مرحبا بكم في موقع " أزيــلال24 "، جريدتكم المفضلة ـــ اتصلــوا بنا : /[email protected] او [email protected] / مدير الموقع : إديــر عنوش / سكرتير التحرير : هشام أحــرار         أزيلال : المستشفى الإقليمي يتحرك ... بدأ يبنى هياكله ...             مشاريع إستثمارية جديدة بإقليم بني ملال في قطاعات الصناعة والصحة والرياضة والسكن             بالفيديو..مغربي يعثر على حقيبة بها 8 ملايين سنتيم ويرجعها لصاحبها الجزائري دون مقابل             حملة المقاطعة: نشطاء يوجهون رسالة إلى الملك تطالب بحل الحكومة وإلغاء معاشات الوزراء والبرلمانيين             مغربيات تحولن إلى عبيدات "الجنس" بحقول الفراولة بإسبانيا+تفاصيل جد صادمة             أزيــلال : بيان توضيحي ردا على بيان مجلس فيدرالية اليسار الديمقراطي بأزيلال ...             Le Conseil provincial de Beni Mellal a récemment tenu sa session extraordinaire             أزيلال / إمداحن: حادثة سير مروعة على مشارف المركز             الشعب المغربي المخلص بقلم : الحسن اليوسفي             أزيــلال / بني عياظ : "كيفية الاعداد الجيد للامتحان" بتأطير من المدرب: محيي الدين الوكيلي و الدكتورة             بالفيديو.. 45 دقيقة – سجانو المغرب ..            أمن أزيــلال يحتفل بالذكرى 62 لتأسيس المديرية العامة للامن الوطني            الولايات المتحدة: طالب يقتل عشرة أشخاص في مدرسته بتكساس            أغنية " الرئيس " التى فاقت كل التوقعات            “الشيخ النهاري يجيب”: لا أصوم رمضان وليس لدي مال لإخراج الفدية، ما حكم الشرع؟            علاش شدوكوم ؟؟           
البحث بالموقع
 
صوت وصورة

بالفيديو.. 45 دقيقة – سجانو المغرب ..


أمن أزيــلال يحتفل بالذكرى 62 لتأسيس المديرية العامة للامن الوطني


الولايات المتحدة: طالب يقتل عشرة أشخاص في مدرسته بتكساس


أغنية " الرئيس " التى فاقت كل التوقعات


“الشيخ النهاري يجيب”: لا أصوم رمضان وليس لدي مال لإخراج الفدية، ما حكم الشرع؟


مثير.. الرابور المغربي "البيغ" يرد على الحكومة بسبب تهديدها للمقاطعين ويستدل بخطاب الملك


لحظة مداهمة عناصر "البسيج" الملثمين منزلا واعتقال المتهم بتخطيطات ارهابية لصالح داعش


"قم للمعلم " .. غناء : شحرورة الأطلس : ايمان بوطور

 
وصفات الإستاذة شافية كمال

ماهي هشاشة العظام وكيفية العلاج

 
إعلان
 
الرياضــــــــــــــــــــة
 
الجريــمة والعقاب

بوعشرين أرغم الضحية سارة المرس على الركوع له قبل ممارسة الجنس عليها

 
كاريكاتير و صورة

علاش شدوكوم ؟؟
 
الحوادث

أزيلال / إمداحن: حادثة سير مروعة على مشارف المركز

 
الأخبار المحلية

أزيلال : المستشفى الإقليمي يتحرك ... بدأ يبنى هياكله ...


أزيــلال : بيان توضيحي ردا على بيان مجلس فيدرالية اليسار الديمقراطي بأزيلال ...


أزيــلال : حفل تكريم الأساتذة المتقاعدين بمؤسسة :" وادي الذهب "..

 
الوطنية

حملة المقاطعة: نشطاء يوجهون رسالة إلى الملك تطالب بحل الحكومة وإلغاء معاشات الوزراء والبرلمانيين


يهم الشباب المغاربة.. ألمانيا تضع أمامكم فرصة العمر وظيفة لعام كامل وهجرة مجانية بهذه الشروط


تبادل الاتهامات واندلاع حرب البلاغات بين طلاب أمازيغ وصحراويين ، بشأن مقتل طالب صحراوي ..

 
الجهوية

مشاريع إستثمارية جديدة بإقليم بني ملال في قطاعات الصناعة والصحة والرياضة والسكن


Le Conseil provincial de Beni Mellal a récemment tenu sa session extraordinaire


فيديو أستاذ خريبكة.. أكاديمية بني ملال خنيفرة توضح

 
أدسنس
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

الخوف من طرح الأسئلة المحرمة ! // نوال السعداوي
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 23 يناير 2018 الساعة 51 : 13


الخوف من طرح الأسئلة المحرمة !

  نوال السعداوي

 

 

 

 

سألت الليل عن نجمى منذ ولدتنى أمي، وقبل الولادة، تنجذب عين الجنين لضوء يبدد الظلمة، وذبذبة تكسر الجمود، تنجذب عينا الطفل للنجوم فيسأل: من خلقها؟

يرد الأب: ربنا، ويسأل الطفل: ومن خلق السماء والأرض؟ يرد الأب: ربنا خلق الكون كله.

