مرحبا بكم في موقع " أزيــلال24 "، جريدتكم المفضلة ـــ اتصلــوا بنا : /[email protected] او [email protected] /         استخدام السلاح الوظيفي لتوقيف شخص هدد رجال الشرطة بواسطة السلاح الأبيض.             قلعة السراغنة : روائح كريهة تقود إلى العثور على جثة مهاجر مغربي في بئر             لماذا الحسين ياعرب وياشيعة العرب !؟؟ بقلم - مولاي عبدالله أيت المكي السباعي             روسيا 2018.. 9 أرقام تاريخية من مونديال لن ينسى             زعيتر يقضي مع الملك عطلته الخاصة بالمضيق،ويضع اللمسات الأخيرة لمشروع رياضي كبير بعاصمة البوغاز.             هؤلاء أعضاء المكتب السياسي الممثلين عن الجهات والشباب والنساء             مليكة مزان : "من أرادت أن تكتشف للجنس معناه الآخر.. فلتمارسه في سرير كوردي"             أوفقير ومأساة الأميرة المنسية // عبد الغاني بوز             حكومة المجلدات الفارغة ! بقلم : اسماعيل الحلوتي             من الألعاب الأمازيغية القديمة( تاقورا )أو الهوكي الأمازيغي القديم//الحسن أعبا             فرنسا بطلة كأس العالم للمرة الثانية في تاريخها // الاهداف            مراسم تسليم دولة قطر استضافة مونديال 2022            لقطة جميلة لأمير دولة قطر ترك مكانه لزوجة الرئيس الفرنسي ماكرون لمشاهدة النهائي            أزيــلال : الوقفة الإحتجاجية أمام المستشفى الإقليمي للتنديد بتردي الوضع الصحي            ازيلال اجمل ما قيل عن المدينة            المســتشفى الإقليمــي بازيــلال             المجرد اصبح اضحوكة فى المغرب             علاش شدوكوم ؟؟            العرب وامريكا             في بلاد الكفار             المستشفيات بجهة بنى ملال خنيفرة             الإعانات الى ساكنة الجبال             الخيانة الزوجية             مغاربة ينتقدون قانون الراجلين            بدون تعليق            
البحث بالموقع
 
صوت وصورة

فرنسا بطلة كأس العالم للمرة الثانية في تاريخها // الاهداف


مراسم تسليم دولة قطر استضافة مونديال 2022


لقطة جميلة لأمير دولة قطر ترك مكانه لزوجة الرئيس الفرنسي ماكرون لمشاهدة النهائي


أزيــلال : الوقفة الإحتجاجية أمام المستشفى الإقليمي للتنديد بتردي الوضع الصحي


ازيلال اجمل ما قيل عن المدينة


اشهر 20 ضربة جزاء لن تنسى فى تاريخ كرة القدم !!


شفا،ر اختصاصي في المو،طور،ات بمراكش.. شوفو كيفاش خو،ن مو،طور من حي رياض العروس


البدراوي لاعب دولي سابق لكرة القدم يوثق فيديو اعتداءات على مواطنين وسياراتهم ببني ملال

 
كاريكاتير و صورة

المســتشفى الإقليمــي بازيــلال
 
وصفات الإستاذة شافية كمال

ماهو التعرق؟ أسبابه وكيفية العلاج؟

 
حديث الساعة بقلم ذ .المصطفى شرو

بين التفوق الدراسي الحقيقي الموهوب والاصطناعي المغشوش

 
إعلان
 
البحث عن متغيب

البحث عن الإستاذ عبد المجيد جلال


البحث عن متغيب من أزيلال

 
الرياضــــــــــــــــــــة

روسيا 2018.. 9 أرقام تاريخية من مونديال لن ينسى


قطر تقدم لهيرفي رونار عرضا مغريا لتدريب المنتخب القطري‎

 
الجريــمة والعقاب

أب اغتصب ابنته داخل شاحنته قرب السجن، بعد منحها 100 درهم لتزيين جسدها خلال رمضان المنصرم.

