مرحبا بكم في موقع " أزيــلال24 "، جريدتكم المفضلة ـــ اتصلــوا بنا : /[email protected] او [email protected] /         وأساتذة يرسل لهم التلاميذ من الشكر رسائل // الحبيب عكي             "مطلقات" شائعة // حسن زغلول             فرصة ... الي جميع الشباب والشابات المنقطعين عن الدراسة ، سيفتتح مركز التكوين بالتدرج المهني ..هذا يهمكم             يهم الراغبين في ولوج سلك الشرطة.. مباريات توظيف 7708 مناصب بالمديرية العامة للأمن الوطني             تصريحات قوية حول الصحراء المغربية من الأمين العام الأسبق لجبهة التحرير الوطني الجزائرية             استئنافية طنجة توزع نصف قرن على متهمين باختطاف شاب وتعذيبه             أم تضبط زوجها على سرير ابنته القاصر وهكذا انفضح أمره ا             أتنفس الحروف والكلمات بقلم: نجية الشياظمي             محكمة الرباط تدين شبيه الملك بالسجن النافذ             شرطي يطلق الرصاص على مخمور بتمارة و يصيبه على مستوى الكتف !             “ام بي سي5” تهدي شقة للرجل المسن ضحية فيديو “قالك الحاج”            ملخص مباراة المغرب والغابون 2-3 -سقوط المنتخب المغربي -مباراة قوية HD            قربالة في البرلمان بعد تساؤل عبد اللطيف وهبي عن موقع وزراء تكنوقراط بالنسبة للبرنامج الحكومي            لحظة اقتحام سيارة مطعم للمأكولات السريعة بمراكش و دهس زبنائه            برلمانيون يتسابقون لتقبيل يد الملك            الشيخ النهاري: العرب قاموا بغزو المغرب وعليهم ان يخرجوا من ارض الأمازيغ            الجذبة الصوفية [ تصوير من وسط الحضرة الكركرية بالمغرب ]            خطاب الملك محمد السادس أمام أعضاء مجلسي البرلمان            الحكومة المغربية             احنا معاك وراك يا رايس السيسى             لا صورانص والتعليم الخصوصي             الملعب الذي تحول الى مقبرة             الرباح يعلن الحرب على المقالع            السيسى سيستمر فى الحكم             بدون تعليق             برامج التلفزيون في رمضان .. "الرداءة"            غـــــــــــلاء الأســـــعار             الحق في الاضراب !!           
البحث بالموقع
 
صوت وصورة

“ام بي سي5” تهدي شقة للرجل المسن ضحية فيديو “قالك الحاج”


ملخص مباراة المغرب والغابون 2-3 -سقوط المنتخب المغربي -مباراة قوية HD


قربالة في البرلمان بعد تساؤل عبد اللطيف وهبي عن موقع وزراء تكنوقراط بالنسبة للبرنامج الحكومي


لحظة اقتحام سيارة مطعم للمأكولات السريعة بمراكش و دهس زبنائه


برلمانيون يتسابقون لتقبيل يد الملك


الشيخ النهاري: العرب قاموا بغزو المغرب وعليهم ان يخرجوا من ارض الأمازيغ


الجذبة الصوفية [ تصوير من وسط الحضرة الكركرية بالمغرب ]


خطاب الملك محمد السادس أمام أعضاء مجلسي البرلمان


اللقطة اللي ماشفتوش.. "ولد لفشوش ما تسوقش لدركي الهرهورة وهبط كيخرج عينيه"


شابة من أصول مغربية تنال الإعجاب في “إكس فاكتور” بإيطاليا

 
كاريكاتير و صورة

الحكومة المغربية
 
وصفات الإستاذة شافية كمال

دعاء لأختنا الغاليه "شافية كمال " بالشفاء العاجل

 
إعلان
 
الرياضــــــــــــــــــــة

مباراة الوداد والجيش.. قتيل وجرحى واعتقالا توقيف 22 شخصا وهذا ما ضبطته المصالح الأمنية بحوزتهم (+صور)

 
الجريــمة والعقاب

شرطي يطلق الرصاص على مخمور بتمارة و يصيبه على مستوى الكتف !


الخميسات : مقدم شرطة يضطر لاستعمال سلاحه الوظيفي لتوقيف شخص عرض والدته وعناصر الشرطة لتهديد جدي وخطير

 
الحوادث

أزيـلال : مصرع سائق "تريبورتور" وإصابة مرافقه في حادثة سير...

