مرحبا بكم في موقع " أزيــلال24 "، جريدتكم المفضلة ـــ اتصلــوا بنا : /[email protected] او [email protected] /         قائد آخر يتعرض لاعتداء ساعات بعد حادث مقتل زميل له في المهنة.             “قتلوه ومشاو في جنازتو”..قاتلي الطفل رضى مشاو عزاو عائلتو             بشرى للموظفين.. هذا عدد أيام عطلة عيد الأضحى             قبيل عيد العرش .. مطالب شعبية لاستثناء المغتصبين و”المشرملين” من العفو الملكي             مقتل " فائـد " بالعيون، وكل الاحتمالات واردة..             المغرب يبقي على عقوبة الإعدام في 11 جريمة فقط             اعتقال ابنة عامل تتجول بالشارع وهي في حالة سكر طافح !             وزير الداخلية يوقف قرارا للرباح بخصوص ربط المنازل بعداد الكهرباء ويصدر دورية للولاة وللعمال             بعد الشائعات حول الملك محمد السادس وزوجته السابقة للا سلمى.. محامي العائلة الملكية يضع النقط على الحروف             بعد رحيل “رونار”..الجامعة لن تعين مدربا مغربيا والبديل شبه محسوم             الوقفة الإحتجاجية ببني ملال ضد التضييق على العمل النقابي و فضح الفساد المستشري بالأكاديمية الجهوية            بعد رحيله… رونار يوجه رساله للملك محمد السادس            استقبال تاريخي لأبطال إفريقيا المنتخب الوطني الجزائري في باب الزوار بالجزائر العاصمة            لحضة وصول طائرة المنتخب الجزائري إلى مطار الجزائر             كيف تهكم مذيع مغربي على مستمعة انتقدت اداء منتخب البلاد ؟            زوج يعتدي على زوجته بجماعة المجاطية أولاد الطالب بإقليم مديونة و الدرك الملكي يرفض استقبالها            أغرب المطارات ...هبوط طائرة ركاب فوق رؤوس المواطنين             فيديو خطير يوثق لحظة سرقة محل للمجوهرات بانزكان من طرف 3 نساء وطفلة             الرباح يعلن الحرب على المقالع            السيسى سيستمر فى الحكم             بدون تعليق             برامج التلفزيون في رمضان .. "الرداءة"            غـــــــــــلاء الأســـــعار             الحق في الاضراب !!            الوزير يشرح             الكسلاء يضربون اساتذتهم             ثمن الخضر والفواكه بازيلال             بنكيران يكذب الظهير الملكي حول المعاش التكميلي و يعترف بحصوله على معاش 7 ملايين           
البحث بالموقع
 
صوت وصورة

الوقفة الإحتجاجية ببني ملال ضد التضييق على العمل النقابي و فضح الفساد المستشري بالأكاديمية الجهوية


بعد رحيله… رونار يوجه رساله للملك محمد السادس


استقبال تاريخي لأبطال إفريقيا المنتخب الوطني الجزائري في باب الزوار بالجزائر العاصمة


لحضة وصول طائرة المنتخب الجزائري إلى مطار الجزائر


كيف تهكم مذيع مغربي على مستمعة انتقدت اداء منتخب البلاد ؟


زوج يعتدي على زوجته بجماعة المجاطية أولاد الطالب بإقليم مديونة و الدرك الملكي يرفض استقبالها


أغرب المطارات ...هبوط طائرة ركاب فوق رؤوس المواطنين


فيديو خطير يوثق لحظة سرقة محل للمجوهرات بانزكان من طرف 3 نساء وطفلة


لقاء تأطيري لكسابي الأغنام و الماعز بجماعة فم الجمعة بإقليم أزيلال


أغنية الوالدين . من التراث الجزائري . غناء شحرورة الأطلس : إيمان بوطور

 
كاريكاتير و صورة

الرباح يعلن الحرب على المقالع
 
وصفات الإستاذة شافية كمال

المشروبات الصحية والمفيدة التي تروي عطش الصيف

 
إعلان
 
الرياضــــــــــــــــــــة

بعد رحيل “رونار”..الجامعة لن تعين مدربا مغربيا والبديل شبه محسوم


بدر هاري يعلن موعد “الثأر” من ريكو والأخير يرد بقوة!

