مرحبا بكم في موقع " أزيــلال24 "، جريدتكم المفضلة ـــ اتصلــوا بنا : /[email protected] او [email protected] /         أزيلال : أزمة سيولية بعد توقيف جميع ( 9 ) الموزعات أللآلية للنقود بكل البنوك             أزيــلال : توشيح صدور عدد من الموظفين المتقاعدين بأوسمة ملكية على هامش الإنصات للخطاب الملكي             الجيش أفضل مدرسة لـ"تقويم" الشباب والحد من الإجرام والفوضى والتطرف الديني             جلالة الملك يرسم معالم استراتيجية فعالة لمحاربة البطالة وانخراط الشباب في الأوراش التنموية             والي جهة بني ملال خنيفرة يشرف على توزيع سيارات للاسعاف ودراجات نارية لولاية الأمن             الفقيه بنصالح : جديـــد: نشر قصة احتجاز واغتصاب 14وحشا بشريا لقاصر باولاد عياد             ازيلال/ حادثة سير مميتة تخلف 3 قتلى و8 جرحى بجماعة ايت امديس             خنيفرة : حرب شرسة ليلية بين شبان تنتهي بإزهاق روح عشريني، ورمي جثته في مكان خلاء.             رائحة كريهة وراء العثور على جثة متقاعد يستنفر الساكنة والسلطات بازيلال             أزيــلال : 228 مليارا لتفعيل مشاريع تنموية جديدة بالإقليم             التسجيل الكامل للخطاب الملكي السامي بمناسبة الذكرى 65 لثورة الملك و الشعب            فتاة من ازيلال ،عضتها لفعى ومالقاتش الدواء فالسبطار كانو غايقطعو ليها يديها            شاهد اهداف مباراة برشلونة إشبيلية             40 ثانية مذهلة لزلزال إندونيسيا.. فرار جماعي حاسم من مسجد            بنكيران لشبيبة حزبه.. لحمار صاحبي وخصكوم تكونو في مستوى حسن التعامل مع الحيوانات            أزيـــلال : المستشفى الإقليمى يتحول الى محطة طرقية             المســتشفى الإقليمــي بازيــلال             المجرد اصبح اضحوكة فى المغرب             علاش شدوكوم ؟؟            العرب وامريكا             في بلاد الكفار             المستشفيات بجهة بنى ملال خنيفرة             الإعانات الى ساكنة الجبال             الخيانة الزوجية             مغاربة ينتقدون قانون الراجلين           
البحث بالموقع
 
صوت وصورة

التسجيل الكامل للخطاب الملكي السامي بمناسبة الذكرى 65 لثورة الملك و الشعب


فتاة من ازيلال ،عضتها لفعى ومالقاتش الدواء فالسبطار كانو غايقطعو ليها يديها


شاهد اهداف مباراة برشلونة إشبيلية


40 ثانية مذهلة لزلزال إندونيسيا.. فرار جماعي حاسم من مسجد


بنكيران لشبيبة حزبه.. لحمار صاحبي وخصكوم تكونو في مستوى حسن التعامل مع الحيوانات


فضيحة مصورة بالفيديو تهز المستشفى الاقليمي لأزيلال

 
كاريكاتير و صورة

أزيـــلال : المستشفى الإقليمى يتحول الى محطة طرقية
 
وصفات الإستاذة شافية كمال

ماهو التعرق؟ أسبابه وكيفية العلاج؟

 
حديث الساعة بقلم ذ .المصطفى شرو

الأضاحي في زمن الثورة الرقمية بقلم ذ المصطفى شرو

 
إعلان
 
رسالة الى ذوي القلوب الرحيمة

نداء إنساني لانقاد حياة الطفل عبد المالك حجاج من مرض سرطان الدم بازيلال

 
الرياضــــــــــــــــــــة
 
الجريــمة والعقاب

فضيحة ..حادثة سير تقود إلى كشف زوجة "رباطية" تخون زوجها بحضور طفلتهما ..

