مرحبا بكم في موقع " أزيــلال24 "، جريدتكم المفضلة ـــ اتصلــوا بنا : /[email protected] او [email protected] /         أزيــلال /خطير : اسماك فاسدة تباع للمواطنين في غياب تام للجان المراقبة             أزيــلال : رئيس جماعة فم الجمعة السيد " محمد شوقي " يخلق الحدث بمبادرة طيبة غير مسبوقة !             أصعب موقف ممكن يتعرض له "أب" وهو ماقادرش يحمي ولادو...تفاصيل "ليلة الرعب" عاشتها أسرة تعرضت لهجوم مسلح (فيديو)             الإعدام لمرتكبي جريمة ‘شمهروش’ في حق السائحتين الإسكندنافيتين             الأمن يعتقل 8 متورطين في مقتل سيدة بالرباط بينهم من تناقل شريط الفيديو دون التبليغ عن الجريمة             فيديوهات “بورنوغرافية” تقود نساء بينهن متزوجات إلى التحقيق             فيديو...عام ونصف العام.. كلب “ينتظر” صاحبه في المكان نفسه!             آخر مستجدات قضية مقهى “لاكريم” وهذا ما تقرر في حق المتهمين             الحبس لدركين بتهمة متهمين بالاحتجاز والتعذيب             20 دركيا يصابون بجروح بليغة في حادثة سير خطيرة             زوج يعتدي على زوجته بجماعة المجاطية أولاد الطالب بإقليم مديونة و الدرك الملكي يرفض استقبالها            أغرب المطارات ...هبوط طائرة ركاب فوق رؤوس المواطنين             فيديو خطير يوثق لحظة سرقة محل للمجوهرات بانزكان من طرف 3 نساء وطفلة             لقاء تأطيري لكسابي الأغنام و الماعز بجماعة فم الجمعة بإقليم أزيلال            أغنية الوالدين . من التراث الجزائري . غناء شحرورة الأطلس : إيمان بوطور            بكاء بونجاح و عطال بعد تأهل الجزائر I فوز صعب =( I ركلات الترجيح I            فضيحة ببني ملال..مغربي يتعرض لمجزرة بشعة داخل مستشفى..دارو لبنتي عملية وهمية            فيديو صادم.. أب مكلوم يكشف تفاصيل تعرض ابنه للتشرميل بدوار الكدية بمراكش            السيسى سيستمر فى الحكم             بدون تعليق             برامج التلفزيون في رمضان .. "الرداءة"            غـــــــــــلاء الأســـــعار             الحق في الاضراب !!            الوزير يشرح             الكسلاء يضربون اساتذتهم             ثمن الخضر والفواكه بازيلال             بنكيران يكذب الظهير الملكي حول المعاش التكميلي و يعترف بحصوله على معاش 7 ملايين            الماء الصالح للشرب .... منكم واليكم            
البحث بالموقع
 
صوت وصورة

زوج يعتدي على زوجته بجماعة المجاطية أولاد الطالب بإقليم مديونة و الدرك الملكي يرفض استقبالها


أغرب المطارات ...هبوط طائرة ركاب فوق رؤوس المواطنين


فيديو خطير يوثق لحظة سرقة محل للمجوهرات بانزكان من طرف 3 نساء وطفلة


لقاء تأطيري لكسابي الأغنام و الماعز بجماعة فم الجمعة بإقليم أزيلال


أغنية الوالدين . من التراث الجزائري . غناء شحرورة الأطلس : إيمان بوطور


بكاء بونجاح و عطال بعد تأهل الجزائر I فوز صعب =( I ركلات الترجيح I


فضيحة ببني ملال..مغربي يتعرض لمجزرة بشعة داخل مستشفى..دارو لبنتي عملية وهمية


فيديو صادم.. أب مكلوم يكشف تفاصيل تعرض ابنه للتشرميل بدوار الكدية بمراكش


شاهد.. لحظة اعتقال "كاريكا" من طرف البوليس


الستاتي عبد العزيز في اغنيته الجديدة "ظلمتيني"

 
كاريكاتير و صورة

السيسى سيستمر فى الحكم
 
وصفات الإستاذة شافية كمال

المشروبات الصحية والمفيدة التي تروي عطش الصيف

 
إعلان
 
الرياضــــــــــــــــــــة

بدر هاري يعلن موعد “الثأر” من ريكو والأخير يرد بقوة!


