مرحبا بكم في موقع " أزيــلال24 "، جريدتكم المفضلة ـــ اتصلــوا بنا : /[email protected] او [email protected] /         الداخلية تستعد ل”زلزال” تغييرات بأسماء جديدة             المدرب الجديد " وحيد خاليلودزيتش " يستدعي 46 لاعباً دولياً لخوض مبارتين وديتين (لائحة)             الحسين ظالمًا.. كتب حسين عطا القراط             الـمـــرأة الصـالحـــــة شعــر : حســين حســن التلســـيني             مريرت : مأكولات فاسدة و غياب تام للمراقبة وانتشار واسع لعربات بيع الوجبات الخفيفة             أزيـلال / أفورار : حادث سير تسفر عن إصابة شابين، احدهما في حالة خطيرة             أزيـلال : شاب في مقتبل العمر يلقى حتفه غرقا بشلالات اوزود...             وفاة المشمول برحمته احمد العزامي ، موظف سابق بمديرية النقل والتجهيز بأزيلال             السيد محمد قرناشي عامل إقليم الفقيه بن صالح يترأس حفل تنصيب رجال السلطة الجدد.             أزيلال / تكلا : عصابة تهاجم السائقين ليلا ومقتل أحد اللصوص من طرف السائق الذي تم الهجوم عليه .. وأخرى بايت امحمد التفاصيل             المندوب الإقليمي للسياحة بأزيلال :" بحيرة بين الويدان.. تراث وطني استثنائي ومناظر طبيعية خلابة "            روعة: هكذا احتفل دوار في ازيلال بعيد الاضحى            أمير المؤمنين يؤدي صلاة عيد الأضحى بمسجد الحسن الثاني بتطوان            تفاصيل الكاملة حول بناء السنيما بي مدينة أزيلال وهاد مقاله عن مافيا العقار في ازيلال            في المغرب فقط: بغل حاصل في "البياج" ديال الأوطوروت            لحظة دهس قاصر لسياح أجانب بمنطقة باب بوجلود بمدينة فاس            فيسبوكي حر يوزع أبقار و أضاحي العيد بغوانتانامو المغرب ( الحلقة : 1 )            شاهدوا أغرب صلاة لمغربي وهو داخل مسبح بمكناس            الرباح يعلن الحرب على المقالع            السيسى سيستمر فى الحكم             بدون تعليق             برامج التلفزيون في رمضان .. "الرداءة"            غـــــــــــلاء الأســـــعار             الحق في الاضراب !!            الوزير يشرح             الكسلاء يضربون اساتذتهم             ثمن الخضر والفواكه بازيلال             بنكيران يكذب الظهير الملكي حول المعاش التكميلي و يعترف بحصوله على معاش 7 ملايين           
البحث بالموقع
 
صوت وصورة

المندوب الإقليمي للسياحة بأزيلال :" بحيرة بين الويدان.. تراث وطني استثنائي ومناظر طبيعية خلابة "


روعة: هكذا احتفل دوار في ازيلال بعيد الاضحى


أمير المؤمنين يؤدي صلاة عيد الأضحى بمسجد الحسن الثاني بتطوان


تفاصيل الكاملة حول بناء السنيما بي مدينة أزيلال وهاد مقاله عن مافيا العقار في ازيلال


في المغرب فقط: بغل حاصل في "البياج" ديال الأوطوروت


لحظة دهس قاصر لسياح أجانب بمنطقة باب بوجلود بمدينة فاس


فيسبوكي حر يوزع أبقار و أضاحي العيد بغوانتانامو المغرب ( الحلقة : 1 )


شاهدوا أغرب صلاة لمغربي وهو داخل مسبح بمكناس


يوسف الزروالي نهاية مول كاسكيطة شفار بالدلائل خيانة زوجية


"فيديو يحبس الأنفاس".. مواطن شيشاني ينقذ طفلا من موت محقق

 
كاريكاتير و صورة

الرباح يعلن الحرب على المقالع
 
وصفات الإستاذة شافية كمال

العناية بالبشرة في فصل الصيف

 
إعلان
 
الرياضــــــــــــــــــــة

المدرب الجديد " وحيد خاليلودزيتش " يستدعي 46 لاعباً دولياً لخوض مبارتين وديتين (لائحة)


