مرحبا بكم في موقع " أزيــلال24 "، جريدتكم المفضلة ـــ اتصلــوا بنا : /[email protected] او [email protected] /         إلغاء الرباط من برنامج تدشين “التيجيفي” وماكرون يحل بطنجة لساعات معدودة             *جبهة القوى الديمقراطية تواصل إنجاز مبادراتها السياسية وتعتبر 2019 سنة للتنظيم بامتياز.             عامل إقليم أزيلال يتفقد الحملة الطبية لإزاحة “الجلالة" ويطمئن على حالة المرضى             ضريبة جديدة تفرضها حكومة العثماني !!! أداء 1000 درهم على من يبرم عقدا بالبيع !!             ملاعب القرب والقاعات المغطاة أصبحت مجانية             ولد من جديد..سقوط مريع لطفل من الطابق الثالث!(فيديو)             صادم:لص يكبل خادمة ويغتصبها داخل فيلا أستاذة جامعية، والتحقيق يكشف عن معطيات خطيرة             للراغبين في زيارة فرنسا.. إجراءات جديدة للحصول على «الفيزا»             أزيــلال/تفيرت : بعد استقالة ّ ذ." خلا السعيدى " من رآسة الجماعة ، تم انتخاب "مصطفى أكوماي " خلفا له             دعوة لفهم عاقل للأمازيغية بقلم: لحسن أمقران             مؤثر.. لحظة لقاء مغربية بوالدتها بعد 13 سنة من الفراق            يوسف الزروالي نقد عائلة كانوا تايموتو بالجوع في جبال ازيلال ووبنى ليهوم دار كبيرة            اهنين " ، ينتفض في وجه وزير التربية والتعليم بسبب إقصاء الإقليم من نواة جامعية            إقصاء إقليم أزيلال من إنشاء نواة جامعية والوزير أمزازي يتدارك الخطأ ويرد على ممثلي الإقليم            موقـــف رجـــولي من مدينة تطوان .. شاب يطارد لص حاول سرقة سيارة            من قتل الصحفي السعودي خاشقجي            أزيــلال :الخدمة مجانية بالمستشفى الإٌقليمى ...مرحبا بكم            الدخول المدرسى             أزيـــلال : المستشفى الإقليمى يتحول الى محطة طرقية             المســتشفى الإقليمــي بازيــلال             المجرد اصبح اضحوكة فى المغرب             علاش شدوكوم ؟؟            العرب وامريكا             في بلاد الكفار             المستشفيات بجهة بنى ملال خنيفرة            
البحث بالموقع
 
صوت وصورة

مؤثر.. لحظة لقاء مغربية بوالدتها بعد 13 سنة من الفراق


يوسف الزروالي نقد عائلة كانوا تايموتو بالجوع في جبال ازيلال ووبنى ليهوم دار كبيرة


اهنين " ، ينتفض في وجه وزير التربية والتعليم بسبب إقصاء الإقليم من نواة جامعية


إقصاء إقليم أزيلال من إنشاء نواة جامعية والوزير أمزازي يتدارك الخطأ ويرد على ممثلي الإقليم


موقـــف رجـــولي من مدينة تطوان .. شاب يطارد لص حاول سرقة سيارة


الداودي يأمر برلمانيا بالسكوت بعد أن اتهم الحكومة بالتخبط والفشل

 
كاريكاتير و صورة

من قتل الصحفي السعودي خاشقجي
 
وصفات الإستاذة شافية كمال

إنتفاخ الساقين، الأسباب والوقاية وطرق العلاج

 
حديث الساعة بقلم ذ .المصطفى شرو
 
إعلان
 
الرياضــــــــــــــــــــة

فيديو :أمل تيزنيت يتعثر بميدانه أمام رجاء أزيلال

 
الجريــمة والعقاب

أب يغتصب زوجة ابنه ويستدرجها ليلا لمضاجعتها

 
الحوادث
 
الأخبار المحلية

عامل إقليم أزيلال يتفقد الحملة الطبية لإزاحة “الجلالة" ويطمئن على حالة المرضى


أزيــلال/تفيرت : بعد استقالة ّ ذ." خلا السعيدى " من رآسة الجماعة ، تم انتخاب "مصطفى أكوماي " خلفا له


