مرحبا بكم في موقع " أزيــلال24 "، جريدتكم المفضلة ـــ اتصلــوا بنا : /[email protected] او [email protected] /         بني ملال / افورار :ستئنافية بني ملال تدين أبًا كان يغتصب ابنته بالقوة             أزيـلال / وازيزغت : السجن لمخمورين أحدثوا الفوضى وأهانوا رجال الدرك             هكذا قتلت الزوجة وابنتها القاضي للاستيلاء على 600 مليون!             أزيــلال / واويزغت : وفاة دركي من تاشوريت ، داخل حمام ... التفاصيل             دمنات : فحوصات طبية للنساء الحوامل بجماعة تفني في إطار برنامج رعاية             مجلس جهة بني ملال خنيفرة يرصد 4.3 مليار سنتيم لدعم 518 جمعية (مشروع )             يهم رجال الدرك الملكي ..الجنرال حرمو يباشر تغييرات واسعة في رؤساء سريات الدرك !             جمعو راسكوم .. وزارة الداخلية تمنع نقل دورات المجالس بتقنية “اللايف”             يهود دمنات.. ذاكرة تأبى النسيان // عمر الدادسي             أمل...يشبه عشتار // ذ,مالكـة حبرشيد             اغنية رائعة للفنان عمر اوصالح عن مدينة أزيلال والنواحي             طفل مغربي أبهر العالم بإنجليزيته وتفوقه في البرمجيات            طريقة غريبة في اصطياد الفئران            ازيلال: لقاء الرئيس مع الساكنة            نهاية لقصة مليكة من بني ملال مع الزوج الماكر قصة جد مؤترة            المجرد والإغتصاب             الحكومة تساهم بالتغطية الصحية بجبال ازيلال قريبا كالعادة             من قتل الصحفي السعودي خاشقجي            أزيــلال :الخدمة مجانية بالمستشفى الإٌقليمى ...مرحبا بكم            الدخول المدرسى             أزيـــلال : المستشفى الإقليمى يتحول الى محطة طرقية             المســتشفى الإقليمــي بازيــلال             المجرد اصبح اضحوكة فى المغرب             علاش شدوكوم ؟؟            العرب وامريكا            
البحث بالموقع
 
صوت وصورة

اغنية رائعة للفنان عمر اوصالح عن مدينة أزيلال والنواحي


طفل مغربي أبهر العالم بإنجليزيته وتفوقه في البرمجيات


طريقة غريبة في اصطياد الفئران


ازيلال: لقاء الرئيس مع الساكنة


نهاية لقصة مليكة من بني ملال مع الزوج الماكر قصة جد مؤترة


أزيلال : مواطن من سكان منطقة اساورين كرول نواحي دمنات يتكلم الفرنسية أحسن من بعض الوزراء

 
كاريكاتير و صورة

المجرد والإغتصاب
 
وصفات الإستاذة شافية كمال

إنتفاخ الساقين، الأسباب والوقاية وطرق العلاج

 
حديث الساعة بقلم ذ .المصطفى شرو
 
إعلان
 
الرياضــــــــــــــــــــة
 
الجريــمة والعقاب

تفاصيل اعتقال سعودي بتهمة الاغتصاب وهتك عرض قاصر بتطوان

 
الحوادث

شيفور خلا شاحنة للرمال امام منزل وطلع واحد راجل بغا يحولها وضرب شاب عشريني مع الحيط وتوفى على الفور

 
الأخبار المحلية

أزيـلال / وازيزغت : السجن لمخمورين أحدثوا الفوضى وأهانوا رجال الدرك


أزيــلال / واويزغت : وفاة دركي من تاشوريت ، داخل حمام ... التفاصيل


دمنات : فحوصات طبية للنساء الحوامل بجماعة تفني في إطار برنامج رعاية

 
الجهوية

بني ملال / افورار :ستئنافية بني ملال تدين أبًا كان يغتصب ابنته بالقوة


مجلس جهة بني ملال خنيفرة يرصد 4.3 مليار سنتيم لدعم 518 جمعية (مشروع )


أخ يقتل شقيقه ببندقية إثر خلافات عائلية في خنيفرة

 
الوطنية

يهم رجال الدرك الملكي ..الجنرال حرمو يباشر تغييرات واسعة في رؤساء سريات الدرك !


