مرحبا بكم في موقع " أزيــلال24 "، جريدتكم المفضلة ـــ اتصلــوا بنا : /[email protected] او [email protected] /         الرشوة تسقط مقدم شرطة رئيس بالرباط رهن الاعتقال             اعترافات زوجة تفك لغز العثور على جثة شخص بضواحي الخميسات             تساقطات ثلجية وطقس بارد تحت الصفر من المستوى البرتقالي من الجمعة الى الأحد             المجلس الإقليمي لأزيــلال يعقد دورته العادية ويصادق على نقاط جدول الأعمال             تأسيس مكتب محلي للنقابة الوطنية للصحة عضو مؤسس للفيديرالية الديمقراطية للشغل             رئيسة المجلس الجماعي لأزيلال ، ذ. عائشة ايت حدو تشارك في اشغال منظمة المدن المتحدة والحكومات المحلية لإفريقيا ب             فيديو/ الأضواء الغريبة التي ظهرت في سماء المغرب ... ما حقيقتها ؟!             مطمورة لخزن الحبوب تودي بحياة أربعة أشخاص من عائلة واحدة بضواحي الحوز             سقط قناع الفضائج الأخلاقية لزعماء البوليساريو، و تحولت “لاجئات صحراويات” إلى “لعب” جنسية لفائدة مواقع إباحية إسبانية.             هذه لائحة التنقيلات والتعيينات في صفوف المسؤولين القضايين بمختلف محاكم المملكة             رجال الجمارك في مطاردة هوليودية لشاحنة في الطريق السيار            صديق هيثم احمد زكي يكشف عن واقعة غريبة أثناء غسله             محمد الخلفي وعبد الرؤوف ومعاناة مع المرض.. الأول في عزلة والثاني فقَد البصر            شاهد لقطة الإعتداء على ياسين الداودي رئيس جماعة كيسر من طرف قاسيمي رئيس المجلس البلدي            النص الكامل للخطاب الملكي بمناسبة الذكرى الـ44 للمسيرة الخضراء            لحظة استهداف معقل البغدادي الأخير            ماشاء الله لحظة صعود ماء كثير بحفر بئر بجبال الأطلس الكبير بعد أسبوع من التنقيب            مراسم تنصيب إمبراطور اليابان الجديد            الحكومة المغربية             احنا معاك وراك يا رايس السيسى             لا صورانص والتعليم الخصوصي             الملعب الذي تحول الى مقبرة             الرباح يعلن الحرب على المقالع            السيسى سيستمر فى الحكم             بدون تعليق             برامج التلفزيون في رمضان .. "الرداءة"            غـــــــــــلاء الأســـــعار             الحق في الاضراب !!           
البحث بالموقع
 
صوت وصورة

رجال الجمارك في مطاردة هوليودية لشاحنة في الطريق السيار


صديق هيثم احمد زكي يكشف عن واقعة غريبة أثناء غسله


محمد الخلفي وعبد الرؤوف ومعاناة مع المرض.. الأول في عزلة والثاني فقَد البصر


شاهد لقطة الإعتداء على ياسين الداودي رئيس جماعة كيسر من طرف قاسيمي رئيس المجلس البلدي


النص الكامل للخطاب الملكي بمناسبة الذكرى الـ44 للمسيرة الخضراء


لحظة استهداف معقل البغدادي الأخير


ماشاء الله لحظة صعود ماء كثير بحفر بئر بجبال الأطلس الكبير بعد أسبوع من التنقيب


مراسم تنصيب إمبراطور اليابان الجديد


حصري : محمد أمكراز وزير التشغيل يفند إدعاءات إستوزاره قصد إسكاته


“ام بي سي5” تهدي شقة للرجل المسن ضحية فيديو “قالك الحاج”

 
كاريكاتير و صورة

الحكومة المغربية
 
وصفات الإستاذة شافية كمال

دعاء لأختنا الغاليه "شافية كمال " بالشفاء العاجل

 
إعلان
 
الرياضــــــــــــــــــــة
 
الجريــمة والعقاب

اعترافات زوجة تفك لغز العثور على جثة شخص بضواحي الخميسات


جريمة قتل بشعة.. زوج يقتل زوجته

 
الحوادث

حادثة سير مميتة بطريق العطاوية وتملالت جراء تصادم مباشر بين سيارتبن مخلفة 3 قتلى من بينهم امرأة من أزيلال

 
الأخبار المحلية

المجلس الإقليمي لأزيــلال يعقد دورته العادية ويصادق على نقاط جدول الأعمال


رئيسة المجلس الجماعي لأزيلال ، ذ. عائشة ايت حدو تشارك في اشغال منظمة المدن المتحدة والحكومات المحلية لإفريقيا ب