 
الحوادث

أزيــلال / أفورار : حادثة سير بين حافلة الركاب ( كار : أزيلال / فاس ) وسيارة خفيفة ...


أزيــلال : حادثة سير فريدة من نوعها، كادت أن تعصف بحياة امرأة وابنتها ...والسبب ؟ التفاصيل ..

 
الأخبار المحلية

أزيــلال : متعاقدون بأزيلال يحتجون على خروقات إعادة الإنتشار


ازيلال :عامل اقليم أزيلال يترأس حفل شيقا بمناسبة انتهاء الموسم الدراسي


ابزو/ امداحن: مواطن يتحدى السلطة و يهدد الساكنة بكارثة بيئية (الصور )

 
الوطنية

استخدام السلاح الوظيفي لتوقيف شخص هدد رجال الشرطة بواسطة السلاح الأبيض.


قلعة السراغنة : روائح كريهة تقود إلى العثور على جثة مهاجر مغربي في بئر


زعيتر يقضي مع الملك عطلته الخاصة بالمضيق،ويضع اللمسات الأخيرة لمشروع رياضي كبير بعاصمة البوغاز.


مليكة مزان : "من أرادت أن تكتشف للجنس معناه الآخر.. فلتمارسه في سرير كوردي"


التحقيق في فاجعة “لاكريم” يكشف عن حقائق جديدة صادمة، والعملية فيها تصفية حسابات وقتل مدون صحفي.

 
الجهوية

عرس ينقلب إلى ميتم بمنطقة العيايطة في إقليم بني ملال


الداخلية تدعو الولاةوالعمال لإجاد سبل الحدوالتصدي لظاهرةالاجرام وعامل الإقليم يعقد إجتماعا طارئا


بني ملال : أسرار ما عرفه اجتماع مجلس جهة بني ملال خنيفرة

 
أدسنس
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

المغرب في مأزق خطير و تراجيديا سنوات الرصاص تقفز للأذهان.. // طارق ليساوي
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 06 يوليوز 2018 الساعة 16 : 03


المغرب في مأزق خطير و تراجيديا سنوات الرصاص تقفز للأذهان..

 

 

طارق ليساوي

 

"المغرب في مأزق خطير " هذا العنوان اختارته "جريدة لوموند"الفرنسية في مقال لها حول المغرب بعد صدور الأحكام القضائية على نشطاء حراك الريف، وأشار المقال إلى إصرار السلطات المغربية على التراجع للخلف ، وأنها غير قادرة على التخلي عن ممارسات" سنوات الرصاص"..و مقالي هذا ليس ترجمة للمقال الفرنسي ، وإنما اخترنا فقط الاستشهاد به للتدليل على أن السياسات المتبعة تقود حتما إلى نفس تراجيديا "سنوات الرصاص"..

 

 فمن دون شك أن أغلب المغاربة تابعوا في العام 2004 ، جلسات الاستماع التي نظمتها هيئة الإنصاف و المصالحة، في مختلف مدن المملكة، وتم من خلالها إعطاء  فرصة للأشخاص ضحايا الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان، للتعبير بصفة شخصية ومباشرة على شاشة التلفزة وأمواج الاذاعة الوطنية المغربية عما تعرضوا له من تنكيل وتعذيب وإهدار للكرامة وما تعرض له ذويهم من أضرار جسيمة مادية ومعنوية، في عهد نظام الحسن الثاني و التي عرفت بسنوات الرصاص...

وفي الوقت الذي كان الجميع يعتقد بأن المملكة استفادت من درس الماضي، و أحدثث قطيعة مع السياسات المناهضة لحقوق الإنسان، ولحرية التعبير ، والحق في المعارضة السلمية ، نشهد منذ 2011 تراجعا و تقهقرا للخلف، و محاكمة نشطاء الريف، و التدخلات الأمنية العنيفة التي جوبه بها حراك الريف و جرادة مؤشر سلبي على واقع حقوق الإنسان و دولة الحق و القانون، و بيانات الهيئات الحقوقية الوطنية و الدولية دليل على المنحى النكوصي...

