مرحبا بكم في موقع " أزيــلال24 "، جريدتكم المفضلة ـــ اتصلــوا بنا : /[email protected] او [email protected] /         تنفيذا لتعليمات جلالة الملك..الحكومة تصادق على مرسوم يهم موظفي الأمن             المندوب الاقليمي للصحة بازيلال يوضح مغالطات وافتراءات طبيبة مولدة بالمركز الاستشفائي في ندوة صحفية             Les affaires et le délai de paiement des dus des entreprises             مواصلة فك الشفرات في ملف الدركيين المتابعين في حجز 6 أطنان من الشيرا             أفورار : رجال الدرك يعتقلون اللص الملقب ب " مول المانط " بعد محاولته سرقة منزل امرأة مسنة واغلاق باب المنزل عليه             التغذية الصحية في رمضان .. نصائح بسيطة لصحة أفضل             حادثة سير تصرع أربعة شبان قرب سيدي قاسم             جواب العثماني بمجلس المستشارين يفتقد للصدق والمعقول             شخصان يتعرضان لاعتداء خطير بواسطة السلاح الابيض بازيلال وفاعلون متخوفون من عودة ظاهرة التشرميل؟             تغييرات في برمجة امتحانات الباكالوريا..وهذه هي مواعيد إجراء الاختبار (وثيقة)             مُنيب: التلفزيون المغربي ينشرُ الإستحمار..هل هناك من لازال يُؤمنُ بـ'حديدان' والقرون الوسطى            قائد الكورس بآسفي تحول الى فاندام وسلخ باعة متجولين مساء الجمعة            نائبة نمساوية ترتدي الحجاب داخل البرلمان            أحلام الزعيمي تفضح واقع الفن بالمغرب..ممارسة الجنس مقابل التمثيل             برلماني ينتفض في وجه الداودي:المفسدين الكبار ماكتقدوش عليهم و المغاربة عطيتوهوم البيض            أزيــلال / بين الويدان : افتتاح " دارالضيافة "جديدة بالبحيرة // اثمنة جد مناسبة            قطة تسرق الأضواء ... تبول على فستان احدى السيدات فى عرض أزياء كريستيان ديور             عامل إقليم ازيلال يتدخل في الحالة التي أبكت يوسف الزروالي            الحق في الاضراب !!            الوزير يشرح             الكسلاء يضربون اساتذتهم             ثمن الخضر والفواكه بازيلال             بنكيران يكذب الظهير الملكي حول المعاش التكميلي و يعترف بحصوله على معاش 7 ملايين            الماء الصالح للشرب .... منكم واليكم             خاص برجال التعليم .... " مسار "             المجرد والإغتصاب             الحكومة تساهم بالتغطية الصحية بجبال ازيلال قريبا كالعادة             من قتل الصحفي السعودي خاشقجي           
البحث بالموقع
 
صوت وصورة

مُنيب: التلفزيون المغربي ينشرُ الإستحمار..هل هناك من لازال يُؤمنُ بـ'حديدان' والقرون الوسطى


قائد الكورس بآسفي تحول الى فاندام وسلخ باعة متجولين مساء الجمعة


نائبة نمساوية ترتدي الحجاب داخل البرلمان


أحلام الزعيمي تفضح واقع الفن بالمغرب..ممارسة الجنس مقابل التمثيل


برلماني ينتفض في وجه الداودي:المفسدين الكبار ماكتقدوش عليهم و المغاربة عطيتوهوم البيض


أزيــلال / بين الويدان : افتتاح " دارالضيافة "جديدة بالبحيرة // اثمنة جد مناسبة


قطة تسرق الأضواء ... تبول على فستان احدى السيدات فى عرض أزياء كريستيان ديور


عامل إقليم ازيلال يتدخل في الحالة التي أبكت يوسف الزروالي


شاهد المنزل الفاخر الذي يعيش فيه بنعطية بقطر


طلبة الطب يقاطعون الامتحانات ويحتجون في مسيرة الشموع بفاس

 
كاريكاتير و صورة

الحق في الاضراب !!
 
وصفات الإستاذة شافية كمال

التغذية الصحية في رمضان .. نصائح بسيطة لصحة أفضل

 
إعلان
 
الرياضــــــــــــــــــــة

انتصار فريق النخلة على نظيره فريق العرصة في دوري رمضان بمدينة تملالت إقليم قلعة السراغنة


BENI MELLAL// RBM de tennis de table à l’honneur

 
الجريــمة والعقاب

قلعة السراغنة : مهاجر بايطاليا يقتل زوجته ويصيب ابنته ..


