مرحبا بكم في موقع " أزيــلال24 "، جريدتكم المفضلة ـــ اتصلــوا بنا : /[email protected] او [email protected] /         أزيــلال : حملة شرسة على أصحاب الدراجات النارية             عاجل..حالة استنفار قصوى في “ابن احمد”..إخراج امرأة دفنت قبل 9أيام من قبرها بعد أنباء عن سماع أنينها-فيديو             “تصريحات مستفزة” تدخل ملف المتعاقدين إلى النفق المظلم من جديد.             أزيلال /دمنات : رسميا "نور الدين السبع" يعلن ترشحه للاستحقاق الجزئي الخاص بمجلس المستشارين             بنى ملال : استقالة المدير الجهوي السيد :" احمد الدهو " من منصبه لهذا السبب ...             وفاة الفنان المحجوب الراجي             برلمانيون يستفيدون من دورات التكوين المستمر بجهة بني ملال خنيفرة             مندوبية وزارة الصحة بازيلال تنخرط في الأسبوع الوطني لتشجيع الرضاعة الطبيعية 2019             رسميا: النقابات تقبل العرض الحكومي بخصوص الزيادة في الأجور             أخ الدليمي: مدنيون وعسكريون من داخل النظام اغتالوا الجنرال             سهرة بايت بوكماز دوار تبانت اقليم ازيلال             الأساتذة المتعاقدون بمديرية أزيلال يقطعون عهدا بالإلتزام بقرارات التنسيقية الوطنية            خيمة القذافي الشهيرة للبيع على الفيسبوك            أزيــلال : عبد الكريم بنعتيق يفتتح الجامعة الربيعية لمغاربة العالم بفم الجمعة             شاب يحاول الإنتحار من فوق منزل أسرته بتزنيت بعد قرار السلطات إفراغه            عويطة يهاجم الصحافة: غادي نتابعكم هددتوني إما نعطيكم الفلوس أو تنشرو الفيديو             تساقطات ثلجية مهمة يعرفها الحزام الجبلي باقليم بني ملال            ازيلال/ مياه الامطار تغرق حي الفرح            الوزير يشرح             الكسلاء يضربون اساتذتهم             ثمن الخضر والفواكه بازيلال             بنكيران يكذب الظهير الملكي حول المعاش التكميلي و يعترف بحصوله على معاش 7 ملايين            الماء الصالح للشرب .... منكم واليكم             خاص برجال التعليم .... " مسار "             المجرد والإغتصاب             الحكومة تساهم بالتغطية الصحية بجبال ازيلال قريبا كالعادة             من قتل الصحفي السعودي خاشقجي            أزيــلال :الخدمة مجانية بالمستشفى الإٌقليمى ...مرحبا بكم           
البحث بالموقع
 
صوت وصورة

سهرة بايت بوكماز دوار تبانت اقليم ازيلال


الأساتذة المتعاقدون بمديرية أزيلال يقطعون عهدا بالإلتزام بقرارات التنسيقية الوطنية


خيمة القذافي الشهيرة للبيع على الفيسبوك


أزيــلال : عبد الكريم بنعتيق يفتتح الجامعة الربيعية لمغاربة العالم بفم الجمعة


شاب يحاول الإنتحار من فوق منزل أسرته بتزنيت بعد قرار السلطات إفراغه


عويطة يهاجم الصحافة: غادي نتابعكم هددتوني إما نعطيكم الفلوس أو تنشرو الفيديو


تساقطات ثلجية مهمة يعرفها الحزام الجبلي باقليم بني ملال


ازيلال/ مياه الامطار تغرق حي الفرح


والد يعيد عويطة يقرر الصلح مع البطل العالمي بعد الاتهامات المتبادلة


عائلة بنواحي أزيلال فقد جميع أفرادها البصر تناشد المحسنين للمساعدة

 
كاريكاتير و صورة

الوزير يشرح
 
وصفات الإستاذة شافية كمال

أعراض أمراض الكلي، وظائفها وطرق العلاج

 
تهنئــة : زواج مبروك للعروسين

تهنئة : زواج مبروك للأخ : فيصل علام والمصونة حسناء أتبوط

 
إعلان
 
الرياضــــــــــــــــــــة

دمنات / نجاح باهر للدوري الوطني 12 للكرة الحديدية بحضور عامل الاقليم

 
الجريــمة والعقاب

تفاصيل العثور على قيادية بـ’البيجيدي’ ميتة بصعقة كهربائية كانت برفقة عشيقها


“مسخوط الوالدين”بالدار البيضاء يقتل والده و يصيب أمه و شقيقاته بـ”الكوكوت”

 
الحوادث

ازيلال/ حادثة سير مميتة بين صاحب دراجة نارية وسيارة أجرة كبيرة قرب المركب التجاري

 
الأخبار المحلية

أزيــلال : حملة شرسة على أصحاب الدراجات النارية


أزيلال /دمنات : رسميا "نور الدين السبع" يعلن ترشحه للاستحقاق الجزئي الخاص بمجلس المستشارين


مندوبية وزارة الصحة بازيلال تنخرط في الأسبوع الوطني لتشجيع الرضاعة الطبيعية 2019

 
الجهوية

بنى ملال : استقالة المدير الجهوي السيد :" احمد الدهو " من منصبه لهذا السبب ...


