مرحبا بكم في موقع " أزيــلال24 "، جريدتكم المفضلة ـــ اتصلــوا بنا : /[email protected] او [email protected] /         خنيفرة : لا زالت السلطات تحقق في قضية العثور على جثتي عسكريين بمسبح فندق زيان             الحكومة تستعد لإطلاق حملة توظيف ضخمة في قطاع التعليم وهذه تفاصيلها             قريبا: الحموشي يودع الإدارة العامة للأمن الوطني لهذا السبب             العثماني يكشف من تكون زوجة ابنه السورية ويوضح ما تم تداوله من أخبار حول زواج نجله             أزيـلال / افورار : انتحار استاذ شنقا بالحمام ( الدوش ) ...             Du conseil régional du tourisme qui représente son ombre             إستنفار كبير بعد تداول أنباء عن اعتقال مسؤولين بارزين بأكادير و مدن أخرى، و جهات نافذة تحاول التدخل للإفلات من العقاب.             قلعة السراغنة / سيدي رحال : مستجدات / العشيق اعترف بقتل عشيقته.. أجبرها على ممارسة الجنس للمرة الثانية ... وهذا ما حدث             العثماني يطير لطنجة لعقد قران ابنه بابنة ثري من أصول سورية بحضور أصهاره من أيت اعتاب بإقليم ازيلال             الوفد الرسمي للحجاج المغاربة يعود إلى أرض الوطن وعامل إقليم أزيلال ضمن الوفد             قصة وحيد خليلودزيتش من الموت إلى المغرب            اين حراس الغابة ؟؟؟مجزرة” خليجية في حق الثروة الحيوانية ضواحي مراكش تثير موجة استياء            المندوب الإقليمي للسياحة بأزيلال :" بحيرة بين الويدان.. تراث وطني استثنائي ومناظر طبيعية خلابة "            روعة: هكذا احتفل دوار في ازيلال بعيد الاضحى            أمير المؤمنين يؤدي صلاة عيد الأضحى بمسجد الحسن الثاني بتطوان            تفاصيل الكاملة حول بناء السنيما بي مدينة أزيلال وهاد مقاله عن مافيا العقار في ازيلال            في المغرب فقط: بغل حاصل في "البياج" ديال الأوطوروت            لحظة دهس قاصر لسياح أجانب بمنطقة باب بوجلود بمدينة فاس            الرباح يعلن الحرب على المقالع            السيسى سيستمر فى الحكم             بدون تعليق             برامج التلفزيون في رمضان .. "الرداءة"            غـــــــــــلاء الأســـــعار             الحق في الاضراب !!            الوزير يشرح             الكسلاء يضربون اساتذتهم             ثمن الخضر والفواكه بازيلال             بنكيران يكذب الظهير الملكي حول المعاش التكميلي و يعترف بحصوله على معاش 7 ملايين           
البحث بالموقع
 
صوت وصورة

قصة وحيد خليلودزيتش من الموت إلى المغرب


اين حراس الغابة ؟؟؟مجزرة” خليجية في حق الثروة الحيوانية ضواحي مراكش تثير موجة استياء


المندوب الإقليمي للسياحة بأزيلال :" بحيرة بين الويدان.. تراث وطني استثنائي ومناظر طبيعية خلابة "


روعة: هكذا احتفل دوار في ازيلال بعيد الاضحى


أمير المؤمنين يؤدي صلاة عيد الأضحى بمسجد الحسن الثاني بتطوان


تفاصيل الكاملة حول بناء السنيما بي مدينة أزيلال وهاد مقاله عن مافيا العقار في ازيلال


في المغرب فقط: بغل حاصل في "البياج" ديال الأوطوروت


لحظة دهس قاصر لسياح أجانب بمنطقة باب بوجلود بمدينة فاس


فيسبوكي حر يوزع أبقار و أضاحي العيد بغوانتانامو المغرب ( الحلقة : 1 )


شاهدوا أغرب صلاة لمغربي وهو داخل مسبح بمكناس

 
كاريكاتير و صورة

الرباح يعلن الحرب على المقالع
 
وصفات الإستاذة شافية كمال

العناية بالبشرة في فصل الصيف

 
إعلان
 
الرياضــــــــــــــــــــة

المدرب الجديد " وحيد خاليلودزيتش " يستدعي 46 لاعباً دولياً لخوض مبارتين وديتين (لائحة)


