مرحبا بكم في موقع " أزيــلال24 "، جريدتكم المفضلة ـــ اتصلــوا بنا : /[email protected] او [email protected] /         لماذا الفقراء يعبدون الله اضطرارا والأغنياء اختيارا؟ // حمزة الغانمي             عن رواية "كن خائنا تكن أجمل"! // عبد الرحيم الزعبي             أخطاء وإيديولوجيا التاريخ العربي-الإسلامي // سعيد جعفر             عاجل ...الداخلية تفرج عن منح جمعيات جهة بني ملال خنيفرة بعد موجة الاحتجاجات             المُخدر الذي كان يستخدمه راقي بركان للايقاع بضحاياه             سي إن إن: "لا أستطيع التنفس" آخر كلمات قالها جمال خاشقجي             مراكش تودع “حميد الزاهير” في جنازة مهيبة / فيديو             من الحكرة إلى المظلومية // سعيد بنيس             المحكمة توزع سبعين عاما على مروجي "لحوم الكلاب" بالمحمدية             رفض السراح لخليجي متهم بالنصب والاحتيال وربط علاقة جنسية خارج إطار الزواج             ازيلال: لقاء الرئيس مع الساكنة            نهاية لقصة مليكة من بني ملال مع الزوج الماكر قصة جد مؤترة            أزيلال : مواطن من سكان منطقة اساورين كرول نواحي دمنات يتكلم الفرنسية أحسن من بعض الوزراء            أزيلال / ايت بوكماز : واد يُهدد محاصيل الفلاحين بالتلف والضياح ووزارة فلاحة صامتة             أزيلال : اهم المشاريع التي ستعرفها المدينة ابتداء من بداية السنة المقبلة 2018            المجرد والإغتصاب             الحكومة تساهم بالتغطية الصحية بجبال ازيلال قريبا كالعادة             من قتل الصحفي السعودي خاشقجي            أزيــلال :الخدمة مجانية بالمستشفى الإٌقليمى ...مرحبا بكم            الدخول المدرسى             أزيـــلال : المستشفى الإقليمى يتحول الى محطة طرقية             المســتشفى الإقليمــي بازيــلال             المجرد اصبح اضحوكة فى المغرب             علاش شدوكوم ؟؟            العرب وامريكا            
البحث بالموقع
 
صوت وصورة

ازيلال: لقاء الرئيس مع الساكنة


نهاية لقصة مليكة من بني ملال مع الزوج الماكر قصة جد مؤترة


أزيلال : مواطن من سكان منطقة اساورين كرول نواحي دمنات يتكلم الفرنسية أحسن من بعض الوزراء


أزيلال / ايت بوكماز : واد يُهدد محاصيل الفلاحين بالتلف والضياح ووزارة فلاحة صامتة


أزيلال : اهم المشاريع التي ستعرفها المدينة ابتداء من بداية السنة المقبلة 2018


قطة تصارع أفعى عملاقة لإنقاد صغارها فيحدت ما لم يكن في الحسبان وتنجوا القطة وصغارها

 
كاريكاتير و صورة

المجرد والإغتصاب
 
وصفات الإستاذة شافية كمال

إنتفاخ الساقين، الأسباب والوقاية وطرق العلاج

 
حديث الساعة بقلم ذ .المصطفى شرو
 
إعلان
 
الرياضــــــــــــــــــــة
 
الجريــمة والعقاب

إيقاف امرأة مع ابن عمها بسبب "الخيانة الزوجية"

 
الحوادث

شيفور خلا شاحنة للرمال امام منزل وطلع واحد راجل بغا يحولها وضرب شاب عشريني مع الحيط وتوفى على الفور

 
الأخبار المحلية

بلدية أزيلال تنظم عملية الاعذار الجماعي لفائدة أطفال الاسر المعوزة واليتامى


أزيــلال / تامدة نمرصيد : الرئيس الجديد في لقاء مفتوح مع الساكنة ... ولأول مرة لأزيد من 15 سنة !!


