مرحبا بكم في موقع " أزيــلال24 "، جريدتكم المفضلة ـــ اتصلــوا بنا : /azilal[email protected] او [email protected] /         الوزير المغربي " منير المحجوبي " من أفورار ، يتباهى بـ “حبيبه” في حفل عشاء رسمي             ما هُوَ الثَّمن الذي سيَحصُل عليه الرئيس الأمريكيّ مُقابِل التَّعاون مع السعودية /عبد الباري عطوان؟             قصة مؤثرة لشاب من ضحايا قطار بوقنادل..تُوفي بعد ساعات قليلة من تعيينه في وظيفة             الحموشي يصدر مذكرة امنية جديدة تحدد مرتكزات المقاربة الامنية لمكافحة الجريمة             أمطار محليا قوية مرتقبة بعد غد الخميس بعدد من مناطق المملكة             بلاغ..الوكيل العام باستئنافية الرباط يعلن عن فتح قضائي حول فاجعة “القطار المكوكي”             أزيــلال : وفاة سيدة حامل بمستشفى الإقليمي جراء نزيف حاد             تجاوزات وخروقات المدير الإقليمي للتعليم ببني ملال تصل قبة البرلمان             تركيا تحول قضية خاشقجي الى مسلسل تركي             ركع البدر // سعيد لعريفي             لغز اختفاء خاشقجي             وفد من مجلس جهة بني ملال خنيفرة يزور مجلس جهة الشرق للاطلاع على مختلف المشاريع المنجزة            حصري..9 ذئاب بشرية بأزمور يغتصبون 3 فتيات..الضحية القاصر تحكي تفاصيل مؤلمة !            موظفون وبرلمانيون يخرجون بالحقائب و"الصيكان" مملوءة بالحلويات بعد مغادرة الملك للبرلمان            #القصة الكاملة #لإسلام #الراهب #الفرنسي باسكال بالمغرب (مترجم)            أزيــلال :الخدمة مجانية بالمستشفى الإٌقليمى ...مرحبا بكم            الدخول المدرسى             أزيـــلال : المستشفى الإقليمى يتحول الى محطة طرقية             المســتشفى الإقليمــي بازيــلال             المجرد اصبح اضحوكة فى المغرب             علاش شدوكوم ؟؟            العرب وامريكا             في بلاد الكفار             المستشفيات بجهة بنى ملال خنيفرة             الإعانات الى ساكنة الجبال            
البحث بالموقع
 
صوت وصورة

لغز اختفاء خاشقجي


وفد من مجلس جهة بني ملال خنيفرة يزور مجلس جهة الشرق للاطلاع على مختلف المشاريع المنجزة


حصري..9 ذئاب بشرية بأزمور يغتصبون 3 فتيات..الضحية القاصر تحكي تفاصيل مؤلمة !


موظفون وبرلمانيون يخرجون بالحقائب و"الصيكان" مملوءة بالحلويات بعد مغادرة الملك للبرلمان


#القصة الكاملة #لإسلام #الراهب #الفرنسي باسكال بالمغرب (مترجم)


مباراة المغرب و جزر القمر مبارة جد ضعيفة

 
كاريكاتير و صورة

أزيــلال :الخدمة مجانية بالمستشفى الإٌقليمى ...مرحبا بكم
 
وصفات الإستاذة شافية كمال

التعب أسبابه وكيفية العلاج

 
حديث الساعة بقلم ذ .المصطفى شرو

الدخول المدرسي بطعم الشهيوات ونسائم التجنيد

 
اوراق مبعثره على هامش الحياة بمدينة واويزغت

واويزغت بلطجة في بلاد السيبة...(03) /ايت عزيزي الحسين

 
إعلان
 
الرياضــــــــــــــــــــة
 
الجريــمة والعقاب

الصراع على أذان الصلاة وراء قتل مؤذن لمؤذن مسجد بإقليم سيدي بنور... التفاصيل الكاملة

 
الحوادث

القصيبة : مصرع شخصين في حادثة سير خطيرة

 
الأخبار المحلية

أزيلال / تيفرت نايت حمزة : طلقة نارية خاطئة تؤدي بحياة صياد


أزيلال / وادي العبيد : فيديو // شاب ينقد سائحين من موت محقق بعد إندلاع حريق فى سيارتهما


