مرحبا بكم في موقع " أزيــلال24 "، جريدتكم المفضلة ـــ اتصلــوا بنا : /azilal24info[email protected] او [email protected] /         لحــن شرود /ذ. مالكة حبرشيد             عــام الفانطـــوم بقلم : توفيق بوعيشي             سقوط العقل المدبر لجريمة مقهى "لاكريم" التي يملكها ملياردير من الدريوش             جنايات الرباط تحكم بـ10 سنوات سجناً نافذاً على صاحب ‘تريبورطور’ خرق الموكب الملكي وهو ‘سكران’ !             والي مراكش المعزول البجيوي يمثل أمام محكمة النقض للتحقيق معه في تفويت هكتارات أراضي             أزيلال/ شاحنة تدهس طفلا وترده قثيلا في حادثة مفجع أمام أنظار والدته             ايت بوكماز / استئناف الدراسة بفرعية أرباط بعد توقف مؤقت بسبب السيول التي خلفتها الأمطار الطوفانية             أزيــلال : المستشفى الإقليمي يرفض استقبال سيدة بعد وضع حملها ميتا ..والهيئات والفعليات تتحرك/ الصور             أزيــلال : العَرِِْبونْ بانْ !!... اتحاد ازيلال ينهزم ب3 هداف ل "0" اما اولمبيك مراكش !!!             احتمال إلغاء "الساعة الجديدة" وارد جدا وتقرير هام سيحسم الأمر قريبا             ذ. محمد ايت المقدم :كل ما يجب أن تعرفه عن مرض البروستات.. الأسباب والأعراض والعلاج            رضوان من بني ملال نعست مع مرتي بعد الطلاق و حاملة مني            الأمطار والسيول تجرف المحاصيل الزراعية وتغمر المنازل ومدرسة ابتدائية بأيت بوكماز بإقليم أزيلال            تصادم بين دراجة نارية و تريبورتور و طاكسي             إطلاق النار على حامل للسلاح رفض الرضوخ للأمن بمدينة بن سليمان             أزيــلال :الخدمة مجانية بالمستشفى الإٌقليمى ...مرحبا بكم            الدخول المدرسى             أزيـــلال : المستشفى الإقليمى يتحول الى محطة طرقية             المســتشفى الإقليمــي بازيــلال             المجرد اصبح اضحوكة فى المغرب             علاش شدوكوم ؟؟            العرب وامريكا             في بلاد الكفار             المستشفيات بجهة بنى ملال خنيفرة             الإعانات الى ساكنة الجبال            
البحث بالموقع
 
صوت وصورة

ذ. محمد ايت المقدم :كل ما يجب أن تعرفه عن مرض البروستات.. الأسباب والأعراض والعلاج


رضوان من بني ملال نعست مع مرتي بعد الطلاق و حاملة مني


الأمطار والسيول تجرف المحاصيل الزراعية وتغمر المنازل ومدرسة ابتدائية بأيت بوكماز بإقليم أزيلال


تصادم بين دراجة نارية و تريبورتور و طاكسي


إطلاق النار على حامل للسلاح رفض الرضوخ للأمن بمدينة بن سليمان


" الشفرة " فلم :تمثيل و إخراج شباب بنى ملال

 
كاريكاتير و صورة

أزيــلال :الخدمة مجانية بالمستشفى الإٌقليمى ...مرحبا بكم
 
وصفات الإستاذة شافية كمال

التعب أسبابه وكيفية العلاج

 
حديث الساعة بقلم ذ .المصطفى شرو

الدخول المدرسي بطعم الشهيوات ونسائم التجنيد

 
إعلان
 
رسالة الى ذوي القلوب الرحيمة

نداء إنساني لانقاد حياة الطفل عبد المالك حجاج من مرض سرطان الدم بازيلال

 
الرياضــــــــــــــــــــة

أزيــلال : العَرِِْبونْ بانْ !!... اتحاد ازيلال ينهزم ب3 هداف ل "0" اما اولمبيك مراكش !!!

 
الجريــمة والعقاب

هذه قصة الصباغ الذي يوثق مشاهد جنسية له مع زوجته وخليلته ويبيعها لمواقع إباحية

 
الحوادث

أزيلال/ شاحنة تدهس طفلا وترده قثيلا في حادثة مفجع أمام أنظار والدته


ازيلال/ ايت عباس : مصرع شخصين في حادثة سير مأساوية على طريق سكاط

 
الأخبار المحلية

ايت بوكماز / استئناف الدراسة بفرعية أرباط بعد توقف مؤقت بسبب السيول التي خلفتها الأمطار الطوفانية


أزيــلال: تشييع جثامين " السعدية " و " جنينها" الذين توفيا بالمستشفى الإقليمي ، ضحايا الإهمال الطبي


أزيــلال : الكاتب العام للعمالة يسخر آليات لإعادة فتح الشعاب بدواوئر المتضررة بايت بوكماز

 
الجهوية

بنى ملال : طالب ينتحر بطريقة مأساوية ـ الحالة 6 في اقل من5 ايام !!


بني ملال / فم أودي : وزير سنطرال لحسن الداودي يقوم بزيارات للمؤسسات التعليمية بمنطقته


Beni Mellal Une entrée universitaire remarquable à la Faculté Polydisciplinaire

 
الوطنية

سقوط العقل المدبر لجريمة مقهى "لاكريم" التي يملكها ملياردير من الدريوش


جنايات الرباط تحكم بـ10 سنوات سجناً نافذاً على صاحب ‘تريبورطور’ خرق الموكب الملكي وهو ‘سكران’ !


