مرحبا بكم في موقع " أزيــلال24 "، جريدتكم المفضلة ـــ اتصلــوا بنا : /[email protected] او [email protected] /         لماذا لا تحرك شعوب منطقة الخليج ساكنا أمغلوبة على أمرها أم راضية عن أنظمتها ؟ // محمد شركي             حراك الجزائر.. هل يُسَارِعُ بن صالح بإقالة أحمد قايد صالح؟ // زهير داودي*             انفراد/ أمزازي يحضر “اجتماع الحسم” مع أساتذة التعاقد و يقدم مقترحات جديدة !             دعوة المشاركين في المناظرة الجهوية للتجارة ببني ملال-خنيفرة لتعزيز تمثيلية غرف الصناعة والتجارة والخدمات في المجالس الجهوية والإقليمية             تساءلت لمَ العزلة افضل ؟. بقلم :عبدالرزاق             من الاشعار الامازيغية المنقرضة : قصيدة..تامگرا..الحصاد.. // الباحث والشاعر الحسن اعبا             صورة واحدة وألف ألم! بقلم :هدى مرشدي             سكيزوفرينيا الإرهاب و الوطن ــ منصف الإدريسي الخمليشي             رد على بنسالم حميش حول الهوية والظهير وحرف الأمازيغية // مبارك بلقاسم             لماذا الهجوم على الأمازيغ؟ بقلم: فريد العتيقي             الفقر ومرض السرطان.. والدة الشاب الذي حاول سرقة بنك بطنجة: "والده يحتاج لدواء بـ 3 المليون سنتيم"            سهرة بايت بوكماز دوار تبانت اقليم ازيلال             الأساتذة المتعاقدون بمديرية أزيلال يقطعون عهدا بالإلتزام بقرارات التنسيقية الوطنية            خيمة القذافي الشهيرة للبيع على الفيسبوك            أزيــلال : عبد الكريم بنعتيق يفتتح الجامعة الربيعية لمغاربة العالم بفم الجمعة             شاب يحاول الإنتحار من فوق منزل أسرته بتزنيت بعد قرار السلطات إفراغه            عويطة يهاجم الصحافة: غادي نتابعكم هددتوني إما نعطيكم الفلوس أو تنشرو الفيديو             تساقطات ثلجية مهمة يعرفها الحزام الجبلي باقليم بني ملال            الوزير يشرح             الكسلاء يضربون اساتذتهم             ثمن الخضر والفواكه بازيلال             بنكيران يكذب الظهير الملكي حول المعاش التكميلي و يعترف بحصوله على معاش 7 ملايين            الماء الصالح للشرب .... منكم واليكم             خاص برجال التعليم .... " مسار "             المجرد والإغتصاب             الحكومة تساهم بالتغطية الصحية بجبال ازيلال قريبا كالعادة             من قتل الصحفي السعودي خاشقجي            أزيــلال :الخدمة مجانية بالمستشفى الإٌقليمى ...مرحبا بكم           
البحث بالموقع
 
صوت وصورة

الفقر ومرض السرطان.. والدة الشاب الذي حاول سرقة بنك بطنجة: "والده يحتاج لدواء بـ 3 المليون سنتيم"


سهرة بايت بوكماز دوار تبانت اقليم ازيلال


الأساتذة المتعاقدون بمديرية أزيلال يقطعون عهدا بالإلتزام بقرارات التنسيقية الوطنية


خيمة القذافي الشهيرة للبيع على الفيسبوك


أزيــلال : عبد الكريم بنعتيق يفتتح الجامعة الربيعية لمغاربة العالم بفم الجمعة


شاب يحاول الإنتحار من فوق منزل أسرته بتزنيت بعد قرار السلطات إفراغه


عويطة يهاجم الصحافة: غادي نتابعكم هددتوني إما نعطيكم الفلوس أو تنشرو الفيديو


تساقطات ثلجية مهمة يعرفها الحزام الجبلي باقليم بني ملال


ازيلال/ مياه الامطار تغرق حي الفرح


والد يعيد عويطة يقرر الصلح مع البطل العالمي بعد الاتهامات المتبادلة

 
كاريكاتير و صورة

الوزير يشرح
 
وصفات الإستاذة شافية كمال

أعراض أمراض الكلي، وظائفها وطرق العلاج

 
تهنئــة : زواج مبروك للعروسين

تهنئة : زواج مبروك للأخ : فيصل علام والمصونة حسناء أتبوط

 
إعلان
 
الرياضــــــــــــــــــــة

دمنات / نجاح باهر للدوري الوطني 12 للكرة الحديدية بحضور عامل الاقليم

 
الجريــمة والعقاب

تفاصيل مثيرة عن الشاب الذي حاول السطو على وكالة بنكية بطنجة (فيديو)


