مرحبا بكم في موقع " أزيــلال24 "، جريدتكم المفضلة ـــ اتصلــوا بنا : /[email protected] او [email protected] /         وثيقة جديدة تشعل نقاش المعاش الاستثنائي لبنكيران !             جريمة مراكش. هكذا “نحرت” مطلقة عشيقها “السيكليس”             تساقطات ثلجية ومطرية وطقس بارد ابتداء من الإثنين (نشرة خاصة) 0             عناصر الأمن تعتقل أفراد العصابة المتورطة في اختطاف وقتل إبن رئيس الجماعة مقابل فدية “40 مليون”             سكيزوفرينيا الحب و الوطن // منصف الإدريسي الخمليشي             دمنات/ الدرك الملكي يعتقل قاتل عجوز في ظرف قياسي ( صور ) وهذا ما وقع !             ولاة و عمال يتوصلون باستدعاءات للمثول أمام الملك الإثنين !             قربالة نايضة في ازيلال عقب نهاية مباراة اتحاد ازيلال ووداد قلعة السراغنة وتشابك بالايدي بين اعضاء الناديين .             سيدة تتبرع بمليار ونصف لبناء ثانوية تعليمية ضواحي سطات             عبدالطيف حموشي المدير العام للأمن الوطني يهنأ شرطيا على شجاعته بوادي زم !!!             لحظة انهيار عمارة بمدينة الفقيه بن صالح            ملكة اسبانيا تضع الحجاب اثناء زيارتها للضريح الشريف بالرباط            ازيلال/ واويزغت .. تقديم 48 ألف خدمة طبية وإجراء 460 عملية جراحية بالمستشفى العسكري الميداني الطبي            لشكر : بنكيران استفاد من راتبي رئيس الحكومة و البرلمان رغم أن صندوق المعاشات كان على حافة الإفلاس !            بني ملال : شرطي وحارس امن خاص يكسران انف واسنان شاب            بنكيران يكذب الظهير الملكي حول المعاش التكميلي و يعترف بحصوله على معاش 7 ملايين            الماء الصالح للشرب .... منكم واليكم             خاص برجال التعليم .... " مسار "             المجرد والإغتصاب             الحكومة تساهم بالتغطية الصحية بجبال ازيلال قريبا كالعادة             من قتل الصحفي السعودي خاشقجي            أزيــلال :الخدمة مجانية بالمستشفى الإٌقليمى ...مرحبا بكم            الدخول المدرسى             أزيـــلال : المستشفى الإقليمى يتحول الى محطة طرقية             المســتشفى الإقليمــي بازيــلال            
البحث بالموقع
 
صوت وصورة

لحظة انهيار عمارة بمدينة الفقيه بن صالح


ملكة اسبانيا تضع الحجاب اثناء زيارتها للضريح الشريف بالرباط


ازيلال/ واويزغت .. تقديم 48 ألف خدمة طبية وإجراء 460 عملية جراحية بالمستشفى العسكري الميداني الطبي


لشكر : بنكيران استفاد من راتبي رئيس الحكومة و البرلمان رغم أن صندوق المعاشات كان على حافة الإفلاس !


بني ملال : شرطي وحارس امن خاص يكسران انف واسنان شاب


تلاميد مدرسة بدمنات إقليم أزيلال يتكلمون الفرنسية بطلاقة ,,, شكرا اخواني الأساتذة خاصة ذ . نجيب

 
كاريكاتير و صورة

بنكيران يكذب الظهير الملكي حول المعاش التكميلي و يعترف بحصوله على معاش 7 ملايين
 
وصفات الإستاذة شافية كمال

إنتفاخ الساقين، الأسباب والوقاية وطرق العلاج

 
إعلان
 
الرياضــــــــــــــــــــة

قربالة نايضة في ازيلال عقب نهاية مباراة اتحاد ازيلال ووداد قلعة السراغنة وتشابك بالايدي بين اعضاء الناديين .

 
الجريــمة والعقاب

دمنات/ الدرك الملكي يعتقل قاتل عجوز في ظرف قياسي ( صور ) وهذا ما وقع !


