مرحبا بكم في موقع " أزيــلال24 "، جريدتكم المفضلة ـــ اتصلــوا بنا : /[email protected] او [email protected] /         هجرة سرية.. إدانة جنديين من القوات المسلحة بـ 20 سنة نافذة             هذه قصة الصباغ الذي يوثق مشاهد جنسية له مع زوجته وخليلته ويبيعها لمواقع إباحية             فاظمة (الامازيغية ): د. محمد همشـــة             " تدريج" المدرسة العمومية من أجل فهم أدق و أعمق بقلم : محمد أقــديــم             فضاء الفتح يدعو إلى حماية الأمن اللغوي للنشء             مستقبل العالم في ضوء المتغيرات كتب : د زهير الخويلدي             عودة الشيخ ابن كيران إلى الهذيان ! بقلم : اسماعيل الحلوتي             الإهمال يودي بوفاة سيدة حامل أمام باب المستشفى الإقليمي بازيلال وسط استنكار المواطنين             ازيلال / الكاتب العام للعمالة يتفقد خسائر فيضانات دواوير تبانت ويشكل لجنة لإحصاء المتضررين ..             بنى ملال : طالب ينتحر بطريقة مأساوية ـ الحالة 6 في اقل من5 ايام !!             الأمطار والسيول تجرف المحاصيل الزراعية وتغمر المنازل ومدرسة ابتدائية بأيت بوكماز بإقليم أزيلال            تصادم بين دراجة نارية و تريبورتور و طاكسي             إطلاق النار على حامل للسلاح رفض الرضوخ للأمن بمدينة بن سليمان             " الشفرة " فلم :تمثيل و إخراج شباب بنى ملال            سمير الليل نورة من أزيلال حصلت راجلي كيخوني قدام عينيا             الدخول المدرسى             أزيـــلال : المستشفى الإقليمى يتحول الى محطة طرقية             المســتشفى الإقليمــي بازيــلال             المجرد اصبح اضحوكة فى المغرب             علاش شدوكوم ؟؟            العرب وامريكا             في بلاد الكفار             المستشفيات بجهة بنى ملال خنيفرة             الإعانات الى ساكنة الجبال             الخيانة الزوجية            
البحث بالموقع
 
صوت وصورة

الأمطار والسيول تجرف المحاصيل الزراعية وتغمر المنازل ومدرسة ابتدائية بأيت بوكماز بإقليم أزيلال


تصادم بين دراجة نارية و تريبورتور و طاكسي


إطلاق النار على حامل للسلاح رفض الرضوخ للأمن بمدينة بن سليمان


" الشفرة " فلم :تمثيل و إخراج شباب بنى ملال


سمير الليل نورة من أزيلال حصلت راجلي كيخوني قدام عينيا


ازيلال : فاجعة الفيضان الأخير ، قتلى وخسائر فى الممتلكات

 
كاريكاتير و صورة

الدخول المدرسى
 
وصفات الإستاذة شافية كمال

التعب أسبابه وكيفية العلاج

 
حديث الساعة بقلم ذ .المصطفى شرو

الدخول المدرسي بطعم الشهيوات ونسائم التجنيد

 
إعلان
 
رسالة الى ذوي القلوب الرحيمة

نداء إنساني لانقاد حياة الطفل عبد المالك حجاج من مرض سرطان الدم بازيلال

 
الرياضــــــــــــــــــــة

الجامعة المغربية للاستغوار تنظم الملتقى الوطني السابع بإقليم أزيلال

 
الجريــمة والعقاب

هذه قصة الصباغ الذي يوثق مشاهد جنسية له مع زوجته وخليلته ويبيعها لمواقع إباحية

 
الحوادث

ازيلال/ ايت عباس : مصرع شخصين في حادثة سير مأساوية على طريق سكاط

 
الأخبار المحلية

ازيلال / الكاتب العام للعمالة يتفقد خسائر فيضانات دواوير تبانت ويشكل لجنة لإحصاء المتضررين ..


