مرحبا بكم في موقع " أزيــلال24 "، جريدتكم المفضلة ـــ اتصلــوا بنا : /[email protected] او [email protected] /         وأساتذة يرسل لهم التلاميذ من الشكر رسائل // الحبيب عكي             "مطلقات" شائعة // حسن زغلول             فرصة ... الي جميع الشباب والشابات المنقطعين عن الدراسة ، سيفتتح مركز التكوين بالتدرج المهني ..هذا يهمكم             يهم الراغبين في ولوج سلك الشرطة.. مباريات توظيف 7708 مناصب بالمديرية العامة للأمن الوطني             تصريحات قوية حول الصحراء المغربية من الأمين العام الأسبق لجبهة التحرير الوطني الجزائرية             استئنافية طنجة توزع نصف قرن على متهمين باختطاف شاب وتعذيبه             أم تضبط زوجها على سرير ابنته القاصر وهكذا انفضح أمره ا             أتنفس الحروف والكلمات بقلم: نجية الشياظمي             محكمة الرباط تدين شبيه الملك بالسجن النافذ             شرطي يطلق الرصاص على مخمور بتمارة و يصيبه على مستوى الكتف !             “ام بي سي5” تهدي شقة للرجل المسن ضحية فيديو “قالك الحاج”            ملخص مباراة المغرب والغابون 2-3 -سقوط المنتخب المغربي -مباراة قوية HD            قربالة في البرلمان بعد تساؤل عبد اللطيف وهبي عن موقع وزراء تكنوقراط بالنسبة للبرنامج الحكومي            لحظة اقتحام سيارة مطعم للمأكولات السريعة بمراكش و دهس زبنائه            برلمانيون يتسابقون لتقبيل يد الملك            الشيخ النهاري: العرب قاموا بغزو المغرب وعليهم ان يخرجوا من ارض الأمازيغ            الجذبة الصوفية [ تصوير من وسط الحضرة الكركرية بالمغرب ]            خطاب الملك محمد السادس أمام أعضاء مجلسي البرلمان            الحكومة المغربية             احنا معاك وراك يا رايس السيسى             لا صورانص والتعليم الخصوصي             الملعب الذي تحول الى مقبرة             الرباح يعلن الحرب على المقالع            السيسى سيستمر فى الحكم             بدون تعليق             برامج التلفزيون في رمضان .. "الرداءة"            غـــــــــــلاء الأســـــعار             الحق في الاضراب !!           
البحث بالموقع
 
صوت وصورة

“ام بي سي5” تهدي شقة للرجل المسن ضحية فيديو “قالك الحاج”


ملخص مباراة المغرب والغابون 2-3 -سقوط المنتخب المغربي -مباراة قوية HD


قربالة في البرلمان بعد تساؤل عبد اللطيف وهبي عن موقع وزراء تكنوقراط بالنسبة للبرنامج الحكومي


لحظة اقتحام سيارة مطعم للمأكولات السريعة بمراكش و دهس زبنائه


برلمانيون يتسابقون لتقبيل يد الملك


الشيخ النهاري: العرب قاموا بغزو المغرب وعليهم ان يخرجوا من ارض الأمازيغ


الجذبة الصوفية [ تصوير من وسط الحضرة الكركرية بالمغرب ]


خطاب الملك محمد السادس أمام أعضاء مجلسي البرلمان


اللقطة اللي ماشفتوش.. "ولد لفشوش ما تسوقش لدركي الهرهورة وهبط كيخرج عينيه"


شابة من أصول مغربية تنال الإعجاب في “إكس فاكتور” بإيطاليا

 
كاريكاتير و صورة

الحكومة المغربية
 
وصفات الإستاذة شافية كمال

دعاء لأختنا الغاليه "شافية كمال " بالشفاء العاجل

 
إعلان
 
الرياضــــــــــــــــــــة

مباراة الوداد والجيش.. قتيل وجرحى واعتقالا توقيف 22 شخصا وهذا ما ضبطته المصالح الأمنية بحوزتهم (+صور)

 
الجريــمة والعقاب

شرطي يطلق الرصاص على مخمور بتمارة و يصيبه على مستوى الكتف !


الخميسات : مقدم شرطة يضطر لاستعمال سلاحه الوظيفي لتوقيف شخص عرض والدته وعناصر الشرطة لتهديد جدي وخطير

 
الحوادث

أزيـلال : مصرع سائق "تريبورتور" وإصابة مرافقه في حادثة سير...

