مرحبا بكم في موقع " أزيــلال24 "، جريدتكم المفضلة ـــ اتصلــوا بنا : /[email protected] او [email protected] /         خنيفرة : حرب شرسة ليلية بين شبان تنتهي بإزهاق روح عشريني، ورمي جثته في مكان خلاء.             الأطباء المتدربون والحاجة إلى تلقيح ! // اسماعيل الحلوتي             رائحة كريهة وراء العثور على جثة متقاعد يستنفر الساكنة والسلطات بازيلال             أزيــلال : 228 مليارا لتفعيل مشاريع تنموية جديدة بالإقليم             الروح ولات رخيصة... جريمتا قتل بشعتين راح ضحيتها شابان في يوم واحد بهذه المدينة !             الفقيه بنصالح / اولاد عياد :احتجاز قاصرــ17 سنة ــ لمدة شهر والتناوب على اغتصابها من طرف 10 أشخاص             أزيــلال : مصرع سائح برتغالي بمنتجع شلالات أوزود .. التفاصيل             المعلم الذي في خاطري‎ بقلم: نادية أغنغون             الداودي مجنون الحكومة.. أو الوزير اللي مقطع وراقيه بقلم: رمسيس بولعيون             أزيــلال : بمناسبة عيد الأضحى .. السلطات مطالبة بوضع حد للتلاعب بتسعيرة تذاكر النقل الطرقي             فتاة من ازيلال ،عضتها لفعى ومالقاتش الدواء فالسبطار كانو غايقطعو ليها يديها            شاهد اهداف مباراة برشلونة إشبيلية             40 ثانية مذهلة لزلزال إندونيسيا.. فرار جماعي حاسم من مسجد            بنكيران لشبيبة حزبه.. لحمار صاحبي وخصكوم تكونو في مستوى حسن التعامل مع الحيوانات            فضيحة مصورة بالفيديو تهز المستشفى الاقليمي لأزيلال            أزيـــلال : المستشفى الإقليمى يتحول الى محطة طرقية             المســتشفى الإقليمــي بازيــلال             المجرد اصبح اضحوكة فى المغرب             علاش شدوكوم ؟؟            العرب وامريكا             في بلاد الكفار             المستشفيات بجهة بنى ملال خنيفرة             الإعانات الى ساكنة الجبال             الخيانة الزوجية             مغاربة ينتقدون قانون الراجلين           
البحث بالموقع
 
صوت وصورة

فتاة من ازيلال ،عضتها لفعى ومالقاتش الدواء فالسبطار كانو غايقطعو ليها يديها


شاهد اهداف مباراة برشلونة إشبيلية


40 ثانية مذهلة لزلزال إندونيسيا.. فرار جماعي حاسم من مسجد


بنكيران لشبيبة حزبه.. لحمار صاحبي وخصكوم تكونو في مستوى حسن التعامل مع الحيوانات


فضيحة مصورة بالفيديو تهز المستشفى الاقليمي لأزيلال


شيخ سلفي سعودي: ‘يحق للملك ورئيس الدولة ممارسة الزنا وحرام علينا إنتقاده’

 
كاريكاتير و صورة

أزيـــلال : المستشفى الإقليمى يتحول الى محطة طرقية
 
وصفات الإستاذة شافية كمال

ماهو التعرق؟ أسبابه وكيفية العلاج؟

 
حديث الساعة بقلم ذ .المصطفى شرو

الأضاحي في زمن الثورة الرقمية بقلم ذ المصطفى شرو

 
إعلان
 
رسالة الى ذوي القلوب الرحيمة

نداء إنساني لانقاد حياة الطفل عبد المالك حجاج من مرض سرطان الدم بازيلال

 
الرياضــــــــــــــــــــة
 
الجريــمة والعقاب

فضيحة ..حادثة سير تقود إلى كشف زوجة "رباطية" تخون زوجها بحضور طفلتهما ..

 
الحوادث
 
الأخبار المحلية

رائحة كريهة وراء العثور على جثة متقاعد يستنفر الساكنة والسلطات بازيلال


أزيــلال : 228 مليارا لتفعيل مشاريع تنموية جديدة بالإقليم


أزيــلال : مصرع سائح برتغالي بمنتجع شلالات أوزود .. التفاصيل

 
الجهوية

خنيفرة : حرب شرسة ليلية بين شبان تنتهي بإزهاق روح عشريني، ورمي جثته في مكان خلاء.


الروح ولات رخيصة... جريمتا قتل بشعتين راح ضحيتها شابان في يوم واحد بهذه المدينة !


