مرحبا بكم في موقع " أزيــلال24 "، جريدتكم المفضلة ـــ اتصلــوا بنا : /[email protected] او [email protected] /         خنيفرة : لا زالت السلطات تحقق في قضية العثور على جثتي عسكريين بمسبح فندق زيان             الحكومة تستعد لإطلاق حملة توظيف ضخمة في قطاع التعليم وهذه تفاصيلها             قريبا: الحموشي يودع الإدارة العامة للأمن الوطني لهذا السبب             العثماني يكشف من تكون زوجة ابنه السورية ويوضح ما تم تداوله من أخبار حول زواج نجله             أزيـلال / افورار : انتحار استاذ شنقا بالحمام ( الدوش ) ...             Du conseil régional du tourisme qui représente son ombre             إستنفار كبير بعد تداول أنباء عن اعتقال مسؤولين بارزين بأكادير و مدن أخرى، و جهات نافذة تحاول التدخل للإفلات من العقاب.             قلعة السراغنة / سيدي رحال : مستجدات / العشيق اعترف بقتل عشيقته.. أجبرها على ممارسة الجنس للمرة الثانية ... وهذا ما حدث             العثماني يطير لطنجة لعقد قران ابنه بابنة ثري من أصول سورية بحضور أصهاره من أيت اعتاب بإقليم ازيلال             الوفد الرسمي للحجاج المغاربة يعود إلى أرض الوطن وعامل إقليم أزيلال ضمن الوفد             قصة وحيد خليلودزيتش من الموت إلى المغرب            اين حراس الغابة ؟؟؟مجزرة” خليجية في حق الثروة الحيوانية ضواحي مراكش تثير موجة استياء            المندوب الإقليمي للسياحة بأزيلال :" بحيرة بين الويدان.. تراث وطني استثنائي ومناظر طبيعية خلابة "            روعة: هكذا احتفل دوار في ازيلال بعيد الاضحى            أمير المؤمنين يؤدي صلاة عيد الأضحى بمسجد الحسن الثاني بتطوان            تفاصيل الكاملة حول بناء السنيما بي مدينة أزيلال وهاد مقاله عن مافيا العقار في ازيلال            في المغرب فقط: بغل حاصل في "البياج" ديال الأوطوروت            لحظة دهس قاصر لسياح أجانب بمنطقة باب بوجلود بمدينة فاس            الرباح يعلن الحرب على المقالع            السيسى سيستمر فى الحكم             بدون تعليق             برامج التلفزيون في رمضان .. "الرداءة"            غـــــــــــلاء الأســـــعار             الحق في الاضراب !!            الوزير يشرح             الكسلاء يضربون اساتذتهم             ثمن الخضر والفواكه بازيلال             بنكيران يكذب الظهير الملكي حول المعاش التكميلي و يعترف بحصوله على معاش 7 ملايين           
البحث بالموقع
 
صوت وصورة

قصة وحيد خليلودزيتش من الموت إلى المغرب


اين حراس الغابة ؟؟؟مجزرة” خليجية في حق الثروة الحيوانية ضواحي مراكش تثير موجة استياء


المندوب الإقليمي للسياحة بأزيلال :" بحيرة بين الويدان.. تراث وطني استثنائي ومناظر طبيعية خلابة "


روعة: هكذا احتفل دوار في ازيلال بعيد الاضحى


أمير المؤمنين يؤدي صلاة عيد الأضحى بمسجد الحسن الثاني بتطوان


تفاصيل الكاملة حول بناء السنيما بي مدينة أزيلال وهاد مقاله عن مافيا العقار في ازيلال


في المغرب فقط: بغل حاصل في "البياج" ديال الأوطوروت


لحظة دهس قاصر لسياح أجانب بمنطقة باب بوجلود بمدينة فاس


فيسبوكي حر يوزع أبقار و أضاحي العيد بغوانتانامو المغرب ( الحلقة : 1 )


شاهدوا أغرب صلاة لمغربي وهو داخل مسبح بمكناس

 
كاريكاتير و صورة

الرباح يعلن الحرب على المقالع
 
وصفات الإستاذة شافية كمال

العناية بالبشرة في فصل الصيف

 
إعلان
 
الرياضــــــــــــــــــــة

المدرب الجديد " وحيد خاليلودزيتش " يستدعي 46 لاعباً دولياً لخوض مبارتين وديتين (لائحة)


