مرحبا بكم في موقع " أزيــلال24 "، جريدتكم المفضلة ـــ اتصلــوا بنا : /[email protected] او [email protected] /         دعوة لفهم عاقل للأمازيغية بقلم: لحسن أمقران             بني ملال: الدرك الملكي مستعينا بكلاب مدربة يحجز كمية مهمة من المخدرات مخبئة تحت الأرض             دمنات/ تتويج المتخرجات من مركز التربية والتكوين بامليل بدبلومات مهنية             خرافات وأساطير جمّدت المغرب // ذ. رشيد نيـني             ساعة الحسم . // ذ. محمد همشة             ازيلال/ وتستمر عملية ايؤاء الأشخاص بدون مأوى خلال موجة البرد القارس وتساقط الثلوج             القاضي يطرد الصحافي المهداوي ومحامون يطلبون السراح المؤقت             الداخلية تعفي ثلاثة عمال أقاليم من مهامهم             أب يغتصب زوجة ابنه ويستدرجها ليلا لمضاجعتها             عامل اقليم ازيلال يعقد اجتماع موسع مع مختلف الشركاء حول التوقيت المدرسي الجديد             يوسف الزروالي نقد عائلة كانوا تايموتو بالجوع في جبال ازيلال ووبنى ليهوم دار كبيرة            اهنين " ، ينتفض في وجه وزير التربية والتعليم بسبب إقصاء الإقليم من نواة جامعية            إقصاء إقليم أزيلال من إنشاء نواة جامعية والوزير أمزازي يتدارك الخطأ ويرد على ممثلي الإقليم            موقـــف رجـــولي من مدينة تطوان .. شاب يطارد لص حاول سرقة سيارة            الداودي يأمر برلمانيا بالسكوت بعد أن اتهم الحكومة بالتخبط والفشل             من قتل الصحفي السعودي خاشقجي            أزيــلال :الخدمة مجانية بالمستشفى الإٌقليمى ...مرحبا بكم            الدخول المدرسى             أزيـــلال : المستشفى الإقليمى يتحول الى محطة طرقية             المســتشفى الإقليمــي بازيــلال             المجرد اصبح اضحوكة فى المغرب             علاش شدوكوم ؟؟            العرب وامريكا             في بلاد الكفار             المستشفيات بجهة بنى ملال خنيفرة            
البحث بالموقع
 
صوت وصورة

يوسف الزروالي نقد عائلة كانوا تايموتو بالجوع في جبال ازيلال ووبنى ليهوم دار كبيرة


اهنين " ، ينتفض في وجه وزير التربية والتعليم بسبب إقصاء الإقليم من نواة جامعية


إقصاء إقليم أزيلال من إنشاء نواة جامعية والوزير أمزازي يتدارك الخطأ ويرد على ممثلي الإقليم


موقـــف رجـــولي من مدينة تطوان .. شاب يطارد لص حاول سرقة سيارة


الداودي يأمر برلمانيا بالسكوت بعد أن اتهم الحكومة بالتخبط والفشل


وزير الوظيفة العمومية “بدا كيدخل و يخرج فالهضرة” حين سؤاله في البرلمان عن الساعة الإضافية

 
كاريكاتير و صورة

من قتل الصحفي السعودي خاشقجي
 
وصفات الإستاذة شافية كمال

إنتفاخ الساقين، الأسباب والوقاية وطرق العلاج

 
حديث الساعة بقلم ذ .المصطفى شرو
 
إعلان
 
الرياضــــــــــــــــــــة

فيديو :أمل تيزنيت يتعثر بميدانه أمام رجاء أزيلال

 
الجريــمة والعقاب

أب يغتصب زوجة ابنه ويستدرجها ليلا لمضاجعتها

 
الحوادث

أزيلال/تنانت : صور / إصطدام ما بين حافلة نقل و طاكسي اسفرت عن قتل جميع ركاب هذه الأخيرة


حادثة سير غريبة بايت ورير .. مصرع سائق دراجة نارية تحت عجلات شاحنة يقودها شقيقه وحضور الأخ الثالث

 
الأخبار المحلية

دمنات/ تتويج المتخرجات من مركز التربية والتكوين بامليل بدبلومات مهنية


ازيلال/ وتستمر عملية ايؤاء الأشخاص بدون مأوى خلال موجة البرد القارس وتساقط الثلوج


عامل اقليم ازيلال يعقد اجتماع موسع مع مختلف الشركاء حول التوقيت المدرسي الجديد

 
الجهوية

بني ملال: الدرك الملكي مستعينا بكلاب مدربة يحجز كمية مهمة من المخدرات مخبئة تحت الأرض


بني ملال / اغبالة : ثانوية "سيدي عمرو وحلي " تتمرد على الحكومة و تُبقي على التوقيت المعمول به سابقاً


Plan d’action à moyen terme (2019/2021) : quelles perspectives

 
الوطنية

القاضي يطرد الصحافي المهداوي ومحامون يطلبون السراح المؤقت


الداخلية تعفي ثلاثة عمال أقاليم من مهامهم


حارس مغربي يطرح قفازاته للبيع بسبب الفقر


الداخلية تحيل ملفات 38 رئيس جماعة مبذرين للمال العام على القضاء !