دمنات/ تتويج المتخرجات من مركز التربية والتكوين بامليل بدبلومات مهنية

 
الجهوية

بني ملال: الدرك الملكي مستعينا بكلاب مدربة يحجز كمية مهمة من المخدرات مخبئة تحت الأرض


بني ملال / اغبالة : ثانوية "سيدي عمرو وحلي " تتمرد على الحكومة و تُبقي على التوقيت المعمول به سابقاً


Plan d’action à moyen terme (2019/2021) : quelles perspectives

 
الوطنية

إلغاء الرباط من برنامج تدشين “التيجيفي” وماكرون يحل بطنجة لساعات معدودة


ضريبة جديدة تفرضها حكومة العثماني !!! أداء 1000 درهم على من يبرم عقدا بالبيع !!


ملاعب القرب والقاعات المغطاة أصبحت مجانية


صادم:لص يكبل خادمة ويغتصبها داخل فيلا أستاذة جامعية، والتحقيق يكشف عن معطيات خطيرة


للراغبين في زيارة فرنسا.. إجراءات جديدة للحصول على «الفيزا»

 
أدسنس
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

مستقبل اللغة العامية بقلم :د.جلال أمين
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 04 دجنبر 2017 الساعة 13 : 02


مستقبل اللغة العامية

د.جلال أمين

 

 

فى هذا الأسبوع تحل الذكرى السنوية لوفاة شاعر العامية المصرية العظيم أحمد فؤاد نجم. وكنت قد سمعت بعض أشعار نجم لأول مرة عقب الهزيمة العسكرية المسماة «النكسة» فى عام 1967، أى منذ خمسين عاما، وإصابة المصريين بإحباط شديد عبرت عنه قصيدة شهيرة لنجم تبدأ بعبارة ساخرة (الحمد لله خبطنا تحت بطاطنا)، وتشبّه مصر بالبقرة الحلوب التى انهالت عليها سكاكين الاعداء بالطعن «والبقرة تنادى وتقول ياولادي، وولاد الشوم، رايحين فى النوم».

 

كان نجم أحد ثلاثة مشاهير استخدموا العامية المصرية استخداما عبقريا فعلها قبله بيرم التونسي، ثم فعلها صلاح جاهين، واستمر نجم يستخدمها شفاها فى بيوت المثقفين وتجمعاتهم البعيدة عن السلطة إذ كانت قصائده من النوع الذى لا تستريح إليه وسائل الإعلام الرسمية.

 

من المؤكد أن من أسباب نجاح هؤلاء الثلاثة فى كسب قلوب المصريين، عدا الفصاحة والمعرفة الواسعة بالتعبيرات الشعبية، ما حظى به الثلاثة من حسّ نقدى لما يجرى فى الحياة السياسية والاجتماعية فى مصر، واستعدادهم لنقد ما لا يعجبهم فيها. من الشائع أن بيرم التونسى ُنفى من مصر ومنع من دخولها بسبب قصيدة ألّفها عن الملك فؤاد، وقيل إن السلطة السياسية فى مصر غضبت على صلاح جاهين بسبب إحدى رباعياته التى شّبه فيها الزعيم «بطير عالٍ فى السما» ثم سخر منه. أما فؤاد نجم فكان لا يخرج من السجن، بعد قصيدة ألفها ضد السلطة، إلا ليدخله من جديد للسبب نفسه، وأظن أن استخدام الثلاثة العامية فى هذه القصائد كان أكثر إثارة لغيظ السلطة وغضبها مما لو كانوا قد عبروا عن المعانى نفسها بالعربية الفصحى الأقل أثرا فى الناس، ومن ثم الأقل انتشارا.

 

نحن نعرف أن القصيدة العربية فى أيام المتنبي، كانت تؤلف فى مصر مثلا فيرددها الناس ويتناقلونها من بلد إلى بلد حتى تصل إلى العراق فى الشرق أو مراكش فى الغرب خلال أشهر أو أسابيع. وكان انتشار العربية الفصحى وفهم الناس لها فى جميع البلاد العربية من أسباب هذا الانتشار. لكن العامية المصرية لديها أسبابها الخاصة لهذا الانتشار، وهى أنها الأسهل والأقرب إلى التعبير عن مشاعر الناس العاديين أو الأقل تعليما، فضلا عن دور الإذاعة والسينما، خاصة لما تتمتع به العامية المصرية من سهولة نسبية، إذا قورنت ببعض اللهجات العربية الأخري.