 
الأخبار المحلية

فرصة ... الي جميع الشباب والشابات المنقطعين عن الدراسة ، سيفتتح مركز التكوين بالتدرج المهني ..هذا يهمكم


أزيــلال : عامل الإقليم ورئيس المجلس الإقليمي يشخصون مشاكل زاوية أحنصال


أزيــلال : بناء دار الأومة بجماعة زاوية احنصال وبناء الطرق وتوفير سيارات الإسعاف بدل النعوش

 
الجهوية

أم تضبط زوجها على سرير ابنته القاصر وهكذا انفضح أمره ا


خنيفرة : تحية تقدير وإجلال لعناصر الأمن الوطني


بالوثيقة…برلماني يفجرها في وجه الحكومة ويوجه سؤالا للعثماني حول تقاعد الوزراء المغادرين

 
الوطنية

يهم الراغبين في ولوج سلك الشرطة.. مباريات توظيف 7708 مناصب بالمديرية العامة للأمن الوطني


استئنافية طنجة توزع نصف قرن على متهمين باختطاف شاب وتعذيبه


محكمة الرباط تدين شبيه الملك بالسجن النافذ


الملك محمد السادس يصدر عفوه على الصحفية هاجر الريسوني المناسبة...


سكتة قلبية تنهي حياة رب أسرة في أحضان عاهرة بالجديدة

 
أدسنس
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

5 أكتوبر اليوم العالمي للمدرس ، بأي حال عدت يا يوم ؟ // ذ, مولاي نصر الله البوعيشي
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 07 أكتوبر 2019 الساعة 46 : 23


5 أكتوبر اليوم العالمي للمدرس ، بأي حال عدت يا يوم ؟

 

 

مولاي نصر الله البوعيشي

 

 

إهداء :

" إلى الذي كاد أن يكون رسولا ، إلى من كرس حياته من أجل اكبر وأنبل القضايا وحمل أمانته مشعلا منيرا عبر جبال وسهول وصحاري ووديان وحواضر هدا الوطن ، وأداها بكل صدق وإخلاص ، وبكل حزم وتبصر، وبكل إرادة وعزيمة ، وفي أقسى الظروف المناخية والمعيشية .

الى الذي تتحول بين يديه حلكة السبورة السوداء إلى نور مشع يزيل غشاوة الجهل ، وينير سبيل المستقبل، ويمهد طريق النجاح ، إليك أوجه تحية مودة وإخلاص وتقدير واحترام وإكبار وإجلال إليك أهدي هذه الكلمات بمناسبة يومك العالمي الذي يصادف يوم 5 اكتوبر من كل سنة" م.نصر الله البوعيشي

في مثل هذا اليوم من تسعينات القرن الماضي وبالضبط في 05 أكتوبر 1994، و تطبيقا لتوصية مشتركة بين اليونسكو ومنظمة العمل الدولية في مؤتمر للحكومات بشأن التربية سنة 1966 ، تم إقرار 05 أكتوبر من كل سنة يوما عالميا للمدرس ، وهو اليوم الذي من المفروض ان تشارك فيه كل سنة جميع فئات المجتمع ، لما للمدرس من دور بارز في بناء ثروة المجتمع وصناعة التقدم البشري وصيانة الحضارة البشرية ، وعرفانا بالجهود الجبارة التي يؤديها المدرس في إنشاء مجتمعات التعلم والمعلومات والمعرفة ، وإجلالا للجهد والعطاء الذي يساهم به للرفع من التنمية المستدامة في بلده ، وتضحياته بعمله الدؤوب من أجل إرساء دعائم مجتمع تنتفي فيه آفات الجهل والأمية، وتمكين الأجيال من نور المعرفة والعلم ، وتهييئها للمساهمة في التنمية والبناء للخروج من براثين التخلف الاجتماعي والاقتصادي والثقافي.

وباختصار شديد فإن يوم 5 اكتوبر هو اليوم العالمي للاعتراف العالمي بقيمة المدرس ، وهو ليس مناسبة فقط للاحتفال الشكلي بقدر ما ما يجب ان يكون فرصة للتداول الجدي والمسؤول في شؤون المدرسين والاستماع الى مطالبهم واشراكهم في القرارات الهادفة الى تحسين ظروف عملهم وبالتالي تحسين مستوى التعليم لدفع عجلة النمو.

