مرحبا بكم في موقع " أزيــلال24 "، جريدتكم المفضلة ـــ اتصلــوا بنا : /[email protected] او [email protected] /         احتمال إلغاء "الساعة الجديدة" وارد جدا وتقرير هام سيحسم الأمر قريبا             شاب عشريني يحبك قصة خيالية سرق منها 134 مليون سنتيم والأمن يطيح به             أزيــلال: تشييع جثامين " السعدية " و " جنينها" الذين توفيا بالمستشفى الإقليمي ، ضحايا الإهمال الطبي             أزيــلال : الكاتب العام للعمالة يسخر آليات لإعادة فتح الشعاب بدواوئر المتضررة بايت بوكماز             هجرة سرية.. إدانة جنديين من القوات المسلحة بـ 20 سنة نافذة             هذه قصة الصباغ الذي يوثق مشاهد جنسية له مع زوجته وخليلته ويبيعها لمواقع إباحية             فاظمة (الامازيغية ): د. محمد همشـــة             " تدريج" المدرسة العمومية من أجل فهم أدق و أعمق بقلم : محمد أقــديــم             فضاء الفتح يدعو إلى حماية الأمن اللغوي للنشء             مستقبل العالم في ضوء المتغيرات كتب : د زهير الخويلدي             رضوان من بني ملال نعست مع مرتي بعد الطلاق و حاملة مني            الأمطار والسيول تجرف المحاصيل الزراعية وتغمر المنازل ومدرسة ابتدائية بأيت بوكماز بإقليم أزيلال            تصادم بين دراجة نارية و تريبورتور و طاكسي             إطلاق النار على حامل للسلاح رفض الرضوخ للأمن بمدينة بن سليمان             " الشفرة " فلم :تمثيل و إخراج شباب بنى ملال            الدخول المدرسى             أزيـــلال : المستشفى الإقليمى يتحول الى محطة طرقية             المســتشفى الإقليمــي بازيــلال             المجرد اصبح اضحوكة فى المغرب             علاش شدوكوم ؟؟            العرب وامريكا             في بلاد الكفار             المستشفيات بجهة بنى ملال خنيفرة             الإعانات الى ساكنة الجبال             الخيانة الزوجية            
البحث بالموقع
 
صوت وصورة

رضوان من بني ملال نعست مع مرتي بعد الطلاق و حاملة مني


الأمطار والسيول تجرف المحاصيل الزراعية وتغمر المنازل ومدرسة ابتدائية بأيت بوكماز بإقليم أزيلال


تصادم بين دراجة نارية و تريبورتور و طاكسي


إطلاق النار على حامل للسلاح رفض الرضوخ للأمن بمدينة بن سليمان


" الشفرة " فلم :تمثيل و إخراج شباب بنى ملال


سمير الليل نورة من أزيلال حصلت راجلي كيخوني قدام عينيا

 
كاريكاتير و صورة

الدخول المدرسى
 
وصفات الإستاذة شافية كمال

التعب أسبابه وكيفية العلاج

 
حديث الساعة بقلم ذ .المصطفى شرو

الدخول المدرسي بطعم الشهيوات ونسائم التجنيد

 
إعلان
 
رسالة الى ذوي القلوب الرحيمة

نداء إنساني لانقاد حياة الطفل عبد المالك حجاج من مرض سرطان الدم بازيلال

 
الرياضــــــــــــــــــــة

الجامعة المغربية للاستغوار تنظم الملتقى الوطني السابع بإقليم أزيلال

 
الجريــمة والعقاب

هذه قصة الصباغ الذي يوثق مشاهد جنسية له مع زوجته وخليلته ويبيعها لمواقع إباحية

 
الحوادث

ازيلال/ ايت عباس : مصرع شخصين في حادثة سير مأساوية على طريق سكاط

 
الأخبار المحلية

أزيــلال: تشييع جثامين " السعدية " و " جنينها" الذين توفيا بالمستشفى الإقليمي ، ضحايا الإهمال الطبي


أزيــلال : الكاتب العام للعمالة يسخر آليات لإعادة فتح الشعاب بدواوئر المتضررة بايت بوكماز


ازيلال / الكاتب العام للعمالة يتفقد خسائر فيضانات دواوير تبانت ويشكل لجنة لإحصاء المتضررين ..

 
الجهوية

بنى ملال : طالب ينتحر بطريقة مأساوية ـ الحالة 6 في اقل من5 ايام !!