تفاصيل العثور على قيادية بـ’البيجيدي’ ميتة بصعقة كهربائية كانت برفقة عشيقها

 
الحوادث

أزيــلال : امرأة تدهس تلميذا كان ممتطيا دراجته النارية وتلوذ بالفرار ...

 
الأخبار المحلية

فتاتان تتزعمان أفراد عصابة بدمنات للنصب والاحتيال وتزويج القاصرات


البام يعلن ترشيح" نور الدين السبع " لمقعد الجهة بمجلس المستشارين .... وترشح العسالي يحرج أطراف أخرى


أزيــلال : حملة شرسة على أصحاب الدراجات النارية

 
الجهوية

دعوة المشاركين في المناظرة الجهوية للتجارة ببني ملال-خنيفرة لتعزيز تمثيلية غرف الصناعة والتجارة والخدمات في المجالس الجهوية والإقليمية


بني ملال :هل فعلا وزير الصحة تراجع عن قرار إعفاء :" السيد أحمد الدهو " مدير المستشفى الجهوي ؟ وما سر أكذوبة الإستقالة ..؟


Sensibilisation sur la lutte contre la traite des êtres humains

 
الوطنية

انفراد/ أمزازي يحضر “اجتماع الحسم” مع أساتذة التعاقد و يقدم مقترحات جديدة !


حملة تضامنية واسعة مع الشاب الذي حاول سرقة وكالة بنكية بطنجة


مواطنون يحتجزون قائد ومقدم لأزيد من 8 ساعات ووزارة الداخلية تدخل على الخط


" مخزني "يسطو على صيدلية تزامنا مع صلاة الجمعة وهذا ما وقع


نشرة خاصة: هذه هي الأقاليم التي ستعرف أمطارا عاصفية وثلوج نهاية الأسبوع من بينهم أزيلال وبني ملال ..

 
أدسنس
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
ثقافة عامة
 
 

المخزن في الزجل الشعبي // محمد حماس
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 05 فبراير 2019 الساعة 52 : 02


المخزن في الزجل الشعبي

 

محمد حماس

 

 

 

ما جاء في باب مدح السلطان:

 

مقطع من قصيدة الحراز. نظم الشيخ الحاج بن قريشى (المغربي)، يمدح فيها السلطان ورجالاته، الذين يشكلون الهيكل الإداري لجهاز المخزن.

 

والسلطان الله ينصرو

 

ويدوم علينا سلامتو

 

ويعز الباشات و الخلايف

 

وقياد الحكام

 

شياخ قبايلنا

 

رعاية الملك العز الهمام

 

بهم يفخر منهم حالنا مسكين

 

و ﭽلين حامد الله على الهنا

 

في هبة الملك تعيش العباد

 

احنا طاعة لله

 

ويبدو النص خاليا من أي إيقاع أو موسيقى داخلية، او حتى معجم لغوي متين، ينم عن حس فني جمالي، عدا بعض الألفاظ المتداولة في قاموس المخزن، من قبيل: رعية واحنا طاعة لله، الباشا ولخلايف ... لكنه يعكس ما كان يحظى به السلطان من هبة وخشية، تتعلق به الرعية، إذ لا حديث عن الشعب بقدر ما يتم الكلام عن الرعية التابعة لهبة السلطان، فيتجلى مصدر القدسية المكانة والسلطة المطلقة التي كان يتمتع بها السلطان ... وليس هذا النص منفردا، بل توجد على منواله عدة نصوص التي تسري على نفس الطريق.

