مرحبا بكم في موقع " أزيــلال24 "، جريدتكم المفضلة ـــ اتصلــوا بنا : /[email protected] او [email protected] / مدير الموقع : إديــر عنوش / سكرتير التحرير : هشام أحــرار         اعترافات «أحمد» قاتل «ميادة»: «حاولت أغتصبها 45 دقيقة.. وعندي كبت جنسي»             “سانديك” يهتك عرض طفلة أثناء عودتها من المدرسة .             سابقة... المحكمة المدنية تبرئ عدلين بعد قضائهما ل 10 سنوات بحكم من المحكمة العسكرية وهذه هي المفاجئة             الامازيغية لغة الدولة… أيضا بقلم - عبد الله بوشطارت             ازيلال : عامل الإقليم يترأس حفل رباني بالزاوية البصيرية ببني عياط             “جون افريك” تختار عبد اللطيف الحموشي من بين خمسين شخصية مؤثرة إفريقيا             عاجل/هذه أول شركة منافسة لـ’سنطرال’ تعلن تخفيض ثمن الحليب وتليها شركة المياه المعدنية !             الشروع في إصدار الجيل الجديد من البطاقة الوطنية للتعريف الإلكترونية             تملالت : إحداث تعاونية الطلوح للمرأة في مجال الصناعة التقليدية بجماعة الطلوح إقليم الرحامنة             دمنات / قافلة طبية ناجحة لجمعية مرضى داء السكري بدمنات + صور .             خطير بالفيديو.... أستاذة تبادلت الضرب مع تلميذ وسط القسم بثانوية العرفان بتارودانت            محامية ضحايا بوعشرين تفجر قنبلة            توقيف عصابة إجرامية متخصصة في سرقة الأطفال بتدارت أنزا- أكادير            أحترس: إذا وجدت زجاجة بلاستيكية على عجلة سيارتك فأنت في خطر !!            كويسي:"المغرب لديها حظوظ كبيرة لاستضافة كأس العالم"            العرب وامريكا            
البحث بالموقع
 
صوت وصورة

خطير بالفيديو.... أستاذة تبادلت الضرب مع تلميذ وسط القسم بثانوية العرفان بتارودانت


محامية ضحايا بوعشرين تفجر قنبلة


توقيف عصابة إجرامية متخصصة في سرقة الأطفال بتدارت أنزا- أكادير


أحترس: إذا وجدت زجاجة بلاستيكية على عجلة سيارتك فأنت في خطر !!


كويسي:"المغرب لديها حظوظ كبيرة لاستضافة كأس العالم"

 
وصفات الإستاذة شافية كمال

كوكتيل الوصفات للشعر باستعمال الحناء

 
إعلان
 
الرياضــــــــــــــــــــة

اتحاد ازيلال يمطر شباك مولودية طرفاية بسباعية ويرتقي الى الصف الثامن


Le Festival « Mille et un chevaux », un patrimoine culturel, sportif, artistique …unique en son ge

 
الجريــمة والعقاب

فتاة تضع “أقراص النوم” لوالديها، لتستقبل عشيقها بغرفتها. وهكذا افتضح أمرها !

 
كاريكاتير و صورة

العرب وامريكا
 
الحوادث

دمنات : حادثة سير بمنعرجات تفني تسفر عن مصرع سيدة وإصابة 11 شخص بجروح خطيرة

 
الأخبار المحلية

ازيلال : عامل الإقليم يترأس حفل رباني بالزاوية البصيرية ببني عياط


أزيلال: مقابلة لانتقاء مشفعين خلال رمضان 1439


أزيــلال / ابزو: يا لطيف !! اعتقال موظف جماعي من بين المشتبه بهم في سرقة صيدلية امداحن

 
الوطنية

“سانديك” يهتك عرض طفلة أثناء عودتها من المدرسة .


“جون افريك” تختار عبد اللطيف الحموشي من بين خمسين شخصية مؤثرة إفريقيا


عاجل/هذه أول شركة منافسة لـ’سنطرال’ تعلن تخفيض ثمن الحليب وتليها شركة المياه المعدنية !