بني ملال / فم أودي : وزير سنطرال لحسن الداودي يقوم بزيارات للمؤسسات التعليمية بمنطقته


Beni Mellal Une entrée universitaire remarquable à la Faculté Polydisciplinaire

 
الوطنية

احتمال إلغاء "الساعة الجديدة" وارد جدا وتقرير هام سيحسم الأمر قريبا


شاب عشريني يحبك قصة خيالية سرق منها 134 مليون سنتيم والأمن يطيح به


هجرة سرية.. إدانة جنديين من القوات المسلحة بـ 20 سنة نافذة


معطيات حصرية فيما يخص مقتل الشاب وليد، في ليلة عاشوراء، بدرب غلف


مثير بوجدة.. زوج يخرج جثمان زوجته من القبر تلبيةً لرؤيا في المنام

 
أدسنس
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

«العصا والبندير» بقلم : ذ.جمال بدومة
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 14 مارس 2018 الساعة 05 : 04


«العصا والبندير»

 

ذ.جمال بدومة

 

 

قبل أن يموت الحسن الثاني وتتغير البلاد، كان «عيد العرش» يأتي كل عام في الثالث من مارس، ويغسل المدن بالأضواء والاستعراضات، ويملأ التلفزيون بالأغاني وقصائد المديح. كلهم كانوا يأتون إلى «دار البريهي»، من عبد الوهاب الدكالي إلى عبد الهادي بلخياط، مرورا بنعيمة سميح ومحمود الإدريسي وعبد المنعم الجامعي ومحسن جمال والبشير عبدو، وقبلهم إسماعيل أحمد وأحمد البيضاوي ومحمد الطنجاوي وأحمد الطيب لعلج والطيب الصديقي… واللائحة طويلة. مغنون وملحنون ومسرحيون وكتاب كلمات يحولون برامج التلفزيون إلى سهرات لا تنتهي، تتخللها قصائد مديح يلقيها شعراء مقطبو الجبين، يضعون ربطات عنق نادرا ما تكون متناسقة مع بذلاتهم السخيفة. أحيانا يتوج الاحتفال بما كان يعرف بـ«الملحمة»، وهي مسرحية استعراضية يشارك فيها عدد هائل من الفنانين، لا يتوقفون عن التهليل والصراخ لمدة ثلاث ساعات أو أكثر. لتلك الأيام عناوين محفوظة في الذاكرة: «حبيب الجماهير»، «نداء الحسن»، «يا صاحب الصولة والصولجان»، «وطني يا شمس وضوّات»، «هللي يا ربوات الأطلس الحر»، وملحمة «نحن» و«العهد»… وغيرها من «تحف» تلك السنوات البائدة، أيام كان المغاربة شعبا «تفرقه العصا ويجمعه البندير»!

كانت الاحتفالات بعيد العرش «سنة مؤكدة»، وطقسها يختصر أسلوب الحكم في البلاد. كل مؤسسات الدولة مجبرة على التعبير عن فرحتها بـ«اعتلاء الملك عرش أسلافه المنعمين»، حسب العبارة الخشبية التي يتفنن في ترديدها مصطفى العلوي وزملاؤه. عرس حقيقي تمتد أفراحه إلى كل مفاصل الدولة والمجتمع، بما فيها المؤسسات التعليمية. كانت المدارس تبدأ استعداداتها في وقت مبكّر من الموسم الدراسي. التلاميذ المشاركون في الاحتفالات يحظون بامتيازات ليست لغيرهم، من بينها الإعفاء من الدروس، كأنهم جنود متطوعون في الصحراء.

بفضل تلك الأجواء، حفظنا ريبيرتوارا ضخما من الأغاني، وأثرينا معجمنا بمفردات خطيرة مثل «السؤدد» و«الأهازيج» و«الميامين»، و«بزغ العلا» و«قرّ عينا»… ويمكن اعتبار الإبداعات التي كانت تواكب «عيد العرش المجيد»، أيام الحسن الثاني، بمثابة الامتداد الفني لسنوات الجمر.

لحسن الحظ أن مهندسي «العهد الجديد» فهموا أن عصر «أعطه مائة دينار» ولى إلى الأبد، وأن المديح الفج لا مكان له في القرن الواحد والعشرين. بمجرد ما وصل محمد السادس إلى الحكم أوقف المهزلة. هكذا أعلن التلفزيون هدنة على المشاهدين، بعدما أعطيت التعليمات بإيقاف ما يسمى بـ«الأغاني الوطنية» وقصائد التبجيل، وتفرق المداحون شذر مذر. ما عادوا يذهبون إلى «دار البريهي» في المناسبات الوطنية والدينية كي يضحكوا على ذقون المشاهدين. لكن «لحاسي الكاپة» لم يختفوا تماما من المشهد، بل أعادوا الانتشار، وظلوا يترقبون أول فرصة كي يستأنفوا «أعمالهم العدائية»…

ولأن هذا النوع من «الإبداعات» يرتبط بمرحلة مظلمة من تاريخ المغرب، وضع الكثيرون أيديهم على صدورهم وهم يكتشفون أغنية «سيدنا سيدنا» التي اقترفها عبد العزيز الستاتي وبثها على «يوتوب» الأسبوع الماضي. وتساءل عشاق الفنان الشعبي الموهوب عن السبب الذي دفع ملك «الجرة» إلى مدح ملك البلاد بـ«كليب» سخيف يتنافس به مع حاتم إيدار وسعد لمجرد!

