مرحبا بكم في موقع " أزيــلال24 "، جريدتكم المفضلة ـــ اتصلــوا بنا : /[email protected] او [email protected] /         جريمة بشعة ..زوج يطعن زوجته 34 طعنة على قبل 2 دراهم + الصورة             معضلة الصراع في التاريخ الإسلامي // إبراهيم بن مدان             إعفاء مديرة مستشفى الحسن الثاني بخريبكة بعد خروقات وسوء التدبير وصراعات نقابية             محمد سلطانة.. المطلوب الأول في أوربا ينهي مسلسل هروبه             حفل اختتام الموسم الدراسي لأطفال التعليم الاولي التابعين للهيئة المغربية للتعليم الاولي بأزيلال             ازيلال / عامل الاقليم يتراس لقاء لتعميم الشباك الرقمي الوحيد لرخص التعمير والرخص الاقتصادية من أجل تحسين مناخ الاعمال والاستثمار             “عــــــــــــــاجـــل” // سمير عطا الله             مُجرم خطير يشرمل وجه شرطي بسيف بالقنيطرة والمواطنون يطالبون الحموشي بإطلاق الرصاص             الملك يعين 22 سفيرا جديدا للمملكة.. ويوشح 6 سفراء أجانب (اللائحة)             غــزلـي ظـلَّ مُثـقـــلاً بـالدَّيـْــــــنِ // شعر : حســين حســن التلســـيني             20 يونيو 1981.. قصة إضراب سالت فيه دماء غزيرة            ردود فعل صادمة من الجمهور المغربي رغم الفوز أمام ناميبيا            كيف عرف ترامب ان ايران خلف تفجيرات الناقلات وليس الموساد؟ ومن سيطلق الرصاصة الأولى ومتى؟            أزيــلال :شاب من دمنات يستحق التشجيع ، ينجح في صنع طائرة شراعية وينتظر ترخيص السلطات للتجريب            شاهد: المنصف المرزوقي ينهار على الهواء مباشر ويبكي بكاء حارا وهو يرثي مرسي            الحسناوي وقانون الأمازيغية            بسبب الضغوطات و التعسف في العمل .. شرطي يلجأ الى تصوير فيديو مؤثر            مصرف مجنون يرمي النقود ؟؟؟            بدون تعليق             برامج التلفزيون في رمضان .. "الرداءة"            غـــــــــــلاء الأســـــعار             الحق في الاضراب !!            الوزير يشرح             الكسلاء يضربون اساتذتهم             ثمن الخضر والفواكه بازيلال             بنكيران يكذب الظهير الملكي حول المعاش التكميلي و يعترف بحصوله على معاش 7 ملايين            الماء الصالح للشرب .... منكم واليكم             خاص برجال التعليم .... " مسار "            
البحث بالموقع
 
صوت وصورة

20 يونيو 1981.. قصة إضراب سالت فيه دماء غزيرة


ردود فعل صادمة من الجمهور المغربي رغم الفوز أمام ناميبيا


كيف عرف ترامب ان ايران خلف تفجيرات الناقلات وليس الموساد؟ ومن سيطلق الرصاصة الأولى ومتى؟


أزيــلال :شاب من دمنات يستحق التشجيع ، ينجح في صنع طائرة شراعية وينتظر ترخيص السلطات للتجريب


شاهد: المنصف المرزوقي ينهار على الهواء مباشر ويبكي بكاء حارا وهو يرثي مرسي


الحسناوي وقانون الأمازيغية


بسبب الضغوطات و التعسف في العمل .. شرطي يلجأ الى تصوير فيديو مؤثر


مصرف مجنون يرمي النقود ؟؟؟


مشاهد حقيقية ومكان مدينة آرم ذات العماد التي لم يخلق مثلها في البلاد


رجل يعود من مثلت "برمودا" بعد أن قضى فيه سبع سنوات

 
كاريكاتير و صورة

بدون تعليق
 
وصفات الإستاذة شافية كمال

التغذية الصحية في رمضان .. نصائح بسيطة لصحة أفضل

 
إعلان
 
الرياضــــــــــــــــــــة

تطورات مفاجئة تهدد بإفشال نهائيات كأس إفريقيا التي ستنطلق اليوم ..


