مرحبا بكم في موقع " أزيــلال24 "، جريدتكم المفضلة ـــ اتصلــوا بنا : /[email protected] او [email protected] /         أزيــلال : تعزية وماساة في وفاة والد أخينا الأستاذ :" عبد اللطيف رقيق " تغمده الله برحمته ....             الكاتب العام لوزارة الصحة السابق يعود للظهور أمام ابتدائية أكادير، وسط ترقب كبير لقضيته المثيرة.             بسبب قصة شعره الغريبة.. أب ينهي حياة ابنه             جندي متقاعد يوجه طعنات قاتلة لزوجته بتراست .             الشيخ الفيزازي: الملك يحظى بحب شعبه والنظام المغربي لم ينقلب على أحد             هل يمكن تدريس الرياضيات باللغة الأمازيغية الآن؟ // مبارك بلقاسم             أدب المناظرة والتأسيس الديمقراطي للحياة السياسية // د زهير الخويلدي             حكايتي مع الضّبّ والعشّاب!! // الطيب آيت أباه             انتخابات تونس : دروس وعبر // ذ. الكبير الداديسي             أزيـلال : تعزية ومواساة فى وفاة المشمولة برحمته ،والدة الأستاذ :" سيمحمد سيجاسي " المدير السابق لإعدادية " تيشبيت "             من أكادير.. لأول مرة أخنوش يحكي عن والدته الراحلة والدموع تغالبه            ضابط مصري يمنع جنوده من الاعتداء على المتظاهرين             السيسي "ذو الأوتاد" مرتعشاً في رده على الفنان والمقاول #محمد_علي و #معتز_مطر: سلط الله عليه نفسه            مدير الشرطة القضائية يستنكر ترويج صور وفيديوهات على مواقع التواصل            برق يضرب ويطيح بلاعبي كرة قدم خلال التدريبات            الشاهد على اغتيال أيت الجيد يكشف أسماء المشاركين في الجريمة            المظاهر خداعة -فيديو يستحق المشاهدة             أزيــلال : مراسم تشييع جثمان المرحوم " احماد ايت علي "            لا صورانص والتعليم الخصوصي             الملعب الذي تحول الى مقبرة             الرباح يعلن الحرب على المقالع            السيسى سيستمر فى الحكم             بدون تعليق             برامج التلفزيون في رمضان .. "الرداءة"            غـــــــــــلاء الأســـــعار             الحق في الاضراب !!            الوزير يشرح             الكسلاء يضربون اساتذتهم            
البحث بالموقع
 
صوت وصورة

من أكادير.. لأول مرة أخنوش يحكي عن والدته الراحلة والدموع تغالبه


ضابط مصري يمنع جنوده من الاعتداء على المتظاهرين


السيسي "ذو الأوتاد" مرتعشاً في رده على الفنان والمقاول #محمد_علي و #معتز_مطر: سلط الله عليه نفسه


مدير الشرطة القضائية يستنكر ترويج صور وفيديوهات على مواقع التواصل


برق يضرب ويطيح بلاعبي كرة قدم خلال التدريبات


الشاهد على اغتيال أيت الجيد يكشف أسماء المشاركين في الجريمة


المظاهر خداعة -فيديو يستحق المشاهدة


أزيــلال : مراسم تشييع جثمان المرحوم " احماد ايت علي "


عامل اقليم أزيلال وتعامله مع الساكنة ... شاهد


التفاصيل الكاملة لفاجعة الرشيدية على لسان مساعد سائق الحافلة وأحد الناجين

 
كاريكاتير و صورة

لا صورانص والتعليم الخصوصي
 
وصفات الإستاذة شافية كمال

دعاء لأختنا الغاليه "شافية كمال " بالشفاء العاجل

 
إعلان
 
الرياضــــــــــــــــــــة
 
الجريــمة والعقاب

بسبب قصة شعره الغريبة.. أب ينهي حياة ابنه


جريمة بشعة… زوجة شابة تنهي حياة زوجها البالغ 62 سنة من عمره وتدفنه في “مطمورة”

 
الحوادث

أزيــلال / أفورار : حادث مروع ... سائق سيارة يصطدم ب 3 دراجات نارية ويتسبب في وفاة شاب ...