 

ما جاء في باب الصبر:

 

لعل ما اشتهر به المغاربة، هو تلك القدرة على الصبر. والصبر هنا بمعناه السلبي. لأن الصبر على الهوان والشقاء والحرمان، هو من قبيل السكوت عن حق مسلوب. لهذا نجد أن المغاربة أبدعوا الكثير من هذه الأمثال التي توصي بالصبر. والملاحظ أن جزء كبيرا منها تم استنباطه من المجال الديني.

 

لاتخمم لاتدبر لا تحمل الهم ديمة،

 

الفلك ماهو مسمر ولا الدنيا مقيمة

 

+++

 

يا ذا الزمان الغدار

 

يا كسرني من ذراعي،

 

نزلت السلطان وركبت من كان راعي

 

+++

 

مثلت روحي مثل الحَمَامْ

 

مبني على صَهْد حامية نارو،

 

من فوق ما باين دخان

 

ومن تحت طاب احجارو

 

+++

 

اصعبت علي يا المسكين

 

واصعب علي حالك

 

الزين ماتخذ

 

والدين ما يعطي لك

 

لا ينفك المغاربة، أكثر من غيرهم، يوصون بعضهم بالصبر عند حلول الكوارث والمصائب مهما عظمت. قد يكون الصبر مقبولا في لحظات معينة، كالموت أو فقدان عزيز. لكن أن يتحول الصبر إلى وصفة جاهزة ضد الفقر والحرمان والمعاناة والهوان، فذلك مظهر من مظاهر تبخيس الذات واحتقارها والتخلي عن الحق في العيش الكريم، فيتحول الصبر إلى خوف وخنوع.

 

ما جاء في باب الطاعة

 

لعل ما يميز مؤسسات التنشئة الاجتماعية، هو حث الفرد على الطاعة، والطاعة هنا تنطلق من الأسرة، من خلال طاعة الوالدين، ثم تنتقل إلى طاعة من هو أكبر سنا، وطاعة الحاكم أو المخزن. وهكذا يتجلى أن الأمر لا يتعلق بالطاعة بقدر ما هو خوف ينمو ويكبر في نفس المرء منذ صباه، في الوقت الذي توجب إحلال الاحترام محل الطاعة. الاحترام مع الحفاظ على الكبرياء. لأن الطاعة تقتل في النفس روح المبادرة والتعاون مع الجماعة.

 

سافر تعرف الناس و كبير القوم طيعو

 

كبير الكرش و الراس بنص فوله بيعو

 

ما جاء في باب الكلام عن قياد الاستعمار

 

لا يمكن اختزال شخصية القايد من ذاكرة المغاربة، بالخصوص قياد الاستعمار، لأنها اقترنت بفترة المعاناة من ويلات الاستعمار والمجاعة والأمراض والقهر والظلم، وما إلى ذلك من التجارب القاسية التي عاشها المغاربة. وقد كان للقايد حضور فيها، بل مساهما في إذكائها. ثم إن القايد استمر إلى العصر الحاضر وإن تقلصت أدواره، كأحد رجالات المخزن الذين يعتبر تواجدهم ضروريا في نظمية الإدارة الترابية. وقد لاحظ الاستعمار الفرنسي بالخصوص، ما لهذه الشخصية من تأثير، باعتبار علاقتها المباشرة مع الجماعة والأفراد. ولا غرابة أن يتم نعت هؤلاء القياد بالخونة.

 

وفي هذا السياق، استحضرت بعضا من هؤلاء القياد، ربما لأنهم الأكثر تجبرا وشططا.

 

قيل في محاباة القايد العربي. قائد ولاد بحر كبار من ورديغة:

 

دوزها واحد ف القياد

 

دوزها القايد العربي

 

العربي يا بن اعمر

 

حاط الخيمة ف النوار

 

مول الشراجم الفانيدية

 

مول السناحات الوردية

 

زين الخرطة بالعسكرية

 

وقيل أيضا في محاباة القايد المكي:

 

في اشريفي القايد المكي

 

زين الخرطة فوق الكمري

 

وقيل في قايد عبدة، عيسى بن عمر

 

مقاطع من قصيدة خربوشة (من لون العيطة) عن القايد عيسى بن عمر الطاغية بمنطقة عبدة، والذي كما أسلفت في مقام سابق، كان سفاحا لا يرحم. كان الحجاج الثقافي في زمانه على حد تعبير المؤرخ السلاوي أحمد بن محمد الصبيحي.