أزيــلال : تفاصيل مثيرة :" المتهمة " تتعرف على سارقها بالسوق الأسبوعي ! و اعادة تمثيل جريمة السرقة

 
الجهوية

تجاوزات وخروقات المدير الإقليمي للتعليم ببني ملال تصل قبة البرلمان


جهة بني ملال تبعثُ بوفد برآسة ابراهيم المنصوري للإستفادة من تجربة جهة الشرق


حصلة خايبة... هكذا اعتقل الأمن ثلاثة أشخاص فبركوا سيناريو سرقة سيارة للتغطية على حادثة سير تلقائية

 
الوطنية

قصة مؤثرة لشاب من ضحايا قطار بوقنادل..تُوفي بعد ساعات قليلة من تعيينه في وظيفة


الحموشي يصدر مذكرة امنية جديدة تحدد مرتكزات المقاربة الامنية لمكافحة الجريمة


أمطار محليا قوية مرتقبة بعد غد الخميس بعدد من مناطق المملكة


بلاغ..الوكيل العام باستئنافية الرباط يعلن عن فتح قضائي حول فاجعة “القطار المكوكي”


مأساة/ طالب بكلية الشريعة بفاس ينتحر بتناول السم و يخط تدوينة وداع مؤثرة على الفايسبوك !

 
أدسنس
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

سيد الخمار : قصة الغراب مع طه حسين
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 20 أبريل 2018 الساعة 55 : 00


قصة الغراب مع طه حسين

 

سيد الخمار :

 

صوت القطار يتهادى على رصيف محطة دمنهور، باعة فقراء ينادون من يبيع الذرة المشوي، يقف أحد الباعة أمام رجل من علية القوم تبدو عليه الفخامة والبشاوية – في ذلك الزمن- يشتري كوز ذرة، يعبر البائع شريط القطار، فيلمح وجهًا لصبي يعرفه جيدًا، يسقط كوز الذرة من يده، ثم ينادي "تعال يا- جو - تعال تعال"، يقف الصبي دموعه تتساقط؟ يسأل نفسه معقول – الزمن يتوقف لحظات تساوي – سنوات - هل هو الباشا النائب زميل المرحوم والدي الثري الراحل؟

يرد الثري نعم ياجو تعال يابني ماذا حدث؟ كيف تعمل عطاشجي في سكة حديد دمنهور؟ أين ملايين والدك؟ أين الأطيان والعمارات؟ يرد الصبي - ذو السبعة عشر عامًا - مات والدي في أزمة قلبية مفاجئة، وقد بيعت كل ممتلكات العائلة العريقة في البورصة، ثم يرد النائب هل تحتاج إلى مال؟ إن والدك صاحب فضل كبير علينا.. لكن الشاب يصمت ويرفض بكل عزة كل عروض النائب الذي لم يجد في نهاية الأمر سوى نقل الشاب لعمل آخر في إحدى مكتبات مدينة دمنهور؛ حيث وجد الشاب نفسه ذات يوم مطلوبًا أمام ناظر محطة السكة الحديد، وقال له لقد تكرر نقلك إلى مكتبة دمنهور للعمل هناك، وأصبحت على ذمة المكتبة.

يصمت الشاب ثم يكاد يبكي، وهويقول يا حضرة الناظر أهلي هناك، ولا أريد أن يراني أحد من أصحابي القدامى أيام الغنى والعز والجاه، أنا هنا مرتاح جدًا، ولا يعرفني أحد، يرد الناظر بحدة هذا قرار من ناس مهمة، وشديدة القدرة على التنكيل بي، وأنا ياولدي أريد لك كل خير، والله سوف يكون حليفك في عملك الجديد.

خرج الشاب من مكتب ناظر محطة دمنهور وهو يضرب كفًا بكف يا ربي كيف أعمل في مكتبة؟ لو كنت أملك قوت يومي أو حتى تعلمت حرفة الزراعة كان حالي أفضل، لله الأمر من قبل ومن بعد، وخلاص أعمل إيه مفيش قدامي غير وظيفة المكتبة.. ربنا يستر.

في اليوم التالي دخل الشاب المكتبة للعمل مجرد فراش يكنس وينظف المكتبة والكتب من الساعة الثامنة صباحًا وحتى السادسة كل يوم؟ من دون مقدمات يقول مدير المكتبة بطريقة مستفزة أنت عارف شغلك كل يوم ترش قدام المكتبة وتمسح البلاط، ولو وجدت كتابًا واحدًا عليه غبار سوف أطردك!! يرد الشاب وقد تجمدت الدماء في عروقه، ويقول حاضر يا حضرة المدير كلام حضرتك أوامر.

