مرحبا بكم في موقع " أزيــلال24 "، جريدتكم المفضلة ـــ اتصلــوا بنا : /[email protected] او [email protected] / مدير الموقع : إديــر عنوش / سكرتير التحرير : هشام أحــرار         القصة الكاملة لاختطاف طفل من أمام مدرسته والمطالبة بفدية 30 مليون وهذا بلاغ مديرية الامن             ازيلال : ساكنة ايت عبدي تزور عامل الإقليم وتتقدم له بالشكر والتقدير             شعار "إسقاط المخزن" يتسيّد ذكرى شرارة 20 فبراير في خريبكة             أغبالة / تزي نسلي : انتحار امرأة شنقا...ليرتفع عدد الضحايا هذه السنة الى 10 حالات !             ما هو الفرق بين خرافة بابا نويل و خرافات السلف الصالح كما يسمى ؟ // المهدي مالك             أوروبا تتجه نحو التخلي عن اعتماد ” التوقيت الصيفي”، والمغرب يسير إلى نهج نفس القرار             خريبكة : التحقيق مع شبكة النصب بالتسويق الهرمي تكشف تورط رجال أعمال وشخصيات نافذة و موظفين بغسيل الأ             هام للمغاربة .. هذه لائحة العطل الرسمية بالمغرب سنة 2018             لغة الأم هي أم اللغات بقلم : قيس مرزوق الورياشي             صادم ..صور..انتحار شقيقات بسبب لعبة الحوت الأزرق             “مسلم” يطلق كليباً لأغنية ينتقد فيها المجتمع والمسؤولين            ‫جرائم القذافي فلم وثائقي            جنود يعودون الى الوطن - اتحداك تشوف المقطع بدون ماتبكي!!!            أقوى 10 عمليات إنقاذ على الإطلاق            اشهر 10 تصفيات فاشلة لزعماء العالم | خمسة منهم من الرؤساء العرب            الإعانات الى ساكنة الجبال            
البحث بالموقع
 
صوت وصورة

“مسلم” يطلق كليباً لأغنية ينتقد فيها المجتمع والمسؤولين


‫جرائم القذافي فلم وثائقي


جنود يعودون الى الوطن - اتحداك تشوف المقطع بدون ماتبكي!!!


أقوى 10 عمليات إنقاذ على الإطلاق


اشهر 10 تصفيات فاشلة لزعماء العالم | خمسة منهم من الرؤساء العرب

 
وصفات الإستاذة شافية كمال

فوائد الأعشاب الطبية الصحية والجمالية

 
الرياضــــــــــــــــــــة

إتحاد أزيلال يتألق من جديد في بطولة الهواة لكرة القدم


مبروووك !...اتحاد ازيلال يهزم العيون خارج ميدانه ويقترب من الصدارة وفرحة عارمة في صفوف مشجعي الفريق

 
إعلان
 
الجريــمة والعقاب

كارثة.. زوجة تخون شقيقتها مع زوجها وتصرخ أمام القاضي سنعود لبعضنا بعد السجن

 
كاريكاتير و صورة

الإعانات الى ساكنة الجبال
 
الحوادث
 
الأخبار المحلية

ازيلال : ساكنة ايت عبدي تزور عامل الإقليم وتتقدم له بالشكر والتقدير


أزيلال : وضعية كارثية للطريق التي أخرجت ساكنة ايت عباس في مسيرة الى مقر العمالة


رئيس جماعة أربعاء اقبلي يدعو الصحافة للتحري و يكشف حقيقة معارضي التنمية ببلدته

 
الوطنية

القصة الكاملة لاختطاف طفل من أمام مدرسته والمطالبة بفدية 30 مليون وهذا بلاغ مديرية الامن


أوروبا تتجه نحو التخلي عن اعتماد ” التوقيت الصيفي”، والمغرب يسير إلى نهج نفس القرار


هام للمغاربة .. هذه لائحة العطل الرسمية بالمغرب سنة 2018

 
الجهوية

شعار "إسقاط المخزن" يتسيّد ذكرى شرارة 20 فبراير في خريبكة


أغبالة / تزي نسلي : انتحار امرأة شنقا...ليرتفع عدد الضحايا هذه السنة الى 10 حالات !