 
الحوادث
 
الأخبار المحلية

أزيلال : أزمة سيولية بعد توقيف جميع ( 9 ) الموزعات أللآلية للنقود بكل البنوك


أزيــلال : توشيح صدور عدد من الموظفين المتقاعدين بأوسمة ملكية على هامش الإنصات للخطاب الملكي


رائحة كريهة وراء العثور على جثة متقاعد يستنفر الساكنة والسلطات بازيلال

 
الجهوية

والي جهة بني ملال خنيفرة يشرف على توزيع سيارات للاسعاف ودراجات نارية لولاية الأمن


الفقيه بنصالح : جديـــد: نشر قصة احتجاز واغتصاب 14وحشا بشريا لقاصر باولاد عياد


خنيفرة : حرب شرسة ليلية بين شبان تنتهي بإزهاق روح عشريني، ورمي جثته في مكان خلاء.

 
الوطنية

جلالة الملك يرسم معالم استراتيجية فعالة لمحاربة البطالة وانخراط الشباب في الأوراش التنموية


هام جدا للمسافرين في عيد الأضحى عبر الطريق السيار


بسبب خروف العيد ، ماسح للأحدية ينحر زوجته و« شرملة » ابنيه الطفلين وشقيقه وزوجة شقيقه


لهذا طلب التوزاني من الشهيد المانوزي عدم السفر إلى تونس


دركيون يستعطفون الملك بمناسبة عيد الأضحى لإعادتهم لعملهم بعد تبرئتهم من جنح و جنايات !

 
أدسنس
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

ماذا ننتظر ؟ ومن المسؤول ؟ بقلم : الحسن بنضاوش:
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 04 دجنبر 2017 الساعة 14 : 00