في لقاء تواصلي مفتوح للمجلس الجماعي تامدة نومرصيد وعرض المشاريع التنموية المستقبلية

 
الجهوية

عاجل ...الداخلية تفرج عن منح جمعيات جهة بني ملال خنيفرة بعد موجة الاحتجاجات


بدعم من “الديستي”.. “البسيج” يفكك خلية إرهابية بمدينة بني ملال


سوق السبت : ضبط مستشار جماعي متلبسا بالخيانة الزوجية مع فتاتين داخل سيارته

 
الوطنية

المُخدر الذي كان يستخدمه راقي بركان للايقاع بضحاياه


مراكش تودع “حميد الزاهير” في جنازة مهيبة / فيديو


المحكمة توزع سبعين عاما على مروجي "لحوم الكلاب" بالمحمدية


رفض السراح لخليجي متهم بالنصب والاحتيال وربط علاقة جنسية خارج إطار الزواج


الحزن في بيت الخيام.. والدة رئيس “البسيج” في ذمة الله

 
أدسنس
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

دعوة لفهم عاقل للأمازيغية بقلم: لحسن أمقران
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 14 نونبر 2018 الساعة 59 : 02


دعوة لفهم عاقل للأمازيغية

 

لحسن أمقران

 

 

في كل مرّة يحاول فيها البعض من "رجالات السياسة" الخوض في قضية الأمازيغية بلبوس الحنكة والحكمة والعلم، تخونه النوايا والخلفيات وتسقط عنه ورقة التوت لتكشف مدى جهله بحقيقة مرجعية الحركة الأمازيغية ومبادئها، وعجزه عن مسايرة المكتسبات التي تحققت بفضل نضالات عقود طويلة من الزمن، ويظهر حنينا مرضيا إلى سياقات سياسية تنتصر للحجر والقسر والتعسف.

 

سياق كلامنا ما ورد في مقال للسيد المصطفى المريزق، حيث تكبد أستاذنا عناء إعداد نص لا يعكس مستوى مواطن له طموحات سياسية ويسعى إلى بلورة مشروع مجتمعي قد ينتهي بتأسيس "حزب سياسي" ، وقبل ذلك يشتغل أستاذا متخصصا في علم الاجتماع يفترض فيه أن ينظر إلى القضية الأمازيغية بعين العلمية والموضوعية، بدل اجترار الأسطوانات المألوفة وتكريس المغالطات.

 

سنبدأ بنقطة نظام كبيرة نلفت فيها انتباه الأستاذ إلى أن النقاش العام حول القضية الأمازيغية لم يكن غائبا بتاتا، بل يعود إلى عقود طويلة، ويكفي الرجوع إلى كم المقالات والمؤلفات والمحاضرات والنقاشات في مختلف وسائل الإعلام العمومية والخاصة لدحض ادعاء السيد "المريزق"، وإلا زعمنا أن الأستاذ ومن فرط تجاهله لهذا النقاش وانخراطه المتأخر فيه، يعتقد خطأ أن بصدد فتح مبين.

 

 

ننتقل إلى تأطير القضية الأمازيغية من زاوية هوياتية، ولا شك أن محددات الهوية تختلف عبر الزمان والمكان، غير أن هناك تحديد يقترب من الإجماع وهو الانتصار للثابت في الهوية على حساب المتغير. وهنا، يفترض أن يكون الأستاذ على علم بأن أدبيات الحركة الأمازيغية –وهي مكتوبة موثقة- عندما تتحدث عن الهوية الأمازيغية لشمال أفريقيا فإنها تغلّب هوية الأرض (وهي المعطى الثابت) على الانتماءات الأخرى خصوصا اللغة والإثنية والعقيدة واللون (وهي طبعا معطيات متغيرة). القول أن الخطاب الأمازيغي خطاب "عرقي" أو "قومي" يحتمل أمران لا ثالث لهما، إما التحامل المتعمّد بنيّة التجنّي، أو الجهل المقدّس بخلفية التعالي.