معطيات صادمة حول رواتب الطاقم التقني للمنتخب المغربي

 
الجريــمة والعقاب

الأمن يعتقل 8 متورطين في مقتل سيدة بالرباط بينهم من تناقل شريط الفيديو دون التبليغ عن الجريمة


الحبس لدركين بتهمة متهمين بالاحتجاز والتعذيب

 
الحوادث

20 دركيا يصابون بجروح بليغة في حادثة سير خطيرة

 
الأخبار المحلية

أزيــلال /خطير : اسماك فاسدة تباع للمواطنين في غياب تام للجان المراقبة


أزيــلال : رئيس جماعة فم الجمعة السيد " محمد شوقي " يخلق الحدث بمبادرة طيبة غير مسبوقة !


أزيــلال / دمنات : شاب عشريني يضع حدا لحياته في ظروف غامضة

 
الجهوية

بني ملال: انتشال جثتي الأب وابنه بعد أن جرفتهما مياه وادى الربيع .. وهذا ما وقع !


بسبب العسالي: الداودي يهدد بالاستقالة من مجلس جهة بني ملال


Beni MELLAL M Nabil Hmina, Président de L’USMS, préside la cérémonie d’installation de deux nouveaux doyens

 
الوطنية

أصعب موقف ممكن يتعرض له "أب" وهو ماقادرش يحمي ولادو...تفاصيل "ليلة الرعب" عاشتها أسرة تعرضت لهجوم مسلح (فيديو)


الإعدام لمرتكبي جريمة ‘شمهروش’ في حق السائحتين الإسكندنافيتين


فيديوهات “بورنوغرافية” تقود نساء بينهن متزوجات إلى التحقيق


آخر مستجدات قضية مقهى “لاكريم” وهذا ما تقرر في حق المتهمين


المغرب يترقّب أوامر العفو الملكي بمناسبة عيد العرش ويستثنى هذه المجموعة..

 
أدسنس
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

مات القائد الضمير،فمن سينقذ أو يغرق السفينة؟؟ الحبيب عكي
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 23 يونيو 2019 الساعة 06 : 03


 مات القائد الضمير،فمن سينقذ أو يغرق السفينة؟؟

 

الحبيب عكي

  

 

 

 

       لطالما بحثت في معنى القيادة و"الجدعنة" وعرضتها على نفسي قبل غيري من القادة؟،ولطالما حضرت العديد من دوراتها التكوينية والتدريبية وبمؤطرين أكاديميين مؤهلين وطنيين ودوليين؟،بل كم حاولت كفاعل جمعوي،أن أمارس أوجها من أوجهها لأكتشف عبر التجربة وبالملموس أنني لم أفهم منها كثير شيء،وأن بين الفهم الصحيح والممارسة الحقيقية ما بينهما؟،وهكذا..وهكذا،إلى أن قال لي يوما أحد القادة المحنكين:"القائد يا سيدي هو من ينقذ سفينته يوم العاصفة،ومن يتمكن من نجاتها يوم يداهمها القراصنة،من يعمل الناس معه ويلهمهم ويبذلون قصارى جهدهم في التوجيه بتوجيهاته حبا ورغبة لا كرها ورهبة،من يبحر بقومه إلى تحقيق المصالح وآفاق المغانم والرقي والازدهار،ويوصل رفقة الجميع السفينة عبر الموج الهادر بسلام إلى شط النجاة و مرفىء الأمن بالحدس قبل البوصلة؟؟.

 

         لا ينبغي أن تختلط علينا الأمور،فالقائد بهذا المعنى وبهذه المواصفات والقدرات والكفاءات،كيف يصنع؟،من داخل الأمة ومرجعيتها أم من خارجهما؟،عبر الخبرة والتجربة والحكمة والحنكة أم دونهما؟،عبر العلم الشرعي والمصداقية والاستقلالية أم عبر الفساد والطغيان والانقلابات والولاءات وخدمة الأجندات وطلب المساعدات؟،عبر التنافس في القيم والمواقف أم عبر الغرق في التسلح وامتلاك التقنيات والاتجار في الممنوعات؟؟.كثيرا ما نقول أن محمد (ص) لم يورث درهما ولا دينار،وأن الصحابة رضوان الله عليهم قد سادوا العالم لأنهم أصحاب قيم ومواقف وليس لأنهم أصحاب حواسيب وتقنيات ذكية على أهميتها؟،كم نفتخر أن حضارتنا بنيت على الإنسان وقيم التماسك والتضامن والعدل والإنصاف..أكثر منها على العمران وقيم الثروة والوفرة والإنتاج والاستهلاك..،ولكن كم نطعن في كل هذا إذا نجحت السياسات الدولية المغرضة في أن تفرض على الشعوب كل عولمتها المتوحشة بنزقها القيادي..انقلابي ديكتاتوري هنا..وفاسد مستبد هناك،و رياضي زئبقي أو ممثل مائع هناك وهناك..أسود على الشعوب وقطط أمام الأعداء؟؟.