برلمانيون يستفيدون من دورات التكوين المستمر بجهة بني ملال خنيفرة


Le Comité régional de prévention routière a tenu une réunion

 
الوطنية

عاجل..حالة استنفار قصوى في “ابن احمد”..إخراج امرأة دفنت قبل 9أيام من قبرها بعد أنباء عن سماع أنينها-فيديو


“تصريحات مستفزة” تدخل ملف المتعاقدين إلى النفق المظلم من جديد.


وفاة الفنان المحجوب الراجي


رسميا: النقابات تقبل العرض الحكومي بخصوص الزيادة في الأجور


أخ الدليمي: مدنيون وعسكريون من داخل النظام اغتالوا الجنرال

 
أدسنس
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
ثقافة عامة
 
 

الريسوني والإصرار على قلب الحقائق ! // اسماعيل الحلوتي
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 22 أكتوبر 2018 الساعة 51 : 00


الريسوني والإصرار على قلب الحقائق !

 

اسماعيل الحلوتي

  

 

      من الملاحظ أنه كلما تفجرت بعض الفضائح أو القضايا السياسية، التي غالبا ما يكون أبطالها من الحزب الحاكم أو التابعين له، يأبى الشيخ أحمد الريسوني، الرئيس السابق لحركة التوحيد والإصلاح، الذراع الدعوي لحزب العدالة والتنمية، ونائب رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، إلا أن يخرج من دائرة الظل ويحشر أنفه فيها، مطلقا العنان للسانه في تفجير كرهه ضد من يختلفون مع "الإخوان" في الرأي والمرجعية، مما يثير حوله أمواجا كثيرة من السخرية والسخط.

      وقد جاء هذه المرة يعتمر قبعة خبير في تفكيك خيوط المؤامرات السياسية، بعد تخلصه من عباءة الفقيه المقاصدي الذي ظل يوزع بسخاء فتاويه المريبة. ويتعلق الأمر هنا بقضيتي كل من رفيق دربه القيادي بالحزب الإسلامي وأحد مؤسسي ذراعه الدعوية ووزير الشغل والإدماج المهني محمد يتيم، الذي ظهر في شريط فيديو يتجول رفقة "مدلكته" بأحد شوارع باريس، مدعيا أنها خطيبته التي سيتزوجها فور إنهاء إجراءات الطلاق من أم أبنائه. والصحافي السعودي المقيم بالولايات المتحدة الأمريكية جمال خاشقجي، الذي اختفى فجأة في تركيا. إذ اعتبر أن القضيتين معا يربطهما خيط رفيع، يتمثل في توظيف الخطيبتين لجر الرجلين إلى الفخين اللذين نصبا لهما بدقة.

      فخلافا لموقف حركة التوحيد والإصلاح التي نبهت "يتيم" إلى فداحة فعله عبر بلاغها الرسمي، مؤكدة على وقوعه في أخطاء مرفوضة، أدت إلى الإخلال بضوابط الخطبة وحدودها، وتصرفه بما لا يليق بمقامه، واضعا نفسه في مواطن الشبهة. خرج علينا الريسوني كعادته بمقال على موقعه الإلكتروني تحت عنوان: "خطيبتان من نوع جديد !"، يظهر إلى أي حد أن الرجل يعاني من اضطرابات حادة أفقدته بلا ريب القدرة على التمييز بين الأشياء، وجعلته يرى في من وصفهما بالشخصيتين السياسيتين البارزتين والمؤثرتين، مجرد ضحيتين دفعا ثمنا باهظا ومهرا فادحا لخطيبتين تعيشان في أمن وسلام !

      وبهذا المنطق العجيب توصل إلى أن خطيبة "يتيم" ساهمت في توريطه، بالتقاط صور لهما بأماكن مختلفة. فيما نجحت خطيبة "خاشقجي" في عملية تيسير استدراجه إلى تركيا، بدعوى إنجاز وثائق متعلقة بالخطبة والزواج، ومن ثم الزج به في غياهب المجهول بعد دخوله سفارة بلاده بإسطنبول خلال يوم ثاني أكتوبر  2018.

