مرحبا بكم في موقع " أزيــلال24 "، جريدتكم المفضلة ـــ اتصلــوا بنا : /[email protected] او [email protected] /         أزيــلال : حملة شرسة على أصحاب الدراجات النارية             عاجل..حالة استنفار قصوى في “ابن احمد”..إخراج امرأة دفنت قبل 9أيام من قبرها بعد أنباء عن سماع أنينها-فيديو             “تصريحات مستفزة” تدخل ملف المتعاقدين إلى النفق المظلم من جديد.             أزيلال /دمنات : رسميا "نور الدين السبع" يعلن ترشحه للاستحقاق الجزئي الخاص بمجلس المستشارين             بنى ملال : استقالة المدير الجهوي السيد :" احمد الدهو " من منصبه لهذا السبب ...             وفاة الفنان المحجوب الراجي             برلمانيون يستفيدون من دورات التكوين المستمر بجهة بني ملال خنيفرة             مندوبية وزارة الصحة بازيلال تنخرط في الأسبوع الوطني لتشجيع الرضاعة الطبيعية 2019             رسميا: النقابات تقبل العرض الحكومي بخصوص الزيادة في الأجور             أخ الدليمي: مدنيون وعسكريون من داخل النظام اغتالوا الجنرال             سهرة بايت بوكماز دوار تبانت اقليم ازيلال             الأساتذة المتعاقدون بمديرية أزيلال يقطعون عهدا بالإلتزام بقرارات التنسيقية الوطنية            خيمة القذافي الشهيرة للبيع على الفيسبوك            أزيــلال : عبد الكريم بنعتيق يفتتح الجامعة الربيعية لمغاربة العالم بفم الجمعة             شاب يحاول الإنتحار من فوق منزل أسرته بتزنيت بعد قرار السلطات إفراغه            عويطة يهاجم الصحافة: غادي نتابعكم هددتوني إما نعطيكم الفلوس أو تنشرو الفيديو             تساقطات ثلجية مهمة يعرفها الحزام الجبلي باقليم بني ملال            ازيلال/ مياه الامطار تغرق حي الفرح            الوزير يشرح             الكسلاء يضربون اساتذتهم             ثمن الخضر والفواكه بازيلال             بنكيران يكذب الظهير الملكي حول المعاش التكميلي و يعترف بحصوله على معاش 7 ملايين            الماء الصالح للشرب .... منكم واليكم             خاص برجال التعليم .... " مسار "             المجرد والإغتصاب             الحكومة تساهم بالتغطية الصحية بجبال ازيلال قريبا كالعادة             من قتل الصحفي السعودي خاشقجي            أزيــلال :الخدمة مجانية بالمستشفى الإٌقليمى ...مرحبا بكم           
البحث بالموقع
 
صوت وصورة

سهرة بايت بوكماز دوار تبانت اقليم ازيلال


الأساتذة المتعاقدون بمديرية أزيلال يقطعون عهدا بالإلتزام بقرارات التنسيقية الوطنية


خيمة القذافي الشهيرة للبيع على الفيسبوك


أزيــلال : عبد الكريم بنعتيق يفتتح الجامعة الربيعية لمغاربة العالم بفم الجمعة


شاب يحاول الإنتحار من فوق منزل أسرته بتزنيت بعد قرار السلطات إفراغه


عويطة يهاجم الصحافة: غادي نتابعكم هددتوني إما نعطيكم الفلوس أو تنشرو الفيديو


تساقطات ثلجية مهمة يعرفها الحزام الجبلي باقليم بني ملال


ازيلال/ مياه الامطار تغرق حي الفرح


والد يعيد عويطة يقرر الصلح مع البطل العالمي بعد الاتهامات المتبادلة


عائلة بنواحي أزيلال فقد جميع أفرادها البصر تناشد المحسنين للمساعدة

 
كاريكاتير و صورة

الوزير يشرح
 
وصفات الإستاذة شافية كمال

أعراض أمراض الكلي، وظائفها وطرق العلاج

 
تهنئــة : زواج مبروك للعروسين

تهنئة : زواج مبروك للأخ : فيصل علام والمصونة حسناء أتبوط

 
إعلان
 
الرياضــــــــــــــــــــة

دمنات / نجاح باهر للدوري الوطني 12 للكرة الحديدية بحضور عامل الاقليم

 
الجريــمة والعقاب

تفاصيل العثور على قيادية بـ’البيجيدي’ ميتة بصعقة كهربائية كانت برفقة عشيقها


“مسخوط الوالدين”بالدار البيضاء يقتل والده و يصيب أمه و شقيقاته بـ”الكوكوت”

 
الحوادث

ازيلال/ حادثة سير مميتة بين صاحب دراجة نارية وسيارة أجرة كبيرة قرب المركب التجاري

 
الأخبار المحلية

أزيــلال : حملة شرسة على أصحاب الدراجات النارية


أزيلال /دمنات : رسميا "نور الدين السبع" يعلن ترشحه للاستحقاق الجزئي الخاص بمجلس المستشارين


مندوبية وزارة الصحة بازيلال تنخرط في الأسبوع الوطني لتشجيع الرضاعة الطبيعية 2019

 
الجهوية

بنى ملال : استقالة المدير الجهوي السيد :" احمد الدهو " من منصبه لهذا السبب ...


برلمانيون يستفيدون من دورات التكوين المستمر بجهة بني ملال خنيفرة


Le Comité régional de prévention routière a tenu une réunion

 
الوطنية

عاجل..حالة استنفار قصوى في “ابن احمد”..إخراج امرأة دفنت قبل 9أيام من قبرها بعد أنباء عن سماع أنينها-فيديو


“تصريحات مستفزة” تدخل ملف المتعاقدين إلى النفق المظلم من جديد.