 
الأخبار المحلية

فرصة ... الي جميع الشباب والشابات المنقطعين عن الدراسة ، سيفتتح مركز التكوين بالتدرج المهني ..هذا يهمكم


أزيــلال : عامل الإقليم ورئيس المجلس الإقليمي يشخصون مشاكل زاوية أحنصال


أزيــلال : بناء دار الأومة بجماعة زاوية احنصال وبناء الطرق وتوفير سيارات الإسعاف بدل النعوش

 
الجهوية

أم تضبط زوجها على سرير ابنته القاصر وهكذا انفضح أمره ا


خنيفرة : تحية تقدير وإجلال لعناصر الأمن الوطني


بالوثيقة…برلماني يفجرها في وجه الحكومة ويوجه سؤالا للعثماني حول تقاعد الوزراء المغادرين

 
الوطنية

يهم الراغبين في ولوج سلك الشرطة.. مباريات توظيف 7708 مناصب بالمديرية العامة للأمن الوطني


استئنافية طنجة توزع نصف قرن على متهمين باختطاف شاب وتعذيبه


محكمة الرباط تدين شبيه الملك بالسجن النافذ


الملك محمد السادس يصدر عفوه على الصحفية هاجر الريسوني المناسبة...


سكتة قلبية تنهي حياة رب أسرة في أحضان عاهرة بالجديدة

 
أدسنس
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

انتخابات تونس : دروس وعبر // ذ. الكبير الداديسي
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 22 شتنبر 2019 الساعة 23 : 22


انتخابات تونس : دروس وعبر  

 

 

ذ. الكبير الداديسي

 

 

 

وتستمر تونس في تقديم الدروس والعبر لمن يتعظ من الأحزاب والسياسيين ، فبعد ثورة الياسمين التي أبادت حكم ابن علي  وزعزعت العالم العربي بأسره، دخلت تونس مسلسلا ديمقراطيا متسارعا شهد تغيير راس هرم السلطة عدة مرات بتوالي أربع رؤساء في ظرف ثماني سنوات هم  ( فؤاد المبزع، المنصف المرزوقي ، الباجي قايد السبسي، و محمد الناصر) لا زال ثلاثة منهم على قيد الحياة... في انتظار خامس سينتخب قريبا.

اسدعيت الهيأة الناخبة لاقتراع 15 شنتبر 2019 وفق مقتضيات الدستور التي تحدد تاريخ الانتخابات المبكرة في فترة لا تقل عن 45 يوما ولا تزيد عن 90 يومًا بعد شغور منصب الرئيس ، حسب المادة 84 من الدستور التي تحدد هذا الشغور (في حالة تقديم رئيس الجمهورية استقالته كتابة إلى رئيس المحكمة الدستورية، أو في حالة الوفاة، أو العجز الدائم، أو لأي سبب آخر من أسباب الشغور النهائي، تجتمع المحكمة الدستورية فورا، وتقرّ الشغور النهائي، وتبلّغ ذلك إلى رئيس مجلس نواب الشعب الذي يتولى فورا مهام رئيس الجمهورية بصفة مؤقتة لأجل أدناه خمسة وأربعون يوما وأقصاه تسعون يوما.)

التزمت تونس بالدستور ولإنجاح العملية مهدت لاقتراع الرئاسيات بإجراء تعديلات على  قانون الانتخابات تقصي  من لديهم سجلات إجرامية، و كل من ثبت استفادته من استعمال جمعية أو قناة تلفزيونية للدعاية السياسية، أو كل من مجد الدكتاتورية أو توجه بخطاب يدعو للكراهية والعنف.... ولما فتح باب الترشيح قدم  خلال الفترة المتفقة عليها 97 مترشحا طلبهم للهيئة المكلفة بالانتخابات التي لم تصادق سوى على طلب 26 مترشحا  يمثلون هيئات وتنظيمات سياسية وضمنهم تسعة مترشحين مستقلين

