مرحبا بكم في موقع " أزيــلال24 "، جريدتكم المفضلة ـــ اتصلــوا بنا : /[email protected] او [email protected] /         وجدة..توقيف سيدة متورطة في ارتداء زي نظامي خاص بوظيفة عمومية بشكل علني             الحكومة تتراجع عن الزيادة في الضريبة على السيارات             الثاني في أسبوع.. إعلان مقتل عضو بفريق اغتيال خاشقجي             خريبكة :مافيا العقار تنصب على قضاة ومسؤولين كبار في الدولة             رد على ما ورد في الفصل التمهيدي لكتاب عروبة (البربر) للدارودي بقلم :ذ. عبد الله نعتي             جبهة القوى الديمقراطية تعتبر الخطاب الملكي لافتتاح البرلمان رد اعتبار للعمل السياسي الجاد...             أزيلال: تكليف منظفين بمسجد الوحدة بأزيلال ومسجد أوزود بآيت تكلا             أزيــلال : تلميذ يهاجم استاذا بإعدادية "والي العهد " وتسبب فى كسر فكه!!             استئنافية خريبكة تصدر حكمها في ملف وفاة شخص في جلسة “رقية شرعية”             إقالة أصغر رئيسة جماعة بالمغرب             أول فيديو يظهر تهريب رفات جمال خاشقجي من القنصلية السعودية .. وحرس محمد بن سلمان قتله في ساعتين            بقلب مفتوح القصة الكاملة لمحمد من بني ملال            لغز اختفاء خاشقجي             وفد من مجلس جهة بني ملال خنيفرة يزور مجلس جهة الشرق للاطلاع على مختلف المشاريع المنجزة            حصري..9 ذئاب بشرية بأزمور يغتصبون 3 فتيات..الضحية القاصر تحكي تفاصيل مؤلمة !            من قتل الصحفي السعودي خاشقجي            أزيــلال :الخدمة مجانية بالمستشفى الإٌقليمى ...مرحبا بكم            الدخول المدرسى             أزيـــلال : المستشفى الإقليمى يتحول الى محطة طرقية             المســتشفى الإقليمــي بازيــلال             المجرد اصبح اضحوكة فى المغرب             علاش شدوكوم ؟؟            العرب وامريكا             في بلاد الكفار             المستشفيات بجهة بنى ملال خنيفرة            
البحث بالموقع
 
صوت وصورة

أول فيديو يظهر تهريب رفات جمال خاشقجي من القنصلية السعودية .. وحرس محمد بن سلمان قتله في ساعتين


بقلب مفتوح القصة الكاملة لمحمد من بني ملال


لغز اختفاء خاشقجي


وفد من مجلس جهة بني ملال خنيفرة يزور مجلس جهة الشرق للاطلاع على مختلف المشاريع المنجزة


حصري..9 ذئاب بشرية بأزمور يغتصبون 3 فتيات..الضحية القاصر تحكي تفاصيل مؤلمة !


موظفون وبرلمانيون يخرجون بالحقائب و"الصيكان" مملوءة بالحلويات بعد مغادرة الملك للبرلمان

 
كاريكاتير و صورة

من قتل الصحفي السعودي خاشقجي
 
وصفات الإستاذة شافية كمال

التعب أسبابه وكيفية العلاج

 
حديث الساعة بقلم ذ .المصطفى شرو
 
اوراق مبعثره على هامش الحياة بمدينة واويزغت

واويزغت بلطجة في بلاد السيبة...(03) /ايت عزيزي الحسين

 
إعلان
 
الرياضــــــــــــــــــــة
 
الجريــمة والعقاب

الصراع على أذان الصلاة وراء قتل مؤذن لمؤذن مسجد بإقليم سيدي بنور... التفاصيل الكاملة

 
الحوادث

القصيبة : مصرع شخصين في حادثة سير خطيرة

 
الأخبار المحلية

أزيلال: تكليف منظفين بمسجد الوحدة بأزيلال ومسجد أوزود بآيت تكلا


أزيــلال : تلميذ يهاجم استاذا بإعدادية "والي العهد " وتسبب فى كسر فكه!!


أزيلال : الغموض يلف جريمة تصفية مهاجر من بني اعيط ببلجيكا !