تعويضات مالية لفريق “شباب أطلس خنيفرة” ضحايا حادثة سير

 
الجريــمة والعقاب

" مخازنية" يضبطون 8 اشخاص يمارسون الجنس بشكل شاذ بينهم


ليلة عيد الاضحى.. شابة تقتل خطيبها بالقنيطرة

 
الحوادث

مفجع.. مصرع “قائد” شاب إثر حادثة سير مروعة قبيل يومين من انتقاله الى بني ملال / صور


أزيـلال / أفورار : حادث سير تسفر عن إصابة شابين، احدهما في حالة خطيرة

 
الأخبار المحلية

أزيـلال / افورار : انتحار استاذ شنقا بالحمام ( الدوش ) ...


Du conseil régional du tourisme qui représente son ombre


أزيـلال : شاب في مقتبل العمر يلقى حتفه غرقا بشلالات اوزود...

 
الجهوية

خنيفرة : لا زالت السلطات تحقق في قضية العثور على جثتي عسكريين بمسبح فندق زيان


أخنيفرة : زوج ينهي حياة عم زوجته ببندقية صيد


دار ولد زيدوح : عرس يتحول الى مأثم بعد وفاة أم العريس في حادث انقلاب “بيكوب”

 
الوطنية

الحكومة تستعد لإطلاق حملة توظيف ضخمة في قطاع التعليم وهذه تفاصيلها


قريبا: الحموشي يودع الإدارة العامة للأمن الوطني لهذا السبب


العثماني يكشف من تكون زوجة ابنه السورية ويوضح ما تم تداوله من أخبار حول زواج نجله


إستنفار كبير بعد تداول أنباء عن اعتقال مسؤولين بارزين بأكادير و مدن أخرى، و جهات نافذة تحاول التدخل للإفلات من العقاب.


قلعة السراغنة / سيدي رحال : مستجدات / العشيق اعترف بقتل عشيقته.. أجبرها على ممارسة الجنس للمرة الثانية ... وهذا ما حدث

 
أدسنس
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

نهش بأسنان مستعارة! // منار رامودة
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 14 يناير 2019 الساعة 38 : 03


 نهش بأسنان مستعارة!

 

 

منار رامودة

 

لا شك أن المجتمعات العربية عرفت تطورا ملحوظا في شتى مناحي الحياة وفي مختلف المجالات وسيكون من المجحف ألا نعترف لها بما أحرزته من تقدم وإن اعتبره البعض غير كاف، إلا أنه وبالرغم من ذلك يعد مضيا إلى الأمام ولو بخطوات متئدة.

 

لكن المفارقة الكبيرة أنه لا يمكننا أن نعتبر مجتمعا ما متقدما أو متطورا دون أن نقيس مدى تطور عقليات أفراده؛ ذلك كون أن لا مجتمع يسير سواء إلى الأمام أو الوراء بدون مساهمة من شعبه بشكل من الأشكال.

 

ولقد ساهم وجود التكنولوجيا في جعل حياتنا أسهل مما كانت عليه من ذي قبل، ولقد صرنا قادرين على تحقيق الكثير من حاجاتنا ومطالبنا بنقرة واحدة على زر عفريت. هذه التكنولوجيا كان لها بالغ الأثر على عاداتنا وطبائعنا؛ إذ فتحت أمامنا أبواب العالم على مصراعيه ولكنها لم تستطع فتح نافدة واحدة ببعض العقول حين يتعلق الأمر بموضوع المساواة بين الرجل والمرأة.

 

ومن المؤسف حقا ونحن نعيش في سنة 2018 ومقبلون على سنة جديدة أن نجد أنفسنا ما نزال نتخبط مع بعضنا البعض كلما انجرف الحديث عن المرأة والرجل، ومن الواضح أن السبب وراء ذلك يكمن في الترسبات المتراكمة على جدران بعض العقول التي برفضها فتح نافذة للحوار تمنع هواء الفكر أن يتجدد، وتكون النتيجة سوء فهم يضرب في الأعماق رافضا اقتلاع جذور بعض الأفكار الموروثة اجتماعيا.