الأمير مولاي هشام منتقدا الحكم على بوعشرين: ينتابنا حزن حقيقي ودوافع سياسية وطنية وعربية وراء قضيته

 
أدسنس
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

التداعيات القانونية لتأديب القضاة على أحكامهم: الحزب الديمقراطي الأمازيغي المغربي نموذجا بقلم : ذ.
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 24 فبراير 2014 الساعة 58 : 02


التداعيات القانونية لتأديب القضاة على أحكامهم: الحزب الديمقراطي الأمازيغي المغربي نموذجا

 

 

حميد بوهدا


يعد القضاء إحدى السلطات التي لا يقوم بنيان أي دولة بدونه، فهو الركن الثالث في الهندسة الإدارية و السياسة للدول. فالقضاء هو الذي يصحح الإختلالات التي قد تنجم عن زيغ السلطة عن مسارها الطبيعي، وهو الذي يفصل بين الأفراد في نزاعاتهم ويرد الحقوق لإصحابها. هذه المكانة المتميزة التي يتمتع بها القضاء و القضاة تخدشها التقارير الدولية و الوطنية و شكايات الأفراد و الجماعات حول نزهاته، إذ أن التقرير الذي صدر عن مجلس أوربا حول ظاهرة الرشوة في الإدارة العمومية لم يستثني القضاء، هذا المرفق الحيوي الذي يقصده الالاف من المغاربة من أجل استرداد حقوقهم و البحث عن انصافهم من ظلم الإدارة أحيانا أو ظلم الأفراد، أصبح في قفص الإتهام وأضحت مصداقيته على المحك.

في السنة الماضية، نشر المجلس الأعلى للقضاء قراراته التأديبية لمجموعة من القضاة، الذين لم يلتزموا بأخلاقيات المهنة كما جاء في تقارير صحفية، وتم توقيف البعض عن العمل لممدد مختلف و إحالة البعض على التقاعد، أما البعض الأخر فتم عزله لكنه احتفظ بحقه في التقاعد. في حين اتخذ نفس المجلس قرارات أخرى مشابهة  في حق العديد من السادة القضاة، لكن هذه المرة لم ينشرها كما فعل في السنة الماضية، وذلك بضغط من القضاة أنفسهم ومنهم جزء غير يسير من الذين يطالبون بالشفافية و النزاهة و نظموا وقفات من أجل  تحقيق هذا الغرض.

إذا كانت إشكالات القضاء المغربي تتميز بتشعبها و تعقدها، والتي لم تفلح كل الاصلاحات التي جربت  في هذا الميدان في إيجاد حلول لها لحد كتابة هذه السطور، فإن ما أريد أن الفت النظر إليه في هذه المقالة هو كيف يتم التعامل مع ملفات كان أحد القضاة، الذ(ت)ي صدر في حقهم قرارا تأديبيا من قبل المجلس الأعلى للقضاء، عضوا من أعضاء هيئة الحكم التي اصدرت قرارا سواء كان ايجايبا أم سلبيا في هذه الملفات؟

سنحاول الإجابة على هذا السؤال باستحضار حالة صدر فيها حكم نهائي، و كان أحد القضاة الذين شاركوا في اصدار هذا القرار موضوعا لقرار تأديبي صادر عن المجلس الاعلى للقضاء في السنة الماضية؛ يتعلق الأمر بالسيدة القاضية فاطمة الحجاجي وهي مستشارة بمحكمة الإستئناف  الإدارية بالرباط، و التي كانت ضمن هيئة الحكم التي اصدرت قرار تأييد ابطال تأسيس الحزب الديموقراطي الأمازيغي المغربي، و صدر قرار عزلها عن سلك القضاء مع احتفاظها بحقها في التقاعد، و هي عقوبة من الدرجة الثانية وفق المادة 59 من النظام الاساسي لرجال القضاء.