وصباح اليوم التالي دخل الشاب المكتبة ونفذ كل أوامر المدير وجلس حتى سمع المدير يقول أنا ماشي، وإنت مكاني كل يوم، ولو حد سأل عليا قول في الحمام العمومي، أو تقول بيصلي.. مفهوم؟!

يرد حاضر ياسعادة المدير، يقوم الشاب ينظر على الكتب يرى صور الأغلفة، وهو يكاد يبكي من شدة الموقف الذي فيه، تدخل فتاة المكتبة، وتقول له هات كتاب الأيام للدكتور طه حسين؟

يرد الشاب حاضر، ثم يحضر كتابًا، فتقول له إنت مبتفهمش، ومبتعرفش تقرا ومشغلينك في مكتبة، إيه البلاوي دي.. مش عيب تبقى شحط كده وجاهل؟!

يصمت الشاب في لحظة، ثم يجد نفسه ينظر للكتب ويقول فعلاً عندها حق أنا أعمى، لازم أتعلم القراءة والكتابة!! ويقرر في نفس اليوم العثور على مدرس كان يعلم في عائلة بجوار عزبتهم السابقة، وأصبح يوميًا يتعلم القراءة بسرعة شديدة، ثم واصل تعلم اللغة، وخلال عام واحد كان قد أتقن اللغة العربية تمامًا، وأصبحت كتب المكتبة غذاء الروح له، ونهل كل كتب العقاد وطه حسين، وقرر تعلم اللغة الإنجليزية، وخلال ثلاثة أعوام صار على دراية كاملة بكل أدباء ونجوم عصره، ثم من دون مقدمات وجد نفسه يكتب القصص بخط جميل، وفعلا كتب مجموعة قصصه في كراسة، وقرر أن يرسلها للدكتور طه حسين شخصيًا، ومرت الأيام والشاب ينهل من المسرح الإنجليزي أعمال شكسبير.

وذات يوم وجد سيارة فخمة تقف أمام المكتبة وينزل منها السائق، ويقول هل تعرف واحد اسمه أمين يوسف؟ فقال له نعم أنا؟ فقال له السائق تعالى معايا الدكتور طه حسين عاوزك النهاردة؟ يكاد الشاب يغمى عليه من شدة الصدمة، صار يكلم نفسه طه حسين بنفسه؟ ركب السيارة التي انطلقت مسرعة حتى وصلت إلى مقر مجمع اللغة العربية – مجمع الخالدين – يستقبله الدكتور طه حسين قائلا بصوته الرخيم تعالى يايوسف!!

يدخل يوسف وهو يحتضن العميد ويبكي، ويصرخ ويقول: "أنا كنت بشوف حضرتك صورتك على غلاف كتبك، وحضرتك السبب إللي غير حياتي، وقص عليه حكايته، فقال له العميد العظيم: إنت موهوب يايوسف، وقد قررت طبع مجموعتك القصصية، وسوف تترجم إلى الفرنسية بواسطة صديق لي في السربون!! سوف تصبح من أهم كتاب مصر ياجو!! وفي اليوم نفسه يلتقي أستاذ الجيل لطفي السيد رئيس مجمع اللغة العربية، ثم يحصل على جائزة الدولة في الآداب، ويصبح أمين يوسف غراب من أهم كتاب مصر والعرب؛ بسبب موقف طه حسين معه، وتترجم أعماله إلى الإنجليزية والألمانية بتشجيع من العميد الدكتور طه حسين!!

ويقدم يوسف غراب قصة فيلم شباب امرأة ويحصل على جائزة من مهرجان برلين السينمائي، ويقدم بعدها عدة أعمال، صارت جزءًا عبقريًا من تاريخ مصر وقوتها الثقافية في محيطها العربي..

والسؤال: من منكم يفعل حاليًا مثل طه حسين؟ لو فعلتم ستجدون ألف يوسف غراب، فمصر المحروسة لا تتوقف عن الإبداع.