 

فيكفيك وأنت تتجول بقارب في بحر مجتمعاتنا المتناقضة أن تشاهد بأم عينيك كيف يتحول الحوار أو النقاش حول موضوع المساواة بين الرجل والمرأة إلى صراع محتدم، وقد يصيبك الذهول وأنت جالس مكانك كيف تتعالى الأصوات التي حضرت لتناقش لتصبح صرخات مدوية لا تسلم من ألفاظ وشتائم تخجل الأذن من سماعها، وفجأة تتحول بعض الندوات أو البرامج إلى مسارح للنزاع بين وجهات نظر مختلفة، وفجأة ينشغل الحضور بالمشاهدة والتصوير تماما كما ينشغل جمع من النحل أمام باب الخلية، وهكذا يسبح الحديث )الذي تحول مسبقا إلى صراع) في برك من التناقض والغوغاء والتناطح.

 

 

نعم فالأفكار التي كان من المفترض أن تتناقش وتتفاعل مع بعضها البعض من أجل تطبيقها على أرض الواقع، اكتفت بالتصادم. إن من بين أهم المعيقات التي تواجه موضوع المساواة بين الرجل والمرأة هو سوء الفهم الكبير الذي يتلقى من خلاله المجتمع، وخصوصا الرجل، هذا الموضوع.

 

فبعض فئات المجتمع وبعض الرجال يرون في مطالبة المرأة بالمساواة مع الرجل تطاولا على ذكورتهم في حد ذاتها؛ إذ يعتقد هذا الأخير أن المرأة ذلك الكائن الضعيف المسحوق اجتماعيا لا يحق له أن يتجرأ وينادي بالمساواة، لكن مهلا هل تعرف ما تقصده امرأة ما حين تطالب بالمساواة؟

 

إن المرأة حين تتحدث عن رغبتها في الحصول على المساواة فهي لا تعني بذلك فقط الدفاع عن الحقوق المهضومة لشريحة كبيرة من النساء اللواتي يتعرضن للقهر والظلم والتعنيف والاستغلال والحرمان من طرف الرجل، ولا فقط ضرورة إتاحة تكافؤ الفرص في مناصب الشغل، فهذا في نظري يجب أن يكون مطلبا مجتمعيا وليس فقط نسويا؛ إذ من واجب المجتمع أن يحمي مواطنيه من شتى مظاهر الجور وأن يحقق المساواة والعدل لنسائه ورجاله.

 

إن المرأة حين تتحدث عن المساواة بينها وبين الرجل فهي تقصد في بادئ الأمر أن نولي اهتماما للأمور البسيطة التي من شأنها أن تحدث تغييرا كبيرا، والتي تتجلى في حق سماع صوتها إن هي أرادت أن تعبر عن رأيها وأن تحصل على الاحترام نفسه الذي يحصل عليه الرجل حين يقف بكل جرأة ليدافع عن مطلب من مطالبه دون أن يتم اختزاله كما يتم اختزال المرأة والتركيز على شكلها وشعرها الناعم المنسدل أو جسدها الرشيق الممشوق.

 

ترغب المرأة من باب المساواة ألا يقاطع أحد حديثها من الرجال بنظرة استهزاء لأن عقله لا يراها في مكان أنسب من المطبخ أو السرير، وألا يحد كل من المجتمع والرجل من طموحها ورغبتها في النجاح واصفا إياها "بالقارورة" محرفا بذلك معنى الحديث النبوي الشريف الذي طالب بحسن معاملة المرأة وليس بالتقليل من شأنها، غير أن بعض الرجال يعتمدون هذا التشبيه لكي يذكروا المرأة بأنها قابلة للكسر لكنهم لا يدركون أن المرأة إن انكسرت باتت أقوى من ذي قبل، بل وأشرس.

 

إن المخيف حقا في موضوع المساواة بين الرجل والمرأة هو ذلك الانقسام الخطير الذي يحدث ما أن يتم تناول الموضوع وإن اختصر في حوار بين صديقين أو غريبين في الشارع؛ إذ فجأة يبدو لك وكأن المجتمع انشطر إلى شطرين أو فريقين، مؤيد ومعارض، ويخال لك لوهلة من الزمن أنك بصدد مشاهدة مباراة لكرة القدم لكن هذه المرة مع غياب تام وشبه منعدم للروح الرياضية.