 

بالإضافة إلى ما كانت تعبر عنه السياسة المصرية من أهداف تستجيب إلى كثير من الطموحات والآمال للشعوب العربية الأخري. لقد اشتهرت فى الخمسينيات والستينيات من القرن الماضى إذاعة صوت العرب، التى تبثها مصر، وما كانت تذيعه من خطب حماسية بالعربية الفصحى لأحمد سعيد عن القومية العربية وتدعيم الزعامة المصرية للأمة العربية، لكن العامية المصرية لعبت أيضا دورا لا يستهان به فى توحيد المشاعر العربية فى خارج نطاق العلاقات السياسية. كان هناك دائما من الكتاب المصريين والعرب من يحذر من الأفراط فى استخدام العامية، فى مصر أو فى الدول العربية الأخري، خوفا من أن يضعف هذا من الأواصر العربية، ويهدد أمل تحقيق الوحدة العربية. لكن ثبت مع مرور الزمن أن ما أضعف هذه الأواصر وهدد هذه الوحدة عوامل اخرى سياسية واقتصادية فاقت فى أثرها كثيرا ما كان من أثر استخدام العامية بدلا من الفصحي.

 

وكان هناك ايضا من المشتغلين بالتعليم من يحذر من شيوع استخدام العامية فى وسائل الإعلام أو الكتب، وما يمكن أن يحدث نتيجة لهذا من ضعف مستوى التلاميذ فى اللغة الفصحي، وازدياد الميل إلى إحلال العامية محلها. وقد كنت دائما (ولاأزال) أشارك هؤلاء خوفهم، لكنى أميل دائما إلى الاعتقاد بأنه من الممكن أن نحقق كلا الهدفين المرجوين لو أحسنا التصرف فى الكتابة، وفى التعليم، فكما أن تقديرنا لجمال العربية الفصحى وعبقريتها لا يمنعنا من الإقرار بجمال وعبقرية العامية، فان من الممكن دائما أن تحتفظ كل منهما بمكانها المناسب، وألا نسمح لإحداهما بالطغيان على الأخري. إن الذى سوف يسمح لنا بتحقيق الهدفين ومنع هذا الطغيان هو نهضة ثقافية عامة يكثر فيها الإنتاج الجيد بكلتا اللغتين، فالظاهر أن الخوف على اللغة الفصحى والعامية معا يأتى أساسا من الركود الثقافي، أى من ضعف وقلة الإنتاج الجيد بكلتا اللغتين. إنى لا أتبين لماذا لا نرحب بإنتاج الأعمال الجيدة بالفصحى وبالعامية، جنبا إلى جنب، لكن من السهل أن نتبين كيف يمكن أن يصيب الضعف الشديد كلتا اللغتين. هكذا بالضبط كانت حالنا قبل بداية نهضتنا الحديثة فى القرن التاسع عشر. ألم تنتشر السوقية فى التعبير بالفصحى والعامية فى القرن الثامن عشر وبداية القرن التاسع عشر؟ وألم تنهض اللغة العربية الفصحى ابتداء من النصف الثانى من ذلك القرن، وبدأت العامية أيضا فى التخلص من أكثر ألفاظها ابتذالا؟ يبدو أن عوامل النهضة اللغوية هى نفسها عوامل النهضة فى سائر جوانب حياتنا الأخري، الاجتماعية والاقتصادية.

 

 



577

0






 

للاتصال بنا

عبر البريد الإليكتروني

[email protected]

أو

العنوان الجديد

[email protected]

 


 

 

 
 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



الأمن في كف عفريت بازيلال

دار ولد زيدوح : معاناة ساكنة من غلاء فاتورة الماء الكهرباء

افورار: اطر دار الولاد ترد على مقال

ظاهرة انحراف الأحداث...لمن تقرع الاجراس؟بقلم : محمد حدوي

ضيف القافلة : الشباب الآن وليس غدا بقلم ذ.محمد الحجام

موسم سقوط التلميذات. بقلم :ذ. الكبير الداديسي

أيت محمد: القائد يفرض توظيف"شيخ" ....

