مرحبا بكم في موقع " أزيــلال24 "، جريدتكم المفضلة ـــ اتصلــوا بنا : /[email protected] او [email protected] /         « مستعجل جدا ».. أمزازي يواجه تصعيد « أساتذة التعاقد » بـ "الطرد "             وزارة امزازي تفي بوعيدها وتبدأ بتعويض الأساتذة المضربين عن العمل -وثيقة             في مسيرة احتجاجية..أساتذة التعاقد ينيرون ليل مدينة أزيلال بالشموع             هذه حقيقة الأصوات الغريبة من تحت الأرض التي أثارت فزع ساكنة أزيلال !             التخريب يستهدف سياجات حديدية للحديقة 20 غشت بازيلال             بالصور... روائح كريهة بسبب المياه العادمة لمجزرة السوق الأسبوعي بازيلال             أزيلال: حول شكوك جودة مياه الشرب بجماعة أيت امحمد والمدير الإقليمي للماء يوضخ             انفجار الماضي. بقلم : ذ. محمــد همشــة             أنين النخل ذ. مالــكة حبرشيد             رجال السياسة والدين العرب والمسلمين ومجزرة نيوزيلندا – بقلم : د. كاظم ناصر             الحسن الداودي وجميلة المصلي يرقصان على إيقاعات "أحواش" في أكادير            أزيلال : نزار بركة يلقى خطابا ناريا و يهاجم حكومة العثمانى ويعتبرها ضد المواطنين            بعد إيدر مطيع ' رشيد المناصفي ' يغادر المغرب نهائياً شاهد السبب            مديرة شرطة نيوزيلاندا تعلن أنها مسلمة وتبكي تضامنا مع ضحايا المسجدين            قضية الأساتذة المتعاقدين.. وزارة التربية الوطنية في قفص الاتهام (الحلقة الكاملة)            الكسلاء يضربون اساتذتهم             ثمن الخضر والفواكه بازيلال             بنكيران يكذب الظهير الملكي حول المعاش التكميلي و يعترف بحصوله على معاش 7 ملايين            الماء الصالح للشرب .... منكم واليكم             خاص برجال التعليم .... " مسار "             المجرد والإغتصاب             الحكومة تساهم بالتغطية الصحية بجبال ازيلال قريبا كالعادة             من قتل الصحفي السعودي خاشقجي            أزيــلال :الخدمة مجانية بالمستشفى الإٌقليمى ...مرحبا بكم            الدخول المدرسى            
البحث بالموقع
 
صوت وصورة

الحسن الداودي وجميلة المصلي يرقصان على إيقاعات "أحواش" في أكادير


أزيلال : نزار بركة يلقى خطابا ناريا و يهاجم حكومة العثمانى ويعتبرها ضد المواطنين


بعد إيدر مطيع ' رشيد المناصفي ' يغادر المغرب نهائياً شاهد السبب


مديرة شرطة نيوزيلاندا تعلن أنها مسلمة وتبكي تضامنا مع ضحايا المسجدين


قضية الأساتذة المتعاقدين.. وزارة التربية الوطنية في قفص الاتهام (الحلقة الكاملة)


تظاهرة حاشدة للأساتذة بأزيلال لإسقاط التعاقد

 
كاريكاتير و صورة

الكسلاء يضربون اساتذتهم
 
وصفات الإستاذة شافية كمال

أعراض أمراض الكلي، وظائفها وطرق العلاج

 
إعلان
 
الرياضــــــــــــــــــــة

عاجل: صدامات قوية بعد قرعة ربع نهائي دوري أبطال أوروبا

 
الجريــمة والعقاب

بنى ملال : جلسة خمرية تنتهي بجريمة قتل بشعة.. والسبب علبة سجائر!


أزيــلال : خلاف بين "مول الحانوت" وثلاثيني ينتهي بجريمة قتل أداتها قنينة مشروبات

 
الحوادث

أزيــلال / جماعة بنى عياط : شاحنة مثلجات تدهس تلميذاً و ترديه قتيلاً بطريقة بشعة ! صور

 
الأخبار المحلية

في مسيرة احتجاجية..أساتذة التعاقد ينيرون ليل مدينة أزيلال بالشموع


هذه حقيقة الأصوات الغريبة من تحت الأرض التي أثارت فزع ساكنة أزيلال !