العطاوية : خطير: الأمن ينقد إبن سيدة مطلقة من قبضة عشيقها النجار الذي هدد بقتله وتقطيعه لأشلاء

 
الحوادث

حادثة سير تصرع أربعة شبان قرب سيدي قاسم


مصرع سيدتين ونجاة طفل عمره 5 أيام في انقلاب سيارة خفيفة بمنعرجات ايت تمليل بازيلال

 
الأخبار المحلية

المندوب الاقليمي للصحة بازيلال يوضح مغالطات وافتراءات طبيبة مولدة بالمركز الاستشفائي في ندوة صحفية


أفورار : رجال الدرك يعتقلون اللص الملقب ب " مول المانط " بعد محاولته سرقة منزل امرأة مسنة واغلاق باب المنزل عليه


شخصان يتعرضان لاعتداء خطير بواسطة السلاح الابيض بازيلال وفاعلون متخوفون من عودة ظاهرة التشرميل؟

 
الجهوية

Les affaires et le délai de paiement des dus des entreprises


La préfecture de police de Beni Mellal a célébré avec faste le 63 ème anniversaire de la création de la sureté nationale


M le Wali a présidé des activités à l occasion du 14 ème anniversaire du lancement de l INDH

 
الوطنية

تنفيذا لتعليمات جلالة الملك..الحكومة تصادق على مرسوم يهم موظفي الأمن


مواصلة فك الشفرات في ملف الدركيين المتابعين في حجز 6 أطنان من الشيرا


جواب العثماني بمجلس المستشارين يفتقد للصدق والمعقول


تغييرات في برمجة امتحانات الباكالوريا..وهذه هي مواعيد إجراء الاختبار (وثيقة)


قلعة السراغنة : شخص يطلق النار على شقيقه ويرسله للمستشفى بين الحياة والموت

 
أدسنس
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

والله،إننا نستحق حياة أفضل،وبالإمكان ولكن؟؟ // ذ , الحبيب عكي
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 10 مارس 2019 الساعة 02 : 01


والله،إننا نستحق حياة أفضل،وبالإمكان ولكن؟؟

 

 

 

ذ , الحبيب عكي

 

 

 

والله،إن قلوبنا وألسنتنا وجميع حواسنا ومداركنا،لا تسعفنا بأي شكل من الأشكال،أن نصدق كل هذه الرداءة والهشاشة والفوضى التي نعيشها اليوم في هذا البلد الطيب الحبيب،وفي مختلف المجالات ومع العديد من الفئات والهيئات،مما لا يدفع بنا إلا إلى مزيد من اليأس والقنوط والاحتقان،والاعتقاد الراسخ في أن البلد قد سقط بلا شك وبالتأكيد في متاهات التخلف وتكتم أنفاسه كل حبائل الأزمات المزمنة وخيوط المعضلات المتفاقمة؟، نرفض بشدة هذا الشعور السلبي المحبط القاتل،خاصة إذا نظرنا إلى الوجه الآخر من العملة المغربية الثمينة والناذرة،والنصف الآخر المملوء من الكأس،وغيرها من الثوابت التاريخية،والانجازات التنموية المتتالية،والتي تشير كلها إلى أن المغاربة ليسوا كما هم اليوم ولن يكونوا يوما كذلك،وأن بمقدورهم وإرادتهم وتوافقهم وممكناتهم وتضامنهم رفع كل التحديات وكسب كل الرهانات؟؟.

 