 

والنتيجة عادة ما تكون العدائية والتفرقة واللغط الذي لا فائدة ولا طائل منه، بينما تسعى المرأة من خلال مطالبتها بالمساواة مع الرجل إلى تحقيق نوع من التعاون والتكافؤ غير المشروط بأحكام مسبقة أو أفكار جاهزة. وإن أردنا الحديث وباختصار شديد عن أهم ما يجب التخلص منه قبل أي شيء، فهو تغيير النظرة الذكورية السائدة في مجتمعاتنا العربية نحو المرأة والانتباه الشديد والكبير الذي على الآباء إعطاءه لطريقة التربية التي يعتمدونها مع أطفالهم.

 

فكل رجل يتحدث اليوم عن المرأة، سواء إيجابا أو سلبا، فهو في نهاية المطاف وإن كان يعبر عن رأيه الشخصي، إلا أن هذا الأخير اكتسبه من خلال التربية التي تلقاها والبيئة التي عاش فيها والتمثلات التي نهل منها داخل المجتمع. لذلك يجب ألا يستهان بدور التربية الفعال في هذا الموضوع؛ إذ إنها مرة أخرى تلعب دورا في الطريقة التي ينظر من خلالها الرجل إلى المرأة المستقلة والطموحة التي عادة ما تثير مخاوفه.

 

فالكثير من الرجال يتخوفون من المرأة التي تطمح إلى النجاح والتميز، والتي تسعى إلى الحصول على استقلالها الفكري والمادي، بل وتكون محط شك وتتطلب منهم اتخاذ الحيطة والحذر. ليس هذا فقط، وإنما قد يحكم الرجل على أخلاق هذا النوع من النساء انطلاقا من الكتب التي تقرأها، وهل هناك أسوأ من أن يتحول الكتاب إلى تهمة؟ فمن تقرأ لنوال السعداوي أو فاطمة المرنيسي وغيرهما كثيرات، فهي مشروع انحطاط وانحلال لا محالة ببساطة لأنها لا تلتزم بالوقوف في الصف المعهود ولا تتبع سياسة القطيع.

 

ناهيك عن دور المدرسة والإعلام في تشكيل نظرة ورأي الأجيال الناشئة عن المرأة التي يتم التعاطي مع شؤونها بطريقة تظهر أنها لم تخلق سوى لتكون ضعيفة وخاضعة ومطيعة، وأنها إن طالبت بحقوقها فهي بالتالي عليها ألا تحب وألا تعبر عن مشاعرها وألا تتزوج وإلا سيعتبر ذلك تناقضا لما تناضل من أجله، وهنا مرة أخرى يظهر سوء الفهم الذي تحدثنا عنه في الصفحات الأولى والذي يتخذ من موضوع مطالبة النساء بالمساواة مع الرجل معيارا لتصنيف المرأة التي عليها أن تختار بين الكفاح من أجل حقوقها أو الانصياع وتقبل الواقع المهزوز شكلا ومضمونا.

 

وختاما، مازلت أطرح السؤال الكبير لماذا مازال ينظر المجتمع لموضوع المساواة بين الرجل والمرأة من منظور العدائية والصراع والتضاد ولماذا تتعامل شريحة كبيرة منه معه بشكل كوميدي لا يستحق أي أهمية؟

 

إننا لسنا في حرب ولا ندعو إليها ولسنا بحاجة لانقسامات بشعارات مثل ذلك المسلسل المصري "يا رجال العالم اتحدوا"، ولا نرغب أن تفكر النساء قائلات: "يا نساء العالم اتحدن".

 

إننا نطمح إلى اتحاد معا بين النساء والرجال وليس العكس، وعلى من يحاولون جاهدين إحباط عزيمة المرأة بمختلف الوسائل والطرق أن يعلموا بأنها تعتبر محاولاتهم فاشلة وليست أكثر من نهش بأسنان مستعارة.