أزيــلال / تنانت : حادثة إصطدام صاحب دراجة نارية وسائق سيارة بأحد المواطنين ولاذوا بالفرار ..والدرك يلقي القبض عليهم

 
الأخبار المحلية

أزيــلال : اسدال الستار على فعاليات الدورة 9 من مهرجان


تنظيم الدورة الثانية للمعرض الإقليمي للكتاب بأزيلال من 26 شتنبر إلى 05 أكتوبر 2019


دمنات / حجز وإتلاف مواد غذائية موجهة للاستهلاك.

 
الجهوية

النيابة العامة بالمحكمة الإبتدائية بخنيفرة تأمر بإحضار رئيسة الترابية للحمام بالقوة


مريرت و النواحي : دخول مدرسي محفوف بالمشاكل


Entretien avec le Responsable de L’ENCG de Beni Mellal Mohamed Sabri

 
الوطنية

الكاتب العام لوزارة الصحة السابق يعود للظهور أمام ابتدائية أكادير، وسط ترقب كبير لقضيته المثيرة.


جندي متقاعد يوجه طعنات قاتلة لزوجته بتراست .


الشيخ الفيزازي: الملك يحظى بحب شعبه والنظام المغربي لم ينقلب على أحد


الملك يستقبل العثماني بالقصر الملكي بالرباط..وهذه تفاصيل اللقاء


الاعتداء على ثلاثة أمنيين والمفاجأة عن هوية المعتدين ؟؟؟

 
أدسنس
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

النفور من الدكتاتور ! // هدى مرشدي*
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 14 يناير 2019 الساعة 42 : 03


 النفور من الدكتاتور !

 

 

هدى مرشدي*

 

 

 

إيران في هذه الأيام عندما تنظر إلى أي زقاق أو ساحة سترى صورة محروقة أو ممزقة لخميني وخامنئي.

الصور نصف المحروقة واللافتات الممزقة والأسماء التي محيت بالبخاخ والصور التي كانت تشاهد في القمر لفترات تراها اليوم في بئر الكراهية والإذلال.

رمز له رسالة مشتركة واحدة فقط.

لا للملالي ولا للدكتاتور؛

اليوم، في جميع أنحاء إيران، يتجلى صدى الصوت نفسه مرارًا وتكرارًا:

الموت لخامنئي؛

الموت للدكتاتور؛

الموت لمبدأ ولاية الفقيه؛

استعراض خصائص الديكتاتوريين

بالنظر إلى تاريخ الألفية الماضية نستنتج بوضوح أن لجميع الدكتاتوريين خصائص ثابتة.

الدكتاتور كان منصبا لفرد واحد كان يتم تعيينه من قبل جمهورية روما وهذا الفرد يملك التصرف الكامل بالحكومة والجيش لمدة محددة (غالبا ستة أشهر ) ومن هنا فدكتاتورية روما كان نوعا من السلطة القانونية. ولكن منذ ذاك الوقت كان اسم الدكتاتور على كل شخص يتحكم بسلطة وقوة الحكومة بطرق غير قانونية أو يتبع أساليب استبدادية و فردية في تنفيذ الحكومة.

الديكتاتورية هي نوع من السلطة المدارية التي تحتوي على بعض هذه الخصوصيات:

● لايوجد أي قانون أو تقليد يقيد الحاكم

● الحصول على سلطة الدولة والحكومة مع كسر القوانين السابقة.

● عدم وجود قاعدة وقانون لمن يخلف الدكتاتور.

● استخدام القوة من أجل مصالح مجموعة قليلة.

● خضوع الشعب لسلطة الدولة فقط بسبب الخوف منها.

● احتكار السلطة بيد شخص واحد فقط.

● الاستفادة من الاغتيال كوسيلة أساسية لتطبيق السلطة.

مع هذا التصنيف من الأفضل أن نبحث عن أكبر دكتاتور العصر في هذه القائمة وإعطائه امتياز له

الاطروحات والمقالات والكتب كتبت حول الدكتاتوريين وجميعهم لديهم وجهة نظر مشتركة حول خصائصهم الأساسية:

فالدكتاتوريين دائما يلقون اللوم والتقصير على رقاب الآخرين وشطارتهم الرئيسية هي فن الثرثرة في الكلام واستراتيجيتهم الأساسية هي الإبهام وعدم الشفافية والكذب لأنهم يردون إظهار عصمتهم من خلال هذا العمل.

الدكتاتوريين والشموليين سواء كقائد ورئيس أو كنظام دائما انهم دائما بحاجة إلى استثناءات لتحديد نزاهتهم الكاذبة وإلقاء عيوب ونقص تلك النزاهة على تلك الاستثناءات.