والي مراكش المعزول البجيوي يمثل أمام محكمة النقض للتحقيق معه في تفويت هكتارات أراضي


احتمال إلغاء "الساعة الجديدة" وارد جدا وتقرير هام سيحسم الأمر قريبا


شاب عشريني يحبك قصة خيالية سرق منها 134 مليون سنتيم والأمن يطيح به

 
أدسنس
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

ماهي هشاشة العظام وكيفية العلاج
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 01 ماي 2018 الساعة 37 : 14


ماهي هشاشة العظام وكيفية العلاج

 

والأغذية الغنية بالكالسيوم

 

 


ة. شـــافية كمــال

 

إختصاصية في الطب الصيني البديل والتداوي بالأعشاب

 

هشاشة العظام :


 

هشاشة العظام تعني: العظام المنخورة.

 

 


تؤدي الإصابة بمرض هشاشة العظام إلى إضعاف العظام لتصبح هشة، إلى درجة أن مجرد القيام بأعمال بسيطة جداً تحتاج إلى أقل قدر من الضغط، كالانحناء إلى الأمام أو رفع مكنسة كهربائية أو حتى السعال، قد يسبب كسوراً في العظام. يعود سبب ضعف العظام هذا، في معظم الحالات، إلى النقص في مستوى الكالسيوم والفُسفور، أو النقص في معادن أخرى في العظام.

 

 

قد تؤدي الإصابة بمرض هشاشة العظام، في الغالب، إلى كسور في العظام، معظمها في عظام العمود الفقري، الحوض، الفخذين أو مفصل كف اليد. وبالرغم من الاعتقاد السائد بأن هذا المرض يصيب في الغالب السيدات، إلا أن هشاشة العظام قد تصيب الرجال أيضاً. وبالإضافة إلى المصابين بمرض هشاشة العظام، هنالك الكثيرون أيضاً ممن يعانون من هبوط كثافة العظام.

 

 

ما من وقت متأخر جداً أو مبكر جداً ليقوم الإنسان ببعض الأمور لمنع ظهور هشاشة العظام. ويستطيع كل إنسان اتخاذ تدابير معينة للحفاظ على سلامة عظامه وتمتينها مدى الحياة.

 

 

أعراض هشاشة العظام

 

تتّسم المراحل المبكرة من ضعف الكتلة العظمية بأنها تخلو عادة من الآلام او أية أعراض أخري.

 

لكن،منذ لحظة ظهور ضعف أو ضمور في العظام من جراء الإصابة بمرض هشاشة العظام، قد تبدأ بعض أعراض هشاشة العظام بالظهور،من بينها:

 

آلالام في الظهر، وقد تكون آلاماً حادة في حال حصول شرخ أو انهيار في الفقرات.

 

فقدان الوزن مع الوقت، مع انحناء القامة.

 

حدوث كسور في الفقرات، في مفاصل كفيّ اليدين، في حوض الفخذين أوفي عظام أخربأسباب وعوامل خطر هشاشة العظام.

 

تتعلق متانة العظام بحجمها وبكثافتها.أما كثافة العظام فتتعلق بمستويات الكالسيوم والفُسفور في الجسم، بالإضافة إلى المعادن الأخرى التي تدخل في تكوين العظام. عندما تحتوي العظام على كمية من المعادن أقل من المطلوب، تفقد العظام قوتها ثم تفقد، في نهاية الأمر، قدرة الدعم الداخلية الخاصة بها.

 

عملية تجدّد الأنسجة العظمية:

 

لم يتوصل العلماء بعد لفهمٍ تامٍّ لمجمل الأسباب التي تؤدي إلى هذه الظاهرة، لكن هذه العملية تتعلق بكيفية بناء العظام. فالعظم يتبدل باستمرار، إذ تنشأ أنسجة عظمية جديدة وتتحلل (تتفكك) أنسجةً قديمة. وتعرف هذه العملية بعملية تجدّد أو إعادة بناء النسيج العظمي، أو تبدّل النسيج العظمي.

 

 

تحدث الدورة الكاملة لتجدّد العظام في غضون فترة زمنية تقدر بثلاثة أشهر. يعمل الجسم - لدى صغار السن - على إنتاج النسيج العظمي الجديد بوتيرة أسرع مما يستغرقه تفكك أو تحلل الأنسجة العظمية القديمة. أي أن الكتلة العظمية تزداد باستمرار عند صغار السن. وتبلغ الكتلة العظمية أوجها في منتصف العقد الثالث من عمر الإنسان.

 

 

ثم تتواصل عمليات تجدد الأنسجة العظمية، لاحقاً، لكن الجسم يفقد أنسجة عظمية أكبر من تلك التي يستطيع أن ينتجها. فلدى السيّدات في مرحلة ("سن اليأس" - انقطاع الطمث)، تزداد وتيرة تضاؤل حجم الأنسجة العظمية باستمرار، جراء الهبوط الحاد الذي يطرأ في مستوى تركيز هرمون الأستروجين في الدم. وبالرغم من كثرة العوامل التي تؤثر على فقدان الأنسجة العظمية، إلا أن السبب الرئيسي للفقدان المتزايد للأنسجة العظمية لدى السيدات يعود إلى هبوط مستويات إنتاج الأستروجين خلال فترة انقطاع الطمث.

 

 

ترتبط درجة الخطورة لإصابة شخص ما بتخلخل العظام بكمية الأنسجة العظمية التي تكون قد تراكمت في جسمه خلال الفترة العمرية الممتدة بين سن 25 و 35 عاماً (أوج كمية الأنسجة العظمية)، كما ترتبط بالسرعة التي يفقد فيها الشخص الأنسجة العظمية فيما بعد. كلما كبر حجم الكتلة العظمية في أوجها كلما كان لدى الشخص مخزون أكبر من الكتلة العظمية، وبذلك يقل خطر الإصابة بهشاشة العظام في سن متقدمة، نسبياً.

