مرحبا بكم في موقع " أزيــلال24 "، جريدتكم المفضلة ـــ اتصلــوا بنا : /[email protected] او [email protected] /         بالفيديو.. شرطي يطلق الرصاص لتوقيف شخص عرض أمن المواطنين لتهديد خطير             الأطفال وصعوبة التواجد الآمن في الفضاءات العامة. // الحبيب عكي             قراءة رواية الطاعون في زمن كرونا // عبد اللطيف برادة             جثة الطفلة “نعيمة” تظهر بمنطقة خلاء وقد أكلتها الديدان..والنيابة العامة تدخل على الخط لتفكيك لغز الجريمة النكراء..             أزيــلال : تعزية ومواساة في وفاة المشمول برحمته والد أخينا ذ :" محمد شيمي " ...             أزيــلال : مياه " بحيرة بين الويدان " تبتلع شابا ، في مقتبل العمر، من المحمدية             ارتفاع عدد المصابين ارتفاع عدد المصابين بفيروس "كورونا" بجهة بني ملال خنيفرة،يثير قلق السكان... وترتفع الحصيلة اليومية الى 246 !!..خنيفرة فى المقدمة ! وأزيلال فى المرتبة الخامسة .             أب داوم على إغتصاب إبنته القاصر لما يزيد عن سنتين ..             مفاجأة غير سارة بشأن لقاح كورونا المنتظر...اللقاح الأول لن يمنع الإصابات             تسجيل 95 حالة إصابة بفيروس " كورونا " بجهة بني ملال خنيفرة وإقليم بني ملال يتصدر الترتيب ب33 اصابة جديدة             بالدموع : فيديو آخر للشباب مغاربة يسجدون ويقبلون الأرض أثناء وصولهم الأراضي إسبانيا            الحسين صبري وهندسة النصب من إقامة أزيلال الى اقامة اوزود             عمالة أزيلال تمنح وحدة طبية متناقلة و سيارات لنقل الأسماك            تفاصيل توقيف فقيه مسجد مُتهم باغتصاب فتيات قاصرات لمدة ثماني سنوات بطنجة            كورونا ... زيارة تفقدية الى جهة بني ملال خنيفرة             التحضير للإنتخابات ابتداء من هذا الشهر             الباسل             حرية التعبير تقود الى السجن             كورونا : اللي فيكم نسميه راجل اخرج لبرا             الانتهازيون             سفينة نوح ... المغربى             محمى من كورونا لا يحتاج الى كمامة             هذا هو حال المستشفى الإقليمي بأزيلال             هاذ الكاريكاتور ... راه عليك !           
البحث بالموقع
 
صوت وصورة

بالدموع : فيديو آخر للشباب مغاربة يسجدون ويقبلون الأرض أثناء وصولهم الأراضي إسبانيا


الحسين صبري وهندسة النصب من إقامة أزيلال الى اقامة اوزود


عمالة أزيلال تمنح وحدة طبية متناقلة و سيارات لنقل الأسماك


تفاصيل توقيف فقيه مسجد مُتهم باغتصاب فتيات قاصرات لمدة ثماني سنوات بطنجة


جمهور قناة الجزيرة يمنح الطفل المغربي عدنان بوشوف لقب شخصية الأسبوع


هكذا تقوم الشرطة برسم صور للمجرمين من خلال لقطات الكاميرات


اغنية الطفل عدنان


مسيرة للمطالبة بإعدام مغتصب وقاتل الطفل عدنان

 
كاريكاتير و صورة

كورونا ... زيارة تفقدية الى جهة بني ملال خنيفرة
 
وصفات الإستاذة شافية كمال

مفاصل الركبة وطرق العلاج

 
إعلان
 
الرياضــــــــــــــــــــة

بالضربة القاضية .. المقاتل المغربي عثمان زعيتر يقهر الأمريكي خاما وورثي (فيديو)

 
الجريــمة والعقاب

المهدية...الأمن يستعمل أسلحته لتوقيف شخص حاول ذبح والده بواسطة السلاح الأبيض


صادم ....هكذا تم العثور على جثة الطفل عدنان و هكذا تم اعتقال قاتله

 
الحوادث

اصطدام سيارة بحائط إسمنتي يودي بحياة شاب ببني ملال

 
الأخبار المحلية

أزيــلال : مياه " بحيرة بين الويدان " تبتلع شابا ، في مقتبل العمر، من المحمدية


أمن مدينة أزيلال يشن حملة واسعة ضد أصحاب الدراجات النارية ويوقف المخالفين.


