مرحبا بكم في موقع " أزيــلال24 "، جريدتكم المفضلة ـــ اتصلــوا بنا : /[email protected] او [email protected] /         مقامة البداية والنهاية بقلم .. ابراهيم امين مؤمن             يهود المغرب العميق في إسرائيل يحكون عن مأساة «الرحيل» الذي لم يختاروه / الباحث والصحفي لحسن والنيعام             قلعة السراغنة : مهاجر بايطاليا يقتل زوجته ويصيب ابنته ..             مصرع سيدتين ونجاة طفل عمره 5 أيام في انقلاب سيارة خفيفة بمنعرجات ايت تمليل بازيلال             ازيلال / تذمر كبير وسط ساكنة حي الزاوية بسبب انعدام الانارة العمومية             خاص للطلبة ....أمزازي: “الوزارة سترفع ميزانية المنح بـ 100 مليون درهم إضافية”             بسبب عطلة زميلها..وزارة الصحة تجبر طبيبة مولدة على العمل ليل نهار قرابة شهر!...وثيقة             La préfecture de police de Beni Mellal a célébré avec faste le 63 ème anniversaire de la création de la sureté nationale             دمنات / سيدي يعقوب: أزيد من 2100أسرة معوزة تستفيد من مساعدات غذائية             الكاتب العام لعمالة أزيلال يشرف على نشاط اجتماعي بمناسبة تخليد الذكرى 14 لانطلاق المبادرة الوطنية للتنمية البشرية بجماعة وأولى             مُنيب: التلفزيون المغربي ينشرُ الإستحمار..هل هناك من لازال يُؤمنُ بـ'حديدان' والقرون الوسطى            قائد الكورس بآسفي تحول الى فاندام وسلخ باعة متجولين مساء الجمعة            نائبة نمساوية ترتدي الحجاب داخل البرلمان            أحلام الزعيمي تفضح واقع الفن بالمغرب..ممارسة الجنس مقابل التمثيل             برلماني ينتفض في وجه الداودي:المفسدين الكبار ماكتقدوش عليهم و المغاربة عطيتوهوم البيض            أزيــلال / بين الويدان : افتتاح " دارالضيافة "جديدة بالبحيرة // اثمنة جد مناسبة            قطة تسرق الأضواء ... تبول على فستان احدى السيدات فى عرض أزياء كريستيان ديور             عامل إقليم ازيلال يتدخل في الحالة التي أبكت يوسف الزروالي            الحق في الاضراب !!            الوزير يشرح             الكسلاء يضربون اساتذتهم             ثمن الخضر والفواكه بازيلال             بنكيران يكذب الظهير الملكي حول المعاش التكميلي و يعترف بحصوله على معاش 7 ملايين            الماء الصالح للشرب .... منكم واليكم             خاص برجال التعليم .... " مسار "             المجرد والإغتصاب             الحكومة تساهم بالتغطية الصحية بجبال ازيلال قريبا كالعادة             من قتل الصحفي السعودي خاشقجي           
البحث بالموقع
 
صوت وصورة

مُنيب: التلفزيون المغربي ينشرُ الإستحمار..هل هناك من لازال يُؤمنُ بـ'حديدان' والقرون الوسطى


قائد الكورس بآسفي تحول الى فاندام وسلخ باعة متجولين مساء الجمعة


نائبة نمساوية ترتدي الحجاب داخل البرلمان


أحلام الزعيمي تفضح واقع الفن بالمغرب..ممارسة الجنس مقابل التمثيل


برلماني ينتفض في وجه الداودي:المفسدين الكبار ماكتقدوش عليهم و المغاربة عطيتوهوم البيض


أزيــلال / بين الويدان : افتتاح " دارالضيافة "جديدة بالبحيرة // اثمنة جد مناسبة


قطة تسرق الأضواء ... تبول على فستان احدى السيدات فى عرض أزياء كريستيان ديور


عامل إقليم ازيلال يتدخل في الحالة التي أبكت يوسف الزروالي


شاهد المنزل الفاخر الذي يعيش فيه بنعطية بقطر


طلبة الطب يقاطعون الامتحانات ويحتجون في مسيرة الشموع بفاس

 
كاريكاتير و صورة

الحق في الاضراب !!
 
وصفات الإستاذة شافية كمال

عادات الأكل الصحي في رمضان

 
إعلان
 
الرياضــــــــــــــــــــة

انتصار فريق النخلة على نظيره فريق العرصة في دوري رمضان بمدينة تملالت إقليم قلعة السراغنة


BENI MELLAL// RBM de tennis de table à l’honneur

 
الجريــمة والعقاب

قلعة السراغنة : مهاجر بايطاليا يقتل زوجته ويصيب ابنته ..