أزيــلال : غواصون تابعون للدرك الملكي يحلون ببحيرة بين الويدان للبحث عن الشاب الغريق

 
الجهوية

بعد زفاف كلّفٓ مليارين..مغاربة يتساءلون ‘مُبديع من أين لك هذا’؟؟؟


Organisation du 6ème Congrès international de la société marocaine des Mathématiques appliquées (SM2A) du 7 au 9 Novembre 2019 à la FST


الفقيه بنصالح : هكذا تعيش مدينة أغنى رئيس مجلس بلدي في المغرب

 
الوطنية

الرشوة تسقط مقدم شرطة رئيس بالرباط رهن الاعتقال


تساقطات ثلجية وطقس بارد تحت الصفر من المستوى البرتقالي من الجمعة الى الأحد


فيديو/ الأضواء الغريبة التي ظهرت في سماء المغرب ... ما حقيقتها ؟!


مطمورة لخزن الحبوب تودي بحياة أربعة أشخاص من عائلة واحدة بضواحي الحوز


هذه لائحة التنقيلات والتعيينات في صفوف المسؤولين القضايين بمختلف محاكم المملكة

 
أدسنس
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

أحمد بوكماخ... تجربة تأليف مدرسي لم تتكرر. // ذ.عبدالله البقالي
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 11 يوليوز 2019 الساعة 29 : 03


أحمد بوكماخ... تجربة تأليف مدرسي لم تتكرر.