 
الجهوية

خريبكة :مافيا العقار تنصب على قضاة ومسؤولين كبار في الدولة


استئنافية خريبكة تصدر حكمها في ملف وفاة شخص في جلسة “رقية شرعية”


تجاوزات وخروقات المدير الإقليمي للتعليم ببني ملال تصل قبة البرلمان

 
الوطنية

وجدة..توقيف سيدة متورطة في ارتداء زي نظامي خاص بوظيفة عمومية بشكل علني


الحكومة تتراجع عن الزيادة في الضريبة على السيارات


إقالة أصغر رئيسة جماعة بالمغرب


قصة مؤثرة لشاب من ضحايا قطار بوقنادل..تُوفي بعد ساعات قليلة من تعيينه في وظيفة


الحموشي يصدر مذكرة امنية جديدة تحدد مرتكزات المقاربة الامنية لمكافحة الجريمة

 
أدسنس
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

رد على ما أورده سعيد بن عبد الله الدارودي في كتابه: حول عروبة (البربر) بقلم: ذ. عبد الله نعتي
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 30 يوليوز 2018 الساعة 12 : 20


رد على ما أورده سعيد بن عبد الله الدارودي في كتابه: حول عروبة (البربر)

 

بقلم: ذ. عبد الله نعتي

 

هذا المقال عبارة عن استئناف للمقالات التي كنا قد بدأناها منذ شهور، والتي خصصناها للرد على المغالطات التي يمررها الدارودي في كتاباته، معتمدين في ذلك على منهج علمي موضوعي.

في تلك المقالات وضحت الأخطاء المتعمدة و أسلوب التزوير و الكذب الذي يمتهنه الدارودي و يعتمده كمنهج له في كتاباته، إلا أن الكاتب لازال مصرا على كذبه و متشبثا به، و يعتبر مقالاتنا دون أن يرد عليها بأن فيها اتهام له زورا و بهتانا، و ندعوه بدورنا أن يتحلى بالشجاعة “العلمية” و يوضح لنا مكامن الإتهام فيها، فكل ما أوردته في مقالاتي أستند فيه إلى مصادر و مراجع.

و للإشارة فإن صاحبنا الدارودي بعد اطلاعه على تلك المقالات تغيرت نظرته في نقطتين أساسيتين و اللتان تدور حولهما كتابات الدارودي و باقي القومجيين:

النقطة الأولى : أن صاحبنا الدارودي أصبح يستعمل لفظة أمازيغ كلفظة أصلية و يستعمل لفظة بربر و يضعها بين قوسين ، و هو ما نراه في تدوينته الأخيرة على صفحته في شبكة التواصل الإجتماعي الفايسبوك، هذا بعد اطلاعه عن معنى لفظة أمازيغ و معنى لفظة بربر، حيث كان قبل ذلك يدعو إلى عدم استعمال لفظة أمازيغ لأنها بدعة و صرعة جديدة و يحث على استعمال لفظة بربر و عدم تجاوزها، لذا ندعوه أن لا يستعمل لفظة أمازيغ و أن يحذفها من قاموسه إن كانت بدعة حسب قوله، و إلا فكيف تنهي الناس عن فعل و أنت مرتكبه؟

النقطة الثانية :هي أن صاحبنا أصبح مقتنع بأن الأمازيغ ليسوا من أصل عربي و هو ما نقرأه في إحدى تعليقاته قائلا : ” لم أقل أن الأمازيغ أصلهم عرب و لم أقل أن العرب أصولهم أمازيغ، ما أقوله هو أنهما معا يشكلان كتلة واحدة متجانسة…” و نجد عكس ذلك في كتاباته حيث يقول في الصفحة 338 من كتابه حول عروبة (البربر) : “… وأن يستمر هذا الشباب المجاهد في التعريف بالحقيقة المغمورة لقدماء المغرب الكبير، وهي أنهم عرب أقحاح سواء أطلقنا عليهم اسم الليبيين أو البربر أو الأمازيغيين، وكل قول غير هذا القول هو ادعاء زائف يتحتم علينا أن نعريه، فلقد شاعت أكذوبة “البربر غير العرب” ثم استفحلت، لذا صار من واجب الجميع كشفها الآن، دون انتظار ودون تهاون” انتهى كلام الدارودي.

