مرحبا بكم في موقع " أزيــلال24 "، جريدتكم المفضلة ـــ اتصلــوا بنا : /[email protected] او [email protected] /         أزيــلال : تعزية وماساة في وفاة والد أخينا الأستاذ :" عبد اللطيف رقيق " تغمده الله برحمته ....             الكاتب العام لوزارة الصحة السابق يعود للظهور أمام ابتدائية أكادير، وسط ترقب كبير لقضيته المثيرة.             بسبب قصة شعره الغريبة.. أب ينهي حياة ابنه             جندي متقاعد يوجه طعنات قاتلة لزوجته بتراست .             الشيخ الفيزازي: الملك يحظى بحب شعبه والنظام المغربي لم ينقلب على أحد             هل يمكن تدريس الرياضيات باللغة الأمازيغية الآن؟ // مبارك بلقاسم             أدب المناظرة والتأسيس الديمقراطي للحياة السياسية // د زهير الخويلدي             حكايتي مع الضّبّ والعشّاب!! // الطيب آيت أباه             انتخابات تونس : دروس وعبر // ذ. الكبير الداديسي             أزيـلال : تعزية ومواساة فى وفاة المشمولة برحمته ،والدة الأستاذ :" سيمحمد سيجاسي " المدير السابق لإعدادية " تيشبيت "             من أكادير.. لأول مرة أخنوش يحكي عن والدته الراحلة والدموع تغالبه            ضابط مصري يمنع جنوده من الاعتداء على المتظاهرين             السيسي "ذو الأوتاد" مرتعشاً في رده على الفنان والمقاول #محمد_علي و #معتز_مطر: سلط الله عليه نفسه            مدير الشرطة القضائية يستنكر ترويج صور وفيديوهات على مواقع التواصل            برق يضرب ويطيح بلاعبي كرة قدم خلال التدريبات            الشاهد على اغتيال أيت الجيد يكشف أسماء المشاركين في الجريمة            المظاهر خداعة -فيديو يستحق المشاهدة             أزيــلال : مراسم تشييع جثمان المرحوم " احماد ايت علي "            لا صورانص والتعليم الخصوصي             الملعب الذي تحول الى مقبرة             الرباح يعلن الحرب على المقالع            السيسى سيستمر فى الحكم             بدون تعليق             برامج التلفزيون في رمضان .. "الرداءة"            غـــــــــــلاء الأســـــعار             الحق في الاضراب !!            الوزير يشرح             الكسلاء يضربون اساتذتهم            
البحث بالموقع
 
صوت وصورة

من أكادير.. لأول مرة أخنوش يحكي عن والدته الراحلة والدموع تغالبه


ضابط مصري يمنع جنوده من الاعتداء على المتظاهرين


السيسي "ذو الأوتاد" مرتعشاً في رده على الفنان والمقاول #محمد_علي و #معتز_مطر: سلط الله عليه نفسه


مدير الشرطة القضائية يستنكر ترويج صور وفيديوهات على مواقع التواصل


برق يضرب ويطيح بلاعبي كرة قدم خلال التدريبات


الشاهد على اغتيال أيت الجيد يكشف أسماء المشاركين في الجريمة


المظاهر خداعة -فيديو يستحق المشاهدة


أزيــلال : مراسم تشييع جثمان المرحوم " احماد ايت علي "


عامل اقليم أزيلال وتعامله مع الساكنة ... شاهد


التفاصيل الكاملة لفاجعة الرشيدية على لسان مساعد سائق الحافلة وأحد الناجين

 
كاريكاتير و صورة

لا صورانص والتعليم الخصوصي
 
وصفات الإستاذة شافية كمال

دعاء لأختنا الغاليه "شافية كمال " بالشفاء العاجل

 
إعلان
 
الرياضــــــــــــــــــــة
 
الجريــمة والعقاب

بسبب قصة شعره الغريبة.. أب ينهي حياة ابنه


جريمة بشعة… زوجة شابة تنهي حياة زوجها البالغ 62 سنة من عمره وتدفنه في “مطمورة”

 
الحوادث

أزيــلال / أفورار : حادث مروع ... سائق سيارة يصطدم ب 3 دراجات نارية ويتسبب في وفاة شاب ...


