مرحبا بكم في موقع " أزيــلال24 "، جريدتكم المفضلة ـــ اتصلــوا بنا : /[email protected] او [email protected] /         التجنيد الإجباري مقابل 2000 درهم في الشهر             كـــرة القدم بقلم : يطو لمغاري             حادث مأساوي يسفر عن مقتل مواطن، وإصابة “باشا” و أفراد عائلته إصابات بليغة.             ردا على الذين يواصلون تضليل الرأي متهمين الوزير بن اعتيق بخدمة مناضلي حزبه // حيمري البشير             بنى ملال / تيموليلت :3 قتلى وجرحى ضمنهم أطفال في حادث سير خطير تسبب فيه “كارو” بإقليم بني ملال             من يكون ‘بنشعبون’ خبير المال والأعمال ورجل ثقة القصر وزير المالية الجديد؟             تعيين "عبد السلام بكرات " واليا على جهة بني ملال خنيفرة             رئيس اتحاد ازيلال لكرة القدم يقدم استقالته والجمع العام العادي للنادي ينتخب حرث لحسن خلفا له             أزيلال : أزمة سيولية بعد توقيف جميع ( 9 ) الموزعات أللآلية للنقود بكل البنوك             أزيــلال : توشيح صدور عدد من الموظفين المتقاعدين بأوسمة ملكية على هامش الإنصات للخطاب الملكي             تصريح ممزوج بالدموع لخديجة ضحية قضية شرف الفقيه بن صالح..خطفوني ووشمو ليا            فضيحة من العيار الثقيل... شفار عين أسردون بني ملال الذي سرق معزة للمرأة جبلية فقيرة.            التسجيل الكامل للخطاب الملكي السامي بمناسبة الذكرى 65 لثورة الملك و الشعب            فتاة من ازيلال ،عضتها لفعى ومالقاتش الدواء فالسبطار كانو غايقطعو ليها يديها            شاهد اهداف مباراة برشلونة إشبيلية             أزيـــلال : المستشفى الإقليمى يتحول الى محطة طرقية             المســتشفى الإقليمــي بازيــلال             المجرد اصبح اضحوكة فى المغرب             علاش شدوكوم ؟؟            العرب وامريكا             في بلاد الكفار             المستشفيات بجهة بنى ملال خنيفرة             الإعانات الى ساكنة الجبال             الخيانة الزوجية             مغاربة ينتقدون قانون الراجلين           
البحث بالموقع
 
صوت وصورة

تصريح ممزوج بالدموع لخديجة ضحية قضية شرف الفقيه بن صالح..خطفوني ووشمو ليا


فضيحة من العيار الثقيل... شفار عين أسردون بني ملال الذي سرق معزة للمرأة جبلية فقيرة.


التسجيل الكامل للخطاب الملكي السامي بمناسبة الذكرى 65 لثورة الملك و الشعب


فتاة من ازيلال ،عضتها لفعى ومالقاتش الدواء فالسبطار كانو غايقطعو ليها يديها


شاهد اهداف مباراة برشلونة إشبيلية


40 ثانية مذهلة لزلزال إندونيسيا.. فرار جماعي حاسم من مسجد

 
كاريكاتير و صورة

أزيـــلال : المستشفى الإقليمى يتحول الى محطة طرقية
 
وصفات الإستاذة شافية كمال

ماهو التعرق؟ أسبابه وكيفية العلاج؟

 
حديث الساعة بقلم ذ .المصطفى شرو

الأضاحي في زمن الثورة الرقمية بقلم ذ المصطفى شرو

 
إعلان
 
رسالة الى ذوي القلوب الرحيمة

نداء إنساني لانقاد حياة الطفل عبد المالك حجاج من مرض سرطان الدم بازيلال

 
الرياضــــــــــــــــــــة
 
الجريــمة والعقاب

فضيحة ..حادثة سير تقود إلى كشف زوجة "رباطية" تخون زوجها بحضور طفلتهما ..

 
الحوادث
 
الأخبار المحلية

أزيلال : أزمة سيولية بعد توقيف جميع ( 9 ) الموزعات أللآلية للنقود بكل البنوك


أزيــلال : توشيح صدور عدد من الموظفين المتقاعدين بأوسمة ملكية على هامش الإنصات للخطاب الملكي


رائحة كريهة وراء العثور على جثة متقاعد يستنفر الساكنة والسلطات بازيلال

 
الجهوية

تعيين "عبد السلام بكرات " واليا على جهة بني ملال خنيفرة


والي جهة بني ملال خنيفرة يشرف على توزيع سيارات للاسعاف ودراجات نارية لولاية الأمن


الفقيه بنصالح : جديـــد: نشر قصة احتجاز واغتصاب 14وحشا بشريا لقاصر باولاد عياد

 
الوطنية

التجنيد الإجباري مقابل 2000 درهم في الشهر


حادث مأساوي يسفر عن مقتل مواطن، وإصابة “باشا” و أفراد عائلته إصابات بليغة.