تعويضات مالية لفريق “شباب أطلس خنيفرة” ضحايا حادثة سير

 
الجريــمة والعقاب

" مخازنية" يضبطون 8 اشخاص يمارسون الجنس بشكل شاذ بينهم


ليلة عيد الاضحى.. شابة تقتل خطيبها بالقنيطرة

 
الحوادث

مفجع.. مصرع “قائد” شاب إثر حادثة سير مروعة قبيل يومين من انتقاله الى بني ملال / صور


أزيـلال / أفورار : حادث سير تسفر عن إصابة شابين، احدهما في حالة خطيرة

 
الأخبار المحلية

أزيـلال / افورار : انتحار استاذ شنقا بالحمام ( الدوش ) ...


Du conseil régional du tourisme qui représente son ombre


أزيـلال : شاب في مقتبل العمر يلقى حتفه غرقا بشلالات اوزود...

 
الجهوية

خنيفرة : لا زالت السلطات تحقق في قضية العثور على جثتي عسكريين بمسبح فندق زيان


أخنيفرة : زوج ينهي حياة عم زوجته ببندقية صيد


دار ولد زيدوح : عرس يتحول الى مأثم بعد وفاة أم العريس في حادث انقلاب “بيكوب”

 
الوطنية

الحكومة تستعد لإطلاق حملة توظيف ضخمة في قطاع التعليم وهذه تفاصيلها


قريبا: الحموشي يودع الإدارة العامة للأمن الوطني لهذا السبب


العثماني يكشف من تكون زوجة ابنه السورية ويوضح ما تم تداوله من أخبار حول زواج نجله


إستنفار كبير بعد تداول أنباء عن اعتقال مسؤولين بارزين بأكادير و مدن أخرى، و جهات نافذة تحاول التدخل للإفلات من العقاب.


قلعة السراغنة / سيدي رحال : مستجدات / العشيق اعترف بقتل عشيقته.. أجبرها على ممارسة الجنس للمرة الثانية ... وهذا ما حدث

 
أدسنس
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

هل أدمجوك أستاذي العزيز؟ //مصطفى بوكرن
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 04 ماي 2019 الساعة 16 : 02


 

هل أدمجوك أستاذي العزيز؟

مصطفى بوكرن

 

 

 

لم أر تلاميذي الأعزاء منذ شهر ونصف، اشتقت إلى سماع، هذه الكلمة، برنة جماعية، تختلط فيها أصوات الذكور بالإناث: استاد، استاد…استد، استد. تجيب التلميذة إجابة صحيحة، فأعلق عليها قائلا: حسن جدا. تتقدم بحماسة لتكتب الجواب على السبورة، وأتابع ما تكتب، ثم ترجع إلى مكانها. أظل أفكر في سؤال آخر، يبعث الحيوية في تلاميذي..

كنت بجسدي في معترك النضال، لكن روحي مكثت في القسم، تطوف بين جدرانه، تتأمل وجوه التلاميذ الحالمين بمستقبل زاهر. أتذكر تلك التلميذة التي تأتي إلى القسم قبل الجميع، وتسلم علي، وتجلس في مكانها، وتخرج دفاترها والمقرر المدرسي. تلتحق بها صديقتها، وتقوم بالأعمال نفسها. تلميذتان في الصف الأول، ينتظران مني، أن أشركهما في بناء الدرس، فتجيبان على أسئلتي. لكنها هي وحدها، التي تبهر الجميع، بطلاقة لسانها، وقوة تعبيرها، وجمالية خطها، واحترامها لأستاذها..

لم تغب عني لحظات التدريس، وما تجلب لي من متعة، يصعب وصفها. ترى التوتر على وجوه التلاميذ، يريدون فهم مسألة من مسائل الدرس، وفجأة، يشرق نور الفهم في الوجوه، فتفتر الشفاه عن ابتسامة اطمئنان. ويا لها من متعة، إنها لا تقدر بثمن.

