مرحبا بكم في موقع " أزيــلال24 "، جريدتكم المفضلة ـــ اتصلــوا بنا : /[email protected] او [email protected] /         مهاجر مغربي يعيد محفظة لصاحبها بإيطاليا وهكذا كانت المكافأة المفاجئة             لأول مرة بالمغرب..قبلةٌ تَجُرُّ على زوجة عقوبة سجنية             حيازة أسد ضخم لدى شخص، والتحقيق مع الأخير يكشف عن مفاجآت أخرى.             النيابة العامة تكشف عن ارتفاع ثروة البرلماني ‘مول 17 مليار’ إلى 140 مليار !             هام لأصحاب السيارات ...."الحجز التحفظي" ينتظر المتأخرين عن أداء ضريبة السيارات             أزيــلال : مستجدات ... الناجحون بامتياز في مباراة التعاقد من ابناء الاقليم بهذه المدن             هذه تفاصيل اعتقال أستاذ طليعي وعضو قيادي بالكدش بعد احتجاجه بأزيلال             طبيبة مقيمة بأمريكا تحقق حلم الطفلة خديجة في الحصول على يد اصطناعية             فقيه بضواحي مراكش يحتجز ابنته 15 سنة في زريبة             تعديل حكومي مرتقب سيطيح بنحو ثمانية وزراء وكتاب دولة             شاهد كيف يخدم الجنود في الجيش العراقي            “زيد يا الملك زيد “..العونيات دايرين البوز هاذ اليامات             المهرجان الثامن الثقافي للثرات الأمازيغي لمنطقة بزو بإقليم ازيلال-بني ملال 2018.            فيديو يدمع العين.. حالة صحية واجتماعية متدهورة لبطل إفريقي في الجيدو            بمناسبة حلول السنة الجديدة الأمازيغية لكم هذه الهدية             خاص برجال التعليم .... " مسار "             المجرد والإغتصاب             الحكومة تساهم بالتغطية الصحية بجبال ازيلال قريبا كالعادة             من قتل الصحفي السعودي خاشقجي            أزيــلال :الخدمة مجانية بالمستشفى الإٌقليمى ...مرحبا بكم            الدخول المدرسى             أزيـــلال : المستشفى الإقليمى يتحول الى محطة طرقية             المســتشفى الإقليمــي بازيــلال             المجرد اصبح اضحوكة فى المغرب             علاش شدوكوم ؟؟           
البحث بالموقع
 
صوت وصورة

شاهد كيف يخدم الجنود في الجيش العراقي


“زيد يا الملك زيد “..العونيات دايرين البوز هاذ اليامات


المهرجان الثامن الثقافي للثرات الأمازيغي لمنطقة بزو بإقليم ازيلال-بني ملال 2018.


فيديو يدمع العين.. حالة صحية واجتماعية متدهورة لبطل إفريقي في الجيدو


بمناسبة حلول السنة الجديدة الأمازيغية لكم هذه الهدية


لقطة رائعة لقنص الخنزير البري بأيت عتاب ازيلال

 
كاريكاتير و صورة

خاص برجال التعليم .... " مسار "
 
وصفات الإستاذة شافية كمال

إنتفاخ الساقين، الأسباب والوقاية وطرق العلاج

 
حديث الساعة بقلم ذ .المصطفى شرو
 
إعلان
 
الرياضــــــــــــــــــــة
 
الجريــمة والعقاب

الجنس في الغابة... ضبط زوجة في احضان عشيقها

 
الحوادث

أزيلال : كسيدا خايبا بزاف ...خمسة قتلى و ترسل باقي الركاب إلى المستعجلات وعامل الإقليم ينتقل مكان الحادث // صور

 
الأخبار المحلية

أزيــلال : مستجدات ... الناجحون بامتياز في مباراة التعاقد من ابناء الاقليم بهذه المدن


هذه تفاصيل اعتقال أستاذ طليعي وعضو قيادي بالكدش بعد احتجاجه بأزيلال


أزيلال : الترشيح للاستشارة التربوية ببرنامج محو الأمية بجماعات أفورار وآيت عتاب

 
الجهوية

إعلان عن إجراء مباراة لتوظيف ستة (6) أساتذة للتعليم العالي مساعدين


إسدال الستار على قضية "فتاة الوشم" في بني ملال


إطلاق مبادرة إنسانية موجهة للمناطق الجبلية بالمغرب

 
الوطنية

لأول مرة بالمغرب..قبلةٌ تَجُرُّ على زوجة عقوبة سجنية


حيازة أسد ضخم لدى شخص، والتحقيق مع الأخير يكشف عن مفاجآت أخرى.