في ذكرى 23 مارس. بقلم : وديع السرغيني

مختصرات من ايت اعتاب

عنــــدما تثــــبت الأمــــازيغية مغــــربية الصـــــحراء بقلم مدير جريدة سوس+

المجد لإبن رُشد وابن خلدون الأمازيغيين, لماذا يا عرب؟ بقلم : ذ.فاضل الخطيب

المجد لإبن رُشد وابن خلدون الأمازيغيين, لماذا يا عرب؟ بقلم: ذ.فاضل الخطيب

ملاحظات حول نقاش "الدارجة" بقلم:ذ. مصطفى لغتيري

هل العلاقة بين الأمازيغية والعربية علاقة تصارع أم تعايش؟بقلم ذ. التجاني بولعوالي

"الأمازيغية المُطَبِّعة” بقلم " ذ.رمضان مصباح الإدريسي

الحرف العربي ينفع الأمازيغية ويقوي اللحمة بخلاف تيفيناغ بقلم : ذ.محمد بولوز

الأمازيغ والأكراد.. قصة حضارتين ذ.أحمد زاهد

أين الضرر من التحية ب:"أز أول" والتقرب من القلب؟ كتبها :ا لدكتور عبد الغاني بوشوار

تمازيغت في التعليم… متى ينتهي الارتجال؟ كتبها : ذ.محمد ادامغار

ذ. الكبيرة ثعبان تعزي في وفاة الزميل محمد بوعبيد قيدوم الصحافة الرياضية بالمغرب





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
كتاب و أراء

دعوة لفهم عاقل للأمازيغية بقلم: لحسن أمقران


خرافات وأساطير جمّدت المغرب // ذ. رشيد نيـني


ساعة الحسم . // ذ. محمد همشة


الإرهاب الحكومي أداة تقدم السياسة الخارجية بقلم: هدى مرشدي*


ذكراك هنا تتجدد مع كل ربيع. // عصام صولجاني


رد على ما ورد في الفصل التمهيدي من كتاب حول عروبة (البربر) لكاتبه سعيد الدارودي. // ذ. عبد الله نعتي


مُناضل رَقمي!! // الطّيّب آيت أباه


البعد الاجتماعي في المسألة الدينية // د زهير الخويلدي


القصة القصيرة جدا 1 - قراءة في (ليالي الأعشى) ذ. الكبير الداديسي


من نحن ؟ بقلم : ياسين أحجام


الإسكافي قروي والساعة حنظلة، من مغرب يسير بسرعتين إلى آخر يسير بساعتين // الحبيب عكي


رفقا بالمتقاعدين.. // اسماعيل الحلوتي

 
إعلان
 
أنشطة حــزبية

*جبهة القوى الديمقراطية تواصل إنجاز مبادراتها السياسية وتعتبر 2019 سنة للتنظيم بامتياز.


بني ملال :حزب الاصالة والمعاصرة ينطم لقاءا تواصليا بجماعة اغبالة

 
أنشـطـة نقابية

الصحة وتدعو إلى خوض إضراب وطني يوم الجمعة 26 أكتوبر 2018 في جميع الأقسام والمصالح

 
انشطة الجمعيات

قافلة طبية متخصصة في طب العيون لفائدة ساكنة جهة بني ملال خنيفرة


انتخاب السعيد بنار رئيسا بالاجماع لجمعية التراث الأصيل للفنون الشعبية بدمنات

 
موقع صديق
 
التعازي والوفيات

أزيــلال : تعزية ومواساة في وفاة المشمولة برحمته ، والدة اخواننا " باتو "...


أزيـــلال : تعزية ومواساة في وفاة المشمولة برحمته ، والدة إخواننا :" آل العبدي " ...

 
أخبار دوليــة

ولد من جديد..سقوط مريع لطفل من الطابق الثالث!(فيديو)


مغربية بالإمارات تقتل عشيقها المغربي وتقدّمه وجبة لباكستانيين


اختطاف الأمين العام لـ”مؤسسة مؤمنون بلا حدود” وتعذيبه بشكل وحشي

 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الأخبار المحلية

 
 

»  الجهوية

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضــــــــــــــــــــة

 
 

»  الحوادث

 
 

»  كتاب و أراء

 
 

»  التعازي والوفيات

 
 

»  أنشـطـة نقابية

 
 

»  وصفات الإستاذة شافية كمال

 
 

»  انشطة الجمعيات

 
 

»  أنشطة حــزبية

 
 

»  أخبار دوليــة

 
 

»  الجريــمة والعقاب

 
 

»  حديث الساعة بقلم ذ .المصطفى شرو

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
أدسنس
 

 

 

 شركة وصلة