جهة بني ملال خنيفرة تسجل 150 إصابة بكورونا ...وإقليم خريبكة يسجل أعلى حصيلة

 
الجهوية

ارتفاع عدد المصابين ارتفاع عدد المصابين بفيروس "كورونا" بجهة بني ملال خنيفرة،يثير قلق السكان... وترتفع الحصيلة اليومية الى 246 !!..خنيفرة فى المقدمة ! وأزيلال فى المرتبة الخامسة .


تسجيل 95 حالة إصابة بفيروس " كورونا " بجهة بني ملال خنيفرة وإقليم بني ملال يتصدر الترتيب ب33 اصابة جديدة


بني ملال :السلطات تُقرر تخفيف الحجر بتمديد أوقات إغلاق المقاهي ومحلات القرب التجارية والقاعات الرياضية إلى 9 مساء عوض 8 مساء؟؟؟

 
الوطنية

بالفيديو.. شرطي يطلق الرصاص لتوقيف شخص عرض أمن المواطنين لتهديد خطير


جثة الطفلة “نعيمة” تظهر بمنطقة خلاء وقد أكلتها الديدان..والنيابة العامة تدخل على الخط لتفكيك لغز الجريمة النكراء..


أب داوم على إغتصاب إبنته القاصر لما يزيد عن سنتين ..


الأمن يوقف قاصرا بتر يد حارس ليلي بمنطقة مولاي رشيد بالبيضاء


صفقات الدبابات المدمرة الأخيرة ترفع من قدرات الجيش المغربي وتجعله يتخطى الجزائر وإسبانيا

 
أدسنس
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 


حراك الجزائر.. هل يُسَارِعُ بن صالح بإقالة أحمد قايد صالح؟ // زهير داودي*
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 21 أبريل 2019 الساعة 11 : 00


حراك الجزائر.. هل يُسَارِعُ بن صالح بإقالة أحمد قايد صالح؟

 

 

زهير داودي*

 

تواصل دينامية الإحتجاجات الشعبية المتصاعدة وضغط تداعيات الوضع السياسي المخيف والهش في الجزائر، منذ 22 فبراير الماضي، الإستئثار باهتمام مختلف الفاعلين والمتتبعين والمراقبين، إقليمياً وعربياً ودولياً، وهو الإهتمام الذي يتضاعف بالنظر إلى تطورات أخرى على الساحة العربية بالخصوص، متمثلة أساساً في ما يقع في السودان وليبيا من تحولات عميقة، وما قد يحصل من تطورات ومآلات في الإتجاه نفسه في دول عربية أخرى.

 

إن تسارع الأحداث بهذه الكيفية، شكلاً ومضموناً، جعل من يُعْتَقَدُ أنه يمسك بزمام الأمور، والمقصود هنا تحديدا الفريق أحمد قايد صالح، رئيس أركان الجيش الجزائري، يخرج عن طَوْرِهِ بتصريحات شعبوية تؤكد ما ذهبنا إليه في مقالاتنا السابقة المنشورة في موقع « الدار »، من أن الرجل لن يدوم مقامه سواء على رأس المؤسسة العسكرية، أو كرجل المرحلة كما يُسَوِّقُ لنفسه في خرجاته الإعلامية الرسمية من داخل الثكنات المحصنة.

لقد أبانت التجربة أن من يلجئون إلى الإختباء وراء مشجب « المؤامرة »، يلعبون آخر ورقة لاستمالة الشارع، وهي أسطوانة مشروخة لم تعد تُطْرِبُ أحداً، بل – على العكس – أصبحت تشكل آخر مسمار في نعش صاحب هذه التصريحات المفرطة في الشعبوية بمعناها السياسي الدقيق.

