الروسي : جودت هوشيار


عناوين زائفة تُرفع للاسترزاق و لخداع الناس بقلم الكاتب محمد جاسم الخيكاني


وداعا حادة عبو // ياسين أوشن


حرب “شُرْبُبَّة” واغتيال الامازيغية في موريتانيا / عبدالله بوشطارت


تاريخ العلوم بين التجربة العفوية والتجربة الحاسمة // د زهير الخويلدي


العقل العربي ومآلاته - التنظير للنكوص بقلم : الشيخ سيدي عبد الغني العمري الحسن

 
إعلان
 
هذا الحدث

أسرة الأمن بمدينة أزيلال، تخلد الذكرى 62 لتأسيس الأمن الوطني

 
أخبار دوليــة

أردوغان يهاجم حزب العدالة والتنمية المغربي


بالفيديو..مغربي يعثر على حقيبة بها 8 ملايين سنتيم ويرجعها لصاحبها الجزائري دون مقابل


مغربيات تحولن إلى عبيدات "الجنس" بحقول الفراولة بإسبانيا+تفاصيل جد صادمة

 
انشطة الجمعيات

أزيــلال : ايداع طلبات الإستفادة من الدعم المالي الذي تقدمه الجماعة للجمعيات ... الشروط


أزيــلال / بني عياظ : "كيفية الاعداد الجيد للامتحان" بتأطير من المدرب: محيي الدين الوكيلي و الدكتورة

 
أنشطة حــزبية
 
التعازي والوفيات

تعزية في وفاة جدة " حفيظة رجيج "عضوة المجلس الجماعي بازيلال


أزيـلال / تنانت : الأستاذ :" عبد الله خلوق " في ذمة الله .. تعزية ومواساة/ فيديو


أزيلال : تعزية ومواساة في وفاة المشمول برحمته والد أخينا " يونس منير " ــ ضابط بمفوضية الأمن ــ

 
موقع صديق
تادلة أزيلال
 
أنشـطـة نقابية

الوقفة المركزية بالرباط الخميس 26 ابريل 2018 أمام وزارة الوظيفة + صور‎

 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الأخبار المحلية

 
 

»  الجهوية

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضــــــــــــــــــــة

 
 

»  الحوادث

 
 

»  كتاب و أراء

 
 

»  التعازي والوفيات

 
 

»  أنشـطـة نقابية

 
 

»  وصفات الإستاذة شافية كمال

 
 

»  انشطة الجمعيات

 
 

»  أنشطة حــزبية

 
 

»  أخبار دوليــة

 
 

»  الجريــمة والعقاب

 
 

»  هذا الحدث

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
أدسنس
 

 

 

 شركة وصلة