مرحبا بكم في موقع " أزيــلال24 "، جريدتكم المفضلة ـــ اتصلــوا بنا : /[email protected] او [email protected] /         أزيـلال : تعزية ومواساة فى وفاة المشمولة برحمته ،والدة الأستاذ :" سيمحمد سيجاسي " المدير السابق لإعدادية " تيشبيت "             النيابة العامة بالمحكمة الإبتدائية بخنيفرة تأمر بإحضار رئيسة الترابية للحمام بالقوة             أزيــلال : اسدال الستار على فعاليات الدورة 9 من مهرجان             أزيــلال / أفورار : حادث مروع ... سائق سيارة يصطدم ب 3 دراجات نارية ويتسبب في وفاة شاب ...             الملك يستقبل العثماني بالقصر الملكي بالرباط..وهذه تفاصيل اللقاء             زيلال : اصدق التعازي والموساة الى الأخ :" محمد واوجا : في فقدان والدته ، رحمها الله             الاعتداء على ثلاثة أمنيين والمفاجأة عن هوية المعتدين ؟؟؟             ترشيد القهر...تدوير البشرية للشاعرة ذ . مالكة حبرشيد             التعديل الحكومي الجديد.. باي باي الحقاوي ويتيم والخلفي !             مريرت و النواحي : دخول مدرسي محفوف بالمشاكل             ضابط مصري يمنع جنوده من الاعتداء على المتظاهرين             السيسي "ذو الأوتاد" مرتعشاً في رده على الفنان والمقاول #محمد_علي و #معتز_مطر: سلط الله عليه نفسه            مدير الشرطة القضائية يستنكر ترويج صور وفيديوهات على مواقع التواصل            برق يضرب ويطيح بلاعبي كرة قدم خلال التدريبات            الشاهد على اغتيال أيت الجيد يكشف أسماء المشاركين في الجريمة            المظاهر خداعة -فيديو يستحق المشاهدة             أزيــلال : مراسم تشييع جثمان المرحوم " احماد ايت علي "            عامل اقليم أزيلال وتعامله مع الساكنة ... شاهد             لا صورانص والتعليم الخصوصي             الملعب الذي تحول الى مقبرة             الرباح يعلن الحرب على المقالع            السيسى سيستمر فى الحكم             بدون تعليق             برامج التلفزيون في رمضان .. "الرداءة"            غـــــــــــلاء الأســـــعار             الحق في الاضراب !!            الوزير يشرح             الكسلاء يضربون اساتذتهم            
البحث بالموقع
 
صوت وصورة

ضابط مصري يمنع جنوده من الاعتداء على المتظاهرين


السيسي "ذو الأوتاد" مرتعشاً في رده على الفنان والمقاول #محمد_علي و #معتز_مطر: سلط الله عليه نفسه


مدير الشرطة القضائية يستنكر ترويج صور وفيديوهات على مواقع التواصل


برق يضرب ويطيح بلاعبي كرة قدم خلال التدريبات


الشاهد على اغتيال أيت الجيد يكشف أسماء المشاركين في الجريمة


المظاهر خداعة -فيديو يستحق المشاهدة


أزيــلال : مراسم تشييع جثمان المرحوم " احماد ايت علي "


عامل اقليم أزيلال وتعامله مع الساكنة ... شاهد


التفاصيل الكاملة لفاجعة الرشيدية على لسان مساعد سائق الحافلة وأحد الناجين


صدمة في إيران بعد زواج طفلة (9 سنوات) من رجل ثلاثيني

 
كاريكاتير و صورة

لا صورانص والتعليم الخصوصي
 
وصفات الإستاذة شافية كمال

دعاء لأختنا الغاليه "شافية كمال " بالشفاء العاجل

 
إعلان
 
الرياضــــــــــــــــــــة

أزيــلال / واولى : عامل الإقليم يتشرف حضور نهائية الدوري الممتاز وبتقنية ال VAR


فضيحة// فيديو ...خميس الزمامرة يُلحقُ هزيمة مذلة بالرجاء البيضاوي ويحاولون الاعتداء على الحواصلي حارس الزمامرة

 
الجريــمة والعقاب

جريمة بشعة… زوجة شابة تنهي حياة زوجها البالغ 62 سنة من عمره وتدفنه في “مطمورة”


الأمن يكشف مفاجآت جديدة في جريمة قتل شابة بحي الفرح

 
الحوادث

أزيــلال / أفورار : حادث مروع ... سائق سيارة يصطدم ب 3 دراجات نارية ويتسبب في وفاة شاب ...