 فأن يتم توزيع أحكام بالجملة على محتجين طالبوا بالعدالة الإجتماعية و العيش الكريم ، فذلك أمر يثير كثيرا من الريبة، و الجدير بالذكر، أن الظلم و التعسف و الشطط في استعمال السلطة، لم يشمل فقط نشطاء حراك الريف ، فهو إمتد إلى نشطاء حراك جرادة، و قلعة سراغنة،  و غيرها من مناطق البلاد التي شهدت احتجاجات شعبية..

علينا الإقرار بأن هذه الاحتجاجات نتاج لمطالب اجتماعية و اقتصادية و تنموية بالأساس، فحراك الريف إنفجر بعد حادث طحن بائع السمك الشهيد "محسن فكري" الذي تم طحنه في شاحنة لنقل الأزبال، عندما حاول إنقاذ شحنة السمك التي اشتراها من داخل ميناء الصيد بالحسيمة، فهو لم يسرقها، ولم يقم باصطيادها، بل اشتراها بطريقة رسمية ...و بعد حادث الطحن كان ينبغي محاسبة المسؤولين الأساسيين، فكما هو معلوم هناك مسؤولية جنائية و مسؤولية سياسية..وأصل الخلاف هو إفلات المسؤولين السياسيين من المحاسبة و المساءلة..

مبدئيا، لاتعني المسؤولية السياسية بالضرورة السجن، فهي تشمل الاستقالة، الاعتذار عن الحادث، المثول أمام القضاء و تحمل المسؤولية الأدبية و المعنوية، و لننظر إلي ما يحدث من حولنا في بلدان العالم المتحضر، فعندما تقع كارثة ما، او حادثة رأي عام ، يستقيل الوزراء و الحكومة، وحادثة الطحن كان لها وقع وأثر سلبي على عموم أهالي الريف و باقي الشعب المغربي..

الدولة و الحكومة والوزير المسؤول عن قطاع الصيد البحري يتحمل مسؤولية سياسية عن ما وقع، و في الوقت الذي كان ينبغي إخضاعه للمساءلة و العزل السياسي، تم دعمه  و تعزيز نفوذه السياسي و إعطاءه دور حاسم و مؤثر في مفاوضات تشكيل الحكومة، والتي عرفت ب"البلوكاج" الحكومي..

من المفروض أن استقرار الدولة و الاستجابة لإرادة الشعب، أسمى و أولى من حماية مصالح شخصية ضيقة الأفق ، مهما كان حجم و تأثير المسؤول أو الحاكم، فالمصلحة العامة تسبق المصلحة الخاصة، ومصلحة الشعب و الوطن قبل مصلحة الأشخاص و الأحزاب...

القيادة السياسية و الأمنية ارتكبت خطأ جسيما عندما انحازت لأشخاص، بدل الانحياز لعموم الناس، محاكمة المسؤولين عن طحن "محسن فكري"، كانت ستجنب البلاد و العباد الكثير من المتاعب، نعم حاول العاهل المغربي تدارك الموقف، وكان لتدخله في عزل العديد من الوزراء و المسؤولين دورا في تهدئة الأوضاع بالريف المغربي...كما أن تبني الحكومة لإجراءات تنموية استعجالية بالحسيمة و ضواحيها، قلص من وثيرة الاحتجاجات، وكان بالإمكان طي هذا الملف بعفو ملكي و إطلاق سراح  المعتقلين، مالم يتبث في حقهم أفعال مجرمة قانونا...

