مرحبا بكم في موقع " أزيــلال24 "، جريدتكم المفضلة ـــ اتصلــوا بنا : /[email protected] او [email protected] /         لحــن شرود /ذ. مالكة حبرشيد             عــام الفانطـــوم بقلم : توفيق بوعيشي             سقوط العقل المدبر لجريمة مقهى "لاكريم" التي يملكها ملياردير من الدريوش             جنايات الرباط تحكم بـ10 سنوات سجناً نافذاً على صاحب ‘تريبورطور’ خرق الموكب الملكي وهو ‘سكران’ !             والي مراكش المعزول البجيوي يمثل أمام محكمة النقض للتحقيق معه في تفويت هكتارات أراضي             أزيلال/ شاحنة تدهس طفلا وترده قثيلا في حادثة مفجع أمام أنظار والدته             ايت بوكماز / استئناف الدراسة بفرعية أرباط بعد توقف مؤقت بسبب السيول التي خلفتها الأمطار الطوفانية             أزيــلال : المستشفى الإقليمي يرفض استقبال سيدة بعد وضع حملها ميتا ..والهيئات والفعليات تتحرك/ الصور             أزيــلال : العَرِِْبونْ بانْ !!... اتحاد ازيلال ينهزم ب3 هداف ل "0" اما اولمبيك مراكش !!!             احتمال إلغاء "الساعة الجديدة" وارد جدا وتقرير هام سيحسم الأمر قريبا             رضوان من بني ملال نعست مع مرتي بعد الطلاق و حاملة مني            الأمطار والسيول تجرف المحاصيل الزراعية وتغمر المنازل ومدرسة ابتدائية بأيت بوكماز بإقليم أزيلال            تصادم بين دراجة نارية و تريبورتور و طاكسي             إطلاق النار على حامل للسلاح رفض الرضوخ للأمن بمدينة بن سليمان             " الشفرة " فلم :تمثيل و إخراج شباب بنى ملال            أزيــلال :الخدمة مجانية بالمستشفى الإٌقليمى ...مرحبا بكم            الدخول المدرسى             أزيـــلال : المستشفى الإقليمى يتحول الى محطة طرقية             المســتشفى الإقليمــي بازيــلال             المجرد اصبح اضحوكة فى المغرب             علاش شدوكوم ؟؟            العرب وامريكا             في بلاد الكفار             المستشفيات بجهة بنى ملال خنيفرة             الإعانات الى ساكنة الجبال            
البحث بالموقع
 
صوت وصورة

رضوان من بني ملال نعست مع مرتي بعد الطلاق و حاملة مني


الأمطار والسيول تجرف المحاصيل الزراعية وتغمر المنازل ومدرسة ابتدائية بأيت بوكماز بإقليم أزيلال


تصادم بين دراجة نارية و تريبورتور و طاكسي


إطلاق النار على حامل للسلاح رفض الرضوخ للأمن بمدينة بن سليمان


" الشفرة " فلم :تمثيل و إخراج شباب بنى ملال


سمير الليل نورة من أزيلال حصلت راجلي كيخوني قدام عينيا

 
كاريكاتير و صورة

أزيــلال :الخدمة مجانية بالمستشفى الإٌقليمى ...مرحبا بكم
 
وصفات الإستاذة شافية كمال

التعب أسبابه وكيفية العلاج

 
حديث الساعة بقلم ذ .المصطفى شرو

الدخول المدرسي بطعم الشهيوات ونسائم التجنيد

 
إعلان
 
رسالة الى ذوي القلوب الرحيمة

نداء إنساني لانقاد حياة الطفل عبد المالك حجاج من مرض سرطان الدم بازيلال

 
الرياضــــــــــــــــــــة

أزيــلال : العَرِِْبونْ بانْ !!... اتحاد ازيلال ينهزم ب3 هداف ل "0" اما اولمبيك مراكش !!!

 
الجريــمة والعقاب

هذه قصة الصباغ الذي يوثق مشاهد جنسية له مع زوجته وخليلته ويبيعها لمواقع إباحية

 
الحوادث

أزيلال/ شاحنة تدهس طفلا وترده قثيلا في حادثة مفجع أمام أنظار والدته


ازيلال/ ايت عباس : مصرع شخصين في حادثة سير مأساوية على طريق سكاط

 
الأخبار المحلية

ايت بوكماز / استئناف الدراسة بفرعية أرباط بعد توقف مؤقت بسبب السيول التي خلفتها الأمطار الطوفانية


أزيــلال: تشييع جثامين " السعدية " و " جنينها" الذين توفيا بالمستشفى الإقليمي ، ضحايا الإهمال الطبي


أزيــلال : الكاتب العام للعمالة يسخر آليات لإعادة فتح الشعاب بدواوئر المتضررة بايت بوكماز

 
الجهوية

بنى ملال : طالب ينتحر بطريقة مأساوية ـ الحالة 6 في اقل من5 ايام !!