جمعو راسكوم .. وزارة الداخلية تمنع نقل دورات المجالس بتقنية “اللايف”


قائد "عين عائشة "يقضي أول ليلة بسجن بوركايز


قلعة السراغنة / تملالت : مركز النساء في وضعية صعبة يحتضن الحملة الوطنية 16 لوقف العنف ضد النساء..


فيديو راقي بركان raqi berkane video وكان يبيع الأشرطة الجنسية لمواقع اباحية

 
أدسنس
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

لا فرق بين التعليم المغربي و تربية البهائم بقلم : جواد مبروكي
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 19 فبراير 2018 الساعة 26 : 02


لا فرق بين التعليم المغربي و تربية البهائم

 

 

جواد مبروكي

 

لرأي ليس حقيقة وإنما هو نتيجة فكر وتحليل واستعمال أمثلة مجازية لتبسيط الرؤية، كما هو خاضع للمشاورة بطبيعة الحال. أبدأ تحليلي بهذا التوضيح حتى نتفادى أي سوء فهم أو تأويل لم أقصده.

في مجال تربية المواشي نحن في حاجة إلى خمسة عناصر:

1- "الكساب": هو الممول لمشروع تربية البهائم، وهدفه الوحيد هو كسب أرباح مالية عالية ولو على حساب القيم، وهذا ما رأيناه في ظاهرة اللحوم الزرقاء في عيد الأضحى.

2- "البهائم": تعتبر منتوجا لا أقل ولا أكثر ودون الحيوان لأن للحيوان حقوقا.

3- "العلف": هي مأكولات البهائم، وجودتها تنعكس على درجة وسرعة نمو البهيمة لإنتاج أرباح قصوى من اللحوم.

4- "السراح": هو الراعي الذي يهتم بالبهائم.

5- "الكوري": هو الإسطبل المخصص لحماية البهائم من قسوة الجو، ليس رأفة بها، بل حفاظا على المنتوج.

في مجال التعليم نحن كذلك في حاجة إلى خمسة عناصر:

1- "مول الشكارة": هو "الكساب"! ولا فرق بين "مول الشكارة"، سواء في التعليم العمومي أو الخاص. همه الوحيد الربح وتحويل التلميذ إلى منتوج بالسهر على جودة "دماغه" فقط.

2- "التلاميذ": هم "البهائم".
يجب رفع مستوى (وزن) دماغ التلميذ للحصول على مردودية كبيرة ونقط مدرسية عالية على حساب راحته وسعادته وتربيته على القيم. هو مثل البهيمة بالنسبة إلى "الكساب"، "ما كيهمو سوى كلوات اللحم".
بطبيعة الحال "مول الشكارة" لا يتشاور مع التلاميذ، ولا يعرف كيف هي وجوههم أو حتى "ريوسهم"، ولا يتحاور معهم، ولا يصغي إليهم، مثل "الكساب" ليس بأحمق ليتشاور مع البهائم، وهو الذي يعرف جيدا احتياجاتها لرفع منتوج اللحوم.
"مول الشكارة" كذلك لا يبحث سوى عن تقنيات الرفع من منتوج الأدمغة عند التلاميذ.

3- "البرامج التعليمية": هي بمثابة "العلف" للبهائم.
"الكساب" يطلب من مهندس التغذية اختراع علف بإمكانه رفع مستوى منتوج اللحوم دون اهتمام بما إذا كانت سلامة وراحة وسعادة البهيمة في حاجة إليه.
في التعليم نفس الشيء، يطلب "مول الشكارة" من صناع البرامج التعليمية اختراع برامج تضاعف حجم الأدمغة بدون أدنى اهتمام بسعادة الطفل وتوازن شخصيته وتربيته على القيم الروحانية والإنسانية.