هذا الملف الذي يعرف العديد من المغاربة مساره، و الذي وصل إلى اصدار قرار من محكمة الاستئناف الادارية بالرباط، و كانت القاضية الموقوفة أحد أعضاء هيئة المحكمة التي فصلت في هذا الملف، لكن التساؤل المطروح اليوم، هو لماذا لم يتم إعادة النظر و فتح تحقيق حول الأحكام و القرارات التي كانت هذه القاضية عضوا ضمن الهيئة التي اتخذتها؟ ألا يعد قرار المجلس الأعلى للقضاء اقرارا بإخلالها بواجباتها المهنية أو بالشرف أو الوقار، كما جاء في الفصل 58 من النظام الأساسي لرجال القضاء السالف الذكر؟ إذا كان القرار التأديبي يمس فقط الشخص المعني فما هو تأثيره على الأفراد أو الجماعات التي قد تكون هذه القاضية مست بحقوقهم، خاصة في الوضع الذي تكون فيه مستشارة و مقررة في ملف ما، كما هو الأمر في حالتنا هاته؟

هذه الاسئلة وغيرها تجعل المتتبع حائرا حول بعض المواقف و القرارات، إذ ما معني أن يتخذ المجلس الاعلى للقضاء قرارات في حق أحد القضاة دون أن يباشر تحقيقا حول تركته من ملفات و قضايا لا زال أصحابها يشتكون من تبعاتها، ألا يعد قرار المجلس الاعلى للقضاء في حق هذه القاضية ضربا لمصداقيتها و نزاهتها؟ إذ كان الأمر كذلك ما هو الأثار القانون لهذا العزل على الغير الذي يحس بعدم رضاه على احكام و قرارات صدرت بهيئة حكم من ضمن أعضائها الاستاذة السابقة الذكر؟

لم تتطرق المسطرة المدنية على حد علمي لهذا النوع من الاشكالات، إذ أن مساطر الطعن في الاحكام الواردة في المسطرة المدنية واضحة، تتمثل أساسا في الإستئناف أو إعادة النظر و التي تشترط مجموعة من الشروط، كما يسمح القانون بتجريح أحد القضاة و حدد شروطه أيضا.

في حالة الحزب الديمقراطي الأمازيغي المغربي يملك حق النقض على اعتبار أن القرار الصادر لحد الان في حقه صادر عن محكمة الاستئناف. لكن يطرح اشكالا اخر في هذا الاطار وهو أن محكمة النقض هي محكمة قانون و ليس محكمة موضوع، ما سيفقد ميزة مهمة للحزب للدفاع عن نفسه، و بالتالي التساؤل الان هو هل يخول قرار التأديب الصادر في حق القاضية فاطمة الحجاجي، من طرف المجلس الاعلى للقضاء، امكانية إعادة الملف برمته إلى هيئة حكم جديدة أمام محكمة الاستئناف قبل الوصول إلى محكمة النقض؟

ليس هذا فحسب، فالأمر يزداد تعقيدا خاصة إذا كانت وزارة الداخلية أحد أطراف الدعوى، إذ تعتبر هذه الوزارة التي يطلق عليها اليسار سابقا الوزارة الأم، و ما تحمل هذه الكلمة من معنى التحكم و الإلمام بكل تفاصيل الحياة سواء السياسة و الاقتصادية و الاجتماعية للمغاربة، هذه الوزارة التي قال عنها محمد عنبر في حوار مثير مع جريدة الكترونية نشر يوم 27 نونبر 2013، أنها متحكمة في القضاء المغربي، بل وصف طبيعة العلاقة بينهما- وزارة الداخلية و القضاء- بالتبعية.

قد يبدو هذا غريبا خاصة لأولئك الذين يطالبون باستقلال القضاء عن وزارة العدل، إذ يبدو في الحقيقة أن ما يجب أن يكون مطلبهم ليس الاستقلال عن وزارة العدل بل عن وزارة الداخلية، التي تعتبر القضاء جهاز "لحفظ الأمن" كما يقول الأستاذ عنبر و ليس سلطة لإرجاع الحقوق لأصحابها ومواجهة سلطة الإدارة.

 مما سبق يبدو أن كل الدروس التي يتلقاه طلبة الجامعات حول القضاء بصفة عامة و القضاء الاداري بصفة خاصة، لن تسعفهم في فهم الواقع المغربي، الذي تضرب فيه طقوس الممارسة كل الدروس النظرية عرض الحائط.