بني ملال / فم أودي : وزير سنطرال لحسن الداودي يقوم بزيارات للمؤسسات التعليمية بمنطقته


Beni Mellal Une entrée universitaire remarquable à la Faculté Polydisciplinaire

 
الوطنية

سقوط العقل المدبر لجريمة مقهى "لاكريم" التي يملكها ملياردير من الدريوش


جنايات الرباط تحكم بـ10 سنوات سجناً نافذاً على صاحب ‘تريبورطور’ خرق الموكب الملكي وهو ‘سكران’ !


والي مراكش المعزول البجيوي يمثل أمام محكمة النقض للتحقيق معه في تفويت هكتارات أراضي


احتمال إلغاء "الساعة الجديدة" وارد جدا وتقرير هام سيحسم الأمر قريبا


شاب عشريني يحبك قصة خيالية سرق منها 134 مليون سنتيم والأمن يطيح به

 
أدسنس
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

حكايات من أرشيف الاستبداد : توفيق بوعشرين
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 09 فبراير 2018 الساعة 21 : 03


حكايات من أرشيف الاستبداد 

توفيق بوعشرين

 

 

يحكي الروائي المصري علاء الأسواني واقعة طريفة ومعبرة في الآن نفسه، وقعت في ستينات القرن الماضي بين جمال عبد الناصر وجماهيره. يقول الطبيب

والروائي المصري: «في يوم 28 شتنبر 1961، حدث انقلاب عسكري في سوريا أدى إلى انفصالها عن الجمهورية العربية المتحدة، التي كانت تضمها مع مصر. في اليوم التالي، ألقى جمال عبد الناصر خطابا أمام مئات الألوف من المصريين، استعرض فيه ما اعتبره مؤامرة استعمارية على الوحدة بين مصر وسوريا، ثم قال بحماس: ‘‘وقد أصدرت أوامري للقوات المسلحة بالتحرك إلى سوريا فورا للقضاء على المؤامرة’’. هللت الجماهير بشدة لقرار الزعيم، وظلت تهتف باسمه عدة دقائق، لكنه استطرد قائلا: ‘‘ثم عدت وسألت نفسي: هل يقتل العربي أخاه العربي؟ لن أسمح بذلك أبدا، فأصدرت أمرا إلى القوات المسلحة بالعودة فورا إلى القاهرة’’.

وهنا، مرة أخرى، هللت الجماهير فرحا، وهتفت باسم الزعيم بحماس. كلما شاهدت تسجيل هذه الخطبة -يقول الأسواني- تساءلت: هؤلاء المهللون ماذا كانوا يريدون بالضبط؟ لقد هللوا بالحماس نفسه لقرارين متناقضين في زمن لا يتعدى دقائق. الإجابة أنهم كانوا يحبون الزعيم إلى درجة أنهم يؤيدونه دائما دون تفكير مهما تكن قراراته».

العجيب أنه مباشرة بعد وفاة عبد الناصر، وكان مستبدا ذا شعبية كبيرة بسبب حرب السويس وتأميم القناة، وبمناسبة الدخول المدرسي الأول بعد وفاة الزعيم ومجيء أنور السادات إلى حكم مصر، وقف وزير التعليم المصري حائرا بشأن ما سيفعله بالمقررات الدراسية التي تمجد عبد الناصر، وتثني على كل قراراته، وهل للرئيس الجديد رأي خاص في تدريس المواد الدعائية القديمة؟ وما الحل الآن والرئيس الجديد بلا إنجازات، وهو بالكاد ورث الحكم عن سلفه؟ فماذا فعل الوزير «لحاس الكابا هذا»؟ عمد إلى حيلة للخروج من المأزق. ألغى المواد الدعائية في المقررات الدراسية المصرية، التي كانت تمجد عبد الناصر وثورته، ووضع مكانها كتابا رديئا للرئيس أنور السادات يتحدث عن الرئيس جمال عبد الناصر تحت عنوان: «يا ولدي هذا عمك جمال»، وبهذه الطريقة يرضي الرئيس الجديد لأن الكتاب كتابه، ويبقي شيئا من سيرة الرئيس الراحل، لأن الرئيس الجديد حديث عهد، أما سؤال: هل يجب إدخال مواد دعائية للحكام في مقررات الدراسة للتلاميذ؟ فهذا سؤال لا محل له من الإعراب في بلاد الفراعين وأخواتها في البلدان العربية.