تعويضات مالية لفريق “شباب أطلس خنيفرة” ضحايا حادثة سير

 
الجريــمة والعقاب

ليلة عيد الاضحى.. شابة تقتل خطيبها بالقنيطرة


فضيحة انتحال شخص صفة طبيب ومعالجة مرضى نفسيين وعقليين بمراكش .. الصحة توفد لجنة للبحث في القضية

 
الحوادث

أزيـلال / أفورار : حادث سير تسفر عن إصابة شابين، احدهما في حالة خطيرة


حادثة سير على مستوى الطريق الرابط بين مدينة دمنات و مراكش

 
الأخبار المحلية

أزيـلال : شاب في مقتبل العمر يلقى حتفه غرقا بشلالات اوزود...


أزيلال / تكلا : عصابة تهاجم السائقين ليلا ومقتل أحد اللصوص من طرف السائق الذي تم الهجوم عليه .. وأخرى بايت امحمد التفاصيل


امام حضور غفير…تشيع جنازة الإمام المتوفي بعد تاديته صلاة العيد

 
الجهوية

السيد محمد قرناشي عامل إقليم الفقيه بن صالح يترأس حفل تنصيب رجال السلطة الجدد.


بني ملال :بائع متجوّل يبتر يد حارس سيارات بضربة سيف في منتجع عين أسردون ...


مفجع.. خروف يودي بحياة شاب ثلاثيني صباح عيد الأضحى ببني ملال

 
الوطنية

الداخلية تستعد ل”زلزال” تغييرات بأسماء جديدة


مريرت : مأكولات فاسدة و غياب تام للمراقبة وانتشار واسع لعربات بيع الوجبات الخفيفة


إعتداءٌ شنيع بالسلاح على سائح أجنبي وتمزيق وجهه بمراكش بغرض السرقة ، في واضحة النهار


نزوح جماعي لمواطنين من إقليم قلعة السراغنة باتجاه أزيلال، بسبب تجاهل معاناتهم مع العطش


أسماء وزراء يستعدون لتوديع حكومة العثماني بعد التعديل الحكومي المرتقب

 
أدسنس
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

نماذج مختارة من روائع الشعر الأمازيغي بالأطلس المركزي |/ علي أوعبيشة
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 14 غشت 2019 الساعة 28 : 17


نماذج مختارة من روائع الشعر الأمازيغي بالأطلس المركزي

 

 

علي أوعبيشة:

 

 

تمهيد:

 

1-القصيدة الشعرية tamdyazt/tayffart)):

قصيدة “فاظمة تامحجوبيث” لموحى ألحاج: أحزن قصيدة في تاريخ الشعر الأمازيغي بالأطلس المركزي.

