مرحبا بكم في موقع " أزيــلال24 "، جريدتكم المفضلة ـــ اتصلــوا بنا : /[email protected] او [email protected] /         لحــن شرود /ذ. مالكة حبرشيد             عــام الفانطـــوم بقلم : توفيق بوعيشي             سقوط العقل المدبر لجريمة مقهى "لاكريم" التي يملكها ملياردير من الدريوش             جنايات الرباط تحكم بـ10 سنوات سجناً نافذاً على صاحب ‘تريبورطور’ خرق الموكب الملكي وهو ‘سكران’ !             والي مراكش المعزول البجيوي يمثل أمام محكمة النقض للتحقيق معه في تفويت هكتارات أراضي             أزيلال/ شاحنة تدهس طفلا وترده قثيلا في حادثة مفجع أمام أنظار والدته             ايت بوكماز / استئناف الدراسة بفرعية أرباط بعد توقف مؤقت بسبب السيول التي خلفتها الأمطار الطوفانية             أزيــلال : المستشفى الإقليمي يرفض استقبال سيدة بعد وضع حملها ميتا ..والهيئات والفعليات تتحرك/ الصور             أزيــلال : العَرِِْبونْ بانْ !!... اتحاد ازيلال ينهزم ب3 هداف ل "0" اما اولمبيك مراكش !!!             احتمال إلغاء "الساعة الجديدة" وارد جدا وتقرير هام سيحسم الأمر قريبا             رضوان من بني ملال نعست مع مرتي بعد الطلاق و حاملة مني            الأمطار والسيول تجرف المحاصيل الزراعية وتغمر المنازل ومدرسة ابتدائية بأيت بوكماز بإقليم أزيلال            تصادم بين دراجة نارية و تريبورتور و طاكسي             إطلاق النار على حامل للسلاح رفض الرضوخ للأمن بمدينة بن سليمان             " الشفرة " فلم :تمثيل و إخراج شباب بنى ملال            الدخول المدرسى             أزيـــلال : المستشفى الإقليمى يتحول الى محطة طرقية             المســتشفى الإقليمــي بازيــلال             المجرد اصبح اضحوكة فى المغرب             علاش شدوكوم ؟؟            العرب وامريكا             في بلاد الكفار             المستشفيات بجهة بنى ملال خنيفرة             الإعانات الى ساكنة الجبال             الخيانة الزوجية            
البحث بالموقع
 
صوت وصورة

رضوان من بني ملال نعست مع مرتي بعد الطلاق و حاملة مني


الأمطار والسيول تجرف المحاصيل الزراعية وتغمر المنازل ومدرسة ابتدائية بأيت بوكماز بإقليم أزيلال


تصادم بين دراجة نارية و تريبورتور و طاكسي


إطلاق النار على حامل للسلاح رفض الرضوخ للأمن بمدينة بن سليمان


" الشفرة " فلم :تمثيل و إخراج شباب بنى ملال


سمير الليل نورة من أزيلال حصلت راجلي كيخوني قدام عينيا

 
كاريكاتير و صورة

الدخول المدرسى
 
وصفات الإستاذة شافية كمال

التعب أسبابه وكيفية العلاج

 
حديث الساعة بقلم ذ .المصطفى شرو

الدخول المدرسي بطعم الشهيوات ونسائم التجنيد

 
إعلان
 
رسالة الى ذوي القلوب الرحيمة

نداء إنساني لانقاد حياة الطفل عبد المالك حجاج من مرض سرطان الدم بازيلال

 
الرياضــــــــــــــــــــة

أزيــلال : العَرِِْبونْ بانْ !!... اتحاد ازيلال ينهزم ب3 هداف ل "0" اما اولمبيك مراكش !!!

 
الجريــمة والعقاب

هذه قصة الصباغ الذي يوثق مشاهد جنسية له مع زوجته وخليلته ويبيعها لمواقع إباحية

 
الحوادث

أزيلال/ شاحنة تدهس طفلا وترده قثيلا في حادثة مفجع أمام أنظار والدته


ازيلال/ ايت عباس : مصرع شخصين في حادثة سير مأساوية على طريق سكاط

 
الأخبار المحلية

ايت بوكماز / استئناف الدراسة بفرعية أرباط بعد توقف مؤقت بسبب السيول التي خلفتها الأمطار الطوفانية


أزيــلال: تشييع جثامين " السعدية " و " جنينها" الذين توفيا بالمستشفى الإقليمي ، ضحايا الإهمال الطبي


أزيــلال : الكاتب العام للعمالة يسخر آليات لإعادة فتح الشعاب بدواوئر المتضررة بايت بوكماز

 
الجهوية

بنى ملال : طالب ينتحر بطريقة مأساوية ـ الحالة 6 في اقل من5 ايام !!