في العام 1933، دار هذا الحوار بين الديكتاتور الإيطالي بينيتو موسوليني والفيلسوف الألماني إيميل لودفينغ. قال موسوليني: “أنا رئيس درجة أولى أحكم دولة درجة ثانية، وهتلر رئيس درجة ثانية يحكم دولة درجة أولى» (هذا لم يمنع موسوليني من التحالف مع هتلر لتقسيم النفوذ حول العالم)، وعندما سأل لودفينغ موسوليني إن كان يمكن للناس أن يحبوا الديكتاتور، أجاب بلا تردد: «شرط أن تخافه الجماهير في الوقت نفسه. الجماهير، مثل النساء، تحب الرجال الأقوياء». لما انهزم الفاشي الأول في روما أعدمه الإيطاليون بالرصاص، ومزقوا مجلدات خطبه الكثيرة، وسحبوا صوره وتماثيله من كل إيطاليا، وأصبحت نظريته الفاشية جزءا من التاريخ الأسود للإيطاليين.

مشكلة الاستبداد أنه مثل المخدرات، مع طول الاستعمال يقود إلى الإدمان، وتصبح الشعوب راضية به، بل ولا ترى لها وجودا ولا أمنا ولا راحة دون وجود مستبد فوق رؤوسها، بل إن العقل المريض للعرب والمسلمين جعلهم يخلقون أسطورة اسمها «المستبد العادل»، وهل يوجد مستبد عادل؟ في اللحظة التي يختار الحاكم، أي حاكم، أن يحكم وحده وبمفرده، بلا شريك ولا قيد ولا تعاقد ولا دستور ولا قانون، عندها يصبح بينه وبين العدل سور صيني عظيم، ومهما كانت بعض قرارات هذا المستبد العادل «صائبة»، أو في صالح الجمهور، فسرعان ما يسقط في قرارات ظالمة بل وكارثية، كما فعل صدام في غزو الكويت، والقذافي في تدمير الدولة في بلاده.

الشعوب العربية من كثرة عيشها في الاستبداد لقرون طويلة طبعت مع هذا النمط في الحكم، وأصبح الأمن مقدما عندها على الحرية، والخبز فوق المساواة، وسلامة النفس أولى من الزج بها في معارك التحرر والمساواة والديمقراطية. في المقابل، ركزت الشعوب على المشروع الفردي: الهجرة إلى أوروبا، والاعتناء بالأولاد، والاهتمام بجمع المال بكل الطرق، ثم السير بجانب الحائط.

النخب تعرف أن نمط الحكم الاستبدادي لا يقود إلا إلى التخلف والخراب والفساد، طال الزمن أم قصر، لكن جل النخب السياسية والفكرية والإعلامية والاقتصادية تخاف الجهر بالحقيقة، وعوض أن تكافح من أجل إزالة الاستبداد، تمعن في تبريره، وفي خلق ثقافة له وقاعدة اجتماعية تسنده، ومنها القول: إن الديمقراطية لا تصلح للعرب والأمازيغ والأكراد والمسلمين عامة، أو القول إن الديمقراطية تحتاج إلى درجة من التعليم ومن الدخل ومن التقدم المادي، فدعونا نوفر هذه القواعد كلها، وبعد ذلك نتحدث عن الديمقراطية، ومنها القول إن القاعدة الاجتماعية للبلدان العربية محافظة ومتخلفة، وأول ما ستفعله حين ستفتح لها صناديق الاقتراع، هو أنها ستصوت للأصوليين المتطرفين، والحل هو إغلاق الصندوق إلى أن تنحسر موجة الإسلام السياسي.

كلها مبررات وعلاجات لتسكين ألم الاستبداد، المسؤول الأول عن الجهل والفقر والأصوليات والتطرف، ببساطة لأنه يحكم بمنطق: «مَا أُرِيكُمْ إِلَّا مَا أَرَى وَمَا أَهْدِيكُمْ إِلَّا سَبِيلَ الرَّشَادِ»، كذلك كان فرعون.