 

عمر الظالم ما يروح سالم

 

**

 

واخايت عليك الايام

 

والايام الايام

 

ايام القهرة والظلام

 

فينك يا عويسة وفين الشان والمرشان

 

شحال غيرت من اعباد

 

شحال صفيتي من اسياد

 

بلا شفقة..بلا تخمام

 

**

 

حرﯕت الغلة..

 

وسبيتي الكسيبة

 

وصـﯕـتي النسا كيف النَعام

 

ويتمت الصبيان بالعرَام

 

**

 

تعديتي وخسرت الخواطر

 

وظنيتي القيادة على الدوام

 

في ايامك الجيد ما بقالو شان

 

والرعواني زيدتيه القدام

 

سير أعيسة بن عمر اوكال الجيفة

 

يا قتال خوتو ومحلل الحرام

 

**

 

سير، عمر الظالم ما يروح سالم

 

وعمر العلفة ما تزيد بلا علام

 

وفرحي يا خربوشة وا لكريدة

 

وسعدي يا حمرة الأقدام

 

كلشي يفوت وتبقى عيوطك في الانضام

 

**

 

ونوضو تحزمو .. وكونو رجالة

 

تحرفو البارود .. والكمية والعكاد

 

واجهو الجيفة .. راه طغى وتجبر

 

دك دشورة ودواور

 

حرك خيام ونوايل

 

من الشعبة للواد

 

**

 

ما راعى للخاوة .. ما خمم للجورة

 

ما وقر اولاد عياد

 

**

 

ورا كالت ليكم الزيدية

 

تحزموا وكونوا رجالة

 

اللي تقدم فيكم ما يتوخر

 

عمر الرماد ما يولي فاخر

 

**

 

ويا ابن عمر يا مهجج اللامات

 

يا بن عمر يا مهدم الفراكات

 

ويا مشتت العلامات

 

و ما بقى قد ما فات

 

را حلفت الجمعة مع الثلاث

 

يا اعويسة فيك لا بقات

 

دار السي عيسى كالو خلات

 

مقابلة المعاشات

 

**

 

وياك طغيتي وتجبرتي

 

ياك ذلتي ورفعتي

 

بلا تاويل.. بلا حكمة.. بلا قياس

 

**

 

ويا الحاضر بلغ الغايب

 

كولوا للشايب را الغدر عيب

 

وا قايدي كول أنا متايب

 

ربي كبير وقريب

 

ما ينصر ظالم ولا سايب

 

**

 

ويا خربوشة.. ويا زروالة يا الكريدة يا العبدية

 

راكي حرة وشريفية

 

بلهلا يكزيه لولد التمرية

 

**

 

تتجلى قوة النص في جرأته على الجهر بالحقيقة في وجه الظالم بكل جرأة، وفق قاموس فيه الكثير من المحاسبة وتحميل المسؤولية، ورفض الظلم، ثم التذكير بمسؤوليات القايد وتنكيله بأفراد قبيلته، وبمصيره المزري الذي هو في انتظاره .. ثم يعمل النص، في شكل ملحمي على تحفيز أبناء القبيلة على استنهاض الهمم من أجل التغيير ...

 



316

0






 

للاتصال بنا

عبر البريد الإليكتروني

[email protected]

أو

العنوان الجديد

[email protected]

 


 

 

 
 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



أفورار: بمناسبة اليوم العالمي للمرأة ،دار الولادة بأفورار " تحتفل "بإنتهاك كرامة المرأة!!!

أزيلال:مسيرة احتجاجية مشيا على الأقدام لسكان دوار إسقاط نحو مقر العمالة

تياترو TEATRO اللغط السياسي بقلم : محمد علي انور الرڰيبي

دمنات:احتفاءا باليوم العالمي للمرأة ..نزلاء دار الطالبة يركبون صهوة الإبداع للتحدي!!