بعد هذا هل يملك الدارودي تفسيرا لمثل هذه التناقضات التي يقع فيها ؟ أم أن هناك جهة أخرى تقوم بتأليف مثل تلك الكتب و تقوم بتسويقها باسم الدارودي؟

عموما إن المقالات السابقة أتت أكلها و وجهت بوصلة صاحبنا الدارودي ليجلس مع نفسه و يعيد النظر في أسلوبه و منهجه البعيد كل البعد عن المنهج العلمي، فزمن الكذب و الإفتراء و الأساطير قد ولى، و نحن في زمن أصبحت فيه كل الوسائل العلمية متوفرة.

و أما الموضوع الذي سنتحدث عنه في هذه المقالة هو الأبجدية (البربرية) كما سماها الدارودي، و سنناقش ما جاء به الدارودي في هذه الموضوع، ونبين للقارئ أن صاحبنا الدارودي لا يدخر جهدا في ممارسة الكذب و كل هذا باسم العلم ، و نترك للقارئ فرصة الحكم على الدارودي من خلال ما سنأتي به في هذه المقالة.

استهل الدارودي حديثه عن الأبجدية الأمازيغية بأنها عربية الأصل، و قال بأنه لا يريد أن يطيل على القارئ بأقوال العلماء الذين يؤكدون أن الأبجدية الأمازيغية عربية الأصل ، و هنا نقول لصاحبنا الدارودي أن ذكر أقوال هؤلاء العلماء – إن وجدت – ليس بإطالة و إنما لإضفاء الطابع العلمي على ما تكتبه و لدعم أطروحتك.

و بعد ذلك انتقل الدارودي للحديث عن حروف ظفار، حيث يقول الكاتب في الصفحة 333 من كتابه : “… وفضلنا ـ بدلا عن ذلك ـ أن ْ نرفق جدولين للمقارنة ما بين الحروف البربرية بشقيها التيفيناغي والليبي القديم وبين الحروف الظفارية، وضعهما الباحث الظفاري (علي أحمد الشحري) المتخصص بالنقوش والكتابات القديمة، وهو مكتشف هذه الأحرف في مواقع كثيرة بجبال وصحاري ظفار عام 1986ميلادية، ومن المهم أن نذكر بأن هذه الحروف الظفارية لم يحدد عمرها بعد”. انتهى كلام الدارودي

إن القارئ لهذه الفقرة التي ذكرها الدارودي سيعتقد أن الدارودي سيقوم بمقارنة حروف الأبجدية الأمازيغية مع الحروف الظفارية التي اكتشفها الباحث علي أحمد الشحري، لكن هذا ليس صحيحا ، فكلام الدارودي في الفقرة أعلاه ليس إلا نوع من الكذب و الإفتراء الذي يتقنه الدارودي ، وهو نوع من الأساليب الماكرة التي يمرر بها أكاذيبه و بالتالي ليتمكن من خداع القارئ و إيهامه بأن كتاباته علمية تستند إلى مراجع و مصادر، لكن الحقيقة عكس ذلك، و سنبين للقارئ الكريم أن صاحب هذا الكتاب متقن للكذب و التحريف و التزوير، و أدلتنا على ما نقول هي كالتالي:

أولا : إن الكاتب قال بأن الحروف الظفارية التي سيقارنها بالحروف الأمازيغية هي تلك الحروف التي اكتشفها الباحث علي أحمد الشحري، لكن إذا نظرنا إلى جدول المقارنة الذي أورده الدارودي في كتابه (أنظر الصورة رقم 1 المأخوذة من كتاب حول عروبة “البربر” صفحة 334 للدارودي) نجد أن الحروف التي قدمها لنا الدارودي على أنها حروف ظفار لا علاقة لها بما ذكره الباحث علي أحمد الشحري ( أنظر الصورة رقم 2 و الصورة رقم 3 المأخوذتين من كتاب “لغة عاد” صفحة 84 و 85 للباحث علي أحمد الشحري).

و لك أخي الكريم أن تقارن بنفسك بين حروف ظفار الأصلية الذي ذكرها الباحث علي أحمد الشحري و بين حروف ظفار الذي ذكرها الدارودي و هل هناك علاقة بينهما.

ثانيا : قول الكاتب بأن هناك تطابق بين حروف ظفار و حروف اللغة الأمازيغية، و هو ما نقرأه في الصفحة 333 من كتابه حيث يقول : ” بقي أن نذكر بأن الناظر إلى هذين الجدولين سيندهش لمَا يراه من تطابق تام في الشكل ما بين حروفنا نحن أهل ظفار والحروف القديمة لأهل المغرب العربي، مع التنويه إلى أن هناك أحرف من اختراع الباحثين المغاربة المعاصرين، وضعوها كي يكملوا تمثيل بقية الأصوات البربرية التي ليس لها ما يمثلها في الحروف البربرية الأصلية القديمة، لذا من الطبيعي ألا نجدها ضمن الحروف الظفارية”.