أزيــلال / تنانت : حادثة إصطدام صاحب دراجة نارية وسائق سيارة بأحد المواطنين ولاذوا بالفرار ..والدرك يلقي القبض عليهم

 
الأخبار المحلية

أزيــلال : اسدال الستار على فعاليات الدورة 9 من مهرجان


تنظيم الدورة الثانية للمعرض الإقليمي للكتاب بأزيلال من 26 شتنبر إلى 05 أكتوبر 2019


دمنات / حجز وإتلاف مواد غذائية موجهة للاستهلاك.

 
الجهوية

النيابة العامة بالمحكمة الإبتدائية بخنيفرة تأمر بإحضار رئيسة الترابية للحمام بالقوة


مريرت و النواحي : دخول مدرسي محفوف بالمشاكل


Entretien avec le Responsable de L’ENCG de Beni Mellal Mohamed Sabri

 
الوطنية

الملك يستقبل العثماني بالقصر الملكي بالرباط..وهذه تفاصيل اللقاء


الاعتداء على ثلاثة أمنيين والمفاجأة عن هوية المعتدين ؟؟؟


التعديل الحكومي الجديد.. باي باي الحقاوي ويتيم والخلفي !


سلا.. فيديو //توقيف أربعة مشتبه فيهم بعد ظهورهم في مقطع يوثق حيازتهم لأسلحة بيضاء


تلاعبات في الملايير تعصف بمسؤولين بارزين، والقضاء يحكم بسجنهم مع إعادة الأموال المنهوبة.

 
أدسنس
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

الحسين ظالمًا.. كتب حسين عطا القراط
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 17 غشت 2019 الساعة 56 : 01


الحسين ظالمًا..

 

كتب حسين عطا القراط

 

 

 

 محمد البازيقولون: «كلما اتسعت الرؤية ضاقت العبارة».


