مرحبا بكم في موقع " أزيــلال24 "، جريدتكم المفضلة ـــ اتصلــوا بنا : /[email protected] او [email protected] /         البحث عن متغيب/ أزيــلال ــ تكلا : اختفى السيد :" محمد طولي " في ظروف غامضة‎             دمنات /حزب الحمامة يستكمل تنظيماته الموازية.             الحكم بالسجن النافذ ضد عمدة وجدة ورئيس جهة الشرق بتهمة تبديد المال العام             بعد اقتطاع أجرتهم… الأكاديميات الجهوية للمملكة تقرر صرف مستحقات أساتذة التعاقد             يوم الأحد القادم ، مسيرة ضخمة بالرباط دفاعاً عن “المدرسة العمومية” و أمزازي مازال يراوغ             اليوم الجمعة : نيوزيلندا كلها ترتدي الحجاب تضامنا مع المسلمين             عاجل..الدايلي ميل البريطانية: ميسي لن يلعب ضد الأسود بطنجة             أمزازي يبدأ في “نشر” الأمن بمحيط المدارس بأقليم أزيلال .. و أساتذة التعاقد به يستهزؤون :             بلاغ حزب جبهة القوى الديمقراطية حول تفاعلات ملف الأساتذة المتعاقدين.             بالوثيقة: وزير الاقتصاد والمالية يتبرأ من أجور الأساتذة المتعاقدين ...             الأمين العام لحزب الاستقلال يرقص على إيقاعات أمازيغية وبرلماني مريرت يستقبله بالرصاص            شاب مسيحي بنيوزيلندا يدخل المسجد لأجل إعتناق الإسلام            العثماني يقول كل شيء عن إدماج المتعاقدين والزنزانة 9 والقانون الإطار             كلام جميل عن مدينة أزيلال             وفاة شيخ وهو ساجد داخل مسجد بآسفي و مواطنون يقبلون رأسه            الكسلاء يضربون اساتذتهم             ثمن الخضر والفواكه بازيلال             بنكيران يكذب الظهير الملكي حول المعاش التكميلي و يعترف بحصوله على معاش 7 ملايين            الماء الصالح للشرب .... منكم واليكم             خاص برجال التعليم .... " مسار "             المجرد والإغتصاب             الحكومة تساهم بالتغطية الصحية بجبال ازيلال قريبا كالعادة             من قتل الصحفي السعودي خاشقجي            أزيــلال :الخدمة مجانية بالمستشفى الإٌقليمى ...مرحبا بكم            الدخول المدرسى            
البحث بالموقع
 
صوت وصورة

الأمين العام لحزب الاستقلال يرقص على إيقاعات أمازيغية وبرلماني مريرت يستقبله بالرصاص


شاب مسيحي بنيوزيلندا يدخل المسجد لأجل إعتناق الإسلام


العثماني يقول كل شيء عن إدماج المتعاقدين والزنزانة 9 والقانون الإطار


كلام جميل عن مدينة أزيلال


وفاة شيخ وهو ساجد داخل مسجد بآسفي و مواطنون يقبلون رأسه


الحسن الداودي وجميلة المصلي يرقصان على إيقاعات "أحواش" في أكادير

 
كاريكاتير و صورة

الكسلاء يضربون اساتذتهم
 
وصفات الإستاذة شافية كمال

أعراض أمراض الكلي، وظائفها وطرق العلاج

 
إعلان
 
الرياضــــــــــــــــــــة

عاجل..الدايلي ميل البريطانية: ميسي لن يلعب ضد الأسود بطنجة


عمر آيت شيتاشن، ابن مدينة أزيــلال ، يتوج بطلا لسباق مراكش الوطني على الطريق

 
الجريــمة والعقاب

بنى ملال : جلسة خمرية تنتهي بجريمة قتل بشعة.. والسبب علبة سجائر!


أزيــلال : خلاف بين "مول الحانوت" وثلاثيني ينتهي بجريمة قتل أداتها قنينة مشروبات

 
الحوادث

أزيــلال / جماعة بنى عياط : شاحنة مثلجات تدهس تلميذاً و ترديه قتيلاً بطريقة بشعة ! صور

 
الأخبار المحلية

أمزازي يبدأ في “نشر” الأمن بمحيط المدارس بأقليم أزيلال .. و أساتذة التعاقد به يستهزؤون :


نقابة بدمنات تدعو “المديرين” لاتخاذ قرار تاريخي ضد تحريك مسطرة “ترك الوظيفة” ودعت مديرية التعليم لسحب مراسلة "تحريك المسطرة"


المديرية الإقليمية بأزيلال تنظم دورة تكوينية لفائدة الأساتذة أطر الأكاديمية المتدربون فوج 2019 للاستفادة من التكوينات الاشهادية

 
الجهوية

بالفيديو.. من بني ملال التامك يفتتح الجامعة الربيعية لفائدة النزلاء


بني ملال: شاب يضرم النار في جسده بسبب خلاف مع زوجته


اخنيفرة : اعتقال جندي يتاجر في المخدرات ...