صادم: مستشار جماعي معروف يهشم رأس عمه بطريقة بشعة

 
الحوادث

أزيــلال : انقلاب سيارة تابعة لوزارة التجهيز " بتكلفت " ! (صورة)


أزيلال : حادث سير مفجع على مشارف قنطرة سد بين الويدان !. صور

 
الأخبار المحلية

مشاركة فعالة لجلباب البزيوي والاسلحة التقليدية والفخار ضمن الحرف المعروضة خلال الدورة الخامسة للأسبوع الوطني للصناعة التقليدية بمراكش


السلامة الصحية تغيب عن لحوم " الديك الرومي «بالسوق الاسبوعي بازيلال


انعقاد دورة فبراير لجماعة تنانت واقرار نقاط هامة من أجل تحسين العيش الكريم للمواطن

 
الجهوية

ردو بالكم... شباب مغاربة يتعرضون للاحتجاز والتعذيب من طرف عصابات التهجير والدرك الملكي يعتقل الرأس المدبر وهذه تفاصيل حصرية وصادمة


عبد السلام بيكرات يعفي مسؤول كبير في ولاية جهة بني ملال


بني ملال : جمجمة بشرية بالسوق ..للبيع

 
الوطنية

وثيقة جديدة تشعل نقاش المعاش الاستثنائي لبنكيران !


جريمة مراكش. هكذا “نحرت” مطلقة عشيقها “السيكليس”


تساقطات ثلجية ومطرية وطقس بارد ابتداء من الإثنين (نشرة خاصة) 0


عناصر الأمن تعتقل أفراد العصابة المتورطة في اختطاف وقتل إبن رئيس الجماعة مقابل فدية “40 مليون”


ولاة و عمال يتوصلون باستدعاءات للمثول أمام الملك الإثنين !

 
أدسنس
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

التعليم بين الإصلاح والترقيع ! // اسماعيل الحلوتي
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 02 أكتوبر 2018 الساعة 05 : 03


التعليم بين الإصلاح والترقيع !

 

 

اسماعيل الحلوتي

 

 

 

  من المخجل الاستمرار في إيهام المغاربة بأن هناك رغبة أكيدة في إخراج التعليم من غرفة الإنعاش التي طالت إقامته فيها، والتمادي في ترديد تلك الأسطوانة المشروخة والشعارات الكاذبة عن الإصلاح. مما يندرج في إطار الجريمة الشنعاء، التي تستدعي محاكمة الذين أجرموا في حق أبناء الشعب، وحولوهم على مر السنين إلى مجرد فئران اختبار. وأن السكوت عنها يعد وصمة عار في جبين الوطن، ما لم يتم الشروع الفعلي في تجاوز الاختلالات القائمة، بدل الإمعان في استنزاف ملايير الدراهم من المال العام والاكتفاء بعمليات الترقيع، التي زادت منظومتنا التعليمية قبحا وتشوها، وأساءت إلى سمعة المغرب من خلال احتلاله الرتب المتدنية عالميا في مؤشرات التنمية.

      فمنذ الاستقلال ونحن نعيش في دوامة من التخبط والارتجال والعشوائية وانعدام الوضوح والرؤية الاستشرافية العميقة للمستقبل، حيث تواصل مسلسل البرامج والمخططات الفاشلة، الذي لا تكاد حلقاته الرديئة تنتهي حتى تبدأ أخرى أكثر رداءة، دون أن تستطيع كل الوصفات "السحرية" المحلية والمستوردة، النهوض بهذا القطاع الاستراتيجي الهام الذي يعتبر رافعة أساسية للتنمية، بدءا بمناظرة المعمورة سنة 1964 وما تلاها من محاولات الإصلاح وإصلاح الإصلاح: الميثاق الوطني للتربية والتكوين، المخطط الاستعجالي والرؤية الاستراتيجية 2015/2030. فلا الاحتجاجات الشعبية ولا الخطب الملكية ولا تقارير المنظمات الدولية والمؤسسات الوطنية التي رسمت صورة قاتمة عن تعليمنا، استطاعت تحريك الضمائر لإعادة قطار التعليم إلى سكته الصحيحة، في ظل تفشي الفساد ووجود مناهضة خفية لإقامة تعليم ديمقراطي نزيه، أمام غياب الحكامة الجيدة وربط المسؤولية بالمحاسبة.

       وإثر ظهور "حركة 20 فبراير" وإقرار دستور فاتح يوليوز 2011 الذي أتى بمقتضيات متقدمة، وتنظيم انتخابات تشريعية مبكرة أفرزت نتائجها أول حكومة يقودها حزب "العدالة والتنمية" الإسلامي، لاحت في الأفق بارقة أمل، واعتقد الناس أنها ستكون فأل خير عليهم في إحداث التغيير المأمول، لاسيما أن قائدها والأمين العام للحزب الحاكم عبد الإله ابن كيران جاء رافعا شعار محاربة الفساد والاستبداد، ولم ينفك يهدد ويتوعد "المفسدين" بالويل والثبور ويعد المواطنين بالإصلاح... فهل أوفى بما قطعه على نفسه من وعود خلال حملة حزبه الانتخابية وما التزمت حكومته بتحقيقه في برنامجها؟