هذا القول غير صحيح نهائيا، و هو من أكاذيب الدارودي، نعم هناك تطابق بين الحروف التي ذكرها في الجدول ، و هذا شيء عادي جدا، لأن صاحبنا الدارودي قام فقط بإعادة كتابة حروف تيفيناغ في الجدول و كتب فوقها حروف ظفار، أما حروف ظفار الأصلية لم يذكرها الدارودي نهائيا في الجدول. ونقول للدارودي أننا لم نندهش بسبب التطابق بين الحرفين لأنه في الأصل حرف واحد تمت إعادة كتابته تحت اسم حروف ظفار، أما ما جعلنا نندهش هو حجم الفرية التي اكتشفناها في كتابك و التزوير الذي تمارسه مع سبق الإصرار، و ما اندهشنا له أيضا هو شجاعة الدارودي في ممارسة الكذب و التزوير علانية دون حياء و حشمة.

ثالثا : و أخيرا إن صاحبنا الدارودي فضح نفسه بنفسه في الفقرة الأخيرة من الصفحة 334 حيث يقول : ” ومن المهم أن نشير بأن الحروف الظفارية لم تقرأ إلى الآن، ولذا نحن في حاجة إلى تظافر جهود المتخصصين العرب في النقوش والكتابات القديمة للقيام بهذا العمل بحثا ً وتنقيبا ودراسة ومقارنة، بصفته مشروعا قوميا لا مشروعا قطريا يخص القطر الظفاري”. من خلال هذه الفقرة نستنتج أن حروف ظفار لم تقرأ إلى يومنا هذا و لم يحدد تاريخها حتى يومنا هذا، فكيف تمكن الدارودي من قراءتها؟ مع العلم أن القراءة التي افترضها مكتشف تلك الحروف مجرد افتراض منه، و هي مختلفة لما قدمه الدارودي علما أن هذا الأخير يقول بأنه أخذ هذه الحروف عن أحمد علي الشحري ، لكن بمقارنة ما ذكره الدارودي مع ما جاء به الشحري نجد أنه لا علاقة بينهما نهائيا لا من حيث الشكل و لا من حيث القراءة.

و في الأخير نقول للقراء الذين سقطوا ضحية أكاذيب الدارودي أن لا يصدقوا أي معلومة يأتي بها هذا الكاذب في كتاباته إلا بعد أن يتحقق بنفسه من المعلومة من مصدرها الأصلي، فهؤلاء يريدون استحمار الشعوب بأفكار القومية العربية التخريبية و التي لا تدخر جهدا في لَيِّ عنق الحقائق و تزويرها، فهؤلاء الزنادقة ليسوا من العرب أصلا، منهم أمازيغ تبربروا ثم تعربوا، و شركس معربين ، و صاحبنا الدارودي إفريقي صومالي من قبائل الدارود تنكروا لأصولهم فأرادوا أن ينقلوا عدواهم لباقي مكونات المجتمع، لذا يجب الإبتعاد عن كتابات هؤلاء الزنادقة و خصوصا من لا دراية له بالتاريخ و بعلوم اللغة.



824

2






تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- ازول

أمغار

ونعم الجواب على اللذين يتبجحون انهم باحثين فى اللسانيات والعلوم القديمة والهيغغليفية hiéroglyphique
شكرا لك ايه الأبي
المغوار الذييدافع عن مبادئه ولغته

في 10 غشت 2018 الساعة 29 : 17

أبلغ عن تعليق غير لائق


2- [email protected]

عبدالله نعتي

هدفنا هو فضح هؤلاء المزورين و إظهار حقيقة كتاباتهم التي ينهجون فيها كل أساليب التزوير و التحريف.