الفقيه بنصالح / اولاد عياد :احتجاز قاصرــ17 سنة ــ لمدة شهر والتناوب على اغتصابها من طرف 10 أشخاص

 
الوطنية

هام جدا للمسافرين في عيد الأضحى عبر الطريق السيار


بسبب خروف العيد ، ماسح للأحدية ينحر زوجته و« شرملة » ابنيه الطفلين وشقيقه وزوجة شقيقه


لهذا طلب التوزاني من الشهيد المانوزي عدم السفر إلى تونس


دركيون يستعطفون الملك بمناسبة عيد الأضحى لإعادتهم لعملهم بعد تبرئتهم من جنح و جنايات !


لخلعة شادا فيهم .. الوزيران " يتيم " و " الداودي " في حكومة العثماني يتحسسان رأسيهما ،..

 
أدسنس
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

الطموحات الإيرانية في المنطقة العربية بقلم : ذ.رضوان قطبي
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 18 فبراير 2014 الساعة 26 : 01


 

الطموحات الإيرانية في المنطقة العربية


ذ.رضوان قطبي 

-باحث في التواصل السياسي-


-

 

 

لا تخفى الأحلام الاستعمارية لدى النظام الإيراني على أي محلل سياسي منذ الحكم الملكي. إذ إنّ إيران تحاول استعادة أمجاد الإمبراطورية الفارسية الغابرة٬ فتوظف ورقة النفوذ والزعامة في منطقة الخليج العربي ومنطقة الشرق الأوسط لتحقيق مكاسب استراتيجية و جيوسياسية إقليميا ودوليا على المديين المتوسط والبعيد. قطعا فالتوجّهات الإمبراطورية التوسعية التي تتبناها دوائر صنع القرار بطهران لا تتغير بتغير الحكومات والرؤساء٬ بل تعد مشروعا قوميا يتجاوز كل اختلاف أو مزايدة سياسية.                                                                                                                                      

ولتحقيق هذا الهدف القومي تعمل إيران جاهدة على استمالة الطوائف الشيعية العربية بربط الغالبية منهم بولاية الفقيه كمرجعية دينية وسياسية كبرى، واستخدام القضية الفلسطينية ذريعة لإعلان العداء المطلق لكل من «أميركا وإسرائيل» رغبة في الحصول على مساندة وتعاطف الشارع العربي، وتأسيس ودعم ميليشيا «حزب الله» وتسليحه وتمويله حتى أصبح دولة داخل دولة لبنان ( فهو يمتلك الجيش والمخابرات والموارد المالية ومراكز التدريب)٬ والتحكم في النظام السوري الطائفي الذي خرب البلاد وأكثر فيها الفساد٬ دون أن ننسى تغلغلها القوي في العراق وسيطرتها على أوراق العملية السياسية فيه.                                                                                                                                       

 فقد لعبت طهران دوراً محورياً ومؤثراً في إسقاط نظام البعث في العراق من خلال عملائها في المعارضة العراقية الموالية لنظام الملالي حتى أصبحت اليوم الحاكم الفعلي للعراق والمتحكم في شؤونه كلها. وفي الوقت الذي اعتقد أغلب المحللين السياسين أن الوجود العسكري الأمريكي على الحدود الإيرانية من جهة العراق وأفغانستان والخليج يشكل تهديدا استراتيجيا مباشرا على النظام الإيراني، يكبح جماحه التوسعية ويقوض جهوده الاستحواذية، فإن مجريات الأحداث أثبتت عكس ذلك تماما، حيث أن كل الأدلة والشواهد تؤكد أن احتلال أمريكا للعراق وأفغانستان أصبح عامل قوة لإيران مكنها من الإيغال في نهج السياسات الاستفزازية والتوسعية الواضحة في المنطقة العربية ، والاستمرار في حصد المكاسب والمغانم الكبيرة إقليميا ودوليا بسبب أدوات القوة التي راكمها الفاعل الإيراني٬ حتى أصبحت إيران اليوم لاعبا أساسيا في السياسة الدولية على الأقل في رقعة الخليج العربي والشرق الأوسط. إذن٬ من الواضح أن المطامح الاستحواذية الإيرانية تتجاوز المنطقة العربية٬ إنها ترغب في تشييد ما يسمى ٭بالإمبراطورية الفارسية٭ والتي تضم كلا من تركيا وبلاد القوقاز علاوة على المنطقة العربية٬ تحت إمرة آية الله كذا.