الواقع أن معسكر بوتفليقة يبدو مُتَمَكِّناً أكثر من قايد صالح الذي لا يحظى بدعم عسكري أو بسند سياسي من أية جهة داخلية، وهذا ما يبدو من خلال خرجاته الرسمية التي لا يَسْتَعْرِضُ فيها قُوَّتَهُ عكس ما هو متعارف عليه في الممارسة العسكرية، إذ أنه دائما يُلْقِي خطاباته المتلفزة بعد وضع ترتيب محكم يُرَكِّزُ عدسات الكاميرات على شخصه، وهو تركيز « بصري » يكاد يكون طاغيا على كل مدة النقل التلفزي المباشر أو المسجل، والحالة هذه أنه لو كان مدعوماً من أطراف أخرى داخل الجيش وخارجه، لكان سمح بتسليط الضوء عليها في رسالة تؤشر على أن هناك ما يوحي بوجود « إجماعٍ ما » عليه.

إن من بين ما يَدْعَمُ هذا الإستنتاج هو لجوء عبد القادر بن صالح إلى تَعْيِّينٍ سريعٍ لرئيس جديد لمؤسسة « المجلس الدستوري »، مباشرة بعد استقالة الطيب بلعيز، مُعْلِناً بذلك مُمَارَسَتَهُ لصلاحيات رئيس الدولة، مما يؤشر على تَمَكُّنِهِ من تدبير دواليب الدولة كما هَنْدَسَهَا (الصلاحيات) معسكر بوتفليقة وفق معطيات السياسة الداخلية وتغيرات الأوضاع في الشارع الذي يهز البلاد.

الظاهر أن الرجل (قايد صالح) الذي لا يحظى بدعم شعبي حيث انضاف حرف (G) إلى حرف (B) المكرر أربع مرات، والذي لم يتبق منه إلا ثلاث « باءات » بعد إسقاط الحراك الشعبي للطيب بلعيز في انتظار إسقاط كل رموز النظام « البوتفليقي » (رئيس الدولة المؤقت عبد القادر بن صالح، ورئيس البرلمان معاذ بوشارب، والوزير الأول نور الدين بدوي)؛ سَيُوَاجِهُ في القادم من الأيام معارضة أكثر حدة وأشد ضراوة قد تُعَجِّلُ برحيله قبل بن صالح وبدوي في مسعى لِتَمَكُّنِ معسكر بوتفليقة من الإبقاء على مِقْوَدِ سياقة الدولة تحت يَدِهِ، وفرض شخصية مقربة منه لضمان مصالحه وعدم جر « العصابة الحاكمة » للمحاكمة كما هَدَّدَ بذلك المتمرد عليه (قايد صالح).

إن « السيناريو المصري » لا محالة هو الأوفر حظاً للتحقق على الأرض، إذ لا مفر من استبدال أحمد قايد صالح بعسكري مقرب من معسكر بوتفليقة حتى يضمن هذا الأخير عدم خروج الجيش عن « طاعته »، والإستمرار في التحكم في البلاد بيد من حديد. إن « تنحية من ينحي الآخرين (يْتْنْحَا لِي يْنْحِيهُمْ) »، مطلب/شعار يظل متصدراً قائمة مطالب الشارع الذي سيضغط على « الطريقة السودانية » من أجل فرض جهاز مدني لقيادة الدولة، مما سَيَفْرِضُ على معسكر بوتفليقة اقتراح شخصية مدنية بخلفية عسكرية حيث يتم الترويج العلني وليس في الكواليس، لإسم اليمين زروال (78 سنة) الذي يحظى أيضا بدعم من بعض رموز مؤسسة الجيش، ونخص بالذكر الجنرال المتقاعد خالد نزار (82 سنة)، وذلك من خلال الموقع الإخباري الإلكتروني (Algérie patriotique) الذي يديره نجله لطفي.

إن اليمين زروال، الرئيس السابق ل »المجلس الأعلى للدولة »، يتمتع بسمعة الزاهد في السلطة ويحظى باحترام ودعم بعض رموز الجيش المخضرمين، مما يجعل إمكانية الإستعانة به واردة، مع أنَّنَا نَعْتَقِدُ أن معسكر بوتفليقة سَيَفْرِضُ من يغض الطرف عن خروقاته وشططه.. هذا على الأقل، إن لم نقل من يَضْمَنُ استمراره في نهب خيرات البلاد وسرقة أموال الشعب.