النيابة العامة تكشف عن ارتفاع ثروة البرلماني ‘مول 17 مليار’ إلى 140 مليار !


هام لأصحاب السيارات ...."الحجز التحفظي" ينتظر المتأخرين عن أداء ضريبة السيارات


طبيبة مقيمة بأمريكا تحقق حلم الطفلة خديجة في الحصول على يد اصطناعية

 
أدسنس
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

لماذا الفقراء يعبدون الله اضطرارا والأغنياء اختيارا؟ // حمزة الغانمي
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 11 دجنبر 2018 الساعة 25 : 03


لماذا الفقراء يعبدون الله اضطرارا والأغنياء اختيارا؟

 

حمزة الغانمي

 

لقد أصبحنا اليوم نلاحظ بأن هناك فرق شاسع بين الغني والفقير في المجتمع، وهذا ليس أن الفقر أو الغنى وليد اللحظة لا بل لكثرة وسائل الإعلام التي نرى من خلالها كل يوم؛ فلان يملك ثروت تقدر بكذا.. وهناك عدد من الضحايا يموتون جراء الفقر. فالأغنياء أغنياء جداً، والفقراء وضعهم سيئ للغاية، فهناك بون شاسع بين الفئتين، وكما أن الفقراء يشكلون نسبة كبيرة من سكان العالم، والفرق بين الفقراء والأغنياء أساسه المال بالدرجة الأولى لكنه سيتولد عنه أمور أخرى كالفرق بينهم في مستوى التعليم والصحة والحياة الكريمة وكذلك الدين وهو ما سنتحدث عنه.

 

 

عندما قال للنبي صلى الله عليه وسلم بعض أصحابه من الفقراء: "يا رسول الله، ذهب أهل الدثور بالأجور، يصلون كما نصلي، ويصومون كما نصوم، ويتصدقون بفضول أموالهم، قال: "أوَليس قد جعل الله لكم ما تصدقون؟ إن لكم بكل تسبيحةٍ صدقةً، وكل تكبيرةٍ صدقةً، وكل تحميدةٍ صدقةً، وكل تهليلةٍ صدقةً، وأمرٍ بالمعروف صدقةً، ونهيٍ عن منكرٍ صدقةً، وفي بُضْعِ أحدكم صدقةً"، قالوا: يا رسول الله، أيأتي أحدنا شهوته ويكون له فيها أجرٌ؟ قال: "أرأيتم لو وضعها في حرامٍ، أكان عليه وزرٌ؟ فكذلك إذا وضعها في الحلال كان له أجرٌ". فبعدما أرشدهم النبي صلى الله عليه وسلم إلى طرق أخرى كي يتساو مع الأغنياء في الأعمال الصالحة، ومع ذلك حينما سألوا عن بديل الصدقات التي يتميز بها الأغنياء في ثقل أعمالهم يوم القيامة، قال لهم النبي صلى الله عليه وسلم: ذلك فضل الله يؤتيه من يشاء.

 

 

فإذا كان الصحابة يتنافسون فيما بينهم في الأعمال الصالحة واستباق إلى الخيرات سواء الأغنياء منهم أو الفقراء، لكن فقراء اليوم يتنافسون من أجل المال، وحتى في العبادة يتنافسون من أجل المصلحة، فيعبدون الله كي يرزقهم في الدنيا من مال وأولاد وزوجات وإذا لم يكن لهم ذلك في الدنيا، فإنهم يأملون أن يكون لهم ذلك في الآخرة من قصور وحور العين، حتى إن بعضهم إذا لم يجد مالا كي يشتري خمرا فيقول أنا لن أشربها في الدنيا كي أشربها في الآخرة، وإذا لم يجد سبيلا إلى الزنى قال سأصون نفسي كي أفوز بحور العين.