بني ملال / فم أودي : وزير سنطرال لحسن الداودي يقوم بزيارات للمؤسسات التعليمية بمنطقته


Beni Mellal Une entrée universitaire remarquable à la Faculté Polydisciplinaire

 
الوطنية

سقوط العقل المدبر لجريمة مقهى "لاكريم" التي يملكها ملياردير من الدريوش


جنايات الرباط تحكم بـ10 سنوات سجناً نافذاً على صاحب ‘تريبورطور’ خرق الموكب الملكي وهو ‘سكران’ !


والي مراكش المعزول البجيوي يمثل أمام محكمة النقض للتحقيق معه في تفويت هكتارات أراضي


احتمال إلغاء "الساعة الجديدة" وارد جدا وتقرير هام سيحسم الأمر قريبا


شاب عشريني يحبك قصة خيالية سرق منها 134 مليون سنتيم والأمن يطيح به

 
أدسنس
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 

النضالُ القـــــذِر بقلم : تسليت أونزار
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 13 ماي 2014 الساعة 01 : 03


النضالُ القـــــذِر

بقلم : تسليت أونزار


مازالت حكاوي والدي عن فترة المقاومة في المغرب إبان الاحتلال الفرنسي، و عن انضمامه لجماعة “اليد السوداء”، مازالت راسخة في مخيلتي كما لو أنها قصص مصورة، أو من وحي خيال كاتب سيناريو لفلم تلفزيوني.
كنت مازلت صغيرة و عقلي الطفولي لم يستوعب حينها مدى رمزية تجربته تلك و مدى أهمية الدروس المستخلصة منها. و لكن و بعد كل هذا العمر، أراني متشبعة بمبادئ شربتها منه، ترسخت في لاوعيي، و أحمد الله على أنها كانت جزءا من تكوين شخصيتي.
كما الأمس القريب، أذكر يوم أخبرنا أنه، و بعد عودة السلطان محمد الخامس، حيث فتحت حينها أبواب التسجيل في لوائح المقاومين حتى يتم تعويضهم و منحهم بطاقة “مقاوم”. مازلت أذكر كيف أخبرنا بعنفوان رفضه التسجيل، لأنه رأى أن كل من هب و دب استغل تلك الفرصة، رغم أن البعض لم تكن لهم علاقة بالمقاومة، بل منهم من كانوا جواسيس و خونة و عملاء، أو كانوا جبناء… كل هذه الفئات تقدمت لتدلي بشهادات زور عن مسارها النضالي المتَخَيَّل، و تم بالفعل تسجيلهم و منحوا فيما بعد البطاقة الشهيرة!
بسبب هؤلاء، رفض والدي رحمه الله، وضع اسمه إلى جانب أسماء اعتبرها عارا على الاستقلال، و أبى أن يوضع في نفس خانتهم .
توفي أبي الآن و منذ أن كنت طفلة، لكن كلماته ظلت أبدا في بالي و بداخلي، لم أعيها إلا و أنا كبيرة و من خلال مواقف لي في الحياة.
لم أغنم بالعيش في كنفه طويلا، لكن مساره النضالي رسخ لدي قيم إنسانية و أخلاقية لم أتعلمها في المدرسة، قيم أجدها تحضرني اليوم أكثر من ذي قبل، حيث هذا التخبط الذي تعيشه الحركة الأمازيغية و كل هذا الشد و الجدب، مرة من أجل النهوض بهويتنا و مرة من أجل الركوب عليها لأغراض شخصية.