      لا شيء يذكر للرجل عدا ما اتخذه من قرارات جائرة ضربت القدرة الشرائية للمواطنين وأجهزت على أهم مكتسباتهم الاجتماعية. ونستحضر هنا أزمة الأساتذة المتدربين بسبب المرسومين المشؤومين، القاضيين بفصل التكوين عن التوظيف وتقليص المنحة إلى النصف، عندما أقسم بأغلظ الأيمان على عدم التراجع عن قراراته مهما كانت قاسية، وإصراره الشديد على عدم السماح بالتوظيف في سلك التعليم إلا لمن يجتاز المباراة، يتلقى تكوينا متينا في المراكز الجهوية للتربية والتكوين ويشارك في مباراة نهاية التكوين، التي يتحدد بوجبها مصيره حسب عدد المناصب المالية المخصصة في قانون المالية. مدعيا حرصه الكبير على ضمان جودة التعلمات والنهوض بمستوى الناشئة.

      بيد أنه في غضون عام واحد من تمرير المرسومين الظالمين، باغتتنا نفس الحكومة وذات الرئيس بقرار آخر أكثر تناقضا وارتجالا، يقضي بتوظيف 11 ألف أستاذة وأستاذا من حملة الشهادات العليا، بتعاقد مع الأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين مباشرة ودون المرور بمراكز التربية والتكوين، ليتبخر سريعا شعار الجودة. والغريب في الأمر أن تتذرع الوزارة الوصية بسد الخصاص الحاصل في الموارد البشرية والحد من ظاهرة الاكتظاظ. وهو ما اعتبره الكثيرون عذرا أقبح من "الفضيحة". إذ كيف يعقل أن تتمسك الحكومة بتوظيف 7 آلاف أستاذا متدربا فقط من ال"10" ألف الذين خضعوا لنفس التكوين، وتعود لتوظيف 11 ألف مباشرة بدون تكوين؟

      وفي تطور لافت اتضح أن الحكومات المتعاقبة لاتملك سلطة اتخاذ القرار، ولا أدل على ذلك أكثر من أن حكومة سعد الدين العثماني أثبتت بالملموس أنها تسير على نهج سابقتها. ففي مراسلة وزارية مفاجئة وغريبة موجهة لمديري الأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين، صادرة بتاريخ 20 شتنبر 2018 تحت رقم 18-0999 حول تدبير الموارد البشرية العاملة بالقطاع، دعا وزير التربية الوطنية سعيد أمزازي إلى ضرورة العودة السريعة لأطر التدريس المكلفة بمهام الإدارة أو التسيير المادي والمالي، إلى وظائفها الأصلية انطلاقا من الموسم الدراسي الحالي: 2019/2018.

      من هنا يظهر بجلاء أن أصحاب القرار يدورون في حلقة مفرغة من التخبط والترقيع، مستهترين بمستقبل البلاد والأجيال الصاعدة. وإلا كيف نفسر إسناد مهام التدريس لأشخاص دون تكوين وآخرين غيبتهم أسباب قاهرة أو اختيارية عن مهامهم سنوات طويلة، إذا كانت "الرؤية الاستراتيجية" تسعى فعلا إلى إرساء دعائم مدرسة الإنصاف والجودة والارتقاء، بهدف تكوين مواطن صالح لشخصه ومجتمعه، تلبية شروط المشروع المجتمعي والانخراط في اقتصاد ومجتمع المعرفة؟ فالإصلاح الحقيقي يقتضي حرص المدرسة على القيام بوظائفها في التنشئة الاجتماعية، تنمية الحس النقدي واكتساب اللغات والمعارف والكفايات والتربية على القيم والتعلم الذاتي والبحث والابتكار والتكنولوجيا الرقمية وتطوير أداء التلاميذ، بدل الاستمرار في حشو أدمغتهم وشحنها، وملاءمة المناهج والتكوينات لمتطلبات العصر وسوق الشغل. ولن يتحقق ذلك إلا بوجود أساتذة أكفاء ومتمرسين.