أزيــلال / تنانت : حادثة إصطدام صاحب دراجة نارية وسائق سيارة بأحد المواطنين ولاذوا بالفرار ..والدرك يلقي القبض عليهم

 
الأخبار المحلية

أزيــلال : اسدال الستار على فعاليات الدورة 9 من مهرجان


تنظيم الدورة الثانية للمعرض الإقليمي للكتاب بأزيلال من 26 شتنبر إلى 05 أكتوبر 2019


دمنات / حجز وإتلاف مواد غذائية موجهة للاستهلاك.

 
الجهوية

النيابة العامة بالمحكمة الإبتدائية بخنيفرة تأمر بإحضار رئيسة الترابية للحمام بالقوة


مريرت و النواحي : دخول مدرسي محفوف بالمشاكل


Entretien avec le Responsable de L’ENCG de Beni Mellal Mohamed Sabri

 
الوطنية

الكاتب العام لوزارة الصحة السابق يعود للظهور أمام ابتدائية أكادير، وسط ترقب كبير لقضيته المثيرة.


جندي متقاعد يوجه طعنات قاتلة لزوجته بتراست .


الشيخ الفيزازي: الملك يحظى بحب شعبه والنظام المغربي لم ينقلب على أحد


الملك يستقبل العثماني بالقصر الملكي بالرباط..وهذه تفاصيل اللقاء


الاعتداء على ثلاثة أمنيين والمفاجأة عن هوية المعتدين ؟؟؟

 
أدسنس
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

بنكيران.. المعاش أم الملكية؟ حسن حمورو
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 03 فبراير 2019 الساعة 46 : 02


بنكيران.. المعاش أم الملكية؟

 

حسن حمورو

 

 

ظل الأستاذ عبدالإله بنكيران، يمارس السياسة وسط دوامة الانتقاد والتشويش، منذ أن أعلن نفسه فاعلا سياسيا، مختلفا عن باقي أقرانه ورفقائه، وبعيدا عن التمثل الذي حاول خصومه الذين اكتشفوا تميزه، رسمه له وللتيار الذي يتزعمه، وخارج التصنيف الذي يوضع فيه عادة، أثناء محاولات التعريف به، بحسن نية أو بسوئها.

 

لذلك، فإن الحملة الإعلامية التي تستهدفه خلال هذه الفترة، في موضوع استفادته من معاش استثنائي، لا تحمل جديدا، وليست الأولى ولن تكون الأخيرة في حقه.

 

بقليل من التركيز، نكتشف أن «حطب» هذه الحملة الجارية، حول استفادته من معاش استثنائي بقرار لجلالة الملك محمد السادس، ينتمون إلى فئات معروفة بخصومة تاريخية مع بنكيران، ليس مأمولا منها أن تقول كلمة إنصاف في حقه، ولا يُرى لكثير منها أثر إلا إذا تحدث بنكيران، أو كان لحزبه موقف قوي يكشف هشاشة مواقفها وتهافت أمانيها.

 

وطبعا ليس المراد هنا التعميم ولا الانتقاص من كل التعليقات الصادرة حول معاش بنكيران الاستثنائي، لأن الكثير منها صدر بعفوية، وربما بدافع غيرة وحب للرجل، أو خوفا على مصداقية الصورة التي تشكلت عنه في الأذهان والوجدان، غير أن التنبيه مطلوب لفرزٍ يساهم في جلاء الحقيقة، بعيدا عن أساليب التضليل والتضبيب وخلط الأوراق.

 

بدون مجازفة، الواقفون وراء هذه الحملة الجديدة التي يتعرض لها الأستاذ بنكيران، لا تحركهم غيرة على مال عام، ولا موقف صارم من الريع، ولا دفاع عن «كرامة» موظفين عموميين تحملوا عبء ما سمي إصلاح أنظمة التقاعد، لأن الجميع يعرف أين يُهدر المال العام حقيقة، وأين يعشش الريع ومن يستفيد منه، ومن بنى منه «إمبراطوريات» سياسية واقتصادية وعقارية، والجميع يعرف أن عدد الموظفين العموميين لا يتجاوز المليون، وأن المتضررين منهم في الواقع من ارتفاع مساهمات «إنقاذ» نظام التقاعد، أقل من هذا العدد، وهؤلاء الذين يدعون الدفاع عنهم، تحت يافطة رفض معاش بنكيران، لا يُسمع لهم ركزا في الدفاع عن الملايين من المغاربة الذين لا علاقة لهم بالوظيفة العمومية، ولا يعرفون في الأصل أجرة شهرية، ولم يُسجل لهم موقف مسموع دفاعا عنهم، وهم الأولى بخوض الحملات من أجلهم، حتى نقتنع بصدق دفاعهم عن من «ظلم» بنكيران لهم في ورش «إصلاح» التقاعد!