 
الجريــمة والعقاب

“قتلوه ومشاو في جنازتو”..قاتلي الطفل رضى مشاو عزاو عائلتو


جريمة قتل بشعة.. اختطاف و اغتصاب شابة في عمر الزهور و إضرام النار بجسدها

 
الحوادث

20 دركيا يصابون بجروح بليغة في حادثة سير خطيرة

 
الأخبار المحلية

أزيــلال : مؤلم.. العثور على جثة طفلة داخل بئر


أزيــلال / واويزغت : اسد في الوكالة ونعامة خارج المكتب


مرضى أزيلال وبني ملال يستفيدون من حملة مجانية

 
الجهوية

بني ملال: انتشال جثتي الأب وابنه بعد أن جرفتهما مياه وادى الربيع .. وهذا ما وقع !


بسبب العسالي: الداودي يهدد بالاستقالة من مجلس جهة بني ملال


Beni MELLAL M Nabil Hmina, Président de L’USMS, préside la cérémonie d’installation de deux nouveaux doyens

 
الوطنية

قائد آخر يتعرض لاعتداء ساعات بعد حادث مقتل زميل له في المهنة.


بشرى للموظفين.. هذا عدد أيام عطلة عيد الأضحى


قبيل عيد العرش .. مطالب شعبية لاستثناء المغتصبين و”المشرملين” من العفو الملكي


مقتل " فائـد " بالعيون، وكل الاحتمالات واردة..


المغرب يبقي على عقوبة الإعدام في 11 جريمة فقط

 
أدسنس
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

منتخب المغرب أمازيغي ومنتخب السعودية ممثل العرب // مبارك بلقاسم
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 10 غشت 2018 الساعة 09 : 05


منتخب المغرب أمازيغي ومنتخب السعودية ممثل العرب

 

 