غريب كيف كان نضال والدي و رفاقه ممن أذكر; خالي “بيهي”، عمي “ابن صالح”، عمي “علي المناضل”، .. كيف كان نضالهم من أجل استقلال البلد و فقط، دون التفكير في المردود و المكسب، رغم أن عمي “ابن صالح” فقدَ إحدى عينيه جراء رصاصة من المستعمر. كان جهدهم و تفانيهم في خدمة قضية الوطن على حساب راحة أسرهم، كان الخطر يتهددهم و كانوا يفرون دائما تاركين زوجاتهم و أطفالهم بمفردهم. كان كل شيء يهون في سبيل تحرير الوطن…
و غريب كيف نرى اليوم من يناضل من أجل ظهور صورته في الإعلام، أو من أجل تصريح لجريدة، أو من أجل منصب أو أجرة شهرية، أو من أجل خلق التفرقة في صفوف الحركة الأمازيغية، حتى يظهر الأمازيغ على أنهم فئة متطرفة، متعصبة، إقسائية، صهيونية.. و ما إلى ذلك من كل التهم التي تجعلنا نرجع عشر خطوات للوراء، بينما نتقدم فقط خطوة واحدة للأمام!
القضية الأمازيغية هي قضية شعب بأكمله، كل المغاربة معنيون بها، صحيح “ما حك جلدك مثل ظفرك”، بمعنى أننا الأمازيغ أجدر و أولى بالنضال في سبيلها، لأننا كقومية نعيش الحيف اللغوي و الحقوقي فوق أرضنا، لكن هذا لن يكون سببا في إقصائنا للآخر و تطبيق سياسة الكيل بمكيالين، و كذلك لا يجب أن نسمح بتسخير قضيتنا من أجل أهداف مادية فردية قد تجعل من الوسيلة مبررا للغاية. هذا و للأسف ما أصبح عليه بعض المناضلين و النشطاء، حيث صارت القضية ساحة للجدال العقيم و الصراعات الكتلية، و المضاربات الفكرية، و الكل يشعر أن بساط الحركة ينسل من تحت الأقدام، و لا من يرفع نقطة نظام أو وقتا مستقطعا من أجل الوقوف على لماذا و كيف وصلنا إلى ما وصلنا إليه اليوم في تَشَيُّعٍ و توجهات متضاربة، رغم أن الكل ينادي “أمازيغيتي أولا و أخيرا”.
هناك خلل، أكيد أخلاقي، فلو انطلق كل شخص من نفسه إيمانا منه بالعطاء فقط من أجل النهوض بهويتنا بعيدا عن أي نرجسية إعلامية، أو منصب وُعِدَ به، .. لو كنا نستحضر القيم الإنسانية في نضالنا، لكنا قطعنا أشواطا في المكتسبات و لما ضيعنا جهودنا في تصيد أخطاء بعضنا البعض أو خلق أعداء لنا هدفهم التفرقة و محو كل ما هم أمازيغي من على سطح الأرض!
لابد أن تكون لنا وقفة مراجعة و إعادة حسابات، إذ الوضعية الراهنة لا تبشر بالخير، و كلُّ تعنثٍ أو عناد لن يزيد قضيتنا إلا خُسرانا.
ليس من العيب الخطأ، و كن ما هو أفظع منه هو التمادي فيه و نكرانه و ضرب عرض الحائط بالانتقادات الموجهة إلينا، و كأننا الأبلغ حكمة، و الأرجح عقلا، و الأكثر خبرة، و ما سوانا إلا أطفال على طريق النضال لا يفقهون فيه حرفا!
هذا هو النضال القذِر، حيث تضيع هوية شعب بين أهداف شخصية و أطماع حزبية و إيديولوجيات فردية، بعيدا عن كل ضمير إنساني و وازع خلقي من المفروض أن يجعلنا يدا واحدة، لا مجموعة أصابع الواحد مختلف عن الآخر.
فللنظر إلى ذواتتا من دون نفاق و لنحاول أن لا نخسر أنفسنا من أجل مكسب مادي زائل، و لنتذكر أن التاريخ يسجل القذارة أكثر من النجاحات، وليقرر كل منا أي صفحة سيوقع بين دفتيه.



1518

2






تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- عروس المطر

بوبوش

عروس المطر :
تحية تقدير واحترام
رحمة الله على والدك وعلى شهداء القضايا الوطنية الحقيقية.
الخزي و العار على بائعي الوهم ، أولائك الذين يتسللون بين ظهرانينا وتحت غطاءات إما حزبية أو جمعوية أو دعوية دينية (مجوسية ) أو صحفية تبليغية (جسوسية ).
هولاء إذنا يا" عروس المطر" من يبيعوا الوطن وقضايا شعبنا العظيم .
فالتاريخ يا عزيزتي بابين :
الباب الاول :للمجد و الخلود
الباب الثاني : للمزبلة
وقانا اللـــــه وإياك من روائحهاوذبابها .
مع خالص المودة

في 14 ماي 2014 الساعة 36 : 12

أبلغ عن تعليق غير لائق


2- Macrobid Low Price Ronundigo

RonbathPept

Is Amoxicillin Safe For Pregnant Women viagra Cialis 10 Effet Propecia Does It Work Frontal Hair Loss Prescription Free Cialis