وفاة الفنان المحجوب الراجي


رسميا: النقابات تقبل العرض الحكومي بخصوص الزيادة في الأجور


أخ الدليمي: مدنيون وعسكريون من داخل النظام اغتالوا الجنرال

 
أدسنس
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
ثقافة عامة
 
 

رد على ما ورد في الفصل التمهيدي لكتاب عروبة (البربر) للدارودي بقلم :ذ. عبد الله نعتي
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 19 أكتوبر 2018 الساعة 00 : 00


رد على ما ورد في الفصل التمهيدي لكتاب عروبة (البربر) للدارودي

ذ. عبد الله نعتي

 

 

المقال الثاني

 

 

 

في هذا المقال سنجيب عن السؤال الذي طرحة الدارودي و سنناقش الإجابات التي قدمها صاحب الكتاب.

1 –هل البربر لفظة قدح و الأمازيغ لفظة مدح ؟

بدأ الدارودي إجابته على هذا السؤال بالافتراء على الحركة الأمازيغية مدعيا أن أبناء الحركة الأمازيغية هم من قال بأنهم يسمون أنفسهم إيمازيغن و بأنهم قالوا أن معناها الرجال الأحرار، و بأنهم هم من قال بأن البربر هي تسمية جاءت من غيرهم وأن معناها الهمج المتوحشون، و هو ما نقرأه في الصفحة 21 من كتابه حيث يقول :" يستهجن أبناء الحركة الأمازيغية استخدام كلمة البربر بدلا من الأمازيغ،ويقولونأنهم يطلقون على أنفسهم اسم «إمازيغن» وتعني الرجال الأحرار، أما تسمية البربرفجاءت من غيرهم، وهي تسمية فيها قدح، لأنها تعني في اللاتينية: «الهمجالمتوحشون «". هنا الدارودي كعادته يتحدث بما لا يعرف و يعطي معلومات و يقوم بتحليلها دون الاستناد إلى أية مراجع، مما يجعل أقواله في هذه النقطة بعيدة عن العلمية و الموضوعية، مما يجعلها غير مقبولة علميا و مردودة عليه لأنها لا تعكس الحقيقة و إنما فقط مجرد أهواء ناتجة عن العقلية المتشبعة بأفكار قومجية عنصرية إقصائية، و في هذا الإطار نوضح لصاحبنا الدارودي أن أبناء الحركة الأمازيغية ليسوا من القائلين بأنهم يطلقون على أنفسهم إيمازيغن، و لم يقولوا بأن معناها الرجال الأحرار، كما لم يقولوا بأن تسمية البربر لفظة جاءت من غيرهم، و إن قال صاحبنا عكس ما أشرت إليه فليعطينا دليلا يثبت ادعاءاته.

إن تسمية أمازيغ هي التي سمى بها الأمازيغ أنفسهم أما تسمية بربر دخيلة سماهم بها غيرهم، و سنتعرض إلى مختلف آراء الباحثين و المؤرخين الذين ليسوا من أبناء الحركة الأمازيغية كي لا يقول صاحبنا الدارودي أننا نفتري عليه و نقوله ما لم يقل.

نقرأ في الصفحة 64 من كتاب المغرب القديم للدكتور محمد بيومي مهران ما يلي : "و قد أطلق البربر على أنفسهم اسم الأمازيغ أي الأحرار" و يقول بخصوص كلمة بربر: "و أما كلمة بربر فأكبر الظن أنها مشتقة من اللاتينية (barbarus) و هو التعبير الذي استعمله الرومان للشعوب التي يرون أنها أقل منهم حضارة".

و يقول محمد علي دبوز في الجزء الأول من كتابه تاريخ المغرب الكبير في الصفحة 33 : ان جد البربر هو مازيغ بن كنعان بن حام. والبربر يسمون أنفسهم (الأمازيغ) ويعتدون بهذا الاسم. وهم لا يطلقونه إلا على الاقحاح الصرحاء فيهم، أما النزلاء الدخلاء الذين يتبربرون كعبيدهم ومواليهم فلا يسمونهم أمازيغ، لأنهم ليسوا من سلالة مازيغ. ومعنى الأمازيغ عندهم هو الأشراف. يعني الصرحاء أبناء مازيغ الذين يحملون شخصية البربر العظيمة، ويتصفون بأخلاقهم التي تطبعهم بها الوراثة الأمازيغية الزكية. ويسمى البربر لغتهم البربرية (تمازغت)نسبة إلى الأمازيغ. وقد أرسل عمرو بن العاص لما كان واليا على مصر بعض رؤساء البربر إلى سيدنا عمر ابن الخطاب رضي الله عنه فسألهم عن نسبهم فقالوا «نحن أبناء مازيغ.»

وفي نفس السياق كتب غابرييل كامب في كتابه البربر ذاكرة و هوية صفحة 55 ما يلي : "و كما سنرى في ما يقبل من هذا الكتاب، فإن الكثير من القبائل البربرية القديمة كانت تعرف في العصور القديمة باسم المازيس Mazices، و هو في الحقيقة اسم يطلقه أغلب البربر على أنفسهم إمازيغن Imazighen   (مفردها أمازيغ Amazigh) . وقد نقل الأجانب هذا الاسم في صور شتى؛ فجعله المصريون مشوش، و جعله الإغريق مازييس Mazyes أو ماكسيس Maxyes، و جعله اللاتين مازيس Mazices و ماديس Madice."

و يقدم كامب شرحا مفصلا لكلمة أمازيغ في الصفحة 127 من نفس الكتاب في فقرة تحت عنوان الاسم الحقيقي للبربر قائلا : "لكن يوجد [اسم] عرقي آخر أوسع انتشارا في البلدان البربرية، بل إن انتشاره  و اقترانه بأسماء الكثير من المواقع يجيز لنا أن نعتبره الاسم الحقيقي للبربر. نريد الجذر م. ز. گ M Z G أو م. ز. ك M Z K  ، الذي نجده كذلك في كل من اسم "المازيس"  في العصر الروماني، و "المكسيس " الوارد عند هيرودوت، و "المازيس" الوارد عند هيكاتي، و "المشوش" Meshwesh  الذي جاء في الكتابات النقوشية المصرية.