مبارك بلقاسم

في خضم النقاشات والتعليقات حول كأس العالم 2018 في روسيا حاليا نقرأ ونسمع في الإعلام المغربي الناطق بالعربية والفرنسية وفي الإعلام الأجنبي الناطق بالعربية مقولات متكررة تزعم بأن “المنتخب المغربي منتخب عربي” وأنه “منتخب يمثل العرب في كأس العالم وكأس أفريقيا”. ويتم تسويق هذا الكلام المغلوط وكأنه حقيقة راسخة من حقائق الكون مثل 1+1=2 أو مثل وجود الشمس والقمر وكروية الأرض. ويزعم الصحفيون والمعلقون الرياضيون الناطقون بالعربية أيضا أن “المنتخب التونسي عربي” وأن “المنتخب المصري عربي”. أما الحقيقة فهي أن المنتخبين المغربي والتونسي منتخبان أمازيغيان يمثلان بلدين أمازيغيين وشعبين أمازيغيين. والمنتخب المصري ليس عربيا بل هو منتخب قبطي يمثل الشعب المصري/القبطي. ومن يعرّب منتخب مصر فلن يتورع عن تعريب أهرام مصر والقول بأن العرب هم من بنوا أهرام مصر وليسوا الأقباط!
كل هذه المقولات التعريبية المغلوطة تتأسس على كذبة كبرى تم ترويجها في النصف الثاني من القرن العشرين ومفادها هو أن “العالم العربي هو كل البلدان والشعوب التي توجد بين المحيط الأطلسي والخليج الفارسي (الذي يسميه العرب بالخليج العربي)”. وقد تم ترويج هذه الكذبة من طرف الأنظمة الاستبدادية التعريبية في هذه البلدان بشكل منهجي وعلى نفقة تلك الشعوب غير العربية. فالنظام المغربي مثلا كان وما زال يأخذ أموال الشعب الأمازيغي المغربي كضرائب لينفق جزءا كبيرا منها على تعريب نفس ذلك الشعب الأمازيغي المغربي عبر المدرسة والتلفزة والراديو والإدارة والمسجد.
والدافع الأهم لهذه الأنظمة الاستبدادية في ترويج هذه الكذبة التعريبية هو محاولتها البرهنة لشعوبها على “حسن عروبتها وإسلامها” للمزايدة على الحركات القومية العربية والإسلامية التي كانت تتربص بتلك الأنظمة وتحاول إسقاطها للاستيلاء على السلطة.
فحين كانت الحركات القومية العربية والإسلامية (وما زالت) تحاول إسقاط نظام تعريبي معين فهذا النظام التعريبي كان يزيد من شدة سياسة التعريب ويضاعف جرعات الأسلمة ليظهر بمظهر العربي المسلم القح الذي “حَسُنَتْ عروبتُه” و”حَسُنَ إسلامُه” وذلك لكي يتفوق في ميدان العروبة والإسلام على هؤلاء التعريبيين والإسلاميين الذين ينازعونه الحكم والغنائم.
وحدث ترويج كذبة “العالم العربي من المحيط إلى الخليج” مقرونا بحملة تعريبية مدمرة للغة والوعي الوطني كانت تهدف إلى إبادة اللغات الأمازيغية والكردية والآرامية والنوبية والقبطية إبادة تامة وتدجين عقول ملايين الأمازيغ والقبط والنوبيين والكرد والآراميين عبر جعلهم يتوهمون بأنهم عرب وما هم بعرب. وحدث ذلك في وقت كانت فيه الحركات القومية الأمازيغية والكردية والنوبية والآرامية والقبطية ضعيفة خرجت شعوبها لتوها من حروب تحريرية ضروسة ضد الاستعمارات الفرنسية والبريطانية والإسبانية والإيطالية والتركية/العثمانية وسط بيئة تخلف حضاري وفقر مدقع، وكانت لا تملك وسائل الطباعة والراديو والتلفزة التي تحتكرها الدول التعريبية الاستبدادية. هذا فضلا عن أن المسجد يقف بشكل أتوماتيكي دائما مع التعريب.
وفي حالة البلدان الأمازيغية الأربعة بالذات، المغرب والجزائر وتونس وموريتانيا، كانت سياسة التعريب مقرونة بسياسة الفرنسة. فهذه الأنظمة الأربعة بالذات كانت تنشر اللغة العربية وهوية العروبة الإسلامية الهجينة استرضاءً لرجال الدين الإسلامي والقوميين العروبيين وللمزايدة عليهم، وكانت تنشر الفرنسية كلغة للحضارة والحداثة والاقتصاد موروثة عن الاستعمار بشكل اضطراري أو لاستيراد بعض مظاهر الحداثة الغربية الاستهلاكية. إذن فهذه الأنظمة الأربعة كانت تطبق “سياسة التعريب والفرنسة” بشكل ممنهج عبر المدارس الحكومية والإعلام. وتمت إشاعة فكرة زائفة كاذبة مفادها أنها بلدان عربية وأن كل ما يوجد فيها من حضارة وفرق كرة قدم وكرة سلة وفنون ومآثر هي أشياء عربية. وانطلت هذه الكذبة حتى على الأوروبيين والأمريكيين (عن طريق الإعلام والتكرار مع غياب الصوت الأمازيغي) فأصبح الأوروبيون والأمريكيون لحد الآن يظنون ويتوهمون أن المغاربة عرب وأن الجزائريين عرب وأن التونسيين عرب وأن أراضيهم عربية!
