مرحبا بكم في موقع " أزيــلال24 "، جريدتكم المفضلة ـــ اتصلــوا بنا : /[email protected] او [email protected] /         وثيقة جديدة تشعل نقاش المعاش الاستثنائي لبنكيران !             جريمة مراكش. هكذا “نحرت” مطلقة عشيقها “السيكليس”             تساقطات ثلجية ومطرية وطقس بارد ابتداء من الإثنين (نشرة خاصة) 0             فيديو // عناصر الأمن تعتقل أفراد العصابة المتورطة في اختطاف وقتل إبن رئيس الجماعة مقابل فدية “40 مليون”             سكيزوفرينيا الحب و الوطن // منصف الإدريسي الخمليشي             دمنات/ الدرك الملكي يعتقل قاتل عجوز في ظرف قياسي ( صور ) وهذا ما وقع !             ولاة و عمال يتوصلون باستدعاءات للمثول أمام الملك الإثنين !             قربالة نايضة في ازيلال عقب نهاية مباراة اتحاد ازيلال ووداد قلعة السراغنة وتشابك بالايدي بين اعضاء الناديين .             سيدة تتبرع بمليار ونصف لبناء ثانوية تعليمية ضواحي سطات             عبدالطيف حموشي المدير العام للأمن الوطني يهنأ شرطيا على شجاعته بوادي زم !!!             لحظة انهيار عمارة بمدينة الفقيه بن صالح            ملكة اسبانيا تضع الحجاب اثناء زيارتها للضريح الشريف بالرباط            ازيلال/ واويزغت .. تقديم 48 ألف خدمة طبية وإجراء 460 عملية جراحية بالمستشفى العسكري الميداني الطبي            لشكر : بنكيران استفاد من راتبي رئيس الحكومة و البرلمان رغم أن صندوق المعاشات كان على حافة الإفلاس !            بني ملال : شرطي وحارس امن خاص يكسران انف واسنان شاب            بنكيران يكذب الظهير الملكي حول المعاش التكميلي و يعترف بحصوله على معاش 7 ملايين            الماء الصالح للشرب .... منكم واليكم             خاص برجال التعليم .... " مسار "             المجرد والإغتصاب             الحكومة تساهم بالتغطية الصحية بجبال ازيلال قريبا كالعادة             من قتل الصحفي السعودي خاشقجي            أزيــلال :الخدمة مجانية بالمستشفى الإٌقليمى ...مرحبا بكم            الدخول المدرسى             أزيـــلال : المستشفى الإقليمى يتحول الى محطة طرقية             المســتشفى الإقليمــي بازيــلال            
البحث بالموقع
 
صوت وصورة

لحظة انهيار عمارة بمدينة الفقيه بن صالح


ملكة اسبانيا تضع الحجاب اثناء زيارتها للضريح الشريف بالرباط


ازيلال/ واويزغت .. تقديم 48 ألف خدمة طبية وإجراء 460 عملية جراحية بالمستشفى العسكري الميداني الطبي


لشكر : بنكيران استفاد من راتبي رئيس الحكومة و البرلمان رغم أن صندوق المعاشات كان على حافة الإفلاس !


بني ملال : شرطي وحارس امن خاص يكسران انف واسنان شاب


تلاميد مدرسة بدمنات إقليم أزيلال يتكلمون الفرنسية بطلاقة ,,, شكرا اخواني الأساتذة خاصة ذ . نجيب

 
كاريكاتير و صورة

بنكيران يكذب الظهير الملكي حول المعاش التكميلي و يعترف بحصوله على معاش 7 ملايين
 
وصفات الإستاذة شافية كمال

إنتفاخ الساقين، الأسباب والوقاية وطرق العلاج

 
إعلان
 
الرياضــــــــــــــــــــة

قربالة نايضة في ازيلال عقب نهاية مباراة اتحاد ازيلال ووداد قلعة السراغنة وتشابك بالايدي بين اعضاء الناديين .

 
الجريــمة والعقاب

دمنات/ الدرك الملكي يعتقل قاتل عجوز في ظرف قياسي ( صور ) وهذا ما وقع !