أعتقد كلنا ينادي بالنموذج التنموي الجديد،الذي يمكن أن نتجاوز فيه إخفاقات النموذج الحالي،والذي يمكن أن تتحقق فيه نوع من العدالة الاجتماعية والتضامن والإنصاف،ولكن،عندما نجد كل هذه المعارك الهامشية والبزنطية،والتي كل يوم تطحن المواطن البسيط وتحط من كرامته وتشقي عليه حياته المزرية وتهضم عليه حقوقه المشروعة،إلى درجة أنها تبقيه متعثرا متوترا على الدوام،ولا تبقي له أية فرصة للنهوض وللحفاظ على آدميته وإنسانيته كبقية المخلوقات،فبالأحرى فرصة نيل حظه من الثروة والتنمية والترقي الاجتماعي بشكل عادي وقانون واضح،لا يمكن التلاعب به ولا يمكن جعله في صالح ومصالح فئة دون غيرها ممن لها نفس الحاجات والمواصفات والمؤهلات والتضحيات؟،عندما نرى هذا فأبشر بنظام قديم جديد لا يؤسس لغير التيه والاضطراب والضرب بعمق في كل أحلام ونضالات تحقيق العدالة الاجتماعية التي هي أس وأساس التنمية والاستقرار والرقي والأمن لكل شعوب العالم؟؟.

 

وأعتقد كذلك كلنا يؤمن بأن كل هذا التردي والهشاشة التي تجتاح حياتنا إنما تعود في جانب أساسي منها إلى التردي الذي ما فتىء يجتاح المدرسة المغربية،وبالتالي ضرورة النهوض بمنظومة التربية والتعليم وإصلاحها كخيار تنموي استراتيجي وبشكل لا يقبل التمويه المعهود ولا التلاعب بمستقبل الأجيال والوطن؟،ولكن، عندما نرى المعلم الأستاذ قد أخرج من القاعات والمؤسسات،ويصرخ حانقا في كل الطرقات وأمام كل الهيئات،عن حقه المشروع في التكوين المتين والتوظيف الرسمي والاستقرار المهني والاجتماعي،ولا يجد من المسؤولين غير الرفض والاضطهاد والتجاهل والإصرار على غلق باب الحوار،في محاولة يائسة لإذلال المتضررين المنتفضين وفرض الألم والمعاناة عليهم والاشتغال في مرارة الأمر الواقع؟؟.لا لشيء إلا بهدف تقليص كتلة الأجور والتقشف على الناس،استجابة لضغوط وشروط الهيئات الدولية المانحة،طالما غلفناه بهاجس الإصلاح والحرص على المصلحة،ولا ندري متى كان هذا الإصلاح التعليمي ولا هذه المصلحة الوطنية في إهانة الموظف وغمطه حقه وهو الذي أعطى في المدن والقرى والأرياف والجبال ولم يبقي عليه من الأمر شيئا؟؟.

 

ومما لا شك فيه أن الجميع يفتخر بمكتسبات المغرب في مجال الديمقراطية وحقوق الإنسان والمفهوم الجديد للسلطة الذي يعتمد على سياسة القرب والمقاربة التشاركية،وأن الدوائر العليا طالما وقفت بالتصدي لتقارير المنظمات الحقوقية الدولية حول البلد واتهامها بالانحياز والمغالطات؟،ولكن،عندما تصبح مقاربة المقاربات في حل الأزمة التعليمية والصحية والتشغيلية والسكنية وغيرها من الإشكالات الإدارية والاجتماعية،هي المقاربة الأمنية التي لا يستنكف فيها رحال الأمن المحترمين على قمع إخوانهم وأبنائهم وآبائهم وأمهاتهم في المظاهرات وتفريق الاحتجاجات..بالركل والرفس والسحل..بكسر العظام وإسالة الدماء وإجهاض الأجنة..بالمطاردات الماراطونية والمواجهات الهوجاء والاعتقالات المجانية..في كل الحواضر والبوادي..في كل الأزقة والشوارع..في كل الجهات والعمالات والولايات..أمام مقرات كل الهيئات والمؤسسات وعلى رأسها مقرات البرلمان في العاصمة،والذي أصبحت الأحداث اليومية والمؤلمة لوقفاته الاحتجاجية ومظاهراته الفئوية المادة الدسمة والمخجلة لكل المواقع و وسائل الإعلام ونشراتها الإخبارية في كل الفضائيات؟،أليست هذه المقاربة الخطأ في المعركة الخطأ بالأسلوب واللوجستيك الخطأ؟؟.