 

يتحدث الأستاذ عن مقابلة أفكار النشطاء مع الواقع وكأن هؤلاء النشطاء يهيمون في الأحلام عندما ينادون بإنصاف الأمازيغية لغة، تاريخا و وهوية ؟؟ أليست اللغة الأمازيغية لغة المغاربة التي يفترض أن تستفيد من نفس الإمكانيات التي ترصد ونفس حظوظ التطوير التي تمنح للغة العربية؟؟ أليس الأمازيغ العمود الفقري للتاريخ المغربي الذي يمتد إلى ألفيات عدة والذي يسعى البعض إلى حصره في إثني عشرة قرنا؟؟ أليست الأرض المغربية أرضا أمازيغية بشهادة الأركيولوجيا والأنتروبولوجيا والطوبونيميا وغيرها؟؟.

 

نظن جازمين أن من يجب أن يقابلوا أفكارهم مع الواقع هم من يحلمون ب"المحيط إلى الخليج" ويتغنون ب "وين وين"، هم من يتنكرون لتاريخهم وكينونتهم، من الذين أعمى الولاء السياسي لحزب البعث - ومن على شاكلته الإقصائية الاجتثاثية- بصيرتهم فاستسلموا للمنفعة الدسمة والإكراميات السخيّة التي كانت تقدم بمسميات أخرى.

 

الأستاذ "المريزق" لا يؤمن بعدالة المطلب الأمازيغي وهذا شأنه الذي لا يعنينا في شيء، لكن اعتقاده بضرورة زرع الشكوك في المؤمنين بعدالة هذا المطلب يجعلنا نقول أن زرع الشك لا يرهب الأمازيغية لأنها حصن حصين أمام شكوك نعرف أساسها وخلفيتها، ويحق لنا – بالمقابل- أن نزرع الشك في المشروع السياسي للأستاذ والذي لم يغفل فيه الأمازيغية قصد الاستغلال السياسوي طبعا وحقيقة مساعيه وهو الذي يتلون سياسيا الحرباء.

 

"السوسيولوجي المتمكن" لم يخرج عن الدائرة الشعبوية عندما يزعم أن النضال من أجل الأمازيغية بنبني على المزايدات والتنابز والشعارات وإصدار المواقف، ويتناسى أن الأمازيغية صخرة تتحطم عليها كل المصالح والمزايدات، فليست تنهل من أطروحة فكرية تأحيدية أو خريجة دهاليز رسمية، بل إلتزام مجتمعي لأبناء هذا الوطن ومشروع يستفيد مما انتهت إليه العلوم الانسانية بمختلف مشاربها يقفز على كل الخطوط الحمراء. وبالمناسبة نلفت انتباه الأستاذ إلى الحركة الأمازيغية حبلى بكفاءات متخصصة من خريجي كبريات الجامعات الدولية في مختلف العلوم الإنسانية، ولو سمح المجال لسردناهم بالاسم حتى يتأكد الأستاذ أن للحركة نباريسها (جمع نبراس)، وإن كانت تفتخر بحقوقييها وفنانيها وأدبائها الذين يساهمون في نفض الغبار عن القضية الأمازيغية.

 

في الختام، نؤكد على أننا مع النقاش الهادئ حول الأمازيغية، لكن ليس بمنطق ممارسة الأستاذية وتقديم المغالطات مغلفة بالمفاهيم النظرية على أنها مسلمات، ونزعم إلى أن الأمازيغية في حاجة إلى فهم هادئ يتمرد على رواسب سياقات سياسية وأيديولوجية لم تعد قائمة. ومن جهة أخرى، نتمنى ألا تكون خرجة الأستاذ "مصطفى المريزق" مؤشرا أو ردّا على فشل في توظيف ورقة الأمازيغية في "عقله" السياسي.