خريبكة : التحقيق مع شبكة النصب بالتسويق الهرمي تكشف تورط رجال أعمال وشخصيات نافذة و موظفين بغسيل الأ

 
أدسنس
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

التداعيات القانونية لتأديب القضاة على أحكامهم: الحزب الديمقراطي الأمازيغي المغربي نموذجا بقلم : ذ.
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 24 فبراير 2014 الساعة 58 : 02


التداعيات القانونية لتأديب القضاة على أحكامهم: الحزب الديمقراطي الأمازيغي المغربي نموذجا

 

 

حميد بوهدا


يعد القضاء إحدى السلطات التي لا يقوم بنيان أي دولة بدونه، فهو الركن الثالث في الهندسة الإدارية و السياسة للدول. فالقضاء هو الذي يصحح الإختلالات التي قد تنجم عن زيغ السلطة عن مسارها الطبيعي، وهو الذي يفصل بين الأفراد في نزاعاتهم ويرد الحقوق لإصحابها. هذه المكانة المتميزة التي يتمتع بها القضاء و القضاة تخدشها التقارير الدولية و الوطنية و شكايات الأفراد و الجماعات حول نزهاته، إذ أن التقرير الذي صدر عن مجلس أوربا حول ظاهرة الرشوة في الإدارة العمومية لم يستثني القضاء، هذا المرفق الحيوي الذي يقصده الالاف من المغاربة من أجل استرداد حقوقهم و البحث عن انصافهم من ظلم الإدارة أحيانا أو ظلم الأفراد، أصبح في قفص الإتهام وأضحت مصداقيته على المحك.

في السنة الماضية، نشر المجلس الأعلى للقضاء قراراته التأديبية لمجموعة من القضاة، الذين لم يلتزموا بأخلاقيات المهنة كما جاء في تقارير صحفية، وتم توقيف البعض عن العمل لممدد مختلف و إحالة البعض على التقاعد، أما البعض الأخر فتم عزله لكنه احتفظ بحقه في التقاعد. في حين اتخذ نفس المجلس قرارات أخرى مشابهة  في حق العديد من السادة القضاة، لكن هذه المرة لم ينشرها كما فعل في السنة الماضية، وذلك بضغط من القضاة أنفسهم ومنهم جزء غير يسير من الذين يطالبون بالشفافية و النزاهة و نظموا وقفات من أجل  تحقيق هذا الغرض.

إذا كانت إشكالات القضاء المغربي تتميز بتشعبها و تعقدها، والتي لم تفلح كل الاصلاحات التي جربت  في هذا الميدان في إيجاد حلول لها لحد كتابة هذه السطور، فإن ما أريد أن الفت النظر إليه في هذه المقالة هو كيف يتم التعامل مع ملفات كان أحد القضاة، الذ(ت)ي صدر في حقهم قرارا تأديبيا من قبل المجلس الأعلى للقضاء، عضوا من أعضاء هيئة الحكم التي اصدرت قرارا سواء كان ايجايبا أم سلبيا في هذه الملفات؟

سنحاول الإجابة على هذا السؤال باستحضار حالة صدر فيها حكم نهائي، و كان أحد القضاة الذين شاركوا في اصدار هذا القرار موضوعا لقرار تأديبي صادر عن المجلس الاعلى للقضاء في السنة الماضية؛ يتعلق الأمر بالسيدة القاضية فاطمة الحجاجي وهي مستشارة بمحكمة الإستئناف  الإدارية بالرباط، و التي كانت ضمن هيئة الحكم التي اصدرت قرار تأييد ابطال تأسيس الحزب الديموقراطي الأمازيغي المغربي، و صدر قرار عزلها عن سلك القضاء مع احتفاظها بحقها في التقاعد، و هي عقوبة من الدرجة الثانية وفق المادة 59 من النظام الاساسي لرجال القضاء.

هذا الملف الذي يعرف العديد من المغاربة مساره، و الذي وصل إلى اصدار قرار من محكمة الاستئناف الادارية بالرباط، و كانت القاضية الموقوفة أحد أعضاء هيئة المحكمة التي فصلت في هذا الملف، لكن التساؤل المطروح اليوم، هو لماذا لم يتم إعادة النظر و فتح تحقيق حول الأحكام و القرارات التي كانت هذه القاضية عضوا ضمن الهيئة التي اتخذتها؟ ألا يعد قرار المجلس الأعلى للقضاء اقرارا بإخلالها بواجباتها المهنية أو بالشرف أو الوقار، كما جاء في الفصل 58 من النظام الأساسي لرجال القضاء السالف الذكر؟ إذا كان القرار التأديبي يمس فقط الشخص المعني فما هو تأثيره على الأفراد أو الجماعات التي قد تكون هذه القاضية مست بحقوقهم، خاصة في الوضع الذي تكون فيه مستشارة و مقررة في ملف ما، كما هو الأمر في حالتنا هاته؟