العطاوية : خطير: الأمن ينقد إبن سيدة مطلقة من قبضة عشيقها النجار الذي هدد بقتله وتقطيعه لأشلاء

 
الحوادث

مصرع سيدتين ونجاة طفل عمره 5 أيام في انقلاب سيارة خفيفة بمنعرجات ايت تمليل بازيلال

 
الأخبار المحلية

ازيلال / تذمر كبير وسط ساكنة حي الزاوية بسبب انعدام الانارة العمومية


بسبب عطلة زميلها..وزارة الصحة تجبر طبيبة مولدة على العمل ليل نهار قرابة شهر!...وثيقة


الكاتب العام لعمالة أزيلال يشرف على نشاط اجتماعي بمناسبة تخليد الذكرى 14 لانطلاق المبادرة الوطنية للتنمية البشرية بجماعة وأولى

 
الجهوية

La préfecture de police de Beni Mellal a célébré avec faste le 63 ème anniversaire de la création de la sureté nationale


M le Wali a présidé des activités à l occasion du 14 ème anniversaire du lancement de l INDH


بني ملال تنظيم الافطار الخير الرمضاني في نسخته الاولى لفائدة نزيلات و نزلاء دار المسنين ببن ملال

 
الوطنية

خاص للطلبة ....أمزازي: “الوزارة سترفع ميزانية المنح بـ 100 مليون درهم إضافية”


“البام” يقترح طبع النقود باللغة الأمازيغية..." تضمين حرف تيفيناغ للاوراق النقدية تضييق على الاسلام"!!..جواب السلفي حسن الكتاني


زائرة تنقض على وجه زوجها السجين بايت ملول داخل قاعة الزيارة بعدما علمت بزواجه خفية بزوجتين دون علمها


بلاغ..اعتماد منهاج دراسي جديد للموسم الدراسي 2019/20 للمستويات الإبتدائية التالية


هل ستخلف العدوي لفتيت وتصبح أول وزيرة داخلية في تاريخ المغرب !

 
أدسنس
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
ثقافة عامة
 
 

حراس القصر الأزرق ــ قصة قصيرة .. / الاطرش بن قابل
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 05 أكتوبر 2018 الساعة 11 : 05


حراس القصر الأزرق ــ قصة قصيرة ..

 

الاطرش بن قابل

 

 

 

 

كان في الباب ثلاثة حراس وغزال شارد، يتجاذبون أطراف الحديث، وفي لحظة سهو، ذهب طرف الحديث وتشتت أفكار الحراس عبر فجوات في الحاضر، أراد أحدهم أن يجمعها إلاّ أن الأمر تعدى فكره، فضرب يدا بيد متذكرا رداءها المخملي، وضحكتها التي رسمت للطبيعة ربيعا، بدل الشتاء الذي يعيشه، فضرب بالحائط ما دار من حديث بينهم، مسترجعا اللحظات الواحدة تلو الأخرى ببطء شديد، كانت الفكرة السائدة في رأسه في تلك الفترة، أن لا يكلم إنسيا لعشرة أيام متتالية، حتى زوجته التي ذكرته في


خروجه اليوم، بحلول عيد زواجهما العشرون، قال لها مهنئا آنذاك الأيام تمر بسرعة، تجري مجرى الزيت فوق البِلاط، وهو يعلم يقينا أن زوجته سترى الأمر مدحا وإطراءا، بينما كان في الحقيقة مواسيا لها ولنفسه، حتى هو لم يعرف معنى هذا التشبيه لكلامه، لكنه تذّكر صفيحة الزيت التي تركتها مفتوحة، فدّاسها قطه ذو الشوارب الخبيثة، فجرى زيتها من المطبخ عبر الرواق ثم الباب حتى وصل إلى الشارع، في دخوله للبيت في ذلك المساء المشئوم، وجد بعض الكلاب يضعون الزيت على جلودهم الخشنة القبيحة، بينهم قطة، ويتسامرون مع قطه، فعلم أن الحادث حيك بليل بين الحاويات.

و مــّر عليهم الشهر دون زيت، غير أن زوجته كانت تتسم بالحكمة، فكانت تضع للأكل بدل الزيت النباتي بعض الشحوم الحيوانية، التي كانت في الثلاجة من عيد الأضحى الأخير، فأمسك ببطنه ولاحظ تدفقا قليلا للشحوم، فقرر أن يشرب زنجبيلا بالمقهى المقابل للقصر لأجل التخسيس أو ربما كأسين من ماء الحنفية، بعدما رما يده في جيبه فلم يجد إلاّ علبة كبريت تكاد تذهب معالمها وفتات سجائر.