 

في التقدير، هناك احتمال قوي يقول إن الغاية من استهداف بنكيران عقب كلمتيه الأخيرتين، هو التشويش على ما قاله في موضوع الملكية، والحيلولة دون أن تصل تفسيراته ووجهة نظره إلى من يتابعونه ويثقون فيه، نخبا كانت أو عموم المواطنين، لأنه كان حريصا في الكلمتين اللتين لم يفصل بينهما سوى أسبوع واحد، على أن يبعث إشارات قاصدة، مفادها أن شيئا ما يعتمل في مكان ما، وتحت مسميات خادعة أو مدلسة، حاول أن يضعها تحت المجهر لتفكيكها ومحاولة توحيد معناها، وبناء مضمون متفق عليه حولها يشكل مرجعا في حسم الموقف منها.

 

بنكيران مشغول بـ»الماكرو» ويساهم قدْر فهمه في تحصين الأسس التي تقوم عليها الدولة، أو على الأقل ينبه بحدسه وبخبرته، إلى من يمكن أن يكون قصدهم وعينهم على هذه الأسس، ومعاولهم تحفر تحتها، لكنهم يتدثرون بصفات تُبعد عنهم الشبهة، أو يتسلحون بلغة ساحرة، تستغل الرغبة الدائمة والمشروعة في التقدم والتطور، وتلعب على السياقات السياسية والاجتماعية الدافعة، وبالتالي، فإن المطلوب الحذر من السقوط في الفخ المؤدي إلى التيهان، بالانجرار خلف أخبار المعاش، قيمته وهل طلبه أم لم يطلبه، خاصة أن ما قاله بنكيران يعفي عن البحث، والظن أنه يخبئ معطيات أخرى لوقت الحاجة!

 

المطلوب إذن، الوقوف عند كلام بنكيران عن الملكية، وربطه بما جرى ويجري تداوله في أوساط سياسية وإعلامية، حول نظام الحكم الذي يحتاجه المغرب، وأي مكانة للملكية فيه، وربطه، كذلك، بما يجري من استعدادات للمحطة الانتخابية المقبلة، والنقاش الدائر الظاهر والمستثر، حول الجهوية واللاتمركز، وموقع المواطن البسيط من كل هذا.

 

بنكيران ليس شخصا خارقا، لكنه ليس شخصا عاديا، وتصوره للدولة واضح في ذهنه، والمؤكد أن هذا التصور ازداد وضوحا بالاحتكاك مع مؤسسات الدولة السيادية، من موقع رئاسة الحكومة الذي أمضى به خمس سنوات، وما يدعو إليه مؤطر بالتاريخ، وليس بمفردات العلوم السياسية، لا باستراتيجيات الصراع على المناصب والسلطة، ولذلك لم ولن يغير موقفه من الملكية، لأنه يعتبرها مظلة للجميع، ويريدها أن تستمر كذلك، وفي هذا ينبغي أن يُناقَش ويُحاجَج، لا في ما يسيء إلى مستوى السياسة في البلاد.