زاوية أحنصال تحتضن الدورة الرابعة للملتقى الوطني للطريقة الحنصالية الصوفية


ازيلال/ ايت بوكماز : أمطار طوفانية وفيضانات تخلف خسائر مادية كبيرة بالمحاصيل الزراعية والمنازل

 
الجهوية

بنى ملال : طالب ينتحر بطريقة مأساوية ـ الحالة 6 في اقل من5 ايام !!


بني ملال / فم أودي : وزير سنطرال لحسن الداودي يقوم بزيارات للمؤسسات التعليمية بمنطقته


Beni Mellal Une entrée universitaire remarquable à la Faculté Polydisciplinaire

 
الوطنية

هجرة سرية.. إدانة جنديين من القوات المسلحة بـ 20 سنة نافذة


معطيات حصرية فيما يخص مقتل الشاب وليد، في ليلة عاشوراء، بدرب غلف


مثير بوجدة.. زوج يخرج جثمان زوجته من القبر تلبيةً لرؤيا في المنام


هذا هو تاريخ دخول قانون التجنيد الإجباري حيز التنفيذ


انفراد/تفاصيل حصرية حول القاضية الحامِل التي انتحرت بفاس

 
أدسنس
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

لماذا يتعايش المغاربة مع الأقليات الدينية في الموت فقط؟ // جواد مبروكي
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 04 يوليوز 2018 الساعة 39 : 04


لماذا يتعايش المغاربة مع الأقليات الدينية في الموت فقط؟

 

 

جواد مبروكي

 


غريب أمر المغاربة، لا يعترفون بالأقليات الدينية ولا يسمحون  لهم بممارسة شعائرهم الدينية علنا طيلة حياتهم، لكن يمنحونهم حقوقهم عند مماتهم ويسلمونهم رخصة الدفن في مقابر المسلمين.  كما تُشاع لهم صلاة الجنازة بالمساجد وتتردد لهم “لا اله إلا الله، محمد رسول الله” وهم في طريقهم إلى المقبرة، وتُقام لهم “الفاتْحَة” عند دفنهم، بينما هذا الميت هو ربما مسيحي أو بهائي أو ملحد مثلا. فهل هذا نفاق أم تناقض؟

فإذا كان المغربي المعتنق لِدينٍ غير الإسلام مرتدا وكافرا، فلماذا إذا ً يدفن بين أموات المسلمين؟ هل الموت تحوله إلى مسلم؟ هل بعد مماته يُعلن عن رجوعه إلى الإسلام عبر المواقع الاجتماعية؟  ما هو لغز هذا التناقض؟

لماذا عندما تطالب الأقليات الدينية بالاعتراف بوجودها رسميا، لا تحصل على أي جواب؟ ولماذا لا يسمح لها بتأسيس معابدها ومقابرها الخاصة؟ ولماذا لا يُعترف بمؤسساتها للزواج، ولا تستطيع كذلك الحصول على حقوقها في اختيار أسماء أطفالها وتأسيس مدارسها أو على الأقل إعفاء أطفالها من الدروس الدينية بالمدارس المغربية؟ ولماذا يغيب مُمثليها في مجلس البرلمان مثل ما يحدث لليهود المغاربة؟ هل مُعتنقي الديانات الأخرى ليسوا بمواطنين مغاربة؟ أم هم مجرد بعوض؟

فما هي إذا أسباب قبول دفن المرتد والكافر، بجانب موتى المسلمين؟

لقد توصلت بعد التحليل لهذا الأمر المغربي الغريب لعدة افتراضات وهذه أهمها:

1- رفض الدفن دليل على الاعتراف

بطبيعة الحال إذا رفض المغاربة دفن من يعتبرونه مرتدا أو كافرا بالمقابر الإسلامية، هذا دليل على الاعتراف بوجود أقليات دينية بالمغرب وبالتالي يجب أن تتوفر لهم جميع الحقوق مثل المسلمين واليهود وبما فيها مقابرهم الخاصة. ثم أين سنلقي بالجسد الميت للمرتد في حالة عدم الحصول على رخصة الدفن؟ هل سوف نؤسِّس مقبرة جماعية خارج المدينة يُلقى بها كل الكفار كما كان سائدا في القرون الوسطى؟ لتجنب هذه الفضيحة والتي ستدل على وجود الأقليات الدينية وحرمانهم من حقوقهم حتى في الموت، يُقبلُ دفنهم وبرخصة إدارية رسمية، بجانب المواطنين المسلمين. هل هذا تناقض أم نفاق؟

2- الانتصار على الردة

الترخيص لدفن من يُعتبر مرتدا بالمقابر الإسلامية هي طريقة يُبرهن بها المغاربة لأنفسهم على انتصارهم على الردة ومصافحتهم ومُسامحتهم للمرتد، وكأنه قد رجع إلى الطريق المستقيم بعد موته وبالتالي أصبح مُسْلما وهو ميت! وبالتالي من حقه أن يُدفن بجانب إخوانه الأموات المسلمون.

3- الحْشومَة المغربية

بطبيعة الحال إذا لم يحصل الميت المرتد على رخصة الدفن بالمقابر الإسلامية، فسيقول المغاربة “ويلي عْلى حْشومة، آش غادي يْقول عْلِنا الرأي الدولي وْحْنا قْبْلنا الأبناد العلمية لحقوق الإنسان بما فيها حرية العقيدة وممارسة؟”. كما ستقول عائلات الأقليات الدينية “أوِلي عْلى حْشومَة وْ تْبْهْديلة واشْ غَدي نْدْفْنوهْ مْعا النصارى وْلا نْدْفْنوه فْلْخْلا؟”. ولتجنب هذه الحْشومة، يقبل المغاربة دفن من يعتبرونه مرتد  بالمقبرة الإسلامية، وتشاع له الجنازة بالطريقة الإسلامية كذلك. هل هذا تناقض أم نفاق؟

4- سياسة النعامة

يتمتع المواطن المغربي بضعف الشخصية والهروب من المسؤولية، إذ يعتبر كل الأمور على ما يرام وأنه لا توجد أي مشاكل مطروحة في الواقع المغربي. فبالنسبة إليه، كل مغربي هو بالتأكيد مسلم ولا يمكنه اعتناق أي دين آخر غير الإسلام وأن الأقليات الدينية لا يمكن اعتبارها لكون عددها ضئيل جدا بالمقارنة مع عدد المسلمين. وهذا يتنافى مع مبدأ الديمقراطية والحريات الفردية ومبدأ المواطنة بحيث أن كل مواطن عليه واجبات اتجاه وطنه وله حقوق يجب أن توفر له. وهنا كذلك نرى على سبيل المثال، سلوك سياسة النعامة الذي نجده في ميادين أخرى مثل( الصحة والفقر والدالة…..الخ)

إلى متى سيتهرب المغاربة من مواجهة واقعهم بكل مسؤولية وحسم لإيجاد الحلول بإنصاف وليتمتع  مجتمعنا بالتناسق التام مع وجدانه ومسؤولياته؟

الدكتور جواد مبروكي، خبير في التحليل النفسي للمجتمع المغربي والعربي



310

0






للاتصال بنا

عبر البريد الإليكتروني

[email protected]

أو

العنوان الجديد

[email protected]