 

         مات القائد الضمير "مرسي" في السجن تحت التعذيب أمام أنظار القاضي وأمام أنظار كل العالم،فمن يا ترى قد قتله وكيف ولماذا؟،من يا ترى قد قتل فيه الشرعية والشريعة واغتال الديمقراطية والتداول السلمي على السلطة؟،من صادر إرادة الشعب وسطا على ثورته وانقلب على صناديق الاقتراع التي طالما ادعى العالم بأنها الحكم الفصل و الحل العدل لتدبير الشأن الخلافي والتنافس السياسي الذي يسيطر على كل المجتمعات؟؟.وكان ينبغي ترك الصناديق تفرغ  ولايتها بسلام ثم تعود إلى جماهير الشعب ليقرروا من جديد بشأن ملئها بالقديم أو بالجديد  دون سيء الأحدوثة في التاريخ سمحت لحاكم أن تأتي به الصناديق ولم يذهب بها،بل وحكموا عليه وعذبوه قهرا وقتلوه جورا وهم الذين جاؤوا به ليحكمهم بالديمقراطية والتنمية والعدل والإنصاف؟؟،على حد قولهم كلهم قتلوه:"لقد قتله وتحمل بشع قتله جزار "رابعة" والانقلابي الذي رأى في نفسه أن بطون النساء قد عقمت في أن يلدن مثله حاكما ولا ككل الحكام؟،وقتلته المؤسسات التي يبست قوانينها وخرست ألسنتها على قول كلمة حق أمام عسكري انقلابي يقبل جبين الصهاينة؟،وقتله نفاق العلماء الذين سرعان ما طبلوا لسلطة المغتصِب على حساب المغتصَب اتقاء ما سموه بالفتنة إن لم يكونوا فيها قد سقطوا؟،وقتله الشعب الثائر الذي ابتلع لسانه بين عشية وضحاها ولزم بيته يبكي على ثورته وهو يراها يختطفونها أمام عينيه بما كان يتحداه بالأمس في الميدان من قوة السلاح وأنهار الدماء؟،هذا رغم أن الأحوال قد ساءت مما كانت عليه ولم تتحسن أحواله المعيشية ولا كرامته الإنسانية ولكن وكأن الأمر الرهيب من سحر البرمجة وتحكم "الرموت كنترول"؟،وقته التواطؤ القومي الذي سخر كل مخزون أموال النفط ونيران الآبار المتأججة لحرق البلاد والعباد،ولم يعد الأمر عندها شأن داخلي ينبغي احترامه،لكن يوم تجف الآبار من النفط ستموت القطط على جدران القحط؟،وقتله الضمير العالمي أيضا وهو الساكت عن الحق كالشيطان الأخرس و الغارق في سياسة الازدواجية والكيل بمكيالين؟؟.

 

         ماذا فعل هذا المنتظم الدولي وكيف جيش الأحلاف و هيج عواصف الصحراء وسلخ الذئاب المنفردة حية في سوريا والعراق،كيف ضحى ب"صدام" يوم عيد النحر تأديبا له على اجتياح الكويت؟،ولماذا تجتاح السعودية اليوم اليمن التعيس ولم يعد سعيدا؟،ولماذا يدعم القذافي الجديد في ليبيا وهو يصرخ  هبوها لي أو الطوفان؟، ولماذا..ولماذا..ولماذا..غزو واجتياح الشعوب وفرض العقوبات وتزوير الانتخابات والسطو على الإرادات وعزل القيادات..،ترى لماذا كل هذا الخرس أمام قضية شعب  حيل بينه وبين شرعيته وشريعته بكل فساد واستبداد و قوة السلاح؟؟.تكررت بيننا يا قوم حكاية السفينة،وقوم أصابوا أعلاها وقوم آخر أصابوا أسفلها،فأراد من أسفلها أن يخرقها بحجة..وبحجة..،فإن تركهم القوم أعلاها هلكوا بغرق السفينة وهلكوا جميعا،وإن هم منعوهم نجوا بنجاة السفينة ونجوا جميعا..ولا تزال الدنيا بخير ما بقيت للمفاهيم والسياسة معنى و لممارستها على أرض الواقع بحكمة مبنى،فيا حماة الضمير العالمي شيء من الحكمة في الرأي والانسجام في القرار والمساواة في التواصي..،فالنجاة النجاة وقد سقطت اليوم بموت "مرسي" رحمة الله عليه وملهاته المفجعة أحدى حلقات طوقها وعسى أن تكون أيقظت في العالم بين التناصر والتخاذل ما أيقظت،وألا تكون مجرد حلقة عابرة جاء دورها وكما مر ما قبلها سيأتي ما بعدها..لعله ..لعل؟؟.



