مرحبا بكم في موقع " أزيــلال24 "، جريدتكم المفضلة ـــ اتصلــوا بنا : /[email protected] او [email protected] /         هؤلاء كانوا هدفا لخلية بني ملال الإرهابية             وضعية التعمير بجماعة ازيلال موضوع لقاء تواصلي بين الوكالة الحضرية لبني ملال وعمالة أزيلال             تفاصيل اعتقال سعودي بتهمة الاغتصاب وهتك عرض قاصر بتطوان             هذا ما قرره القاضي اليوم بخصوص ملف خديجة “الموشومة”             فيديو راقي بركان raqi berkane video وكان يبيع الأشرطة الجنسية لمواقع اباحية             تعزية في وفاة والد صديقنا وأخينا الأستاذ:" نور الدين حرث " رحمة الله عليه             لماذا الفقراء يعبدون الله اضطرارا والأغنياء اختيارا؟ // حمزة الغانمي             عن رواية "كن خائنا تكن أجمل"! // عبد الرحيم الزعبي             أخطاء وإيديولوجيا التاريخ العربي-الإسلامي // سعيد جعفر             عاجل ...الداخلية تفرج عن منح جمعيات جهة بني ملال خنيفرة بعد موجة الاحتجاجات             طفل مغربي أبهر العالم بإنجليزيته وتفوقه في البرمجيات            طريقة غريبة في اصطياد الفئران            ازيلال: لقاء الرئيس مع الساكنة            نهاية لقصة مليكة من بني ملال مع الزوج الماكر قصة جد مؤترة            أزيلال : مواطن من سكان منطقة اساورين كرول نواحي دمنات يتكلم الفرنسية أحسن من بعض الوزراء            المجرد والإغتصاب             الحكومة تساهم بالتغطية الصحية بجبال ازيلال قريبا كالعادة             من قتل الصحفي السعودي خاشقجي            أزيــلال :الخدمة مجانية بالمستشفى الإٌقليمى ...مرحبا بكم            الدخول المدرسى             أزيـــلال : المستشفى الإقليمى يتحول الى محطة طرقية             المســتشفى الإقليمــي بازيــلال             المجرد اصبح اضحوكة فى المغرب             علاش شدوكوم ؟؟            العرب وامريكا            
البحث بالموقع
 
صوت وصورة

طفل مغربي أبهر العالم بإنجليزيته وتفوقه في البرمجيات


طريقة غريبة في اصطياد الفئران


ازيلال: لقاء الرئيس مع الساكنة


نهاية لقصة مليكة من بني ملال مع الزوج الماكر قصة جد مؤترة


أزيلال : مواطن من سكان منطقة اساورين كرول نواحي دمنات يتكلم الفرنسية أحسن من بعض الوزراء


أزيلال / ايت بوكماز : واد يُهدد محاصيل الفلاحين بالتلف والضياح ووزارة فلاحة صامتة

 
كاريكاتير و صورة

المجرد والإغتصاب
 
وصفات الإستاذة شافية كمال

إنتفاخ الساقين، الأسباب والوقاية وطرق العلاج

 
حديث الساعة بقلم ذ .المصطفى شرو
 
إعلان
 
الرياضــــــــــــــــــــة
 
الجريــمة والعقاب

تفاصيل اعتقال سعودي بتهمة الاغتصاب وهتك عرض قاصر بتطوان

 
الحوادث

شيفور خلا شاحنة للرمال امام منزل وطلع واحد راجل بغا يحولها وضرب شاب عشريني مع الحيط وتوفى على الفور

 
الأخبار المحلية

وضعية التعمير بجماعة ازيلال موضوع لقاء تواصلي بين الوكالة الحضرية لبني ملال وعمالة أزيلال


بلدية أزيلال تنظم عملية الاعذار الجماعي لفائدة أطفال الاسر المعوزة واليتامى


أزيــلال / تامدة نمرصيد : الرئيس الجديد في لقاء مفتوح مع الساكنة ... ولأول مرة لأزيد من 15 سنة !!

