مرحبا بكم في موقع " أزيــلال24 "، جريدتكم المفضلة ـــ اتصلــوا بنا : /[email protected] او [email protected] /         معطيات حصرية فيما يخص مقتل الشاب وليد، في ليلة عاشوراء، بدرب غلف             مثير بوجدة.. زوج يخرج جثمان زوجته من القبر تلبيةً لرؤيا في المنام             هذا هو تاريخ دخول قانون التجنيد الإجباري حيز التنفيذ             الأمانة العامة لجبهة القوى الديمقراطية في اجتماع لها الثلاثاء 18 شتنبر2018             زاوية أحنصال تحتضن الدورة الرابعة للملتقى الوطني للطريقة الحنصالية الصوفية             ازيلال/ ايت بوكماز : أمطار طوفانية وفيضانات تخلف خسائر مادية كبيرة بالمحاصيل الزراعية والمنازل             انفراد/تفاصيل حصرية حول القاضية الحامِل التي انتحرت بفاس             القصر الملكي يرفض استقالة الداودي من الحكومة             محامي لمجرد يطالب بنقل موكله فورا إلى مصحة نفسية؟؟؟             جلالة الملك يترأس حفل إطلاق المرحلة الثالثة من المبادرة الوطنية للتنمية البشرية وفق هندسة جديدة             تصادم بين دراجة نارية و تريبورتور و طاكسي             إطلاق النار على حامل للسلاح رفض الرضوخ للأمن بمدينة بن سليمان             " الشفرة " فلم :تمثيل و إخراج شباب بنى ملال            سمير الليل نورة من أزيلال حصلت راجلي كيخوني قدام عينيا             ازيلال : فاجعة الفيضان الأخير ، قتلى وخسائر فى الممتلكات            الدخول المدرسى             أزيـــلال : المستشفى الإقليمى يتحول الى محطة طرقية             المســتشفى الإقليمــي بازيــلال             المجرد اصبح اضحوكة فى المغرب             علاش شدوكوم ؟؟            العرب وامريكا             في بلاد الكفار             المستشفيات بجهة بنى ملال خنيفرة             الإعانات الى ساكنة الجبال             الخيانة الزوجية            
البحث بالموقع
 
صوت وصورة

تصادم بين دراجة نارية و تريبورتور و طاكسي


إطلاق النار على حامل للسلاح رفض الرضوخ للأمن بمدينة بن سليمان


" الشفرة " فلم :تمثيل و إخراج شباب بنى ملال


سمير الليل نورة من أزيلال حصلت راجلي كيخوني قدام عينيا


ازيلال : فاجعة الفيضان الأخير ، قتلى وخسائر فى الممتلكات


سمير الليل لبنى من بني ملال والعجوزة الغيورة "

 
كاريكاتير و صورة

الدخول المدرسى
 
وصفات الإستاذة شافية كمال

التعب أسبابه وكيفية العلاج

 
حديث الساعة بقلم ذ .المصطفى شرو

الدخول المدرسي بطعم الشهيوات ونسائم التجنيد

 
إعلان
 
رسالة الى ذوي القلوب الرحيمة

نداء إنساني لانقاد حياة الطفل عبد المالك حجاج من مرض سرطان الدم بازيلال

 
الرياضــــــــــــــــــــة

الجامعة المغربية للاستغوار تنظم الملتقى الوطني السابع بإقليم أزيلال

 
الجريــمة والعقاب

الخميسات : اراد التدخل ليصالح مخمورين فصار ضحية جريمة قتل بشعة

 
الحوادث

ازيلال/ ايت عباس : مصرع شخصين في حادثة سير مأساوية على طريق سكاط

 
الأخبار المحلية

زاوية أحنصال تحتضن الدورة الرابعة للملتقى الوطني للطريقة الحنصالية الصوفية


ازيلال/ ايت بوكماز : أمطار طوفانية وفيضانات تخلف خسائر مادية كبيرة بالمحاصيل الزراعية والمنازل


أزيــلال : صور //" جماعة تامدة نمرصيد " تختار السيد :" لحسـن ايت إصحا " رئيسا جديدا لها ..