      قد نتفق معه هنا على أن "خاشقجي" فعلا شخصية سياسية بارزة ومؤثرة، إذا ما علمنا أنه صحافي مرموق يكتب ويفسر أفكاره بكامل الحرية في منصة منحتها له صحيفة "واشنطن بوست"، وهي إحدى كبريات الصحف الأمريكية، وإلا ما كان ليلقى مثل هذا الاختفاء القسري الغامض، الذي وقف أمامه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب حائرا. بيد أن ما لا يمكن استساغته، هو محاولة إيهام الناس بأن الخطيبتين ليستا سوى امرأتين مسخرتين أو "جاسوستين"، وهو ما ينم عن تبخيس صارخ لقيمة المرأة واحتقارها. ثم الزعم بأن "يتيم" شخصية سياسية هامة، والحال أنه معروف فقط بخرجاته المشؤومة التي طالما ووجهت بانتقادات لاذعة، حتى صار "كبار" الحزب والحركة يطالبونه باستمرار بلجم لسانه، خاصة أنه مازال عاجزا عن التدبير الجيد للقطاع الموكول إليه. أفلا تحمر وجنتا "العلامة" الكبير من اللجوء إلى التبريرات والتلفيقات البائسة ومحاولات التمويه اليائسة، كلما افتضح أمر أحد من إخوانه المتأسلمين أو من المريدين والأتباع المطيعين ؟ !

      من المؤسف أن يتقلب شخص بيننا في مناصب مهمة وتصدر له عدة مؤلفات، دون أن تفيده في الارتقاء بفكره والتحلي بالحكمة والرصانة والتعامل الموضوعي مع الوقائع، وعدم التسرع في إصدار الأحكام الجزافية والانحياز لجهة ضد أخرى. ألم يكن حريا به ترك الشأن السياسي لمن هم أدرى بشعابه والتفرغ إلى قضايا أخرى في مجاله الديني، عوض الاستمرار في إطلاق الكلام على عواهنه؟

      فالريسوني هو ذات الشخص الذي خرج معارضا الرأي العام الوطني في فضيحة ما سمي ب"الكوبل الحكومي"، التي لم يكن بطلاها سوى القياديين بحزب العدالة والتنمية، حبيب الشوباني الوزير المكلف بالعلاقات مع البرلمان والمجتمع المدني، وسمية بنخلدون الوزيرة المنتدبة لدى وزير التعليم العالي، اللذين أثار افتضاح علاقتهما الغرامية جدالا واسعا، وأعفيا بسبب ذلك من حكومة ابن كيران. حيث سارع إلى تهنئتهما عن استعفائهما ووضعهما حدا للحملة القذرة التي استهدفتهما وولغت في عرضيهما. فأي قذارة أكثر من تطليق زوجة من زوجها بطرق وضيعة، وجعل تاريخ ميلادها يوما وطنيا للمجتمع المدني؟

      ومن غيره هاجم مصالح الفرقة الوطنية التي ألقت القبض على القياديين البارزين في حركة التوحيد والإصلاح، عمر بنحماد وفاطمة النجار، إثر مباغتتهما في حالة تلبس بممارسة الجنس داخل سيارة بشاطئ المنصورية ضواحي مدينة المحمدية، ألهبت مواقع التواصل الاجتماعي في صيف 2016 ومتابعتهما بتهمة "الخيانة الزوجية والفساد". إذ ادعى ثانية أنهما لم يكونا يعملان سوى على تدبير أمر زواجهما بطريقة شرعية، بعد أن كانا عمدا مضطرين إلى إقامة زواج عرفي مؤقت؟

      أما في ما يرتبط بقضية توفيق بوعشرين مدير نشر جريدة "أخبار اليوم"، المتهم بعدة جرائم جنسية ثقيلة بلغت حد الاتجار بالبشر، فقد اعتبرها الريسوني مجرد قضية سياسية مخدومة، وأن النسوة الضحايا ساهمن أو استعملن في اغتصابه، في أمنه وعرضه، وحريته وكرامته ومهنته، مشككا في صحة اغتصابهن والاتجار بهن !

      إنه لمن السذاجة استمرار الريسوني في الاستعلاء ورفض الرأي الآخر وعدم الاعتراف بالخطأ، والاعتقاد الواهم أن المغاربة بالغباوة التي يتصورها عنهم، وأنه من السهل بمكان تضليلهم عبر مقالاته المفبركة والرامية إلى  محاولة لي عنق الحقيقة وطمس معالمها في عديد الفضائح والقضايا...