في لحظة صفاء نسي فيها البرد الشديد وكثرة كلام زملائه، بقي صامتا يستلّذ كل دقيقة في هذا الشرخ الذي أصاب الزمن وأرجعه للصباح الباكر في بداية يومه، حين مرت زميلة له، سقى الريح خدودها فأوْردت باقات حمراء، كانت كالطيف كعادتها يتمايل عنفوانها كأنها نخلة، صامتة في مرورها عبر الباب الكبير، فلم يلحظ أن وصل قدماها الأرض، كان يظن دائما أنها ملاك لا يمشي مثل البشر، لم يكن يدري أنه مازال في الباب الصغير للقصر الأزرق، نسي عمله، حتى ظهر أحدهم يحمل كيسا شفافا فيه الكثير من العيون المحمرة، تنظر إليه وقد لاقت حتفها من زمن ليس بقليل.

لم يستطيع السكوت كما تمنى، توجه مكلما حاملها، أظهر ذلك الشخص المــّار في غير زمن زيارة مرضى القصر الأزرق نوعا من اللامبالاة، حتى أنه لم يسمعه في بادئ الأمر، فأعاد عليه نفس الكلام آمرا إياه بالتوقف، توقف الزائر كأنه جنديا أمره قائد سريته، كان صوت الحارس غليظا، من غلظة أوتاره الصوتية بسبب التدخين،وفي التفاتة الزائر، كان بجنبه يسأله عما يحمل في هذا الكيس فقال بعض أسماك، وهي في الحقيقة ليست بالبعض فثقل الكيس يوحي بكثرتها، قال الحارس بتهكم متسائلا ،ألا تعلم بوقت الزيارة، ثم كيف تزور مريضا بكيس مليء بالأسماك، لو كانت فاكهة مميزة، لاعتبرت الأمر طبيعيا، فرّد أنه اشترى السمك وفي طريقه سمع أن زوجته مريضة، قد نقلت إلى المستشفى، قال الحارس ضع الكيس هنا واذهب لرؤية زوجتك، كان الزائر ممتنا وسيد القصر مستنكرا، وكانت زوجة الحارس فرحة بعودة بعلها إلى بيته حاملا كيسا ثقيلا ففهمت أنه تذكر عيد زواجها.

في المدخل الآخر للقصر الأزرق، كان هناك أربعة حراس ثلاثة نائمون والرابع يداعب هاتفه النقال، نظره أحد المارة فتبسم وأردف إنني أكاد أصل إلى الأميرة في لعبة ماريو الشهيرة، والتفت إلى الحائط وتنكر للناس والباب، في هذا الجو الشاعري الذي لا ينبت فيه زرع، قال أحد المارة بنفسه مجاهرا لها، أنه قد يلقى حتفه نتيجة إهمال الحراس لأبواب القصر، أكد له أحدهم ممن يسمع الأفكار أن الأطباء أكفاء أكثر من الحراس بقليل، فارتاح بدنيا على دفة الباب، في حين كانت روحه تهرب ملاصقة للجدران الخارجي للقصر الأزرق، بعد أن صدر قرار الطبيب بضرورة إجراء عملية، كان بدنه قد وصل إلى آخر المدينة، يودع زوجته ويِؤكد ضرورة أن تنصت عندما يكلمها على ذكورته التي قد يسترجعها المشرط، فذكرها أن العيش دون ولد لا يعنيه أبدا، وهو يخاطبها ذكرها أنه ترك لها بعض المال في الخزانة ووصيته الشهيرة، قبلها تقبيل مودع وهمس في أذنها أن لا تحتفظ بعذريتها، وتتزوج إن لم تنجح العملية. في لمح البصر كان مع الحراس فوجدهم قد بُثّت فيهم الروح، يحتفلون بفوز رابعهم بالأميرة في لعبته التي ظل يلعبها لمدة عشرين سنة خلت لساعات طويلة، بكى بكاء شديدا من الفرحة حتى ابيضت عيناه فذهب إلى طبيب العيون خلف الباب الرئيسي الذي أمر له بعصا بيضاء وكلب، و طلب منه أن لا يفقد الأمل فقد يكون من هنا إلى سنين قادمة زرع عيون السمك للبشر، اقتنع وتمنى أن يكون له عيون دلفين حتى لا يستعمل نظارة الغوص في الصائفة المقبلة في شاطئ المرجان، وذهب في عطلة مرضية طويلة الأجل وأصبح قلب الحراس فارغا فملأه الغزال في مروره من الباب الرئيسي عند الخروج........