كان الوزير أمزازي يستفزني بتصريحاته الباردة، وما يزيدني خوفا وقلقا، بيانات الوزارة، التي كنت أقرأها وأعيد قراءتها، لأرى هل استجابت لمطلبنا الجماهيري الذي لا رجعة عنه: “لا للتعاقد، نعم للإدماج”. أجد نفسي بعد القراءة غاضبا، فأفتح صفحتي الفيسبوكية، وأنشر تدوينات الغضب، وأحرض زملائي على مواصلة النضال، فيتفاعلون معي بحماسة، معلقين: الموت ولا المذلة، الصمود، الإدماج أو الاستشهاد، تحية نضالية للجماهير الأستاذية…

انخرطت بعقلي وقلبي في نضالات “التنسيقية الوطنية للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد”، استجبت لكل دعوات الإضراب دون تردد، وشجعت الكثير من الأساتذة عليه. كنا نجلس الليالي ذوات العدد، نناقش أفق معركتنا النضالية. كنت مؤمنا بأننا سننتصر في معركتنا، وسنحقق مطلب الإدماج، إذا ما أضربنا عن العمل لمدة شهر واحد، لأننا عددنا، يعد بعشرات الآلاف، وبذلك، سنجعل الوزارة تخضع صاغرة لمطلبنا، فينهار كبرياؤها، وتسمع بآذان مفتوحة لما نريد.

كانت سعادتي لا توصف، حين أرى الآلاف من الأساتذة يملؤون شوارع الرباط، ويرفعون شعارات ضد التعاقد. تحمست كثيرا لمواصلة الإضراب، لأن اعتصاماتنا، وانزالاتنا كانت تشل خطط قوات التدخل السريع، لفض الأشكال النضالية، بسبب عددنا الغفير، أمواج من نساء ورجال التعليم.

أتذكر الآن، تلك اللحظة، التي رأيت فيها بأم عيني، أستاذة تقف في وجه شرطي يرفع هرواته في وجهها، وقفت ولم تفر ولم تجلس، بل ظلت واقفة وهي ترفع شارة النصر، وتردد: سلمية، سلمية…كاد أن يضربها على فخذها الأيمن، لولا تدخل الضابط، حذره من فعلته، ثم وضع يده اليمنى على كتفها، وقال لها: الله يرضي عليك، انصرفي…

تنفجر انفعالاتي، حين أرى الشاحنة القاذفة للمياه، إذا تراجع المناضلون والمناضلات إلى الخلف، أتقدم أمام الشاحنة، وأخاطب سائقها، ليتوقف، لكنه يقذفني بالماء، فأجد نفسي، مرميا على الأرض، تكاد عظامي تتكسر، وتبلل كل ملابسي، التي أخلعها بعد نهاية الاعتصام، وأرتدي أخرى، تركتها عند صديق لي.

باغتتني الكثير من الخيالات، حين كنت أركض وأصرخ في الشارع، كانت تمتعني قوة الجماهير الأستاذية، وراح خيالي، يلاحق صورا، لحراك مغربي قادم، يخرج فيه الشعب ليقول كلمته في مستقبل البلد. كنت أشارك، وأقول في نفسي: إنك تقدم نموذجا للشعب، فاصمد ولا تتخلف عن ركب النضال والمقاومة.

كانت الوزارة ذكية، تنازلت قليلا، وعدلت بعض بنود التعاقد، فاخترنا المزيد من التصعيد، إلى أن نرغم الوزارة على الاستجابة لمطلب الإدماج. تجاوز نضالنا الشهر، استعمالنا جميع أوراق الضغط. فجأة، تسرب إلي شعور الإحباط، لأن تصعيدنا تستقبله الوزارة ببرود، وكأننا غير موجودين في ساحة النضال.

بدأت تراودني أسئلة، أذهبت النوم عني، أقول في نفسي: بماذا سأجيب إذا سألني التلاميذ: “هل أدمجوك أستاذي العزيز؟”. فكرت في إجابات كثيرة، لكنها لا يمكن أن تقنع التلاميذ، إجابات طويلة ومركبة، والتلميذ ينتظر إجابة واضحة: نعم أو لا. شعرت بالرعب، حين تخيلت، أنني أجيبهم بقولي: لا. فيعلقون قائلين بحزن: ولماذا هذا الغياب، لا أنت ولا نحن استفدنا؟

استقبلني تلاميذي يوم الاثنين بالحلويات والمشروبات، وقد كتبوا على السبورة: لا تحزن إننا معكم. جاءتني تلك التلميذة، التي اشتقت لتدريسها، وأهدتني باقة ورد، لم أتمالك نفسي، عانقتها، ثم سمعت زغرودة قوية. مسحت دموعي فقلت: أحبكِ – عفوا- أحبكم. انفجر القسم ضحكا.