وأقول كلما اتسعت الرؤية انقلبت قناعاتك وتبدلت، وقتها من المهم أن تكون شجاعًا، تعلن ما وصلت إليه أو ما وصل إليك دون تردد أو خوف، إذ ما الذى تملكه سوى كلمة واحدة.. قلها وامض.. حتى لو اشتعلت من خلفك حرائق الأرض جميعا.
منذ أكثر من 13 عامًا، كتبت عن الحسين، رضى الله عنه، مقالًا مطولًا ضمنته كتابى «الإسلام المصرى»، وصفته بالمسيح.
رأيت أن لكل أمة مسيحها، ومسيح أمتنا الحسين، نظرت إليه هذا الذى حمل روحه على كفه مطمئن القلب ليقدمها إلى السماء اعتذارًا مقدمًا عما سيقترفه الذين اغتصبوا الخلافة، ولكل من سيأتون من بعدهم ليحولوا رسالة النبى الأعظم إلى سيف على من يغضب، وذهب لمن يخضع.
أكبرت فى الحسين أنه لم يركن ظهره، ولم يستعذب الراحة، قطع طريق الآلام وحده من مكة إلى الكوفة، رافعًا روح البطولة والقتال، فالمعانى الكبيرة لابد لها من شهداء، وليس أكرم عند الله من شهيد نما فى ظلال بيت النبوة، المشهد الدامى أغمد سيفه فى ضمير التاريخ لا يريد أن يبرحه، وعذابات كربلاء لم تغادر بعد قلب الذين تخلوا عنه ونحروه، رغم أنه كان يقدم نفسه فداء لهم.
فى العام الستين من الهجرة مات معاوية بن أبى سفيان، لم يجد فى جعبته ما يسديه من نصح لأمته إلا ما قاله لابنه يزيد: إنى لا أخاف عليك سوى أربعة رجال: الحسين بن على وعبدالله بن الزبير وعبدالله بن عمر وعبدالرحمن بن أبى بكر.. ولأن يزيد كان ضعيفا فقد أخذ وصية أبيه بالهمس الذى قيلت به.. وعندما جلس مكانه أرسل إلى والى المدينة الوليد بن عتبة بن أبى سفيان قائلًا له: خذ الحسين وعبدالله بن عمر وعبدالله بن الزبير وعبدالرحمن بن أبى بكر بالبيعة أخذًا شديدًا ليس فيه رخصة حتى يبايعوا.
كان مطلوبًا من الحسين أن يبايع يزيد، لكنه اختار القتال.
خرج من مكة إلى الكوفة التى خانه أهلها.. وقبل أن يقف وجها لوجه مع خصومه الذين يقودهم عمر بن سعد فى ساحة المعركة، تحدث مع أنصاره ومريديه، طلب إرجاء القتال إلى العاشر من المحرم، يوما واحدا طلبه لا ليفكر أو ليعطى نفسه فرصة للتراجع، ولكنه جمع رفاقه وقال لهم فى فروسية نادرة: إنى لا أعرف أصحابًا خيرًا من أصحابى، ولا أهل بيت أبر من أهل بيتى، فجزاكم الله خيرًا فقد بررتم وأعنتم، وإنكم لتعلمون أن القوم لا يريدون غيرى، وإن يومى معهم غدًا، وإنى قد أذنت لكم جميعا، فانطلقوا فى غير حرج، ليس عليكم منى ذمام، وهذا هو الليل قد غشيكم، فتنطلقوا فى سواده قبل أن يطلع النهار وانجوا بأنفسكم.
خيّر الحسين أصحابه.. فاختاروا.
أجابه أخوه لأبيه العباس بن على: معاذ الله والشهر الحرام، وماذا نقول للناس إذا رجعنا إليهم، نقول تركنا سيدنا وابن سيدنا غرضا للنبال ودريئة للرماح وحرزا للسباع، وفررنا رغبة فى الحياة، معاذ الله، بل نحيا بحياتك ونموت معك.
القضية كانت واضحة عند الحسين ولدى أصحابه أيضًا.
كانوا يعرفون أنه على الحق، وأن قاتليهم أشر عباد الله، لكنهم لم يتراجعوا.
فى كربلاء، أطلق عمر بن سعد سهمه فى اتجاه الحسين ليعلن عليه القتال، رأى الحسين جيش الظلام قادما نحوه، فلم يفعل أكثر من الاعتصام بجاه الله، قال: اللهم أنت ثقتى فى كل كرب، وأنت رجائى فى كل شدة، وأنت لى فى كل أمر نزل بى ثقة وعدة».