 
الوطنية

الحكم بالسجن النافذ ضد عمدة وجدة ورئيس جهة الشرق بتهمة تبديد المال العام


بعد اقتطاع أجرتهم… الأكاديميات الجهوية للمملكة تقرر صرف مستحقات أساتذة التعاقد


يوم الأحد القادم ، مسيرة ضخمة بالرباط دفاعاً عن “المدرسة العمومية” و أمزازي مازال يراوغ


بالوثيقة: وزير الاقتصاد والمالية يتبرأ من أجور الأساتذة المتعاقدين ...


أمن سلا يوقف “أبطال” فيديو تبادل العنف بالسلاح الأبيض -فيديو

 
أدسنس
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

لماذا الفقراء يعبدون الله اضطرارا والأغنياء اختيارا؟ // حمزة الغانمي
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 11 دجنبر 2018 الساعة 25 : 03


لماذا الفقراء يعبدون الله اضطرارا والأغنياء اختيارا؟

 

حمزة الغانمي

 

لقد أصبحنا اليوم نلاحظ بأن هناك فرق شاسع بين الغني والفقير في المجتمع، وهذا ليس أن الفقر أو الغنى وليد اللحظة لا بل لكثرة وسائل الإعلام التي نرى من خلالها كل يوم؛ فلان يملك ثروت تقدر بكذا.. وهناك عدد من الضحايا يموتون جراء الفقر. فالأغنياء أغنياء جداً، والفقراء وضعهم سيئ للغاية، فهناك بون شاسع بين الفئتين، وكما أن الفقراء يشكلون نسبة كبيرة من سكان العالم، والفرق بين الفقراء والأغنياء أساسه المال بالدرجة الأولى لكنه سيتولد عنه أمور أخرى كالفرق بينهم في مستوى التعليم والصحة والحياة الكريمة وكذلك الدين وهو ما سنتحدث عنه.

 

 

عندما قال للنبي صلى الله عليه وسلم بعض أصحابه من الفقراء: "يا رسول الله، ذهب أهل الدثور بالأجور، يصلون كما نصلي، ويصومون كما نصوم، ويتصدقون بفضول أموالهم، قال: "أوَليس قد جعل الله لكم ما تصدقون؟ إن لكم بكل تسبيحةٍ صدقةً، وكل تكبيرةٍ صدقةً، وكل تحميدةٍ صدقةً، وكل تهليلةٍ صدقةً، وأمرٍ بالمعروف صدقةً، ونهيٍ عن منكرٍ صدقةً، وفي بُضْعِ أحدكم صدقةً"، قالوا: يا رسول الله، أيأتي أحدنا شهوته ويكون له فيها أجرٌ؟ قال: "أرأيتم لو وضعها في حرامٍ، أكان عليه وزرٌ؟ فكذلك إذا وضعها في الحلال كان له أجرٌ". فبعدما أرشدهم النبي صلى الله عليه وسلم إلى طرق أخرى كي يتساو مع الأغنياء في الأعمال الصالحة، ومع ذلك حينما سألوا عن بديل الصدقات التي يتميز بها الأغنياء في ثقل أعمالهم يوم القيامة، قال لهم النبي صلى الله عليه وسلم: ذلك فضل الله يؤتيه من يشاء.

 

 

فإذا كان الصحابة يتنافسون فيما بينهم في الأعمال الصالحة واستباق إلى الخيرات سواء الأغنياء منهم أو الفقراء، لكن فقراء اليوم يتنافسون من أجل المال، وحتى في العبادة يتنافسون من أجل المصلحة، فيعبدون الله كي يرزقهم في الدنيا من مال وأولاد وزوجات وإذا لم يكن لهم ذلك في الدنيا، فإنهم يأملون أن يكون لهم ذلك في الآخرة من قصور وحور العين، حتى إن بعضهم إذا لم يجد مالا كي يشتري خمرا فيقول أنا لن أشربها في الدنيا كي أشربها في الآخرة، وإذا لم يجد سبيلا إلى الزنى قال سأصون نفسي كي أفوز بحور العين.