 



601

0






للاتصال بنا

عبر البريد الإليكتروني

[email protected]

أو

العنوان الجديد

[email protected]

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



أزيلال:مسيرة احتجاجية مشيا على الأقدام لسكان دوار إسقاط نحو مقر العمالة

أيت عباس: من يوقف شبح أمازوز بفرعية إجلغيفن

دار ولد زيدوح : معاناة ساكنة من غلاء فاتورة الماء الكهرباء

أمن ازيلال يعتقل " قوادتين " ومجموعة من العاهرات ...

تحقيق : جهازُ الشرطة بالمغرب.. جسمٌ مريض

واويزغت : صراع ما بين ممتهني النقل المزدوج و" النقل السري

قطاع الصحة العمومية يعيش أوضاعاً كارثية بإقليم الفقيه بن صالح.

بيان من فرع المركز المغربي لحقوق الانسان بدار ولد زيدوح

واويزغت : إيقاف عصابة من سارقي المواشي ببين الويدان من طرف السكان

المنسق الجهوي لحزب الاستقلال يحل ببني ملال للتواصل مع مناضلي الحزب بجهة تادلا ازيلال

حكايات من أرشيف الاستبداد : توفيق بوعشرين





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
كتاب و أراء

لحــن شرود /ذ. مالكة حبرشيد


عــام الفانطـــوم بقلم : توفيق بوعيشي


فاظمة (الامازيغية ): د. محمد همشـــة


" تدريج" المدرسة العمومية من أجل فهم أدق و أعمق بقلم : محمد أقــديــم


مستقبل العالم في ضوء المتغيرات كتب : د زهير الخويلدي


عودة الشيخ ابن كيران إلى الهذيان ! بقلم : اسماعيل الحلوتي


التجنيد الإجباري،دعم أم إضعاف للمجتمع المدني؟؟ بقلم : الحبيب عكي


لماذا يحارب المثقفون المغاربة اللغة الدارجة بكل هذه الشراسة؟ // مبارك بلقاس


المغربيات … // يطو لمغاري


حِـينَ انْـتَحَـر الجـحْـش.. // نورالدين برحيلة

 
أخبار الصحة بإقليم أزيـلال

أزيــلال : المستشفى الإقليمي يرفض استقبال سيدة بعد وضع حملها ميتا ..والهيئات والفعليات تتحرك/ الصور


الإهمال يودي بوفاة سيدة حامل أمام باب المستشفى الإقليمي بازيلال وسط استنكار المواطنين

 
إعلان
 
هذا الحدث
 
أنشطة حــزبية

الأمانة العامة لجبهة القوى الديمقراطية في اجتماع لها الثلاثاء 18 شتنبر2018


دمنات تحتضن لقاء تكويني لأكاديمية التكوين للمرأة الاستقلالية


ازيلال/ تكلفت : على هامش تجديد مكتب لفرع حزب الاستقلال

 
انشطة الجمعيات

فضاء الفتح يدعو إلى حماية الأمن اللغوي للنشء

 
موقع صديق
 
التعازي والوفيات

طاقم جريدة ازيلال 24 يعزي في وفاة أخ إبراهيم المنصوري عضو المجلس الجماعي بازيلال

 
أخبار دوليــة

بوتفليقة ينهي مهام الجنرال رميل لتورطه في تسهيل سفر اللواء باي إلى فرنسا


مدارس تعود إلى أسلوب “الضرب” كويسلة لتأديب الطلاب


قاصران مغربيان يختبئان في محرك حافلة متجهة إلى إسبانيا لمدة يومين

 
أنشـطـة نقابية
 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الأخبار المحلية

 
 

»  الجهوية

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضــــــــــــــــــــة

 
 

»  الحوادث

 
 

»  كتاب و أراء

 
 

»  التعازي والوفيات

 
 

»  أنشـطـة نقابية

 
 

»  وصفات الإستاذة شافية كمال

 
 

»  انشطة الجمعيات

 
 

»  أنشطة حــزبية

 
 

»  أخبار دوليــة

 
 

»  الجريــمة والعقاب

 
 

»  هذا الحدث

 
 

»  رسالة الى ذوي القلوب الرحيمة

 
 

»  أخبار الصحة بإقليم أزيـلال

 
 

»  حديث الساعة بقلم ذ .المصطفى شرو

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
أدسنس
 

 

 

 شركة وصلة