هذه هي مواعيد مباريات المغرب في كأس إفريقيا

 
الجريــمة والعقاب

مُجرم خطير يشرمل وجه شرطي بسيف بالقنيطرة والمواطنون يطالبون الحموشي بإطلاق الرصاص


صادم: مسخوط الوالدين يشرمل والده الستيني ويرسله للمستشفى بين الحياة والموت

 
الحوادث

سائق سيارة يصطدم بثلاثة سيارات في حادثة سير قرب مقر المنطقة الامنية للأمن بازيلال


أزيــلال / تامدة نمرصيد : حادثة سير بين حمار وسيارة .. !!


ازيلال / إصابة شخص في حادث اصطدام بين دراجة نارية وسيارة

 
الأخبار المحلية

حفل اختتام الموسم الدراسي لأطفال التعليم الاولي التابعين للهيئة المغربية للتعليم الاولي بأزيلال


ازيلال / عامل الاقليم يتراس لقاء لتعميم الشباك الرقمي الوحيد لرخص التعمير والرخص الاقتصادية من أجل تحسين مناخ الاعمال والاستثمار


خريبكة :عامل الإقليم يوقف رئيس جماعة متهم بسوء التسيير

 
الجهوية

إعفاء مديرة مستشفى الحسن الثاني بخريبكة بعد خروقات وسوء التدبير وصراعات نقابية


بني ملال : تفاصيل مثيرة...اختلاس مليار و 200 مليون يطيح بطبيب وأستاذ


التلميذة "إيمان يامل "، ابنة اخريبكة ، تتصدر نتائج “الباك” بجهة بني ملال

 
الوطنية

جريمة بشعة ..زوج يطعن زوجته 34 طعنة على قبل 2 دراهم + الصورة


الملك يعين 22 سفيرا جديدا للمملكة.. ويوشح 6 سفراء أجانب (اللائحة)


خطير: عدد الملحدين المغاربة يتزايد بشكل مرعب


النقابات الجهوية للتعليم تطالب الوزارة إعطاء الضوء الأخضر لإجراء حركة انتقالية جهوية


وزارة الداخلية غير راضية عن حصيلة بعض العمال و الولاة

 
أدسنس
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

لغة الأم هي أم اللغات بقلم : قيس مرزوق الورياشي
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 22 فبراير 2018 الساعة 12 : 02


لغة الأم هي أم اللغات

 

 

بمناسبة اليوم العالمي للغة الأم 21 فبراير، نشر الاستاذ السوسيولوجي قيس مرزوق الورياشي تدوينة على صفحته الفايسبوكية، تحدث فيها عن واقع اللغة الامازيغية بوصفها اللغة الام، وما السبيل للانتقال من “الحديث عن الامازيغية” إلى “الحديث بالامازيغية”. وفيما يأتي اعادة نشر التدوينة/المقال على أنوال بريس بعد اذن الاستاذ قيس.

بقلم : قيس مرزوق الورياشي

 

أول كلمة ينطق بها الرضيع هي “ما”، وبعد جهد جهيد يضاعف هذه الكلمة فتصبح “ماما”. لهذه الكلمة جاذبية كبيرة تلازم المرء طيلة حياته. من الأم يتعلم الإنسان الحب والحنان، ومنها يتعلم اللغة كوسيلة للتعبير عن هذا الحب والحنان. لغة الأم ملازمة للحب والحنان، لذلك فهي اللغة الأقرب إلى الوجدان.

وبما أننا لا نعيش بالحب والحنان وحدهما، فإننا نضطر، مع مرور الوقت، إلى تعلم لغات أخرى غير لغة الأم، بجانب لغة الأم أو بمعزل عنها: لغات إما فرضت نفسها دينياً و إيديولوجياً، أو فرضت نفسها اقتصادياً وتكنولوجياً، أو فرضت نفسها فكرياً وأدبياً…

بعض لغات الأم تتطابق مع اللغة/اللغات المهيمنة، لكن بعضها يبقى، لظروف طبقية وتاريخية وسياسية، على الهامش، ومنها اللغة الأمازيغية.

في المجتمعات ذات الأنظمة المفتوحة تتعايش كل اللغات المستعملة فيه وتستفيد من نفس شروط التطور والارتقاء، لكن في المجتمعات ذات الأنظمة المغلقة، والتي يسود فيها الرأي الواحد الأحد، تبقى لغات الأم مهملة، وأحياناً كثيرة، يُعتبر الحديث بها أو عنها مسألة محرّمة.