صادم: مستشار جماعي معروف يهشم رأس عمه بطريقة بشعة

 
الحوادث

أزيــلال : انقلاب سيارة تابعة لوزارة التجهيز " بتكلفت " ! (صورة)


أزيلال : حادث سير مفجع على مشارف قنطرة سد بين الويدان !. صور

 
الأخبار المحلية

مشاركة فعالة لجلباب البزيوي والاسلحة التقليدية والفخار ضمن الحرف المعروضة خلال الدورة الخامسة للأسبوع الوطني للصناعة التقليدية بمراكش


السلامة الصحية تغيب عن لحوم " الديك الرومي «بالسوق الاسبوعي بازيلال


انعقاد دورة فبراير لجماعة تنانت واقرار نقاط هامة من أجل تحسين العيش الكريم للمواطن

 
الجهوية

ردو بالكم... شباب مغاربة يتعرضون للاحتجاز والتعذيب من طرف عصابات التهجير والدرك الملكي يعتقل الرأس المدبر وهذه تفاصيل حصرية وصادمة


عبد السلام بيكرات يعفي مسؤول كبير في ولاية جهة بني ملال


بني ملال : جمجمة بشرية بالسوق ..للبيع

 
الوطنية

وثيقة جديدة تشعل نقاش المعاش الاستثنائي لبنكيران !


جريمة مراكش. هكذا “نحرت” مطلقة عشيقها “السيكليس”


تساقطات ثلجية ومطرية وطقس بارد ابتداء من الإثنين (نشرة خاصة) 0


فيديو // عناصر الأمن تعتقل أفراد العصابة المتورطة في اختطاف وقتل إبن رئيس الجماعة مقابل فدية “40 مليون”


ولاة و عمال يتوصلون باستدعاءات للمثول أمام الملك الإثنين !

 
أدسنس
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

حراس القصر الأزرق ــ قصة قصيرة .. / الاطرش بن قابل
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 05 أكتوبر 2018 الساعة 11 : 05


حراس القصر الأزرق ــ قصة قصيرة ..

 

الاطرش بن قابل

 

 

 

 

كان في الباب ثلاثة حراس وغزال شارد، يتجاذبون أطراف الحديث، وفي لحظة سهو، ذهب طرف الحديث وتشتت أفكار الحراس عبر فجوات في الحاضر، أراد أحدهم أن يجمعها إلاّ أن الأمر تعدى فكره، فضرب يدا بيد متذكرا رداءها المخملي، وضحكتها التي رسمت للطبيعة ربيعا، بدل الشتاء الذي يعيشه، فضرب بالحائط ما دار من حديث بينهم، مسترجعا اللحظات الواحدة تلو الأخرى ببطء شديد، كانت الفكرة السائدة في رأسه في تلك الفترة، أن لا يكلم إنسيا لعشرة أيام متتالية، حتى زوجته التي ذكرته في


خروجه اليوم، بحلول عيد زواجهما العشرون، قال لها مهنئا آنذاك الأيام تمر بسرعة، تجري مجرى الزيت فوق البِلاط، وهو يعلم يقينا أن زوجته سترى الأمر مدحا وإطراءا، بينما كان في الحقيقة مواسيا لها ولنفسه، حتى هو لم يعرف معنى هذا التشبيه لكلامه، لكنه تذّكر صفيحة الزيت التي تركتها مفتوحة، فدّاسها قطه ذو الشوارب الخبيثة، فجرى زيتها من المطبخ عبر الرواق ثم الباب حتى وصل إلى الشارع، في دخوله للبيت في ذلك المساء المشئوم، وجد بعض الكلاب يضعون الزيت على جلودهم الخشنة القبيحة، بينهم قطة، ويتسامرون مع قطه، فعلم أن الحادث حيك بليل بين الحاويات.

و مــّر عليهم الشهر دون زيت، غير أن زوجته كانت تتسم بالحكمة، فكانت تضع للأكل بدل الزيت النباتي بعض الشحوم الحيوانية، التي كانت في الثلاجة من عيد الأضحى الأخير، فأمسك ببطنه ولاحظ تدفقا قليلا للشحوم، فقرر أن يشرب زنجبيلا بالمقهى المقابل للقصر لأجل التخسيس أو ربما كأسين من ماء الحنفية، بعدما رما يده في جيبه فلم يجد إلاّ علبة كبريت تكاد تذهب معالمها وفتات سجائر.