      نحن نرفض بقوة أن يظل أجيالنا رهائن لنظام تعليمي متهالك، يساهم في تفاقم البطالة وتفاحش مظاهر الانحراف. فأي نظام تعليمي في العالم يسمح بالتدريس لمن يعوزه تكوين أساسي في مجال علوم التربية ومادة التخصص والديداكتيك والبيداغوجيا والتشريع والإعلاميات من جهة، ودون تكوين مستمر مصاحب أثناء مزاولة مهامه، لتنمية قدراته المهنية من جهة أخرى؟ ألا يعتبر التكوين ركيزة أساسية في ضمان الجودة والرفع من المردودية؟

 



253

0






 

للاتصال بنا

عبر البريد الإليكتروني

[email protected]

أو

العنوان الجديد

[email protected]

 


 

 

 
 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



متى سيفهم العرب أن العلمانية ليست الإلحاد؟بقلم : هاشم صالح

بلاغ صحفي اللجنة الجهوية لحقوق الإنسان بني ملال خريبكة

هذا عار.. تلميذ يضرب أستاذه بثانوية اوزود التأهيلية

فرع المركز المغربي لحقوق الانسان بدار ولد زيدوح يرصد استغلال سيارة الجماعة القروية بارفالة اقليم ازي

أيت عباس: من يوقف شبح أمازوز بفرعية إجلغيفن

أزيلال:"...الإعتداء على جمعية ابو بكر الصديق ..." السيد حسن أتغلياست يوضح

سوق السبت : بالشفاء العاجل

معرض الصناعات التقليدية اليدوية بجماعة تاونزة

دعوة إلى فك الاحتجاز عن النسوة بمخيمات تندوف

جمعية الأعالي للصحافة بأزيلال وجها لوجه مع وكالة إيفي الاسبانية حول أحداث مخيم اكديم إزيك

التعليم بين الإصلاح والترقيع ! // اسماعيل الحلوتي





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
كتاب و أراء

سكيزوفرينيا الحب و الوطن // منصف الإدريسي الخمليشي


اوجاع الظهيرة بقلم الشاعرة : مالكة حبرشيد


تجارب التنوير ومخاطر اللاّتسامح بواسطة : د زهير الخويلدي


لا أعتقد أن بوتفليقة يعلم بترشحه لولاية خامسة // بن فليس« القدس العربي»


مواجهة ٨ فبراير في باريس هدى مرشدي*


المؤشر يشير من بشار إلى البشير 5من5 أسوان : مصطفى منيغ


فضاء أينشتاين أمام قصرى بقلم ..ابراهيم امين مؤمن


الموت... بقلم: يطو لمغاري


رد على ما ورد في الفصل التمهيدي من كتاب حول عروبة (البربر) لكاتبه سعيد الدارودي. ذ. عبد الله نعتي


عودة المستحيل. ذ. محمــد همشــة


أمازيغي وأفتخر بحصارها محمد مغوتي


المخزن في الزجل الشعبي // محمد حماس

 
إعلان
 
أنشطة حــزبية

البيان الختامي الصادر عن ندوة القطاع النسائي لجبهة القوى الديمقراطية في موضوع:


الأخ صالح حيون المفتش الاقليمي يتراس اجتماع تجديد مكتب فرع حزب الاستقلال بجماعة ايت ماجظن


رسالة الى الرفيق حامة اهلاميم الناطق الرمسي باتسم الجبهة الشعبية؛ تونس.

 
أنشـطـة نقابية

خوض إضراب عام وطني يوم الأربعاء 20 فبراير 2019‎


المنظمة الديمقراطية لعمال وعاملات الإنعاش الوطني تبشر عمال الانعاش الوطني بتأسيس المكتب المحلي للمنظمة

 
انشطة الجمعيات

الجمعية الاسلامية نوباريس بكتالونيا تكرم فاعلة جمعوية اسبانية اعترافا لها بمجهوداتها و جمعية الاعالي للصحافة ترسل لها هدية


جمعية الجيل الذهبي لكرة القدم تخرج اللاعب السابق حرشي و المسير جاكي من فراش المرض

 
موقع صديق
 
التعازي والوفيات
 
أخبار دوليــة

استجواب مطعم باع 32 كيلوغراما من اللحم لقتلة خاشقجي!


هدية لا تقدر بثمن من مُسن تركي لزوجته في عيد الحب


3 أماكن يُنصح الزوجان الملكيان الأمير هاري و ميغان ماركل بزيارتها في المغرب ، من بينهما شلالات أوزود بأزيلال

 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الأخبار المحلية

 
 

»  الجهوية

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضــــــــــــــــــــة

 
 

»  الحوادث

 
 

»  كتاب و أراء

 
 

»  التعازي والوفيات

 
 

»  أنشـطـة نقابية

 
 

»  وصفات الإستاذة شافية كمال

 
 

»  انشطة الجمعيات

 
 

»  أنشطة حــزبية

 
 

»  أخبار دوليــة

 
 

»  الجريــمة والعقاب

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
أدسنس
 

 

 

 شركة وصلة