و لا يزال كل من الإموهاق ( Imushagh = Imouchar) في غرب فزان، و الإماجيگن Imagighen  في [جبل] أيّير، و الأمازيغ في الأوراس، و الريف، و الأطلس الكبير يحافظون على هذا الاسم. و "التماشق" (Tamasek = tamachek  ) هي لغة الطوارق و هم الذين يسمون أنفسهم كذلك إموشار. غير أنك لا تجد القبائليين و لا الشاوية (في الأوراس) يعرفون حاليا بهذا الإسم. و المؤكد أن هذا اسم  عرقي قد كان له في شمال إفريقيا انتشار كبير خلال العصور القديمة؛ فالكتابات النقوشية و النصوص تجيئنا بمجموعة من الرسوم ليست كلها بالصحيحة؛ تجتمع فيها، Mazyes  و Maxyes وMazices  وMadices و Mazicei  و  Mazacenses و  Mazazenes...

و نقرأ أيضا في كتاب تاريخ افريقيا الشمالية لشارل أندري جوليان صفحة 8 : " ولم يطلق البربر على أنفسهم هذا الاسم، بل أخذوه من دون أن يروموا استعماله عنالرومان الذين كانوا يعتبرونهم أجانب عن حضارتهم وينعتونهم بالهمج Barbarie ومنهاستعمال العرب كلمة برابر وبرابرة  (مفرد بربر)....

اليوم لا يعرف عامة الناس أن المغرب الأقصى والجزائر وتونس آهلة بالبربر، ويعمدونإلى تسميتهم عرب. أما الأهالي فكثيرا ما كانوا يسمون أنفسهم أمازيغ (مؤنثه تمازيغتوجمعه إمازيغن،) ومعناه " الرجال الأحرار،" ثم " النبلاء ." وقد أطلق هذا الاسم علىقبائل عديدة قبيل الاحتلال الروماني".

عموما أكتفي بهذه الأدلة من المراجع التاريخية و التي يتفق أصحابها جميعهم على أن الأمازيغ يسمون أنفسهم إمازيغن و أن تسمية بربر أجنبية عنهم و أطلقها غيرهم و أنها لا تعني اسما لشعب معين و إنما هي صفة للشعوب التي لا تنتمي للحضارة اليونانية و الرومانية، فهل يستطيع الدارودي بعد كل ما ذكر أن ينكر أن الأمازيغ سموا أنفسهم بهذا الإسم و أن يستمر في افتراءاته على الحركة الأمازيغية و يدعي أنها هي من قالت ذلك، مع العلم أن المراجع التي اعتمدتها أصحابها لا علاقة لهم بالحركة الأمازيغية؟ ألا يعلم الدارودي أنه من الذين يهرفون بما لا يعرفون و يخوضون في المواضيع التاريخية انطلاقا من أهواءهم و نزواتهم القومجية العنصرية؟.

هذه الأدلة و الحجج الدامغة و التي تنفي ادعاءات الدارودي، و تثبت أن صاحبنا الدارودي " لا يدري، و لا يدري أنه لا يدري" و يقدم مع ذلك على إصدار الأحكام القاطعة.

هذا بخصوص تسمية أمازيغ  و بربر من الناحية التاريخية، و سنرى الآن معانيهما في اللغة و سنناقش ما ذكره صاحبنا بهذا الخصوص و سنبين ما أراده الدارودي أن يكون مبهما و نسهب في ما أوجزه، و كل هذا و ذاك من أجل توضيح الرؤى و كشف الحقائق التي أراد أزلام العروبة طمسها رغما عن أنفها.

و عن معنى كلمة (بربر) يقول الدارودي في الصفحة 22  كتابه : " أما إذا بحثنا في اللغات العروبية،فلا نجد للجذر بربر أي معنى قدحي، ففي الأمازيغية يأتي الفعل إبربر بمعنى امتدظل النبات واتسع، وفي لغة القرآن يأتي الفعل بربر بمعنى تكلم كثيرا، ويأتي البرباربمعنى الأسد (سمي الأسد بهذا الإسم لصوته) ، وتبربروا بمعنى انتشروا في الصحاري واستوطنوها، فالتسمية لاقدح فيها حتى يتحسس منها أصحاب الحركة الأمازيغية".

هنا نلاحظ أن صاحبنا أشار إلى أن معاني كلمة بربر في ما يسمى اللغات (العروبية) لا تحمل أي صفة قدحية، و ذكر معنى الفعل بربر في اللغة العربية بأنه تكلم كثيرا، و الدارودي هنا لم يتمم معنى هذا الفعل كاملا، فإذا رجعنا إلى المعاجم العربية و بحثنا عن فعل بربر في المعاجم العربية نجد معناه بأنه يعني تكلم كثيرا بل منفعة، و يعني أيضا هذى من الهذيان، و رجل بربار بمعنى ثرثار، و قال بأن تبربروا معناها انتشروا في الصحاري، و إذا كان هذا المعنى صحيح فالأولى أن يسمي به العرب أنفسهم لأن مواطنهم عبارة عن صحاري، أما الأمازيغ الذين يسمونهم بربر فمساكنهم في الجبال في المناطق الرطبة، و التوارگ  أمازيغ منتشرون في الصحراء لا تشملهم كلمة بربر، لذا فإن (تخريجة) الدارودي غير سليمة و مردودة عليه، لذا نطالبه بذكر اسم المعجم العربي الذي ذكر أن كلمة تبربر تعني انتشر.