 
الجهوية

سابقة... المحكمة المدنية تبرئ عدلين بعد قضائهما ل 10 سنوات بحكم من المحكمة العسكرية وهذه هي المفاجئة


بني ملال : مأساوية.. أسرة عربية تعرض نفسها للبيع !!


Le Consul général français au Maroc rend visite à M le Wali

 
أدسنس
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

الأمازيغية والصحراء : فن الحضور بقلم عبد الله بوشطارت
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 29 دجنبر 2017 الساعة 50 : 02


الأمازيغية والصحراء : فن الحضور

 

 

بقلم عبد الله بوشطارت

 

هكذا هي الامازيغية تجسد مسارا تاريخيا طويلا من المقاومة. الامازيغية هي حق. والحق يأتي ولا يضيع أبدا مهما كان الظلم قاسيا. الامازيغية حقيقة تظهر مهما طال حبل الكذب والبهتان.

 

صرح وزير الخارجية والتعاون المغربي اليوم على هامش قمة إفريقية أوربية في ساحل العاج، على أن "الصحراء ليست عربية". وهذا كلام فيه اعتراف صريح، جاء متأخرا جدا من قبل الدولة المغربية. إعتراف أولا بالمسار النضالي الترافعي للحركة الامازيغية التي إنخرطت منذ بدايتها في النقاش حول قضية الصحراء من خلال التركيز على البعد الثقافي والتاريخي للصحراء، باعتبارها جزء من وطن كبير هو شمال إفريقيا، يتنفس هويته وثقافته وحضارته ولغته...آلاف السنين.

 

لكن الإشكال الحقيقي هو أنه لا أحد أراد- يريد أن يسمع للخطاب الامازيغي واستحضار هذا البعد القوي والشرعي في قضية الصحراء، فمنذ اندلاع الصراع بشأنها كانت الأحزاب اليسارية في البداية تقارب الملف من خلفية قومية عربية وهي لا تختلف عن منطق الدولة أو المخزن. وجاء ذلك في سياق مشحون بأوهام الناصرية والبعثية المشؤومة، زادتها اشتراكية القذافي احتراقا والتهابا. وكان على المغرب أن يتمسك بروح التاريخ وحقيقة الأشياء، ولكن ربما وجع الانقلابات العسكرية(التي قادها الضباط الامازيغ) جعلت المرحوم الحسن الثاني يساير بحذر حرارة قضية الصحراء وامتدادها السياسية الشرقية القومية والعروبية..(هذا نقاش آخر).

 

وبالرغم من الكتابات والبيانات والنقاشات التي راكمتها الحركة الامازيغية في قضية الصحراء إلا أنها تبقى محصورة في مساحة ضيقة جدا بفعل الخطوط الحمراء التي رسمتها الدولة حول ملف الصحراء منذ البدايات الاولى للمشكل، إضافة للحصار الإعلامي المطبق المفروض والمضروب على الخطاب الامازيغي عدة عقود، وبقي في الهامش يقاوم النسيان في صمود وسط غبار الأمل. ولكن هو خطاب قوي وملتزم ومتزن ومبني على أسس علمية كثيرة ومتعددة في شتى أصناف العلوم، في التاريخ والاركيولوجيا والطوبونيميا والانثرولوجيا وحتى في علم النباتات والمستحثات ....إلخ.

 

مثلا حين تقول الحركة الامازيغية "الجمهورية الوهمية" فإنها لا تقصد به بالضرورة ما تعنيه الدولة المغربية التي تعطي للمفهوم تعبير سياسي؛ لان في أدبيات الحركة الامازيغية لا يمكن تصور كيان سياسي عربي على صحراء امازيغية. صحيح انه يمكن الحديث حول وطن مشترك متعدد ومفتوح، ولكن "جمهورية عربية" هكذا ؛على رمال وصحاري تحتوي على نقوش صخرية نقشت عليها حروف تيفناغ، فهذا هو الوهم بعينه. وللإشارة فالصحراء هي المنطقة الوحيدة التي تعج بالنقوش التي نقلت إلينا حروف تيفناغ...لولا الصحراء لضاع كل شيء.الدولة المغربية أدركت في وقت متأخر، حيوية الامازيغية والحلول الثقافية التي تزخر بها لتحصين سيادة المغرب وإنقاذ المغاربة من مشاكل ومعضلات كثيرة كالتطرف الديني وغيرها، وجعل المغاربة يشعرون بالافتخار والانتماء إلى وطن عظيم له تاريخ عريق وحضارة موغلة في القدم.