لم يتراجع القتلة لكنهم سحقوا أصحاب الحسين وجعلوهم أشلاء متناثرة على أرض كربلاء، صمدوا نعم، لكنهم فى النهاية تحولوا إلى أشلاء.
رأى الحسين جثث أهله وأصحابه ومواليه، فنادى: هل من ذابًّ عن حرم رسول الله؟، هل من موحد يخاف الله فينا؟، هل من مغيث يرجو الله فى إغاثتنا؟!.
راح نداؤه تحت أقدام خيول أعدائه، حاول القتلة أن يهتكوا حرم نساء النبى، فصرخ فيهم الحسين: أنا الذى أقاتلكم، والنساء ليس عليهن جناح، فامنعوا عتاتكم عن التعرض لحرمى ما دمت حيًا».
لم يسمع له قتلته، فعاود فيهم صرخته: ويلكم إن لم يكن لكم دين، وكنتم لا تخافون يوم الميعاد، فكونوا أحرارًا ذوى أحساب، امنعوا رحلى وأهلى من طغاتكم وجهالكم.
كانت الآذان كلها صماء، فصرخ الحسين للمرة الثالثة: لا أعطيكم بيدى إعطاء الذليل، ولا أقر إقرار العبيد.
مات رجاله، وظل هو واقفًا بين أعدائه، جاءت الفرصة لشقىّ الدنيا والآخرة شمر بن ذى الجوشن فصرخ فى الجنود أن يختطفوا رأس الحسين، تجمعوا حوله وقبل أن يهموا به خرج على الرجال طفل صغير هو عبدالله بن الحسن، وعندما رأى أحد الجنود يقترب من رأس عمه، صرخ فيه: أتقتل عمى يا ابن الخبيثة؟.
لم ترحم صرخة الطفل الحسين، ولم ترحمه هو نفسه.
وجه إليه أحد الجنود سيفه فأوقعه قتيلًا، وقبل أن يلقى الحسين حتفه، يحمل الطفل الصغير إلى عمته السيدة زينب التى شهدت مصارع أهلها، وعندما يعود يجد السيوف فى انتظاره، تقدم منه جندى فضربه بسيفه على معصم يده اليسرى فطارت كفه، ثم تقدم ثان فضربه بسيفه على عاتقه فوقع على الأرض، وعندما قاوم اجتمعوا عليه بسيوفهم وبطعنة أخيرة مات، ثم تقدم شمر بن ذى الجوشن، وبسيفه يجتز رقبة الحسين ليحملها هدية إلى سيده الشقى عبيدالله بن زياد والى البصرة، وسيده الأشقى يزيد بن معاوية.
سألت، كما سأل كثيرون غيرى على مر التاريخ الإسلامى كله: هل كان لابد أن يقتل الحسين، وبهذه الطريقة البشعة؟..
وكانت إجابتى كما هى إجابة كل من سألوا نفس السؤال قبلى: نعم.
ولـ«نعم» هذه كان التبرير حاضرًا، فالحسين لم يكن يدافع عن حقه فى حياة رغدة أو ملك ناعم، ولكنه كان يدافع عن كلمة الحق كى تعلو، قدم السيد نفسه فداء، كى يعرف الناس أن الحياة الحرة الكريمة لابد لها من تضحيات، سالت دماؤه على أرض كربلاء ذكية غالية لتكون ثمنا للقيم السامية والمبادئ العليا.
بعد كل هذه السنوات عندما طرحت على نفسى السؤال نفسه، هل كان الحسين، رضى الله عنه، على حق فيما فعله؟.. وجدتنى مترددًا فى الإجابة، لم تكن «نعم» سريعة حاسمة، عدت إلى الحكاية كلها من جديد، وبدأت فى طرح الأسئلة مرة أخرى.
ربما كانت الظلال التى ألقت بنفسها على السؤال والإجابة آتية من تجارب الذين يحاربون الآن باسم الإسلام، مدعين العمل من أجل نصرته، لا أقارن بين هؤلاء والحسين بالطبع، ولكن التجارب متشابهة، وأجدنى مرة أخرى أطرح السؤال من زاوية أخرى.
فما الذى كان سيحدث لو أن الحسين، رضى الله عنه، بايع يزيد بن معاوية عندما طلبت منه البيعة؟،
ما الذى كان سيحدث لو أنه اختار السلام، ولم يضع رحاله فى أرض الحرب؟.
ما الذى كان سيحدث لو أنه دخل إلى منظومة الحكم تحت ظلال يزيد، أو على الأقل لو أنه تفرغ لدعوة الناس إلى الحق، وعلمهم الإسلام كما عرفه فى بيت جده وبيت أبيه على بن أبى طالب من بعده؟.