"الكساب" يحول البهيمة إلى "لحوم"، و"مول الشكارة" يحول الطفل إلى دماغ فقط "باش يكون شي حاجة"، بمعنى يكون له أعلى راتب شهري عند كبره.

"الكساب" لا يتشاور مع البهيمة حول نوع العلف الذي هي بحاجة إليه، و"مول الشكارة" لا يتشاور مع التلميذ حول نوع البرنامج الذي هو بحاجة إليه.

4- "الأستاذ": بمثابة "السراحْ" للقطيع.
"الكساب" يعتبر "السراح" وسيلة لتحقيق الأرباح ولا يتشاور معه في اختيار أنواع البهائم ولا في أي شيء، ويعتبره "غي سراح" لا أقل ولا أكثر.
وهذه العلاقة المهينة المريضة تخلق عدة نزاعات، حيث لا يعتبر "السراح" نفسه شريكاً في هذا المشروع، ويحاول استغلال كل المواقف للنصب على "الكساب".

ففي التعليم نرى النزاعات نفسها لأن "مول الشكارة" لا يأخذ برأي الأستاذ، ولا يصغي إليه، ولا يجعله شريكا في مشروع المدرسة.

كما لا يهتم بسعادته وراحته وراحة عائلته، ولهذا ترى عائلات التعليم ممزقة: الزوج موظف في بوادي الحسيمة، والزوجة في جرادة مثلا، فينتهي الأمر بالأستاذ ليرى أن وظيفته لا تختلف عن “سراح د البهايم”.

5- "المنزل العائلي للتلميذ": هو بمثابة "الكوري" يستقبل الطفل ويوفر له أدنى حاجاته.

"السراح" يعتبر البهيمة منتوجا فقط، وليس كائنا حيا له حقوق، والمنزل العائلي يعتبر الطفل كذلك كـ"دماغ" فقط يجب عليه الحصول على أقساط (أرباح) عالية من النقط.

هل "السراح" و"الكساب" يهتمان بنفسية البهيمة وتوازنها قبل كيلوات لحمها؟ هل "المنزل" و"مول الشكارة" والأستاذ يهتمون براحة وتوازن وسعادة الطفل قبل مردودية النقط؟
إذا كانت البهيمة بحاجة إلى العلف، فالطفل ليس بحاجة إلى برامج "علفية"، بل هو في حاجة إلى من يساعده على استخراج كل القدرات الكامنة بداخله كمنجم الألماس.

الطفل ليس بهيمة، بل هو إنسان أكثر رشدا وعدلا وإنصافا من "السراح" و"مول الشكارة"، وهو بحاجة إلى الاحترام والحب والحنان والعطف، وإلى المساعدة والمرافقة لتحقيق "ما يرغب في أن يكون، وليس ما نرغب في أن يكون".

جواد مبروكي : طبيب و محلل نفساني



524

0






 

للاتصال بنا

عبر البريد الإليكتروني

[email protected]

أو

العنوان الجديد

[email protected]

 


 

 

 
 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



متى سيفهم العرب أن العلمانية ليست الإلحاد؟بقلم : هاشم صالح

تياترو TEATRO اللغط السياسي بقلم : محمد علي انور الرڰيبي

البعث العربي ومعاداة الأمازيغية من أزيلال بقلم ذ.لحسين الإدريسي

مهرجان سوق السبت أولاد النمة في دورته الثانية تحت شعار التنوع الثقافي في خدمة الجهوية المتقدمة من 5

تقرير الملتقى الوطني للنهوض بثقافة حقوق الإنسان تحت شعار: النهوض بثقافة حقوق الإنسان مسؤوليتنا جميعا