     لم يخطئ نيتشه–صاحب الكتاب الذي كتب للجميع ولم يكتب لأحد-حينما ربط بين الأدب والمأساة، فمن رحم الألم يولد البوح، وأكثر الأعمال الأدبية شهرة كانت ترجمة نثرية أو شعرية للمأساة، هذه القاعدة ليست خاصة بكاتب دون آخر أو شاعر معين دون غيره، وليست سمة لثقافة ما دون غيرها من الثقافات بل هي خاصة بالإنسان من حيث هو إنسان، فالمأساة لا لغة لها ولا وطن لها ولا دين لها أيضا
وإذا كان الأدب العالمي شاهد على زمرة من الأعمال الخالدة التي أبدع أصحابها في تصوير المأساة وتقديمها في قالب تراجيدي مؤثّر من قبيل “الملك أوديب” و”مأساة هاملت”…فإن الأدب الأمازيغي الشفهي أيضا يتضمّن مجموعة من الروائع، بعضها من خلال طريقة النسج يذكّرنا بالشعر الملحمي عند اليونان، الذي تمتزج فيه الرواية التاريخية بالبوح الشخصي، وهذا ما نجده بشدّة في القصيدة المطوّلة للشاعر موحى الحاج المعروفة ب “فاظمة تمحجوبيث” أو “الصحراء“.
السياق:
موحى ألحاجّ، شاعر أمازيغي يضاهي إنتاجه أمهات القصائد الشعرية العالمية، نظم قصّته الشخصية شعرا، أو ربما، كُتب له أن يُكتَبَ شِعرا على مقاس أحزانه، بكاءا مقدّسا ينطلق من لسانه الموشوم بالشرخ إلى آخر منعرجات” بريجا وحمّوتي”. موحى أُلحاجّ، شاعر تدمع له أذن الغاوون، وتقشعرّ له مرتفعات “بومية” مسقط رأسه وقبلة حنينه التراجيدي
ولد موحى ألحاجّ بضواحي بلدة”بومية”، التحق بالجيش نهاية السبعينات، شارك في حرب الرمال ضد جبهة البوليساريو، فأسر والتحق بسجون أنصار الأطروحة الانفصالية بمخيمات تندوف، تاركا وراءه ابنه الوحيد” مصطفى” وزوجته وأخته” فاظمة” التي تزوجت في غيابه، ولمّا نفذت آخر طلقات صبره نظم هذه القصيدة مسجلا إياها على شريط كاسيط، مرسلا إياها إلى عائلته بالخصوص زوجته وأخته وابنه الذي تمنت العائلات الأمازيغية إبان الثمانينات-زمن الانتشار السري للقصيدة في الأطلس- لو احتضنته لتشارك موحى ألحاج ألام القصيدة.
بصوت حنون وحزين، وبإحساس ذا عُمق يحمل همّا بحجم السماء، ولوعة شعبٍ ألــمّت به أوجاعُ الحياة والزمان ولسعَتْه لعنات الجغرافيا ومكر به التاريخ، يخاطب موحى ألحاجّ أقاربه بأسمائهم وكل اسم يحفر في أذهاننا بحثا في تقاسيم الذاكرة عن أحداث مرّت أو شخصيات ماتت أو رموز نسيت

 اللازمة

 

A faḍma husa tamḥjubiyt a tnna mi
yiɣ azmul g ma ggan tanila kull
afa ḍma husa tamḥjubiy a tnna mi
yiɣ azmul ursar ittjj-i bu utrs n thasa



انطباعات:
الانطباع الأول… استحالة الترجمة
ربما ليس من العسير جدا القول بأن هذه القصيدة من أكثر القصائد استحالة للترجمة، نظرا للكم الهائل من الرموز الثقافية التي تؤثثها، وحجم المجازات والاستعارات الدينية والأسطورية التي تسكن القصيدة، ربما في حالة ما إذا فصلنا القصيدة عن صوت الشاعر محوّلين إياها إلى كلمات قد نكون أمام إمكانية نسبية للترجمة لكن مادام الصوت ملازما للقريض بتلك الحمولة الزائدة للإحساس التي تطغى على صوت “موحى ألحاج” يستحيل إطلاقا نقلها من لغة إلى أخرى.
الانطباع الثاني… انكسارات الذات
أن ينتظرك طفلك/صغيرك، مراقبا الطريق لعلّك تأتي، ولا تأتي، أمر لا يدرك حرارة انتكاساته غير من عاشه. وأن تكبر قطعةُ لحمٍ منكَ دون أن تكون لك الفرصة للنظر إليها ولو من بعيد أمر مؤلم جدا.

 

maca ur iynɣi ɣas ayad n lɛil ffiri 

ولم يكن مأساتي غير صبي ودعته
iwa mami ittini ababa sɣi ḥalawa

في الديار بعيدا عن القلب
mami ɣr aygr iɣil g taddart amm ku yass

من بحضنه ينام ولا يأرق
adday swwqn wajjar nna d nttmun ku ssuq

وحيدا حين الصغار على السفح
kuca iɛayd sa axam idrrɛn lwacun

كلٌّ أباه يرقب في الأفق
kuk daygr iɣil ibabas ar tn itsal

كل أباه يعانق شوقا
riɣ ac qllbɣ iwa nzɣid diɣ may ttiwid

حاجتي ناولني وغبطة تسعدني
iqqim winw tama w brid iḥdu s uraɛa

وابني لا زال عند الأفق
awa wr nniddi baba ḥajji nc asttafa

يرقب مجيئي وأنا غائب عن الركب
awa ydac ttinnan illan g ifran n ɛari

أبوك طفلي بعيد عنك كل البعد
ku luqt amzɣas iwɣrib ar ɣifch nalla

بين الكهوف لا يهدأ من مقلته الدمع
yiɣ aḥyud s tasanc qad iɛmu izrinu
تائهُ الصحاري من شدة الوجد