ومن الطريف حقا أن نزعة التعريب وحركة القومية العربية التعريبية لم يؤسسها العرب الحقيقيون في شبه الجزيرة العربية، وإنما أسسها الآراميون/السريان والأقباط المستعربون في الشام والعراق ومصر. فالعرب الحقيقيون في السعودية وقطر لا يشعرون بالحاجة إلى البرهنة على عروبتهم، وإنما المستعربون المشكوك بعروبتهم في سوريا ومصر ولبنان هم الذين يتشاتمون ليل نهار في الإعلام حول العروبة ومن خان العروبة ولماذا انهزمت العروبة.
وها نحن اليوم نستمع إلى مخلفات هذه الأكاذيب والبروباغاندات التعريبية في مناسبات مثل كأس العالم لكرة القدم.
وقد أضاف عاملُ توفر بلدان شبه الجزيرة العربية على النفط الغزير والمال الوفير إلى شيوع هذه الكذبة التعريبية بسبب تمويل الإعلام العربي اللغة من طرف السعودية وغيرها (لمصالح معينة) مما يزيد من تقوية الرسالة التعريبية من حيث الكمية وترسيخها في عقول الناس عبر الجرائد والبرامج الدينية والإخبارية والترفيهية.
ولكن جاءت تقنية الإنترنيت القوية الشعبية الرخيصة لتقلب الأمور رأسا على عقب وتعطي للشعوب الأمازيغية والكردية وغيرها صوتا قويا نافذا مؤثرا أصبح يقلب الطاولة شيئا فشيئا على أكاذيب التعريب وعلى استبداد الأنظمة بشكل عام.
ورياضة كرة القدم منتوج اقتصادي وترفيهي ذو شعبية كاسحة تتفوق أضعافا مضاعفة على المسجد والإسلام والأديان الأخرى. وهذه الرياضة (كمنتوج إعلامي يُسوَّق بلغات من بينها العربية عبر قنوات تلفزية تمولها الدول أو مملوكة للشركات) تصبح ميدانا لتمرير الأفكار والمصطلحات السياسية والهوياتية وغرسها في عقول الناس أطفالا وشبابا.
ونجد الصحفيين والمعلقين الناطقين بالعربية أو بالعاميات العربية إما يهللون “للمنتخبات العربية التي تمثل العرب وتشرّف العرب” أو يشتكون من رداءة مستوى “المنتخبات العربية الأربعة المشاركة في روسيا 2018”. أما الحقيقة فهي أنه كان هناك منتخب عربي وحيد شارك في روسيا 2018 وهو المنتخب السعودي.
يشتكي الصحفيون والمعلقون العرب والمستعربون في آسيا من “تدهور مستوى الكرة العربية في المغرب والجزائر وتونس وليبيا ومصر”، بينما هذه ليست بمنتخبات عربية ولا بشعوب عربية. وهذا يشبه شخصا ينوح ويتباكى في جنازة شخص آخر لا قرابة له به ويظن خطأ بأنه من أسرته أو أقربائه وأنه سيرث حصة من مال وأملاك المرحوم مع بقية أسرته وأقربائه!
تصوروا معي لو أن المعلقين الرياضيين والصحفيين الفرنسيين يزعمون بأن “المنتخب السنغالي فرنسي يمثل فرنسا والكرة الفرنسية”. هذا هراء طبعا. وسنقول جميعا بأن هؤلاء الصحفيين والمعلقين الرياضيين الفرنسيين لديهم عقلية استعمارية فرنسية لأنهم يزعمون بأن السنغال تابعة لفرنسا وأن الكرة السنغالية تنتمي إلى “الكرة الفرنسية” بذريعة أن اللغة الفرنسية منتشرة بالسنغال!
سوف يستنكر الجميع عن حق هذه النزعة الاستعمارية الفرنسية وهذا الحنين الفرنسي إلى مستعمراتها في السنغال وهذه الغطرسة الإمبريالية الفرنسية. وسوف ننبه هؤلاء الصحفيين والمعلقين الفرنسيين إلى أخطائهم وسنشرح لهم أن السنغال ليست “بلدا فرنسيا” وأن الكرة السنغالية ليست فرنسية وإنما هي كرة سنغالية. وسننبههم إلى أن إنجازات الكرة السنغالية لا تسجل في رصيد فرنسا ولا في رصيد “العالم الفرنسي” ولا في رصيد “العالم الفرنكوفوني”، وإنما إنجازات السنغال في الرياضة وغيرها تسجل في رصيد السنغال كبلد وفي رصيد إثنيات السنغال المحلية الأصلية مثل قومية Wolof أو في سجل أفريقيا عموما على أساس كون السنغال بلدا أفريقيا وليس أوروبيا. إذن، لا يحق للفرنسيين ولا للبلجيكيين الفرنكوفونيين ولا للسويسريين الفرنكوفونيين السطو على إنجازات السنغال بذريعة وجود اللغة الفرنسية في السنغال.
إذن فنفس الشيء بالضبط يجب أن نطبقه مع الصحفيين والمعلقين العرب والمستعربين الأمازيغ والقبط الذين يزعمون أن “المنتخب المغربي عربي يمثل العرب”. لا حق للعرب في السطو على المنتخب المغربي الأمازيغي ونجوم المغرب الأمازيغ والزعم بأنهم عرب. فهذا جهل شنيع إذا كان غير مقصود وهو تدليس وتزوير وسرقة إذا كان متعمدا.
مشاكل أو إنجازات كرة القدم المغربية وكرة القدم التونسية هي مشاكل وإنجازات أمازيغية لا دخل للعرب فيها لأن المغرب وتونس جزءان من العالم الأمازيغي. أما العرب فلديهم مشاكلهم وإنجازاتهم في البلدان العربية الحقيقية مثل السعودية والإمارات وقطر.