و الآن لننظر معنى تبربر في بعض المعاجم العربية، فبالإضافة إلى المعاني التي أشرت إليها  نجد معاني أخرى لهذه المفردة.

نقرأ في الجزء الأول من معجم تكملة المعاجم العربية صفحة 270 ما يلي : تبربر الرجل : لحق بالبربر فجفا و توحش. و هنا لا وجود لما يفيد بأن كلمة تبربر معناها انتشر في الصحراء، بل هنا وردت بمعنى الجفاء و التوحش.

وفي كتاب العين الجزء الأول صفحة 129 نجد، بربر : جيل من الناس سيء الخَلْق.

فهل بعد هذا سيقول الدارودي أن كلمة بربر لا تحمل أي معنى قدحي؟ و هل لازال صاحبنا مصرعلى تلميع هذا المصطلح رغم أنه تاريخيا و لغويا يحمل معاني قدحية؟

و الآن سنوضح معنى هذه الكلمة في ما يسمى اللغات (العروبية) لأن صاحبنا أشار فقط إلى أن معاني جذر كلمة بربر في هذه اللغات لا يحمل أي معنى قدحي و لم يكلف نفسه أن يعطينا و لو معنى واحدا لهذه الكلمة في إحدى تلك اللغات، و لابأس أن نذكر صاحبنا بمعاني الجذر "بر" في بعض اللغات السامية الحامية و بعض اللغات من فصائل أخرى.

في المعجم الوجيز هيروغليفي عربي نجد أن جذر بر لا يحمل أي إشارة إلى أنه اسم لشعب معين، حيث وردت كلمة بر في هذا المعجم بعدة معاني نذكر منها:

بر : قارب / بر: ضرير، كفيف / بربر: يغلي، يفور و نفس المعنى يحمله في القبطية.

و نفس الشيء بخصوص معنى جذر "بر" في اللغة المندائية، نقرأ في القاموس المندائي عدة معاني لهذا الجذر:

بر : أضاء / بر : يشعل غضبا / بر : براري أرض خالية / برابر : مقابل.

و في قاموس اللغة الأكادية نجد أن كلمة بربر في الأكادية تعني الذئب Barbaru و مؤنثه الذئبة Barbartu.

و إذا بحثنا عن معنى بر في اللغة الكوردية باعتبارها من فصيلة اللغات الهندوأوربية نجد أن هذه الكلمة في هذه اللغة لها عدة معاني و لم تشر إلى أنها اسم لشعب معين، و من بين معاني "بر" نجد :

بەر : Ber : العرض، الوسع ، الأمام، القبل، القدام، السالف / بەر ئابور : Berbure  : الارتزاق، الاعاشة، التعيش / بەربەرە : Berbere : رويدا، تدريجيا / Ber  : الثمر، بطانة الثوب أو اللحاف / Ber : أجل، شأن، من أجل / Berbar  : المسؤول / Berbar : المعادلة / Berbari : المسؤولية.

وفي اللغة الأمازيغية أيضافإن معاني جذر "بر " تختلف و تتعدد، و سنقوم بذكر معانيها بكل من المغرب و الجزائر و ليبيا و بالصحراء حيث مواطن التوارگ، كما وردت في المعاجم الأمازيغية :

بْر، بّرْبْر، يِتبربر، أبربر : علا و ارتقى و صعد ، و منها تخمر العجين و انتفخ : إبْربر ؤُركتو، إسمُّوم ؤُركتو.

إبْربر : تمتم و تلعثم من شدة الغضب / أغلق / خرج.

بْربر bberber: غطى و حجب بصفة كاملة / أغلق /  بْربرن ئبْردان س-ؤگَفور : غمرت  الطرق بالأمطار.

تَبْربَرت Taberbart : تاربات  تَبربَرت  : بنت بالغة مدركة و صالحة للزواج.

تَبْرْبُرت Taberburt  : الفقاعة

أبْرَبْر: شخص أو حيوان به عيوب خفية / أبْرَبْري : خائف، قلق، فزع.

سْبربر، إسْبربر : قام بعملية التخمير / الصعود و الإرتقاء/ سخن الماء حتى درجة الغليان.

 أسبربر : غليان

إسْبربر: اغتصب و تعدى على...

و انطلاقا مما سبق نستنتج أن كلمة بربر في اللغة الأمازيغية لا تحمل أي إشارة إلى كونها اسما لشعب معين، و أنها لفظة مضطربة مدلولا و منطوقا، و نستغرب من قول صاحبنا الدارودي في الصفحة 23 من كتابه : "... لفظة البربر الثابتة إذا ما ذ ُكرت يستحضرمعها تاريخ عريق مشرقومشرف،يفتخربهالمسلمونعامة والعرب خاصة،فأينالقدح في كلمة البربر التي اُشربتمعانيالفخروالشرفوالعزة؟وماجعلهاكذلكسوى أولئك الذين يحملونها علما لهم منذ سالفالعصور،فإذاكانتكلمةأمازيغجميلة في مدلولها اللغوي فإن كلمة البربر جميلة في مدلولها التاريخي". و هنا نطرح الأسئلة التالية على صاحبنا الدارودي بخصوص أقواله و نقول :

-        على ماذا اعتمد الدارودي حتى قال بأن لفظة بربر ثابتة و جميلة في مدلولها التاريخي و أنها أشربت معاني الفخر و الشرف و العزة و أن ليس لها معاني قدحية ؟

-        هل الدارودي لم يطلع على كتب التاريخ و المعاجم التي تناولت كلمة بربر ؟ أم ربما اطلع عليها و تجنب الإشارة إليها لغاية في نفسه ؟

-        ألا يرى الدارودي أن المثل العربي " الرأي نائم و الهوى قائم " ينطبق عليه أكثر من الأستاذ الكبير شفيق أو من أي شخص آخر؟