 الانطباع الثالث…مأساة فرد أم مأساة شعب
قصة موحى الحاج في قصيدته هاته ليست خاصة به لوحده إنها مرآتنا الشعرية، فليس باستطاعة أحد من مغربنا العميق أن ينصت لها من غير أن يجدها على مقاس أنطولوجيته…مأساة موحى ألحاج إذا ليست مأساةً شخصية/مأساته، بل مأساةُ شعبِ/مأساتنا.
الانطباع الرابع… ذاكرة المكان
تبقى ذاكرة المكان من أكثر أنماط التذكر تأثيرا، إنها الطوبوفيليا أو قل محبة المكان إذ يرحل بنا موحى الحاج بسرعة الانطباعات باتجاه “برريجا” و”حموتي”و”أداو ن أيت خويا”… وهي أسماء حقيقية لأماكن واقعية، يؤرّخ بها الشاعر لماضيه ولجروحه التي لا تنتهي.

 

ur da y-ttkka sa ca n brija wla ḥmmuti

 الانطباع الخامس… الصوت والكلمة
ليست كلمات الشاعر هي المنبع الأساسي لهذه الجمالية التي تخترق هذه القصيدة فقط، بل إن لصوته أيضا دور أساسي فيما تقدّمه القصيدة من أحاسيس ومشاعر فصوته المتخم بالألم وفي بعض الأحيان بالبكاء يجذب المتلقي ويؤثر في وجدانه، إذ لو أردنا أن نطبّق تقنية تحليل طبقات الصوت سنجد لا محالة بأن كلمات القصيدة تناسب البناء الوجداني لصوت الشاعر.
الانطباع السادس… (أزمول…أو أثر الجرح)
أزمول أو أثر الجرح، كلمة كرّرها كثيرا الشاعر موحى ألحاج في لازمة قصيدته، غير أنه في القصيدة كاملة لا يظهر بجلاء موضع هذا الجرح أو أثره، إذ يقرّ ولو بشكل ضمني منذ البداية بأنه ارتكب خطأً عظيما في حقّ ” فاظمة حوسى ثمحجوبيث” إلا أنه في نفس الوقت يظهر نوعا من العتاب واللوم تجاه أخته التي تزوّجت في غيابه علما أن الأخ في العرس الأمازيغي عنصر ضروري لاكتمال طقوس الاحتفال والوداع، يقول الشاعر:

 

iwa rar-d imjjan ssɣd adam fasrɣ awal

أعيريني السمع أشرح قولي
tyid yut n lafut ur igin tin ulamma

خطيئة اقترفتيها لا تغتفر
wla tya mɛna ca wbrid imrayn ghifi


maca lɛql walabdda d-attyaf mc ixxa


mc itt yumz wul qnn-ad asttks tasa

 

 الانطباع السادس…”agaywar s tala”
كلامُ موحى ألحاج، بكاءٌ شعري برموز غاية في الروعة، وأروع هذه الرموز استعارة“agaywar s tala”وهذا اللفظ (agaywar) له مرادفات كثيرة من قبيل“tawuct”و“gayuyn” ويعني “البومة” هذا الطائر الذي اتخذه الأمازيغ رمزا للحزن وكناية للبكاء، فقد ارتبطت البومة عند الأمازيغ بالبكاء، نظرا لما تحيل إليه من معاني الوحدة/العزلة والليل/اليأس 

 

Nkkin umzɣas lḥzn i dduyt asggasa
Ata zi mayduwdɣ ammas n ḥuza ttnuyɣ ɛari
Najj ircan d wazzar ng agaywar s tala

 الانطباع السابع …الصورة الإيجابية للمرأة 

 

Hatin tiwtmin azi da diddar 3laxir
nɣd iny zzld axam nca daynit unaɣur
 


من أجمل الدلالات العميقة لهذه القصيدة أيضا القيمة الكبيرة التي منحها الشاعر للمرأة من حيث هي مفتاح الفلاح.