 

 

في حال وجود نقص في في استهلاك كميات كافية من الكالسيوم و فيتامين "د" (خلال العقود الثلاثة الأولى من حياة الإنسان، قد يؤدي ذلك إلى هبوط في الكتلة العظمية في جسم هذا الشخص عند بلوغه السن التي تبلغ فيها الكتلة العظمية أوجها، مما يؤدي إلى فقدان هذا الشخص كتلة عظمية بسرعة أكبر نسبياً فيما بعد.

 

العوامل التي تساهم في تحسين صحة العظام:

 

 

هنالك ثلاثة عوامل حيوية تساهم في تحسين صحة العظام على امتداد سني العمر:

 

ممارسة النشاط البدني بانتظام

 

استهلاك كميات كافية من الكالسيوم

 

استهلاك كميات كافية من فيتامين (د)، الذي يعد ضرورياً لتحفيز امتصاص الكالسيوم في الجسم.

 

هنالك عدة عوامل قد تزيد من خطر الإصابة بمرض هشاشة العظام، من بينها:

 

 

الجنس: تبلغ نسبة الكسور الناجمة عن داء هشاشة العظام لدى السيدات ضعفي نسبتها لدى الرجال. ويعود سبب ذلك إلى أن السيدات يبدأن حياتهن بمستويات أقل من الكتلة العظمية، بالإضافة إلى أن للسيدات "متوسط عمر متوقع" أكبر منه لدى الرجال. كما ويؤدي الهبوط المفاجئ في مستويات الأستروجين في سن انقطاع الطمث إلى زيادة فقدان الكتلة العظمية. والسيدات ذوي بنية الجسم الدقيقة أو صغيرات الحجم، هن أكثر عرضة لخطر الإصابة بمرض هشاشة العظام. بينما يكون الرجال الذين يعانون من تدني مستويات هرمون التستوستيرون ، أكثر عرضة لخطر الإصابة بمرض هشاشة العظام من غيرهم من الرجال. أضف إلى ذلك أن الرجال الذين تزيد أعمارهم عن الخامسة والسبعين يعتبرون من أكثر المجموعات المعرضة لخطر الإصابة بمرض هشاشة العظام.

 

السنّ: كلما ازداد عمر الإنسان ازداد معه احتمال الإصابة بمرض هشاشة العظام، إذ تضعف العظام مع زيادة العمر.

 

التاريخ العائلي: يعتبر مرض هشاشة العظام من الأمراض الوراثية. أي إذا كان أحد الوالدين أو الإخوة في العائلة مصاباً بمرض هشاشة العظام، فإن ذلك يزيد من احتمال إصابة الشخص به، وخاصة إذا كان التاريخ المرضي للعائلة يشمل حالات من كسور العظام.

 

بنية الهيكل العظمي : يزيد احتمال الإصابة بداء هشاشة العظام لدى الرجال والسيدات ذوي بنية الجسم الدقيقة أو صغار الحجم بشكل خاص، وذلك لأن الكتلة العظمية في أجسامهم بالأصل صغيرة.

 

استهلاك التبغ: ليس من الواضح بعد الدور الذي يلعبه التبغ في نشوء هشاشة العظام، إلا أن الباحثين يُجمعون على أن التبغ يؤدي إلى إضعاف العظام.

 

الانكشاف المتواصل للأستروجين: كلما ازدادت فترة انكشاف المرأة للأستروجين تقل مخاطر إصابتها بمرض هشاشة العظام. أي أن درجة الخطورة هشاشة العظام لدى المرأة تقل كلما تأخر بلوغها سن الإياس (فترة انقطاع الطمث)، وكلما كان ظهور الدورة الشهرية لديها مبكراً أكثر. ومع هذا، يزداد خطر الإصابة بمرض هشاشة العظام كلما قَصُرت فترة انكشاف المرأة لهرمون الأستروجين. وقد يرجع سبب قلة انكشاف السيدة للأستروجين إلى عدم انتظام الحيض، أو إلى انقطاع الطمث قبل بلوغ سن الخامسة والأربعين.

 

اضطرابات الأكل: يعتبر الرجال والسيدات الذين يعانون من اضطرابات الأكل، كاضطراب فقد الشهية العُصابي (القَهَم العصابي - أو اضطراب النُّهام العُصابي ، ضمن المجموعة المعرضة لخطر الإصابة بهشاشة العظام، وذلك نظراً لضمور الكتلة العظمية في منطقة أسفل الظهر والحوض.

 

الأدوية من مجموعة الكورتيكوستيرويدات: يسبب تناول هذه الأدوية لفترات زمنية طويلة، كتناول بريدنيزون أو كورتيزون ( ضرراً للأنسجة العظمية. ومن المعروف أن استعمال هذه الأدوية شائع في معالجة بعض الأمراض المزمنة، مثل الربو والتهاب المفاصل الروماتويدي والصُّداف (الصدفية - . فعندما يصف الطبيب أياً من العلاجات الدوائية التي تحتوي على مركّبات ستيرويدية لفترة طويلة من الزمن، ينبغي عليه أن يتابع وضع كثافة العظام وكتلة العظام لدى المرضى الذين يتلقون هذه العلاجات، كما يتوجب عليه أن يصف لهؤلاء المرضى أدوية تساعدهم على تجنب فقدان الكتلة العظمية أو إبطاء وتيرته.