في 27 نونبر 2017 الساعة 22 : 12

أبلغ عن تعليق غير لائق


للاتصال بنا

عبر البريد الإليكتروني

[email protected]

أو

العنوان الجديد

[email protected]

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



فنون أحواش بين الجمالية والارتباط بقضايا الوطن بقلم :الحسن ساعو

بيان استنكاري من المكتب المغربي لحقوق الإنسان فرع دار ولد زيدوح

في ذكرى 23 مارس. بقلم : وديع السرغيني

ذاكرة كفاح النساء: صفحة المرأة بجريدة الاتحاد المغربي للشغل (الطليعة).بقلم :زكية داود

تخوض تنسيقية الاساتذة المجازين المقصيين من الترقية اضرابا وطنيا ايام 2.3.4 أبريل مع تسجيل وقفة احتجا

حوار مع ماركسي مغربي حول التحالف مع الإسلاميين.بقلم: عبد الحق الريكي

سوق السبت : أعتصام سكان دوار عبد العزيز الصفيحي

أقوى لحظات اليوم الدراسي للفريق النيابي الاستقلالي بدمنات

مجموعة السلام لخريجي المساعدة الاجتماعية بالمغرب

هل تخلت واشنطن عن تدعيم مقترح الحكم الذاتي باتجاه الاستفتاء ؟. بقلم :سعيد الوجاني

النضالُ القـــــذِر بقلم : تسليت أونزار





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
كتاب و أراء

لحــن شرود /ذ. مالكة حبرشيد


عــام الفانطـــوم بقلم : توفيق بوعيشي


فاظمة (الامازيغية ): د. محمد همشـــة


" تدريج" المدرسة العمومية من أجل فهم أدق و أعمق بقلم : محمد أقــديــم


مستقبل العالم في ضوء المتغيرات كتب : د زهير الخويلدي


عودة الشيخ ابن كيران إلى الهذيان ! بقلم : اسماعيل الحلوتي


التجنيد الإجباري،دعم أم إضعاف للمجتمع المدني؟؟ بقلم : الحبيب عكي


لماذا يحارب المثقفون المغاربة اللغة الدارجة بكل هذه الشراسة؟ // مبارك بلقاس


المغربيات … // يطو لمغاري


حِـينَ انْـتَحَـر الجـحْـش.. // نورالدين برحيلة

 
أخبار الصحة بإقليم أزيـلال

أزيــلال : المستشفى الإقليمي يرفض استقبال سيدة بعد وضع حملها ميتا ..والهيئات والفعليات تتحرك/ الصور


الإهمال يودي بوفاة سيدة حامل أمام باب المستشفى الإقليمي بازيلال وسط استنكار المواطنين

 
إعلان
 
هذا الحدث
 
أنشطة حــزبية

الأمانة العامة لجبهة القوى الديمقراطية في اجتماع لها الثلاثاء 18 شتنبر2018


دمنات تحتضن لقاء تكويني لأكاديمية التكوين للمرأة الاستقلالية


ازيلال/ تكلفت : على هامش تجديد مكتب لفرع حزب الاستقلال

 
انشطة الجمعيات

فضاء الفتح يدعو إلى حماية الأمن اللغوي للنشء

 
موقع صديق
 
التعازي والوفيات

طاقم جريدة ازيلال 24 يعزي في وفاة أخ إبراهيم المنصوري عضو المجلس الجماعي بازيلال

 
أخبار دوليــة

بوتفليقة ينهي مهام الجنرال رميل لتورطه في تسهيل سفر اللواء باي إلى فرنسا


مدارس تعود إلى أسلوب “الضرب” كويسلة لتأديب الطلاب


قاصران مغربيان يختبئان في محرك حافلة متجهة إلى إسبانيا لمدة يومين

 
أنشـطـة نقابية
 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الأخبار المحلية

 
 

»  الجهوية

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضــــــــــــــــــــة

 
 

»  الحوادث

 
 

»  كتاب و أراء

 
 

»  التعازي والوفيات

 
 

»  أنشـطـة نقابية

 
 

»  وصفات الإستاذة شافية كمال

 
 

»  انشطة الجمعيات

 
 

»  أنشطة حــزبية

 
 

»  أخبار دوليــة

 
 

»  الجريــمة والعقاب

 
 

»  هذا الحدث

 
 

»  رسالة الى ذوي القلوب الرحيمة

 
 

»  أخبار الصحة بإقليم أزيـلال

 
 

»  حديث الساعة بقلم ذ .المصطفى شرو

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
أدسنس
 

 

 

 شركة وصلة