ترجمة المقطع (من قصيدة موحى ألحاج) إلى العربية من توقيع  مقتطفة من مقال جمالية الرمز في الشعر الأمازيغي بالأطلس المتوسط : قراءة في قصيدة ” موحى أولحاج” لمصطفى أنكزدم،  منشور في مجلة أنفاس.

2- الأبيات الشعرية المنفردة ((izlan/ifrradiyn :

أجواو أنموذجا:….ملك”أفرادي” أو الشاعر الحكيم.

       إن أعقد مسألة تواجه كل مهتمّ بفن “أفرادي” أو “الأبيات الشعرية المنفردة” في نظري، تتمثّل في كون هذا النمط الشعري ظل شفهيا، ومن هنا الصعوبة، إذ من غير اليسير جدا أن تميّز بين مساهمة هذا الشاعر ومساهمة شاعر آخر، ذلك لأن بيتا شعريا واحدا تجده في غالب الأحيان منسوبا إلى أكثر من شاعر، بل أكثر من ذلك تجده منسوبا إلى رمز من رموز الأغنية الأمازيغية الكلاسيكية بمجرد أنه تغنّى به في إحدى أغانيه، وهذا الأمر ناتج عن كون كل “بيت شعري” عادة ما يبقى مِلكًا مشاعا لكل الناس عكس القصيدة”تمديازت” التي غالبا ما يتم تسجيلها فتُحفظ باسم شخص واحد، فتصير مرجعا يتم الرجوع إليه، أمّا “أفرادي” فبمجرّد ما يلقى هكذا وبتلقائية بارعة، وينتشر بسرعة، ويتم تناقله من شخص إلى آخر، ومن قبيلة إلى أخرى، يصير فريسة للعنعنة ويضيع في معمعة السّند.

    (أفرَّادي) مفردٌ جمعه (إفرَّادييْن)، وهي كلمة مشتقّةٌ من لفظ عربي تمّ تمزيغه (أي تم  تكييفه مع نحو اللسان الأمازيغي، إذ نجد لفظ (أفردي) في الأمازيغية تستعمل بمعنى(فرد) محيلةً على الدلالة العددية، هذا من حيث اللغة، أما من حيث الدلالة الاصطلاحية فهذا اللفظ يطلق على نمط شعري معروف عند ساكنة الأطلس الكبير الشرقي وجنوب الأطلس المتوسّط المحيطين بسهل ملوية[1] يتم نظمه على شاكلة بيت شعري واحد ويتسم بقدرته على الاختزال وتكثيف المعنى  إلى حدّ يمكن القول بأنه يعادل القصيدة في قيمته الجمالية والأدبية، وعادة ما يرتبط بمناسبة معيّنة أو بواقعة محدّدة، ويلقى بذلك بتلقائية وعفوية نادرتين، لذلك فهو وليد اللحظة.

 إضافة إلى كل هذا، فهذا النمط الشعري مرتبط بشكل كبير بظاهرة النقائض، لذلك تجد (إفرادييْن) في غالب الأحيان عبارة عن إجابات على إفرادييْن آخرين، من هنا يمكن القول بأن هذا النمط الشعري كان ولا يزال أداة للتواصل بين سكان هذه المناطق.

 و “لإفرادييْن” اسم آخر هو “إزلان”، إذ كلما أراد أحد ما  أن يذكر )أفرادي( معيّن إلا ويبدأ بهذه العبارة « inna bu izli»  غير أن هذه التسمية  تحيل كثيرا إلى الأبيات الشعرية المغنّاة.

 

ويعتبر”أحيدوس” الفضاء الطبيعي والخـــصب لإفرّادييْن/إزلان”، ف”إمديازن أو إنشادن” غالبا ما يضعون بعض إبداعاتهم من الأبيـــات الشـــعرية المنـــفردة في خانة المضنون عن غير أهله(أي يحافظون على سرّيتها)، بغيـــة إلقــائها لأوّل مرّة في أحــيدوس، للحفــاظ على “براءة الإبداع” على شاكلة “براءة الاختراع”، أو لنقل السّبق الإبداعي.