 
الجهوية

بني ملال / فم أودي : وزير سنطرال لحسن الداودي يقوم بزيارات للمؤسسات التعليمية بمنطقته


Beni Mellal Une entrée universitaire remarquable à la Faculté Polydisciplinaire


المحكمة تطلق سراح القيادي في حزب "أخنوش"، المشتكى به حول التشهير برئيس جماعة بني ملال

 
الوطنية

معطيات حصرية فيما يخص مقتل الشاب وليد، في ليلة عاشوراء، بدرب غلف


مثير بوجدة.. زوج يخرج جثمان زوجته من القبر تلبيةً لرؤيا في المنام


هذا هو تاريخ دخول قانون التجنيد الإجباري حيز التنفيذ


انفراد/تفاصيل حصرية حول القاضية الحامِل التي انتحرت بفاس


القصر الملكي يرفض استقالة الداودي من الحكومة

 
أدسنس
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

ماذا لو اتجه إلينا نجمٌ هِرمٌ إلى مجموعتنا وتحوّل إلى ثقبٍ أسود ؟ / تحليل وتصور:إبراهيم أمين مؤمن
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 03 شتنبر 2018 الساعة 08 : 03


ماذا لو اتجه إلينا نجمٌ هِرمٌ إلى مجموعتنا وتحوّل إلى ثقبٍ أسود ؟  

 

 

        تحليل وتصور:إبراهيم أمين مؤمن

 

حركة النجوم:"

 

السماء ملآنة بمليارات النجوم، ويصل بُعدها عنا ملايين السنوات الضوئية، وهى ليست ثابتة بل تتحرّك، ولم تكن حركتها مُثْبتة فى الكتب السماوية فحسب، بل أثبتها علم الفلك القديم والحديث معاً.

صورة أربعة نجوم مارقة شاردة
صورة أربعة نجوم مارقة شاردة

تلك المليارات من النجوم تتحرّك في الفضاء الكوني بسرعات مختلفة ، هناك ما هو معروف سبب حركته بقوّة الثقالية ، ومنها غير معروف سبب حركته.


والنجوم تتشكّل على هيئة تجمّعات نجمية، منها السريعة والبطيئة حركتها، وقد يشرد نجمٌ ضخمٌ كتلته نحو 20 كتلة الشمس، يشرد من عائلته أو مجرّته بسبب تجاوز سرعته الهائلة سرعة الإفلات من جاذبية مجرّته أو عائلته، وقد ينفلت أيضاً بسبب تحوّل أحد نجوم العائلة النجمية إلى مستعر أعظم فيدفع بالنجم الهارب بعيداً عنه.

والسؤال.. هل من الممكن أن يتحرّك نجمٌ مارِق انفلتَ وعقّ تجمّعه النجمى كما ذكرتُ تحت تأثير سرعته الهائلة متّجهاً نحو مجموعتنا الشمسية؟

وماذا لو كان في مراحل عُمره الأخيرة فتحوّل إلى سوبر نوفا ثم إلى ثقب أسود  فأحدث خللاً في نظام مجموعتنا أو التهمها وكسّر عظامها بقوّة جاذبيته.

علينا أن نجيب إذن، ونتعامل معه في السطور التالية من المقال.

انفجار سوبرنوفا يتسبب في تدفق معدن مشع على الأرض

  انفجار سوبرنوفا يتسبب في تدفق معدن مشع على الأرض


ما عوامل ضعف وقوّة جاذبية الثقب الأسود؟

نفترض بعد عقوقه أنه ظلّ يتحرّك إلى أنْ انفجر مُتحوّلاً إلى ثقبٍ أسود على بُعد 20 سنة ضوئية من الأرض ثم ثبت مكانه وظلَّ يدور حول نفسه.

مقدار جذبه للمجموعة الشمسية حينئذٍ يتوقّف على كتلته، والمسافة الفاصلة بينه وبين المجموعة، وهذه المسافة المُقترَحة من عندي قريبة جداً جداً لكي يؤثّر في ديناميكية المجموعة الشمسية بعد بضع مئاتٍ من السنوات الضوئية، فيُحدث خللاً في نسقها التجاذبي فيحرفها عن مسارها حول مجرّة درب التبانة، كذلك كتلته كبيرة نسبياً، فتكون جاذبيته بمثابةِ فمٍ يبتلعنا وهو على بُعد العشرين السنة الضوئية مستقبلاً.