في لحظة صفاء نسي فيها البرد الشديد وكثرة كلام زملائه، بقي صامتا يستلّذ كل دقيقة في هذا الشرخ الذي أصاب الزمن وأرجعه للصباح الباكر في بداية يومه، حين مرت زميلة له، سقى الريح خدودها فأوْردت باقات حمراء، كانت كالطيف كعادتها يتمايل عنفوانها كأنها نخلة، صامتة في مرورها عبر الباب الكبير، فلم يلحظ أن وصل قدماها الأرض، كان يظن دائما أنها ملاك لا يمشي مثل البشر، لم يكن يدري أنه مازال في الباب الصغير للقصر الأزرق، نسي عمله، حتى ظهر أحدهم يحمل كيسا شفافا فيه الكثير من العيون المحمرة، تنظر إليه وقد لاقت حتفها من زمن ليس بقليل.

لم يستطيع السكوت كما تمنى، توجه مكلما حاملها، أظهر ذلك الشخص المــّار في غير زمن زيارة مرضى القصر الأزرق نوعا من اللامبالاة، حتى أنه لم يسمعه في بادئ الأمر، فأعاد عليه نفس الكلام آمرا إياه بالتوقف، توقف الزائر كأنه جنديا أمره قائد سريته، كان صوت الحارس غليظا، من غلظة أوتاره الصوتية بسبب التدخين،وفي التفاتة الزائر، كان بجنبه يسأله عما يحمل في هذا الكيس فقال بعض أسماك، وهي في الحقيقة ليست بالبعض فثقل الكيس يوحي بكثرتها، قال الحارس بتهكم متسائلا ،ألا تعلم بوقت الزيارة، ثم كيف تزور مريضا بكيس مليء بالأسماك، لو كانت فاكهة مميزة، لاعتبرت الأمر طبيعيا، فرّد أنه اشترى السمك وفي طريقه سمع أن زوجته مريضة، قد نقلت إلى المستشفى، قال الحارس ضع الكيس هنا واذهب لرؤية زوجتك، كان الزائر ممتنا وسيد القصر مستنكرا، وكانت زوجة الحارس فرحة بعودة بعلها إلى بيته حاملا كيسا ثقيلا ففهمت أنه تذكر عيد زواجها.

في المدخل الآخر للقصر الأزرق، كان هناك أربعة حراس ثلاثة نائمون والرابع يداعب هاتفه النقال، نظره أحد المارة فتبسم وأردف إنني أكاد أصل إلى الأميرة في لعبة ماريو الشهيرة، والتفت إلى الحائط وتنكر للناس والباب، في هذا الجو الشاعري الذي لا ينبت فيه زرع، قال أحد المارة بنفسه مجاهرا لها، أنه قد يلقى حتفه نتيجة إهمال الحراس لأبواب القصر، أكد له أحدهم ممن يسمع الأفكار أن الأطباء أكفاء أكثر من الحراس بقليل، فارتاح بدنيا على دفة الباب، في حين كانت روحه تهرب ملاصقة للجدران الخارجي للقصر الأزرق، بعد أن صدر قرار الطبيب بضرورة إجراء عملية، كان بدنه قد وصل إلى آخر المدينة، يودع زوجته ويِؤكد ضرورة أن تنصت عندما يكلمها على ذكورته التي قد يسترجعها المشرط، فذكرها أن العيش دون ولد لا يعنيه أبدا، وهو يخاطبها ذكرها أنه ترك لها بعض المال في الخزانة ووصيته الشهيرة، قبلها تقبيل مودع وهمس في أذنها أن لا تحتفظ بعذريتها، وتتزوج إن لم تنجح العملية. في لمح البصر كان مع الحراس فوجدهم قد بُثّت فيهم الروح، يحتفلون بفوز رابعهم بالأميرة في لعبته التي ظل يلعبها لمدة عشرين سنة خلت لساعات طويلة، بكى بكاء شديدا من الفرحة حتى ابيضت عيناه فذهب إلى طبيب العيون خلف الباب الرئيسي الذي أمر له بعصا بيضاء وكلب، و طلب منه أن لا يفقد الأمل فقد يكون من هنا إلى سنين قادمة زرع عيون السمك للبشر، اقتنع وتمنى أن يكون له عيون دلفين حتى لا يستعمل نظارة الغوص في الصائفة المقبلة في شاطئ المرجان، وذهب في عطلة مرضية طويلة الأجل وأصبح قلب الحراس فارغا فملأه الغزال في مروره من الباب الرئيسي عند الخروج........