مرحليا إيران تسعى إلى تحقيق ثلاثة أهداف رئيسية هي:                                                                              

الهدف الأول: يتمثل في نيل الاعتراف من القوى الغربية كدولة محورية في منطقة الخليج العربي والشرق الأوسط. أكيد أن الاتفاق النووي بين إيران والقوى الغربية٬ هو مقدمة لمكافأتها عمليا واعتبارها قوة إقليمية فاعلة لها تأثيرها و مصالحها وامتداداتها في المنطقة العربية. لقد لعبت إيران على وتر المصالح الاستراتيجية لواشنطن٬ فما يهم الولايات المتحدة  هو الحفاظ على مصالحا النفطية في العراق ودول الخليج العربي الأخرى، ولهذا كان الصراع حادا بين إسرائيل والولايات المتحدة بشأن الاتفاق مع إيران لأن التقديرات والاعتبارات والمصالح الأمريكية تختلف عن نظيرتها الإسرائيلية.             

           

الهدف الثاني: كبح جماح رياح التغيير التي تهب على المنطقة في ظل تزايد الاستبداد والتسلط داخل النظام الإيراني٬  حيث يخشى النظام الحاكم في طهران فتح ملفات حقوق الإثنيات غير الفارسية المتواجدة بإيران كالبلوش والأحوازيين و الأتراك والأكراد و غيرهم٬ والذين يعانون من سياسة عنصرية ممنهجة تعمل على إقصائهم وتهميشهم اجتماعيا واقتصاديا وسياسيا. لهذا تستعمل إيران سياسة تصدير الأزمات٬ فسوريا تعاني من عدوان ظالم تشنه قوات الأسد وميليشيات حزب الله على شعب أعزل٬ ولبنان قنبلة موقوتة تخيرها بعض الأطراف بين خيارين جائرين أحلاهما مر: إما الخضوع لسلطة نظام الملالي المتمثل في حزب الله٬ أو الاستعداد لحرب أهلية جديدة٬ لكن الشعب اللبناني لن يستسلم للغة الابتزاز والتهديد.        

الهدف الثالث: إلهاء الشعب عن قضاياه الحقيقية والزج به فكريا ووجدانيا في صراعات لا علاقة له بها. فالشعب الإيراني يعاني من تنامي الفقر وغياب التنمية وشيوع ظواهر الفساد والرذيلة والسرقة  وتجارة واستهلاك المخدرات بجميع أنواعها. حيث احتلت إيران مراتب متقدمة عالميا في تعاطي و تجارة المخدرات٬ في ظل اتباع النظام الإيراني لسياسة  قمع الحريات وانتهاك حقوق الإنسان  وإهدار أموال الشعب على النشاطات والمخططات التوسعية.                                               

لاريب أن إيران استطاعت قراءة المشهد الإقليمي باستراتيجية براغماتية مكنتها من تحقيق إنجازات لم تحلم بها قط من قبل. ويبقى العالم العربي أكبر ضحية للعبة التوازنات والمصالح الدولية التي تجمع بين القوى الغربية وطهران. عموما يتوجب على القوى العربية نسج استراتيجية قوية قادرة على تقويض المشروع التوسعي الإيراني في المنطقة٬ والإنصات لقول  الشاعر العربي إبراهيم اليازجي:                                                                                                              

تَنَبَّهُـوا وَاسْتَفِيقُـوا  أيُّهَا  العَـرَبُ٭٭٭ فقد طَمَى الخَطْبُ حَتَّى غَاصَتِ الرُّكَبُ

فِيمَ  التَّعَلُّـلُ بِالآمَـال  تَخْدَعُـكُم ٭٭٭   وَأَنْتُـمُ بَيْنَ  رَاحَاتِ  القَنَـا  سُلـبُ

اللهُ أَكْبَـرُ مَا هَـذَا  المَنَـامُ  فَقَـدْ ٭٭٭    شَكَاكُمُ  المَهْدُ  وَاشْتَاقَتْـكُمُ  التُّـرَبُ 

 



1467

0






للاتصال بنا

عبر البريد الإليكتروني

[email protected]

أو

العنوان الجديد

[email protected]

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



حوار مع ماركسي مغربي حول التحالف مع الإسلاميين.بقلم: عبد الحق الريكي

حتى لا يخبو الأمل بقلم ذ .احمد عصيد

تقرير الملتقى الوطني للنهوض بثقافة حقوق الإنسان تحت شعار: النهوض بثقافة حقوق الإنسان مسؤوليتنا جميعا