الحقيقة هي أنه كان للعرب في كأس العالم 2018 ممثل وحيد هو المنتخب السعودي. فالسعودية بلد عربي حقا. ومن حق العرب أن يفتخروا بالمنتخب السعودي الذي تأهل إلى كأس العالم ليمثلهم.
وجود اللغة العربية شفويا أو كتابيا في بلدان وشعوب غير عربية مثل مصر وليبيا وتونس والجزائر والمغرب لا يعني أبدا أن تلك الشعوب والبلدان قد أصبحت عربية. فاللغة الفرنسية منتشرة في المغرب كالطاعون بصفة لغة رسمية ومدرسية وتجارية وإعلامية وإدارية وعسكرية وأدبية وحتى على أبواب الحوانيت والصيدليات والمراحيض، ولكن هذا لا يعني أبدا أن المغرب قد أصبح بلدا فرنسيا أو شعبا فرنسيا أو أن هويته قد أصبحت فرنسية.
المغرب ما زال بلدا أمازيغي الهوية وأمازيغي القومية رغم وجود اللغات العبرية والفرنسية والعربية فيه بجانب اللغة الأمازيغية الأصلية.
هل يعقل أن نقول أن المنتخب النيجيري يمثل الكرة الإنجليزية والشعب الإنجليزي والقومية الإنجليزية بذريعة أن نيجيريا ناطقة بالإنجليزية؟!
لا. هذا جنون.
وماذا عن منتخبات كولومبيا والمكسيك والأوروغواي والأرجنتين؟ هل هي منتخبات تمثل إسبانيا والشعب الإسباني والقومية الإسبانية؟!
وماذا عن منتخب البرازيل؟ هل هو ممثل للشعب البرتغالي والكرة البرتغالية والقومية البرتغالية؟!
لا طبعا.
فالشعب المكسيكي ليسا شعبا إسبانيا ولا أوروبيا وقوميته ليست إسبانية.
والشعب البرازيلي ليس شعبا برتغاليا ولا أوروبيا.
أنا هنا لا أحاول إدانة الصحفيين والإعلاميين المغاربة والأجانب الذين يستعملون عبارات مثل “المغرب ممثل العرب في المونديال” و”تونس منتخب عربي”… إلخ، فنحن نعلم أن هؤلاء الصحفيين المغاربة والجزائريين والتوانسة والمصريين قد تعودوا على تلك المصطلحات منذ صغرهم وشبابهم وأنهم قد استنشقوها في الإعلام لسنوات وتم تلقينها لهم في المدارس كأنها حقائق راسخة في ظل مناخ إعلامي تعريبي ترعاه الدول التعريبية المتحكمة بالإعلام والرافضة للاعتراف بالهويات الحقيقية للمغرب والجزائر وتونس وليبيا ومصر. ولذلك أصبح هؤلاء الصحفيون والإعلاميون والمعلقون الرياضيون يستعملون تلك المصطلحات الهوياتية التعريبية اليوم بشكل روتيني إما غافلين عن معانيها الخاطئة أو لأنهم لا يعرفون مصطلحات غيرها.
هذا المقال ليس للإدانة والتقريع والتوبيخ والاستنكار والشجب وإنما هو للتنبيه والتصحيح ولتشجيع الصحفيين والكتاب والإعلاميين على تصحيح مصطلحاتهم وأقوالهم وكتاباتهم ولتشجيع المهتمين بالأمازيغية وبشؤون المغرب على إثارة هذه المواضيع ومناقشتها.
يجب على الصحفيين والإعلاميين أن يصححوا مصطلحاتهم وأن يجتنبوا إقحام الكرة المغربية والجزائرية والتونسية والليبية في خانة الكرة العربية، وإنما تصنيفها القومي هو “الكرة الأمازيغية” وتصنيفها القاري: “الكرة الأفريقية”.
أما كرة القدم السعودية والقطرية والإماراتية فتصنيفها القومي هو “الكرة العربية” وتصنيفها القاري: “الكرة الآسيوية”.
نور الدين أمرابط مثلا ليس لاعبا عربيا بل هو لاعب أمازيغي. من يقول بأنه لاعب عربي فهو كاذب أو جاهل.
مع توفر الإنترنيت للجميع، يجب على مستعملي مواقع التواصل أن ينبهوا صحفييهم وإعلامييهم المشتغلين في مواقعهم المفضلة وفي قنواتهم التلفزية المفضلة إلى ضرورة تصحيح وتقويم هذه المصطلحات وإلى ضرورة احترام هوية الشعوب الأمازيغية وتجنب تعريب الشعوب الأمازيغية عن طريق الرياضة وكرة القدم خصوصا.
منتخب المغرب يحمل راية بلد المغرب الذي هو بلد أمازيغي شقيق للبلدان الأمازيغية الأخرى كالجزائر وتونس. هذه حقيقة يجب الاعتراف بها وتطبيقها في الأقوال والأفعال حتى لا تتحول كرة القدم إلى مطية أخرى لتعريب المغرب ومحو هويته الأمازيغية القومية.
كما أنه من الجيد والواجب أن تقوم الدول الأمازيغية كالمغرب والجزائر بالسعي إلى تنظيم ألعاب أولمبية أمازيغية وبطولات كروية أمازيغية للأندية والمنتخبات تشارك فيها الفرق والمنتخبات من المغرب والجزائر وتونس وليبيا وموريتانيا وجزر الكناري المحتلة (جزر الكناري Taknara تملك منتخبا محليا واتحادا محليا للكرة) وذلك لتطوير الرياضة وتنمية الاقتصاد وتقوية الأخوة الأمازيغية وترسيخ سيادة واستقلالية الشعوب الأمازيغية.
[email protected]