 



292

0






 

للاتصال بنا

عبر البريد الإليكتروني

[email protected]

أو

العنوان الجديد

[email protected]

 


 

 

 
 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



حوار مع ماركسي مغربي حول التحالف مع الإسلاميين.بقلم: عبد الحق الريكي

فتوى قتل المرتد عنوان الردة الفكرية والثقافية . بقلم:سعيد لكحل

الإتحاد الرياضي لأزيلال يتحدى مشاكل المكتب المسير ويواصل سلسلة نتائجه الإيجابية بفوز على رجاء الجديد

تعاهدوا ان يصبحوا وزراء ، فصاروا وزراء .!!!

أزيلال : احتجاجات ساكنة حي المسيرة ضد وضع دافعة الريزو التابع لشركة اتصالات المغرب

تسليـــت : بناية "بريد المغرب" ضخمة وخدمات ضعيفة ..

هواجس سوسيودينية: تعدد الزوجات بقلم : مبارك أباعزي

طلب اطلاق سراح شبكة الدفع (الريزو ) بفم الجمعة

حزب ضريف بقلم : سليمان الريسوني

بطلان عبادات المغاربة؟ بقلم : الدكتور عبد الغاني بوشوار-

الريسوني والإصرار على قلب الحقائق ! // اسماعيل الحلوتي





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
كتاب و أراء

على نصل انتظار ذ.مالكة حبرشيد


مهام الفلسفة الطبية // د زهير الخويلدي


كل التضامن مع السكة التي فرض عليها"الرومبوان"؟؟ بقلم : لحبيب عكي


هل كنّا كفرة قبل أن يأتو ؟ // محمد بوتخريط


الأمازيغ والإسلام // *ياسين تملالي


استغلال الأطفال…الوجه الآخر لعين أسردون خالد مكيلبة


عذرا سيدي الفساد بقلم: أمين جوطي


السيل وعدم فعالية الحكومة؛ العيد المميت للحكومة الدينية على الشعب الإيراني // هدى مرشدي*


هذا هو أمير المومنين.. // كـــمال قــروع


مُناضل رَقمي!!‎ الطّيّب آيت أباه (مول الحانوت)


ما الذي أفقد النقابات قوتها ومصداقيتها أمام المغاربة؟ بقلم : اسماعيل الحلوتي


رسالة مفتوحة إلى كل من يخاصم صناديق الاقتراع: بقلم : إنفي محمد

 
السيرة الذاتية ل:" محمــد همشـــة "

انفجار الماضي كتبها : الأستاذ : ذ. محــمد همشــــة

 
التعازي والوفيات

المفتشية الإقليمية لحزب الاستقلال ببني ملال تعزي في وفاة والد الأستاذ مجدي عبد العزيز


أزيــلال : تعزية ومواساة وفي وفاة المشول برحمته ، الصديق : " احماد ايت طالب " موظف سابق بمديرية المياه والغابات

 
البحث عن متغيب

البحث عن متغيب/ أزيــلال ــ تكلا : اختفاء السيد :" محمد طولي " في ظروف غامضة‎

 
إعلان
 
أنشطة حــزبية

جبهة القوى الديمقراطية تدعو إلى الرجوع لنمط الاقتراع الفردي

 
أنشـطـة نقابية

المنظمة المغربية تقدم مذكرة مطلبية إلى الحكومة المغربية


النقابات التعليمية تطالب الحكومة بإرجاع أجور المضربين وتدعو لإضراب وطني

 
انشطة الجمعيات

دمنات / الكاتب العام للعمالة يحضر فعاليات الدورة الاولى لمهرجان دمنات للمسرح


" تثمين المنتوج المحلي والتراث قاطرة للتنمية بحي اكنان" شعار المهرجان الربيعي في نسخته الثانية بدمنات

 
موقع صديق
 
أخبار دوليــة

بالفيديو: أستاذ جامعي يجبر طالبين على خلع سرواليهما


ترامب : اشترينا سيناء من السيسي لترحيل الفلسطينيين وهذه تفاصيل الصفقة


استاذ من قصبة تادلة يقتل ابنتيه وينتحر وسط ذهول من عاينوا المشهد المرعب

 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الأخبار المحلية

 
 

»  الجهوية

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضــــــــــــــــــــة

 
 

»  الحوادث

 
 

»  كتاب و أراء

 
 

»  التعازي والوفيات

 
 

»  أنشـطـة نقابية

 
 

»  وصفات الإستاذة شافية كمال

 
 

»  انشطة الجمعيات

 
 

»  أنشطة حــزبية

 
 

»  أخبار دوليــة

 
 

»  الجريــمة والعقاب

 
 

»  البحث عن متغيب

 
 

»  السيرة الذاتية ل:" محمــد همشـــة "

 
 

»  تهنئــة : زواج مبروك للعروسين

 
 

»  ثقافة عامة

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
أدسنس

 

 

 

 

 

 شركة وصلة