مرحبا بكم في موقع " أزيــلال24 "، جريدتكم المفضلة ـــ اتصلــوا بنا : /[email protected] او [email protected] /         كفاكم ذلا لنا يا حكامنا // محمد همــشة             أزيــلال : تعزية ومواساة فى وفاة المشمول برحمته :" موحا رقراق " والد اخواننا محمد ، حسن وسعيد ...             أزيلال : ارتفاع نسبة وفيات أطفال حديثي الولادة بالمستشفى الإقليمى .. والسبب غير معروف !             ماء العينين،أيقونة حياة لا تشبهنا // الحبيب عكي             بنكيران يفتي بالتبرج ! // اسماعيل الحلوتي             وزير الشباب والرياضة يكرم الأخ رشيد شكري المدير السابق لدار الشباب الشهيد محمد الزرقطوني بازيلال             إبراهيم مجاهد وبيكرات يبادران الى التسريع بخلق مستشفى جامعي و الاهتمام بالمستشفيات الاقليمية.             جريمة قتل مروعة تهز قلعة السراغنة             M le Wali, Abdeslam Bikrat a tenu une réunion avec le bureau de l’Association Ennasr des commerçants des fruits             بعد عشرة أيام من البحث الأمن يفك لغز اختفاء فتاتين قاصرتين من أمام المدرسة             شاهد كيف يخدم الجنود في الجيش العراقي            “زيد يا الملك زيد “..العونيات دايرين البوز هاذ اليامات             المهرجان الثامن الثقافي للثرات الأمازيغي لمنطقة بزو بإقليم ازيلال-بني ملال 2018.            فيديو يدمع العين.. حالة صحية واجتماعية متدهورة لبطل إفريقي في الجيدو            بمناسبة حلول السنة الجديدة الأمازيغية لكم هذه الهدية             خاص برجال التعليم .... " مسار "             المجرد والإغتصاب             الحكومة تساهم بالتغطية الصحية بجبال ازيلال قريبا كالعادة             من قتل الصحفي السعودي خاشقجي            أزيــلال :الخدمة مجانية بالمستشفى الإٌقليمى ...مرحبا بكم            الدخول المدرسى             أزيـــلال : المستشفى الإقليمى يتحول الى محطة طرقية             المســتشفى الإقليمــي بازيــلال             المجرد اصبح اضحوكة فى المغرب             علاش شدوكوم ؟؟           
البحث بالموقع
 
صوت وصورة

شاهد كيف يخدم الجنود في الجيش العراقي


“زيد يا الملك زيد “..العونيات دايرين البوز هاذ اليامات


المهرجان الثامن الثقافي للثرات الأمازيغي لمنطقة بزو بإقليم ازيلال-بني ملال 2018.


فيديو يدمع العين.. حالة صحية واجتماعية متدهورة لبطل إفريقي في الجيدو


بمناسبة حلول السنة الجديدة الأمازيغية لكم هذه الهدية


لقطة رائعة لقنص الخنزير البري بأيت عتاب ازيلال

 
كاريكاتير و صورة

خاص برجال التعليم .... " مسار "
 
وصفات الإستاذة شافية كمال

إنتفاخ الساقين، الأسباب والوقاية وطرق العلاج

 
حديث الساعة بقلم ذ .المصطفى شرو
 
إعلان
 
الرياضــــــــــــــــــــة
 
الجريــمة والعقاب

الجنس في الغابة... ضبط زوجة في احضان عشيقها

 
الحوادث

أزيلال : كسيدا خايبا بزاف ...خمسة قتلى و ترسل باقي الركاب إلى المستعجلات وعامل الإقليم ينتقل مكان الحادث // صور

 
الأخبار المحلية

أزيلال : ارتفاع نسبة وفيات أطفال حديثي الولادة بالمستشفى الإقليمى .. والسبب غير معروف !


وزير الشباب والرياضة يكرم الأخ رشيد شكري المدير السابق لدار الشباب الشهيد محمد الزرقطوني بازيلال


فضيع ...شاب يقدم على الانتحار بايت أعتاب

 
الجهوية

إبراهيم مجاهد وبيكرات يبادران الى التسريع بخلق مستشفى جامعي و الاهتمام بالمستشفيات الاقليمية.


M le Wali, Abdeslam Bikrat a tenu une réunion avec le bureau de l’Association Ennasr des commerçants des fruits


إعلان عن إجراء مباراة لتوظيف ستة (6) أساتذة للتعليم العالي مساعدين

 
الوطنية

جريمة قتل مروعة تهز قلعة السراغنة


بعد عشرة أيام من البحث الأمن يفك لغز اختفاء فتاتين قاصرتين من أمام المدرسة


لأول مرة بالمغرب..قبلةٌ تَجُرُّ على زوجة عقوبة سجنية


حيازة أسد ضخم لدى شخص، والتحقيق مع الأخير يكشف عن مفاجآت أخرى.


النيابة العامة تكشف عن ارتفاع ثروة البرلماني ‘مول 17 مليار’ إلى 140 مليار !