635

0






 

للاتصال بنا

عبر البريد الإليكتروني

[email protected]

أو

العنوان الجديد

[email protected]

 

 

 

 

 
 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



الأمن في كف عفريت بازيلال

الفقيه بن صالح : تفكيك عصابة مختصة في ترويج المخدرات الصلبة الكوكايين

متى سيفهم العرب أن العلمانية ليست الإلحاد؟بقلم : هاشم صالح

أفورار: بمناسبة اليوم العالمي للمرأة ،دار الولادة بأفورار " تحتفل "بإنتهاك كرامة المرأة!!!

واويزغت :حملــة لإقرار ثبوت الزواج بمدينة واويزغت

افورار: اطر دار الولاد ترد على مقال

اليهود الامازيغ : التاريخ المنسي والموقف المرتجى بقلم :ذ. انغير بوبكر

دعوة إلى فك الاحتجاز عن النسوة بمخيمات تندوف

بيان استنكاري من المكتب المغربي لحقوق الإنسان فرع دار ولد زيدوح

أفيقوا ... وإلا ستداس إنسانيتكم بقلم أليانا الياس

تهديدات التيار السلفي بالمغرب للمفكر العلماني أحمد عصيد . بقلم: الحسن زهور

دانيال غيت : حكومة مدريد تحمّل صلاحيات الملك محمد السادس العفو على سجين قبل محاكمته بتهمة المخدرات