التخريب يستهدف سياجات حديدية للحديقة 20 غشت بازيلال

 
الجهوية

رئيس مجلس الجهة يستقبل مجموعة ذات النفع الاقتصادي لمربي النحل ومنتجي العسل بازيلال


الفقيه بنصالح : مجهولون مسلحون يعترضون طريق شاب مغربي ويختطفون خطيبته بعد الاستيلاء على سيارته


اختتام اشغال الملتقى الجهوي حول التشغيل والتكوين بجهة بني ملال خنيفرة

 
الوطنية

« مستعجل جدا ».. أمزازي يواجه تصعيد « أساتذة التعاقد » بـ "الطرد "


وزارة امزازي تفي بوعيدها وتبدأ بتعويض الأساتذة المضربين عن العمل -وثيقة


أستاذ : كلام “أمزازي”عن جهات تُحَرِّضُنا إشاعة وَرَدُّنا على تَهديده سيَجُّر عليه الويلات


وفاة غامضة لمحامية المليونيرة هند العشابي بعدما وجدت نفسها مطاردة من طرف الشرطة بسبب موكلتها


تأجيل محاكمة قائد وخمسة أعوانه في قضية تعنيف تلميذ

 
أدسنس
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

هل انتهى عصر(ما يطلبه المستمعون) !؟ عبده حقي
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 29 أكتوبر 2018 الساعة 36 : 22


هل انتهى عصر(ما يطلبه المستمعون) !؟

 

 

عبده حقي

 

 

منذ اختراع نواته الأولى قبل قرن ونصف على يد عالم الفيزياء الإيطالي غوليلو ماركوني ثم تحويله من آلة بدائية وبسيطة لبث الرسائل الصوتية بين شخصين

أو مجموعة من الأشخاص ، كان الراديو وما يزال ذلك الكائن "الحي" الأنيس القابع على منضدتنا ومكتبنا وعلى الرف في مطبخنا أو بين أذوات ورشتنا الحرفية أو مندسا كالطائر المغرد في قفص جيبنا أو ساهرا قرب وسادتنا يؤنسنا في وحدتنا ويواسينا في أسقامنا ويحملنا في السهاد على جناح الغفوة إلى أرخبيلات الأحلام اللذيذة .

ومثله مثل عديد من الاختراعات الآلية التي انحرفت عن وظيفتها المبدئية الأساسية التي اخترعها العلماء الأوائل من أجل القيام بدور من الأدوار الحربية أو الاقتصادية أو الهندسية أو التواصلية أو النفعية بصفة عامة ، فإن الراديو أيضا قد تطورت وظائفه وتشعبت من مجرد آلة للتراسل إلى سلاح إعلامي وبوق لنشر الأخبار وترويج المعلومات قصد ترويض الرأي العام للانخراط في المشروع السياسي والإيديولوجي لأي دولة من الدول ولصالح أي معسكر من المعسكرات بهدف فرض هيمنته وتكريس أهدافه الإستراتيجية والإيديولوجية والسياسية والاقتصادية ..إلخ

ومع التطور التكنولوجي الذي عرفته أوروبا منذ مطلع القرن العشرين وتنافس الشركات العملاقة للهيمنة على السوق الاستهلاكية الميدياتية عن طريق تطوير جهاز الراديو على مستوى معدات تصميمه الإلكترونية أو انتشاره عبر توسيع خارطة التقاطه الأثيري من موجات طويلة إلى متوسطة وقصيرة ، فقد تعددت وظائفه وصار أيضا جهازا للتثقيف والترفيه وتقديم للخدمات الدعائية والاجتماعية العامة.

برامج إذاعية ترفيهية وتثقيفية عديدة كبرنا معها وبصمت ذاكرتنا منذ الطفولة وأسهمت كثيرا في توثيق أواصر التعلق بالوطن ورموزه وتدعيم وشائج القربى بين مختلف شرائح المجتمع المغربي .. برامج كان من وراء مكرفوناتها إذاعيات وإذاعيون متألقون كانت تفيض أصواتهم دفئا وشجى أسهمت كثيرا في شحذ خيالنا الجماعي لكي ننسج حول قاماتهم الإعلامية صورا طافحة بالمحبة والتقدير ولبرامجهم بفائض من الإعجاب والوفاء .