 

هرمون الغدة الدرقية: قد تؤدي الكمية الزائدة من الهرمون الذي تفرزه الغدة الدرقية أيضاً إلى فقدان الكتلة العظمية. إذ قد تحدث حالات يتم فيها إفراز هذا الهرمون بإفراط عندما يكون الشخص مصاباً بفرط الدرقية أو نتيجة لتلقي علاجات تحتوي على الهرمون الذي تفرزه هذه الغدة لمعالجة حالات قُصُور الدَّرَقِيَّة.

 

 

أدوية أخرى: خاصة دواء هيبارين المميع للدم واستعماله لفترة طويلة ومتواصل أو دواء ميثوتريكسيت المضاد للأورام لمعالجة الأورام، إذ ان أو العديد من الأدوية المضادة للحموضة أو بعض الأدوية لمعالجة نوبات الاختلاج. تناول هذه الأدوية لفترات طويلة ومتواصلة التي تحتوي على الألومينيوم قد يسبب ضمور الكتلة العظمية.

 

سرطان الثدي : بعد انقطاع الطمث، تعتبر النساء المصابات بسرطان الثدي في مجموعة الخطر، إذ يزداد احتمال الإصابة بمرض هشاشة العظام، وخاصة عند تلقيهن العلاجات الكيميائية أو مُحصرات إنزيم الأروماتاز ، التي تعمل على كبت الأستروجين. ولا ينطبق هذا على النساء اللواتي يعالَجن بدواء تاموكسيفين ، المضاد للأستروجين والمستعمل في معالجة سرطان الثدي، إذ أنه يقلل من خطر الإصابة بكسور في العظام.

 

نقص استهلاك الكالسيوم: يعتبر نقص استهلاك الكالسيوم، الذي يستمر طوال العمر، من العوامل الرئيسية التي تساهم في نشوء هشاشة العظام. وذلك لأن نقص استهلاك الكالسيوم يؤدي إلى تدني كثافة العظام وفقدان الكتلة العظمية في سن صغيرة نسبياً، وزيادة خطر الإصابة بالكسور.

 

حالات وإجراءات طبية تقلل من امتصاص الكالسيوم: قد تؤثر العمليات الجراحية في الجهاز الهضمي على قدرة الجسم على امتصاص الكالسيوم. وكذلك الأمر، أيضاً، عند الإصابة ببعض الأمراض، وخاصة: داء كرون والداء البَطْنِيّ (السيلياك – مرض حساسية القمح - ونقص فيتامين د ومتلازمة القَهَم العُصابي ، ومتلازمة كوشينغ (فرط إفراز قشر الكظر – ، وهو مرض نادر يجعل الغدة الكظرية تفرز كميات زائدة من هرمونات الكورتيكوستيرويدات .

 

أسلوب حياة خالي من النشاط البدني: تتحدد صحة العظام ابتداءً من مرحلة الطفولة. فالأطفال كثيرو النشاط البدني والذين يستهلكون كميات كافية من الأطعمة الغنية بالكالسيوم، هم ذوو كثافة العظام الأعلى. ورغم أن النشاط الجسدي الذي يتضمن رفع الأثقال يشكل عاملاً إيجابياً في تعزيز صحة العظام وقوّتها، إلا أن النشاط الجسدي الذي يشتمل على القفز قد يساهم أكثر من رفع الأثقال في تدعيم صحة العظام. للنشاط البدني على امتداد العمر أهمية كبيرة، إذ بالإمكان زيادة الكتلة العظمية في الجسم بواسطة النشاط البدني في كل المراحل العمرية.

 

فرط استهلاك المشروبات الغازية: لم تتضح بعد العلاقة بين نشوء هشاشة العظام وبين استهلاك المشروبات الغازية التي تحتوي على الكافيين إلّا أن المعروف أن الكافيين قد يؤدي إلى اضطراب في امتصاص الكالسيوم، بالإضافة إلى أن تأثيراته المدرّة للبول قد تساهم في زيادة فقدان الجسم للمعادن. وإضافة إلى ذلك، فإن حمض الفُسفوريك ، الذي يحتوي عليه مشروب الصودا قد يساهم في فقدان الكتلة العظمية عبر تغيير توازن حمضية الدم. ومن هنا، فإن على الأشخاص الذين يقبلون على تناول المشروبات الغازية التي تحتوي على الكافيين الحرص على استهلاك كميات كافية من الكالسيوم وفيتامين (د)، سواء من مصادر غذائية أو من مصادر خارجية من مُضافات ومكملات غذائية.

 

الكُحوليّة (إدمان المُسكِرات - : يشكّل الإدمان على المشروبات الكحولية واحداً من أهم عوامل الإصابة بتخلخل العظام خطورةً لدى الرجال. وذلك لأن استهلاك الكحوليات بإفراط يقلل من إنتاج الأنسجة العظمية ويسبب خللاً في قدرة العظام على امتصاص الكالسيوم.

 

الاكتئاب : تظهر لدى الأشخاص المصابين بالاكتئاب الحاد مستويات مرتفعة جداً من فَقد الكتلة العظمية.

 

مضاعفات هشاشة العظام:

 

تعد كسور العظام أكثر مضاعفات هشاشة العظام انتشاراً وخطورة لدى المصابين بمرض هشاشة العظام. تحدث معظم الكسور، عادةً، في العمود الفقري وفي عظام حوض الفخذين، نظراً لكونها العظام الرئيسية التي تحمل الجزء الأكبر من وزن الجسم. وتحدث الكسور في حوض الفخذين، عادةً، نتيجة لتلقي ضربات أو جراء حوادث السقوط.