ماذا ننتظر ؟ ومن المسؤول ؟

الحسن بنضاوش: 
عند العودة إلى الوثيقة الدستورية باعتبارها الوثيقة الاسمي في الهيكل القانوني لدولة , والتي صوت عليها المغاربة في 2011 نجد الامازيغية لغة رسمية إلى جانب اللغة العربية , وبالتالي لا مجال للخوف أو التراجع , إضافة إلى مسؤولية الدولة بمؤسساتها وسياساتها ومالياتها على ضمان الحياة لهذه اللغة وحمايتها وتطويرها والاهتمام بها فهي مكون أساسي يفرضه الدستور ومن مكوناته وبغيرها قد تدخل هذه الوثيقة هي الاخرى إلى خانة الشك والريب .
وقد مر على 2011, سبعة سنوات عجاف, لا خطوة فيها لصالح هذا المكون من طرف الدولة ومؤسساتها , مع تنامي دعوات الرفض وإنشاء جمعيات ومؤسسات لحماية العربية من الامازيغية بالأساس في خرق واضح لما جاء به الدستور والدولة تتفرج في مناسبة وتدعم المبادرة في مناسبات أخرى .
وبعد غياب أية مبادرة من شأنها الإنصاف ورد الاعتبار , تحركت الحركة الجمعوية الامازيغية في مبادرات جمعوية وفردية وذاتية في إطار الدستور دائما وما يضمنه من حق المشاركة والمقاربة التشاركية في إعداد وصياغة قوانين تنظيمية ووضع ملاحظات على مقترحات مشاريع والترافع حول قضايا تهم الشعب ماضيه وحاضره ومستقبله فكانت مشاريع قوانين تنظيمية أهمها مقترح مشروع من إعداد الشبكة الامازيغية من أجل المواطنة والذي تم سحبه من البرلمان من طرف أحزاب سياسية مغربية بدعوى التوازنات واعتبار ملف الامازيغية من طرف حزب العدالة والتنمية ملف السيادة وليس من اختصاص الحكومة , دون إغفال الحراك الجمعوي والشعبي والنقاش العمومي حول القوانين التنظيمية محل قلق الحركة الامازيغية وهذه الأخيرة تأخرت كثيرا ولم تكون ضمن الأولويات رغم ما يفرضه الدستور مرة أخرى من التزامات على الحكومة ما بعد الدستور في ولاياتها الأولى .
وفي الزمان النهائي للولاية وفي إقصاء واستهتار بما تمت مراكمته وما هو متوفر لدى الحركة الامازيغية ومؤسسات شبه عمومي ومستقلة تعمل في مجال اللسانيات وحقوق الإنسان كانت مقترح المشروع غلطة تاريخية للفاعل السياسي في تاريخ المغرب ضحيتاها الامازيغية والإنسان المغربي , فكانت له الحركة الامازيغية بالمرصاد رفضا وتعديلا بعد دلك تماشيا مع الدستور واحترام المؤسسات إلا أن الدولة من جديد تختفي وراء الظلام وتختبي وراء المعطيات الدولية الإقليمية والقارية وأولويات اقتصادية واجتماعية في ربط دائم بين الامازيغية والمكون اللغوي والتراثي في ضرب قاتل للحقيقة الكونية أن الامازيغة إنسان ومحيط وثقافة بكل ما تحمله الكلمات من معنى وتعريف .
وفي ظل هذه الازمة وبعد اجماع كل الفاعليات السياسية في اجتماعات خارج المؤسسات السياسية على كون التاخر في اصدار القوانين التنظيمي لم يعد مقبولا وغير صحي ويتنافى مع مبدأ دولة الحق بالقانون والالتزامات الدولية الحقوقية والكونية , واعداد مشاريع مقترحات قوانين تنظيمية من طرف الجمعيات الامازيغية ومبادرات شخصية ومؤسساتية وتنظيم لقاءات مع الفاعلين الجمعويين والسياسيين في الموضوع وتوضيح والشرح المستفيض يبقى سؤال من ننتظر لدفع بالعملية إلى نقطة النهائية وصدور القوانين هل للمؤسسات الحكومية والبرلمانية استنادا إلى الدستور الوثيقة الاسمي والى التصريح الحكومي والالتزام السياسي مع الشعب , وان كانت هذه الجهات هي المسؤولة ما الذي أخرها وجعلها في موقف توقف في الملف ؟
أم أن الأمر في يد المؤسسة الملكية , مع استحضار أن هذه الأخيرة طلبت أكثر من مرة من الحكومة والبرلمان التقيد بالدستور والقانون والاجابة على تساؤلات الشعب وقضاياه .
أم أن الأمر لا يعدو أن يكون سيناريو مسرحية بين المؤسسات المنتخبة والمؤسسة الملكية إلى حين إيجاد صيغة ملائمة تحفظ ماء الوجه كل جهة ولا تخدم جهة ضد أخرى , على اعتبار أن الامازيغية ملف المغرب المستقبلي وفي الامازيغية مستقبل المغرب وبالتالي هي قضية ل تحتاج التوافقات بين الجميع ولا تستحمل الخطأ .
وفي انتظار الجديد , ومسؤولية من المسؤول على ما هي عليه القضية , يبقى النضال والاستمرار في الترافع حول تحقيق المكتسابات الوسيلة الأساسية والرئيسية في مسار الحركة الامازيغية.


514

0






للاتصال بنا

عبر البريد الإليكتروني

[email protected]

أو

العنوان الجديد

[email protected]