في هذه الكارثة الكونية نكون محظوظين لو أنَّ ما حول محيط أُفق حدثه من أجرام  فارغاً فلا يجد ما يبتلعه فلا تزداد كتلته ولا تزيد جاذبيته لنظامنا الشمسي، بل تقل مع مرور الزمن بسبب خروج إشعاعات "هوكينغ" نتيجة ظواهر كمومية، ومحظوظين أيضاً لو كان  ثقباً من الثقوب الدوّارة وامتلك في مركزه ثقباً دودياً.

على كلٍ فهو خطر ويجب وجود حل. فما الحل؟ هل ممكن القضاء على الثقب الأسود قبل أن يقضى علينا؟

1-إشعاع هوكينغ هو إشعاع حراري تتنبّأ الفيزياء بأنه يصدر عن الثقوب السوداء نتيجة لظواهر كمومية.

 هوكينغ هو الذي برهن نظرياً على وجود هذه الإشعاعات سنة 1974.

ويعتقد أن إشعاع هوكينغ هو ما يتسبّب في تقلّص الثقوب السوداء واضمحلالها ومِن ثَمّ ضعف جاذبيتها وموتها ، شريطة أن تكون الأجرام السماوية بعيدة عن أفق أحداثها.

2- قطعاً إنّ ثقبنا المُتطفّل متكوّن من المادة ، لإنه لو كان من المادة المُضادة لانفجر وفُنِي في فضاء مجموعتنا الشمسية بعد تصادمه مع  كمية متساوية من مادته المُضادة ومُطلِقاً نتيجة ذاك التصادُم أشعة جاما.

ونظرياً لو استطعنا أن نحصل على كمية من المادة المُضادة وحجزناها في مصائد متطوّرة من مصائد بيننج حتى لا تتلاقى مع مادة الفضاء وحملناها على متن محرّك رامجت الإندماجي الذي لواستطاع الحفاظ على تسارع g1 لمدة سنة واحدة فسوف يصل إلى سرعة مقدارها 77 في المائة من سرعة الضوء ، ما يسمح لنا بالوصول إلى الثقب خلال 25 عاماً أرضياً تقريباً، فإنه بلا شك سيقلّل من كتلة الثقب نتيجة فناء بعضٍ من كتلته إثْر التصادُم والالتقاء بالمادة المُضادّة ، وتزداد تبعاً لذلك إشعاعاته المطرودة فتقلّ جاذبيته ويقْصر عُمره.

ولن نحتاج إلى سرعة هذا المحرّك بمجرّد اقتراب المركبة الحامِلة للمادة المُضادّة من أُفق الحدث ، إذْ أنّ جاذبية الثقب سترفع  عن المحرّك والملتقط عناء العمل ويجذبها كالمقلاع بسرعة الضوء.

وهذه الطريقة نظرية وملآنة بالصعوبات. ويرجع ذلك إلى أنّ الوقت الذي يستغرقه محرّك رامجت حتى يصل إلى أفق الحدث لن يقلّ عن 25 عاماً أرضياً ، ومع ذلك فإنها فترة كافية لتقليل فاعلية جاذبيته قبل أن يجذب الأرض ويلوكها في فمه.

وليس من السهل توفير سُبل دعم الحياة من شراب وطعام وأوكسيجين على مركبة فضائية لمدة 25 عاماً، وأيضاً ليس سهلاً على روّاد الفضاء أن يسْلَموا كل هذه المدة إلا إذا كانوا فى ديناميكية الحركة المُعلّقة "السبات الفضائي"، وأيضا ًمركبة تسير في الفضاء كل هذه المدة بلا أعطال تعوقها لأمرٌ مُستبعَد.

ومحرّك رامجت هذا قيد التجربة ويحتوى على مُعضلتين هما..

الأولى صعوبة تفاعُل اندماج "بروتون بروتون" معاً بمفاعل اندماج رامجت ،علاوة على عدم إمكانية المفاعل بتزويد المحرّك بالطاقة الكافية ، وهذا يمثل تحدّياً تقنياً فى القرون القادمة.

لكني أقترح دخول "بروتون بروتون " في مصادم هادرونات صغير ومتطوّرضمن مُلتقط الهيدروجين لإحداث عملية الاندماج التام فترتفع درجة الحرارة المرجوّة اللازمة لإحداث اندماج نووي مُعتبَر نتيجة التصادُم.

والثانية عدم كفاية الهيدروجين المُستخدَم كوقود في الجو: وقلّة الهيدروجين لا أجد لها حلاً نظرياً.