 

على الرغم من أن غالبية المصابين بمرض هشاشة العظام يشفون جيداً، بفضل الحلول الجراحية المتقدمة والحديثة، إلا أن الكسور التي قد تحدث في حوض الفخذين قد تتسبب في حصول عجز لدى المصاب، بل قد تؤدي للوفاة في بعض الأحيان، من جراء التعقيدات التي قد تنشأ في أعقاب العمليات الجراحية، وخاصة ً لدى المتقدمين في السن. كذلك، فإن الكسور في أكفّ اليدين هي من الكسور الواسعة الانتشار بين مصابي مرض هشاشة العظام، والتي تنجم في الغالب عن حوادث السقوط.

 

 

قد تحدث كسور في العمود الفقري، في بعض الحالات، دون التعرض لضربات أو لحوادث سقوط، لمجرد وجود ضعف في عظام الظهر (الفقرات)، إلى درجة أنها تبدأ بالانضغاط (الانطباق) فقرة فوق أخرى. ويسبب انضغاط الفقرات آلاماً حادة في الظهر تستدعي فترة استشفاء طويلة.

 

قد يؤدي ظهور عدد كبير من الكسور إلى فقدان بعض السنتيمترات من الطول، وتحول الوضعية إلى الانحناء.

 

 

تشخيص هشاشة العظام:

 

قلّةُ العظم أو الكتلة العظمية المتدنية، هي الفقدان المعتدل لكتلة العظم بشكل لا يُعتبر خطيراً بما يكفي لتصنيفها بأنها هشاشة عظام ومع ذلك، فهي تزيد من احتمال الإصابة بمرض هشاشة العظام. يستطيع الطبيب المعالج تشخيص حالات قلة العظم، أو حتى المراحل المبكرة من الإصابة بمرض هشاشة العظام، بواسطة استخدام مجموعة من الأدوات والوسائل لقياس كثافة العظام.

 

فحص كثافة العظام :

 

تعد طريقة تصوير كثافة العظام بتقنية (قياس امتصاص العظم بواسطة الأشعة السينية المزدوجة) طريقة التصوير الأفضل. هذا الإجراء سهل وسريع ويعطي نتائج عالية الدقة. يتم في هذا الفحص قياس كثافة العظام في العمود الفقري وعظمة الحوض ومفصل كف اليد، والتي هي أكثر المناطق اعرضة في الجسم للإصابة بمرض هشاشة العظام. كما يستخدم هذا الفحص لرصد ومتابعة التغيرات التي تحصل في هذه العظام مع مرور الوقت. بالإضافة إلى ذلك، ثمة فحوص أخرى يمكن بواسطتها قياس كثافة العظام، بدقة متناهية ومنها:

 

التصوير فائق الصوت/ ألتراساوند

 

التصوير المقطعي المحوسب

 

متى ينبغي الخضوع للفحص؟

 

يستحسن السيدات اللواتي لا تتلقين أياً من العلاجات التي تحتوي على هرمون الأستروجين، بالتوجه لإجراء فحص لكثافة العظام، في حال بلوغ سن الـ 65 عاماً، بغض النظر عما إذا كانت السيدة تنتمي لأي من المجموعات الأكثر عرضة لخطر الإصابة بمرض هشاشة العظام أم لا.

 

بلوغ السيدة سن الإياس (مرحلة انقطاع الطمث)، إذا كانت تنتمي إلى واحدة من المجموعات الأكثر عرضة لخطر الإصابة بمرض هشاشة العظام على الأقل، بالإضافة إلى تعرضها لحادثة واحدة على الأقل لكسر في العظم.

 

إذا كانت السيدة تعاني من أي من المشاكل الطبية المرتبطة بالعمود الفقري.

 

إذا كانت السيدة تتلقى أياً من العلاجات الدوائية التي قد تسبب الإصابة بمرض هشاشة العظام، مثل البريدنيزون .أو من أمراض الكبد او اي أمراض الكلي او داء السكري أو ما شابه

 

أو أي من الأمراض التي قد تصيب الغدة الدرقية، أو إذا كانت هنالك حالات من الإصابة بمرض هشاشة العظام في التاريخ المرضي للعائلة.

 

إذا انقطع الطمث لدى السيدة في سن مبكرة.

 

أما لدى الرجال، فلا ينصح الأطباء عادةً بإجراء فحص للكشف المبكر عن هشاشة العظام، نظراَ لأن هشاشة العظام أقل شيوعاً بين الرجال.

 

 

علاج هشاشة العظام

 

العلاجات الهُرمونية:

 

كان العلاج الهرموني يشكل، في الماضي، علاج هشاشة العظام الأساسي. لكن وبسبب ظهور بعض الإشكاليات المتعلقة بسلامة ومأمونية استعماله، وبسبب توفر أنواع أخرى من العلاجات اليوم، بدأت وظيفة العلاج الهرموني في علاج هشاشة العظام تختلف وتتبدل.

 

 

فقد تم ردّ معظم المشكلات إلى العلاجات الهرمونية التي تؤخذ عن طريق الفم بشكل خاص، سواء كانت هذه العلاجات تشمل البروجستين – وهو بروجستيرون تخليقيّ - أم لا. وإذا ما أوصى الطبيب بتلقي علاج هرموني، فبالإمكان الحصول على العلاج الهرموني، اليوم، بعدة طرق، منها مثلاً: اللاصقات، المراهم أو الحلقات المهبلية.

 

في كل الأحوال، يتوجب على المريض التمعن في الإمكانيات العلاجية المتاحة أمامه، مع استشارة الطبيب لضمان الحصول على علاج هشاشة العظام الأنسب والأنجع.

 

 

وصفة دواء طبية

 

 

إذا كان علاج هشاشة العظام الهرموني غير مناسب لمريضٍ ما، وإذا لم يساعد تغيير النظام الحياتي للمريض في السيطرة على هشاشة العظام، فهنالك أنواع من العقاقير الدوائية التي تعطى بوصفة طبية وتعد ناجعةً في إبطاء فقدان الكتلة العظمية، بل وقد تساعد كذلك في زيادة الكتلة العظمية مع مرور الوقت.