    من أهم مَن عرف بهذا الفن نجد الشاعر الحكيم حدّو أجواو المعروف بأجواو،وهو من مواليد قرية (ترغيست) بالقرب من (أنفكو)، ترعرع في أحضان عائلة معروفة بنظم الشعر،اشتغل بالفلاحة وتربية الماشية، فألهمته الحياة البسيطة وأهّلته ليكون أحد كبار الشعراء بالمنطقة الأكثر عطاءا وغزارة في الإبداع إلى درجة أنه لا يمرّ يوم ما دون أن يتواتر الناس عنه بيتا شعريا(أفرادي) على الأقل، اشتهر كثيرا سنوات الثمانينات والتسعينات كأبرز شاعر ضمن فرقة أحيدوس الممثّلة لقبائل (أيت عْمْر) في احتفالات عيد العرش التي كان تقام ب”ألمو ن لحنَّا” بتونفيت، هذه المساحة الخضراء الخلاّبة التي كانت تستقطب علاوة على “أيت عْمْر” أبرز فرق أحيدوس المعروفة آنذاك مثل: فرقة أيت يحيى وفرقة أيت شعاوعلي وأيت حنيني وإشقيرن… إلى أن توفّي مع بداية الألفية الثالثة وانتقلت عائلته الصغيرة(أرملته وابنتيه) إلى (تونفيت-المركز).

  وإذا قلت أجواو، قلت معه هذا البيت الشعري البديع:


ur uriwƔ amm ujdid allid asusen iskla
nujja asgutt-inw ar lmnazil ayt usmmid

(محاولة في الترجمة)

 

لَمْ أَلِدْ مِثْلَ الطَّيْرِ حَتَّى تَسَاقَطَتْ أَوْرَاق الشَّجَرْ

تَرَكْتُ رَخْمِي إِلَى أَنْ جَاءَتْ مَوَاسِمُ البَرْد

 الرخم: (أي احتضان البيض)

 

وأسباب نزوله تتمثّل في كون أبيه قد نظم بيتا يسخر فيه من وضعيته العائلية، إذ شبّهه بالطائر الذي يصبر على الجوع في سبيل إطعام صغاره، ذلك أن أجواو لم يلد هو أيضا حتى بلغ من العمر أرذله، وأنجب إناث فقط، فكان لزاما عليه أن  قد كان ردّا على أبيه الذي سخر من وضعيته العائلية قائلا:

 Ur tussi khef iyyidr allig ittawy iyfrax

 aynna dijmɛ ichfasntid iqqim diks laz

 ومعناه أن (النسر) لم تشتدّ عليه الأزمة حتى استحال أبا يطعم فراخه في العشّ، فكل ما يجمعه من طعام يأتي به إليهم ويبقى هو بدون طعام صابرا على الجوع.

 

(محاولة في الترجمة)

 …..

 غير أن القليل من يعرف أن هذا البيت لأجواو، إذ كثيرا ما ينسب لغيره.وهذا نموذج بسيط لمجموعة من الأبيات الشعرية الخالدة التي أبدعها هذا الهرم ومع ذلك نسبت لغيره،هذا الشاعر المميّز الذي رحل كغيره في صمت والذي أبدع في فن “أفرادي”حتى اعتُبر ملكه بدون منازع، وذلك بالرغم من أنه عاصر شعراء كبار سواء من الجوالين أمثال زايد لوسيور ومولاي مبارك وعسو إقلي…أو من المستقرين من قبيل أمولاي “شاعر أيت مرزوك” وحدو بخو “شاعر أيت حنيني” وموحى أكوراي”شاعر أي سليمان”…

   عُرف “أجواو” -هذا الهرم المنسي- بين شعراء الأعالي بشخصيته المرحة، إذ لم تكن الابتسامة تفارق وجهه، إلى جانب سخريته من الكل بدءا من نفسه ، إذ كلما سأله أحد عن السبب الكامن وراء عدم قدرته على الركوع أو الانحناء في رقصة أحيدوس(إذ كان الوحيد الذي لا ينحني في فرقة أحيدوس (ن) أيت عمر سنوات السبعينات و الثمانينات) إلاّ وأجاب بأن الأمر جد طبيعي مشبّها نفسه بشجرة أرزٍ نمت بعيدا عن الغابة.

