مرحبا بكم في موقع " أزيــلال24 "، جريدتكم المفضلة ـــ اتصلــوا بنا : /[email protected] او [email protected] /         سيدي محمد أمين العمراني ... الأستاذ المحرض، محطم الجدران . // ذ.مولاي نصر الله البوعيش             سباحة في عمق المجهول // ذ.مالكة حبرشيد             كيف سيصبح سلوكنا بعد كوفيد-19 // أحمد لعيوني             لماذا يحق للسجين التمرّد والهروب من السجن؟ // ذ.نظام مير محمدي             رئيس المجلس الإقليمي يتابع أشغال إعادة تهيئة شوارع الأحياء السكنية بالمدينة ...             استقالات وإعفاءات تزلزل الصحة واتهام الوزير أيت الطالب بالاستماع إلى “الوشايات” الكاذبة وانتشار المؤامرات والدسائس             قلعة السراغنة.. شرطي يشهر سلاحه الوظيفي لتوقيف شخص عرض حياة الشرطة للخطر             تسجيل حالتي شفاء بمستشفى القرب بدمنات ، والإقليم يقرب موعد الإعلان عن صفر إصابة             أزيــلال : مواطنون غاضبون بجماعة أيت امحمد يحتجون على عدم توصلهم بالدعم المالي المخصص للأسر المتضررة من جائحة كورونا.. (صور)‎             كورونا المغرب :مؤشرات إيجابية بعد ارتفاع في عدد حالات الشفاء..‎             الشرطة الأمريكية تعتقل رجل اسود ولكنه يفاجئهم انه مسؤول في FBI            لحظات مؤثرة لليوسفي في المستشفى مع بنسعيد وشهادات في حقه في المقبرة            أزيــلال : فوز رشيد الحسيني بالجائزة الثانية في برنامج تيمسيزوارين نـرمضان2020            مطالب الفلاحين بإقليم ازيلال            حرية التعبير تقود الى السجن             كورونا : اللي فيكم نسميه راجل اخرج لبرا             الانتهازيون             سفينة نوح ... المغربى             محمى من كورونا لا يحتاج الى كمامة             هذا هو حال المستشفى الإقليمي بأزيلال             هاذ الكاريكاتور ... راه عليك !            سوال ....جواب             ارضاء الذواق            الحكومة المغربية            
البحث بالموقع
 
صوت وصورة

الشرطة الأمريكية تعتقل رجل اسود ولكنه يفاجئهم انه مسؤول في FBI


لحظات مؤثرة لليوسفي في المستشفى مع بنسعيد وشهادات في حقه في المقبرة


أزيــلال : فوز رشيد الحسيني بالجائزة الثانية في برنامج تيمسيزوارين نـرمضان2020


مطالب الفلاحين بإقليم ازيلال


هجرة النسور الأمريكية إلى جبال شمال المغرب طنجة بأعداد كبيرة


Didier Raoult annonce la fin de l épidemie du coronavirus


مشاهد فرحة الأسبان بعودة الحياة من ساحة بلازا مايور الشهيرة


دعاء آخر ليلة من رمضان 2020 بصوت محمد الشناوي

 
كاريكاتير و صورة

حرية التعبير تقود الى السجن
 
وصفات الإستاذة شافية كمال

مفاصل الركبة وطرق العلاج

 
إعلان
 
الرياضــــــــــــــــــــة

مباراة ليفربول وأتلتيكو أدت الى 41 وفاة بفيروس كورونا

 
الجريــمة والعقاب

زوجة تحرق زوجها بطريقة متوحشّة بعد أن اتهمته بالسحر من اجل الزواج من امرأة أخري !


صادم: أم تقتل طفليها وتحاول الانتحار بمنجل

 
الحوادث
 
الأخبار المحلية

رئيس المجلس الإقليمي يتابع أشغال إعادة تهيئة شوارع الأحياء السكنية بالمدينة ...


تسجيل حالتي شفاء بمستشفى القرب بدمنات ، والإقليم يقرب موعد الإعلان عن صفر إصابة


أزيــلال : مواطنون غاضبون بجماعة أيت امحمد يحتجون على عدم توصلهم بالدعم المالي المخصص للأسر المتضررة من جائحة كورونا.. (صور)‎

 
الجهوية

إصابة 4 حالات جديدة بفيروس" كورونا" من عائلة بائع السمك ببنى ملال


بنى ملال : بعد أصابة فتاة بفيروس " كورونا " بدمنات ، تسجيل إصابة جديدة ببني ملال لبائع السمك


خطير.... مجهولون يحرقون سيارة اقتنتها صاحبتها قبل 3 أيام وترجيح فرضية تصفية الحسابات

 
الوطنية

استقالات وإعفاءات تزلزل الصحة واتهام الوزير أيت الطالب بالاستماع إلى “الوشايات” الكاذبة وانتشار المؤامرات والدسائس


قلعة السراغنة.. شرطي يشهر سلاحه الوظيفي لتوقيف شخص عرض حياة الشرطة للخطر


كورونا المغرب :مؤشرات إيجابية بعد ارتفاع في عدد حالات الشفاء..‎


نجاح عملية عودة أكثر من 400 طالب إلى ذويهم بأكادير: 17 طالبا الى إقليم أزيلال ..