 
الجهوية

هؤلاء كانوا هدفا لخلية بني ملال الإرهابية


هذا ما قرره القاضي اليوم بخصوص ملف خديجة “الموشومة”


عاجل ...الداخلية تفرج عن منح جمعيات جهة بني ملال خنيفرة بعد موجة الاحتجاجات

 
الوطنية

فيديو راقي بركان raqi berkane video وكان يبيع الأشرطة الجنسية لمواقع اباحية


المُخدر الذي كان يستخدمه راقي بركان للايقاع بضحاياه


مراكش تودع “حميد الزاهير” في جنازة مهيبة / فيديو


المحكمة توزع سبعين عاما على مروجي "لحوم الكلاب" بالمحمدية


رفض السراح لخليجي متهم بالنصب والاحتيال وربط علاقة جنسية خارج إطار الزواج

 
أدسنس
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

حراس القصر الأزرق ــ قصة قصيرة .. / الاطرش بن قابل
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 05 أكتوبر 2018 الساعة 11 : 05


حراس القصر الأزرق ــ قصة قصيرة ..

 

الاطرش بن قابل

 

 

 

 

كان في الباب ثلاثة حراس وغزال شارد، يتجاذبون أطراف الحديث، وفي لحظة سهو، ذهب طرف الحديث وتشتت أفكار الحراس عبر فجوات في الحاضر، أراد أحدهم أن يجمعها إلاّ أن الأمر تعدى فكره، فضرب يدا بيد متذكرا رداءها المخملي، وضحكتها التي رسمت للطبيعة ربيعا، بدل الشتاء الذي يعيشه، فضرب بالحائط ما دار من حديث بينهم، مسترجعا اللحظات الواحدة تلو الأخرى ببطء شديد، كانت الفكرة السائدة في رأسه في تلك الفترة، أن لا يكلم إنسيا لعشرة أيام متتالية، حتى زوجته التي ذكرته في


خروجه اليوم، بحلول عيد زواجهما العشرون، قال لها مهنئا آنذاك الأيام تمر بسرعة، تجري مجرى الزيت فوق البِلاط، وهو يعلم يقينا أن زوجته سترى الأمر مدحا وإطراءا، بينما كان في الحقيقة مواسيا لها ولنفسه، حتى هو لم يعرف معنى هذا التشبيه لكلامه، لكنه تذّكر صفيحة الزيت التي تركتها مفتوحة، فدّاسها قطه ذو الشوارب الخبيثة، فجرى زيتها من المطبخ عبر الرواق ثم الباب حتى وصل إلى الشارع، في دخوله للبيت في ذلك المساء المشئوم، وجد بعض الكلاب يضعون الزيت على جلودهم الخشنة القبيحة، بينهم قطة، ويتسامرون مع قطه، فعلم أن الحادث حيك بليل بين الحاويات.

و مــّر عليهم الشهر دون زيت، غير أن زوجته كانت تتسم بالحكمة، فكانت تضع للأكل بدل الزيت النباتي بعض الشحوم الحيوانية، التي كانت في الثلاجة من عيد الأضحى الأخير، فأمسك ببطنه ولاحظ تدفقا قليلا للشحوم، فقرر أن يشرب زنجبيلا بالمقهى المقابل للقصر لأجل التخسيس أو ربما كأسين من ماء الحنفية، بعدما رما يده في جيبه فلم يجد إلاّ علبة كبريت تكاد تذهب معالمها وفتات سجائر.

في لحظة صفاء نسي فيها البرد الشديد وكثرة كلام زملائه، بقي صامتا يستلّذ كل دقيقة في هذا الشرخ الذي أصاب الزمن وأرجعه للصباح الباكر في بداية يومه، حين مرت زميلة له، سقى الريح خدودها فأوْردت باقات حمراء، كانت كالطيف كعادتها يتمايل عنفوانها كأنها نخلة، صامتة في مرورها عبر الباب الكبير، فلم يلحظ أن وصل قدماها الأرض، كان يظن دائما أنها ملاك لا يمشي مثل البشر، لم يكن يدري أنه مازال في الباب الصغير للقصر الأزرق، نسي عمله، حتى ظهر أحدهم يحمل كيسا شفافا فيه الكثير من العيون المحمرة، تنظر إليه وقد لاقت حتفها من زمن ليس بقليل.