من يكون ‘بنشعبون’ خبير المال والأعمال ورجل ثقة القصر وزير المالية الجديد؟


جلالة الملك يرسم معالم استراتيجية فعالة لمحاربة البطالة وانخراط الشباب في الأوراش التنموية


هام جدا للمسافرين في عيد الأضحى عبر الطريق السيار

 
أدسنس
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

تفاصيل جديدة وغامضة في قضية رجل الأعمال الذي قتل زوجته وأولاده وانتحر خوفا من الفقر
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 28 ماي 2018 الساعة 03 : 04


تفاصيل جديدة وغامضة في قضية رجل الأعمال الذي قتل زوجته وأولاده وانتحر خوفا من الفقر

 

الجريمة التي هزّت الرأي العام باتت محاطة بالغموض أكثر من أي وقت مضى، وسائل الإعلام التي طرحت أكثر من رواية عن مقتل أسرة رجل الأعمال المصري عماد سعد وزوجته وثلاثة من أبنائه بمدينة الرحاب شرقي العاصمة بدأت تخفت وتدور مع موجة جديدة جعلت تفاصيل القضية مبهمة بشكل أكبر. نقل مصدر قريب من التحقيقات لعربي بوست أن القضية برمتها قد تنتهي إلى الحفظ لأن مجريات الأمور تشير إلى أن ما جرى كان عملية قتل غير عادية ونفذَّها أو وقف وراءها أشخاص غير عاديين. ما يؤكده مسار القضية في بدايتها الذي أقرته التحقيقات الأولية للنيابة العامة بأن ما جرى للعائلة كان قتلاً عمداً وليس انتحاراً بالنظر إلى ما تم رصده في مسرح الجريمة، ثم أعادت وسائل إعلام مصرية الحديث عن أن النيابة تسلمت التقارير النهائية للطب الشرعي والتي تتجه إلى اعتبار الواقعة واقعة انتحار لأسباب تتعلق بنوع الطلقات المستخدمة ولأمور أخرى منها أن الأب القتيل فارق الحياة بعد نحو 4 ساعات من مقتل زوجته وأولاده، ليبقى التساؤل.. من يقف خلف الجريمة!

من يقف خلف الجريمة!
تداولت وسائل إعلام قصصاً بشأن قيام الجناة بارتكاب الجريمة بسبب خلاف على قطعة أرض تابعة للأوقاف. لكن ما تؤكده المصادر أن القضية ربما ستقيد على أنها واقعة انتحار بالرغم من متابعة النيابة العامة هواتف الضحايا ورسائلهم، واشتباهها في ثمانية أشخاص، ضمَّت إليهم أفراداً من شركة الحراسة المكلَّفة بتأمين المدينة. وبالفعل جرت تحقيقات مع الـ 14 مشتبهاً بهم، ثم احتجازهم نحو 10 أيام في قسم التجمع الأول في محاولة للتوصل إلى معلومات بشأن الواقعة، دون جدوى، حتى أفرج عنهم مطلع شهر رمضان. فرضية القتل كان قد أكدها شقيق المجني عليه في مداخلة هاتفية مع برنامج مصري مستشهداً بأن الفيلا مسرح الجريمة كان بها متعلقات تكفي لسداد الديون على أخيه القتيل، سيما أنه اتجه بعد يوم من الحادث لزيارة أخيه وأكد له أمن المدينة أن العائلة بأكملها غادرت الفيلا، وعندما سألهم عن السيارة الواقفة أمام المنزل برروا بأنهم خرجوا بسيارة أخرى، الأمر الذي يرى أنه قد يورط أعضاء الأمن في التستر على الجريمة ليومين.

 

 

 