هذه الاسئلة وغيرها تجعل المتتبع حائرا حول بعض المواقف و القرارات، إذ ما معني أن يتخذ المجلس الاعلى للقضاء قرارات في حق أحد القضاة دون أن يباشر تحقيقا حول تركته من ملفات و قضايا لا زال أصحابها يشتكون من تبعاتها، ألا يعد قرار المجلس الاعلى للقضاء في حق هذه القاضية ضربا لمصداقيتها و نزاهتها؟ إذ كان الأمر كذلك ما هو الأثار القانون لهذا العزل على الغير الذي يحس بعدم رضاه على احكام و قرارات صدرت بهيئة حكم من ضمن أعضائها الاستاذة السابقة الذكر؟

لم تتطرق المسطرة المدنية على حد علمي لهذا النوع من الاشكالات، إذ أن مساطر الطعن في الاحكام الواردة في المسطرة المدنية واضحة، تتمثل أساسا في الإستئناف أو إعادة النظر و التي تشترط مجموعة من الشروط، كما يسمح القانون بتجريح أحد القضاة و حدد شروطه أيضا.

في حالة الحزب الديمقراطي الأمازيغي المغربي يملك حق النقض على اعتبار أن القرار الصادر لحد الان في حقه صادر عن محكمة الاستئناف. لكن يطرح اشكالا اخر في هذا الاطار وهو أن محكمة النقض هي محكمة قانون و ليس محكمة موضوع، ما سيفقد ميزة مهمة للحزب للدفاع عن نفسه، و بالتالي التساؤل الان هو هل يخول قرار التأديب الصادر في حق القاضية فاطمة الحجاجي، من طرف المجلس الاعلى للقضاء، امكانية إعادة الملف برمته إلى هيئة حكم جديدة أمام محكمة الاستئناف قبل الوصول إلى محكمة النقض؟

ليس هذا فحسب، فالأمر يزداد تعقيدا خاصة إذا كانت وزارة الداخلية أحد أطراف الدعوى، إذ تعتبر هذه الوزارة التي يطلق عليها اليسار سابقا الوزارة الأم، و ما تحمل هذه الكلمة من معنى التحكم و الإلمام بكل تفاصيل الحياة سواء السياسة و الاقتصادية و الاجتماعية للمغاربة، هذه الوزارة التي قال عنها محمد عنبر في حوار مثير مع جريدة الكترونية نشر يوم 27 نونبر 2013، أنها متحكمة في القضاء المغربي، بل وصف طبيعة العلاقة بينهما- وزارة الداخلية و القضاء- بالتبعية.

قد يبدو هذا غريبا خاصة لأولئك الذين يطالبون باستقلال القضاء عن وزارة العدل، إذ يبدو في الحقيقة أن ما يجب أن يكون مطلبهم ليس الاستقلال عن وزارة العدل بل عن وزارة الداخلية، التي تعتبر القضاء جهاز "لحفظ الأمن" كما يقول الأستاذ عنبر و ليس سلطة لإرجاع الحقوق لأصحابها ومواجهة سلطة الإدارة.

 مما سبق يبدو أن كل الدروس التي يتلقاه طلبة الجامعات حول القضاء بصفة عامة و القضاء الاداري بصفة خاصة، لن تسعفهم في فهم الواقع المغربي، الذي تضرب فيه طقوس الممارسة كل الدروس النظرية عرض الحائط.



1149

0






للاتصال بنا

عبر البريد الإليكتروني

[email protected]

أو

العنوان الجديد

[email protected]

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



الدمقراطيون الجدد بمصر : بقلم مبارك الحسناوي

في الحضرة الديمقراطية- بقلم : عبدالقادر الهلالي

إسمي عائشة.. 12 حملا وفي الأخير كدت أفقد حياتي

التداعيات القانونية لتأديب القضاة على أحكامهم: الحزب الديمقراطي الأمازيغي المغربي نموذجا بقلم : ذ.