 

نحن نستحق حياة أفضل،وبالإمكان وبالإمكان جدا،ليس بما سعينا ولازلنا نسعى إليه من تنظيم كأس العالم،ولكن فقط وفقط:

1-إذا لم يتولى أمرنا مسؤولون بعقلية تدبير القطيع،آخر ما يعيرونه الاهتمام هو رأي أبناء الشعب؟،فإذا صاح منهم أحد أو صرخ أو حتى انفجر،فإنما ذلك عندهم بغرض الزيغ والعصيان ولابد له من الضبط والتأديب و لو بالتجاهل والنسيان،ولو بتهريب النقاش وتفريغ الملف من حقائقه وكأنه قضية عنف وأمن خطير أو تطرف أو مخدرات،على اعتبار أن لا وجود أصلا للمشاكل في سياستهم "العام زين"،وأن كل طائر مذبوح مهما تلوى من الألم فإنما عند هؤلاء من الفرح والطرب يرقص؟،وقبلهم ومعهم أيضا مسؤولون خبزيون متنكرون ممن يدبجون قوانين السيطرة والتحكم هذه بكل برودة أعصاب،بل وبفخر واعتزاز وإن كأدوات تنفيذ،وكأنهم لم يسعوا يوما إلى التحرر من القيد الإداري وإلى الترقي الاجتماعي ومن أجلهما انتهزوا كل الفرص وركبوا كل الصيحات،فما بالهم اليوم يصرحون بما لا يصدقونه حتى هم أنفسهم،التعاقد فرض..لم يفرض..والنظام هو نفس النظام..؟،وكأن كل سعيهم في مصالحة المواطن مع الإدارة هو إحكام الخناق عليه،والقذف بكل كوارثها في وجهه،وعدم السماح له حتى بالشكوى فبالأحرى التظاهر والإنصاف،ما بال شعارهم فرعونيا:"ما أريكم إلا ما أرى وما أهديكم إلا سبيل الرشاد"غافر/ 29؟؟.

 

2- إذا لم تكن رؤيتنا للإصلاح كرؤيتنا للفساد،أولم تكن لنا الجرأة اللازمة والكافية لليقين بأن إصلاح التعليم لا يمكن أن نحقق فيه أي نجاح وتراكم بالدوس على كرامة أهم أركانه وأعمدته ألا وهي العنصر البشري،ألا وهو رجل القسم والممارسة اليومية في الميدان،النظام الأساسي صلاح إذا أصلح،والتعاقد فساد إذا لم يصلح،وكفانا من المغالطات،التعاقد يناسب الدول التي يتوفر فيها الشغل على كفى من يشيل،يمكن أن يطرد فيها المرء من شغل ويجد بدله عشرة أفضل وأرقى،وليس يناسب المغرب الذي يشيخ فيه المتخرجون،ويجتازون فيه عشرات المباريات والمقابلات وبالمئات والآلاف،ولا يجدون أية فرصة ولو ب"الريق الناشف"؟،وإذا ما وجدوها ففي الهجرة القسرية والمغامرة في الأعالي أوبشروط إذعان وإذلال مجحفة لا تغني ولا تسمن من جوع فبالأحرى أن تكفيهم المتطلبات والحاجيات والأسعار الملتهبة؟،التعاقد في المغرب تعقيد ومتاهات قهر واحتقار وعنف ومغالطات وإضرابات واضطرابات،فهل نريد التعقيد أم نريد الإصلاح،لنا ذاكرة،لقد أدمجنا الأساتذة العرضيين في وقت سابق فاستقرت أحولهم،وتعاقدنا مع حراس الأمن في المؤسسات"Sécurités" ولا زالوا غارقين بالقروض الاستهلاكية المسترسلة،ومنهم من لإتمام شهره يضطر لإراقة ماء وجهه والتسول بشكل من الأشكال،لنا ذاكرة..لنا ذاكرة يرحمكم الله؟؟.

 

 



237

0






 

للاتصال بنا

عبر البريد الإليكتروني

[email protected]

أو

العنوان الجديد

[email protected]

 


 

 

 
 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



مهرجان سوق السبت أولاد النمة في دورته الثانية تحت شعار التنوع الثقافي في خدمة الجهوية المتقدمة من 5

عجائب الدنيا الجديدة: فن الكلام بفلم :ذ.مصطفى باحدة

التسامح نصف السعادة بقلم الطالب بغوس لحسن

المكتب الوطني للكهرباء بافورار يهب حواسيب لتلاميذ م.م لعوينة ببني عياط.

ضربني وبكى و.... بقلم : هيا علي الفهد

بلاغ الديوان الملكي:الملك لم يكن ليوافق عن إطلاق سراح دانييل وفتح تحقيق لاتخاذ العقوبات اللازمة الم

فيزياء المستحيل . بقلم :عبد القادر الهلالي

بلدية دمنات/ إقليم ازيلال: محنة مواطن أبى الانصياع لاختيارات رئيس بلدية دمنات.....