كانت جدتى تقول: لكل إنسان نجم يولد معه ويموت معه، وأمى قالت: بين دورة القمر ودورة المرأة علاقة عضوية، وقال المدرس: تتحرك الأرواح الخفية فى الليل، وأحملق مع الأطفال فى الظلمة تخوفا وتشوقا لرؤيتها، ثم كبرنا، وعرفنا فى علم الفيزياء أنها ليست خفية ويمكن رؤيتها بالتلسكوب على هيئة ذرات ، وكان من المستحيل أن تنقسم الذرة ، لكن تطور العلم وجعل المستحيل ممكنا، انقسمت الذرة إلى نواة تدور حولها إلكترونات ونيوترونات، ثم بدأ الأصغر ينقسم إلى الأصغر، مفجرا طاقات هائلة: ذرية ، هيدووجينية، نووية، نيوترونية، وكان يمكن للجنس البشرى أن يبنى بهذه الطاقات الهائلة حياة أكثر حرية وعدلا وجمالا، لولا نشوء النظام الطبقى الأبوى السياسى الاقتصادي، الذى تحول الى نظام ديني، تحت سيطرة الكهنة والفلاسفة مثل «أرسطو» ، جعلوا العبودية قانونا إلهيا، تفرضه طبيعة العبد والمرأة.

كسرت ثورات العبيد والنساء شوكة الكنيسة الأوروبية، وافلتت من المقصلة عقول لم تكف عن طرح الأسئلة المحرمة، واستطاع «جاليليو» بالتلسكوب أن يرى حركة الأرض، سقطت نظرية أرسطو عن ثبات المكان والزمان، واستطاع «نيوتن» أن يكتشف قوانين الحركة والجاذبية، لكنه ظل يؤمن بالمطلق وانفصال الزمان عن المكان، وبدأ العلماء يقيسون سرعة الضوء، واكتشاف «موجات الراديو» داخل المجال الكهرومغناطيسي، والموجات القصيرة (المايكروويف) ثم جاء «أينشتاين» وزميله الفرنسى «هنرى بوانكير» بنظرية النسبية، لتقضى على نظرية نيوتن، وتم التحام الزمان بالمكان فى «الزمكان» النسبي، وجاء «إدوين هابل» بالتلسكوب الجديد ليرى مئات الآلاف من الملايين لمجموعات النجوم والشموس، وسقطت نظرية الأرض مركز الكون، واتسع العقل والكون، ولم يعد الكون واحدا، بل أكوان متعددة، وأصبحت الشمس نجما عاديا متوسط الحجم بين البلايين الهائلة من النجوم .

وجاء شنادرا سيخارا الهندى واكتشف «اللحظة الحرجة»، تلقى النقد الموجع الذى يحدث لكل موهوب مبدع ، لكنه استمر يعمل فى صمت خمسة وثلاثين عاما، ثم حصل على جائزة نوبل هذا العام، فانفجر اسمه فى الإعلام وتسلطت عليه الأضواء، يدرك الكثيرون أسرار الجوائز والروابط بين قوى السياسة والسلاح والمال والإعلام والتعليم والثقافة والعلم والفن والدين، وتظل لجائزة نوبل «مصداقية» فى مجال العلوم والفيزياء، التى تبدو أكثر حيادا وعدلا.

اكتشف «سيخارا» الذبذبات الناتجة عن اندماج نجمين هائلين، لكل نجم كتلة أثقل من هرم خوفو ألف مرة، يبعد عن الأرض بأكثر من مليون سنة ضوئية، كتلته أكبر من كتلة الشمس بعدة أضعاف، كثافته هائلة تجعله أثقل من الجبال، فى داخله تتولد حرارة قنبلة هيدروجينية، ناتجة عن حرقه الهيدروجين وتحويله الى هيليوم، قبل لحظة الاندماج انطلقت قوة جاذبية هائلة، تؤدى إلى انضغاط النجم وفقدانه حرارته، فينكمش الى « اللحظة الحرجة» كما سماها «سيخارا» ثم يموت النجم متحولا الى ثقب أسود، ويخرج من الزمكان ليدخل فى المجهول.

لا يكف عقل الإنسان عن طرح الأسئلة المحرمة، تتلاشى الثنائيات، والفواصل بين الحقيقة والخيال، والعلم والفن، والجسد والروح، والزمان والمكان، تتطور علوم الفضاء لندرك التشابه بين أجسامنا والكتل الأخرى بالكون، تمدنا التفاعلات الكيميائية داخلنا بالحرارة ، نتغلب بها على قوة الجاذبية التى تضغط علينا من الخارج، على مدى القرون، فى إنتاج الاكتشافات العلمية، نكتفى باستهلاكها دون تفكير، وتظل عقولنا سجينة الخوف من طرح الأسئلة المحرمة.

 



362

0






للاتصال بنا

عبر البريد الإليكتروني

[email protected]

أو

العنوان الجديد

[email protected]

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



يوم مشهود من تاريخ دمنات.بقلم: أبو كوثر المغاربي

واويزغت : مافيا المخدرات تكبل ايادى وأرجل رئيس عصابة مضادة وتقتله ...