فريق تحقيق من 100 ضابط
وأضاف المصدر “هذه القضية يتولى التحقيق فيها 100 ضابط شرطة تقريباً، وهو عدد كبير، ومع ذلك فإن الغموض يسيطر ليس فقط على الواقعة وإنما على رب الأسرة القتيل. فهذا الرجل الذي كان الجميع يعلم أنه يمر بظروف مالية صعبة قيل إنها دفعته لإنهاء حياته وحياة أسرته، وُجد في بيته بعد الواقعة أموال ومقتنيات تتجاوز المليوني جنيه. كما أن كاميرات مراقبة الفيلا والفلل المجاورة لم تقدم دليلاً على القاتل وحتى من تم رصدهم لم يثبت تورطهم في عملية قتل الأسرة، وأغلب الظن أنهم يقومون بوساطة ما ربما لإتمام صفقة معينة. ويضيف “هناك احتمال وقوع القتل للحصول على أوراق وقف شرعي يقال إن القتيل قام بتزوير ملكيتها لكن هذه الأوراق لم تعد ذات قيمة حتى تتم تصفية الأسرة بهدف الحصول عليها بل إنها في الوقت الراهن تعتبر دليل إدانة، بالتالي هذا الاحتمال ضعيف”. الاحتمال الأقوى الذي تشير إليه التحريات كما يقول المصدر هو أن الأسرة كانت تمتلك قطعاً أثرية وأنهم جميعاً كانوا على علم بذلك، وهذا لا ينفي وجود خلافات مالية وقضائية تخص تجارة الوالد القتيل. لكن التحريات تشير إلى أن الواقعة تمت بدافع سرقة شيء من الفيلا. هذا الشيء غالباً قطعة أثرية ثمينة. وتابع “يبدو أن هذه الجريمة نفذها أشخاص غير مصريين، وهم خليجيون على الأغلب، لأنه لا دليل واحد حتى اللحظة على تورط شخص مصري في الجريمة. وأكثر ما قام به طرف مصري في هذه الواقعة هو دور الوسيط”. ويضيف “قد يكون هناك من توسَّط لبيع قطعة أثرية لكنه لم يتفق مع المشترين على قتل الأسرة. بل وربما يكون قد قتل هو الآخر بعد إنهاء العملية ولا أحد يعرف كيف ولا أين”.

عملية بطريقة المافيا
إذا تحدثنا عن تجارة آثار، يقول المتحدث، فإننا نتحدث عن عمل “مافيوي”. ربما دخل القتلة على أنهم مشترون، وربما دخلوا فعلاً ليشتروا قطعة أثرية ثم لم يحدث توافق وبالتالي قرروا الحصول عليها والتخلص من أصحابها. والأكيد أن هؤلاء جميعاً خرجوا من مصر بمجرد ارتكاب الجريمة. في الوقت الراهن اتخذت القضية منحى سياسياً إلى حد ما، ولعل دخول جهاز الأمن الوطني على خط التحقيقات يؤكد هذا. وإذا ثبت أن المتورطين في الأمر ينتمون لدول بعينها فسيتم حفظ القضية تماماً دون الإفصاح عن القتلة. ومع ذلك، فإن المصدر يؤكد غياب شبهة الانتحار تماماً، ويؤكد أن ثمة ما يدعم فرضية القتل من أجل الحصول على شيء ما. لكنه في الوقت نفسه يبدي استغرابه من الأسرة التي كانت تمتلك بندقيتين آليتين وثلاثة مسدسات تم العثور عليها بعد الحادث، ما يعني أن الضحايا كان يمكنهم الدفاع عن أنفسهم أو محاولة الدفاع على الأقل. وخلص المصدر الأمني إلى أن هذه القضية تمت على أعلى مستوى وأن رب الأسرة، إن لم تكن الأسرة كلها، كانوا على علم بأن في بيته شيئاً يجعله عرضة للخطر بدليل وجود أسلحة آلية في الفيلا، ومع ذلك فإن غياب الأدلة على هذا النحو، يشي بأن هذا الملف كله يتجه نحو الإغلاق دون معرفة حقيقة ما جرى.


تضليل النيابة
وعن إمكانية تورط النيابة في تمويت قضية كهذه، قال مصدر قضائي لـ”عربي بوست” إن النيابة في النهاية تستمد معلوماتها من أجهزة الأمن وتعتمد في التوصيف على تقارير المعامل الجنائية سواء في فحص الكاميرات والهواتف أو في تشريح الجثث. وأضاف “في النهاية عدم وجود تسجيلات في كاميرات الفيلا والكاميرات المجاورة ليست مهمة النيابة، ووجود تقرير من الطب الشرعي يرجح فرضية الانتحار على القتل ليس أيضاً مسؤولية النيابة، ناهيك عن قضية بهذا الحجم وتعمل بها أجهزة أمنية مهمة بالدولة إلى جانب المباحث الجنائية، تعني أن الأدلة النهائية ستمر على أكثر من جهة قبل أن تصل للنيابة، وبالتالي يمكن إخفاء الكثير من هذه الأدلة وهي في طريقها إلى مكتب المدعي العام. ومع ذلك، يضيف المتحدث، فإن كل ما يتم تداوله من معلومات أو تسريبات هو في النهاية جزء من محاضر التحريات التي أعدتها أجهزة الشرطة وليست بالضرورة جزءاً مما توصلت إليه النيابة العامة التي سيكون لها القول الفصل في هذه القضية.