لم يستطيع السكوت كما تمنى، توجه مكلما حاملها، أظهر ذلك الشخص المــّار في غير زمن زيارة مرضى القصر الأزرق نوعا من اللامبالاة، حتى أنه لم يسمعه في بادئ الأمر، فأعاد عليه نفس الكلام آمرا إياه بالتوقف، توقف الزائر كأنه جنديا أمره قائد سريته، كان صوت الحارس غليظا، من غلظة أوتاره الصوتية بسبب التدخين،وفي التفاتة الزائر، كان بجنبه يسأله عما يحمل في هذا الكيس فقال بعض أسماك، وهي في الحقيقة ليست بالبعض فثقل الكيس يوحي بكثرتها، قال الحارس بتهكم متسائلا ،ألا تعلم بوقت الزيارة، ثم كيف تزور مريضا بكيس مليء بالأسماك، لو كانت فاكهة مميزة، لاعتبرت الأمر طبيعيا، فرّد أنه اشترى السمك وفي طريقه سمع أن زوجته مريضة، قد نقلت إلى المستشفى، قال الحارس ضع الكيس هنا واذهب لرؤية زوجتك، كان الزائر ممتنا وسيد القصر مستنكرا، وكانت زوجة الحارس فرحة بعودة بعلها إلى بيته حاملا كيسا ثقيلا ففهمت أنه تذكر عيد زواجها.

في المدخل الآخر للقصر الأزرق، كان هناك أربعة حراس ثلاثة نائمون والرابع يداعب هاتفه النقال، نظره أحد المارة فتبسم وأردف إنني أكاد أصل إلى الأميرة في لعبة ماريو الشهيرة، والتفت إلى الحائط وتنكر للناس والباب، في هذا الجو الشاعري الذي لا ينبت فيه زرع، قال أحد المارة بنفسه مجاهرا لها، أنه قد يلقى حتفه نتيجة إهمال الحراس لأبواب القصر، أكد له أحدهم ممن يسمع الأفكار أن الأطباء أكفاء أكثر من الحراس بقليل، فارتاح بدنيا على دفة الباب، في حين كانت روحه تهرب ملاصقة للجدران الخارجي للقصر الأزرق، بعد أن صدر قرار الطبيب بضرورة إجراء عملية، كان بدنه قد وصل إلى آخر المدينة، يودع زوجته ويِؤكد ضرورة أن تنصت عندما يكلمها على ذكورته التي قد يسترجعها المشرط، فذكرها أن العيش دون ولد لا يعنيه أبدا، وهو يخاطبها ذكرها أنه ترك لها بعض المال في الخزانة ووصيته الشهيرة، قبلها تقبيل مودع وهمس في أذنها أن لا تحتفظ بعذريتها، وتتزوج إن لم تنجح العملية. في لمح البصر كان مع الحراس فوجدهم قد بُثّت فيهم الروح، يحتفلون بفوز رابعهم بالأميرة في لعبته التي ظل يلعبها لمدة عشرين سنة خلت لساعات طويلة، بكى بكاء شديدا من الفرحة حتى ابيضت عيناه فذهب إلى طبيب العيون خلف الباب الرئيسي الذي أمر له بعصا بيضاء وكلب، و طلب منه أن لا يفقد الأمل فقد يكون من هنا إلى سنين قادمة زرع عيون السمك للبشر، اقتنع وتمنى أن يكون له عيون دلفين حتى لا يستعمل نظارة الغوص في الصائفة المقبلة في شاطئ المرجان، وذهب في عطلة مرضية طويلة الأجل وأصبح قلب الحراس فارغا فملأه الغزال في مروره من الباب الرئيسي عند الخروج........