و هنا نقول للدارودي أن لا يتعب نفسه في محاولة اصطناع معاني جديدة لكلمة بربر و تلميعها عن طريق تخريجاته الساذجة، فالأمر حسمته المعاجم العربية و المصادر التاريخية، و إذا كان لابد أن يلصق الدارودي لفظة بربر بالشعب الأمازيغي فليأخذ المعلومات من المعاجم العربية كما هي بدون لف و لا دوران و لا تحريف، و إن كان صاحبنا مقتنع بأن لفظة "بربر" أشربت معاني الفخر و العزة و الشرف فليعتمدها في كل كتابته و ليبعد لفظة أمازيغ من قاموسه لأنها مضطربة و بدعة غير مستساغة و صرعة جديدة اخترعتها الحركة الأمازيغية، و لا عذر له بعد اليوم في استعماله لها في كتاباته، هذا إن كان فعلا مقتنع بما كتبه عن كلمة بربر و أمازيغ.

قد يتساءل القارئ الكريم عن سبب تقبل الدارودي استعمال لفظة أمازيغ رغم اعتباره إياها صرعة جديدة، و هذا ما نقرأه في الصفحة 21 من كتابه حول عروبة (البربر) حيث يقول : " لقد قلت سابقا: «إن استخدامي لكلمة البربر إلى جنب كلمة أمازيغ هو أمرطبيعي، فنحن لا نعرف لعرب شمال أفريقيا القدامى ـ باستثناء المصريين ـ سوىاسم البربر، ولهجاتهم لهجات بربرية، واستبدال اللفظة بلفظة أمازيغ صرعة جديدة،لكننا نقبلها إلى جنب ما ألفناه ودرجنا عليه.ونضيفبأننالحظناشيءيدعوللحيرة والعجب، وهو أن بعضالذينصاروارموزاللقومجية العربية أمثال خشيم و الدارودي،والذينيطالبونالجميع بتجاوز لفظ "أمازيغ"  وما يشتقمنهوالاستعاضةعنهبلفظ "بربر"لايلتزمون بهذا الذي يدعون الناسإليه، و هو ما سنوضحه في الفقرة الموالية، و سنبين سر تقبل استعمالهم لفظ "أمازيغ"  بدلا من "بربر".

إن سر تقبل الدارودي استعمال لفظة أمازيغ ليس كما يدعيه بأنه ألف ذلك و درج عليه، لكن السر الحقيقي وراء تقبله استعمالها هو أكبر بكثير، فهؤلاء القومجيون لا يستعملون لفظة أمازيغ في كتاباتهم عشوائيا، بل هناك مكان محددلا يمكنهم أن يستعملوا فيه لفظة "بربر" فاستبعدوها نهائيا و استبدلوهابلفظة أمازيغ وحدها دون غيرها، و يتعلق الأمر هنا باقتران لفظة عرب بلفظة أمازيغ، إذ لا يمكن لهؤلاء القومجيين أن يستعملوا لفظة بربر إذا سبقتها لفظة عرب، فلن تجد في كتاباتهم عبارة " العرب البربر"  بينما تجد عبارة " العرب الأمازيغ" و هو ما نقرأه عند صاحبنا الدارودي في كتابه صفحة 21 حيث يقول : "...أكثر منها صفة حقيقية للعرب الأمازيغ..." و في الصفحة 32 : "...ما بين العرب الفاتحين والعرب الأمازيغ..." بل إن صاحبنا الدارودي ألف كتابا آخر تحت عنوان " عن العرب الأمازيغ و لهجاتهم" و نفس الشيء نجده كذلك في مؤلفات فهمي خشيم الأب الروحي لأصحاب هذه النزعة القومجية الأعرابيةحيث ألف كتابين الأول عنونه ب " سفر العرب الأمازيغ " و الثاني عنونه ب "معجم لسان العرب الأمازيغ"، حيث لم يستعمل هو الآخر لفظة بربر إذا سبقتها لفظة عرب، و هنا يحق لنا أن نطرح على صاحبنا الدارودي الأسئلة التالية :

-        لماذا لا تستعمل (ون) لفظة بربر إذا سبقتها لفظة عرب و اقترنت بها ؟

-        ألا يمكن اعتبار تبني لفظة أمازيغ في هذه الحالة اعترافا ضمنيا بأنها لفظة أشربت بمعاني الفخر و العزة الشرف لذا تحبون إلصاقها بلفظة عرب و بالمقابل تستبعدون لفظة بربر في هذه الحالة و هو إقرار ضمني بأن اللفظة تحمل معاني قدحية و تفضلون إبعادها عن لفظة عرب ؟أن أأأنننهعغعغ

و هنا لابد من تنبيه الدارودي إلى أن تسمية "بربر"  لا قدح فيها حتى يتحسس منها و يبعدها عن تسمية عرب، و نتمنى أن يستغني عن لفظة أمازيغ في كل كتاباته ليكون منسجما مع نفسه في ما يكتبه أولا، و لكي يعطي قيمة لأفكاره التي يدافع عنها ثانيا، و ثالثا لكي لا يقع في تناقضات مع نفسه، فهو يدافع عن فكرة معينة في فقرة من فقرات كتابه و يحاول إقناع القارئ بها، لكنه يأتي في فقرة أخرى و ينسف الفكرة الأولى التي بناها و دافع عنها بفكرة أخرى مناقضة لها تماما، و هذا ما يجعله في صراع مع نفسه و يجعل كتاباته تفتقر إلى العلمية و الموضوعية.