لقد دأب وزراؤنا المحترمون المتعاقبون على حقيبة هذه الوزارة كل سنة منذ إقرار هذا اليوم على التفضل بتوجيه تهنئة وزارية منمقة بالألفاظ الرنانة والبراقة ، ومحشوة بعبارات المجاملة التي تمجد المدرس، وتشيد بمجهوداته ، وتدعوه للمزيد . كما تقوم بعض الأكاديميات بتنظيم موائد غذائية تدعو إليها ممثلي المدرسين من نقابيين وغيرهم محورها الوحيد والأوحد مآدب معدة على شرفهم تحوي ما لذ وطاب من الأطعمة والحلويات والمشروبات مدفوعة الثمن من ميزانية ما أحوج المدرسة وقاعة الدرس إليها ،وينتهى الامر هنا ويمر اليوم العالمي للمدرس كما مر من قبله اليوم العالمي للغابة واليوم العالمي للماء وهلم جرا ....

ألا يجب أن يكون هذا اليوم -الذي يصادف عندنا الدخول المدرسي -مناسبة للوقوف الفعلي على أوضاع نساء التعليم ورجاله،؟ و مناسبة للبحث في سبل ارجاع القيمة الاجتماعية التي فقدها المدرس أو يكاد ؟ إلا يجب أن يكون فرصة لإنقاذه من أدنى سلم الترتيب الذي يقبع فيه حاليا و إرجاعه إلى مكانته الحقيقية والمستحقة كعنصر فعال يؤثر في مجتمعه بفكره وسلوكه؟ إلا يجب أن يكون 5 أكتوبر فرصة لإعطاء المدرسة العمومية مصداقيتها ودورها الريادي التربوي والأخلاقي والاجتماعي والثقافي و الاستراتيجي الحاسم في تنمية البلاد، بدل الاضمحلال الذي تعيشه اليوم بسبب السياسات التعليمية الفاشلة المتبعة والاجراءات اللاشعبية التي تستهدف النيل من المدرس ومن المدرسة...

يجب أن تكون جميع أيام السنة أياما للإحتفال بالمدرس إذ لا يكفيه يوم واحد او أسبوع او شهر واحد أو حتى سنة، لأن مهنة المدرس تفوق التكريم المناسباتي ، وانما يجب أن يلازمه التكريم والإحترام والتبجيل مدى الحياة ويجب أن يتجسد التكريم في تسوية وضعيته المادية والمعنوية وفي الإستجابة لكافة مطالبه المعقولة من ترقية تهرب منه سنة بعد اخرى ويضطر لقضاء كل حياته لا هثا وراءها ، فيما ينعم بها البعض بدون ادنى جهد ، ومن رفع للديون التي تتثقل كاهله وترافقه إلى قبره (حسب بعض التقارير و الدراسات اكثر من 80 بالمئة من رجال التعليم يرزحون تحت ثقل الديون وإعادة جدولتها ، حتى اصبحنا نسمع عن حالات الهروب والحريك والانتحار والجنون وما إلى ذلك.)

ماذا أعددنا للمدرس في يومه العالمي غير السبورة السوداء والطباشير الجيري ؟ ماذا أعددنا لكي نزيح عنه اليأس والإحباط الذي تسرب إلى نفسه بسبب خيبة آماله المتكررة في تحسين أوضاعه المادية والمهنية سواء العامل في لحاضرة أو في الأرياف ؟؟؟؟ماذا اعددنا لكي نرجع اليه ثقته في ادارته وفي نقابته التي تحول بعضها الى مافيات تبتز وتناور باسمه وتعاكس طموحاته( أقصد هنا النقابات التي يبحث اصحابها عن امتيازات التفرغ والترقي بدون وجه حق والتوسط والسمسرة وما إلى ذلك من الأفعال الدنيئة والمشينة التي اكتوى بنارها بعض المدرسين )