389

0






 

للاتصال بنا

عبر البريد الإليكتروني

[email protected]

أو

العنوان الجديد

[email protected]

 


 

 

 
 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



ذاكرة كفاح النساء: صفحة المرأة بجريدة الاتحاد المغربي للشغل (الطليعة).بقلم :زكية داود

تحقيق : جهازُ الشرطة بالمغرب.. جسمٌ مريض

تاكلفت : بلاغ الأحزاب السياسية بإقليم ازيلال على خلفية الاعتصام المفتوح للساكنة

بلاغ الأحزاب السياسية بإقليم ازيلال على خلفية الاعتصام المفتوح لساكنة تاكلفت

امتحانات الكفاءة المهنية من تطوير اداء المدرس الى تكريس الغش.بقلم : عبد المالك اهلال

طبـيب ببني ملال يتـهم زمـيله بالـتـزويــر

عندما تصبح الغيرة على البلاد نقضا للدستور بقلم ذ. أحمد عصيد

انتهاكات جبهة البوليساريو و راعيتها الجزائر للقانون الدولي الإنساني. بقلم محمد سيموري (واويزغت) ابن

شباب تندوف يُشهِرون “ارحل” في وجه زعيم البوليساريو

دير القصيبة:الملتقى الأول ..كرنفال يمزج بين الفرجة والثقافة، ويسعى إلى إبراز القيم الوطنية الحقة!!

حراس القصر الأزرق ــ قصة قصيرة .. / الاطرش بن قابل





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
كتاب و أراء

مقامة البداية والنهاية بقلم .. ابراهيم امين مؤمن


يهود المغرب العميق في إسرائيل يحكون عن مأساة «الرحيل» الذي لم يختاروه / الباحث والصحفي لحسن والنيعام


الصحافة والسخافة // عزيز لعويسي *


لمثل يذوب القلب من الأسف سليمة فراجي*


كــــــلام في الصحافــة .. / عزيز لعويسي


نظرات في شعر الأمازيغ.. أبيات من آيات // محمد أعماري


دغْمُوس بقلم : عبدالرحمن السليمان


الصواب في غياب مثل الأحزاب. // مصطفى منيغ


القصة في القرآن بين الخلق والأخلاق // د زهير الخويلدي


أين وصلت الصحافة الرقمية، وهل لديهم مصداقية؟ // دغوغي عمر


شـهـــــداءُ الـوطـــــن وخـوارجُ الكـفــــن(1) شعــر : حســين حســن التلســيني


فين أيام رمضان بالنفار والطبال وخالي العايدي ...؟؟ // فهد الباهي

 
السيرة الذاتية ل:" محمــد همشـــة "

انفجار الماضي كتبها : الأستاذ الكبير : ذ. محــمد همشــــة

 
التعازي والوفيات

أزيــلآل : تعزية ومواساة فى وفاة المشمول برحمته :" محمد باتو "...

 
نداء المحسنين وذوي القلوب الرحيمة

نداء للمحسنين وذوي القلوب الرحيمة من أجل مساعدة السيد رشيد غنيمي مريض بالقلب يقطن بتملالت قلعة السراغنة

 
البحث عن متغيب
 
إعلان
 
أنشطة حــزبية

في بلاغ لأمانتها العامة: *جبهة القوى الديمقراطية، تعتبر حصيلة نصف الانتداب الحكومي مخيبة لآمال المغاربة.

 
أنشـطـة نقابية

أزيلال : النقابات التعليمية تتشبث بالإضراب وحمل شارات سوداء في رمضان واضراب يومي 14 و15 ماي ...


رغم الإتفاق الإجتماعي ، النقابات التعليمية تعلن عن “رمضان الغضب” وتقرر خوض إضراب وطني جديد

 
انشطة الجمعيات

دمنات / سيدي يعقوب: أزيد من 2100أسرة معوزة تستفيد من مساعدات غذائية


دمنات/ استفادة أزيد من 500 فرد من مساعدات غذائية للأسر المعوزة خلال شهر رمضان بكل من انزو وايت امليل.

 
موقع صديق
 
أخبار دوليــة

شاهد بالفيديو مغنية سعودية تثير الجدل بالرقص وقراءة القرآن !


بعد طرد بوتفليقة. كُوبا تستدعي سفير الجزائر وتُطالبُه بدفع 450 مليون دولار عن تدريب مليشيات البوليساريو


حكيمة أوعميرى... بنت القصيبة ، سيدة الحافلات التي فرضت نفسها في مهنة ظلت حكرا على الرجال .. بألمانيا

 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الأخبار المحلية

 
 

»  الجهوية

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضــــــــــــــــــــة

 
 

»  الحوادث

 
 

»  كتاب و أراء

 
 

»  التعازي والوفيات

 
 

»  أنشـطـة نقابية

 
 

»  وصفات الإستاذة شافية كمال

 
 

»  انشطة الجمعيات

 
 

»  أنشطة حــزبية

 
 

»  أخبار دوليــة

 
 

»  الجريــمة والعقاب

 
 

»  البحث عن متغيب

 
 

»  السيرة الذاتية ل:" محمــد همشـــة "

 
 

»  ثقافة عامة

 
 

»  نداء المحسنين وذوي القلوب الرحيمة

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
أدسنس

 

 

 

 

 

 شركة وصلة