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



متى سيفهم العرب أن العلمانية ليست الإلحاد؟بقلم : هاشم صالح

أيت امحمد :الطريق الرابطة بين ايت امحمد وازيلال صالحة للحرث

يوم مشهود من تاريخ دمنات.بقلم: أبو كوثر المغاربي

في الحضرة الديمقراطية- بقلم : عبدالقادر الهلالي

فيزياء المستحيل . بقلم :عبد القادر الهلالي

لماذا وصف مصري مساند ل-الإخوان- المغربَ ب-ملجأ اللقطاء-؟ بقلم : محمد بودهان

شذرات من جمال آية بقلم : ذ.عبد الرحمن بكا

أنا لست أسرع من الاسد؟ بقلم :ذ.عبدالقادر الهلالي

المجد لإبن رُشد وابن خلدون الأمازيغيين, لماذا يا عرب؟ بقلم : ذ.فاضل الخطيب

البقاء للأجنس لا يغير الله ما بقوم حتى يغيروا ما ب...قيمهم (عبد القادر الهلالي)‎

ماذا ننتظر ؟ ومن المسؤول ؟ بقلم : الحسن بنضاوش:





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
كتاب و أراء

الجيش أفضل مدرسة لـ"تقويم" الشباب والحد من الإجرام والفوضى والتطرف الديني


المعلم الذي في خاطري‎ بقلم: نادية أغنغون


الداودي مجنون الحكومة.. أو الوزير اللي مقطع وراقيه بقلم: رمسيس بولعيون


حكومة المجلدات الفارغة ! اسماعيل الحلوتي


مَنْ يُدَحْرِجُ ..عَـنْ قَلْبِي.. الضَّجَرَ بقلم :ابراهيم امين مؤمن


مغالطات في مقدمة كتاب "عروبة البربر" ذ ,عبد الله نعتي


منتخب المغرب أمازيغي ومنتخب السعودية ممثل العرب // مبارك بلقاسم


حنضلة...أضناه الانتظار بقلم:ذ. مالكة حبرشيد


آخر كلمات إسحاق بابل : دعوني اكمل عملي ! // جودت هوشيار


كفانا مهرجانات وهدر للأموال قلم : نجيبة بزاد بناني.

 
أخبار الصحة بإقليم أزيـلال

الإهمال الطبي يهدد ببتر يد " نجمة " فتاة بإقليم أزيلال-فيديو-


أزيــلال / واولى :فين وزير الصحة ؟؟/ دواوير تخرج في مسيرة على الأقدام من أجل مستوصف القرب / فيديو

 
إعلان
 
هذا الحدث
 
أخبار دوليــة

تشييع جنازة محمد الصالح يحياوي أحد شخصيات ثورة التحرير في الجزائر


الأمن يسقط عصابة خطيرة جنت 30 مليون من الهواتف المسروقة


عندما يتحدث الدجالون .. رجل دين يقول ترقبوا قيام الساعة يوم 28 يوليوز الجاري (فيديو)

 
انشطة الجمعيات

دمنات / حملة تحسيسية ناجحة حول داء السكري بجماعة سيدي بولخلف .


دمنات / جمعية مرضى داء السكري بدمنات تشرع في حملات تحسيسية بالداء الفتاك‎

 
التعازي والوفيات

أزيلآل : تعزية و مواساة في وفاة المشمول برحمته : " عبد الله التوامي " ...

 
موقع صديق
 
أنشطة حــزبية

المصطفى بنعلي في المجلس الوطني لجبهة القوى الديمقراطية: *الوضع العام نتاج سياسة حكومية

 
أنشـطـة نقابية
 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الأخبار المحلية

 
 

»  الجهوية

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضــــــــــــــــــــة

 
 

»  الحوادث

 
 

»  كتاب و أراء

 
 

»  التعازي والوفيات

 
 

»  أنشـطـة نقابية

 
 

»  وصفات الإستاذة شافية كمال

 
 

»  انشطة الجمعيات

 
 

»  أنشطة حــزبية

 
 

»  أخبار دوليــة

 
 

»  الجريــمة والعقاب

 
 

»  هذا الحدث

 
 

»  رسالة الى ذوي القلوب الرحيمة

 
 

»  أخبار الصحة بإقليم أزيـلال

 
 

»  حديث الساعة بقلم ذ .المصطفى شرو

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
أدسنس
 

 

 

 شركة وصلة