لقد حل يوم 5 أكتوبر 2019 ، فهل احطنا المدرس/ المتعاقد هذا القادم الجديد بتعليمات من مؤسسات القروض الدولية بكل بما يلزم من احترام وتكريم. ؟ هل وفرنا له البيئة السليمة للعمل من مباني مدرسية وتجهيزات تعليمية وتقنية و تدريب وتكوينات لتطوير مهاراته وحفزه للبحث عن كل جديد وقوانين ومساطير تحفظ كرامته وحقه و وتضمن أداءه لواجبه ».؟؟؟ هل أشركناه ليساهم إسهاما فعالا في البحوث التربوية الخاصة بالنظام التعليمي ، وبطرق التدريس، هل استمعنا إلى رأيه في وتطوير المناهج والبرامج ، هل أخذنا بمقترحاته الكفيلة بتحسين أسلوب العمل ورفع مستوي الأداء ؟؟؟؟ لا ، لم يستشره أحد ، ولم يطلب رأيه أحد . فماذا اعددنا للمدرس بصفة عامة وللمتعاقد بصفة خاصة ، ونحن نحتفل بيومه العالمي ؟؟؟

5 أكتوبر مناسبة لتكريم المدرس الذي يجسد مفهوم المواطنة الحقة بتربيته وخصاله وجديته وصدق عمله وانضباطه والتزامه وتضحياته ويستصغر كل عقبة تحول دون بلوغ غايته من أداء واجبه ، ولا يبخل على أدائه بكل غال, ، واليوم العالمي فرصة لتكريم المدرس /الانسان الشريف المعتز بمهنته و المثل الأعلى لتلاميذه في سلوكه وعاداته ومظهره، والفاعل الاجتماعي الذي يساهم إيجابيا في صنع مجتمع المعرفة و الديمقراطية الحقة .

إن 5 أكتوبر لا يجب أن يكون فقط يوما للتطبيل والتبجيل بل يجب أن يكون كذلك يوما لمحاسبة المدرس ومساءلته ، فهل قدمنا له ما نحاسبه عليه ؟؟؟؟

فتحية للمدرس / القائد التربوي الميداني الذي يخوض المعركة ضد الجهل والتخلف صباح مساء و يحقق الانتصار تلو الانتصار ، ويقوم بدوره كاملا ،رغم الظروف ورغم المعيقات ، في بناء الإنسان وقيم الحضارة .

وبعدا لمنعدمي الضمير من رجال التعليم ونسائه الذين يسيؤون لسمعة وشرف هذه المهنة ويقدمون صورة سيئة للنشء ، بدل أن يكونوا قدوة حسنة في الخلق والاستقامة والتفاني في أداء الواجب .

وإذا كاد بعض المدرسين أن يكونوا فعلا رسلا ، فإن بعضهم للاسف الشديد يجب أن يصنف في مرتبة الشياطين وأرجو أن يعذر ني القاريء الكريم على هذا الوصف الذي لايليق بأشرف مهنة ولكن ما العمل فكم من غربال يكفي لتغطية عين الشمس ، صحيح إن مدرسينا او لنقل بان جميع الذين يزاولون وظيفة بقطاع التعليم يعملون في ظروف متسمة بالصعوبة والتعقيد و يعانون من الحرمان من الحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية، وازدياد أوجه التفاوت الاجتماعي بسبب شحّ الدخل ،وهزالة الراتب ،ولكن هل يجب أن يكون هذا مدعاة ومبررا لرسول العلم والمعرفة، أن يزاول أعمال لاتليق بمكانته الاجتماعيّة كالسمسرة والبيع والشراء في المتلاشيات ( الجوطية) مع ما تتطلبه هذه المهنة بالذات من مواصفات المكر والدهاء والخداع وسياقة السيارات الصغيرة لنقل البضائع( هوندا .)وأنا هنا لا أنقص من قيمة هذه المهن فهي مهن لها أصحابها يقتاتون منها ولا داعي لمزاحمتهم فيها كما أن مزاولي هذه المهن من المدرسين غالبا ما يتركون أقسامهم او يحولون مدارسهم إلى مرأب للسيارات وزيارات الزبناء والباعة والمشترين وأصحاب الحاجة وتظل هواتفهم ترن داخل قاعة الدرس التي تتحول إلى برصة للسمسرة وللتداول والمشاكسة ( والله اجعل الغفلة بين البايع والشاري).إن هذه مثل هذه الممارسات تنقص من قدر المدرس ، وتحط من دوره كمربّ وناشر علم ومعرفة..!! ولا فرق عندي بينه وبين من يبع الدروس الخصوصية بالإكراه والإجبار فالتلاميذ لايحترمون مدرسا يبخل عليهم بعلمه في المدرسة ،ويبيع لهم بضاعته خارج أسوارها..!! فهو في نظرهم محض تاجر يبيع لهم بضاعته ،و مهما غلا أو رخص ثمنها فهم يعلمون حق العلم أن الهدف هو ابتزازهم ماديا والسلام .