عربي بوست



997

0






للاتصال بنا

عبر البريد الإليكتروني

[email protected]

أو

العنوان الجديد

[email protected]

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



كتابة ضبط اختصرها: عبدالقادر الهلالي‎

تفاصيل جديدة و مثيرة: الشرطي الذي قتل 3 من زملائه بمشرع بلقصيري عاد لتوه من الناظور

و أخيرا جمعية الأعالي للصحافة بأزيلال وجها لوجه مع وكالة إيفي الإسبانية في ملف مخيم اكديم إزيك

جماعة من الشبان تقتلون شابا لأنه تحرش بفتاة من دوارهم

دراسة ميدانية حول تشغيل الأطفال بآسفي

أزيلال : شرطة أزيلال توقف ثلاثة نشالين

شريط جنسي «لسكينة بنت الجرف» على رمال شاطئ تغازوت

تقرير حول اعتداء على مواطن من قبل عصابة إجرامية

جزيرتي الحلوة.بقلم :خالد العجمي(المملكة العربية السعودية)

ملاحظات أولية حول مذكرة الحركة الانتقالية الحلقة 1: تدبير الفائض والخصاص بقلم: ذ. الكبير الداديسي

تفاصيل جديدة وغامضة في قضية رجل الأعمال الذي قتل زوجته وأولاده وانتحر خوفا من الفقر





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
كتاب و أراء

كـــرة القدم بقلم : يطو لمغاري


ردا على الذين يواصلون تضليل الرأي متهمين الوزير بن اعتيق بخدمة مناضلي حزبه // حيمري البشير


الجيش أفضل مدرسة لـ"تقويم" الشباب والحد من الإجرام والفوضى والتطرف الديني


المعلم الذي في خاطري‎ بقلم: نادية أغنغون


الداودي مجنون الحكومة.. أو الوزير اللي مقطع وراقيه بقلم: رمسيس بولعيون


حكومة المجلدات الفارغة ! اسماعيل الحلوتي


مَنْ يُدَحْرِجُ ..عَـنْ قَلْبِي.. الضَّجَرَ بقلم :ابراهيم امين مؤمن


مغالطات في مقدمة كتاب "عروبة البربر" ذ ,عبد الله نعتي


منتخب المغرب أمازيغي ومنتخب السعودية ممثل العرب // مبارك بلقاسم


حنضلة...أضناه الانتظار بقلم:ذ. مالكة حبرشيد

 
أخبار الصحة بإقليم أزيـلال

الإهمال الطبي يهدد ببتر يد " نجمة " فتاة بإقليم أزيلال-فيديو-


أزيــلال / واولى :فين وزير الصحة ؟؟/ دواوير تخرج في مسيرة على الأقدام من أجل مستوصف القرب / فيديو

 
إعلان
 
هذا الحدث
 
أخبار دوليــة

تشييع جنازة محمد الصالح يحياوي أحد شخصيات ثورة التحرير في الجزائر


الأمن يسقط عصابة خطيرة جنت 30 مليون من الهواتف المسروقة


عندما يتحدث الدجالون .. رجل دين يقول ترقبوا قيام الساعة يوم 28 يوليوز الجاري (فيديو)

 
انشطة الجمعيات

دمنات / حملة تحسيسية ناجحة حول داء السكري بجماعة سيدي بولخلف .


دمنات / جمعية مرضى داء السكري بدمنات تشرع في حملات تحسيسية بالداء الفتاك‎

 
التعازي والوفيات

أزيلآل : تعزية و مواساة في وفاة المشمول برحمته : " عبد الله التوامي " ...

 
موقع صديق
 
أنشطة حــزبية

المصطفى بنعلي في المجلس الوطني لجبهة القوى الديمقراطية: *الوضع العام نتاج سياسة حكومية

 
أنشـطـة نقابية
 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الأخبار المحلية

 
 

»  الجهوية

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضــــــــــــــــــــة

 
 

»  الحوادث

 
 

»  كتاب و أراء

 
 

»  التعازي والوفيات

 
 

»  أنشـطـة نقابية

 
 

»  وصفات الإستاذة شافية كمال

 
 

»  انشطة الجمعيات

 
 

»  أنشطة حــزبية

 
 

»  أخبار دوليــة

 
 

»  الجريــمة والعقاب

 
 

»  هذا الحدث

 
 

»  رسالة الى ذوي القلوب الرحيمة

 
 

»  أخبار الصحة بإقليم أزيـلال

 
 

»  حديث الساعة بقلم ذ .المصطفى شرو

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
أدسنس
 

 

 

 شركة وصلة