لثاني يوم..تسجيل رقم قياسي للمتعافين من كورونا: 517 متعافيا بالمغرب...هذه أسباب ارتفاع العدد ..

 
أدسنس
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 


عبد العزيز ..قصة البطل الأفغاني الذي تصدى للإرهابي وأنقذ العشرات في نيوزيلاندا
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 18 مارس 2019 الساعة 25 : 03


 عبد العزيز ..قصة البطل الأفغاني الذي تصدى للإرهابي وأنقذ العشرات في نيوزيلاندا

 

أزيـلال 24 / وكالات

 

يرفض “عبد العزيز” ذو الأصول الأفغانية أن يطلق عليه الناس لقب بطل، لكن ما قام به الجمعة الماضي، أثناء هجوم مسجدي نيوزيلندا لا يمكن وصفه سوى بالعمل البطولي.

 

حين سار الإرهابي برينتون هاريسون تارانت في اتجاه مسجد لينوود في كرايست شيرش بنيوزيلندا، كان يطلق النار في وجه كل من يقابله في طريقه، كان الرعب مسيطرًا على جميع المصلين، لكن عبد العزيز قرر مواجهة الإرهابي، ولم يجد أمامه سوى ماكينة بطاقات ائتمان، فأمسكها بيديه وسار بكل شجاعة في اتجاه المسلم صائحاً فيه: “تعال إلى هنا”.

 

وبحسب شهود عيان والسلطات النيوزليندية فإن ما قام به عبد العزيز (48 عاماً) من مقاومة الإرهابي وإجباره على التوجه إلى سيارته نجح في منع وقوع مزيد من الشهداء في تلك المجزرة أثناء صلاة الجمعة.

 

وقتل تارانت نحو 49 شخصاً، وأصاب العشرات، بعد أن هاجم مسجدين في الحادث الإرهابي وصف بالأعنف في تاريخ نيوزيلندا الحديث.

 

وقالت الشرطة النيوزيلندية إن الإرهابي قتل 41 شخصاً في مسجد النور، قبل أن يقود سيارته لنحو 5 كيلومترات على طرقات البلدة، ويهاجم مسجد لينوود، حيث قتل 7 آخرين، وتوفي شخص لاحقاً متأثراً بجراحه.

 

وأكد إمام مسجد لينوود لطيف ألابي أنه لولا تدخل عبدالعزيز لأوقع الإرهابي ضحايا أكثر في المسجد، مضيفاً: “لو دخل الإرهابي المسجد لكان قتلنا جميعاً”.

 

وأوضح الإمام أنه سمع صوتا خارج المسجد في حوالي الساعة 1:55 بعد الظهر، فتوقف عن الصلاة حيث كان يؤم المصلين، ونظر من النافذة. ورأى رجلا يرتدي ملابس سوداء عسكرية وخوذة ويحمل بندقية كبيرة، وافترض أنه شرطي. ثم رأى جثتين وسمع الإرهابي يصيح بألفاظ بذيئة. وقال الإمام إنه أدرك حينها طبيعة الهجوم.

 

صاح الإمام في المصلين وعددهم أكثر من 80 لينخفضوا، فترددوا، وعندما دوى صوت إحدى الطلقات وتهشمت نافذة وسقطت جثة، بدأ الناس يدركون أن الأمر حقيقي.

 

وقال ألابي في إشارة الى عبد العزيز: “ثم جاء هذا الأخ. تعقبه وتمكن من التغلب عليه وهذا ما أنقذنا.. بدون ذلك، إذا تمكن الإرهابي من دخول المسجد فمن المحتمل أن يكون قد قتلنا جميعا”.

 

من جهته، قال عبد العزيز إنه وهو يركض للخارج صارخا كان يأمل في تشتيت انتباه الإرهابي. وقال إن الإرهابي ركض عائدا إلى سيارته للحصول على سلاح آخر، عندها ألقى عبد العزيز آلة بطاقة الائتمان عليه.

 

وأضاف أنه تمكن من سماع ولديه الصغيرين (11 عاماً و5 أعوام) يحثانه على العودة إلى داخل المسجد.

 

عاد الإرهابي وأطلق النار، حينها ركض عبد العزيز مناوراً بين السيارات المتوقفة في الممر مما حال دون تمكن الإرهابي من توجيه رصاصة صائبة له، ثم رصد عبد العزيز بندقية تركها الإرهابي وأمسكها ووجهها وإصبعه على الزناد، إلا أنها كانت فارغة من الرصاص.