الأنطلوجيا



420

0






 

للاتصال بنا

عبر البريد الإليكتروني

[email protected]

أو

العنوان الجديد

[email protected]

 


 

 

 
 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



الأمن في كف عفريت بازيلال

سؤال الى السيد مندوب التعاون الوطني حول حافلة الخيرية الإسلامية .؟؟

الفقيه بن صالح : تفكيك عصابة مختصة في ترويج المخدرات الصلبة الكوكايين

إدانة مصور البورنوغرافية بسنة حبسا نافذا بالفقه بن صالح

توثيق الزواج و التسجيل بالحالة المدنية بواويزغت يوم 8 مارس المقبل

إعـــتذار

كتابة ضبط اختصرها: عبدالقادر الهلالي‎

متى سيفهم العرب أن العلمانية ليست الإلحاد؟بقلم : هاشم صالح

بلاغ صحفي اللجنة الجهوية لحقوق الإنسان بني ملال خريبكة

تحقيق: ظاهرة الإجهاض بالجهة تحت مجهر أزيلال 24

سيد الخمار : قصة الغراب مع طه حسين





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
كتاب و أراء

ما هُوَ الثَّمن الذي سيَحصُل عليه الرئيس الأمريكيّ مُقابِل التَّعاون مع السعودية /عبد الباري عطوان؟


ركع البدر // سعيد لعريفي


البـرلــمـانـيـون وغـريـّـبة بقلم : ذ مراد علمي


علمتني الحيـــاة !!! محمد همشة


وظيفة المثقف في الحالة المجتمعية // د زهير الخويلدي


تأملات في سورة يوسف : أصناف البشر – يوسف وإخوته نموذجا- منير الفراع


ظريف، وزير خارجية روحاني، وقصة لص البطيخ والشمام!؟ بقلم المحامي عبد المجيد محمد


أسباب الأزمة اليمنية ومقترحات لحلها بقلم ..إبراهيم أمين مؤمن


- مُتَقَاعِدُ الخَوَابِي !! // الطيب آيت أباه


هل تبخر –من جديد- حلم ارتقاء دمنات الى عمالة...؟؟؟ // مولاي نصر الله البوعيشي


من يرحم النشء من الضحالة والتشظي اللغوي؟؟‎ // الحبيب عكي


الفساد أصل الكساد، وليس عدلا تهميش المتقاعدين !! // عبد الفتاح المنظري

 
أخبار الصحة بإقليم أزيـلال

أزيــلال : وفاة سيدة حامل بمستشفى الإقليمي جراء نزيف حاد


أزيــلال : الكاتب العام للعمالة يتفقد المستشفى الإقليمى ....

 
إعلان
 
أنشطة حــزبية

ازيلال / افورار : حزب الاستقلال يجدد هياكله التنظيمية و يعززها بأطر عليا


المصطفى بنعلي في لقاء تواصلي بمدينة فاس: فاس العالمة تستغيث ...

 
انشطة الجمعيات

بلاغ حول غلاء فواتير الماء والكهرباء بتمارة والنواحي

 
موقع صديق
 
التعازي والوفيات

أزيلال : تعزية ومواساة فى وفاة المشمول برحمته :" محمد وديع " .


تعزية وموساة في وفاة المشمول برحمته ، الأستاذ :" جمال الأسعد "..

 
أخبار دوليــة

الوزير المغربي " منير المحجوبي " من أفورار ، يتباهى بـ “حبيبه” في حفل عشاء رسمي


تركيا تحول قضية خاشقجي الى مسلسل تركي


خاشقجي قُتل بالإبر بعد 4 دقائق فقط من دخوله القنصلية، والملك سلمان أرسل مستشاره الخاص لإغلاق الملف

 
أنشـطـة نقابية
 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الأخبار المحلية

 
 

»  الجهوية

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضــــــــــــــــــــة

 
 

»  الحوادث

 
 

»  كتاب و أراء

 
 

»  التعازي والوفيات

 
 

»  أنشـطـة نقابية

 
 

»  وصفات الإستاذة شافية كمال

 
 

»  انشطة الجمعيات

 
 

»  أنشطة حــزبية

 
 

»  أخبار دوليــة

 
 

»  الجريــمة والعقاب

 
 

»  أخبار الصحة بإقليم أزيـلال

 
 

»  حديث الساعة بقلم ذ .المصطفى شرو

 
 

»  اوراق مبعثره على هامش الحياة بمدينة واويزغت

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
أدسنس
 

 

 

 شركة وصلة