مرحبا بكم في موقع " أزيــلال24 "، جريدتكم المفضلة ـــ اتصلــوا بنا : /[email protected] او [email protected] /         تعديل حكومي موسع وقرارات ملكية كبرى ستطال حكومة العثماني             سطات..تفكيك عصابة لتزوير الشهادات المهنية             الجنس في الغابة... ضبط زوجة في احضان عشيقها             إعلان عن إجراء مباراة لتوظيف ستة (6) أساتذة للتعليم العالي مساعدين             إسدال الستار على قضية "فتاة الوشم" في بني ملال             أزيلال : كسيدا خايبا بزاف ...خمسة قتلى و ترسل باقي الركاب إلى المستعجلات وعامل الإقليم ينتقل مكان الحادث // صور             سأرحل قريبا وربما لن أعود.. تدوينة لطفل مغربي مصاب بمرض السرطان تهز الفيسبوك             إضراب وطني وحدوي يشل الجماعات الترابية بالمملكة اليوم الخميس             عامل إقليم ازيلال يفتح باب الحوار من جديد مع المعطلين المقصيين من مباراة التعاقد             أزيــلال / افورار : داهية في النصب والاحتيال يقع في قبضة الأمن أوهم ضحاياه انه يستطيع توظيفهم فى سلك التعليم ...             “زيد يا الملك زيد “..العونيات دايرين البوز هاذ اليامات             المهرجان الثامن الثقافي للثرات الأمازيغي لمنطقة بزو بإقليم ازيلال-بني ملال 2018.            فيديو يدمع العين.. حالة صحية واجتماعية متدهورة لبطل إفريقي في الجيدو            بمناسبة حلول السنة الجديدة الأمازيغية لكم هذه الهدية             لقطة رائعة لقنص الخنزير البري بأيت عتاب ازيلال            المجرد والإغتصاب             الحكومة تساهم بالتغطية الصحية بجبال ازيلال قريبا كالعادة             من قتل الصحفي السعودي خاشقجي            أزيــلال :الخدمة مجانية بالمستشفى الإٌقليمى ...مرحبا بكم            الدخول المدرسى             أزيـــلال : المستشفى الإقليمى يتحول الى محطة طرقية             المســتشفى الإقليمــي بازيــلال             المجرد اصبح اضحوكة فى المغرب             علاش شدوكوم ؟؟            العرب وامريكا            
البحث بالموقع
 
صوت وصورة

“زيد يا الملك زيد “..العونيات دايرين البوز هاذ اليامات


المهرجان الثامن الثقافي للثرات الأمازيغي لمنطقة بزو بإقليم ازيلال-بني ملال 2018.


فيديو يدمع العين.. حالة صحية واجتماعية متدهورة لبطل إفريقي في الجيدو


بمناسبة حلول السنة الجديدة الأمازيغية لكم هذه الهدية


لقطة رائعة لقنص الخنزير البري بأيت عتاب ازيلال


بركات يقصف قطاع الصحة

 
كاريكاتير و صورة

المجرد والإغتصاب
 
وصفات الإستاذة شافية كمال

إنتفاخ الساقين، الأسباب والوقاية وطرق العلاج

 
حديث الساعة بقلم ذ .المصطفى شرو
 
إعلان
 
الرياضــــــــــــــــــــة
 
الجريــمة والعقاب

الجنس في الغابة... ضبط زوجة في احضان عشيقها

 
الحوادث

أزيلال : كسيدا خايبا بزاف ...خمسة قتلى و ترسل باقي الركاب إلى المستعجلات وعامل الإقليم ينتقل مكان الحادث // صور

 
الأخبار المحلية

عامل إقليم ازيلال يفتح باب الحوار من جديد مع المعطلين المقصيين من مباراة التعاقد


أزيــلال / افورار : داهية في النصب والاحتيال يقع في قبضة الأمن أوهم ضحاياه انه يستطيع توظيفهم فى سلك التعليم ...


اجتماع موسع لتثمين المنتزه الجيولوجي جيوبارك مكون. واستعرض شريط فيديو خاص بالمنزه

 
الجهوية

إعلان عن إجراء مباراة لتوظيف ستة (6) أساتذة للتعليم العالي مساعدين


إسدال الستار على قضية "فتاة الوشم" في بني ملال


إطلاق مبادرة إنسانية موجهة للمناطق الجبلية بالمغرب

 
الوطنية

تعديل حكومي موسع وقرارات ملكية كبرى ستطال حكومة العثماني


سطات..تفكيك عصابة لتزوير الشهادات المهنية


سأرحل قريبا وربما لن أعود.. تدوينة لطفل مغربي مصاب بمرض السرطان تهز الفيسبوك


إضراب وطني وحدوي يشل الجماعات الترابية بالمملكة اليوم الخميس


مزازي يعفي مديري إعداديتين، ويستعد لإعفاء عشرات مدراء الابتدائيات والإعداديات والثانويات بجل الأقاليم

 
أدسنس
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

أَيَظُنُّ؟! بقلم : نعيمة السي أعراب
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 04 يونيو 2018 الساعة 55 : 18


أَيَظُنُّ؟!