 



185

0






 

للاتصال بنا

عبر البريد الإليكتروني

[email protected]

أو

العنوان الجديد

[email protected]

 


 

 

 
 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



اليهود الامازيغ : التاريخ المنسي والموقف المرتجى بقلم :ذ. انغير بوبكر

حادثة سير مميتة ببني ملال ...وما زالت شاحنات الأزبال تحصد الأرواح

مستجدات مقتل شاب بابزو و تقديم المتهمين للنيابة العامة بمحكمة الاستئناف ببني ملال

هل المرأة ضحية للتحرش الجنسي ؟بقلم: عبد الغني سلامه

مختصرات من ايت اعتاب

اليهود الامازيغ : التاريخ المنسي والموقف المرتجى بقلم الأستاذ انغير بوبكر

دعوة لحضور ملتقى وطني حول موضوع"دور المجتمع المدني في النهوض بثقافة حقوق الإنسان.

تقرير حول اعتداء على مواطن من قبل عصابة إجرامية

البوليساريو تكذب الامين العام للامم المتحدة، ولكن...؟ بقلم: مصطفى سيدي مولود

تاكلفت : بلاغ الأحزاب السياسية بإقليم ازيلال على خلفية الاعتصام المفتوح للساكنة

دعوة لفهم عاقل للأمازيغية بقلم: لحسن أمقران





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
كتاب و أراء

لماذا الفقراء يعبدون الله اضطرارا والأغنياء اختيارا؟ // حمزة الغانمي


عن رواية "كن خائنا تكن أجمل"! // عبد الرحيم الزعبي


أخطاء وإيديولوجيا التاريخ العربي-الإسلامي // سعيد جعفر


من الحكرة إلى المظلومية // سعيد بنيس


الظهير البربري أكبر أكذوبة سيساسية في تاريخ المغرب المعاصر


وجه نحو الوطن وظهر للعدو // هدى مرشدي*


النموذج التنموي و سؤال تأهيل الإنسان // الحبيب عكي


زوليخة، القلب مخطوطة شمسية…// عبد الحميد جماهري


الترجمة الحرفية لمقال الأمير مولاي هشام في “لوموند ديبلوماتيك” – نونبر 2018


الحقيقة الضائعة | خبايا القصر الذي اشترته الأميرة سلمى في اليونان بقلم. مصطفى العلوي


فشل الحل الأمني في غزة وتصدي المقاومة // د زهير الخويلدي


- أكَالْ.. الكَيْلُ بِمِكْيَالَيْن!! // الطّيّب آيت أباه

 
إعلان
 
أنشطة حــزبية

*جبهة القوى الديمقراطية تدعو الحكومة إلى تدبير جاد لملف الأراضي الجموع.

 
أنشـطـة نقابية
 
انشطة الجمعيات

الرحامنة :بتوزيع أجهزة وأدوات مدرسية على أطفال التعليم الأولي بدوار الكراهي

 
موقع صديق
 
التعازي والوفيات

تعزية وموساة في وفاة والد اخينا الاستاذ :" سعيد اكتاوي " محامي بهيئة المحكمة الإبتدائية بأزيلال


تعزية ومواساة في وفاة "فاطمة مكامي" والدة زميلتنا " شافية كمال " ...

 
أخبار دوليــة

سي إن إن: "لا أستطيع التنفس" آخر كلمات قالها جمال خاشقجي


قرارات امريكية مؤلمة تنتظر السعودية وابن سلمان


أمير قطر يتلقى دعوة من السعودية لحضور قمة مجلس التعاون الخليجي في الرياض

 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الأخبار المحلية

 
 

»  الجهوية

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضــــــــــــــــــــة

 
 

»  الحوادث

 
 

»  كتاب و أراء

 
 

»  التعازي والوفيات

 
 

»  أنشـطـة نقابية

 
 

»  وصفات الإستاذة شافية كمال

 
 

»  انشطة الجمعيات

 
 

»  أنشطة حــزبية

 
 

»  أخبار دوليــة

 
 

»  الجريــمة والعقاب

 
 

»  حديث الساعة بقلم ذ .المصطفى شرو

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
أدسنس
 

 

 

 شركة وصلة