 

بينما الأغنياء لديهم تلك الأمور في الدنيا لكنهم يتغاضون عن ذلك ويعبدون الله، بحيث لو أنهم كانوا يريدون الدنيا فلهم ذلك، لكنهم يزاحمون الفقراء على الآخرة، بينما الفقراء إذا لم يعبدوا الله سيكونون قد خسروا الدنيا والآخرة، ويمنون أنفسهم، إذا رأى أحدهم غنيا ينعم في الدنيا قال في نفسه قل متاع الدنيا قليل، وإذا قال فقير لماذا أنا فقير؟ قيل له أم تحسدون الناس على ما آتاهم الله من فضله.

 

 

هكذا بكل سذاجة تلقينا بأننا إذا لم نصلي سوف يهلكنا الله وإذا لم ندعوه كي يرزقنا سنظل فقراء، فأصبحنا نعبده اضطرارا، من هنا نجد أن مروجي شعائر الأديان من بعض شيوخ الذين يخاطبون الفقراء بالتقشف من خلال بعض القنوات، بينما هم ينتقلون من دولة إلى أخرى ينزلون أحسن الفنادق ويلقون محاضراتهم في أشهر جامعات العالم فلماذا لا يذهبون إلى الفقراء في باقي بقاع العالم، أو أن أولئك ليسوا مسلمون؟ أو أن تلك الدول لا تتوفر على فنادق بمعاير معينة تناسبهم؟

 

 

بينما هم يخاطبون الفقراء بالتقشف يدعون الأغنياء أن يقوموا بشراء تذاكر إلى الجنة من زكاة وحجة وبناء المساجد، حتى وإن كان الأغنياء يتخذون من الفقراء مطية لغنائهم، وهؤلاء الفقراء هم الذين حثوا على الفقر والتقشف من طرف مروجي شعائر الدين، الذين بدورهم قد حثوا الأغنياء على شراء تذاكر الجنة عن طريقة الزكاة والحجة، مما جعل من الأغنياء يحجون ويعتمرون أكثر من مرة خلال حياتهم، بينما الفقراء يدخرون المال طوال حياتهم منهم يستطيع أن يقوم بأداء المناسك ومنهم من يخفق في ذلك.

 

 

من الذي رسخ في عقول الناس بأن العبادة تكون طمعا فيما عند الله؛ سواء كان ذلك مال في الدنيا، أو جنة في الآخرة، وإذا كان الله خلق وجعل منا الفقير الذي رسخت لديه أنه يجب أن يعبد الله كي يرزقه فيعبده أثناء ذلك اضطرارا، وإذا كان الله قد كتب عليه أنه فقير فسيكون الله قد فرض عليه ما فيه مضرة له ولم يراعي مصلحته حينها يكون الله عابث وهذا لا يليق به سبحانه.

 

 

والغني الذي أوتي ما يوافق سجيته من غنى فاستخدمه في طاعة الله، لكن إذا نظرنا من هاته الزاوية فسيكون الله ليس عادلا في حكمه، فلذا كان علينا أن نعيد النظر في عبادتنا وفي أحكام الله. حتى وإن كان هذا الأمر ليس سائر على جميع الأغنياء والفقراء إلا أن الأغلبية سائرة في هذا المنحى، متتبعين في ذلك أوامر بعض الدعاة الذين جعلوا من الدين تجارة، ومن الفقراء مطية ومن الأغنياء وسيلة وإلى الغنى غاية.

 



313

0






 

للاتصال بنا

عبر البريد الإليكتروني

[email protected]

أو

العنوان الجديد

[email protected]

 


 

 

 
 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



الأمن في كف عفريت بازيلال

متى سيفهم العرب أن العلمانية ليست الإلحاد؟بقلم : هاشم صالح

موسم سقوط التلميذات. بقلم :ذ. الكبير الداديسي

كأن شيئاً لم يكن! بقلم تركي بني خالد

ذاكرة كفاح النساء: صفحة المرأة بجريدة الاتحاد المغربي للشغل (الطليعة).بقلم :زكية داود

عنــــدما تثــــبت الأمــــازيغية مغــــربية الصـــــحراء بقلم مدير جريدة سوس+

أيت امحمد :الطريق الرابطة بين ايت امحمد وازيلال صالحة للحرث

تحقيق : جهازُ الشرطة بالمغرب.. جسمٌ مريض

جزيرتي الحلوة.بقلم :خالد العجمي(المملكة العربية السعودية)

البوليساريو تكذب الامين العام للامم المتحدة، ولكن...؟ بقلم: مصطفى سيدي مولود

افورار : نداء ـــ قرية ايت اعزى لبلان بافورار المهشة

الصورة تتحدث: لباس ابناء الفقراء ...ولباسهم !!