تقرير الملتقى الوطني للنهوض بثقافة حقوق الإنسان تحت شعار: النهوض بثقافة حقوق الإنسان مسؤوليتنا جميعا

كيف عاش معتوب لونيس؟؟ قراءة في كتاب المتمرد بقلم : ذ.أحمد أيت أقديم

المعارضة و الكلاب!! بقلم : اوعاد الدسوقي

المدرس والجهل المقدس بقلم مراد الصغراوي

الخوف من رمضان يحتم تعجيل و تكديس المهرجانات !!! سلسلة مقالات يكتبها :ذ.الداديسي الكبير

معاناتي في البحت عن زوجتي (6)بقلم: لحسن كوجلي‎‎

الدرجة الصفر للوطنية بقلم :فاطمة الإفريقي

واش هادي ختانة ؟بقلم : ذ .بوحدو التودغي.

بيان من فرع المركز المغربي لحقوق الانسان بدار ولد زيدوح

العلاقة المتبادلة بين العلمانية، والدولة، والدين، والمجتمع….. كتبها ذ.محمد الحنفي

مسألة الأضرحة والزوايا والمواسم بقلم : د. عبد الغاني بوشوار

الوضع المزري للمستشفى الجهوي ببني ملال

دواعش الأمازيغ بقلم : أحمد عصيد

“دواعش” الأمازيغ بقلم : ذ أحمد عصيد

الأرقام العربيّة والهندية بقلم : سليمان جبران

أنثربولوجيا المقدس ومحاكاة العنف عند روني جيرار بقلم : د زهير الخويلدي

محمد زياد: أوضاع حقوق الإنسان في المغرب في ظل دستور2011 عبدالمجيد مصلح

بعد دمى الجنس الصينية…أمريكا تطرح رجالا اصطناعيين لفائدة النساء





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
كتاب و أراء

الشعب المغربي المخلص بقلم : الحسن اليوسفي


غزو الشمس بقلم : ابراهيم امين مؤمن


تاء التأنيث بقلم : مالكة حبرشيد


إبريق القهوة الثاني قصة : إيفان بونين ترجمها عن النص الروسي : جودت هوشيار


عناوين زائفة تُرفع للاسترزاق و لخداع الناس بقلم الكاتب محمد جاسم الخيكاني


وداعا حادة عبو // ياسين أوشن


حرب “شُرْبُبَّة” واغتيال الامازيغية في موريتانيا / عبدالله بوشطارت


تاريخ العلوم بين التجربة العفوية والتجربة الحاسمة // د زهير الخويلدي


العقل العربي ومآلاته - التنظير للنكوص بقلم : الشيخ سيدي عبد الغني العمري الحسن


صحفي اسباني يعري البوليساريو // بولاغراس مصطفى

 
إعلان
 
هذا الحدث

أسرة الأمن بمدينة أزيلال، تخلد الذكرى 62 لتأسيس الأمن الوطني

 
أخبار دوليــة

بالفيديو..مغربي يعثر على حقيبة بها 8 ملايين سنتيم ويرجعها لصاحبها الجزائري دون مقابل


مغربيات تحولن إلى عبيدات "الجنس" بحقول الفراولة بإسبانيا+تفاصيل جد صادمة


مثير.. إبنة مدرب المنتخب الوطني هيرفي رونار تتعرض لاعتداء جنسي

 
انشطة الجمعيات

أزيــلال / بني عياظ : "كيفية الاعداد الجيد للامتحان" بتأطير من المدرب: محيي الدين الوكيلي و الدكتورة


أزيلال : مواكبة حاملي المشاريع لإنشاء المقاولات والأنشطة المدرة للدخل موضوع دورة تكوينية لفائدة الفا

 
أنشطة حــزبية
 
التعازي والوفيات

تعزية في وفاة جدة " حفيظة رجيج "عضوة المجلس الجماعي بازيلال


أزيـلال / تنانت : الأستاذ :" عبد الله خلوق " في ذمة الله .. تعزية ومواساة/ فيديو


أزيلال : تعزية ومواساة في وفاة المشمول برحمته والد أخينا " يونس منير " ــ ضابط بمفوضية الأمن ــ

 
موقع صديق
تادلة أزيلال
 
أنشـطـة نقابية

الوقفة المركزية بالرباط الخميس 26 ابريل 2018 أمام وزارة الوظيفة + صور‎

 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الأخبار المحلية

 
 

»  الجهوية

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضــــــــــــــــــــة

 
 

»  الحوادث

 
 

»  كتاب و أراء

 
 

»  التعازي والوفيات

 
 

»  أنشـطـة نقابية

 
 

»  وصفات الإستاذة شافية كمال

 
 

»  انشطة الجمعيات

 
 

»  أنشطة حــزبية

 
 

»  أخبار دوليــة

 
 

»  الجريــمة والعقاب

 
 

»  هذا الحدث

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
أدسنس
 

 

 

 شركة وصلة