و تجدر الإشارة إلى أن صاحبنا الدارودي ألف كتابا آخر عنونه ب "أصل الأمازيغ" و كُتب العنوان بالعربية و باللغة الأمازيغية بحرفها تيفيناغ، و ما أريد توضيحه بخصوص هذا الكتاب أن تسمية أمازيغ و الكتابة بحرف تيفيناغ لم يضعهما الدارودي و إنما فرضت عليه المطبعة التي ستطبع له الكتاب أن يستبدل لفظة "بربر" ب أمازيغ و أن تكتب العنوان باللغة الأمازيغية و بحرفها الأصلي.

أما عن معاني لفظة أمازيغ في اللغة الأمازيغية فإنها تعني الحر النبيل، هذا المعنى ليس من اختراع أبناء الحركة الأمازيغية كما يدعي الدارودي، و أقدم مصدر مكتوب ذكر أن لفظة أمازيغ تعني الحر النبيل هو كتاب " وصف إفريقيا " للحسن الوزان المعروف ب ليون الإفريقي و الذي عاش في القرن الخامس عشر الميلادي، و ذلك عند حديثه عن اللغات الإفريقية قائلا عنها في الصفحة 39 : "إن هذه الشعوب الخمسة المنقسمة إلى مئات السلالات وآلاف المساكن تستعمل لغة واحدة تطلق عليها اسم أوال أمزيغ، أي الكلام النبيل، بينما يسميها العرب البربرية. و هي اللغة الإفريقية الأصيلة  الممتازة و المختلفة عن غيرها من اللغات". و نفس المعنى أيضا نجده في المعاجم الأمازيغية، و في بعض لهجات اللغة الأمازيغية تعني الأبيض (الحر= أَمَزِيغ )  في مقابل الأسود ( العبد = أَسُقِّي = إسْمْگْ ). و سنتحدث بتفصيل عن معاني لفظة أمازيغ في معاجم اللغة الأمازيغية و سنقارنها بما ذكره القومجيون بخصوصها و نناقش تخريجاتهم في مقال مستقل.

بعد أن أتعب الدارودي نفسه في محاولته إلصاق معاني الشرف و الفخر و العزة بكلمة بربر لإقناعنا بأفكاره الهشة التي لا تستند إلى دليل علمي، سلك صاحبنا أسلوبا آخر للدفاع عن أفكاره ألا و هو أسلوب المقارنة، حيث ذكر مجموعة من الشعوب و ذكر تسمياتها و تساءل لماذا تلك الشعوب لا تتحسس من تلك التسميات رغم أنها تحمل ألفاظا قدحية و قارنها بالأمازيغ، ويقول في الصفحة 22 من كتابه : "إن اسمفرنساجاءمناللاتينية ،francaبمعنى همجي، غير مهذب، فهل طالب ذاك الشعبالأوروبيالآخرين بأن يطلقوا عليهم تسمية«الغاليين»بدلمن«الفرنسيين»كونالأخيرةتسمية قدحية ؟ وهناك العديد من الشعوب،والكثيرمنالعوائل،ومالايحصىمن البشرالذينيحملونأسماءوألقابامستبشعة،ومعذلكظلتملاصقةلهم،بها يقدمون أنفسهمللآخريندونأيعقدودونأيتحسس،ولماذانذهببعيداإلى الفرنسيينوالإيطاليينوالنمساويين وغيرهم من الشعوبالتيتحملأسماؤهامعان قبيحة كي نستشهدبها،ولديناأمثلةمنعندنا؟فهاهمالشحوحوهمقبائل عدة تقطن عمان والإمارات العربية، جاء اسمهممنحادثةغيرمشرفة،وهيارتدادهم عن الإسلامبرفضهمدفعالزكاةزمنالخليفةالراشدأبوبكر الصديق،فحاربهم وهزمهم، فسموامنيومهابالشحوحلأنهمشحوابالزكاة،أيبخلوافامتنعوا عن دفعها، لا يتحرج الشحوحمناسمهم،ذلكلأنهمرفعوهإلىالذرىـ بعد تلك الحادثة ـ بثباتهم على دينهم ونصرته،وببسالتهمفيمحاربةومقاومةالمستعمرالأجنبي،وبصفاتهمالحميدةكالشجاعةوالكرم،فغداالواحدمنهميفتخربقوله: أنا شحي".انتهى اقتباسنا من كتاب الدارودي، و نقول له بخصوص الأسئلة التي طرحها بكون الفرنسيين و الإيطاليين و النمساويين لا يتحسسون من تسمياتهم رغم أنها مستبشعة،  نقول له أن يطرح تلك الأسئلة مباشرة على الفرنسيين و الإيطاليين و النمساويين فهم وحدهم من يملكون الجواب و لن تجده عند الأمازيغ كي تسألهم عنها، فإذا أحبت تلك الشعوب تلك التسميات فلا دخل لنا بها فليسموا أنفسهم حتى بأسماء الحيوانات فهم أحرار في اختياراتهم، و نحن أمازيغ اخترنا هذا الإسم دون غيره من الأسماء، و لا تطلب منا أن نحذو حذو تلك الشعوب و نقتدي بهم، فإن كانوا ارتضوا لأنفسهم تلكالمسميات فلأنهم يرونها جميلة مستحسنة، و إن كنت أنت تراها مستبشعة و قدحية فذاك شأنك، فقط من باب الأدب و حسن الخلق وجب احترام اختياراتهم، كما يجب عليك احترام اختيارات الأمازيغ و احترام  ما جاء في دساتير دول شمال إفريقيا بخصوص التسمية و اللغة الأمازيغيتين، فلا مدحك للأمازيغ سيزيدهم شيئا و لا ذمك لهم سينقصهم شيئا.