لعل أشهر هذه البرامج منذ تأسيس الإذاعة الوطنية بالمغرب سنة 1950 إلى اليوم البرنامج الترفيهي (ما يطلبه المستمعون ) و(رغبات المستمعين) وغيرها من صنو هذه البرامج التي كانت تبثها الإذاعة المركزية وبعض الإذاعات الجهوية .

وإذا كانت غاية هذه البرامج هي فتح فسحة استراحة للتخفف من دسامة البرامج الإخبارية والسياسية والاقتصادية والحوارية فإن أبعاد أهميتها السوسيوثقافية والفنية كانت ذات تأثير عميق في نفوسنا لا يقل في رأيي أهمية في خارطة البرامج الأخرى على مستوى دورها في تربية الذوق الفني والطربي العام من جهة ومن جهة أخرى إنعاش العلاقات الاجتماعية والحميمية بين الأفراد والأهالي في المدن كما في القرى عبر تبادل إهداءات لروائع الأغاني المغربية والعربية تحمل قصائدها وألحانها وأصواتها الشجية عديدا من رسائل الحب والمودة والوئام الاجتماعي ...

فلاشك في أن هذه البرامج كانت لها نكهتها الروحية والمعنوية الخاصة وبهجة دهشتها العارمة التي لا تختلف عن " دهشة " الشهرة الأولى حين يلفي المستمع أو المستمعة احتفاء باسمه وبلقبه واردا على لسان المذيع وأن إسم زوجته وأولاده أو خطيبته وقائمة بأسماء أقربائه وأصدقائه قد حظيت هي أيضا بهذا الاحتفاء الأثيري وبقدر غير قليل من بصيص الشهرة الإذاعية .

لم تقف أهمية هذه البرامج فقط عند تنويع جسور ثقافة الإهداءات كباقات الورد وبطاقات الكاربوستال والأشياء الرمزية والنفيسة إلى الإهداءات الإذاعية ، بل تعدى ذلك إلى تأكيد دورها في إغناء ذاكرتنا الطربية بحيث لا يخفى على أحد دورها في التعريف بمعلومات عن عناوين الأغاني وأسماء ملحنيها وكتاب كلماتها ومطرباتها ومطربيها وتاريخ تسجيلها في استوديوهات الإذاعة المركزية بالرباط أو الجهوية في الدارالبيضاء و فاس و تطوان .

ماذا تبقى إذن من كل ذلك الأمس القريب للزمن الجميل من برامج إذاعاتنا الوطنية مثل برامج "ما يطلبه المستمعون" و"رغبات المستمعين " والبرنامج الأسري الشهير" السيدة ليلى" والبرنامج الحواري " ندوة المستمعين" الذي كان يقدمه محمد السباعي وبرنامج "موسيقى ورياضة" الذي كان يقدمة المرحوم نورالدين كديرة ..إلخ ماذا تبقى من كل هذه الذاكرة الإعلامية بعد انتشار الإنترنت وإطلاق منصة "يوتيوب" واختراع شريحة الذاكرة (carte memoire ) والملفات الصوتية MP3 وغيرها .

لقد أضحى "يوتيوب" ثاني موقع تواصل اجتماعي بعد فيسبوك في تصنيف "أليسكا" المختص في ترتيب المواقع الكترونية على الصعيد العالمي .

ولقد أحدث إطلاق منصة "يوتيوب" منذ يوم الاثنين 14 فبراير 2005  ثورة إعلامية غير مسبوقة حيث بات بإمكان أي شخص إطلاق قناته الخاصة لبث أفكاره وآرائه أو لتشاطر فيديوهات الأغاني والمعزوفات الموسيقية من كل الأطياف التراثية والكلاسيكية و الشعبية والعصرية ومن كل الروافد الحضارية الشرقية والغربية هذا فضلا عما قدمه "يوتيوب" من خدمة هائلة لتحميل تسجيلات الأغاني في نسخها التلفزيونية القديمة أو المعدلة بتوضيب وإخراج فني جديد قد يبادر به أي مشترك في حساب يوتيوب .

وإلى جانب هذا تم إنشاء مواقع إلكترونية غنائية موضوعاتية هي عبارة عن خزانات رقمية تحتوي على المئات من الأغاني والمعزوفات الموسيقية من صيغة  MP3 جاهزة للتشغيل ببرنامج الميلتميديا ومتوفرة للراغبين في تحميلها وأرشفتها في الحوامل الرقمية الخاصة كالأقراص المدمجة وUniversal Serial Bus المعروف اختصاراً ب  USB وشرائح الذاكرة CARTE MEMOIRE أوفي الأقراص الصلبة Hard Disk لحواسيبهم المحملة أو لوحاتهم الإلكترونية .