في الواقع، لم تكن تنقص إلا طلعة الستاتي «البهية» لمواكبة العودة إلى ممارسات الماضي، والأجواء المشحونة التي تعيشها البلاد منذ عدة أشهر، من محاكمة شباب الريف، إلى اعتقال نشطاء جرادة، مرورا بتقلص هامش حرية التعبير، ووصولا إلى منع نشاط الجمعية المغربية لحقوق الإنسان في بني ملال… المغاربة يؤمنون بـ«النحس»، ويعتقدون أن له وجها في بعض الأحيان!



461

0






للاتصال بنا

عبر البريد الإليكتروني

[email protected]

أو

العنوان الجديد

[email protected]

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



الأمن في كف عفريت بازيلال

كأن شيئاً لم يكن! بقلم تركي بني خالد

الجماعات المتأسلمة هي وليدة السياسة وعلماء البلاط .بقلم : عثمان أيت المهدي

عملية نشل الحقائب اليدوية والهواتف النقالة تطفو على الواجهة من جديدة بأزيلال

رسالة إلى مستبدة .شعر: عبد الدائم اميح

تحقيق : جهازُ الشرطة بالمغرب.. جسمٌ مريض

صفحات من الزجل العتابي.. ( بلاد الزيتون ) بقلم :الزجال ذ : عبد الرحيم يونس أيت عتاب

تقرير حول اعتداء على مواطن من قبل عصابة إجرامية

هل تخلت واشنطن عن تدعيم مقترح الحكم الذاتي باتجاه الاستفتاء ؟. بقلم :سعيد الوجاني

امتحانات الكفاءة المهنية من تطوير اداء المدرس الى تكريس الغش.بقلم : عبد المالك اهلال

«العصا والبندير» بقلم : ذ.جمال بدومة





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
كتاب و أراء

فاظمة (الامازيغية ): د. محمد همشـــة


" تدريج" المدرسة العمومية من أجل فهم أدق و أعمق بقلم : محمد أقــديــم


مستقبل العالم في ضوء المتغيرات كتب : د زهير الخويلدي


عودة الشيخ ابن كيران إلى الهذيان ! بقلم : اسماعيل الحلوتي


التجنيد الإجباري،دعم أم إضعاف للمجتمع المدني؟؟ بقلم : الحبيب عكي


لماذا يحارب المثقفون المغاربة اللغة الدارجة بكل هذه الشراسة؟ // مبارك بلقاس


المغربيات … // يطو لمغاري


حِـينَ انْـتَحَـر الجـحْـش.. // نورالدين برحيلة


عرش الصبر....تاج الصمت مالكة حبرشيد


دَعُوا شرطتَنا تطهّر البلاد من الحثالة والقتلة والأوغاد؟ فارس محمد

 
أخبار الصحة بإقليم أزيـلال

الإهمال يودي بوفاة سيدة حامل أمام باب المستشفى الإقليمي بازيلال وسط استنكار المواطنين


أزيــلال : استمرار الإحتجاج ضد الوضع الصحي المنهار بالمستشفى الإقليمي

 
إعلان
 
هذا الحدث
 
أنشطة حــزبية

الأمانة العامة لجبهة القوى الديمقراطية في اجتماع لها الثلاثاء 18 شتنبر2018


دمنات تحتضن لقاء تكويني لأكاديمية التكوين للمرأة الاستقلالية


ازيلال/ تكلفت : على هامش تجديد مكتب لفرع حزب الاستقلال

 
انشطة الجمعيات

فضاء الفتح يدعو إلى حماية الأمن اللغوي للنشء

 
موقع صديق
 
التعازي والوفيات

طاقم جريدة ازيلال 24 يعزي في وفاة أخ إبراهيم المنصوري عضو المجلس الجماعي بازيلال

 
أخبار دوليــة

بوتفليقة ينهي مهام الجنرال رميل لتورطه في تسهيل سفر اللواء باي إلى فرنسا


مدارس تعود إلى أسلوب “الضرب” كويسلة لتأديب الطلاب


قاصران مغربيان يختبئان في محرك حافلة متجهة إلى إسبانيا لمدة يومين

 
أنشـطـة نقابية
 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الأخبار المحلية

 
 

»  الجهوية

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضــــــــــــــــــــة

 
 

»  الحوادث

 
 

»  كتاب و أراء

 
 

»  التعازي والوفيات

 
 

»  أنشـطـة نقابية

 
 

»  وصفات الإستاذة شافية كمال

 
 

»  انشطة الجمعيات

 
 

»  أنشطة حــزبية

 
 

»  أخبار دوليــة

 
 

»  الجريــمة والعقاب

 
 

»  هذا الحدث

 
 

»  رسالة الى ذوي القلوب الرحيمة

 
 

»  أخبار الصحة بإقليم أزيـلال

 
 

»  حديث الساعة بقلم ذ .المصطفى شرو

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
أدسنس
 

 

 

 شركة وصلة