مرت الانتخابات بشهادة الجميع في أجواء تطبعها الشفافية لتقدم للعالم أجمع وللعالم العربي خصوصا دروسا صدمت المحللين، وكل المؤسسات السياسية التونسية بتاريخها أطهرها في ما يشبه زلزالا همه  اجتثاث الهياكل الكلاسيكية ، وطمس الأحزاب والتنظيمات والائتلافات التقليدية ، وفاجأ كل منظري وحترفي الاستشراف والتخطيط ، ليفتح الأبواب أما كل التكهنات والاحتمالات بين مبشر ومنذر ، ودون أن نخندق أنفسنا مع جماعة دون أخرى تبقى هذه الانتخابات قد قدمت دروسا وعبرا من يتعظ  أهمها أن الشعب التونسي بدأ يستوعب اللعبة السياسية  ويقتنع أن لن يلذع من الجحر مرتين ، لذلك آثر الانتقام وتقديم البديل في سلوك انتخابي يعلن من خلاله انهيار الهياكل والأنظمة التقليدية:

– فشل الساسة الذين يعتقدون أنهم محنكين  : سواء كانوا رؤساء سابقين (المنصف المرزوقي،) رؤساء حكومات سابقين (مهدي جمعة، حمادي الجبالي،  ) بل وحتى رئيس الحكومة الحالية ( يوسف الشاهد) ناهيك عن وزراء سابقين (ناجي جلول، سلمى اللومي الرقيق، إلياس الفخفاخ، محمد عبو ، عبيد البريكي ) أضف إليهم رئيس البرلمان بالنيابة (عبد الفتاح مورو) بل ومنهم مؤسسي  أحزاب وسياسيين لهم وزنهم في البلد دخلوا الانتخابات وهم يعتقدون أن تاريخهم ومكانتهم ستشفع لهم لدى الناخبين  فخرجوا خالي الوفاض

– فشل الأحزاب التقليدية بما لها من أطر ، تنظيمات ، مقرات ، منخرطين وتايخ سياسي ، يضنون أنفسهم أن الشرعية معهم ، يستصغرون المترشيحن المستقلين بدعوى غياب خلفية إيديولوجية ، وانعدام قاعدة جماهيرية ، لتسفر عملية الاقتراع عن فوز- برأسين متناقضين - يحير الألباب: رأس كبير وهو  مترشح  مستقل لم يكن لديه مدير حملة انتخابية  ولا تمويل، ولا حزب أو عشيرة تسنده ، في مشهرد غريب الثوار فيه يختارون محافظا (غالبا ما يتحدث الفصحى كما لو كان في محاظرة  ) ليؤكدوا للعالم  تزايد اتساع الفجوة بين الجماهير  والأحزاب الكلاسيكية. ورأس صغير يطل من وراء القضبان وهو  مترشح ثري  باسم حزب سياسي (قلب تونس )ن ممنوع من مغادرة البلاد، موقوف على ذمة التحقيق، جمدت ممتلكاته  ولم يشاركة في الحملة الانتخابية بعد  لأن وجهت إليه تهمة غسل الأموال

 هكذا يستخلص أن انتخابات تونس تقدم دروسا للساسة العرب مفادها نهاية مرحلة شراء الذمم، وأن الشباب الذي بدا يعي ما يقع في الوطن هو موجه العملية الانتخابية، وأن على الأحزاب والساسة إعادة النظر في طرقة تعاطيها مع الشأن السياسي بالتخلي عن الديماغوجية ، وضرورة تشبيب القادة والاقتراب من نبض المجتمع، قبل فقد الثقة نهائيا في السياسة والساسة فمعدل المشاركة الانتخابية ينذر باستمرار العزوف  إذ بالكاد تجاوزت النسبة 40%  مقابل 63%  في  انتخابات 2014  مما يعني أن حوالي 60 %  المائة من الهيئة الناخبة امتنعت عن  التصويت في انتخابات الكل يعرف أنها هامة وحاسمة سترهن مستقبل تونس لسنوات قادمة وهي إشارة للبلدان العربية تدعوها لإعادة النظر في أنظمتها الانتخابية وتجريب النظام البرلماني وفق أليات ديموقراطية حقيقية بدل الاقتراع العام المباشر قبل أن يستيقظوا يوما على  مشاركة تقترب من 0%  وهي النسبة التي خصل عليها أزيد من 10 مترشحين منهم سياسيون محنكون في تونس مثل حمادي الجبالي عبيد البريكي مهدي جمعة ، بل و حتى منصف المرزوقي الذي بالكاد  ظفر  نسبة 3 %  من أصوات الناخبين...