كذلك من الصعوبات هو الحصول على المادة المُضادّة، فيعتقد أنها موجودة في جيوب ما  في الفضاء وجار البحث عنها ولم تُسفِر عمليات البحث عن شيء، فحاول الفيزيائيون تصنيعها وما صنعوه على مدى 33 عاماً إذا انفجرتْ على طرف إصبعك لن تكون أكثر خطورة من إضاءة عود ثقاب.

3- الوصول إلى الأكوان المتوازية لمقابلة حضارة أرقى منا..

يظهر فى الصورة ثقب لسود

يظهر فى الصورة ثقب لسود


إذا قُدّر لنا بطريقة ما الوصول إلى كونٍ متوازٍ لنا أو عدة أكوان، فلعلّ حضاراتهم تكون أرقى منا بملايين السنين، فنجد لديهم طريقة لصنع المادة المُضادّة أو يرشدونا على جيوبها في كوننا، أو حتى يعلّمونا طريقة ما نستطيع بها أن نتغلّب على ثقبنا المارق، فحضارة أرقى منا بملايين المرات قد يرون في الثقب الأسود دُمية يتسلّون بها.

ولا أجد وسيلة للوصول إلى تلك الأكوان إلا عبور الثقب الدودي المتمركز في الثقب الأسود.

ومسألة العبور تلك تمثّل تحديات هائلة تواجهنا، لأن نتائجها غير مضمونة بالمرة، وتداعياتها خطيرة جداً.

كذلك فلابد لنا من معطيات ومواصفات خاصة في ومن الثقب الأسود وهي:

أن يكون في مراحل شيخوخته.. ونعلم ذلك بتوقّف صدور إشعاعاته للخارج أو قلّتها، إذ يعبّر هذا عن ضعف الإندماج النووي في نقطة التفرّد نسبياً ، ما يسهّل لنا العبور عبر جسره بـ "حقول قوّة" حول المكوك العابر تمثل دروعاً ضد درجة حرارة مركز التفرّد.

أن يكون الثقب الأسود من النوع الدوّار .

أن يكون الكون في حال تمدد..حتى يسمح بتوسيع الثقب، إذ أن حجم الثقب لا يسمح بمرور وحدة القيادة ، فحجمه حوالى 25 سم.

أن نمتلك آلة زمن.. للتوافق بين موعد فتح الثقب ولحظة العبور، ويقوم بتوفيق هذا حاسوب متطوّر على مَتْنِ وحدة القيادة.

أن يحتوى الثقب الدودي على كمية كافية من المادة الغريبة.. التي قد تكون ناتجة بشكلٍ طبيعي أو تمت إضافتها صناعياً، وتلك المادة تحمى  فتحة الثقب من الانهيار، وهناك محاولات جادّة من العلماء لاكتشاف المادة الغربية التي تستطيع أن تبقي الثقب الدودى لفترة تسمح بالعبور من خلاله، فإذا اكتشفوها أمكننا العبور.

وعند الوصول بالقرب من أفق الحدث لابد من أن تنفصل وحدات المركبة ولا يتبقّى منها غير وحدة القيادة برائدٍ واحدٍ وهنا يتعطّل كل شيء حيث ما يدفعك ليس المحرّك بل قوّة جاذبية الثقب التي تجذبك نحوها فتسير أنت بسرعة الضوء وتسير عائداً إلى الماضى بسبب تشوّه الزمان، إذ يتباطأ بسبب سرعتك التي أحدثتها جاذبية الثقب.

وبعد كل هذه التحديات نكون محظوظين إذا عبرنا، ومحظوظين إذا تحقّق بعض ظنّ العلماء بوجود أكوان متوازية، وكذلك لو كانت حضاراتهم أرقى منا بملايين السنين، فقدْ يصل رقيُّهم إلى درجة أنهم قد يتلاعبون بمثل هذه الثقوب السوداء، ومع كل هذه التسهيلات قطعاً سوف نفجّر الثقب الأسود أو نلهو به.