فمن كان سيصدق قبل عشرين سنة أنه سيكون بمقدور أي شخص يمتلك سندا من الأسانيد إلكترونية وربطا بالإنترنت يمكنه من الانتشاء والاستمتاع بوصلة من أغانيه المفضلة حيثما كانت ظروفه المحيطة الخاصة مواتية لذلك ؟

فلم يعد اليوم هذا المواطن في حاجة كما كان قبل عشرات السنين إلى بعث رسالته في ظرف بريدي إلى معدي برامج الإهداءات الطربية ليتوسل من خلالها إليهم إلى إدراج أغنيته المفضلة على الأثير مرفوقة برسالة سلامات حارة  وشكرجزيل وبقائمة بأسماء أقربائه وأصدقائه ... أغنية تكون لها تلك الشحنة الهائلة من ذبيب التذكارات والرسائل العاطفية والتحايا الحارة .

لكن في المقابل وبعد أن غمرنا طوفان الإنترنت والثورة التكنولوجية والرقمية التي أسعفتنا كثيرا في تجاوز عديد من الإكراهات الواقعية ومكنتنا من قطف ثمار المعرفة من جنة العوالم الافتراضية ومنحتنا بأقل كلفة مالية وأقل جهد أشهر وأعظم الإبداعات الموسيقية والطربية التي كنا إلى الأمس القريب نشتاق إلى سماعها عبر جهاز الراديو... أقول في المقابل ألم تقتل هذه الثورة التكنولوجية والتطبيقات الرقمية وانتشر الهواتف الذكية في نفوسنا شهية التشويق والانتظار؟ ألم تطفئ فينا جذوة الرغبة في البحث عن أي شيء يحقق لنا متعة شعور ما ، بعد أن أضحت عديد من كنوز المعرفة وأشكال الترفيه جاهزة على شاشة الإندرويد أو بنقرة زر على الحاسوب ؟ ألم يقتل فينا هذا التطور في الوسائط التكنولوجية والأسانيد الرقمية لذة الاحساس بانسياب الزمن في نفوسنا بعد أن كنا بالأمس نترقب على مدى أسبوع كامل موعد بث أغنيتنا المفضلة في برنامج إذاعي قد تزدحم في بريده المئات من الطلبات والرغبات مثل برنامج (ما يطلبه المستمعون) أو(رغبات المستمعين ) ؟ أم أن هذه الثورة لها أيضا ثمنها الباهض على منظومة قيمنا النفسية والاجتماعية والثقافية والزمكانية ..إلخ

 



 الموقع الشخصي http://www.abdouhakkisite.blogspot.com/  الهاتف الجوال 06 00 74 00 7807 07 74 00 78مدير مجلة إتحاد كتاب الإنترنت المغاربة الإلكترونية https://ueimag.blogspot.com/

رئيس لجنة الإنترنت باتحاد كتاب الإنترنت العربhttp://www.arab-ewriters.com/



389

0






 

للاتصال بنا

عبر البريد الإليكتروني

[email protected]

أو

العنوان الجديد

[email protected]

 


 

 

 
 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



متى سيفهم العرب أن العلمانية ليست الإلحاد؟بقلم : هاشم صالح

واويزغت :حملــة لإقرار ثبوت الزواج بمدينة واويزغت

كأن شيئاً لم يكن! بقلم تركي بني خالد

لفقيه بنصالح : محاكمة طبيب " سوق السبت أولاد نمة " فى ملف الإجهاض ...

أزيلال : المكتب الوطنى للكهرباء ينتقم من الزبناء..و يتعاطف معه المختصون فى الماء الصالح ؟؟؟ للشرب .

واويزعت : أرباب وسائقى الطاكسيات فى اضراب مفتوح ...ضد صاحب النقل المزدوج المحمي ....