كل التوفيق للتونسيين في تجربتهم الانتخابية التي لا زالت حبلى بمفاجآت قد تنفجر بعد قول المحكمة كلمتها في القروي خاصة إذا ما أدين بما يتهم به، وما إذا  المحكمة  ستقول كلمتها قبل أو بعد إجراء الدور الثاني من الانتخابات؟  

 



335

0






 

للاتصال بنا

عبر البريد الإليكتروني

[email protected]

أو

العنوان الجديد

[email protected]

 

 

 

 

 
 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



متى سيفهم العرب أن العلمانية ليست الإلحاد؟بقلم : هاشم صالح

تياترو TEATRO اللغط السياسي بقلم : محمد علي انور الرڰيبي

بيان حقيقــة من رئيس جماعة حد بوموسى

مختصرات من ايت اعتاب

محاصرة مستشارين بمقر الجماعة القروية لتاونزة و الاعتداء المستشار عزان الحسين

حوار مع ماركسي مغربي حول التحالف مع الإسلاميين.بقلم: عبد الحق الريكي

لم أمارس الدعارة بفيلا برلسكوني

أقوى لحظات اليوم الدراسي للفريق النيابي الاستقلالي بدمنات

دمنات: حزب الميزان فى " الميزان " والكفة اليسرى مائلة ...

جماعة دار ولد زيدوح وخرق المفهوم الجديد للسلطة‎

انتخابات تونس : دروس وعبر // ذ. الكبير الداديسي





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
كتاب و أراء

وأساتذة يرسل لهم التلاميذ من الشكر رسائل // الحبيب عكي


"مطلقات" شائعة // حسن زغلول


أتنفس الحروف والكلمات بقلم: نجية الشياظمي


فوز المرشح الثوري في الانتخابات الرئاسية التونسية // د زهير الخويلدي


هل يمكن تدريس مادة الفيزياء باللغة الأمازيغية الآن؟ // مبارك بلقاسم


هل تَقِف الغوّاصات الإسرائيليّة خلف القصف الصاروخيّ لناقلة نِفط إيرانيّة قُبالة سواحل جدّة على البحر الأحمر؟ // عبد الباري عطوان


آه...لو أن الأمير مولاي رشيد هو رئيس الحكومة؟ ! الجزء الأول // عبدالمجيد مصلح


العنف المدرسي سلوك فردي أم ظاهرة اجتماعية // أحمد لعيوني*


كُنْ هكذا أولا تصـافحنــي شعر : حســين حســن التلســـيني


من يوقف مسلسل الإجرام ببلادنا! // اسماعيل الحلوتي

 
السيرة الذاتية ل:" محمــد همشـــة "

انفجار الماضي كتبها : الأستاذ الكبير : ذ. محــمد همشــــة

 
التعازي والوفيات
 
نداء المحسنين وذوي القلوب الرحيمة
 
البحث عن متغيب
 
إعلان
 
أنشطة حــزبية

عاجل: حكيم بنشماش يقدم استقالته من الأمانة العامة لحزب الأصالة والمعاصرة

 
أنشـطـة نقابية

دمنات : بلاغ من الجامعة الوطنية لعمال وموظفي الجماعات المحلية

 
انشطة الجمعيات

هنيئا لمغاربة العالم بأفورار بالمولود الجديد عبد الغاني النافعي رئيسا لجمعية المهاجر بأفورار للتنمية الاجتماعية و الإنسانية


مسرح ناس الكوميديا في جولة وطنية بعرضه المسرحي " الوباء الخبيث "

 
موقع صديق
 
أخبار دوليــة

تصريحات قوية حول الصحراء المغربية من الأمين العام الأسبق لجبهة التحرير الوطني الجزائرية

 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الأخبار المحلية

 
 

»  الجهوية

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضــــــــــــــــــــة

 
 

»  الحوادث

 
 

»  كتاب و أراء

 
 

»  التعازي والوفيات

 
 

»  أنشـطـة نقابية

 
 

»  وصفات الإستاذة شافية كمال

 
 

»  انشطة الجمعيات

 
 

»  أنشطة حــزبية

 
 

»  أخبار دوليــة

 
 

»  الجريــمة والعقاب

 
 

»  البحث عن متغيب

 
 

»  السيرة الذاتية ل:" محمــد همشـــة "

 
 

»  نداء المحسنين وذوي القلوب الرحيمة

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
أدسنس
 

 

 

 شركة وصلة