بمثل هذه التصرفات وغيرها كثير مما أستحيي من الخوض فيه فقدت المهنة ثقة و تقدير واحترام المجتمع ، هذا المجتمع الذي كان يجب أن نقوم فيه بدور المرشد والموجه كيف لهذه النماذج أن يكون لهم رأي وموقف من قضايا المجتمع ومشكلاته بأنواعها ؟؟؟؟من أين لهم القدرة على المتابعة الدائمة للمتغيرات الاقتصادية والاجتماعية والسياسية ؟؟؟؟ فهم بدلا من طلب العلم في مجال تخصصهم والتزود من المعرفة والاحاطة بتطورها لتقوية إمكاناتهم المهنية ،أصبحوا متخصصين في السيارات وموديلاتها والمحركات وقوة أحصنتها و البقع والمنازل وأثمنتها واصبح والتدريس عندهم مهمة ثانوية و التلاميذ بضاعة بائرة لاطائل و لا ربح من ورائها ،إلا بقدر ما يستخلصون منهم من واجب الساعات الخصوصية القهرية .

هل تتذكرون عندما كنا تلاميذا في الإبتدائي والإعدادي ( أخاطب هنا من هم في سني أو أكبر أو أصغر بقليل ) كنا نتحاشى الاماكن التي يتوقّع أن يمرّ بها مدرسنا / معلمنا ،مخافة أن تقع أعينه علينا لشدة ما نحترمه ونجله أما اليوم،وبفضل تصرفات بعض المدرسين ،أصبح المدرس هو من يهرب من الشارع الذي يتوقع أن يوجد فيه بعض التلاميذ خوفاً من أن يسمعه أحدهم كلمة نابية لاتليق به،أو يقذفه من وراء زقاق بحجر او يطلب منه سيجارة او لفافة حشيش ،أو يعترضه سبيله بعضهم و يعالجه بلكمة تسيل دمه، وما نسمعه من ربط علاقات محرمة مع تلميذات واغتصابهناو التحرش بهن ، وحالات وقوف بعض الاساتذةومنهم وادانتهم امام المحاكم امور يندى لها الجبين .

،فهل هناك أعظم من هذا الاحترام والتبجيل لمربّي الأجيال الذي يخصص له يوم عالمي /5 اكتوبر من كل عام ؟؟. هذا ولايجب بأي حال من الأحوال -في اعتقادي- أن نحمل كل اللوم لتلامذتنا على تصرفاتهم اتجاه بعض المدرسين ،فما هي إلا بضاعتنا قد ردت إلينا .

وختاما

إن مهنة التعليم هي أشرف وأكرم المهن على الإطلاق ، ولقد بعث رسول الله صلى الله عليه وسلم معلما ً . . وأي شرف أعظم من هذا الشرف ..!!وأي علو يسمو على هذه المكانة الرفيعة للمعلم ..!!فالمعلم مشعل نور وفكر حضارة ولكن هذا ليس لكل معلم بل للمعلم الذي المخلص في أداء رسالته النبيلة .

قال قائل لما انتصرت ألمانيا في الحرب السبعينية : "لقد انتصر معلم المدرسةالألمانية ،" وقال قائل لما انهزمت فرنسا في الحرب الثانية : "إن التربية الفرنسية متخلفة " وقال قائد الأمريكان لما غزا الروس الفضاء : "ماذا دها نظامنا التعليمي؟ "

فهل تعلمون الآن لماذا تأخرنا ؟؟ ولماذا نحن في في أسفل الترتيب ؟؟؟

 

 

 

 

 



396

1






تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- مقال جميل

م / عمر

المقال فى الصميم بالتحليل والبيان
شكرا لك استاذنا الكبير

ملاحظة : نرجو منك حدف هه الصورة ،،، لا تليق بمقامك وكلك تظهر فيه وقدتجاوزت 100 سنة

في 09 أكتوبر 2019 الساعة 42 : 15

أبلغ عن تعليق غير لائق


 

للاتصال بنا

عبر البريد الإليكتروني

[email protected]