صورة لشكل الأكوان المتوازية
صورة لشكل الأكوان المتوازية



181

0






للاتصال بنا

عبر البريد الإليكتروني

[email protected]

أو

العنوان الجديد

[email protected]

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



كأن شيئاً لم يكن! بقلم تركي بني خالد

تحقيق : جهازُ الشرطة بالمغرب.. جسمٌ مريض

البوليساريو تكذب الامين العام للامم المتحدة، ولكن...؟ بقلم: مصطفى سيدي مولود

البعث العربي ومعاداة الأمازيغية من أزيلال بقلم ذ.لحسين الإدريسي

ملاحظات أولية حول مذكرة الحركة الانتقالية الحلقة 1: تدبير الفائض والخصاص بقلم: ذ. الكبير الداديسي

بني ملال فم أودي : خروقات وفضائح خطيرة بجماعة فم أودي ، والرئيس يتستر عليها

1965 حالة غش خلال امتحانات البكالوريا لدورة يونيو 2013

ليست لك حق الأسبقــية

الخوف من رمضان يحتم تعجيل و تكديس المهرجانات !!! سلسلة مقالات يكتبها :ذ.الداديسي الكبير

الأمازيغية وسلاح الانطلاقة الخاطئة بقلم: لحسن أمقران

مآسي ساكنة دواوير بإقليم أزيلال تنعي ضمائر المسؤولين مسيرات احتجاجية

ماذا لو اتجه إلينا نجمٌ هِرمٌ إلى مجموعتنا وتحوّل إلى ثقبٍ أسود ؟ / تحليل وتصور:إبراهيم أمين مؤمن





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
كتاب و أراء

التجنيد الإجباري،دعم أم إضعاف للمجتمع المدني؟؟ بقلم : الحبيب عكي


لماذا يحارب المثقفون المغاربة اللغة الدارجة بكل هذه الشراسة؟ // مبارك بلقاس


المغربيات … // يطو لمغاري


حِـينَ انْـتَحَـر الجـحْـش.. // نورالدين برحيلة


عرش الصبر....تاج الصمت مالكة حبرشيد


دَعُوا شرطتَنا تطهّر البلاد من الحثالة والقتلة والأوغاد؟ فارس محمد


وجهة نظر من لغة الام بالتعليم الابتدائي. LL محمد همشة.


من هو العربي ومن هو الأمازيغي بالمغرب؟ // ذ .محمد بودهان


فرصة للصحافيين بقلم : طلحة جبريل موسى


امين سليماني يدعو لانشاء عملة الياز الامازيغية و استعادة تاريخ اطلانتس بقلم : سمير أوغيغوش

 
أخبار الصحة بإقليم أزيـلال

أزيــلال : استمرار الإحتجاج ضد الوضع الصحي المنهار بالمستشفى الإقليمي


ساكنة أزيلال تنتفض ضد تردي الخدمات الصحية بالمستشفى الإقليمى وتطالب بتصحيح الوضع

 
إعلان
 
هذا الحدث
 
أنشطة حــزبية

الأمانة العامة لجبهة القوى الديمقراطية في اجتماع لها الثلاثاء 18 شتنبر2018


دمنات تحتضن لقاء تكويني لأكاديمية التكوين للمرأة الاستقلالية


ازيلال/ تكلفت : على هامش تجديد مكتب لفرع حزب الاستقلال

 
انشطة الجمعيات

بيان بخصوص إدراج اللهجة الدارجة في مقررات التعليم الأساسي خلال الدخول المدرسي للموسم 2018ـ2019

 
موقع صديق
 
التعازي والوفيات

طاقم جريدة ازيلال 24 يعزي في وفاة أخ إبراهيم المنصوري عضو المجلس الجماعي بازيلال

 
أخبار دوليــة

بوتفليقة ينهي مهام الجنرال رميل لتورطه في تسهيل سفر اللواء باي إلى فرنسا


مدارس تعود إلى أسلوب “الضرب” كويسلة لتأديب الطلاب


قاصران مغربيان يختبئان في محرك حافلة متجهة إلى إسبانيا لمدة يومين

 
أنشـطـة نقابية
 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الأخبار المحلية

 
 

»  الجهوية

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضــــــــــــــــــــة

 
 

»  الحوادث

 
 

»  كتاب و أراء

 
 

»  التعازي والوفيات

 
 

»  أنشـطـة نقابية

 
 

»  وصفات الإستاذة شافية كمال

 
 

»  انشطة الجمعيات

 
 

»  أنشطة حــزبية

 
 

»  أخبار دوليــة

 
 

»  الجريــمة والعقاب

 
 

»  هذا الحدث

 
 

»  رسالة الى ذوي القلوب الرحيمة

 
 

»  أخبار الصحة بإقليم أزيـلال

 
 

»  حديث الساعة بقلم ذ .المصطفى شرو

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
أدسنس
 

 

 

 شركة وصلة