 

 



652

2






تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- لمن تحكي زابورك يا داود.

متتبع لحرية المراة

ان اول شيء يجب ان تعلمه المراة وخاصة الموظفة  (لا اعمم بل الاغلبية منهن ).ان الحريةتكتسب ولا تعطى ، لانها ليست قطعة كعكعة تسلم للمتبرجة العارية ، وان لسيت ضد حقوق حرية المراة بل العكس نحن اليوم في حاجة الى امراة تعرف وظيفتها في المجتمع وتعي ما لها وما عليها ، فهناك نساء باسم الوضعية المادية والعائلية المريحتين تستغل اختها المراة الامية او ذات المستوى الدراسي والثقافي البسيط ، نحن في حاجة الى اعادة التربية لكثير من النساء انطلاقا من كونهن هن نصف المجتمع انطلاقا من مقولات كانت تقوم بمحاولات في شتى الميادين وخاصة الشعر العربي ابان مرحلة التجديد والابتكار والابداع الفني ....من الرفع من المستوى الفكري والثقافي والاجتماعي ...للمراة العربية ، لكن المشكل المطروح الى حد اليوم هو السياسة المتبعة في التربية الوطنية هي الحجر الاساس في عدم الوصول الى المبتغى المنشود للمراة المغربية خاصة والعربية عامة اما الامازيغية فهي منبوذة غير واردة في سجل التغيير والابتكار والتحفيز .باختصار لانريد سياسة تلميع وجه المراة بوضع صور بعض الموميسات وشبه الفنانات المحتفى بهن ووضع اوسمة على صدورهن وهن لا يفرقن بين الالف والعصا .قد اسالك اختى : هل رايت يوما جمعية نسائيةتصعد الجبل القاسي تشارك احزان واوضاع المراة الامازيغية دون اتباع ذلك بفيديوهات تصويرية من اجل الحصول على الدعم السياسي المتعفن .هناك نساء في الجبل لا يشعرن بهذه السفسطة المتداولة في الاذاعة وشاشات التفلزة الاستغلالية .يا موظفات المغرب اصعدن الى المنطق النائبة وامكثن في المناطق القاسية صيفا وشتاء لتدركن الحلاوة التي تحس بها المراة الكادحة وهي تشارك زوجها في جمع المحصول الزراعي وتكون بجانبه وهما يبتسمان داخل دائرة احيدوس او احواش لانها يعيان معنى حرية ةحقوق وواجبات المرأة والرجل .واذا عدنا الى المحاكم المغربية فاغلب المطلقات او الراغبات فيه هن من يعتبن انفسهن مثقفات موظفات لهن منازلهن وارصدتهن خاصة بهن لان الثقة منعدمة مع ازواجهن .اما الذكورية وعلاقتها بالانوثة فهي مصطلحات دخيلة غربية صهيونية تريد نقل الصراع ضد المفسدين وآكلي المال العام والحداثة المزيفة من قوم لوط وعاد وثمود .... الى جعل حياة الرجل والمراة جحيم وصراع لاينتهي .عدن الى دينكن وتمسكن به لقد اعطاكن الله كل ماهو لكن وما عليكن . (سورة النساء ..... ).

في 14 يناير 2019 الساعة 25 : 12

أبلغ عن تعليق غير لائق


2- رد على كلام

الى السائل

انا مثفقة تماما حول ما جاء في هذا الرد لصاحبه " متتبع لحرية المراة " وها هو عالمنا
هناك من يروى اساطير الاولين حول امنا حواء وبناتها ومنا من يرؤ وينسج قوانين تارة جاحفة واخرى عليلة وفيئة ثالثة ترى فى الامر صورة تابثة يجب ان لا تخدش والكل يعلم ان من شوه المرأة هم الوعاض اهل الين والمرتزقة فى نص قوانين خاصة بهم منهم من اباح قتل المرأ وكاننا فى عهد فبل الإسلام ومنهم اباح الممنوعات ومنع الواجبات وما كثرهم وهم يروون قوانينه التى سئلوا عنها ذات يوم من طرف حكامهم و قالوا انها حلال واعلنوها ى التلفزات والمجالس بعد ان قضوا نزواتهم مع نساء الفجر ونالوا اتوات ومعلقات . تحية لكم