أو

العنوان الجديد

[email protected]

 

 

 

 

 
 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



سوق السبت : حمادي عبوز وهبه صاحب الجلالة ماذونية سيارة اجرة بالرباط وضاعت منه ببني ملال

ماذا يجري بتعاونية الحليب ايت بوزيد أفورار إقليم أزيلال ؟

ميلاد الأمية الأمازيغية بقلم : ذ. رمضان مصباح الإدريسي

اصلاح الاصلاح بقلم عبدالمالك اهلال

علاش...علاش بقلم: حسن جابا الصحراوي

إعلام بإضراب مفتوح عن الطعام

كيف عاش معتوب لونيس؟؟ قراءة في كتاب المتمرد بقلم : ذ.أحمد أيت أقديم

نجاة أستاذة في جماعة ترناتة من محاولة اغتصاب والجاني يتابع أمام المحكمة في حالة اعتقال

المهنة: معطل .بقلم: مبارك الحسناوي

هل سيستغني المخزن عن التراكتور ويعتمد السلفية بنزينا جديدا بعد استنفاد وقود المصباح ؟ بقلم : ذ.مح

فلأغرسها الآن ..بقلم ذ. عبدالقادر الهلالي

5 أكتوبر اليوم العالمي للمدرس ، بأي حال عدت يا يوم ؟ // ذ, مولاي نصر الله البوعيشي





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
كتاب و أراء

وأساتذة يرسل لهم التلاميذ من الشكر رسائل // الحبيب عكي


"مطلقات" شائعة // حسن زغلول


أتنفس الحروف والكلمات بقلم: نجية الشياظمي


فوز المرشح الثوري في الانتخابات الرئاسية التونسية // د زهير الخويلدي


هل يمكن تدريس مادة الفيزياء باللغة الأمازيغية الآن؟ // مبارك بلقاسم


هل تَقِف الغوّاصات الإسرائيليّة خلف القصف الصاروخيّ لناقلة نِفط إيرانيّة قُبالة سواحل جدّة على البحر الأحمر؟ // عبد الباري عطوان


آه...لو أن الأمير مولاي رشيد هو رئيس الحكومة؟ ! الجزء الأول // عبدالمجيد مصلح


العنف المدرسي سلوك فردي أم ظاهرة اجتماعية // أحمد لعيوني*


كُنْ هكذا أولا تصـافحنــي شعر : حســين حســن التلســـيني


من يوقف مسلسل الإجرام ببلادنا! // اسماعيل الحلوتي

 
السيرة الذاتية ل:" محمــد همشـــة "

انفجار الماضي كتبها : الأستاذ الكبير : ذ. محــمد همشــــة

 
التعازي والوفيات
 
نداء المحسنين وذوي القلوب الرحيمة
 
البحث عن متغيب
 
إعلان
 
أنشطة حــزبية

عاجل: حكيم بنشماش يقدم استقالته من الأمانة العامة لحزب الأصالة والمعاصرة

 
أنشـطـة نقابية

دمنات : بلاغ من الجامعة الوطنية لعمال وموظفي الجماعات المحلية

 
انشطة الجمعيات

هنيئا لمغاربة العالم بأفورار بالمولود الجديد عبد الغاني النافعي رئيسا لجمعية المهاجر بأفورار للتنمية الاجتماعية و الإنسانية


مسرح ناس الكوميديا في جولة وطنية بعرضه المسرحي " الوباء الخبيث "

 
موقع صديق
 
أخبار دوليــة

تصريحات قوية حول الصحراء المغربية من الأمين العام الأسبق لجبهة التحرير الوطني الجزائرية

 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الأخبار المحلية

 
 

»  الجهوية

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضــــــــــــــــــــة

 
 

»  الحوادث

 
 

»  كتاب و أراء

 
 

»  التعازي والوفيات

 
 

»  أنشـطـة نقابية

 
 

»  وصفات الإستاذة شافية كمال

 
 

»  انشطة الجمعيات

 
 

»  أنشطة حــزبية

 
 

»  أخبار دوليــة

 
 

»  الجريــمة والعقاب

 
 

»  البحث عن متغيب

 
 

»  السيرة الذاتية ل:" محمــد همشـــة "

 
 

»  نداء المحسنين وذوي القلوب الرحيمة

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
أدسنس
 

 

 

 شركة وصلة