بحثا عن ميثاق انساني للصحة بقلم: ذ. زهير ماعزي

الأمازيغية بين السجن المعنوي و محنة الاعتقال السياسي بقلم : ذ. حميد أعطوش

20 فبراير : حلم أجهض وثورة انكمشت

الأربعة التي تجعلك سعيدا..بقلم مصطفى باحدة

ميدان التحرير بمصر : "الشعب يريد تنصيب الرئيس..." بقلم : ذ. أحمد ونناش

السياسة المغربية وداء سرطان ’’الــواو‘‘ بقلم : - ذ.محمد الحجام -

الطموحات الإيرانية في المنطقة العربية بقلم : ذ.رضوان قطبي

في ذكرى 23 مارس. بقلم : وديع السرغيني

الطموحات الإيرانية في المنطقة العربية بقلم : ذ.رضوان قطبي

CMDH - التقرير السنوي حول حالة حقوق الإنسان بالمغرب خلال سنة 2015‎

قراصنة "الفدية الخبيثة" يهزون عشرات الدول بهجومات كاسحة

بلاغ حول اعتقال صحفي جزائري وسط نشاط احتجاجي بمدينة الناظور

تاريخ العلوم بين التجربة العفوية والتجربة الحاسمة // د زهير الخويلدي

من الأرشيف : أشهر السفاحين.. حكايات مثيرة لمجرمين بثوا الرعب في قلوب المغاربة





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
كتاب و أراء

الأطباء المتدربون والحاجة إلى تلقيح ! // اسماعيل الحلوتي


المعلم الذي في خاطري‎ بقلم: نادية أغنغون


الداودي مجنون الحكومة.. أو الوزير اللي مقطع وراقيه بقلم: رمسيس بولعيون


حكومة المجلدات الفارغة ! اسماعيل الحلوتي


مَنْ يُدَحْرِجُ ..عَـنْ قَلْبِي.. الضَّجَرَ بقلم :ابراهيم امين مؤمن


مغالطات في مقدمة كتاب "عروبة البربر" ذ ,عبد الله نعتي


منتخب المغرب أمازيغي ومنتخب السعودية ممثل العرب // مبارك بلقاسم


حنضلة...أضناه الانتظار بقلم:ذ. مالكة حبرشيد


آخر كلمات إسحاق بابل : دعوني اكمل عملي ! // جودت هوشيار


كفانا مهرجانات وهدر للأموال قلم : نجيبة بزاد بناني.

 
أخبار الصحة بإقليم أزيـلال

الإهمال الطبي يهدد ببتر يد " نجمة " فتاة بإقليم أزيلال-فيديو-


أزيــلال / واولى :فين وزير الصحة ؟؟/ دواوير تخرج في مسيرة على الأقدام من أجل مستوصف القرب / فيديو

 
إعلان
 
هذا الحدث
 
أخبار دوليــة

تشييع جنازة محمد الصالح يحياوي أحد شخصيات ثورة التحرير في الجزائر


الأمن يسقط عصابة خطيرة جنت 30 مليون من الهواتف المسروقة


عندما يتحدث الدجالون .. رجل دين يقول ترقبوا قيام الساعة يوم 28 يوليوز الجاري (فيديو)

 
انشطة الجمعيات

دمنات / حملة تحسيسية ناجحة حول داء السكري بجماعة سيدي بولخلف .


دمنات / جمعية مرضى داء السكري بدمنات تشرع في حملات تحسيسية بالداء الفتاك‎

 
التعازي والوفيات

أزيلآل : تعزية و مواساة في وفاة المشمول برحمته : " عبد الله التوامي " ...

 
موقع صديق
 
أنشطة حــزبية

المصطفى بنعلي في المجلس الوطني لجبهة القوى الديمقراطية: *الوضع العام نتاج سياسة حكومية

 
أنشـطـة نقابية
 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الأخبار المحلية

 
 

»  الجهوية

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضــــــــــــــــــــة

 
 

»  الحوادث

 
 

»  كتاب و أراء

 
 

»  التعازي والوفيات

 
 

»  أنشـطـة نقابية

 
 

»  وصفات الإستاذة شافية كمال

 
 

»  انشطة الجمعيات

 
 

»  أنشطة حــزبية

 
 

»  أخبار دوليــة

 
 

»  الجريــمة والعقاب

 
 

»  هذا الحدث

 
 

»  رسالة الى ذوي القلوب الرحيمة

 
 

»  أخبار الصحة بإقليم أزيـلال

 
 

»  حديث الساعة بقلم ذ .المصطفى شرو

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
أدسنس
 

 

 

 شركة وصلة