في 22 يناير 2019 الساعة 15 : 14

أبلغ عن تعليق غير لائق


 

للاتصال بنا

عبر البريد الإليكتروني

[email protected]

أو

العنوان الجديد

[email protected]

 

 

 

 

 
 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



تحقيق : جهازُ الشرطة بالمغرب.. جسمٌ مريض

كتابات طائفية بأمتياز تهدد وحدة و أمن الشعب المغربي الجزءالأخيــر ذ.سالم الدليمي العراق

عَتَبي عليكَ صديقيَ المُلحِد - جـ 4 - فريضة الحَج أم الحَك ! ! بقلم: سالم الدليمي

هل أصبحت الأحزاب المغربية مشكلة تعلق بصدر الدولة ؟. بقلم : ذ محسن الأكرمين

نهش بأسنان مستعارة! // منار رامودة

نهش بأسنان مستعارة! // منار رامودة





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
كتاب و أراء

مَن يحكم الجزائر؟ السلطة مبهمة والجنرال قايد صالح سيد اللعبة – محمد الحجام-*


المخيمات الصيفية ولعبة الحضور والغياب؟؟ // الحبيب عكي


تطور علم الميكانيكا عند ابن ملكا البغدادي // د زهير الخويلدي


" كم هو الموت تافه وسخيفة هي الحياة !! // عبده حقي


الحسين ظالمًا.. كتب حسين عطا القراط


الـمـــرأة الصـالحـــــة شعــر : حســين حســن التلســـيني


نماذج مختارة من روائع الشعر الأمازيغي بالأطلس المركزي |/ علي أوعبيشة


أذكى من هوكينغ وأبلد من حمار // أحمد عصيد


هل تفيك _آآآه_حقك يا هبة؟ بقلم :ذ . مليـكة حبرشيد


لماذا يعاني المغاربة من الضعف أمام “لحم” النساء ولحوم الغنم؟ بقلم جواد مبروكي


التعريب في التعليم والفشل الذريع بقلم: لحسن أمقران.

 
السيرة الذاتية ل:" محمــد همشـــة "

انفجار الماضي كتبها : الأستاذ الكبير : ذ. محــمد همشــــة

 
التعازي والوفيات

أزيــلال : تعزية و مواساة في وفاة المرحوم " لحسن بن زياد" ممون الحفلات وصاحب مطعم " بنو زياد "...


وفاة المشمول برحمته احمد العزامي ، موظف سابق بمديرية النقل والتجهيز بأزيلال

 
نداء المحسنين وذوي القلوب الرحيمة

طلب مساعدة عاجلة والله لا يضيع أجر المحسنين

 
البحث عن متغيب
 
إعلان
 
أنشطة حــزبية

الدار البيضاء-سطات.. "الشباب رافعة أساسية لمواصلة المسار" شعار اللقاء الجهوي الثاني لشبيبة “الأحرار”

 
أنشـطـة نقابية

أزيلال : الإتحاد المحلي يدعو لوقف تنفيذ حكم إفراغ مقر النقابة بوادي زم

 
انشطة الجمعيات

جمعية أفق للنهوض بأوضاع المرأة تطالب بإنفاذ القانون ضد تعنيف واغتصاب الأطفال والنساء

 
موقع صديق
 
أخبار دوليــة

مهاجر مغربي بإيطاليا يذبح أخته يوم العيد، ويدفنها وسط المطبخ

 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الأخبار المحلية

 
 

»  الجهوية

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضــــــــــــــــــــة

 
 

»  الحوادث

 
 

»  كتاب و أراء

 
 

»  التعازي والوفيات

 
 

»  أنشـطـة نقابية

 
 

»  وصفات الإستاذة شافية كمال

 
 

»  انشطة الجمعيات

 
 

»  أنشطة حــزبية

 
 

»  أخبار دوليــة

 
 

»  الجريــمة والعقاب

 
 

»  البحث عن متغيب

 
 

»  السيرة الذاتية ل:" محمــد همشـــة "

 
 

»  نداء المحسنين وذوي القلوب الرحيمة

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
أدسنس
 

 

 

 شركة وصلة