و بخصوص تسميات الشعوب استدل الدارودي باقتباس من كتاب "سفر العرب الأمازيغ" لفهمي خشيم حيث ذكر فيه معاني تسميات مجموعة من الشعوب الأوربية ، لكن خشيم  تجاهل الإشارة إلى تسمية عرب و معناها و هو ما فعله تلميذه النجيب صاحبنا الدارودي حيث غض الطرف عن الإشارة إلى المعنى التاريخي و اللغوي لكلمة عرب و لم يتساءل لماذا يتحسس أغلب العرب من تسمية أعراب رغم أن القرآن سماهم بها لكنهم فضلوا تسمية عرب  رغم أن التسميتين من جذر واحد و لهما نفس المعنى، وهناك من الدكاترة الذين كتبوا عن تاريخ العرب  من قال بأن لفظة عرب مشتقة من أعراب، و هذا ما نقرأه في كتاب تاريخ العرب القديم للدكتور توفيق برّو الذي خلص إلى هذه النتيجة بعد أن ذكر أقوال المؤرخين بخصوص لفظة عرب و تعدد الأقوال بشأن مصدرها حيث يقول في الصفحة 52 من كتابه : "خلاصة القول : لا يستطاع الجزم في تعيين الزمن الذي استعمل فيه العرب أنفسهم – بدوهم و حضرهم – هذه الكلمة علما لهم يدل على قوميتهم المتميزة عن قومية غيرهم، لعدم وجود ما يثبت ذلك من النصوص الموثوق بصحتها و بصحة مدلولها، كما لا يمكن الجزم، على وجه الدقة و التحقيق، من أين جاءت كلمة (عرب )، و إن كان اشتقاقها من كلمة (أعراب) (بدو) أقرب إلى المعقول، بدليل ما أوردت من خلاصة أبحاث المستشرقين".

و من مظاهر تحسس العرب من لفظة أعرابي ما ذكره ابن منظور في لسان العرب حيث يقول: " و الأعرابي إذا قيل له: يا عربي ! فرح بذلك و هش له. و العربي إذا قيل له : يا أعرابي ! غضب له ". و هو ما وقع لصاحبنا الدارودي حينما وصفه أحد أصدقاءه بالأعرابي في نقاش على صفحته على الفايسبوك، حيث رد عليه الدارودي قائلا: " هل تقصد بالأعرابي البدوي أم تقصد به شيئا آخر... أنا فهمتها كما هي معناها في اللغة العربية و هي البدوي ساكن الصحراء/ البادية... و أنا لا أسكن الصحراء و أصولي ليست من البدو". و هنا نقول للدارودي أن لا ينزعج من لفظة "أعراب" فهي لا تحمل أي معنى قدحي، و كل المعاجم أجمعت على أنها تعني البادية و الصحراء و هي من الناحية التاريخية  تشترك مع لفظة "عرب" بل إن هذه الأخيرة مشتقة منها، ثم إن سكان البادية معروفون بشجاعتهم و صبرهم و فصاحة لسانهم، فعنهم أخذت اللغة العربية الفصيحة، و البدو هم أصل الحضر كما ذكر ذلك ابن خلدون، و حقيقة لا نعرف تحسس العرب و استهجانهم من استخدام هذه اللفظة و هي الصحيحة فقد شرف القرآن الأعراب بذكرهم في القرآن بهذا الإسم، بينما الحضر يذكرهم بأهل المدينة، لذا فلو صحت لفظة عرب بأنها تعني الحضر لسماهم بها القرآن مع العلم أننا نعرف أن فصاحة القرآن و بيانه لا نقاش حوله، و لا نعرف سبب تبنيهم لكلمة "عرب" رغم أنها مضطربة منطوقا و مدلولا، و هي تنطق عَرب بفتح العين و عُرْب بضم العين و تسكين الراء، و تأخذ عدة معاني في اللغة العربية ، فنجد أن كلمة "عربي " معناها شعير أبيض، و "العَرب" داء يصيب الشاة من العجين و الدقيق، تأكل منه أكلا شديدا حتى ينتفخ بطنها، و منها عَرِبت الإبل و الأغنام أي بها عَرَب و جرب و هو العيب...

و نقول للدارودي أن العرب اختاروا أن يسموا أنفسهم "عرب"  و استبعدوا كلمة  " أعراب" رغم أن هذه الأخيرة هي الفصيحة و المستقرة مدلولا و منطوقا و تعني سكان البادية و هي لفظة لا قدح فيها حتى تنزعج منها، و إذا ذكرت يستحضر معها معاني الحرية و الشجاعة و الشرف و عزة النفس، لكن العرب استبدلوها بتسمية " عرب" رغم اضطرابها و أجمعوا عليها، و نحترم اختياراتهم، و نقول للدارودي أن يتحلى بالموضوعية و أن يحترم اختيارات الشعب الأمازيغي، و إن لم يستطع ذلك أقله أن يمسح لفظة أمازيغ من قاموسه و لا يحشرها في كتاباته لأنها حسب قوله صرعة جديدة.



763

1






تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- عبد الله امقران

عمر ايت ادر

أزووول أكما : عبد الله

الله اعطيك الصحة ونعم الجواب وقول لك انك فعلا معامى الامازيغ وانك اعطيت من الكلام ما يستحقه هذا العنصري الذى ربما جاء أجاده من الجزيرة الإبيرية خوفا من بطش سكانها ووأعنى بهم المورسكيون ووهو لا وطن له بل هو فى الحقيقة مهاجر او بالأحرى مسترزق وصار الوم سنعث فى اسياده بكل النعوث
واقول للأخ عبد الله نعتي انك رجل الميدان وأٌول لك بالعربية ،،، راك مرمدتيه خلال كل المقالات التى وجهتها اليه ،،، واقول لك انى برتاجتو كما انى برتاجيت كل ما كتبته من مقالات حول هذا " "الكاتب " ولا يشرفنى ان اذكر اسمه

في 30 أكتوبر 2018 الساعة 40 : 15

أبلغ عن تعليق غير لائق


 

للاتصال بنا

عبر البريد الإليكتروني

[email protected]

أو

العنوان الجديد

[email protected]

 


 

 