 

   من أهم “الأبيات الشعرية المنفردة(إفرّادييْن)” التي عُرف بها أجواو نجد:

  (1)

Ar ttettey iliwey ikker baba yawy iwflus

Awal ur siwely iwlla da i-ymerret cha

(2)

ƔriƔawen a maydittɛbaden lasmam izill

Ad i-sikk rbbi ttƔictt s agnsu n tilggitt

 (3)

S lxader n rbbi d wass nnagitutem ayrri

Adac ikkes adar zi lhdid irarec iwƔyul

 (4)

Ira bulmerd ad bxxeren igr diks atffas

Ur yuciy d rriht ar dƔi gas inwa uslix

(5)

nniƔac Xzitt n tmttut mi tggudid alfamila

Illa ddabḥ yili lbulɛ tager mayes aḥyyan

(6)

mraƔ tgi lixra am rray n tlfaza attnaney kull

acannayƔ ayadƔar umazirinw arsmi

 (7)

ggedegh iyfighr allidusigh agatu uri y-qqis

ur tuminƔ allid Ɣifs tadautt amm tin lmal

 (8)

tadutt n tbrbacet demɛƔ adittisfu wasif

iƔmattid rbbi  mƔar ttizza ca xef islli

(9)

inƔa laz yan uḥyud iddud Ɣer ayt isndal

inna y-asen cataƔ ca amidayaken imttin

(10)

unna dirban aḥyud g tiggrda nes ayttaƔ

mc t-isirs ur iɛdil ibubbat inƔat iƔir

 (11)

tnnac awd lmut riƔ unna g-ufiƔ tawuri

uma mc djmeɛƔ iḥyad n tudert aḥḥ n isndal

(12)

Ur uriweƔ amm ujdid allid asusen iskla

Nujja asguttinw ar lmnazil ayt usmmid

 لَمْ أَلِدْ مِثْلَ الطَّيْرِ حَتَّى تَسَاقَطَتْ أَوْرَاق الشَّجَرْ

تَرَكْتُ رَخْمِي إِلَى أَنْ جَاءَتْ المَوَاسِمُ البَارِدَة

     رغم كلّ هذا فأشعار (حدّو أجواو) بقيت فريسةً بيد العنعنة، إذ لم تدوّن، وهذا حال أعمال شعراء آخرين، من قبيل “أمولاي” و”عسّو إقلي”و”حدّو بخُّو”… فإذا استثنينا محاولة الباحث (أزضوض) الذي قام بجمع أعمال الشاعر”أكوراي” وإخراجها إلى حيّز الوجود، يبقى هذا المجال فقيرا جدا من ناحية التحقيق، بل إن هذه المحاولة نفسها جد متواضعة، لكونها ركّزت فقط على التدوين ولم تذيّل أعمال الشاعر بشروحات أو تعليقات بل اكتفت بنقر القريض بالحرف الأمازيغي ونظيره اللاتيني.

  من هنا إذا نستشفّ بأن الأمر يتطلّب نهضة شاملة بهذا النمط الشعري، أو لنقل بأننا نحن بحاجة إلى عصر تدوين يمكّن “أفرّادي” من حياة مضاعفة تمنحه قدرة على التحيين المستمرّ و من ثمّ القابلية للدراسة الأدبية واللسانية والأسلوبية ، وكذا القدرة على التصنيف وربط  هذه الأبيات الشعرية بمبدعيها الحقيقيين.

-[1]وبالخصوص منطقة تونفيت التي لقّبها ميشيل بيرون في كتابه:

« isaffen ghbanin »ببلدة الشعراء tamazirt imdyazen » «



179

0






 

للاتصال بنا

عبر البريد الإليكتروني

[email protected]

أو

العنوان الجديد

[email protected]

 

 

 

 

 
 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



أزيلال : المجلس العلمي : ينظم ندوة تحت عنوان "مكانة المرأة في الاسلام "

البعث العربي ومعاداة الأمازيغية من أزيلال بقلم ذ.لحسين الإدريسي

قطاع الصحة العمومية يعيش أوضاعاً كارثية بإقليم الفقيه بن صالح.

المبادرة الوطنية للتنمية البشرية ما حقيقة الأرقام وما الأثر على الواقع؟؟؟؟

الزاوية البصيرية ببني عياط اقليم ازيلال تحيي ذكرى انتفاضة سيدي محمد بصير التاريخية بالعيون

دمنات: في انتظار المجلس الأعلى للحسابات !