نعيمة السي أعراب

"- ألو !

- اهلا !

- كيف حالك؟ هل انتَ بخير؟

- بخير... لكني متعب ومريض بعض الشيء..."

بدا صوته غريبا، لكنها عَزَتْ ذلك للتعب، فقد عاد لعمله منذ يومين، بعد أسبوع راحة، كانا يلتقيان خلاله بصفة شبه يومية. بعد لقائهما الأخير، لم يعاود الاتصال بها، ترك لها رسالة نصية تقول إنه اُصيب بالبرد، فقررت اخذ المبادرة والسؤال عنه.

ربما لم تنتبه أو ربما تجاهلت تلك النبرة الباردة في صوته، فقد كانت لا تزال مُنتشِية من لقائهما الماضي، تتذكر تلك النزهة في الأزقة الخالية وتلك الاستراحة عند السيد أنور...

بدات تستفيق من نشوتِها بعدما مر الاسبوع الأول ولم يلتقيا. كان أحيانا يتصل بها ويُواعِدها ؛ لكنه يوم الموعد، لا يُعاود الاتصال. وإن هي اتصلت به يخبرها أنه مُنشغل وأنه سيتصل بها لاحقا. او تجد مكالمة منه في وقت متأخر، وعندما تُهاتِفه يُجيبها بصوت مخمور وهو في جلسة صاخبة مع أصدقائه.

تَعِبَتْ من مُراوغاته واستهتاره، فتوقفت عن السؤال عنه. وإِنْ هاتَفَها أو ترك لها رسالة، تُجيب باقتضاب. وإن اضطرت للاتصال به قصد الاستفسار عن أمر يهمها، تكلمه بطريقة باردة ولا تخوض معه في الأمور الشخصية. وهو يعاملها بالمثل. إن احتاج مساعدة منها، يتصل بها ويطلب ذلك دون مقدمات، فتوافق على مساعدته. يعرض عليها اللقاء قصد التعبير عن امتنانه لها، فتتملص منه بأدب، خوفا من تعرضها لخيبة جديدة.

أدركت من تصرفاته أنه ربما راجع نفسه وقرر الانسحاب قبل التورط معها أكثر. أو ربما لم تُناسِبْهُ جِدِّيَتُها وطريقة تعاطيها للأمور. فهي لم تكن سطحية ولا عابثة، وإِنْ كانت مرحة وتحب حياة الحرية والانطلاق !... أو ربما هو من ذلك النوع غير الناضج من الرجال الذي يشبه الطفل في تصرفاته. يبكي من اجل الحصول على لعبة جديدة. وما أن يحصل عليها، حتى يفقد كل حماس واهتمام بها !

هل عليها إخباره بعدد الدعوات التي تتلقاها للخروج وعدد العروض الجادة للارتباط التي تَفِدُ عليها من المعجبين وترفضها كلها؟! هل سيُفيقُ من غفلتِه إن عَلِمَ بذلك؟... تمنّتْ لو كانت امرأة لَعوباً لِتُلَقنَه درساً! لكنها ضريبة الصدق... فلا يمكنها التلاعب بمشاعر الآخرين فقط لإرضاء غرورها او لتصفية حسابات صغيرة معه !

الشيء الوحيد الذي شفع له عندها هو انه لا يعرفها حق المعرفة... فهي صبورة ومتفهمة. لكنها عندما تحسِم أمرها بالرحيل، فهي لا تعود أبدا !... هذا ما جعلها تُشفِق عليه من صرامتِها وتُعامِلْه بِلين زائِد.

ذات صباح، بعدما تَعذّر لقاؤهما لأكثر من شهرين، تفاجأت بمكالمة هاتفية منه، يسأل عن احوالها ويطلب رؤيتها. بعد ساعتين، كتب لها شيئا مميزا. كانت رسالة نصية مُطوّلةً بالمُقارنة مع رسائله السابقة لها، والتي لم تكن تتعدى كلمتين: "أين أنتِ ؟!".

توقعت ان يتصل بها في الغد، لكنه لم يفعل، فحسِبَتهُ عاد لمُراوغاتِه، وتناست الأمر كليا، وإن على مضض.

بعد يومين، وصلتها رسالة نصية منه تقول: "أنتظرك هذا المساء على الساعة الخامسة امام النادي". اتصلت به لتستفسر عن الأمر، لكنه لم يرد. قررت عدم الذهاب للقائه، وحاولت إشغال نفسها بترتيب بعض الأمور في البيت.

قبل الموعد بنصف ساعة، وصلتها رسالة نصية جديدة منه تقول: " أنا الآن امام النادي، أنتظرك".