292

0






 

للاتصال بنا

عبر البريد الإليكتروني

[email protected]

أو

العنوان الجديد

[email protected]

 


 

 

 
 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



ذاكرة كفاح النساء: صفحة المرأة بجريدة الاتحاد المغربي للشغل (الطليعة).بقلم :زكية داود

تحقيق : جهازُ الشرطة بالمغرب.. جسمٌ مريض

تاكلفت : بلاغ الأحزاب السياسية بإقليم ازيلال على خلفية الاعتصام المفتوح للساكنة

بلاغ الأحزاب السياسية بإقليم ازيلال على خلفية الاعتصام المفتوح لساكنة تاكلفت

امتحانات الكفاءة المهنية من تطوير اداء المدرس الى تكريس الغش.بقلم : عبد المالك اهلال

طبـيب ببني ملال يتـهم زمـيله بالـتـزويــر

عندما تصبح الغيرة على البلاد نقضا للدستور بقلم ذ. أحمد عصيد

انتهاكات جبهة البوليساريو و راعيتها الجزائر للقانون الدولي الإنساني. بقلم محمد سيموري (واويزغت) ابن

شباب تندوف يُشهِرون “ارحل” في وجه زعيم البوليساريو

دير القصيبة:الملتقى الأول ..كرنفال يمزج بين الفرجة والثقافة، ويسعى إلى إبراز القيم الوطنية الحقة!!

حراس القصر الأزرق ــ قصة قصيرة .. / الاطرش بن قابل





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
كتاب و أراء

سكيزوفرينيا الحب و الوطن // منصف الإدريسي الخمليشي


اوجاع الظهيرة بقلم الشاعرة : مالكة حبرشيد


تجارب التنوير ومخاطر اللاّتسامح بواسطة : د زهير الخويلدي


لا أعتقد أن بوتفليقة يعلم بترشحه لولاية خامسة // بن فليس« القدس العربي»


مواجهة ٨ فبراير في باريس هدى مرشدي*


المؤشر يشير من بشار إلى البشير 5من5 أسوان : مصطفى منيغ


فضاء أينشتاين أمام قصرى بقلم ..ابراهيم امين مؤمن


الموت... بقلم: يطو لمغاري


رد على ما ورد في الفصل التمهيدي من كتاب حول عروبة (البربر) لكاتبه سعيد الدارودي. ذ. عبد الله نعتي


عودة المستحيل. ذ. محمــد همشــة


أمازيغي وأفتخر بحصارها محمد مغوتي


المخزن في الزجل الشعبي // محمد حماس

 
إعلان
 
أنشطة حــزبية

البيان الختامي الصادر عن ندوة القطاع النسائي لجبهة القوى الديمقراطية في موضوع:


الأخ صالح حيون المفتش الاقليمي يتراس اجتماع تجديد مكتب فرع حزب الاستقلال بجماعة ايت ماجظن


رسالة الى الرفيق حامة اهلاميم الناطق الرمسي باتسم الجبهة الشعبية؛ تونس.

 
أنشـطـة نقابية

خوض إضراب عام وطني يوم الأربعاء 20 فبراير 2019‎


المنظمة الديمقراطية لعمال وعاملات الإنعاش الوطني تبشر عمال الانعاش الوطني بتأسيس المكتب المحلي للمنظمة

 
انشطة الجمعيات

الجمعية الاسلامية نوباريس بكتالونيا تكرم فاعلة جمعوية اسبانية اعترافا لها بمجهوداتها و جمعية الاعالي للصحافة ترسل لها هدية


جمعية الجيل الذهبي لكرة القدم تخرج اللاعب السابق حرشي و المسير جاكي من فراش المرض

 
موقع صديق
 
التعازي والوفيات
 
أخبار دوليــة

استجواب مطعم باع 32 كيلوغراما من اللحم لقتلة خاشقجي!


هدية لا تقدر بثمن من مُسن تركي لزوجته في عيد الحب


3 أماكن يُنصح الزوجان الملكيان الأمير هاري و ميغان ماركل بزيارتها في المغرب ، من بينهما شلالات أوزود بأزيلال

 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الأخبار المحلية

 
 

»  الجهوية

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضــــــــــــــــــــة

 
 

»  الحوادث

 
 

»  كتاب و أراء

 
 

»  التعازي والوفيات

 
 

»  أنشـطـة نقابية

 
 

»  وصفات الإستاذة شافية كمال

 
 

»  انشطة الجمعيات

 
 

»  أنشطة حــزبية

 
 

»  أخبار دوليــة

 
 

»  الجريــمة والعقاب

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
أدسنس
 

 

 

 شركة وصلة