نَعْتَقِدُ أن الأمر سَيُحْسَمُ لصالح معسكر بوتفليقة الذي سيحاول إدخال تغيير على ملامح النظام وليس جوهره، ليبدو بصورة وكأنها تستجيب لمطالب قوة الشارع، هذا إن لم يلجأ أحمد قايد صالح إلى لعب آخر روقة له لبسط نفوذه، وهي ورقة الإنقلاب العسكري على « الطريقة السودانية » لفرض الأمر الواقع باعتقال رموز النظام ومحاكمتهم، وفتح الطريق أمام خليفة له « يُشْبِهُ » الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان الذي « يُشْبِهُ » بدوره عبد الفتاح السيسي، مع الإختلاف في الكاريزما والأسلوب المتبع خاصة في غياب تأثير دولي على مجريات الأمور في الجزائر، مما يجعل الصراع بين أحمد قايد صالح ومعسكر بوتفليقة « مقابلة محلية » تستعمل فيها كل الأسلحة بما فيها سلاح انقلاب قايد صالح على الجميع، وذلك على خلفية ما يمكن وصفه حالياً ببروز معطى « التشجيع الضمني » على الإنقلابات العسكرية من خلال « صمت » القوى المؤثرة في العالم على هذه الأفعال التي كان يُعْتَقَدُ أنها أصبحت من مخلفات التاريخ المقيت والمنبوذ، أو إقالة قايد صالح من طرف عبد القادر بن صالح، فالأمر أضحى شبيهاً ب »مأدبة الشاطر فيها من يتغذى بالآخر قبل أن يتعشى الآخر به »، كما يقول إخواننا في مصر.

إن الأزمة الجزائرية قد تتطور إلى ما لا يحمد عقباه، إذا استمر الصمت الدولي على ما يقع بهذا الشكل، وغابت آليات الوساطة العربية والأوروبية والدولية. والمؤكد أن بروز آليات وساطة جدية وفاعلة على الساحة، في ضوء تطور مواقف الدول العظمى، قد يساعد في طرح وتبني سيناريو يُجَنِّبُ الأطراف المتصارعة إخراج أسلحتها الثقيلة، وذلك من أجل إستدراك الوقت الضائع والوقوف بحزم بهدف إنقاذ ما يمكن إنقاذه حتى لا تتمدد رقعة الزيت إلى مساحات إقليمية أوسع قد تكون لشرارة وقع إشعال حريق هائل لا قدر الله.

مرة أخرى ندعو عقلاء وحكماء الجزائر، في هذه الظروف الدقيقة، للتحلي بروح المسؤولية وتغليب خصلة الحكمة على منطق الصراعات والمصالح الشخصية، بغرض الخروج من عنق الزجاجة بأقل الخسائر والأضرار الممكنة. كما أن المجتمع الدولي مطالب بقطع صمته المريب بالتعبير بوضوح عن موقف حازم يحذر الأطراف المتناحرة من مغبة اللجوء إلى وسائل محظورة خاصة الإنقلابات العسكرية، وإرسال مبعوثين وازنين وأكفاء بهدف إقناع هذه الأطراف بالتوافق على أساس احترام الإرادة الشعبية وإبعاد الجزائر عن سيناريو مرعبٍ ودامٍ قد يُرْجِعُهَا إلى « العشرية الدموية » أو أكثر لا قدر الله.

إذا لم يكن من « سيسي جزائري » بُدٌّ، فمن العار اختيار من يعمق الأزمة بالإصطفاف إلى هذا الجانب أو ذاك، بل يجب الحرص على التلاحم مع الشعب التواق إلى مُنْقِذٍ حقيقي يضع الجزائر على السكة الحقيقية للديموقراطية وبناء دولة المؤسسات، وليس اللجوء إلى تعديلات دستورية على المقاس تضمن الحكم الفردي مدى الحياة.

صحافي*



826

0






 

للاتصال بنا

عبر البريد الإليكتروني

[email protected]

أو

العنوان الجديد

[email protected]

 

 

 

 

 
 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



تهديدات التيار السلفي بالمغرب للمفكر العلماني أحمد عصيد . بقلم: الحسن زهور

بني ملال /حفرة كبيرة وسط شارع فاس بحي الادارسة تفضح هشاشة البنية التحتية بالمدينة

تقرير الملتقى الوطني للنهوض بثقافة حقوق الإنسان تحت شعار: النهوض بثقافة حقوق الإنسان مسؤوليتنا جميعا