لكن أن يتم إصدار أحكام قاسية في حق أشخاص احتجوا من أجل مطالب اجتماعية و اقتصادية مشروعة، ولم يرفعوا سلاحا في وجه قوى الأمن، ولو تبث أنهم رفعوا سلاحا في حق رجال الأمن لكنا من أول المنددين، لكن العالم كله شهد بسلمية الاحتجاجات، و حتى الاشتباكات مع قوى الأمن كانت في حدود المعترف به دوليا، فالاستعمال المفرط للقوة بغرض تفريق المتحتجين يقود في الغالب إلى تشابك مع قوى الأمن العام، وعلى قوى الأمن التحلي بالحكمة و ضبط النفس أكثر، و قد رأينا في الحسيمة كيف تعامل الناس مع الأمن ووفر الأهالي و جبات إفطار لرجال الأمن ..

و بدلا من العسكرة ومحاكمة المحتجين كان  من باب أولى، البحث و التحري عن من المستفيد من إبعاد الاحتجاجات عن سلميتها و محاولة عسكرة حراك الريف، و أليس من الأولى بمن يقمعون الاحتجاجات أن يعملوا على تلبية مطالب المحتجين بنفس السلمية وبالحوار، بدل العنف والقمع...?!و هل الخلاف في الرأي و التعبير السلمي تستوجب استخدام العنف لقمع المعارضين?

 فسياسة الامن الناعم في التعامل مع الاحتجاجات وحمايتها، افضل من استخدام العنف وتفريقها بالقوة خاصة ان الكثير من الاحتجاجات الشعبية لها مطالب  اقتصادية و اجتماعية بالأساس..

البلاد في مفترق طرق و تضامننا مع حراك الريف، الغرض منه إحقاق الحق ، فموت "محسن فكري" جريمة تستحق القصاص من الجناة.. فمطالب أهلنا بالريف و بباقي جهات و فعالية ومدن المملكة ، في العيش الكريم و العدالة الاجتماعية و الحرية و الديموقراطية، ومكافحة الفساد ومحاسبة المفسدين، ليست جريمة أو خيانة، فالخيانة هي نهب ثروات البلاد ، والجريمة هي استغلال المنصب العمومي لتحقيق مكاسب شخصية أو فئوية، الخيانة هي تبني سياسات تنموية فاشلة و غير واقعية...

لأجل ذلك، نتضامن مع الشعب و قضاياه العادلة و المشروعة، لأننا نريد تغييرا سلميا، بعيدا عن العنف و القمع...نتضامن مع الريف و جرادة و سيدي إيفني لأننا نعبر بذلك عن وحدة المغرب أرضا وشعبا، نتضامن لأننا نريد تجنيب البلاد لعنة الخطاب العنصري و الإثني.. نعم أخطأ "الزفزافي" حين قال بأن المستعمر الإسباني كان أرحم، و لكنه خطأ غير مقصود، فرضه سياق القمع و رفض الحوار مع المحتجين، لكن من غير الجائز التشكيك في وطنية رجال ونساء  الريف، فهم خير زاد لقضايا البلاد و الأمة، فتحية للشعب المغربي العظيم من شمال البلاد إلى جنوبها و شرقها إلى غربها...و الله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون.



220

0






للاتصال بنا

عبر البريد الإليكتروني

[email protected]

أو

العنوان الجديد

[email protected]

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



مجموعة السلام لخرجي المساعدة الاجتماعية بالمغرب تحتج

الفقيه بن صالح : فرع المركز المغربي لحقوق الانسان بدار ولد زيدوح يطلب من الوالي فتح تحقيق

مستشفى أزيلال يحتفل بنساء الصحة

هذا عار.. تلميذ يضرب أستاذه بثانوية اوزود التأهيلية

فرع المركز المغربي لحقوق الانسان بدار ولد زيدوح يرصد استغلال سيارة الجماعة القروية بارفالة اقليم ازي

تياترو TEATRO اللغط السياسي بقلم : محمد علي انور الرڰيبي

دمنات:احتفاءا باليوم العالمي للمرأة ..نزلاء دار الطالبة يركبون صهوة الإبداع للتحدي!!