373

0






 

للاتصال بنا

عبر البريد الإليكتروني

[email protected]

أو

العنوان الجديد

[email protected]

 

 

 

 

 
 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



الأمن في كف عفريت بازيلال

كتابة ضبط اختصرها: عبدالقادر الهلالي‎

ظاهرة انحراف الأحداث...لمن تقرع الاجراس؟بقلم : محمد حدوي

موسم سقوط التلميذات. بقلم :ذ. الكبير الداديسي

أيت محمد: القائد يفرض توظيف"شيخ" ....

بنى ملال : القضاء يبرئ المصطفى أبو الخير، الصحفي بجريدة المساء ، من جنحة القذف

أزيلال : " النشالة " يقومون بأول تجربة لهم ..سرقة حقيبة يدوية لفتاة !!!

عملية نشل الحقائب اليدوية والهواتف النقالة تطفو على الواجهة من جديدة بأزيلال

جماعة دار ولد زيدوح وخرق المفهوم الجديد للسلطة‎

يوم مشهود من تاريخ دمنات.بقلم: أبو كوثر المغاربي

هل أدمجوك أستاذي العزيز؟ //مصطفى بوكرن





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
كتاب و أراء

مَن يحكم الجزائر؟ السلطة مبهمة والجنرال قايد صالح سيد اللعبة – محمد الحجام-*


المخيمات الصيفية ولعبة الحضور والغياب؟؟ // الحبيب عكي


تطور علم الميكانيكا عند ابن ملكا البغدادي // د زهير الخويلدي


" كم هو الموت تافه وسخيفة هي الحياة !! // عبده حقي


الحسين ظالمًا.. كتب حسين عطا القراط


الـمـــرأة الصـالحـــــة شعــر : حســين حســن التلســـيني


نماذج مختارة من روائع الشعر الأمازيغي بالأطلس المركزي |/ علي أوعبيشة


أذكى من هوكينغ وأبلد من حمار // أحمد عصيد


هل تفيك _آآآه_حقك يا هبة؟ بقلم :ذ . مليـكة حبرشيد


لماذا يعاني المغاربة من الضعف أمام “لحم” النساء ولحوم الغنم؟ بقلم جواد مبروكي


التعريب في التعليم والفشل الذريع بقلم: لحسن أمقران.

 
السيرة الذاتية ل:" محمــد همشـــة "

انفجار الماضي كتبها : الأستاذ الكبير : ذ. محــمد همشــــة

 
التعازي والوفيات

أزيــلال : تعزية و مواساة في وفاة المرحوم " لحسن بن زياد" ممون الحفلات وصاحب مطعم " بنو زياد "...


وفاة المشمول برحمته احمد العزامي ، موظف سابق بمديرية النقل والتجهيز بأزيلال

 
نداء المحسنين وذوي القلوب الرحيمة

طلب مساعدة عاجلة والله لا يضيع أجر المحسنين

 
البحث عن متغيب
 
إعلان
 
أنشطة حــزبية

الدار البيضاء-سطات.. "الشباب رافعة أساسية لمواصلة المسار" شعار اللقاء الجهوي الثاني لشبيبة “الأحرار”

 
أنشـطـة نقابية

أزيلال : الإتحاد المحلي يدعو لوقف تنفيذ حكم إفراغ مقر النقابة بوادي زم

 
انشطة الجمعيات

جمعية أفق للنهوض بأوضاع المرأة تطالب بإنفاذ القانون ضد تعنيف واغتصاب الأطفال والنساء

 
موقع صديق
 
أخبار دوليــة

مهاجر مغربي بإيطاليا يذبح أخته يوم العيد، ويدفنها وسط المطبخ

 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الأخبار المحلية

 
 

»  الجهوية

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضــــــــــــــــــــة

 
 

»  الحوادث

 
 

»  كتاب و أراء

 
 

»  التعازي والوفيات

 
 

»  أنشـطـة نقابية

 
 

»  وصفات الإستاذة شافية كمال

 
 

»  انشطة الجمعيات

 
 

»  أنشطة حــزبية

 
 

»  أخبار دوليــة

 
 

»  الجريــمة والعقاب

 
 

»  البحث عن متغيب

 
 

»  السيرة الذاتية ل:" محمــد همشـــة "

 
 

»  نداء المحسنين وذوي القلوب الرحيمة

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
أدسنس
 

 

 

 شركة وصلة