هل سيستغني المخزن عن التراكتور ويعتمد السلفية بنزينا جديدا بعد استنفاد وقود المصباح ؟ بقلم : ذ.مح

الدكان المغربي... صندوق العجب بقلم الأستاذ مبارك راشعيب

في الحضرة الديمقراطية- بقلم : عبدالقادر الهلالي

مهرجان تيفاوين بتافراوت فرصة لإعادة الانتصار لفنون القرية

أملا الكلام الآتي بالفراغ الذي سيأتي .بقلم :ذ.عبد القادر الهلالــي

المدرس والجهل المقدس بقلم مراد الصغراوي

إقليم ازيلال: اكتشاف مغربي لفصيلة “الذئب الإفريقي”+فيديو

الحكومة 31: الانتظارات وعسر الولادة بقلم : د/ محمد بنلحسن

الأساس المهدوم بقلم : الشيخ سيدي عبد الغني العمري

لا فرق بين التعليم المغربي و تربية البهائم بقلم : جواد مبروكي





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
كتاب و أراء

يهود دمنات.. ذاكرة تأبى النسيان // عمر الدادسي


أمل...يشبه عشتار // ذ,مالكـة حبرشيد


الوجود الحضاري الغربي بصدد التفكك // د زهير الخويلدي


تنسيقيّة البَقَّالَا المَغاربة // الطّيّب آيت أباه من تمارة


لماذا الفقراء يعبدون الله اضطرارا والأغنياء اختيارا؟ // حمزة الغانمي


عن رواية "كن خائنا تكن أجمل"! // عبد الرحيم الزعبي


أخطاء وإيديولوجيا التاريخ العربي-الإسلامي // سعيد جعفر


من الحكرة إلى المظلومية // سعيد بنيس


الظهير البربري أكبر أكذوبة سيساسية في تاريخ المغرب المعاصر


وجه نحو الوطن وظهر للعدو // هدى مرشدي*


النموذج التنموي و سؤال تأهيل الإنسان // الحبيب عكي


زوليخة، القلب مخطوطة شمسية…// عبد الحميد جماهري

 
إعلان
 
أنشطة حــزبية

*جبهة القوى الديمقراطية تدعو الحكومة إلى تدبير جاد لملف الأراضي الجموع.

 
أنشـطـة نقابية
 
انشطة الجمعيات

الرحامنة :بتوزيع أجهزة وأدوات مدرسية على أطفال التعليم الأولي بدوار الكراهي

 
موقع صديق
 
التعازي والوفيات

تعزية في وفاة والد صديقنا وأخينا الأستاذ:" نور الدين حرث " رحمة الله عليه


تعزية وموساة في وفاة والد اخينا الاستاذ :" سعيد اكتاوي " محامي بهيئة المحكمة الإبتدائية بأزيلال


تعزية ومواساة في وفاة "فاطمة مكامي" والدة زميلتنا " شافية كمال " ...

 
أخبار دوليــة

هكذا قتلت الزوجة وابنتها القاضي للاستيلاء على 600 مليون!


أمّن على حياة زوجته بـ3 ملايين دولار ثم قتلها بعد أشهر


شريف شيكات.. مطلق النار في ستراسبورغ جزائري الأصل

 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الأخبار المحلية

 
 

»  الجهوية

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضــــــــــــــــــــة

 
 

»  الحوادث

 
 

»  كتاب و أراء

 
 

»  التعازي والوفيات

 
 

»  أنشـطـة نقابية

 
 

»  وصفات الإستاذة شافية كمال

 
 

»  انشطة الجمعيات

 
 

»  أنشطة حــزبية

 
 

»  أخبار دوليــة

 
 

»  الجريــمة والعقاب

 
 

»  حديث الساعة بقلم ذ .المصطفى شرو

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
أدسنس
 

 

 

 شركة وصلة