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



الأمن في كف عفريت بازيلال

متى سيفهم العرب أن العلمانية ليست الإلحاد؟بقلم : هاشم صالح

موسم سقوط التلميذات. بقلم :ذ. الكبير الداديسي

كأن شيئاً لم يكن! بقلم تركي بني خالد

عنــــدما تثــــبت الأمــــازيغية مغــــربية الصـــــحراء بقلم مدير جريدة سوس+

سوق السبت : أعتصام سكان دوار عبد العزيز الصفيحي

أيت امحمد :الطريق الرابطة بين ايت امحمد وازيلال صالحة للحرث

البوليساريو تكذب الامين العام للامم المتحدة، ولكن...؟ بقلم: مصطفى سيدي مولود

هل تخلت واشنطن عن تدعيم مقترح الحكم الذاتي باتجاه الاستفتاء ؟. بقلم :سعيد الوجاني

البعث العربي ومعاداة الأمازيغية من أزيلال بقلم ذ.لحسين الإدريسي

لماذا يتعايش المغاربة مع الأقليات الدينية في الموت فقط؟ // جواد مبروكي





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
كتاب و أراء

فاظمة (الامازيغية ): د. محمد همشـــة


" تدريج" المدرسة العمومية من أجل فهم أدق و أعمق بقلم : محمد أقــديــم


مستقبل العالم في ضوء المتغيرات كتب : د زهير الخويلدي


عودة الشيخ ابن كيران إلى الهذيان ! بقلم : اسماعيل الحلوتي


التجنيد الإجباري،دعم أم إضعاف للمجتمع المدني؟؟ بقلم : الحبيب عكي


لماذا يحارب المثقفون المغاربة اللغة الدارجة بكل هذه الشراسة؟ // مبارك بلقاس


المغربيات … // يطو لمغاري


حِـينَ انْـتَحَـر الجـحْـش.. // نورالدين برحيلة


عرش الصبر....تاج الصمت مالكة حبرشيد


دَعُوا شرطتَنا تطهّر البلاد من الحثالة والقتلة والأوغاد؟ فارس محمد

 
أخبار الصحة بإقليم أزيـلال

الإهمال يودي بوفاة سيدة حامل أمام باب المستشفى الإقليمي بازيلال وسط استنكار المواطنين


أزيــلال : استمرار الإحتجاج ضد الوضع الصحي المنهار بالمستشفى الإقليمي

 
إعلان
 
هذا الحدث
 
أنشطة حــزبية

الأمانة العامة لجبهة القوى الديمقراطية في اجتماع لها الثلاثاء 18 شتنبر2018


دمنات تحتضن لقاء تكويني لأكاديمية التكوين للمرأة الاستقلالية


ازيلال/ تكلفت : على هامش تجديد مكتب لفرع حزب الاستقلال

 
انشطة الجمعيات

فضاء الفتح يدعو إلى حماية الأمن اللغوي للنشء

 
موقع صديق
 
التعازي والوفيات

طاقم جريدة ازيلال 24 يعزي في وفاة أخ إبراهيم المنصوري عضو المجلس الجماعي بازيلال

 
أخبار دوليــة

بوتفليقة ينهي مهام الجنرال رميل لتورطه في تسهيل سفر اللواء باي إلى فرنسا


مدارس تعود إلى أسلوب “الضرب” كويسلة لتأديب الطلاب


قاصران مغربيان يختبئان في محرك حافلة متجهة إلى إسبانيا لمدة يومين

 
أنشـطـة نقابية
 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الأخبار المحلية

 
 

»  الجهوية

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضــــــــــــــــــــة

 
 

»  الحوادث

 
 

»  كتاب و أراء

 
 

»  التعازي والوفيات

 
 

»  أنشـطـة نقابية

 
 

»  وصفات الإستاذة شافية كمال

 
 

»  انشطة الجمعيات

 
 

»  أنشطة حــزبية

 
 

»  أخبار دوليــة

 
 

»  الجريــمة والعقاب

 
 

»  هذا الحدث

 
 

»  رسالة الى ذوي القلوب الرحيمة

 
 

»  أخبار الصحة بإقليم أزيـلال

 
 

»  حديث الساعة بقلم ذ .المصطفى شرو

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
أدسنس
 

 

 

 شركة وصلة