الصحافي محمد رضى الليلي مجددا في اسبانيا لتسليط الضوء عن قضيته

أهم فوائد الدلاع،التوت، البطيخ والعنب للصحة وللجسم.

أسرار المحافظة على البشرة، كيفية عنايتها، سر نضارتها وحيويتها.

الى الساكن في أعالي الجبال بقلم : محمد همشة

سبّ وشتم وقذف وتبادل تهم ومواجهات بين المستشارين، يحول جلسة مجلس جماعة دار ولد زيدوح إلى فرجة درامية

هدية للكراهية باسم "الله أكبر والانتقام للإسلام" بقلم : رشيد الحاحي

نادلات او عاهرات ؟؟؟‎

التداعيات القانونية لتأديب القضاة على أحكامهم: الحزب الديمقراطي الأمازيغي المغربي نموذجا بقلم : ذ.

تَـبّاً لنا من (خيـــرأمّـــة) بقلم : سالم الدليمي

بيان حقيقة من مدير مؤسسة ثانوية حمان الفطواكي بدمنات





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
كتاب و أراء

ما هو الفرق بين خرافة بابا نويل و خرافات السلف الصالح كما يسمى ؟ // المهدي مالك


لغة الأم هي أم اللغات بقلم : قيس مرزوق الورياشي


الصحافة المغربية بين الأجهزة والبام والبيجيدي محمد المساوي


غضافرة الزمن المغدور ..بواسطة : ذ.مالكة حبرشيد


بين الهلوسة والخرف بقلم: لحسن أمقران


الفلسفة السياسية على نحو مختلف ..كتب : د زهير الخويلدي


رسالة من المنفى..قصة قصيرة . بواسطة : ابراهيم امين مؤمن


لا فرق بين التعليم المغربي و تربية البهائم بقلم : جواد مبروكي


دافعوا عن الأمازيغية .. لكن احترموا لغتنا العربية // عبد العزيز المحمدي


ما لا تعرفونه عن السلطان المولى إسماعيل بن الشريف // حاتم قسيمي

 
تهنـــئة
 
إعلان
 
أخبار دوليــة

صادم ..صور..انتحار شقيقات بسبب لعبة الحوت الأزرق


صادم.. مسلسل سامحيني ينشر الغباء ولا يعرفه سوى المغاربة وتركيا لا تعترف به


مغربيتان تجبران طائرة على الهبوط بسبب اطلاق مسافر الريح

 
نداء : البحث عن فقدان أوراق شخصية
 
التعازي والوفيات
 
انشطة الجمعيات

جمعية "صوت المرأة الأمازيغية" تكشف عن أرقام مقلقة تهم ظاهرة تزويج الطفلات القاصرات بإقليم أزيلال


مجموعة مدارس إمداحن في موعد مع حدثين بارزين

 
رسـالة مفتوحـة الي من يهمهم الأمر

جمعية اولاد الجابري للتنمية تراسل عامل اقليم الفقيه بن صالح حول مال طلب فتح تحقيق بخصوص عدم تجاوب رئ

 
أنشـطـة نقابية

الجامعة الحرة للتعليم بإقليم أزيلال تستكمل هياكلها بتأسيس مكتب هيأة الإدارة التربوية

 
أَحْسِنُوا إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ
 
موقع صديق
تادلة أزيلال
 
أنشطة حــزبية

حزب جبهة القوى الديمقراطية يسجل قلقه حيال تنامي مظاهر الأزمة بالبلاد.


بني ملال : السيد أخنوش من بني ملال يعلن عن أهمية النقاش حول أولويات وهوية الحزب في أفق صياغة عرض نها

 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الأخبار المحلية

 
 

»  الجهوية

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضــــــــــــــــــــة

 
 

»  الحوادث

 
 

»  كتاب و أراء

 
 

»  التعازي والوفيات

 
 

»  أنشـطـة نقابية

 
 

»  وصفات الإستاذة شافية كمال

 
 

»  انشطة الجمعيات

 
 

»  أنشطة حــزبية

 
 

»  أَحْسِنُوا إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ

 
 

»  رسـالة مفتوحـة الي من يهمهم الأمر

 
 

»  أخبار دوليــة

 
 

»  الجريــمة والعقاب

 
 

»  تهنـــئة

 
 

»  نداء : البحث عن فقدان أوراق شخصية

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
أدسنس
 

 

 

 شركة وصلة