في 12 غشت 2018 الساعة 48 : 11

أبلغ عن تعليق غير لائق


 

للاتصال بنا

عبر البريد الإليكتروني

[email protected]

أو

العنوان الجديد

[email protected]

 


 

 

 
 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



الأمن في كف عفريت بازيلال

سؤال الى السيد مندوب التعاون الوطني حول حافلة الخيرية الإسلامية .؟؟

بني عياط / سوق أسبوعي جديد قريبا بتراب الجماعة

كتابة ضبط اختصرها: عبدالقادر الهلالي‎

متى سيفهم العرب أن العلمانية ليست الإلحاد؟بقلم : هاشم صالح

الفقيه بن صالح : فرع المركز المغربي لحقوق الانسان بدار ولد زيدوح يطلب من الوالي فتح تحقيق

هذا عار.. تلميذ يضرب أستاذه بثانوية اوزود التأهيلية

تياترو TEATRO اللغط السياسي بقلم : محمد علي انور الرڰيبي

التحرش الجنسي عند العرب وعلاقته بالعولمة . بقلم :هايدة العامري

تفاصيل جديدة و مثيرة: الشرطي الذي قتل 3 من زملائه بمشرع بلقصيري عاد لتوه من الناظور

رد على ما أورده سعيد بن عبد الله الدارودي في كتابه: حول عروبة (البربر) بقلم: ذ. عبد الله نعتي





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
كتاب و أراء

رد على ما ورد في الفصل التمهيدي لكتاب عروبة (البربر) للدارودي بقلم :ذ. عبد الله نعتي


ما هُوَ الثَّمن الذي سيَحصُل عليه الرئيس الأمريكيّ مُقابِل التَّعاون مع السعودية /عبد الباري عطوان؟


ركع البدر // سعيد لعريفي


البـرلــمـانـيـون وغـريـّـبة بقلم : ذ مراد علمي


علمتني الحيـــاة !!! محمد همشة


وظيفة المثقف في الحالة المجتمعية // د زهير الخويلدي


تأملات في سورة يوسف : أصناف البشر – يوسف وإخوته نموذجا- منير الفراع


ظريف، وزير خارجية روحاني، وقصة لص البطيخ والشمام!؟ بقلم المحامي عبد المجيد محمد


أسباب الأزمة اليمنية ومقترحات لحلها بقلم ..إبراهيم أمين مؤمن


- مُتَقَاعِدُ الخَوَابِي !! // الطيب آيت أباه


هل تبخر –من جديد- حلم ارتقاء دمنات الى عمالة...؟؟؟ // مولاي نصر الله البوعيشي


من يرحم النشء من الضحالة والتشظي اللغوي؟؟‎ // الحبيب عكي

 
أخبار الصحة بإقليم أزيـلال

أزيــلال : وفاة سيدة حامل بمستشفى الإقليمي جراء نزيف حاد


أزيــلال : الكاتب العام للعمالة يتفقد المستشفى الإقليمى ....

 
إعلان
 
أنشطة حــزبية

جبهة القوى الديمقراطية تعتبر الخطاب الملكي لافتتاح البرلمان رد اعتبار للعمل السياسي الجاد...


ازيلال / افورار : حزب الاستقلال يجدد هياكله التنظيمية و يعززها بأطر عليا

 
انشطة الجمعيات

بلاغ حول غلاء فواتير الماء والكهرباء بتمارة والنواحي

 
موقع صديق
 
التعازي والوفيات

أزيلال : تعزية ومواساة فى وفاة المشمول برحمته :" محمد وديع " .


تعزية وموساة في وفاة المشمول برحمته ، الأستاذ :" جمال الأسعد "..

 
أخبار دوليــة

الثاني في أسبوع.. إعلان مقتل عضو بفريق اغتيال خاشقجي


الوزير المغربي " منير المحجوبي " من أفورار ، يتباهى بـ “حبيبه” في حفل عشاء رسمي


تركيا تحول قضية خاشقجي الى مسلسل تركي

 
أنشـطـة نقابية
 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الأخبار المحلية

 
 

»  الجهوية

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضــــــــــــــــــــة

 
 

»  الحوادث

 
 

»  كتاب و أراء

 
 

»  التعازي والوفيات

 
 

»  أنشـطـة نقابية

 
 

»  وصفات الإستاذة شافية كمال

 
 

»  انشطة الجمعيات

 
 

»  أنشطة حــزبية

 
 

»  أخبار دوليــة

 
 

»  الجريــمة والعقاب

 
 

»  أخبار الصحة بإقليم أزيـلال

 
 

»  حديث الساعة بقلم ذ .المصطفى شرو

 
 

»  اوراق مبعثره على هامش الحياة بمدينة واويزغت

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
أدسنس
 

 

 

 شركة وصلة