237

0






 

للاتصال بنا

عبر البريد الإليكتروني

[email protected]

أو

العنوان الجديد

[email protected]

 


 

 

 
 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



ذاكرة كفاح النساء: صفحة المرأة بجريدة الاتحاد المغربي للشغل (الطليعة).بقلم :زكية داود

تحقيق : جهازُ الشرطة بالمغرب.. جسمٌ مريض

تاكلفت : بلاغ الأحزاب السياسية بإقليم ازيلال على خلفية الاعتصام المفتوح للساكنة

بلاغ الأحزاب السياسية بإقليم ازيلال على خلفية الاعتصام المفتوح لساكنة تاكلفت

امتحانات الكفاءة المهنية من تطوير اداء المدرس الى تكريس الغش.بقلم : عبد المالك اهلال

طبـيب ببني ملال يتـهم زمـيله بالـتـزويــر

عندما تصبح الغيرة على البلاد نقضا للدستور بقلم ذ. أحمد عصيد

انتهاكات جبهة البوليساريو و راعيتها الجزائر للقانون الدولي الإنساني. بقلم محمد سيموري (واويزغت) ابن

شباب تندوف يُشهِرون “ارحل” في وجه زعيم البوليساريو

دير القصيبة:الملتقى الأول ..كرنفال يمزج بين الفرجة والثقافة، ويسعى إلى إبراز القيم الوطنية الحقة!!

حراس القصر الأزرق ــ قصة قصيرة .. / الاطرش بن قابل





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
كتاب و أراء

لماذا الفقراء يعبدون الله اضطرارا والأغنياء اختيارا؟ // حمزة الغانمي


عن رواية "كن خائنا تكن أجمل"! // عبد الرحيم الزعبي


أخطاء وإيديولوجيا التاريخ العربي-الإسلامي // سعيد جعفر


من الحكرة إلى المظلومية // سعيد بنيس


الظهير البربري أكبر أكذوبة سيساسية في تاريخ المغرب المعاصر


وجه نحو الوطن وظهر للعدو // هدى مرشدي*


النموذج التنموي و سؤال تأهيل الإنسان // الحبيب عكي


زوليخة، القلب مخطوطة شمسية…// عبد الحميد جماهري


الترجمة الحرفية لمقال الأمير مولاي هشام في “لوموند ديبلوماتيك” – نونبر 2018


الحقيقة الضائعة | خبايا القصر الذي اشترته الأميرة سلمى في اليونان بقلم. مصطفى العلوي


فشل الحل الأمني في غزة وتصدي المقاومة // د زهير الخويلدي


- أكَالْ.. الكَيْلُ بِمِكْيَالَيْن!! // الطّيّب آيت أباه

 
إعلان
 
أنشطة حــزبية

*جبهة القوى الديمقراطية تدعو الحكومة إلى تدبير جاد لملف الأراضي الجموع.

 
أنشـطـة نقابية
 
انشطة الجمعيات

الرحامنة :بتوزيع أجهزة وأدوات مدرسية على أطفال التعليم الأولي بدوار الكراهي

 
موقع صديق
 
التعازي والوفيات

تعزية في وفاة والد صديقنا وأخينا الأستاذ:" نور الدين حرث " رحمة الله عليه


تعزية وموساة في وفاة والد اخينا الاستاذ :" سعيد اكتاوي " محامي بهيئة المحكمة الإبتدائية بأزيلال

 
أخبار دوليــة

سي إن إن: "لا أستطيع التنفس" آخر كلمات قالها جمال خاشقجي


قرارات امريكية مؤلمة تنتظر السعودية وابن سلمان


أمير قطر يتلقى دعوة من السعودية لحضور قمة مجلس التعاون الخليجي في الرياض

 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الأخبار المحلية

 
 

»  الجهوية

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضــــــــــــــــــــة

 
 

»  الحوادث

 
 

»  كتاب و أراء

 
 

»  التعازي والوفيات

 
 

»  أنشـطـة نقابية

 
 

»  وصفات الإستاذة شافية كمال

 
 

»  انشطة الجمعيات

 
 

»  أنشطة حــزبية

 
 

»  أخبار دوليــة

 
 

»  الجريــمة والعقاب

 
 

»  حديث الساعة بقلم ذ .المصطفى شرو

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
أدسنس
 

 

 

 شركة وصلة