 

علاجات الطوارئ:

 

تساعد في تخفيف حدة الألم بشكل ملحوظ، كما تساعد أيضاً في تحسين ثبات قوام الجسم وتقليل خطر الإصابات جراء السقوط ، لدى النساء اللواتي تعانين من هشاشة العظام، ، في موازاة الانحناء في العمود الفقري.

 

الطبيعي في علاج هشاشة العظام على الدمج بين جهاز يدعى وهو عبارة عن جهاز خاص يتم تركيبه على الظهر يقوم بدعم الظهر بواسطة تركيز ثقل الجسم في الجزء السلفي من العمود الفقري - وبين التمارين الجسدية الرامية إلى شدّ الظهر.

 

يتم ربط الجهاز على الظهر مرتين يومياً: لمدة 30 دقيقة في الفترة الصباحية و30 دقيقة أخرى في فترة ما بعد الظهر، مع القيام بتمارين خاصة لشد الظهر، إذ يقوم المصاب بأداء التمارين عشر مرات في كلٍّ من الفترتين.

 

 

يشكل استهلاك كميات كافية من الكالسيوم ومن فيتامين (د) عنصراً هاماً وحاسماً في تقليل أخطار الإصابة بمرض هشاشة العظام، بشكل ملحوظ. وعند ظهور علامات مرض هشاشة العظام، من الضروري الحرص على استهلاك كميات كافية من الكالسيوم وفيتامين (د)، بالإضافة إلى الوسائل والتدابير الإضافية، لأن من شأن ذلك أن يساعد كثيراً في الحد من، بل منع، استمرار ضعف العظام. ويمكن، في بعض الحالات، حتى تعويض الكتلة العظمية التي تم فقدانها بكتلة عظمية جديدة.

 

 

تختلف كميات الكالسيوم التي يتوجب استهلاكها للحفاظ على سلامة العظام، باختلاف المراحل العمرية. ففي مرحلتي الطفولة والبلوغ، يحتاج الجسم إلى كميات كبيرة جداً من الكالسيوم، إذ يكبر الهيكل العظمي خلالهما بسرعة. وكذلك الأمر، أيضاً، في فترتيّ الحمل والإرضاع. كما تحتاج السيدات اللواتي يبلغن سن انقطاع الطمث، وكذلك الرجال في سن متقدمة، إلى كمياتٍ كبيرة أيضاً من الكالسيوم. فكلما تقدم الإنسان في العمر، تقل قدرة جسمه على امتصاص الكالسيوم، فضلاً عن أنه من المرجح أن يحتاج إلى علاجات معينة من شأنها أن تعيق قدرة الجسم على امتصاص الكالسيوم.

 

 

الوقاية من هشاشة العظام

 

: قد تساهم بعض النصائح المدرجة هنا في تحسين الوقاية من فقدان الكتلة العظمية

 

 

المواظبة على ممارسة النشاط الجسدي

 

إضافة منتجات الصويا إلى قائمة الغذاء اليومية

 

الامتناع عن التدخين

 

فحص إمكانية تلقي علاجات هرمونية

 

الامتناع عن تناول المشروبات الكحولية بإفراط

 

التقليل من استهلاك الكافايين

 

المواد التي يوجد بها الكالسيوم:

 

لأهمية عنصر الكالسيوم في الغذاء ومد الجسم بالقوة والنشاط وتقوية العضلات بل والمساعدة بشكل كبير على فقدان الوزن، يظن البعض أن الحليب والألبان عموماً هي أكثر المنتجات التي تحتوي على الكالسيوم، إلا أن ذلك غير صحيح، حيث هناك مجموعة من الأطعمة التي تحتوي على نسبة من الكالسيوم أعلى من اللبن، وإليكم عدداً منها:

 

ـ حبوب السمسم: يحتوي السمسم على ما يقرب من 1000 ملجرامات من الكالسيوم.

 

ـ بذور الشيا: كثير من الأشخاص لا يعرفون أن بذور الشيا تحتوي على نسبة مرتفعة جدا من الكالسيوم كما أن بذور الشيا تحتوي على أحماض أوميغا 3 و 6 والأحماض الدهنية المفيدة اللازمة للصحة.

 

ـ البرتقال: كأس واحد طازج من عصير البرتقال يوفر حوالي 72 ملجرامات من الكالسيوم، كما أنه يحتوي على فيتامين " س". مما يعزز بشكل كبير وجود وعمل الكالسيوم الذي يمتصه الجسم

 

ــ الفاصوليا البيضاء: يحتوي نصف كأس من الفاصولياء البيضاء على 63 ملجراماً من الكالسيوم، إضافةً إلى البروتينات، والكربوهيدرات، والحديد.

 

ـ القرنبيط: يعتبر القرنبيط مصدراً غنياً بالكالسيوم، إذ إنّ كأسين منه يحتويان على 86 ملجراماً من الكالسيوم. إضافةً إلى العديد من الفيتامينات كفيتامين " س" .

 

الذي يساعد الجسم علي امتصاص الكالسيوم.

 

ـ الفواكه المجففة والمكسرات: كثير من الفواكه المجففة تحتوي على نسبة عالية من الكالسيوم في الواقع تناول خمس حبات من التين المجفف يوميا يمنح الجسم 135 ملجرامات من الكالسيوم.