ذ.عبدالله البقالي

يحلو لبعض التلاميذ القدامى الذين تتلمذوا على يد مربي الأجيال، الراحل أحمد بوكماخ- و لا أدري هل من باب التفكه أم من باب النقد- السخرية من تجربته في التأليف المدرسي من خلال سلسله"اقرأ" ، ويعتمدون ذلك من خلال تحوير اسمه ليصبح "أحمد بوكلاخ" عوضا عن اسمه، دون ان يستند ذلك النقد او تلك السخرية على مبررات و براهين منطقية في كونه"كلخ" العقول. و الحال أن كل التجارب في ميدان التأليف المدرسي التي تعاقبت بعد تجربته، توضع خارج المنافسة، لا على مستوى المضمون من خلال رقي القضايا التي عالجها، ولا على مستوى الشكل الفني . كما لا يمكن أن تكون الكفة راجحة لصالح التجارب المتعاقبة على مستوى التأثير الذي خلفته تلك التجربة في أذهان القراء و القدرة على إلها المخيلة. وهنا لا بد من استنحضار قولة لأدونيس تفيد ان مرور النصوص في اذهان قاصرة، لا يمكن ان ينتجه عنها سوى تقزيم تلك النصوص.
لقد كانت سلسلة "أقرأ" التي اخرجها لحيز الوجود الراحل احمد بوكماخ أهم عمل عرفته الساحة التربوية لمغرب ما بعد الاستقلال. ويشهد بذلك اعتماد تلك السلسلة في المدارس حتى خارج المغرب، و أيضا الطبعات المتتالية للسلسلة حتى بعد ان توقف اعتمادها في المدارس. ولازالت لحد الان تعرض في المكتبات. و ان الدافع لعرضها هو الاقبال المستمر عليها من قبل قدامى التلاميذ نظرا لما تمثله لهم من ارتباط وجداني. وهذا ما لم تحققه أي سلسلة تربوية من قبل.
ولعل السر في نجاح تلك التجربة هو مزاوجتها بين أمرين كثيرا ما فشل فيه المؤلفون وهما: مراعاة المتطلبات الرسمية التي تستجيب للأهداف التربوية التي تحددها التوجهات الاستراتيجية للدولة. و العمق الإبداعي الرفيع للنصوص. و لا أستطيع الجزم في هذا الشأن ما إن كان ذلك مرده إلى ذكاء المؤلف ، ام كانت الظرفية التاريخية المتسمة بالمد القومي العربي، و التحرري العالمي، وفتو عضلات الدولة التي كانت في مرحلة إعادة تأسيس كيانها إلى جانب توفر عامل الإجماع الوطني الذي تاسس في حرب التحرير الوطني، و الذي لم يكن قد انفرط بعد كليا. لم تكن كل هذه العوامل إلا لتوقع تلك التجربة بذلك الشكل و التطلع الذي ظهرت به. وا يدفع إلى هذا التساؤل هو الظرفية التاريخية و التعامل مع موضوع حساس كالوطنيات على سبيل المثال، خصوصا و أن الأحداث كانت تنزلق صوب عتبات سنين عرفت بسنين الجمر و الحديد.
في كل النصوص سواء تلك التي تعاملت بشكل مباشر أو بشكل ضمني مع الموضوع، نكتشف اليوم أن مفهوم الوطن اليوم قد انزاح عن المكانة التي وضعته فيها تلك السلسلة. فالوطن فيها هو غيره الذي بشرت له السلسلات اللاحقة. فالوطن هو شعور نبيل قبل ان يكون ارضا و حدودا ـ له ارتباط وثيق بالوجدان. و ان كل المواطنين سواسية. و ان لا فضلب لأحدهم على الاخر. و انه لا يجوز لأحدهم أن ينصب نفسه متحدثا باسمه.
وفي موضوع وثيق الصلة بالوطن، يتحدث أحمد بوكماخ لغة اخرى، لكن رموزها ليست مستعصية عن القراءة. كما أنه يستعير أشكالا موفقة يعبر من خلالها عن نوع العلاقة التي تربط الحاكم بالمحكوم. ولذلك نلاحظ ذلك الحضور الكثيف لقصص الحيوانات و التي ان اختلفت وقائعها و امكانها، إلا انها تظل مخلصة لنفس المعطى أكانت الجنس التعبيري شعرا ام نثرا، فالقضايا دائما تقاس بنوع المزاج الذي يسيطر على الأسد. و ان الحمار هو من ياتي دائما في ذيل قائمة المتحدثين، و في الطليعة حين يتعلق الامر بالتضحية. كيفما كان نوع التضحية، سواء تعلق الامر بوصفة يحتاجها الأسد من اجل شفائه، ام تعلق الأمر بقربان يذهب الشر عن الرعية التي ليست هي في نهاية الامر سوى تلك النخبة التي تقع في أعلى سلسلة غذائية.
إذا كانت هذه هي مجرد نموذج أمثلة للكيفية التي كان أحمد بوكماخ يجسد بها أفكاره، و التي كان لها فضل تنمية الحس النقدي الاجتماعي لدى قرائه، فإن ذلك لم يكن العنصر الوحيد الذي صنع تألق تلك السلسلة. فالجانب الفني و اللمسات الإبداعية، و متانة الحكي المتضمن لعنصر التشويق، وقوة الشخصيات التي روعي في ابتكارها عناصر كثيرة تجعلها تحفر مكانها بعمق في ذاكرة ووجدان القارئ. وتستفز تطلع المخيلة، إضافة لأسلوب سهل ووضوح الأفكار. كل هذا و غيره إلى جانب أناقة الطبع و إبداع أخر قوي على مستوى الصور و الرسوم التي جسدت النصوص و المضامين. وقد جعل كل ذلك تلك السلسلة ممتنعة عن النسيان. وهو ما غاب عن التجارب اللاحقة، التي غاب فيها الجانب الفني و اللمسات الإبداعية للحد الذي يمكن معه القول أن التأليف المدرسي بعد أحمد بوكماخ كان عمل موظفين و ليس عمل مبدعين. فالرتابة تهيمن على الكتب. و شخصيات الأحداث تختفي مع طي الكتاب و الإنتقال من حصة دراسية لأخرى. وحواراتها مطبوعة بالتكلف و التصنع. كما يغيب عنها التماسك المنطقي الذي يخدم بناء القناعات وتعميق الأهداف التربوية. و على العكس من ذلك، ي تجربة أحمد بوكماخ. فشخصيات نصوصه لا تزال تمارس حضورها القوي مع مرور كل هذا الزمن. و لا يزال التلاميذ القدامى يستحضرون احمد الذي يراقص العفريت.و زوزو صياد السمك. و العملاق الذي يجب مداعبة الصغار. كما يضحكون من علي وورطته مع سرواله و غير ذلك الكثير.
ينتابني التساؤل كلما سمحت لي الفرصة بتصفح احد اجزاء سلسلة أحمد بوكماخ وهو: ما المدرسة التي ألف لها أحمد بوكماخ؟ هل هي تلك البناية، وذلك الفضاء المشكل من الفاعلين الرسميين و الأسر و الاطفال؟ هل هو ذلك المناخ الأنطلوجي، أم أن احمد بوكماخ قد ضمن تراتيله – عن وعي او دونه- تعويذة تظل قابلة على احتواء مستجدات الحياة مهما زحفت إلى الأمام؟
قد لا يتوجب الذهاب بعيدا للبحث عن الجواب. فأحمد بوكماخ يتطوع لتقديم الجواب من خلال عنوان سلسلته "اقرأ". و انه علينا ان نقرأ علما ان القراءة لا تعني فقط أن نظل حبيسي الأبجدية. بل علينا ان نمعن النظر في جوهر الأشياء لتعرف كنهها دون أي وساطة من احد.