 



584

0






 

للاتصال بنا

عبر البريد الإليكتروني

[email protected]

أو

العنوان الجديد

[email protected]

 

 

 

 

 
 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



البعث العربي ومعاداة الأمازيغية من أزيلال بقلم ذ.لحسين الإدريسي

واويزغت / مسيرة حاشدة للمطالبة بتوفير الأمن وإعادة فتح مركز التكوين المهني

هل سيستغني المخزن عن التراكتور ويعتمد السلفية بنزينا جديدا بعد استنفاد وقود المصباح ؟ بقلم : ذ.مح

تساؤل من منضور جاهل‎ بقلم: لحسن كوجلي‎

عبدالإله بنكيران يبحث عن الدعم السياسي المفقود

مذكرة الجمعية الوطنية لأسر شهداء ومفقودي و أسرى الصحراء المغربية،لرئيس الحكومة المغربية بقلم محمد سي

زيادات جديدة في الأسعار تهدد بتصاعد وتيرة الاحتجاجات

بكم اشتريت يابنكيران "جهنم" بقلم : محمد طارق السباعي

انكماش الحكومة الى حكامة..بقلم : زهير ماعزي

رسالة من حمار… كتبها : ذ.عبد العزيز العبدي

بنكيران.. المعاش أم الملكية؟ حسن حمورو





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
كتاب و أراء

هل يمكن تدريس الرياضيات باللغة الأمازيغية الآن؟ // مبارك بلقاسم


أدب المناظرة والتأسيس الديمقراطي للحياة السياسية // د زهير الخويلدي


حكايتي مع الضّبّ والعشّاب!! // الطيب آيت أباه


انتخابات تونس : دروس وعبر // ذ. الكبير الداديسي


ترشيد القهر...تدوير البشرية للشاعرة ذ . مالكة حبرشيد


على نهد جهنم // محمد عبد الكريم يوسف


الحراك الجزائري خطوة اولى نحو تحرر الشعب الجزائري // انغير بوبكر


الـمـــرأة الصـالحـــــة شعــر : حســين حســن التلســـيني


حكاية من الواقع // عبد الصمد لفضالي


عهد حقوق الطفل في الإسلام، ماذا نعرف عنه حتى نقبله أو نرفضه؟؟ // الحبيب عكي

 
السيرة الذاتية ل:" محمــد همشـــة "

انفجار الماضي كتبها : الأستاذ الكبير : ذ. محــمد همشــــة

 
التعازي والوفيات

أزيــلال : تعزية وماساة في وفاة والد أخينا الأستاذ :" عبد اللطيف رقيق " تغمده الله برحمته ....


أزيـلال : تعزية ومواساة فى وفاة المشمولة برحمته ،والدة الأستاذ :" سيمحمد سيجاسي " المدير السابق لإعدادية " تيشبيت "


زيلال : اصدق التعازي والموساة الى الأخ :" محمد واوجا : في فقدان والدته ، رحمها الله


الإعلام بجهة بني ملال خنيفرة حزين بوفاة أحد اقلامها، الصحفي المقتدر :"عبد السلام بورقية " ...

 
نداء المحسنين وذوي القلوب الرحيمة
 
البحث عن متغيب
 
إعلان
 
أنشطة حــزبية

الدار البيضاء-سطات.. "الشباب رافعة أساسية لمواصلة المسار" شعار اللقاء الجهوي الثاني لشبيبة “الأحرار”

 
أنشـطـة نقابية

بيان : النقابة المغربية للصحافة والإعلام تشجب إعتداء أعضاء من ” البيجيدي ” على صحفيين بمدينة فاس

 
انشطة الجمعيات

النسيج الجمعوي التنموي بإقليم أزيلال ينظم لقاء حول موضوع” الحق في التنمية “

 
موقع صديق
 
أخبار دوليــة

عاجل : “قول ما تخافشي، الخاين لازم يمشي” ...مصر تشتعل بمظاهرات ضد السيسي و الجيش..فيديو

 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الأخبار المحلية

 
 

»  الجهوية

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضــــــــــــــــــــة

 
 

»  الحوادث

 
 

»  كتاب و أراء

 
 

»  التعازي والوفيات

 
 

»  أنشـطـة نقابية

 
 

»  وصفات الإستاذة شافية كمال

 
 

»  انشطة الجمعيات

 
 

»  أنشطة حــزبية

 
 

»  أخبار دوليــة

 
 

»  الجريــمة والعقاب

 
 

»  البحث عن متغيب

 
 

»  السيرة الذاتية ل:" محمــد همشـــة "

 
 

»  نداء المحسنين وذوي القلوب الرحيمة

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
أدسنس
 

 

 

 شركة وصلة