 
أدسنس
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

لماذا يتعايش المغاربة مع الأقليات الدينية في الموت فقط؟ // جواد مبروكي
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 04 يوليوز 2018 الساعة 39 : 04


لماذا يتعايش المغاربة مع الأقليات الدينية في الموت فقط؟

 

 

جواد مبروكي

 


غريب أمر المغاربة، لا يعترفون بالأقليات الدينية ولا يسمحون  لهم بممارسة شعائرهم الدينية علنا طيلة حياتهم، لكن يمنحونهم حقوقهم عند مماتهم ويسلمونهم رخصة الدفن في مقابر المسلمين.  كما تُشاع لهم صلاة الجنازة بالمساجد وتتردد لهم “لا اله إلا الله، محمد رسول الله” وهم في طريقهم إلى المقبرة، وتُقام لهم “الفاتْحَة” عند دفنهم، بينما هذا الميت هو ربما مسيحي أو بهائي أو ملحد مثلا. فهل هذا نفاق أم تناقض؟

فإذا كان المغربي المعتنق لِدينٍ غير الإسلام مرتدا وكافرا، فلماذا إذا ً يدفن بين أموات المسلمين؟ هل الموت تحوله إلى مسلم؟ هل بعد مماته يُعلن عن رجوعه إلى الإسلام عبر المواقع الاجتماعية؟  ما هو لغز هذا التناقض؟

لماذا عندما تطالب الأقليات الدينية بالاعتراف بوجودها رسميا، لا تحصل على أي جواب؟ ولماذا لا يسمح لها بتأسيس معابدها ومقابرها الخاصة؟ ولماذا لا يُعترف بمؤسساتها للزواج، ولا تستطيع كذلك الحصول على حقوقها في اختيار أسماء أطفالها وتأسيس مدارسها أو على الأقل إعفاء أطفالها من الدروس الدينية بالمدارس المغربية؟ ولماذا يغيب مُمثليها في مجلس البرلمان مثل ما يحدث لليهود المغاربة؟ هل مُعتنقي الديانات الأخرى ليسوا بمواطنين مغاربة؟ أم هم مجرد بعوض؟

فما هي إذا أسباب قبول دفن المرتد والكافر، بجانب موتى المسلمين؟

لقد توصلت بعد التحليل لهذا الأمر المغربي الغريب لعدة افتراضات وهذه أهمها:

1- رفض الدفن دليل على الاعتراف

بطبيعة الحال إذا رفض المغاربة دفن من يعتبرونه مرتدا أو كافرا بالمقابر الإسلامية، هذا دليل على الاعتراف بوجود أقليات دينية بالمغرب وبالتالي يجب أن تتوفر لهم جميع الحقوق مثل المسلمين واليهود وبما فيها مقابرهم الخاصة. ثم أين سنلقي بالجسد الميت للمرتد في حالة عدم الحصول على رخصة الدفن؟ هل سوف نؤسِّس مقبرة جماعية خارج المدينة يُلقى بها كل الكفار كما كان سائدا في القرون الوسطى؟ لتجنب هذه الفضيحة والتي ستدل على وجود الأقليات الدينية وحرمانهم من حقوقهم حتى في الموت، يُقبلُ دفنهم وبرخصة إدارية رسمية، بجانب المواطنين المسلمين. هل هذا تناقض أم نفاق؟

2- الانتصار على الردة

الترخيص لدفن من يُعتبر مرتدا بالمقابر الإسلامية هي طريقة يُبرهن بها المغاربة لأنفسهم على انتصارهم على الردة ومصافحتهم ومُسامحتهم للمرتد، وكأنه قد رجع إلى الطريق المستقيم بعد موته وبالتالي أصبح مُسْلما وهو ميت! وبالتالي من حقه أن يُدفن بجانب إخوانه الأموات المسلمون.

3- الحْشومَة المغربية

بطبيعة الحال إذا لم يحصل الميت المرتد على رخصة الدفن بالمقابر الإسلامية، فسيقول المغاربة “ويلي عْلى حْشومة، آش غادي يْقول عْلِنا الرأي الدولي وْحْنا قْبْلنا الأبناد العلمية لحقوق الإنسان بما فيها حرية العقيدة وممارسة؟”. كما ستقول عائلات الأقليات الدينية “أوِلي عْلى حْشومَة وْ تْبْهْديلة واشْ غَدي نْدْفْنوهْ مْعا النصارى وْلا نْدْفْنوه فْلْخْلا؟”. ولتجنب هذه الحْشومة، يقبل المغاربة دفن من يعتبرونه مرتد  بالمقبرة الإسلامية، وتشاع له الجنازة بالطريقة الإسلامية كذلك. هل هذا تناقض أم نفاق؟