اجنازيو سيلونه كاتب إيطالي يدرس "كيف تكون دكتاتورا" في كتاب "مدرسة الديكتاتوريين" وخصص درسا بعنوان "فن النفاق وخطر تصديق الأكاذيب" وأشار إلى أن الدكتاتوريين يكذبون بالتأكيد ويحتالون ويلقون التقصير على رقاب الآخرين ويصطادون في الماء العكر ولكن لا يجب تصديق أكاذيبهم.

الدكتاتورية في إيران تحت حكم الملالي

من وجهة نظر اجتماعية وسياسية فإن ولاية الفقيه لم تكن سوى استبداد ديني وحكومي لأنها قضت على الحرية والاستقلال. فولاية الفقيه في إيران هي دكتاتورية في لباس الدين والمذهب أي خليط من السبحة والجلد.

وبالطبع هذا ليس كلام الشعب الإيراني فقط بل تم تأكيده هذه الأيام من قبل العديد من الشخصيات في المنطقة والعالم.

سنكتفي فقط بمثالين بسيطين:

التعريف بقائد إيران كدكتاتور في كتاب درسي السويدي

هذا الأمر تم التعريف به في الصفحة ١٨٥ من كتاب علم الاجتماع للصف السابع حتى التاسع في الثانويات السويدية. وفي هذا الكتاب تم وصف خامنئي بالدكتاتور.

٢ جائزة دكتاتور العام ! هذا عنوان مراسم حفل يقوم به الطلاب المقيمون في مدينة اسلو النرويجية بانتخاب أسوأ قائد سياسي ظالم وحي في العالم من وجهة نظر حقوق الإنسان. وهذه المراسم قد تم إنشاؤها من قبل مركز البيئة والتطوير في جامعة اوسلو.

وخلال هذه المراسم تم انتخاب دكتاتور عام ٢٠٠٩ فدكتاتور عام ٢٠٠٩ لا يمكن أن يكون سوى خامنئي ويتم عقد مراسم انتخاب دكتاتور العام في محيط جامعة اوسلو بحضور حشد كبير من طلاب الجامعة.

ومن أجل شرح الوضع السياسي الإيراني تحت حكم الملالي يكفى الإشارة إلى أن عقوبة أي نوع من أنواع المعارضة لسياسات ومطالب الملالي هو الموت. التعذيب في الشوراع والاعتقالات اللامحدودة وكذلك الإعدامات تستمر بشكل يومي وحتى الآن تم اعدام او اغتيال أكثر من ١٢٠ ألف شخص من أبناء الشعب الإيراني من قبل النظام. ٣٠ ألف من مجاهدي خلق ذهبوا ضحية دكتاتورية خميني في صيف عام ١٩٨٨ لأنهم رفضوا الظهور في مقابلة تلفزيونية قائلين "منافق" بدلاً من كلمة "مجاهد".

بالإضافة لهذا قل ما تجد عائلة في إيران لم يتم إعدام أبناءها من قبل هذا النظام وهناك عدد هرب إلى خارج البلاد وعدد انتحر وعدد اخر يستمر في الحياة تحت الرعب والخوف.

إن هذه الـ ٤٠ عاما يجب أن تسمى أعوام الفقر والفساد والتمييز والاختلاس اللاقانون.

المصير المحتوم:

ولكن المصير المحتوم لجميع الدكتاتوريات هو السقوط ونظام الملالي يشعر جيدا باقتراب نهايته وسقوطه.

وعلى الرغم من استخدامه لجميع أنواع القمع والقتل والاعتقال والمداهمة والانهيال على الشعب المنتفض في المدن المختلفة فإن هذا النظام لايملك تلك القدرة على المواجهة. لأن مصير هذا النظام المجرم هو السقوط بسبب الإرادة القوية للشعب الإيراني.

السيدة مريم رجوي الرئيسة المنتخبة من قبل المقاومة الإيرانية تقول مخاطبة الحكومات والمجتمع الدولي: إن إبداء الحزم بدلا من سياسة التماشي في مواجهة الفاشية الدينية الحاكمة في إيران ليس فقط حقا ومطلبا مشروعا للشعب الإيراني بل ضرورة لضمان السلام والأمن في المنطقة والعالم.