 

وقال عبدالعزيز إن الإرهابي جرى عائدا إلى السيارة للمرة الثانية، المرجح ليأتي بسلاح آخر.

 

وتابع عبد العزيز: “دخل سيارته، فألقيت عليه بندقية ارتطمت على نافذته كالسهم وهشمتها.. تهشم الزجاج الأمامي.. لهذا السبب شعر بالذعر”.

 

وقال إن الإرهابي كان يشتمه ويصرخ بأنه سوف يقتلهم جميعا، لكنه ابتعد بالسيارة، وقال عزيز إنه طارد السيارة في الشارع حتى إشارة حمراء قبل أن تنعطف وتفر بسرعة.

 

وتشير مقاطع مصورة على الإنترنت إلى أن شرطيين تمكنوا من إجبار السيارة على الخروج من الطريق وسحب الإرهابي منها بعد فترة وجيزة.

 

وعبد العزيز هو في الأصل من كابول في أفغانستان، وغادر كلاجئ عندما كان فتى وعاش لأكثر من 25 عاما في أستراليا قبل أن ينتقل إلى نيوزيلندا قبل عامين.

 

وقال: “زرت العديد من البلدان، وهذه واحدة من البلدان الجميلة”. وكان عبدالعزيز يعتقد دائما أن نيوزيلندا “بلد سلمي”.

 

وأضاف عبد العزيز أنه لم يشعر بالخوف أو بأي شيء عند مواجهة الإرهابي، قائلاً: “كنت كأنني أتحرك بشكل آلي”.

من هو البطل عبد العزيز؟

 

بحسب ما نشره العديد من وسائل الإعلام، فإن أصول عبد العزيز تعود إلى كابل في أفغانستان، وقد غادر بلاده كلاجئ عندما كان صغيراً، وعاش نحو 25 عاماً في أستراليا قبل أن ينتقل إلى نيوزيلندا قبل عامين فقط، وكأن القدر كان يجهز له هذه المهمة.

 

ومن وجهة نظر عبد العزيز، الذي ظل أبناؤه وعشرات آخرون في المسجد، فإن ما قام به ليس عملًا بطوليًا، مضيفاً أن هذا ما كان سيفعله أي شخص مكانه وقتها.

 

ونقلت وكالة أسوشييتد برس عن إمام مسجد لينوود قوله إن عدد القتلى كان سيكون أعلى بكثير لولا وجود عبد العزيز في المسجد.

 

ويحكي الإمام اللطيف العلابي أنه سمع صوتاً خارج المسجد في تمام الساعة 1:55ظهراً (بتوقيت نيوزيلندا)، ثم توقف عن الصلاة، ويقول إنه أدرك وقتها أن ما يحدث هو عملية قتل جماعي من قبل إرهابي مهووس.

 

طلب الإمام من المصلين الانبطاح أرضاً، بعد أن خرجت إحدى الطلقات وحطمت نافذة بالمسجد، وأضاف: “حينذاك جاء هذا الأخ (في إشارة لعبد العزيز) وتمكن من التغلب على الإرهابي، وهذا ما أنقذنا، لو تمكن الإرهابي من دخول المسجد، لقتلنا جميعاً”.

 

قال عبد عزيز إنه ركض بين السيارات المركونة حتى يمنع الإرهابي من التصويب بشكل واضح، ثم حمل عبد العزيز بندقية تركها المهاجم وضغط على الزناد، لكن الخزينة كانت فارغة، في هذا الوقت أسرع الإرهابي ناحية سيارته محاولاً الحصول على سلاح آخر.

 

أكد عبد العزيز أن “الإرهابي دخل سيارته للحصول على سلاح، لكني ألقيت بالبندقية الفارغة على نافذة سيارته فهشمتها، ربما لهذا السبب شعر المسلح بالخوف”.

 

أخذ المسلح يصرخ قائلاً “سأقتلهم جميعاً (في إشارة للمصلين)، لكن الخوف منعه من ذلك، وقاد سيارته بعيداً، قبل أن تلقي الشرطة القبض عليه.

 

وصباح السبت 16 مارس، ظهر منفذ المذبحة لوقت قصير أمام المحكمة، رافعًا إشارة مستفزة بيديه، قبل توجيه التهمة إليه بقتل 49 مسلمًا وإصابة عشرات.

 

ودخل المتهم تارانت إلى المحكمة تحت إجراءات أمنية مشددة، برفقة 6 حراس من الأمن والشرطة، وكان الحراس يرتدون سترات واقية من الرصاص سوداء.