المستاوي من تفراوت :” أنا من المؤمنين بفكرة أن نحلة واحدة لا تصنع العسل

نساء عشقن الملك الحسن الثاني .بقلم ذ.إدريس ولد القابلة

ذكرى 38 للمسيرة الخضراء تأكيد إلتحام ملك وشعب كتبها: محمد علي أنور الرﮔــيبي

هل العلاقة بين الأمازيغية والعربية علاقة تصارع أم تعايش؟بقلم ذ. التجاني بولعوالي

"خالد مشبال" ...دوام يأبى النسيان....بقلم: أحمد ونناش

جار الجور والرئيس الطاغية بقلم محمد علي أنور الرﮔـيبي

شرعنة التشيع بالمغرب من خلال كتابات صحفية الياس الهاني

20 فبراير ,الحلم المؤجل....‎ بقلم ذ. الشريف السداتي





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
كتاب و أراء

عندما ينحسر التاريخ في دمنات .. ويتحول إلى مراحيض عموميّة //- إسماعيل عزام


افتحي ساقيك أيّتها العاهرة الصغيرة ليولد الوطن العظيم // ماري القصّيفي


الأمازيغية و حقيقة تزوير التاريخ // نجاة الغوز


حقائق قد تصدم بعض الأمازيغ!! // إبراهيم الوزاني


عَــــروسُ الأرض شعـــر: حســـين حســــن التلســــيني


سكان الأطلس ...ضحايا الوهم // شجيع محمد ( مريرت ) :


رائحة الفساد .. // عبد الحق بلشكر


علم الجبر والبرمجة عند أبي جعفر الخوارزمي بقلم : د زهير الخويلدي


لِمَ شلت ضراوة كلبين لحرس الحدود الإسرائيلي أمام شاب فلسطيني ؟! بقلم : حماد صبح


عند اقدام الصمت بقلم : ذ. مليــكة حرشيد


روّج مصطلحاتك الأمازيغية // مبارك بلقاسم


رسالة من ذ.حسن أوريد إلى رشيد نيني

 
السيرة الذاتية ل:" محمــد همشـــة "

انفجار الماضي كتبها : الأستاذ الكبير : ذ. محــمد همشــــة

 
التعازي والوفيات

تعزية ومواساة في وفاة المشمول برحمته " إخلف ايت اصحا " عم رئيس جماعة تامدة نومرصيد


تعزية ومواساة في وفاة المشمول برحمته " عــلي الناصري " موظف سابق بوزارة التجهيز بأزيلآل


أزيلال : تعزية فى وفاة المقاول : الحاج محمد فاندي ، رحمه الله ...


تعزية وموساة في وفاة شقيق أخينا الأستاذ :" لحسن السليماني " رحمه الله

 
نداء المحسنين وذوي القلوب الرحيمة
 
البحث عن متغيب

إختفاء طفل في ظروف غامضة إقليم خنيفرة

 
إعلان
 
أنشطة حــزبية
 
أنشـطـة نقابية

أزيلال : الإتحاد المحلي يدعو لوقف تنفيذ حكم إفراغ مقر النقابة بوادي زم

 
انشطة الجمعيات

جمعية أفق للنهوض بأوضاع المرأة تطالب بإنفاذ القانون ضد تعنيف واغتصاب الأطفال والنساء

 
موقع صديق
 
أخبار دوليــة

فيديو...عام ونصف العام.. كلب “ينتظر” صاحبه في المكان نفسه!

 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الأخبار المحلية

 
 

»  الجهوية

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضــــــــــــــــــــة

 
 

»  الحوادث

 
 

»  كتاب و أراء

 
 

»  التعازي والوفيات

 
 

»  أنشـطـة نقابية

 
 

»  وصفات الإستاذة شافية كمال

 
 

»  انشطة الجمعيات

 
 

»  أنشطة حــزبية

 
 

»  أخبار دوليــة

 
 

»  الجريــمة والعقاب

 
 

»  البحث عن متغيب

 
 

»  السيرة الذاتية ل:" محمــد همشـــة "

 
 

»  نداء المحسنين وذوي القلوب الرحيمة

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
أدسنس
 

 

 

 شركة وصلة