واقع قطاع النقل بأزيلال في ميزان الخطابين الملكيين الأخيرين

أزيلال:الدرك الملكي بوادي العبيد يستنفر أجهزته ضد المخدرات و يعتقل تجار و هذه هي الحصيلة

ما أجمل الفقر أيام زمان! بقلم : د. فيصل القاسم

رسالة مؤثرة من سمية بنكيران ليلة الاقتراع وهذا ما قالته عن والدها

المسكوت عنه من تاريخ الخلفاء.. الراشدين – ج2د. بواسطة أحمد صبحى منصور

كـــرة القدم بقلم : يطو لمغاري

لماذا الفقراء يعبدون الله اضطرارا والأغنياء اختيارا؟ // حمزة الغانمي





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
كتاب و أراء

الوظيفة حق وواجب ..وليس امتياز أو ريع. // محمد فلالي.


انفجار الماضي. بقلم : ذ. محمــد همشــة


أنين النخل ذ. مالــكة حبرشيد


رجال السياسة والدين العرب والمسلمين ومجزرة نيوزيلندا – بقلم : د. كاظم ناصر


أين هو الجمهور الفلسفي؟ // د زهير الخويلدي


الزواج المختلط ومعاناة مغاربة العالم ذ سليمة فراجي


رقصة الغجري المنشق عن القبيلة // عبد اللطيف برادة


"الجُّوطُونْ" بَين التّحفِيز و"التّخرمِيزْ"!! بقلم : الطيب آيت أباه


التعايش السياسي...المطلب المغربي المفقود بقلم :ذ.عبد العزيز أبامادان


بوتفليقة الزعيم الصوري والحاكم الإفتراضي بقلم : محمد الصديق اليعقوبي


قصيدة (محنة الشعراء ) بقلم :ابراهيم امين مؤمن


هل المرأة إنسان ؟ // منصف الإدريسي الخمليشي

 
البحث عن متغيب

البحث عن متغيب/ أزيــلال ــ تكلا : اختفى السيد :" محمد طولي " في ظروف غامضة‎

 
إعلان
 
أنشطة حــزبية

دمنات /حزب الحمامة يستكمل تنظيماته الموازية.


بلاغ حزب جبهة القوى الديمقراطية حول تفاعلات ملف الأساتذة المتعاقدين.


أمسية ربيع الرائدات، الجمعة 22 مارس الجاري بقاعة أبا حنيني بالرباط، تحت شعار: //مسارات إنسانية، ضمن مسيرة إدماج المرأة في التنمية//

 
أنشـطـة نقابية

الجامعة الوطنية للصحة (إ م ش) تطالب وزارة الصحة بتحمل مسؤوليتها في نازلة مستشفى الليمون وتبعاتها القانونية والاعتذار لعائلات الرضع


موخاريق يخلف نفسه على رأس نقابة UMT لولاية تالثة وأنهى أشغال المؤتمر الوطني

 
انشطة الجمعيات

دمنات /تكريم نساء في حفل بهيج بمناسبة اليوم العالمي للمرأة.


دمنات/جمعية التكافل والجماعة الحضرية تحتفيان بالمرأة العاملة بيومها العالمي


ازيلال / امليل : الاحتفاء برائدات ومدربات مركز التربية والتكوين بمناسبة الاحتفال باليوم العالمي للمرأة

 
موقع صديق
 
التعازي والوفيات

دمنات : انهيار جدار سقيفة أحد المحلات ينهي حياة تلميذ بدمنات رحمة الله عليه


أزيــلال : تعازي وموساة فى وفاة المشمول برحمته " برحال " التاجر المعروف بالمدينة

 
أخبار دوليــة

اليوم الجمعة : نيوزيلندا كلها ترتدي الحجاب تضامنا مع المسلمين


عبد العزيز ..قصة البطل الأفغاني الذي تصدى للإرهابي وأنقذ العشرات في نيوزيلاندا


وفاة غامضة لعارضة مغربية شاهدة على ليالي برلسكوني الحمراء

 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الأخبار المحلية

 
 

»  الجهوية

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضــــــــــــــــــــة

 
 

»  الحوادث

 
 

»  كتاب و أراء

 
 

»  التعازي والوفيات

 
 

»  أنشـطـة نقابية

 
 

»  وصفات الإستاذة شافية كمال

 
 

»  انشطة الجمعيات

 
 

»  أنشطة حــزبية

 
 

»  أخبار دوليــة

 
 

»  الجريــمة والعقاب

 
 

»  البحث عن متغيب

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
أدسنس
 

 

 

 شركة وصلة