في المجتمعات ذات الأنظمة المغلقة، لا تعاني لغات الأم من الحصار السياسي و/أو المؤسساتي فقط، بل الأخطر من ذلك أن الذات المتكلمة في حد ذاتها تنوب عن مالكي السلطة القائمة فتقوم إما باحتقار لغة أمها أو التحامل عليها أو إهمالها (عن وعي أو عن غير وعي).

في الحالة المغربية، هناك سلوكان تجاه الأمازيغية كلغة أم: سلوك رسمي براغماتي، أملته ظرفيات سياسية، يوجد الآن في مرحلة تجريب موازين القوى، وسلوك مقاوم يفتقد إلى استراتيجية واضحة لتثبيت لغة الأم الأمازيغية وإعادة بنائها.

السلوك الأول، وهو سلوك الدولة، يبدو أنه يطغى عليه مبدأ “كم حاجة قضيناها بإهمالها”. هذا السلوك أقل ما يمكن أن يقال عنه إنه سلوك غير ديمقراطي: الديمقراطية تفترض عدم التمييز بين المواطنين (وبين لغاتهم) وتوفير إمكانيات التنمية اللغوية بالمساواة، وبالخصوص الإمكانيات المادية والبشرية.

السلوك الثاني، أي السلوك المقاوم، ما يزال يعتمد على نفس أساليب الماضي: جعل الأمازيغية كموضوع صراع رئيسي يتوخى بناء قومية “أمازيغية” عابرة للحدود على شاكلة مشروع القومية العربية أو على أنقاضها. ونتيجة لذلك، دخل هذا السلوك حلقة مفرغة لا تعدو أن تكون إنتاج خطاب على خطاب. من مميزات هذا التوجه الرئيسية أنه يتحدث “عن” الأمازيغية ولا يتحدث الأمازيغية أو يُحدِّثُها.

عن التناقض بين الاتجاهين، الذي أعتبره تناقضاً ثانوياً، ينتج صراع مُحَوَّل: صراع بدل أن ينفذ إلى واقع التناقضات الطبقية (وتجلياتها اللغوية) ويحاول رصدها من أجل المساهمة الإيجابية في التغيير الديمقراطي، يسعى إلى بناء يوطوبيا “الدولة الأمازيغية العظمى” بناءاً على أسطورة التاريخ. التاريخ الحقيقي ليس هو الذي نستلهمه، بل هو الذي نصنعه.

إن استراتيجية تثبيت وإعادة بناء لغة الأم الأمازيغية التي أراها ملائمة في الشرط التاريخي الحالي تمر عبر مسألتين:
1. الانخراط الواعي في جدلية الصراع من أجل التغيير الديمقراطي في الجبهات السياسية والاقتصادية والاجتماعية واللغوية والثقافية؛
2. الانتقال من مرحلة الحديث “عن” الأمازيغية إلى الحديث بالأمازيغية وتحديثها. وأقصد الحديث بالأمازيغية هنا تفعيل العمل اللغوي، في أرضية الواقع، بدعم وإنعاش الإبداع العلمي والأدبي والفني والفكري والإعلامي. إن نشر كتاب في قواعد اللغة مثلا، أو إنتاج مسرحية أو فيلم سينمائي أو إبداع قطعة موسيقية… هو أقصر طريق لتثبيت اللغة الأمازيغية وإعادة بنائها.

إن التاريخ الحقيقي ليس الذي نستلهمه، بل الذي نصنعه.



681

0






 

للاتصال بنا

عبر البريد الإليكتروني

[email protected]

أو

العنوان الجديد

[email protected]

 

 

 

 

 
 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



الأمن في كف عفريت بازيلال

سؤال الى السيد مندوب التعاون الوطني حول حافلة الخيرية الإسلامية .؟؟

إدانة مصور البورنوغرافية بسنة حبسا نافذا بالفقه بن صالح

كتابة ضبط اختصرها: عبدالقادر الهلالي‎

بلاغ صحفي اللجنة الجهوية لحقوق الإنسان بني ملال خريبكة

مجموعة السلام لخرجي المساعدة الاجتماعية بالمغرب تحتج

الفقيه بن صالح : فرع المركز المغربي لحقوق الانسان بدار ولد زيدوح يطلب من الوالي فتح تحقيق