 

البروكلي: يعتبر البروكلي من الخضراوات الغنية بالكالسيوم، إذ أكدت الأبحاث أنه يقلل خطر الإصابة بأنواع مختلفة من السرطان، كسرطان المثانة والقولون، ولا بد من الإشارة إلى أنّ كوبين منه يحتويان على 86 ملجم من الكالسيوم.

 

الكرنب الأخضر: يؤدي تناول حصة من الكرنب الأخضر إلى إمداد الجسم بربع الكمية التي يحتاجها من الكالسيوم كل يوم، ولا بد من الإشارة إلى أنه يحتوي على الكثير من العناصر الغذائية الأخرى، مثل فيتامين أ.

 

" اللفت: يؤدي تناول كأس من مبشور اللفت إلى إمداد الجسم بفيتامين "

 

إضافةً إلى أنه يحتوي على كميات كبيرة من الفيتامينات، كفيتامين ك، وهو فيتامين ضروري لإيقاف النزف في حالة حدوث جروح.

 

التين يعتبر التين مصدراً غنياً بالكالسيوم، وبغيره من المعادن، مثل المغنيسيوم والبوتاسيوم، إضافةً إلى الألياف الغذائية، الأمر الذي يضمن المحافظة على وظائف الجسم، كما ينظم ضربات القلب، ويقوي العظام.

 

اللوز: يعتبر اللوز من أفضل المكسرات المفيدة للجسم، وذلك لاحتوائه على كميات كبيرة من البروتينات، والفيتامينات كفيتامين E، وكمية كبيرة من الدهون المسؤولة عن تقليل مستوى الكوليسترول في الدم، إضافةً إلى المعادن كالبوتاسيوم والكالسيوم، إذ إن حفنة من اللوز تحتوي على 75 مليجراماً من الكالسيوم.

 

دبس السكر: يحتوي دبس السكر على كميات كبيرة من الكالسيوم، إذ إن كل ملعقة كبيرة من دبس السكر تحتوي على 172 ملجراماً من الكالسيوم، إضافةً إلى السعرات الحرارية، والسكريات.

 

طريقة عمل دبس السكر:

 

يمكن تصنيع دبّس السكّر من خلال إحضار قصب السكّر وإستخلاص عصيره من خلال ماكنات العصّر الخاصّة لذلك ثم يوضع العصير في أواني فخارية ويتم غلي عصير قصب السكّر حتى يصبح لونه بني غامّق وكثيف ولزج ،ثم يترك حتى يبرد ويوضع في مرطبانات خاصة له.

 

الحبوب الكاملة: تحتوي الحبوب الكاملة كالشعير والقمح على كميات كبيرة من الكالسيوم، حيث إن شرحة من خبز الشعير تحتوي على حوالي 10 ملجرامات من الكالسيوم.

 

 

تحياتي للكل بالشفاء



1382

3






تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- اقتراح

متتبعة وصديقة الصفحة وصال

تحية اختى الغالية كمال
شكرا على المقال الجديد
ارى فى نظرى ان هشاشة العظام الحل الوحيد هو الرجيم وعدم اكل اللحوم الحمراء والرياضة
وبس

ونريد منك مثلا مواضع فى تكبير النهدين وبكل صراحة ان معي استاذة طلبت منى ان اطرح عليك هذا السؤال لأن مجموعة من البنات اليوم يلاحظ عدم تواجد النهوذ تقريبا
وهل هذا راجع الى الهرمونات ؟ ام الى الأكل
وهناك طرق تستعملها جداتنا لتكبر النهود
وشكرا

في 08 ماي 2018 الساعة 01 : 14

أبلغ عن تعليق غير لائق


2- Pas d'articles longs SVP

سهيلة مرجان

كنت انتظر ان نقرأ موضوعا خاصا ومتنوعا كما هي عادتك
اما هذا الموضوع اظن وفى نظري ليس باهمية بمكان ولكن هذا مجهود منك وتستحقين التنويه
لي اقتراح ان تتناولي موضوعا خاصا بشهر رمضان حول ما يجب ان يتخد او االإبتعاد عنه
كما ارجو ان تتناولي وبشكل مقتظب طريقة ازالة العرق وخاصة النساء البدينات
وشكرا لك

في 13 ماي 2018 الساعة 12 : 14

أبلغ عن تعليق غير لائق


3- ردا علي وصال

سلمي زين الدين بني ملال


"أولا وقبل كل شيء موضوع هشاشة العظام ليس حله الريجيم وعدم أكل اللحوم الحمراء والرياضة وبس." أنت لم تقرأين الموضوع جيدا لكي تعطي هذه الخلاصة.
مع الأسف موضوع هشاشة العظام أهم الف مرة من ما طلبت او اقترحت لأنك انت أيضا مهددة بهذا المرض خاصة عندما تدخل المرأة في سن اليأس. وعلاجه ليس بالهين مجرد اتباع نظام غذائي محدد.
بالإضافة الي اقتراحك او طلبك فكقارئة أراه ليس مهما لما تقدمه لنا الأستاذة شافية كمال من مواضيع مهمة تهم صحتنا وكيف نعالج أنفسنا بالتداوي بالأعشاب وحتي بالدواء، وهي تتابر جاهدة لإيصال لنا" لقرائها وقارئاتها" مواضيعا مشروحة بدقة وبحب لكي نفهم نوع المرض وكيفية الوقاية والعلاج خاصة أن الأطباء في عهدنا لا يشرحوا لنا المرض وكيفية العلاج وإنما كيفية عمل اشعة وزيارة أطباء متخصصين وعمل عمليات جراحيات.
بالنسبة لطلبك ممكن ان تلجأين الي مراكز طبية تعمل علي تكبير النهدين أو أسئلي احدي جداتك. أو ممكن أن تبحثين عبر النت طرق تكبير النهدين. انتي تطلبين نصائح لا دخل للأستاذة بها. أي شيء خارج عن نطاق الطب فهو ليس تخصصها. ممكن أن تبحثي في مواقع خليجية وستجدين كيفية تكبير اي مكان من جسم المرأة لكن احذري سوف تقعين في مشاكل صحية خطيرة.
علي المرأة ان تقبل ما أعطاه الله لها لا أن تغير منه لأن أي تغيير غير طبيعي سوف يرجع عليها بالعكس وبالأسوأ.