نجاة عتابو : النقابة الوطنية للموسيقيين صورية ولا وجود لها على ارض الواقع

تعزية وفاة زوجة أخينا الحاج حسن مهتدي

والله،إننا نستحق حياة أفضل،وبالإمكان ولكن؟؟ // ذ , الحبيب عكي





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
كتاب و أراء

مقامة البداية والنهاية بقلم .. ابراهيم امين مؤمن


يهود المغرب العميق في إسرائيل يحكون عن مأساة «الرحيل» الذي لم يختاروه / الباحث والصحفي لحسن والنيعام


الصحافة والسخافة // عزيز لعويسي *


لمثل يذوب القلب من الأسف سليمة فراجي*


كــــــلام في الصحافــة .. / عزيز لعويسي


نظرات في شعر الأمازيغ.. أبيات من آيات // محمد أعماري


دغْمُوس بقلم : عبدالرحمن السليمان


الصواب في غياب مثل الأحزاب. // مصطفى منيغ


القصة في القرآن بين الخلق والأخلاق // د زهير الخويلدي


أين وصلت الصحافة الرقمية، وهل لديهم مصداقية؟ // دغوغي عمر


شـهـــــداءُ الـوطـــــن وخـوارجُ الكـفــــن(1) شعــر : حســين حســن التلســيني


فين أيام رمضان بالنفار والطبال وخالي العايدي ...؟؟ // فهد الباهي

 
السيرة الذاتية ل:" محمــد همشـــة "

انفجار الماضي كتبها : الأستاذ الكبير : ذ. محــمد همشــــة

 
التعازي والوفيات

أزيــلآل : تعزية ومواساة فى وفاة المشمول برحمته :" محمد باتو "...

 
نداء المحسنين وذوي القلوب الرحيمة

نداء للمحسنين وذوي القلوب الرحيمة من أجل مساعدة السيد رشيد غنيمي مريض بالقلب يقطن بتملالت قلعة السراغنة

 
البحث عن متغيب
 
إعلان
 
أنشطة حــزبية

في بلاغ لأمانتها العامة: *جبهة القوى الديمقراطية، تعتبر حصيلة نصف الانتداب الحكومي مخيبة لآمال المغاربة.

 
أنشـطـة نقابية

أزيلال : النقابات التعليمية تتشبث بالإضراب وحمل شارات سوداء في رمضان واضراب يومي 14 و15 ماي ...


رغم الإتفاق الإجتماعي ، النقابات التعليمية تعلن عن “رمضان الغضب” وتقرر خوض إضراب وطني جديد

 
انشطة الجمعيات

دمنات / سيدي يعقوب: أزيد من 2100أسرة معوزة تستفيد من مساعدات غذائية


دمنات/ استفادة أزيد من 500 فرد من مساعدات غذائية للأسر المعوزة خلال شهر رمضان بكل من انزو وايت امليل.

 
موقع صديق
 
أخبار دوليــة

شاهد بالفيديو مغنية سعودية تثير الجدل بالرقص وقراءة القرآن !


بعد طرد بوتفليقة. كُوبا تستدعي سفير الجزائر وتُطالبُه بدفع 450 مليون دولار عن تدريب مليشيات البوليساريو


حكيمة أوعميرى... بنت القصيبة ، سيدة الحافلات التي فرضت نفسها في مهنة ظلت حكرا على الرجال .. بألمانيا

 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الأخبار المحلية

 
 

»  الجهوية

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضــــــــــــــــــــة

 
 

»  الحوادث

 
 

»  كتاب و أراء

 
 

»  التعازي والوفيات

 
 

»  أنشـطـة نقابية

 
 

»  وصفات الإستاذة شافية كمال

 
 

»  انشطة الجمعيات

 
 

»  أنشطة حــزبية

 
 

»  أخبار دوليــة

 
 

»  الجريــمة والعقاب

 
 

»  البحث عن متغيب

 
 

»  السيرة الذاتية ل:" محمــد همشـــة "

 
 

»  نداء المحسنين وذوي القلوب الرحيمة

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
أدسنس

 

 

 

 

 

 شركة وصلة