تفاصيل جديدة و مثيرة: الشرطي الذي قتل 3 من زملائه بمشرع بلقصيري عاد لتوه من الناظور

اوزود :المتطفلون على القطاع السياحي أمام غياب شرطة سياحية

الفقيه بن صالح: بمناسبة اليوم العالمي للمرأة مشاركات ومشاركون يتعلمون كيفية التناظر من خلال موضوع"

الملائكة أيضا في خدمة فقهاء البترول بقلم : أحمد عصيد

فن الإصغاء إلى الذات وتنمية الاهتمام بالعالم بقلم : د زهير الخويلدي

المغرب في مأزق خطير و تراجيديا سنوات الرصاص تقفز للأذهان.. // طارق ليساوي





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
كتاب و أراء

لماذا الحسين ياعرب وياشيعة العرب !؟؟ بقلم - مولاي عبدالله أيت المكي السباعي


أوفقير ومأساة الأميرة المنسية // عبد الغاني بوز


حكومة المجلدات الفارغة ! بقلم : اسماعيل الحلوتي


من الألعاب الأمازيغية القديمة( تاقورا )أو الهوكي الأمازيغي القديم//الحسن أعبا


مـــغربي أنــــا بقلم : مالكة حبرشيد


المزوغة والعروبة والأعاجم المستعربون والمستمزغون // مبارك بلقاسم


دمنات : أهم انتظارات الساكنة من رجال السلطة الجدد // نصر الله البوعيشي


بيان بشأن الأحكام القاسية الصادرة في حق معتقلي الحراك الشعبي بالريف محاكمة غير عادلة// رشيد راحا


ملائكة وشياطين.."قص بالرمز" // إبراهيم أمين مؤمن


إني اخترت منصتي يا وطني // الحبيب عكي

 
أخبار الصحة بإقليم أزيـلال

أزيــلال : دركي يفارق الحياة بالمستشفى الإقليمي بعد مطالبته قياس ضغط الدم ..


ازيلال : التنديد بتردي الوضع الصحي في وقفة احتجاجية للهيئة المغربية لحقوق الانسان


أزيــلال :يهم وزير الصحة.. وقفة احتجاجية أمام المستشفى الإقليمي للتنديد بتردي الوضع الصحي

 
إعلان
 
هذا الحدث
 
أخبار دوليــة

قطار بإيطاليا يحول مهاجرين مغربيين ، أحدهم من ينحدر من بنى ملال والآخر من البيضاء ، إلى أشلاء


المغربية زوجة رئيس موريتانيا ترفض استقبال زعيم البوليساريو


طهي 3 رجال أحياء بالقرب من صبراته الليبية

 
انشطة الجمعيات

مكتب تنمية التعاون بجهة بني ملال خنيفرة يخلد اليوم العالمي للتعاونيات 2018


المسيحيون المغاربة ينتفضون ضد "إنكار أوجار" و"تبخيس الرميد"

 
التعازي والوفيات

أزيلال : تعزية ومواساة في وفاة والدة عقاوي سليمان مدير ديوان عامل اقليم ازيلال


أزيــلال / واويزغت : والد الاستاذ :"الشبراوي جواد " نائب وكيل الملك بأزيلال في ذمة الله

 
موقع صديق
 
أنشطة حــزبية

هؤلاء أعضاء المكتب السياسي الممثلين عن الجهات والشباب والنساء

 
أنشـطـة نقابية
 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الأخبار المحلية

 
 

»  الجهوية

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضــــــــــــــــــــة

 
 

»  الحوادث

 
 

»  كتاب و أراء

 
 

»  التعازي والوفيات

 
 

»  أنشـطـة نقابية

 
 

»  وصفات الإستاذة شافية كمال

 
 

»  انشطة الجمعيات

 
 

»  أنشطة حــزبية

 
 

»  أخبار دوليــة

 
 

»  الجريــمة والعقاب

 
 

»  هذا الحدث

 
 

»  أخبار الصحة بإقليم أزيـلال

 
 

»  حديث الساعة بقلم ذ .المصطفى شرو

 
 

»  البحث عن متغيب

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
أدسنس
 

 

 

 شركة وصلة