4- سياسة النعامة

يتمتع المواطن المغربي بضعف الشخصية والهروب من المسؤولية، إذ يعتبر كل الأمور على ما يرام وأنه لا توجد أي مشاكل مطروحة في الواقع المغربي. فبالنسبة إليه، كل مغربي هو بالتأكيد مسلم ولا يمكنه اعتناق أي دين آخر غير الإسلام وأن الأقليات الدينية لا يمكن اعتبارها لكون عددها ضئيل جدا بالمقارنة مع عدد المسلمين. وهذا يتنافى مع مبدأ الديمقراطية والحريات الفردية ومبدأ المواطنة بحيث أن كل مواطن عليه واجبات اتجاه وطنه وله حقوق يجب أن توفر له. وهنا كذلك نرى على سبيل المثال، سلوك سياسة النعامة الذي نجده في ميادين أخرى مثل( الصحة والفقر والدالة…..الخ)

إلى متى سيتهرب المغاربة من مواجهة واقعهم بكل مسؤولية وحسم لإيجاد الحلول بإنصاف وليتمتع  مجتمعنا بالتناسق التام مع وجدانه ومسؤولياته؟

الدكتور جواد مبروكي، خبير في التحليل النفسي للمجتمع المغربي والعربي



446

0






 

للاتصال بنا

عبر البريد الإليكتروني

[email protected]

أو

العنوان الجديد

[email protected]

 


 

 

 
 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



الأمن في كف عفريت بازيلال

متى سيفهم العرب أن العلمانية ليست الإلحاد؟بقلم : هاشم صالح

موسم سقوط التلميذات. بقلم :ذ. الكبير الداديسي

كأن شيئاً لم يكن! بقلم تركي بني خالد

عنــــدما تثــــبت الأمــــازيغية مغــــربية الصـــــحراء بقلم مدير جريدة سوس+

سوق السبت : أعتصام سكان دوار عبد العزيز الصفيحي

أيت امحمد :الطريق الرابطة بين ايت امحمد وازيلال صالحة للحرث

البوليساريو تكذب الامين العام للامم المتحدة، ولكن...؟ بقلم: مصطفى سيدي مولود

هل تخلت واشنطن عن تدعيم مقترح الحكم الذاتي باتجاه الاستفتاء ؟. بقلم :سعيد الوجاني

البعث العربي ومعاداة الأمازيغية من أزيلال بقلم ذ.لحسين الإدريسي

لماذا يتعايش المغاربة مع الأقليات الدينية في الموت فقط؟ // جواد مبروكي





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
كتاب و أراء

كفاكم ذلا لنا يا حكامنا // محمد همــشة


ماء العينين،أيقونة حياة لا تشبهنا // الحبيب عكي


بنكيران يفتي بالتبرج ! // اسماعيل الحلوتي


رد على ما ورد في الفصل التمهيدي من كتاب حول عروبة (البربر) لكاتبه سعيد الدارودي. // ذ. عبد الله نعتي


" قشلة "مركز المقيم العسكري بأيت عتاب بإقليم أزيلال شاهدة على عصر فظاعة نظام "السخرة" و "العسة" و "الكلفة " الكاتب : أحمد فردوس


سؤال المرجعية الإسلامية لحزب "المصباح" حسن بويخف


المنشار : شخصية سنة 2018..! عبد القادر العفسي


الغـراب والـدّيب بولحية بواسطة مراد علمي


النفور من الدكتاتور ! // هدى مرشدي*


نهش بأسنان مستعارة! // منار رامودة


سمفونية الجوع بقلم : ذ.مالكـة حبرشيد


المقاومة بين الحق والواجب // د زهير الخويلدي

 
إعلان
 
أنشطة حــزبية

جبهة القوى الديمقراطية تطالب بتحقيق العدالة الجبائية، عبر التوازن في تضريب الرأسمال والعمل.

 
أنشـطـة نقابية
 
انشطة الجمعيات

أعضاء جمعية ضحايا الارهاب يدعون إلى المهنية اثناء تغطية الأحداث الارهابية

 
موقع صديق
 
التعازي والوفيات

أزيــلال : تعزية ومواساة فى وفاة المشمول برحمته :" موحا رقراق " والد اخواننا محمد ، حسن وسعيد ...


أزيـلآل : تعزية ومواساة فى وفاة الشاب :" الزبير "ابن اخينا ، " احساين الفيكيكى " الممرض البيطري

 
أخبار دوليــة

مهاجر مغربي يعيد محفظة لصاحبها بإيطاليا وهكذا كانت المكافأة المفاجئة


بعد صورها الجريئة ..السعودية الهاربة رهف تستفز عائلتها بصور جديدة .. شاهد


بالفيديو في تحد واضح للسعودية...وزيرة خارجية كندا تستقبل شخصيا الفتاة الهاربة "رهف"

 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الأخبار المحلية

 
 

»  الجهوية

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضــــــــــــــــــــة

 
 

»  الحوادث

 
 

»  كتاب و أراء

 
 

»  التعازي والوفيات

 
 

»  أنشـطـة نقابية

 
 

»  وصفات الإستاذة شافية كمال

 
 

»  انشطة الجمعيات

 
 

»  أنشطة حــزبية

 
 

»  أخبار دوليــة

 
 

»  الجريــمة والعقاب

 
 

»  حديث الساعة بقلم ذ .المصطفى شرو

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
أدسنس
 

 

 

 شركة وصلة