 

بينما الأغنياء لديهم تلك الأمور في الدنيا لكنهم يتغاضون عن ذلك ويعبدون الله، بحيث لو أنهم كانوا يريدون الدنيا فلهم ذلك، لكنهم يزاحمون الفقراء على الآخرة، بينما الفقراء إذا لم يعبدوا الله سيكونون قد خسروا الدنيا والآخرة، ويمنون أنفسهم، إذا رأى أحدهم غنيا ينعم في الدنيا قال في نفسه قل متاع الدنيا قليل، وإذا قال فقير لماذا أنا فقير؟ قيل له أم تحسدون الناس على ما آتاهم الله من فضله.

 

 

هكذا بكل سذاجة تلقينا بأننا إذا لم نصلي سوف يهلكنا الله وإذا لم ندعوه كي يرزقنا سنظل فقراء، فأصبحنا نعبده اضطرارا، من هنا نجد أن مروجي شعائر الأديان من بعض شيوخ الذين يخاطبون الفقراء بالتقشف من خلال بعض القنوات، بينما هم ينتقلون من دولة إلى أخرى ينزلون أحسن الفنادق ويلقون محاضراتهم في أشهر جامعات العالم فلماذا لا يذهبون إلى الفقراء في باقي بقاع العالم، أو أن أولئك ليسوا مسلمون؟ أو أن تلك الدول لا تتوفر على فنادق بمعاير معينة تناسبهم؟

 

 

بينما هم يخاطبون الفقراء بالتقشف يدعون الأغنياء أن يقوموا بشراء تذاكر إلى الجنة من زكاة وحجة وبناء المساجد، حتى وإن كان الأغنياء يتخذون من الفقراء مطية لغنائهم، وهؤلاء الفقراء هم الذين حثوا على الفقر والتقشف من طرف مروجي شعائر الدين، الذين بدورهم قد حثوا الأغنياء على شراء تذاكر الجنة عن طريقة الزكاة والحجة، مما جعل من الأغنياء يحجون ويعتمرون أكثر من مرة خلال حياتهم، بينما الفقراء يدخرون المال طوال حياتهم منهم يستطيع أن يقوم بأداء المناسك ومنهم من يخفق في ذلك.

 

 

من الذي رسخ في عقول الناس بأن العبادة تكون طمعا فيما عند الله؛ سواء كان ذلك مال في الدنيا، أو جنة في الآخرة، وإذا كان الله خلق وجعل منا الفقير الذي رسخت لديه أنه يجب أن يعبد الله كي يرزقه فيعبده أثناء ذلك اضطرارا، وإذا كان الله قد كتب عليه أنه فقير فسيكون الله قد فرض عليه ما فيه مضرة له ولم يراعي مصلحته حينها يكون الله عابث وهذا لا يليق به سبحانه.

 

 

والغني الذي أوتي ما يوافق سجيته من غنى فاستخدمه في طاعة الله، لكن إذا نظرنا من هاته الزاوية فسيكون الله ليس عادلا في حكمه، فلذا كان علينا أن نعيد النظر في عبادتنا وفي أحكام الله. حتى وإن كان هذا الأمر ليس سائر على جميع الأغنياء والفقراء إلا أن الأغلبية سائرة في هذا المنحى، متتبعين في ذلك أوامر بعض الدعاة الذين جعلوا من الدين تجارة، ومن الفقراء مطية ومن الأغنياء وسيلة وإلى الغنى غاية.