 

وتقول رويترز إن تارانت بدا قصير القامة، وذا جسم ممتلئ، مرتدياً زياً أبيض، مع وشاح أسود حول وسطه، وهو مكبل اليدين، ومع بداية الجلسة أظهر ابتسامة باهتة على وجهه، وأضحت تعابير وجهه محايدة مع استمرار محاكمته.



1254

0






 

للاتصال بنا

عبر البريد الإليكتروني

[email protected]

أو

العنوان الجديد

[email protected]

 

 

 

 

 
 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



الأمن في كف عفريت بازيلال

إدانة مصور البورنوغرافية بسنة حبسا نافذا بالفقه بن صالح

بني عياط / سوق أسبوعي جديد قريبا بتراب الجماعة

كتابة ضبط اختصرها: عبدالقادر الهلالي‎

أفورار: بمناسبة اليوم العالمي للمرأة ،دار الولادة بأفورار " تحتفل "بإنتهاك كرامة المرأة!!!

واويزغت :حملــة لإقرار ثبوت الزواج بمدينة واويزغت

دمنات:احتفاءا باليوم العالمي للمرأة ..نزلاء دار الطالبة يركبون صهوة الإبداع للتحدي!!

افورار: اطر دار الولاد ترد على مقال

اوزود :المتطفلون على القطاع السياحي أمام غياب شرطة سياحية

أزيلال : المجلس العلمي : ينظم ندوة تحت عنوان "مكانة المرأة في الاسلام "

عبد العزيز ..قصة البطل الأفغاني الذي تصدى للإرهابي وأنقذ العشرات في نيوزيلاندا





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
كتاب و أراء

سيدي محمد أمين العمراني ... الأستاذ المحرض، محطم الجدران . // ذ.مولاي نصر الله البوعيش


سباحة في عمق المجهول // ذ.مالكة حبرشيد


كيف سيصبح سلوكنا بعد كوفيد-19 // أحمد لعيوني


لماذا يحق للسجين التمرّد والهروب من السجن؟ // ذ.نظام مير محمدي


الجالية المغربية تمارس الدبلوماسية الموازية حفاظا على منتزه دولي بجبال الاطلس // محمد بونوار


أسامر ، إنسان ومجال وقيم … لا خبث وعنصرية ! // رجب ماشيشي


كورونا تحيي قيم التضامن بين المغاربة ! // الحسين أعيسى


في رثاء الزعيم عبد الرحمن اليوسفي // إسماعيل علالي*


عبد الرحمن اليوسفي الرّجل الذي قبّلَ الملكُ رأسَه // خالد التوزاني*


شكرا لك كورونا ! // اسماعيل الحلوتي

 
السيرة الذاتية ل:" محمــد همشـــة "

انفجار الماضي كتبها : الأستاذ الكبير : ذ. محــمد همشــــة

 
انشطة الجمعيات

بلاغ حول عقار الهيدروكسي كلوروكين واستخدامه بالمغرب

 
التعازي والوفيات

أزيــلال : تعزية ومواساة لعائلة "سعد" في وفاة شقيقهم " الحسين " رحمه الله


تعزية ومواساة فى وفاة المشمول برحمته :" سمحمد أمزوار " أستاذ سابق بمدرسة إزلافن بأزيلال


تعزية ومواساة في وفاة والدة اخواننا وأخواتنا " ال المهرانى " رحمة الله عليها

 
طلب المساعدة من اهل الخير

طلب مساعدة : اللى كيعرف هذ السيد : " بورابعي الحسين "، اخبر السلطات المحلية أو أفراد عائلته ، بهذا الخبر

 
إعلان
 
أنشطة حــزبية

عادل بركات أمينــا جهويــا لحزب الأصالة والمعاصرة بجهة بني ملال خنيفرة ..

 
أنشـطـة نقابية

النقابة الوطنية للصحافة المغربية والفدرالية المغربية لناشري الصحف يعقدان اجتماعا مشتركا

 
موقع صديق
 
أخبار دوليــة

رحلة في الجحيم.. اختطفها 20 عاما وأجبرها على إنجاب 9 أطفال


خبر سار ....لقاح روسي ضد فيروس كورونا ينجح في إختبارات سريرية على البشر

 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الأخبار المحلية

 
 

»  الجهوية

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضــــــــــــــــــــة

 
 

»  الحوادث

 
 

»  كتاب و أراء

 
 

»  التعازي والوفيات

 
 

»  أنشـطـة نقابية

 
 

»  وصفات الإستاذة شافية كمال

 
 

»  انشطة الجمعيات

 
 

»  أنشطة حــزبية

 
 

»  أخبار دوليــة

 
 

»  الجريــمة والعقاب

 
 

»  السيرة الذاتية ل:" محمــد همشـــة "

 
 

»  طلب المساعدة من اهل الخير

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
أدسنس
 

 

 

 شركة وصلة