غريب!... متى كان يتصل بها للتاكيد على موعد لقائهما؟!... بل هي التي كانت تتصل لترى إن كان لازال يذكر الموعد أو نسيه وسافر مع أصدقائه! ... بدأ الفضول يتملّكُها . فما سر هذا التغيير المفاجئ في تصرفاته؟... ولماذا لا يجيب على مكالماتها ويكتفي ببعث الرسائل النصية؟... ما كل هذا الغموض؟

قررت الذهاب للقائه، فهي تعرف ذلك النادي الذي يقضي فيه معظم اوقاته مع شلة أصدقائه. اختارت فستانا جميلا مع حذاء بكعب عال، ووقفت تتأمل صورتها في المرآة... "تُرى كيف ستكون ردة فعله؟ فهو لم يرني متأنقة هكذا من قبل !".

بعد ربع ساعة، وصلت لعين المكان. ركنت سيارتها بجانب الطريق، وسارت مشيا لملاقاته. بدا لها من بعيد بقامته المديدة. كان واقفا هناك ينتظرها. لم تر وجهه، فقد كان يدير بظهره لها. ابتسمت وهي تسرع الخطى نحوه. وكلما اقتربت منه أكثر، إلا واتسعت الابتسامة على وجهها، وعلت دقات قلبها، وتناست كل شكوكها وظنونها... ما احلى الرجوع إليه !

مقطع من رواية "حديقة القلب"



504

0






 

للاتصال بنا

عبر البريد الإليكتروني

[email protected]

أو

العنوان الجديد

[email protected]

 


 

 

 
 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



كتاب في مقال...عروبة الأمازيغ بقلم: د.محمد بولوز

بطلان عبادات المغاربة؟ بقلم : الدكتور عبد الغاني بوشوار-

الصلاة من يوم الجمعة ليست صلاة يوم الجمعة ( دراسة نقدية ) بقلم الاستاذ :نزار الفجاري

سلطة الفقهاء وأثرها على الشعوب نحو فقه جديد للشيخ سيدي عبد الغني العمري

العلم بالنفس بواسطة : الشيخ سيدي عبد الغني العمري

أترحَلْ؟ بقلم : تِسليت أونزار

السلطان ظل الله بقلم : الشيخ سيدي عبد الغني العمري

الحكمة الغائبة بقلم : الشيخ سيدي عبد الغني العمري

كتاب في مقال...عروبة الأمازيغ د.محمد بولوز*

الانتساب إلى السلف بقلم : الشيخ سيدي عبد الغني العمري

أَيَظُنُّ؟! بقلم : نعيمة السي أعراب





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
كتاب و أراء

النفور من الدكتاتور ! // هدى مرشدي*


نهش بأسنان مستعارة! // منار رامودة


سمفونية الجوع بقلم : ذ.مالكـة حبرشيد


المقاومة بين الحق والواجب // د زهير الخويلدي


الغُرف والتّنظيمات المهنيّة خارج نظام الفَوْتَرَة!! // الطيب آيت أباه


الاحتفال بالسنة الأمازيغية تكريس للهوية والتعددية الثقافية. ذ .نصر الله البوعيشي


النموذج التنموي الجديد و الشأن الديني بواسطة : الحبيب عكي


حذار من الوقوع في شباك الفايسبوك !! بواسطة عبد اللطيف مجدوب


لا تهمّنا حياتها و لن تكون ملَكا ولو حرصت بقلم: لحسن أمقران


الزنزانة 9 .. // عزيز لعويسي*


الفضيحة والقانون // حكيم الوردي


الثائر أحمد الحنصالي كان راعي غنم ...والتحق بلائحة ابطال المقاومة // المصطفى ابو الخير

 
إعلان
 
أنشطة حــزبية

جبهة القوى الديمقراطية تطالب بتحقيق العدالة الجبائية، عبر التوازن في تضريب الرأسمال والعمل.

 
أنشـطـة نقابية
 
انشطة الجمعيات

أعضاء جمعية ضحايا الارهاب يدعون إلى المهنية اثناء تغطية الأحداث الارهابية

 
موقع صديق
 
التعازي والوفيات
 
أخبار دوليــة

بالفيديو في تحد واضح للسعودية...وزيرة خارجية كندا تستقبل شخصيا الفتاة الهاربة "رهف"


كندا تمنح اللجوء إلى الفتاة السعودية الهاربة .. والتى صارت معروفة فى العالم فى ظرف 5 ايام فقط


احتجاجا على طرده إلى بلاده، مهاجر مغربي يُغلق مطار طورينو ..وها اشنو وقع ؟

 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الأخبار المحلية

 
 

»  الجهوية

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضــــــــــــــــــــة

 
 

»  الحوادث

 
 

»  كتاب و أراء

 
 

»  التعازي والوفيات

 
 

»  أنشـطـة نقابية

 
 

»  وصفات الإستاذة شافية كمال

 
 

»  انشطة الجمعيات

 
 

»  أنشطة حــزبية

 
 

»  أخبار دوليــة

 
 

»  الجريــمة والعقاب

 
 

»  حديث الساعة بقلم ذ .المصطفى شرو

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
أدسنس
 

 

 

 شركة وصلة