أعتقد أن كثيرًا من أفكار المسلمين كانت ستتغير لو لم يخرج الحسين مقاتلًا.
لقد كسبنا ثائرًا، ربحنا بطلًا من أبطال التاريخ، تحول إلى أيقونة، فهو الرجل الذى لم يكن إلى جواره أكثر من سبعين رجلًا، لكنه قرر أن يواجه بهم جيشًا من آلاف، فليس مهمًا أن تنتصر فى الحرب، ولكن الأجدى أن تترك أثرًا ومعنى وفكرة.
الذين يعتنقون فكرة الشهادة من أجل الحق على ضعفهم وعلى مدار التاريخ كله، لم يضيفوا للحياة بقدر ما خصموا منها، لقد أورثنا الحسين بموقفه من يزيد شقاقًا فى الصف الإسلامى لا نزال نعانى منه حتى اليوم، فهناك من يبكونه إلى الآن، هناك من يريدون الانتقام لمن قتلوه، هناك من حولوه إلى فكرة، وأخذوا منه رمزًا للخروج على من يختلفون معهم، فقد فعلها الحسين، فلماذا لا يفعلونها هم.
عندما خرج جده العظيم فى العام التاسع للهجرة قاصدًا بيت الله الحرام فى مكة، فرض عليه أهلها صلح الحديبية، كانت شروطه مجحفة، اعتبر عمر بن الخطاب موافقة النبى على هذه الشروط القبول بالدنية فى الدين، لكن النبى أتم صلحه، وأخذ رجاله وعاد مرة أخرى.
كان يمكن للنبى أن يدخل معركة ضد جحافل قريش ليثبت أنه على الحق، أو ليقول للعالم من بعده، ادخل معركة حتى لو هلكت فيها، لتثبت للجميع أن الحق لابد أن يدافع عنه حتى لو كان ضعيفًا، وليس مهما أن يكون قتالك وأنت ضعيف سببًا فى هلاكك وفناء من معك.
لم يلتزم الحسين عليه السلام بفلسفة جده النبى الأعظم، ولو قلت إنه تحول إلى أسطورة، وأصبح رمزا لكل المقهورين والمظلومين ومسلوبى الحقوق، سأقول لك: وما الذى يستفيده هؤلاء من أسطورة الحسين؟، إنهم لا يحصلون على حقوقهم أيضًا، لا ينعمون بحياتهم، ولذلك فقد ظلم الحسين الفقراء والمساكين والمعوزين، خدعهم عندما قال لهم قاتلوا عن الحق وأنتم ضعفاء، كان يجب أن يعلمهم أن يدافعوا عن حقهم بعد أن يصبحوا أقوياء، لأنهم بذلك يمكن أن يحصلوا على حقهم، الذى لن يسمح لهم أحد به إلا إذا كانوا أقوياء.
حبوا الحسين، اعشقوه، علقوا صوره على حوائط بيوتكم، اذهبوا إلى ضريحه، اطلبوا شفاعته، واصلوا تعظيم أسطورته.. لكن أنصحكم وأنتم فى حربكم مع الحياة، لا تتعاملوا بمنطقه، فمنطق يزيد الأجدى.
كيف وصل رأس الحسين إلى القاهرة؟
-استشهد الإمام الحسين فى كربلاء فى موقعة الطف التى دارت بين أنصاره وجيش يزيد بن معاوية.
-أرسل رأسه إلى يزيد بن معاوية وقيل إن الرأس مكث مصلوباً بدمشق ثلاثة أيام ثم أٌنزل فى خزائن السلاح.
-هناك قول آخر للمؤرخين بأن الرأس دفن فى مواضع كثيرة قبل أن يستقر فى مدينة عسقلان فى فلسطين.
-عندما جاءت الحملات الصليبية على الشام وحاصر بلدوين الثالث مدينة عسقلان خشى الفاطميون أن يصل الصليبيون إلى رأس الحسين.
-قامت الحامية الفاطمية فى عسقلان بأخذ الرأس الشريف وحملته إلى مصر وذلك قبل دخول الصليبيين واستيلائهم على عسقلان عام 1153م/548 هـ.
-أمر الخليفة الفائز الفاطمى فى مصر بحفظ رأس الإمام الحسين فى علبة فى أحد سراديب قصر الزمرد، إلى أن تم بناء مشهد له بالقرب من الجامع الأزهر الشريف و ذلك فى عام 1154م/549هـ.