هذا عار.. تلميذ يضرب أستاذه بثانوية اوزود التأهيلية

واويزغت :حملــة لإقرار ثبوت الزواج بمدينة واويزغت

فرع المركز المغربي لحقوق الانسان بدار ولد زيدوح يرصد استغلال سيارة الجماعة القروية بارفالة اقليم ازي

لغة الأم هي أم اللغات بقلم : قيس مرزوق الورياشي





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
كتاب و أراء

معضلة الصراع في التاريخ الإسلامي // إبراهيم بن مدان


“عــــــــــــــاجـــل” // سمير عطا الله


غــزلـي ظـلَّ مُثـقـــلاً بـالدَّيـْــــــنِ // شعر : حســين حســن التلســـيني


يسألونك عن العِرق، قل هو إلا خرافة وإعلان حرب بقلم : أحمد عصيد


في حضن الرذاذ // ذ. مليـكة حبرشيد


سنستمر رغم الداء والأعداء // سليمة فراجي


هذه أسماء أمازيغية للبنات.. اكتشف معانيها // حسن المودن


فلسفة الكلام اليومي عند بول ريكور : الرمز وقوة الكلمات ترجمة وتعليق د زهير الخويلدي


مات القائد الضمير،فمن سينقذ أو يغرق السفينة؟؟ الحبيب عكي


لِمَنْ نُصَوِّتُ يَا وَطَنِي ! ! !. بقلم : محمد همــشة


الهزائم العشرللحركة الأمازيغية بواسطة : ذ. مبارك بلقاسم


هل نعيش أزمة قراءة أم نشر أم كتابة؟ بقلم : محمّد محمّد الخطّابي*

 
السيرة الذاتية ل:" محمــد همشـــة "

انفجار الماضي كتبها : الأستاذ الكبير : ذ. محــمد همشــــة

 
التعازي والوفيات

أزيلال : وفاة المشمول برحمته الأستاذ :" حسن ايت منصور " بعد صراع مع المرض


أزيــلال : تعزية فى وفاة " سي لحسن الطالب " الموظف السابق بالمحكمة الإبتدائية ...

 
نداء المحسنين وذوي القلوب الرحيمة
 
البحث عن متغيب
 
إعلان
 
أنشطة حــزبية
 
أنشـطـة نقابية

أزيــلال : مع مناضلات ومناضلي الإتحاد المغربي للشغل بالمستشفى الإقليمي بخريبكة ضد تسلط الإدارة الصحية وتمييزها بين الموظفين


أزيلال : النقابات التعليمية تتشبث بالإضراب وحمل شارات سوداء في رمضان واضراب يومي 14 و15 ماي ...

 
انشطة الجمعيات

ازيلال : أزيد من 17984 مترشحة ومترشح لاجتياز التقويم الاشهادي لبرنامج محاربة الأمية ومابعد محاربة الامية


بشرى للجمعيات الثقافية بجهة بني ملال خنيفرة البث في دعم مشاريع برسم السنة المالية 2018

 
موقع صديق
 
أخبار دوليــة

محمد سلطانة.. المطلوب الأول في أوربا ينهي مسلسل هروبه


تقرير أممي يحمل المسؤولية لـ”بن سلمان”في مقتل مقتل “خاشقجي” ويتهم مجلس الأمن بالتواطؤ


محمد مرسي يُدفن سراً فجر اليوم الثلاثاء ..صلوات الغائب تتوالى بالعالم عليه

 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الأخبار المحلية

 
 

»  الجهوية

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضــــــــــــــــــــة

 
 

»  الحوادث

 
 

»  كتاب و أراء

 
 

»  التعازي والوفيات

 
 

»  أنشـطـة نقابية

 
 

»  وصفات الإستاذة شافية كمال

 
 

»  انشطة الجمعيات

 
 

»  أنشطة حــزبية

 
 

»  أخبار دوليــة

 
 

»  الجريــمة والعقاب

 
 

»  البحث عن متغيب

 
 

»  السيرة الذاتية ل:" محمــد همشـــة "

 
 

»  نداء المحسنين وذوي القلوب الرحيمة

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
أدسنس
 

 

 

 شركة وصلة