 
 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



الأمن في كف عفريت بازيلال

سؤال الى السيد مندوب التعاون الوطني حول حافلة الخيرية الإسلامية .؟؟

بني عياط / سوق أسبوعي جديد قريبا بتراب الجماعة

كتابة ضبط اختصرها: عبدالقادر الهلالي‎

متى سيفهم العرب أن العلمانية ليست الإلحاد؟بقلم : هاشم صالح

الفقيه بن صالح : فرع المركز المغربي لحقوق الانسان بدار ولد زيدوح يطلب من الوالي فتح تحقيق

هذا عار.. تلميذ يضرب أستاذه بثانوية اوزود التأهيلية

تياترو TEATRO اللغط السياسي بقلم : محمد علي انور الرڰيبي

التحرش الجنسي عند العرب وعلاقته بالعولمة . بقلم :هايدة العامري

تفاصيل جديدة و مثيرة: الشرطي الذي قتل 3 من زملائه بمشرع بلقصيري عاد لتوه من الناظور

افورار: اطر دار الولاد ترد على مقال

من يصل إلى الحكم على ظهور الدبابات لا يستحق أن يحكم شعبا.بقلم:ذ،أمان جرعود

حسناء أبو زيد في عرض حول الوضعية السياسية الراهنة الحكومة أضعف من الدستور وحين تكون الحكومات أضعف م

حق الرد مكفول: رد على ما ورد في مقال:

حق الرد مكفول: رد على ما ورد في مقال: " من أجل إنقاذ فريق رجاء أزيلال "

الصلاة من يوم الجمعة ليست صلاة يوم الجمعة ( دراسة نقدية ) بقلم الاستاذ :نزار الفجاري

“رجل من الملاح”.. مذكرات مغربي يهودي بقلم : الحاج محمد الناسك

ردا على كتاب حول عروبة البربر لكاتبه سعيد الدارودي // الأستاذ عبد الله نعتي

رد على ما ورد في الفصل التمهيدي من كتاب عروبة (البربر) لسعيد الدارودي بقلم :ذ. عبد الله نعتي

رد على ما ورد في الفصل التمهيدي لكتاب عروبة (البربر) للدارودي بقلم :ذ. عبد الله نعتي





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
كتاب و أراء

على نصل انتظار ذ.مالكة حبرشيد


مهام الفلسفة الطبية // د زهير الخويلدي


كل التضامن مع السكة التي فرض عليها"الرومبوان"؟؟ بقلم : لحبيب عكي


هل كنّا كفرة قبل أن يأتو ؟ // محمد بوتخريط


الأمازيغ والإسلام // *ياسين تملالي


استغلال الأطفال…الوجه الآخر لعين أسردون خالد مكيلبة


عذرا سيدي الفساد بقلم: أمين جوطي


السيل وعدم فعالية الحكومة؛ العيد المميت للحكومة الدينية على الشعب الإيراني // هدى مرشدي*


هذا هو أمير المومنين.. // كـــمال قــروع


مُناضل رَقمي!!‎ الطّيّب آيت أباه (مول الحانوت)


ما الذي أفقد النقابات قوتها ومصداقيتها أمام المغاربة؟ بقلم : اسماعيل الحلوتي


رسالة مفتوحة إلى كل من يخاصم صناديق الاقتراع: بقلم : إنفي محمد

 
السيرة الذاتية ل:" محمــد همشـــة "

انفجار الماضي كتبها : الأستاذ : ذ. محــمد همشــــة

 
التعازي والوفيات

المفتشية الإقليمية لحزب الاستقلال ببني ملال تعزي في وفاة والد الأستاذ مجدي عبد العزيز


أزيــلال : تعزية ومواساة وفي وفاة المشول برحمته ، الصديق : " احماد ايت طالب " موظف سابق بمديرية المياه والغابات

 
البحث عن متغيب

البحث عن متغيب/ أزيــلال ــ تكلا : اختفاء السيد :" محمد طولي " في ظروف غامضة‎

 
إعلان
 
أنشطة حــزبية

جبهة القوى الديمقراطية تدعو إلى الرجوع لنمط الاقتراع الفردي

 
أنشـطـة نقابية

المنظمة المغربية تقدم مذكرة مطلبية إلى الحكومة المغربية


النقابات التعليمية تطالب الحكومة بإرجاع أجور المضربين وتدعو لإضراب وطني

 
انشطة الجمعيات

دمنات / الكاتب العام للعمالة يحضر فعاليات الدورة الاولى لمهرجان دمنات للمسرح


" تثمين المنتوج المحلي والتراث قاطرة للتنمية بحي اكنان" شعار المهرجان الربيعي في نسخته الثانية بدمنات

 
موقع صديق
 
أخبار دوليــة

بالفيديو: أستاذ جامعي يجبر طالبين على خلع سرواليهما


ترامب : اشترينا سيناء من السيسي لترحيل الفلسطينيين وهذه تفاصيل الصفقة


استاذ من قصبة تادلة يقتل ابنتيه وينتحر وسط ذهول من عاينوا المشهد المرعب

 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الأخبار المحلية

 
 

»  الجهوية

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضــــــــــــــــــــة

 
 

»  الحوادث

 
 

»  كتاب و أراء

 
 

»  التعازي والوفيات

 
 

»  أنشـطـة نقابية

 
 

»  وصفات الإستاذة شافية كمال

 
 

»  انشطة الجمعيات

 
 

»  أنشطة حــزبية

 
 

»  أخبار دوليــة

 
 

»  الجريــمة والعقاب

 
 

»  البحث عن متغيب

 
 

»  السيرة الذاتية ل:" محمــد همشـــة "

 
 

»  تهنئــة : زواج مبروك للعروسين

 
 

»  ثقافة عامة

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
أدسنس

 

 

 

 

 

 شركة وصلة