 

وليست هذه هي المرة الأولى التي يستنجد بها المسؤولون المغاربة بالامازيغية في قضية الصحراء وقد سبق للمثل الرسمي للمغرب في الأمم المتحدة أن تحدث عن اضطهاد الجزائر لحقوق أمازيغ القبايل بالجزائر في مرافعة تاريخية له للدفاع عن حكومة المنفى للقبائل ومطالبتهم بالحكم الذاتي. وفي الحقيقة هذا الوجه المزدوج للدولة المغربية تجاه الامازيغية يعيق الحقوق ويعرقل المكتسبات الامازيغية داخل الدولة المغربية. ففي الخارج أمام الدول والأمم الأخرى في المحافل الدولية حيث الصراع مع "البوليساريو" تعطي الدولة وجها للامازيغية وفي الداخل تعطي لها وجه آخر مغاير.

 

لكن جوهر القضية ليس في كل هذا، فأين يكمن إذن ؟

 

إنه يكمن في مسألة أساسية وهي الوسيلة والطريقة، فكيف استطاعت الحركة الامازيغية في المغرب أن تحقق كل هكذا انجازات؟ بداية بترسيم اللغة الامازيغية في الدستور، كمطلب كان عسيرا وشاقا، وادخال الامازيغية إلى المدرسة ولو بالشكل البئيس الذي توجد عليه حاليا إضافة إلى ما تحقق من معهد وقناة تلفزية ثم إلى فرض وجودها داخل النقاش السياسي العمومي. مع أن السياق السياسي وعقيدة الدولة المغربية وايديولوجية الأحزاب وتعنت النخب وتطور المجتمع وتحولاته كلها عوامل لا تساعد الامازيغية على فرض نفسها. وبالرغم من ذلك فرضت وجودها ونطق الوزير "ناصر بوريطة" في الساحل العاج بأن الصحراء ليست عربية، وبالتالي فهو يقول بصيغة أخرى إن صحراء المغرب هي صحراء امازيغية وهذا موقف للحركة الامازيغية التاريخي. ويشكل منعطفا وتحولا في طريقة تدبير المغرب لمسألة التفاوض والترافع بشان الصحراء.

 

هذا ما يسميه الباحث "آصف بيات" ب"فن الحضور." أي كيف يمكن لإفراد أو مجموعات ليس بالضرورة منتمون أو مجتمعون في تنظيم سياسي، أن يؤثروا على الدولة والأوساط التقليدية لتغيير موقف ما بدون اصطدام مباشر أو عنيف معها. بمعنى أن الممارسة اليومية للفعل الامازيغي في مختلف تجلياته من قبل أناس بسطاء أدى إلى تصحيح مواقف سياسية كانت في القبل بمثابة معتقدات اديولوجية راسخة، كما أن توليد القوة في المجتمع وإنتاج ثقافة بديلة عن ثقافة السلطة لا يتم بالضرورة من قبل الأوساط الرسمية وخطاباتها مهما كان لها من قوة ودعم ونفوذ.., وإنما يأتي من حركات اجتماعية كالحركة الامازيغية التي انبثقت من رحم الشعب ومن الأسفل.

 

باختصار؛ الامازيغية في الحقيقة جعلت الدولة المغربية في مأزق.

 



412

0






للاتصال بنا

عبر البريد الإليكتروني

[email protected]

أو

العنوان الجديد

[email protected]

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



فنون أحواش بين الجمالية والارتباط بقضايا الوطن بقلم :الحسن ساعو

ضيف القافلة : الشباب الآن وليس غدا بقلم ذ.محمد الحجام

عنــــدما تثــــبت الأمــــازيغية مغــــربية الصـــــحراء بقلم مدير جريدة سوس+

حوار مع ماركسي مغربي حول التحالف مع الإسلاميين.بقلم: عبد الحق الريكي

سوق السبت : أعتصام سكان دوار عبد العزيز الصفيحي

دمنات: حزب الميزان فى " الميزان " والكفة اليسرى مائلة ...