مجلس حهة تادلا أزيلال: مناديب أزيلال يدافعون بمسؤولية عن مصالح إلإقليم

هل سيستغني المخزن عن التراكتور ويعتمد السلفية بنزينا جديدا بعد استنفاد وقود المصباح ؟ بقلم : ذ.مح

قضاة المغرب يحاكمون آليات تقييمهم

بحثا عن ميثاق انساني للصحة بقلم: ذ. زهير ماعزي

رسالة مفتوحة لكل من يهمه أمر كرة القدم المغربية

الامير بندر هدد بالحرب.. وها هو اوباما يستعد للتنفيذ بقلم :ذ. عبد الباري عطوان

نساء عشقن الملك الحسن الثاني .بقلم ذ.إدريس ولد القابلة

الجزائر.. هل وصلت رياح

"التوحد الإنساني".. بين القتلة وذوي الدم الأزرق بقلم: يوسف عشي

حراك الجزائر.. هل يُسَارِعُ بن صالح بإقالة أحمد قايد صالح؟ // زهير داودي*

عقوبة قد تصل إلى الإعدام في انتظار شقيق بوتفليقة

الترقب يسود المؤسسة العسكرية بالجزائر.. صديق البوليساريو رئيسا للاركان





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
كتاب و أراء

الأطفال وصعوبة التواجد الآمن في الفضاءات العامة. // الحبيب عكي


قراءة رواية الطاعون في زمن كرونا // عبد اللطيف برادة


أميناتو.. ثم ماذا بعد؟ // إسماعيل حمودي


رفة عيون ......... سعيد لعريفي


الإعدام ، أ لا توجد منطقة وسطى ؟ بقام : خالد بوخش


“متيم وهيبة” على المكشوف و أبو يونس ابن الفقيه لبزيوي بطل الجدار المنسي و أشياء أخرى // أبو وائل الريفي


مونتريال صحراء بيضاء الرمال بقام : : مصطفى منيغ


إنقاذ الدخول المدرسي مسؤولية الجميع بقلم : ذ.أحمد لعيوني*


-- بُوحدِيبّة ونِضَالُ تَاكْسّالْتْ!! الطيب آيت أباه


المشترك اليهودي- الإسلامي في بلاد المغرب بقلم الأستاذ ولباحث :عبد السلام شرماط


الانسان العامي بين الاعتقاد الديني والتفكير الفلسفي د. زهير الخويلدي*


ما عاد السجن يرهب القتلة المغتصِبين // سعيد الكحل


علم الفيروسات باللغة الأمازيغية بقلم ذ. مبارك بلقاسم

 
السيرة الذاتية ل:" محمــد همشـــة "

انفجار الماضي كتبها : الأستاذ الكبير : ذ. محــمد همشــــة

 
التعازي والوفيات

أزيــلال : تعزية ومواساة في وفاة المشمول برحمته والد أخينا ذ :" محمد شيمي " ...


أزيـــلآل : تعزية ومواساة في وفاة صديقنا :"البيتى سي العربى "ـــ موظف سابق بالمحكمة الإبتدائية ــ ... فارقنا اليوم الى دار البقاء

 
إعلان
 
أنشطة حــزبية
 
أنشـطـة نقابية

الفرقة الوطنية للشرطة القضائية تتفاعل إيجابا مع شكاية نقابةالجامعة الوطنية للتعليم ” التوجه الديموقراطي” بمدير أكاديمية جهة بني ملال خنيفرة للتربية والتكوين

 
موقع صديق
 
أخبار دوليــة

مفاجأة غير سارة بشأن لقاح كورونا المنتظر...اللقاح الأول لن يمنع الإصابات


عمل وحشي .. كوريا الشمالية تقتل مسؤولا كوريا جنوبيا وتحرق جثته بعد ان استجوبوه فوق المياه وسكبوا عليه مادة حارقة

 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الأخبار المحلية

 
 

»  الجهوية

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضــــــــــــــــــــة

 
 

»  الحوادث

 
 

»  كتاب و أراء

 
 

»  التعازي والوفيات

 
 

»  أنشـطـة نقابية

 
 

»  وصفات الإستاذة شافية كمال

 
 

»  أنشطة حــزبية

 
 

»  أخبار دوليــة

 
 

»  الجريــمة والعقاب

 
 

»  السيرة الذاتية ل:" محمــد همشـــة "

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
أدسنس
 

 

 

 شركة وصلة