238

0






 

للاتصال بنا

عبر البريد الإليكتروني

[email protected]

أو

العنوان الجديد

[email protected]

 

 

 

 

 
 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



الأمن في كف عفريت بازيلال

بني عياط / سوق أسبوعي جديد قريبا بتراب الجماعة

بلاغ صحفي اللجنة الجهوية لحقوق الإنسان بني ملال خريبكة

تحقيق: ظاهرة الإجهاض بالجهة تحت مجهر أزيلال 24

أفورار: بمناسبة اليوم العالمي للمرأة ،دار الولادة بأفورار " تحتفل "بإنتهاك كرامة المرأة!!!

الفقيه بن صالح : فرع المركز المغربي لحقوق الانسان بدار ولد زيدوح يطلب من الوالي فتح تحقيق

أزيلال:مسيرة احتجاجية مشيا على الأقدام لسكان دوار إسقاط نحو مقر العمالة

واويزغت :حملــة لإقرار ثبوت الزواج بمدينة واويزغت

فرع المركز المغربي لحقوق الانسان بدار ولد زيدوح يرصد استغلال سيارة الجماعة القروية بارفالة اقليم ازي

تياترو TEATRO اللغط السياسي بقلم : محمد علي انور الرڰيبي

" نافذةٌ على وجع عراقي" كتبها ذ. سالم الدليمي .

صدام حسين الأردني بقلم:باسل رفايعة

مات القائد الضمير،فمن سينقذ أو يغرق السفينة؟؟ الحبيب عكي





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
كتاب و أراء

عَــــروسُ الأرض شعـــر: حســـين حســــن التلســــيني


سكان الأطلس ...ضحايا الوهم // شجيع محمد ( مريرت ) :


رائحة الفساد .. // عبد الحق بلشكر


علم الجبر والبرمجة عند أبي جعفر الخوارزمي بقلم : د زهير الخويلدي


لِمَ شلت ضراوة كلبين لحرس الحدود الإسرائيلي أمام شاب فلسطيني ؟! بقلم : حماد صبح


عند اقدام الصمت بقلم : ذ. مليــكة حرشيد


روّج مصطلحاتك الأمازيغية // مبارك بلقاسم


رسالة من ذ.حسن أوريد إلى رشيد نيني


أحمد بوكماخ... تجربة تأليف مدرسي لم تتكرر. // ذ.عبدالله البقالي


دور الأمازيغ في تعريب بلاد المغرب // إبراهيم حرشاوي*


بأي ذنب قتلوا ؟ // بوسلهام عميمر


الاسماء التاريخية من الحياة المغربية // محمد حسيكي

 
السيرة الذاتية ل:" محمــد همشـــة "

انفجار الماضي كتبها : الأستاذ الكبير : ذ. محــمد همشــــة

 
التعازي والوفيات

تعزية ومواساة في وفاة المشمول برحمته " عــلي الناصري " موظف سابق بوزارة التجهيز بأزيلآل


أزيلال : تعزية فى وفاة المقاول : الحاج محمد فاندي ، رحمه الله ...


تعزية وموساة في وفاة شقيق أخينا الأستاذ :" لحسن السليماني " رحمه الله

 
نداء المحسنين وذوي القلوب الرحيمة
 
البحث عن متغيب

أزيــلال / بني ملال : قاصر تشتغل خادمة تختفي في ظروف غامضة.. ووالدها يطلب المساعدة

 
إعلان
 
أنشطة حــزبية
 
أنشـطـة نقابية

أزيلال : الإتحاد المحلي يدعو لوقف تنفيذ حكم إفراغ مقر النقابة بوادي زم

 
انشطة الجمعيات

منتخبون ورجال سلطة والدرك يشكلون عصابة لنهب الرمال

 
موقع صديق
 
أخبار دوليــة

فيديو...عام ونصف العام.. كلب “ينتظر” صاحبه في المكان نفسه!

 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الأخبار المحلية

 
 

»  الجهوية

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضــــــــــــــــــــة

 
 

»  الحوادث

 
 

»  كتاب و أراء

 
 

»  التعازي والوفيات

 
 

»  أنشـطـة نقابية

 
 

»  وصفات الإستاذة شافية كمال

 
 

»  انشطة الجمعيات

 
 

»  أنشطة حــزبية

 
 

»  أخبار دوليــة

 
 

»  الجريــمة والعقاب

 
 

»  البحث عن متغيب

 
 

»  السيرة الذاتية ل:" محمــد همشـــة "

 
 

»  نداء المحسنين وذوي القلوب الرحيمة

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
أدسنس
 

 

 

 شركة وصلة