ميراللفت: جمعية تايفوت للثقافة و التنمية تافسوت نيمازيغن

المحتجون بتگلفت ، يفكون اعتصامهم بعد لقائهم بالسيد عامل الإقليم

البعث العربي ومعاداة الأمازيغية من أزيلال بقلم ذ.لحسين الإدريسي

ميلاد الأمية الأمازيغية بقلم : ذ. رمضان مصباح الإدريسي

الحلقة الأولى : الفتنة أشد من القتل بقلم: ذ.مولاي محمد أمنون بن مولاي

أزيلال : انطلاق فعاليات الدورة السادسة لمهرجان الصيفي لفنون الأطلس لمدينة ازيلال تحت شعار

حركة تاوادا تعيد العمل الأمازيغي إلى نفسه النضالي الفعلي والصحيح - كتبها : وكيم الزيانيSee more at:

أزيلال : + فيديو /عرض أهم فقرات النسخة السابعة لمهرجان ازيلال لفنون الأطلس خلال ندوة صحفية نظمت

واومنة: تقرير ندوة وطنية حول “الأمازيغية والرهانات السياسية بالمغرب”

أزيلال : الفنان الستاتي عبد العزيز وامكيل مصطفى يلهبان جمهور منصة ساحة السهرات في ليلة ختتام المهرج

الأمازيغية والصحراء : فن الحضور بقلم عبد الله بوشطارت





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
كتاب و أراء

الامازيغية لغة الدولة… أيضا بقلم - عبد الله بوشطارت


مايه...مكسورة بقلم : مالكة حبرشيد


العقل زمن الأمويين بقلم : الشيخ سيدي عبد الغني العمري الحسن


إبليس فى محراب العبودية بقلم : :إبراهيم أمين مؤمن


أربَعِينِيَّةُ مول الحانوت!! بقلم / الطيب آيت أباه


مشروع السجن الوطني للصحافة بقلم - الأستاذ والصحفي بوشعيب حمراوي


سيد الخمار : قصة الغراب مع طه حسين


افتحي ساقيك أيّتها العاهرة الصغيرة ليولد الوطن العظيم .. بقلم : ماري القصيفي


أيها الناشط الأمازيغي، كم مقالا كتبت باللغة الأمازيغية؟ // مبارك بلقاسم


" تكلوا جنابكم " بقلم رشيد نيني

 
إعلان
 
أخبار دوليــة

اعترافات «أحمد» قاتل «ميادة»: «حاولت أغتصبها 45 دقيقة.. وعندي كبت جنسي»


أين يعيش أبناء معمر القدافي…الحقيقة الكاملة


القذافي مارس الجنس مع زوجة الرئيس التونسي مقابل خمسون مليون دولار .

 
انشطة الجمعيات

تملالت : إحداث تعاونية الطلوح للمرأة في مجال الصناعة التقليدية بجماعة الطلوح إقليم الرحامنة


دمنات / قافلة طبية ناجحة لجمعية مرضى داء السكري بدمنات + صور .

 
أنشطة حــزبية

ازيلال/ جماعة تيفرت نايت حمزة : الأخ صالح حيون المفتش الإقليمي يشرف على تجديد مكتب فرع حزب الاستقلال

 
التعازي والوفيات

أزيــلال : نبأ وفاة المغفور له السيد " حسن غزال" رحمة الله عليه..


أزيلآل : تعزية ومواساة في وفاة والدة أخينا :" علي بامو " رحمها الله


أزيــلال : تعزية وموساة في وفاة زوجة " سعيد رقيق " صاحب مقهى " الجناديل "

 
موقع صديق
تادلة أزيلال
 
أنشـطـة نقابية
 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الأخبار المحلية

 
 

»  الجهوية

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضــــــــــــــــــــة

 
 

»  الحوادث

 
 

»  كتاب و أراء

 
 

»  التعازي والوفيات

 
 

»  أنشـطـة نقابية

 
 

»  وصفات الإستاذة شافية كمال

 
 

»  انشطة الجمعيات

 
 

»  أنشطة حــزبية

 
 

»  أخبار دوليــة

 
 

»  الجريــمة والعقاب

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
أدسنس
 

 

 

 شركة وصلة