أزيلال:"...الإعتداء على جمعية ابو بكر الصديق ..." السيد حسن أتغلياست يوضح

أزيلال: من يحمي لوبي المقاولات ؟

حوار مع ماركسي مغربي حول التحالف مع الإسلاميين.بقلم: عبد الحق الريكي

سوق السبت : أعتصام سكان دوار عبد العزيز الصفيحي

دمنات: حزب الميزان فى " الميزان " والكفة اليسرى مائلة ...

يوم مشهود من تاريخ دمنات.بقلم: أبو كوثر المغاربي

المخزن في الزجل الشعبي // محمد حماس

أنين النخل ذ. مالــكة حبرشيد





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
كتاب و أراء

لماذا لا تحرك شعوب منطقة الخليج ساكنا أمغلوبة على أمرها أم راضية عن أنظمتها ؟ // محمد شركي


حراك الجزائر.. هل يُسَارِعُ بن صالح بإقالة أحمد قايد صالح؟ // زهير داودي*


تساءلت لمَ العزلة افضل ؟. بقلم :عبدالرزاق


من الاشعار الامازيغية المنقرضة : قصيدة..تامگرا..الحصاد.. // الباحث والشاعر الحسن اعبا


صورة واحدة وألف ألم! بقلم :هدى مرشدي


سكيزوفرينيا الإرهاب و الوطن ــ منصف الإدريسي الخمليشي


رد على بنسالم حميش حول الهوية والظهير وحرف الأمازيغية // مبارك بلقاسم


لماذا الهجوم على الأمازيغ؟ بقلم: فريد العتيقي


حراك الجزائر بعد تعيين الرئيس بن صالح ذ/ أحمد الدغرني


بين السلطة وإكراهاتها والحرية وانزلاقاتها // محمد ميركو


على نصل انتظار ذ.مالكة حبرشيد


مهام الفلسفة الطبية // د زهير الخويلدي

 
السيرة الذاتية ل:" محمــد همشـــة "

انفجار الماضي كتبها : الأستاذ الكبير : ذ. محــمد همشــــة

 
التعازي والوفيات

المفتشية الإقليمية لحزب الاستقلال ببني ملال تعزي في وفاة والد الأستاذ مجدي عبد العزيز


أزيــلال : تعزية ومواساة وفي وفاة المشول برحمته ، الصديق : " احماد ايت طالب " موظف سابق بمديرية المياه والغابات

 
البحث عن متغيب

البحث عن متغيب/ أزيــلال ــ تكلا : اختفاء السيد :" محمد طولي " في ظروف غامضة‎

 
إعلان
 
أنشطة حــزبية

جبهة القوى الديمقراطية تدعو إلى الرجوع لنمط الاقتراع الفردي

 
أنشـطـة نقابية

المنظمة المغربية تقدم مذكرة مطلبية إلى الحكومة المغربية


النقابات التعليمية تطالب الحكومة بإرجاع أجور المضربين وتدعو لإضراب وطني

 
انشطة الجمعيات

دمنات / الكاتب العام للعمالة يحضر فعاليات الدورة الاولى لمهرجان دمنات للمسرح


" تثمين المنتوج المحلي والتراث قاطرة للتنمية بحي اكنان" شعار المهرجان الربيعي في نسخته الثانية بدمنات

 
موقع صديق
 
أخبار دوليــة

وزيرة إسرائيلية: إن الجزائريين والمغاربة والتونسيين حمقى ويستحقون الموت


بالفيديو: أستاذ جامعي يجبر طالبين على خلع سرواليهما


ترامب : اشترينا سيناء من السيسي لترحيل الفلسطينيين وهذه تفاصيل الصفقة

 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الأخبار المحلية

 
 

»  الجهوية

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضــــــــــــــــــــة

 
 

»  الحوادث

 
 

»  كتاب و أراء

 
 

»  التعازي والوفيات

 
 

»  أنشـطـة نقابية

 
 

»  وصفات الإستاذة شافية كمال

 
 

»  انشطة الجمعيات

 
 

»  أنشطة حــزبية

 
 

»  أخبار دوليــة

 
 

»  الجريــمة والعقاب

 
 

»  البحث عن متغيب

 
 

»  السيرة الذاتية ل:" محمــد همشـــة "

 
 

»  تهنئــة : زواج مبروك للعروسين

 
 

»  ثقافة عامة

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
أدسنس

 

 

 

 

 

 شركة وصلة