 

*كاتبة إيرانية

 



505

0






 

للاتصال بنا

عبر البريد الإليكتروني

[email protected]

أو

العنوان الجديد

[email protected]

 

 

 

 

 
 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



تياترو TEATRO اللغط السياسي بقلم : محمد علي انور الرڰيبي

بيان استنكاري من المكتب المغربي لحقوق الإنسان فرع دار ولد زيدوح

اسفي: الغش والتبزنيس في بيوت الله

الملك قادم ...الملك غير قادم

تحية ..... بقلم عبد المالك اهلال

فتوى قتل المرتد عنوان الردة الفكرية والثقافية . بقلم:سعيد لكحل

التسامح نصف السعادة بقلم الطالب بغوس لحسن

الزاوية البصيرية ببني عياط اقليم ازيلال تحيي ذكرى انتفاضة سيدي محمد بصير التاريخية بالعيون

سيدي افني : انتقائية كارثية لمشاريع المبادرة الوطنية للتنمية البشرية بجماعة تيوغزة

بحثا عن ميثاق انساني للصحة بقلم: ذ. زهير ماعزي

النفور من الدكتاتور ! // هدى مرشدي*

النفور من الدكتاتور ! // هدى مرشدي*





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
كتاب و أراء

هل يمكن تدريس الرياضيات باللغة الأمازيغية الآن؟ // مبارك بلقاسم


أدب المناظرة والتأسيس الديمقراطي للحياة السياسية // د زهير الخويلدي


حكايتي مع الضّبّ والعشّاب!! // الطيب آيت أباه


انتخابات تونس : دروس وعبر // ذ. الكبير الداديسي


ترشيد القهر...تدوير البشرية للشاعرة ذ . مالكة حبرشيد


على نهد جهنم // محمد عبد الكريم يوسف


الحراك الجزائري خطوة اولى نحو تحرر الشعب الجزائري // انغير بوبكر


الـمـــرأة الصـالحـــــة شعــر : حســين حســن التلســـيني


حكاية من الواقع // عبد الصمد لفضالي


عهد حقوق الطفل في الإسلام، ماذا نعرف عنه حتى نقبله أو نرفضه؟؟ // الحبيب عكي

 
السيرة الذاتية ل:" محمــد همشـــة "

انفجار الماضي كتبها : الأستاذ الكبير : ذ. محــمد همشــــة

 
التعازي والوفيات

أزيــلال : تعزية وماساة في وفاة والد أخينا الأستاذ :" عبد اللطيف رقيق " تغمده الله برحمته ....


أزيـلال : تعزية ومواساة فى وفاة المشمولة برحمته ،والدة الأستاذ :" سيمحمد سيجاسي " المدير السابق لإعدادية " تيشبيت "


زيلال : اصدق التعازي والموساة الى الأخ :" محمد واوجا : في فقدان والدته ، رحمها الله


الإعلام بجهة بني ملال خنيفرة حزين بوفاة أحد اقلامها، الصحفي المقتدر :"عبد السلام بورقية " ...

 
نداء المحسنين وذوي القلوب الرحيمة
 
البحث عن متغيب
 
إعلان
 
أنشطة حــزبية

الدار البيضاء-سطات.. "الشباب رافعة أساسية لمواصلة المسار" شعار اللقاء الجهوي الثاني لشبيبة “الأحرار”

 
أنشـطـة نقابية

بيان : النقابة المغربية للصحافة والإعلام تشجب إعتداء أعضاء من ” البيجيدي ” على صحفيين بمدينة فاس

 
انشطة الجمعيات

النسيج الجمعوي التنموي بإقليم أزيلال ينظم لقاء حول موضوع” الحق في التنمية “

 
موقع صديق
 
أخبار دوليــة

عاجل : “قول ما تخافشي، الخاين لازم يمشي” ...مصر تشتعل بمظاهرات ضد السيسي و الجيش..فيديو

 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الأخبار المحلية

 
 

»  الجهوية

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضــــــــــــــــــــة

 
 

»  الحوادث

 
 

»  كتاب و أراء

 
 

»  التعازي والوفيات

 
 

»  أنشـطـة نقابية

 
 

»  وصفات الإستاذة شافية كمال

 
 

»  انشطة الجمعيات

 
 

»  أنشطة حــزبية

 
 

»  أخبار دوليــة

 
 

»  الجريــمة والعقاب

 
 

»  البحث عن متغيب

 
 

»  السيرة الذاتية ل:" محمــد همشـــة "

 
 

»  نداء المحسنين وذوي القلوب الرحيمة

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
أدسنس
 

 

 

 شركة وصلة