الأساطير المؤسسة والثماثيل المكسورة بقلم : عبدالقادر الهلالي‎

بين مخترع الصاروخ وصاحب البولفار ضاع التعليم بقلم: محمد أمدغوس

عاهرة احب الي من زوجتي‎ بقلم : لحسن كوجلي

بــــيــان على إثر انعقاد المؤتمر الثالث للمركز المغربي لحقوق الإنسان أيام 6-7-8 دجنبر 2013

زمــن الــحــيــتــان بقلم : ذ.محمد علي انورالرگيبي

: إخبار بحفل تخليد الذكرى 58 لتأسيس التعاون الوطني

قصـة قصيرة عصـــافير بـــلا أجنحـــة ..بقلم :صبحة بغورة

مهرجان فنون الاطلس بأزيلال في حلة جديدة والمنظمون يراهنون على نجاح باهر

بني ملال / تاكزيرت : السيد الوالي محمد دردورى والبرلماني مصطفى مشارك يستمران في هزم لوائح الموت

نماذج مختارة من روائع الشعر الأمازيغي بالأطلس المركزي | علي أوعبيشة

نماذج مختارة من روائع الشعر الأمازيغي بالأطلس المركزي |/ علي أوعبيشة





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
كتاب و أراء

الحسين ظالمًا.. كتب حسين عطا القراط


الـمـــرأة الصـالحـــــة شعــر : حســين حســن التلســـيني


نماذج مختارة من روائع الشعر الأمازيغي بالأطلس المركزي |/ علي أوعبيشة


أذكى من هوكينغ وأبلد من حمار // أحمد عصيد


هل تفيك _آآآه_حقك يا هبة؟ بقلم :ذ . مليـكة حبرشيد


لماذا يعاني المغاربة من الضعف أمام “لحم” النساء ولحوم الغنم؟ بقلم جواد مبروكي


التعريب في التعليم والفشل الذريع بقلم: لحسن أمقران.


أَمِينَا يهودية في أثينا : مصطفى منيغ


إلى الأستاذ عبد الله بادو حول الواقع البئيس للأمازيغية // مبارك بلقاس


دمنات مطعونة في ظهرها بخنجر التهميش (كلاكيت تاني مرة) // عصام صولجاني


عمر الخيام واكتشاف العدد المجهول // د زهير الخويلدي

 
السيرة الذاتية ل:" محمــد همشـــة "

انفجار الماضي كتبها : الأستاذ الكبير : ذ. محــمد همشــــة

 
التعازي والوفيات

وفاة المشمول برحمته احمد العزامي ، موظف سابق بمديرية النقل والتجهيز بأزيلال

 
نداء المحسنين وذوي القلوب الرحيمة

طلب مساعدة عاجلة والله لا يضيع أجر المحسنين

 
البحث عن متغيب
 
إعلان
 
أنشطة حــزبية

الدار البيضاء-سطات.. "الشباب رافعة أساسية لمواصلة المسار" شعار اللقاء الجهوي الثاني لشبيبة “الأحرار”

 
أنشـطـة نقابية

أزيلال : الإتحاد المحلي يدعو لوقف تنفيذ حكم إفراغ مقر النقابة بوادي زم

 
انشطة الجمعيات

جمعية أفق للنهوض بأوضاع المرأة تطالب بإنفاذ القانون ضد تعنيف واغتصاب الأطفال والنساء

 
موقع صديق
 
أخبار دوليــة

مهاجر مغربي بإيطاليا يذبح أخته يوم العيد، ويدفنها وسط المطبخ

 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الأخبار المحلية

 
 

»  الجهوية

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضــــــــــــــــــــة

 
 

»  الحوادث

 
 

»  كتاب و أراء

 
 

»  التعازي والوفيات

 
 

»  أنشـطـة نقابية

 
 

»  وصفات الإستاذة شافية كمال

 
 

»  انشطة الجمعيات

 
 

»  أنشطة حــزبية

 
 

»  أخبار دوليــة

 
 

»  الجريــمة والعقاب

 
 

»  البحث عن متغيب

 
 

»  السيرة الذاتية ل:" محمــد همشـــة "

 
 

»  نداء المحسنين وذوي القلوب الرحيمة

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
أدسنس
 

 

 

 شركة وصلة