1498

0






 

للاتصال بنا

عبر البريد الإليكتروني

[email protected]

أو

العنوان الجديد

[email protected]

 


 

 

 
 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



الدمقراطيون الجدد بمصر : بقلم مبارك الحسناوي

في الحضرة الديمقراطية- بقلم : عبدالقادر الهلالي

إسمي عائشة.. 12 حملا وفي الأخير كدت أفقد حياتي

التداعيات القانونية لتأديب القضاة على أحكامهم: الحزب الديمقراطي الأمازيغي المغربي نموذجا بقلم : ذ.

الصحافي محمد رضى الليلي مجددا في اسبانيا لتسليط الضوء عن قضيته

أهم فوائد الدلاع،التوت، البطيخ والعنب للصحة وللجسم.

أسرار المحافظة على البشرة، كيفية عنايتها، سر نضارتها وحيويتها.

الى الساكن في أعالي الجبال بقلم : محمد همشة

سبّ وشتم وقذف وتبادل تهم ومواجهات بين المستشارين، يحول جلسة مجلس جماعة دار ولد زيدوح إلى فرجة درامية

هدية للكراهية باسم "الله أكبر والانتقام للإسلام" بقلم : رشيد الحاحي

نادلات او عاهرات ؟؟؟‎

التداعيات القانونية لتأديب القضاة على أحكامهم: الحزب الديمقراطي الأمازيغي المغربي نموذجا بقلم : ذ.

تَـبّاً لنا من (خيـــرأمّـــة) بقلم : سالم الدليمي

بيان حقيقة من مدير مؤسسة ثانوية حمان الفطواكي بدمنات





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
كتاب و أراء

دعوة لفهم عاقل للأمازيغية بقلم: لحسن أمقران


خرافات وأساطير جمّدت المغرب // ذ. رشيد نيـني


ساعة الحسم . // ذ. محمد همشة


الإرهاب الحكومي أداة تقدم السياسة الخارجية بقلم: هدى مرشدي*


ذكراك هنا تتجدد مع كل ربيع. // عصام صولجاني


رد على ما ورد في الفصل التمهيدي من كتاب حول عروبة (البربر) لكاتبه سعيد الدارودي. // ذ. عبد الله نعتي


مُناضل رَقمي!! // الطّيّب آيت أباه


البعد الاجتماعي في المسألة الدينية // د زهير الخويلدي


القصة القصيرة جدا 1 - قراءة في (ليالي الأعشى) ذ. الكبير الداديسي


من نحن ؟ بقلم : ياسين أحجام


الإسكافي قروي والساعة حنظلة، من مغرب يسير بسرعتين إلى آخر يسير بساعتين // الحبيب عكي


رفقا بالمتقاعدين.. // اسماعيل الحلوتي

 
إعلان
 
أنشطة حــزبية

بني ملال :حزب الاصالة والمعاصرة ينطم لقاءا تواصليا بجماعة اغبالة


جبهة القوى الديمقراطية تعتبر الخطاب الملكي لافتتاح البرلمان رد اعتبار للعمل السياسي الجاد...

 
أنشـطـة نقابية

الصحة وتدعو إلى خوض إضراب وطني يوم الجمعة 26 أكتوبر 2018 في جميع الأقسام والمصالح

 
انشطة الجمعيات

قافلة طبية متخصصة في طب العيون لفائدة ساكنة جهة بني ملال خنيفرة


انتخاب السعيد بنار رئيسا بالاجماع لجمعية التراث الأصيل للفنون الشعبية بدمنات

 
موقع صديق
 
التعازي والوفيات

أزيــلال : تعزية ومواساة في وفاة المشمولة برحمته ، والدة اخواننا " باتو "...


أزيـــلال : تعزية ومواساة في وفاة المشمولة برحمته ، والدة إخواننا :" آل العبدي " ...

 
أخبار دوليــة

مغربية بالإمارات تقتل عشيقها المغربي وتقدّمه وجبة لباكستانيين


اختطاف الأمين العام لـ”مؤسسة مؤمنون بلا حدود” وتعذيبه بشكل وحشي


تركيا:جثة خاشقجي تم محوها بالكامل بعد إذابتها بمادة خطيرة داخل بيت القنصل السعودي

 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الأخبار المحلية

 
 

»  الجهوية

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضــــــــــــــــــــة

 
 

»  الحوادث

 
 

»  كتاب و أراء

 
 

»  التعازي والوفيات

 
 

»  أنشـطـة نقابية

 
 

»  وصفات الإستاذة شافية كمال

 
 

»  انشطة الجمعيات

 
 

»  أنشطة حــزبية

 
 

»  أخبار دوليــة

 
 

»  الجريــمة والعقاب

 
 

»  حديث الساعة بقلم ذ .المصطفى شرو

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
أدسنس
 

 

 

 شركة وصلة