رئيس تحرير صحيفة الدستور المصرية



889

0






 

للاتصال بنا

عبر البريد الإليكتروني

[email protected]

أو

العنوان الجديد

[email protected]

 

 

 

 

 
 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



بنى ملال : القضاء يبرئ المصطفى أبو الخير، الصحفي بجريدة المساء ، من جنحة القذف

محاصرة مستشارين بمقر الجماعة القروية لتاونزة و الاعتداء المستشار عزان الحسين

ميراللفت: جمعية تايفوت للثقافة و التنمية تافسوت نيمازيغن

دمنات قنابل موقوتة تتحرك بكل حرية بالشارع

البعث العربي ومعاداة الأمازيغية من أزيلال بقلم ذ.لحسين الإدريسي

تنانت : شكاية إلى وزير العدل والحريات حول إستغلال اراضي الدولة دون وجه حق

شباب جماعة دار ولد زيدوح : رئيس المجلس القروي بدار ولد زيدزح يستغل سيارة الجماعة للقدوم للحمام

تيموليلت :الحكامة والتنمية الترابية محور الملتقى العلمي الخامس

مجموعة الدراسات والأبحاث في العلاقات المغربية المشرقية فى ندوة: "ركب الحاج المغربي والتواصل الروحي و

تقرير الملتقى الوطني للنهوض بثقافة حقوق الإنسان تحت شعار: النهوض بثقافة حقوق الإنسان مسؤوليتنا جميعا

الحسين ظالمًا.. كتب حسين عطا القراط





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
كتاب و أراء

ترشيد القهر...تدوير البشرية للشاعرة ذ . مالكة حبرشيد


على نهد جهنم // محمد عبد الكريم يوسف


الحراك الجزائري خطوة اولى نحو تحرر الشعب الجزائري // انغير بوبكر


الـمـــرأة الصـالحـــــة شعــر : حســين حســن التلســـيني


حكاية من الواقع // عبد الصمد لفضالي


عهد حقوق الطفل في الإسلام، ماذا نعرف عنه حتى نقبله أو نرفضه؟؟ // الحبيب عكي


الاسم الأمازيغي للمغرب Murakuc وتطبيقاته // ذ, مبارك بلقاسم


الطلبة والسعاية والصدقة // ع.الرحيم هريوى


التعريب في التعليم والفشل الذريع الكاتب: لحسن أمقران


نظرات في شعر الأمازيغ.. أبيات من آيات // محمد أعماري

 
السيرة الذاتية ل:" محمــد همشـــة "

انفجار الماضي كتبها : الأستاذ الكبير : ذ. محــمد همشــــة

 
التعازي والوفيات

أزيـلال : تعزية ومواساة فى وفاة المشمولة برحمته ،والدة الأستاذ :" سيمحمد سيجاسي " المدير السابق لإعدادية " تيشبيت "


زيلال : اصدق التعازي والموساة الى الأخ :" محمد واوجا : في فقدان والدته ، رحمها الله


الإعلام بجهة بني ملال خنيفرة حزين بوفاة أحد اقلامها، الصحفي المقتدر :"عبد السلام بورقية " ...


رحم الله الشرطي الخلوق " احماد ايت علي " ، الرجل الطيب ذو الابتسامة التي لا تنسى

 
نداء المحسنين وذوي القلوب الرحيمة
 
البحث عن متغيب
 
إعلان
 
أنشطة حــزبية

الدار البيضاء-سطات.. "الشباب رافعة أساسية لمواصلة المسار" شعار اللقاء الجهوي الثاني لشبيبة “الأحرار”

 
أنشـطـة نقابية

بيان : النقابة المغربية للصحافة والإعلام تشجب إعتداء أعضاء من ” البيجيدي ” على صحفيين بمدينة فاس

 
انشطة الجمعيات

النسيج الجمعوي التنموي بإقليم أزيلال ينظم لقاء حول موضوع” الحق في التنمية “

 
موقع صديق
 
أخبار دوليــة

عاجل : “قول ما تخافشي، الخاين لازم يمشي” ...مصر تشتعل بمظاهرات ضد السيسي و الجيش..فيديو

 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الأخبار المحلية

 
 

»  الجهوية

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضــــــــــــــــــــة

 
 

»  الحوادث

 
 

»  كتاب و أراء

 
 

»  التعازي والوفيات

 
 

»  أنشـطـة نقابية

 
 

»  وصفات الإستاذة شافية كمال

 
 

»  انشطة الجمعيات

 
 

»  أنشطة حــزبية

 
 

»  أخبار دوليــة

 
 

»  الجريــمة والعقاب

 
 

»  البحث عن متغيب

 
 

»  السيرة الذاتية ل:" محمــد همشـــة "

 
 

»  نداء المحسنين وذوي القلوب الرحيمة

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
أدسنس
 

 

 

 شركة وصلة