 






1260

0






 

للاتصال بنا

عبر البريد الإليكتروني

www.azilal24.[email protected]

أو

العنوان الجديد

[email protected]

 

 

 

 

 
 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



الأمن في كف عفريت بازيلال

سؤال الى السيد مندوب التعاون الوطني حول حافلة الخيرية الإسلامية .؟؟

الفقيه بن صالح : تفكيك عصابة مختصة في ترويج المخدرات الصلبة الكوكايين

بلاغ صحفي اللجنة الجهوية لحقوق الإنسان بني ملال خريبكة

سوق السبت : حمادي عبوز وهبه صاحب الجلالة ماذونية سيارة اجرة بالرباط وضاعت منه ببني ملال

الفقيه بن صالح : فرع المركز المغربي لحقوق الانسان بدار ولد زيدوح يطلب من الوالي فتح تحقيق

أزيلال:مسيرة احتجاجية مشيا على الأقدام لسكان دوار إسقاط نحو مقر العمالة

مستشفى أزيلال يحتفل بنساء الصحة

هذا عار.. تلميذ يضرب أستاذه بثانوية اوزود التأهيلية

واويزغت :حملــة لإقرار ثبوت الزواج بمدينة واويزغت

أحمد بوكماخ... تجربة تأليف مدرسي لم تتكرر. // ذ.عبدالله البقالي

أحمد بوكماخ... تجربة تأليف مدرسي لم تتكرر. ذ.عبدالله البقالي / كاتب من تونات *





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
كتاب و أراء

أنقذوا تلامذتنا من الجنوح والانحراف ! // اسماعيل الحلوتي


أنت ..فقط . بقلم : سعيد لعريفـي


الخدمة حاشاك : بقلم : منصف الإدريسي الخمليشي


يوسف سعيد البردويل: نحن لا نحب رسول الله الكاتب : يوسف سعيد البردويل


أغاني ديمقراطية الغد الموعود //عبد اللطيف برادة


فصل الخريف: بين الحزن والكآبة تخلق السعادة بقلم: عبدالحي كريط


ماذا وراء مقاومة اللغة الأمازيغية الجامعة؟ // ميمون أمسبريذ


الفلسفة انتصار منطقي على العبث // د زهير الخويلدي


المنتخبون .. والعادة السرية بقلم : بوشعيب حمراوي


الإحتفال بعيد المولد النبوي ، بين الإباحة و البدعة والتحريم . بقلم : نصر الله البوعيشي

 
السيرة الذاتية ل:" محمــد همشـــة "

انفجار الماضي كتبها : الأستاذ الكبير : ذ. محــمد همشــــة

 
تحميل الجريدة الأولى جهويا :" ملفات تادلة "

العدد 427 من جريدة ملفات تادلة في الأكشاك (نسخة للتحميل)

 
انشطة الجمعيات

عطاء بلا حدود تحط أصبعها على الوجع. .مرتين ..


انطلاق ورش - أزهر مدينتي بالمدينة القديمة بالرباط تحت شعار " أعتني بمدينتي وأزهرها من أجل فضاء عام جميل وامن للنساء والفتيات ".

 
التعازي والوفيات

أزيــلال : تعزية ومواساة في وفاة المشمول برحمته ، والد صديقنا الأستاذ :" احمد ايت علا " ..

 
إعلان
 
أنشطة حــزبية

الحزب الاشتراكي الموحد بأزيلال: تجديد المكتب الإقليمي

 
أنشـطـة نقابية

تأسيس مكتب محلي للنقابة الوطنية للصحة عضو مؤسس للفيديرالية الديمقراطية للشغل

 
موقع صديق
 
أخبار دوليــة

سقط قناع الفضائج الأخلاقية لزعماء البوليساريو، و تحولت “لاجئات صحراويات” إلى “لعب” جنسية لفائدة مواقع إباحية إسبانية.

 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الأخبار المحلية

 
 

»  الجهوية

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضــــــــــــــــــــة

 
 

»  الحوادث

 
 

»  كتاب و أراء

 
 

»  التعازي والوفيات

 
 

»  أنشـطـة نقابية

 
 

»  وصفات الإستاذة شافية كمال

 
 

»  انشطة الجمعيات

 
 

»  أنشطة حــزبية

 
 

»  أخبار دوليــة

 
 

»  الجريــمة والعقاب

 
 

»  السيرة الذاتية ل:" محمــد همشـــة "

 
 

»  تحميل الجريدة الأولى جهويا :" ملفات تادلة "

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
أدسنس
 

 

 

 شركة وصلة