 



236

0






 

للاتصال بنا

عبر البريد الإليكتروني

[email protected]

أو

العنوان الجديد

[email protected]

 


 

 

 
 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



الأمن في كف عفريت بازيلال

متى سيفهم العرب أن العلمانية ليست الإلحاد؟بقلم : هاشم صالح

موسم سقوط التلميذات. بقلم :ذ. الكبير الداديسي

كأن شيئاً لم يكن! بقلم تركي بني خالد

ذاكرة كفاح النساء: صفحة المرأة بجريدة الاتحاد المغربي للشغل (الطليعة).بقلم :زكية داود

عنــــدما تثــــبت الأمــــازيغية مغــــربية الصـــــحراء بقلم مدير جريدة سوس+

أيت امحمد :الطريق الرابطة بين ايت امحمد وازيلال صالحة للحرث

تحقيق : جهازُ الشرطة بالمغرب.. جسمٌ مريض

جزيرتي الحلوة.بقلم :خالد العجمي(المملكة العربية السعودية)

البوليساريو تكذب الامين العام للامم المتحدة، ولكن...؟ بقلم: مصطفى سيدي مولود

افورار : نداء ـــ قرية ايت اعزى لبلان بافورار المهشة

الصورة تتحدث: لباس ابناء الفقراء ...ولباسهم !!

واقع قطاع النقل بأزيلال في ميزان الخطابين الملكيين الأخيرين

أزيلال:الدرك الملكي بوادي العبيد يستنفر أجهزته ضد المخدرات و يعتقل تجار و هذه هي الحصيلة

ما أجمل الفقر أيام زمان! بقلم : د. فيصل القاسم

رسالة مؤثرة من سمية بنكيران ليلة الاقتراع وهذا ما قالته عن والدها

المسكوت عنه من تاريخ الخلفاء.. الراشدين – ج2د. بواسطة أحمد صبحى منصور

كـــرة القدم بقلم : يطو لمغاري

لماذا الفقراء يعبدون الله اضطرارا والأغنياء اختيارا؟ // حمزة الغانمي





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
كتاب و أراء

رد على ما ورد في الفصل التمهيدي من كتاب حول عروبة (البربر) لكاتبه سعيد الدارودي. // ذ. عبد الله نعتي


" قشلة "مركز المقيم العسكري بأيت عتاب بإقليم أزيلال شاهدة على عصر فظاعة نظام "السخرة" و "العسة" و "الكلفة " الكاتب : أحمد فردوس


سؤال المرجعية الإسلامية لحزب "المصباح" حسن بويخف


المنشار : شخصية سنة 2018..! عبد القادر العفسي


الغـراب والـدّيب بولحية بواسطة مراد علمي


النفور من الدكتاتور ! // هدى مرشدي*


نهش بأسنان مستعارة! // منار رامودة


سمفونية الجوع بقلم : ذ.مالكـة حبرشيد


المقاومة بين الحق والواجب // د زهير الخويلدي


الغُرف والتّنظيمات المهنيّة خارج نظام الفَوْتَرَة!! // الطيب آيت أباه


الاحتفال بالسنة الأمازيغية تكريس للهوية والتعددية الثقافية. ذ .نصر الله البوعيشي


النموذج التنموي الجديد و الشأن الديني بواسطة : الحبيب عكي

 
إعلان
 
أنشطة حــزبية

جبهة القوى الديمقراطية تطالب بتحقيق العدالة الجبائية، عبر التوازن في تضريب الرأسمال والعمل.

 
أنشـطـة نقابية
 
انشطة الجمعيات

أعضاء جمعية ضحايا الارهاب يدعون إلى المهنية اثناء تغطية الأحداث الارهابية

 
موقع صديق
 
التعازي والوفيات
 
أخبار دوليــة

مهاجر مغربي يعيد محفظة لصاحبها بإيطاليا وهكذا كانت المكافأة المفاجئة


بعد صورها الجريئة ..السعودية الهاربة رهف تستفز عائلتها بصور جديدة .. شاهد


بالفيديو في تحد واضح للسعودية...وزيرة خارجية كندا تستقبل شخصيا الفتاة الهاربة "رهف"

 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الأخبار المحلية

 
 

»  الجهوية

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضــــــــــــــــــــة

 
 

»  الحوادث

 
 

»  كتاب و أراء

 
 

»  التعازي والوفيات

 
 

»  أنشـطـة نقابية

 
 

»  وصفات الإستاذة شافية كمال

 
 

»  انشطة الجمعيات

 
 

»  أنشطة حــزبية

 
 

»  أخبار دوليــة

 
 

»  الجريــمة والعقاب

 
 

»  حديث الساعة بقلم ذ .المصطفى شرو

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
أدسنس
 

 

 

 شركة وصلة