يوم مشهود من تاريخ دمنات.بقلم: أبو كوثر المغاربي

سكان دوار تزوكنيت ،أيت وانركي بجماعة بين الويدان،يعانون من مشكل استلام العدادات الكهربائية

أفورار: الفرع المحلي للجمعية الوطنية لقدماء المحاربين يباشر عمله في استقطاب المنخرطين وتحسيسهم باهمي

أسر شهداء و مفقودي و أسرى الصحراء المغربية . الحلقة التالثة. بقلم محمد سيمورى

هل انتهى عصر(ما يطلبه المستمعون) !؟ عبده حقي





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
كتاب و أراء

انفجار الماضي. بقلم : ذ. محمــد همشــة


أنين النخل ذ. مالــكة حبرشيد


رجال السياسة والدين العرب والمسلمين ومجزرة نيوزيلندا – بقلم : د. كاظم ناصر


أين هو الجمهور الفلسفي؟ // د زهير الخويلدي


الزواج المختلط ومعاناة مغاربة العالم ذ سليمة فراجي


رقصة الغجري المنشق عن القبيلة // عبد اللطيف برادة


"الجُّوطُونْ" بَين التّحفِيز و"التّخرمِيزْ"!! بقلم : الطيب آيت أباه


التعايش السياسي...المطلب المغربي المفقود بقلم :ذ.عبد العزيز أبامادان


بوتفليقة الزعيم الصوري والحاكم الإفتراضي بقلم : محمد الصديق اليعقوبي


قصيدة (محنة الشعراء ) بقلم :ابراهيم امين مؤمن


هل المرأة إنسان ؟ // منصف الإدريسي الخمليشي


المرأة الأمازيغية هي من صنعت النضال // مازيليا" ابتسام عباسي

 
البحث عن متغيب

اختفاء الشاب " حمزة التوفيق " في ظروف غامضة بأزيــلال و الأسرة توجه نداء بالدموع من قلب منزله

 
إعلان
 
أنشطة حــزبية

أزيلال : نزار بركة يشدد على ضرورة وضع مخطط تنموي خاص للنهوض بالمناطق القروية والجبلية وان حكومة العثماني عملت على تفقير الطبقة الوسطى


ازيلال / عادل بركات يقوم بزيارة تفقدية تواصلية لجماعات ترابية والوقوف على الحاجيات الاساسية للمواطنين


*جبهة القوى الديمقراطية تدعو إلى دينامية سياسية، من أجل إصلاح المنظومة الانتخابية وتغيير نمط الاقتراع.

 
أنشـطـة نقابية

موخاريق يخلف نفسه على رأس نقابة UMT لولاية تالثة وأنهى أشغال المؤتمر الوطني


حيون صالح الكاتب الاقليمي للاتحاد العام للشغالين بازيلال يدعو مراقب الدولة الاسراع في توقيع صفقة الطبخ لضمان العيش الكريم

 
انشطة الجمعيات

دمنات /تكريم نساء في حفل بهيج بمناسبة اليوم العالمي للمرأة.


دمنات/جمعية التكافل والجماعة الحضرية تحتفيان بالمرأة العاملة بيومها العالمي


ازيلال / امليل : الاحتفاء برائدات ومدربات مركز التربية والتكوين بمناسبة الاحتفال باليوم العالمي للمرأة

 
موقع صديق
 
التعازي والوفيات

دمنات : انهيار جدار سقيفة أحد المحلات ينهي حياة تلميذ بدمنات رحمة الله عليه


أزيــلال : تعازي وموساة فى وفاة المشمول برحمته " برحال " التاجر المعروف بالمدينة

 
أخبار دوليــة

عبد العزيز ..قصة البطل الأفغاني الذي تصدى للإرهابي وأنقذ العشرات في نيوزيلاندا


وفاة غامضة لعارضة مغربية شاهدة على ليالي برلسكوني الحمراء


هذا هو سفاح مجزرة مسجدي نيوزيلندا... ولحظة قتل المصلين/ فيديو /

 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الأخبار المحلية

 
 

»  الجهوية

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضــــــــــــــــــــة

 
 

»  الحوادث

 
 

»  كتاب و أراء

 
 

»  التعازي والوفيات

 
 

»  أنشـطـة نقابية

 
 

»  وصفات الإستاذة شافية كمال

 
 

»  انشطة الجمعيات

 
 

»  أنشطة حــزبية

 
 

»  أخبار دوليــة

 
 

»  الجريــمة والعقاب

 
 

»  البحث عن متغيب

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
أدسنس
 

 

 

 شركة وصلة