في 21 ماي 2018 الساعة 19 : 20

أبلغ عن تعليق غير لائق


للاتصال بنا

عبر البريد الإليكتروني

[email protected]

أو

العنوان الجديد

[email protected]

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



إدانة مصور البورنوغرافية بسنة حبسا نافذا بالفقه بن صالح

دمنات: البناء العشوائي...واقع الحال والقوانين

هل سيستغني المخزن عن التراكتور ويعتمد السلفية بنزينا جديدا بعد استنفاد وقود المصباح ؟ بقلم : ذ.مح

العفو بين القانون والرقص على حبال السياسة بقلم : ذ.الكبير الداديسي

لماذا وصف مصري مساند ل-الإخوان- المغربَ ب-ملجأ اللقطاء-؟ بقلم : محمد بودهان

«دخول الحمام ماشي بحال خروجو» !

حينما تتحول المسؤولية الى عبث

موقـف الأمازيغ من الإسلام من خلال أبطالهم التاريخيين بقلم : ذ.عبد الكريم السكاكي

أربعة وثمانون سنة بعد الظهير العاري من البربرية… بقلم : ذ.لحسن أمقران

شذرات من كناش الكريدي‏ بقلم ذ. الطيب آيت أباه

أهم فوائد الدلاع،التوت، البطيخ والعنب للصحة وللجسم.

تشنج آلام الرقبة والعنق وطرق العلاج

آلام الركبة، أسبابها وطرق علاجها

حل بسيط يخلصك من «القولون العصبي» اي المصران الغليظ ...مجربة

سن اليأس، أعراضه وكيفية علاجه بالأعشاب

مواضيع متنوعة عن الأمراض التي تتعلق بالعظام كيفية العلاج والتداوي بالاعشاب

أزيلال : التشخيص المبكر في حالة الروماتيزمات المزمنة موضوع ندوة تحسيسية نظمتها جمعية تحدي لمرض الروم

ماهي هشاشة العظام وكيفية العلاج

زواج القاصرة والمغتصبة أي شرعية ؟؟؟! // بشرى لكحل





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
كتاب و أراء

لحــن شرود /ذ. مالكة حبرشيد


عــام الفانطـــوم بقلم : توفيق بوعيشي


فاظمة (الامازيغية ): د. محمد همشـــة


" تدريج" المدرسة العمومية من أجل فهم أدق و أعمق بقلم : محمد أقــديــم


مستقبل العالم في ضوء المتغيرات كتب : د زهير الخويلدي


عودة الشيخ ابن كيران إلى الهذيان ! بقلم : اسماعيل الحلوتي


التجنيد الإجباري،دعم أم إضعاف للمجتمع المدني؟؟ بقلم : الحبيب عكي


لماذا يحارب المثقفون المغاربة اللغة الدارجة بكل هذه الشراسة؟ // مبارك بلقاس


المغربيات … // يطو لمغاري


حِـينَ انْـتَحَـر الجـحْـش.. // نورالدين برحيلة

 
أخبار الصحة بإقليم أزيـلال

أزيــلال : المستشفى الإقليمي يرفض استقبال سيدة بعد وضع حملها ميتا ..والهيئات والفعليات تتحرك/ الصور


الإهمال يودي بوفاة سيدة حامل أمام باب المستشفى الإقليمي بازيلال وسط استنكار المواطنين

 
إعلان
 
هذا الحدث
 
أنشطة حــزبية

الأمانة العامة لجبهة القوى الديمقراطية في اجتماع لها الثلاثاء 18 شتنبر2018


دمنات تحتضن لقاء تكويني لأكاديمية التكوين للمرأة الاستقلالية


ازيلال/ تكلفت : على هامش تجديد مكتب لفرع حزب الاستقلال

 
انشطة الجمعيات

فضاء الفتح يدعو إلى حماية الأمن اللغوي للنشء

 
موقع صديق
 
التعازي والوفيات

طاقم جريدة ازيلال 24 يعزي في وفاة أخ إبراهيم المنصوري عضو المجلس الجماعي بازيلال

 
أخبار دوليــة

بوتفليقة ينهي مهام الجنرال رميل لتورطه في تسهيل سفر اللواء باي إلى فرنسا


مدارس تعود إلى أسلوب “الضرب” كويسلة لتأديب الطلاب


قاصران مغربيان يختبئان في محرك حافلة متجهة إلى إسبانيا لمدة يومين

 
أنشـطـة نقابية
 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الأخبار المحلية

 
 

»  الجهوية

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضــــــــــــــــــــة

 
 

»  الحوادث

 
 

»  كتاب و أراء

 
 

»  التعازي والوفيات

 
 

»  أنشـطـة نقابية

 
 

»  وصفات الإستاذة شافية كمال

 
 

»  انشطة الجمعيات

 
 

»  أنشطة حــزبية

 
 

»  أخبار دوليــة

 
 

»  الجريــمة والعقاب

 
 

»  هذا الحدث

 
 

»  رسالة الى ذوي القلوب الرحيمة

 
 

»  أخبار الصحة بإقليم أزيـلال

 
 

»  حديث الساعة بقلم ذ .المصطفى شرو

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
أدسنس
 

 

 

 شركة وصلة