مرحبا بكم في موقع " أزيــلال24 "، جريدتكم المفضلة ـــ اتصلــوا بنا : /[email protected] او [email protected] /         بني ملال / اولاد امبارك : اعتقال الأشخاص الذين هاجموا " لآجدان " في ظرف وجيز ...و تطورات جديدة و حقائق مثيرة تعرفها القضية             العثماني “رمى العار” على لفتيت و قادة و وزراء طالبوا بعودة بنكيران             جمعية الأعالي للصحافة تنظم ورشة بفضاء ايمنفري حول الحق في المعلومة و حماية الحياة الخاصة للأشخاص بين الممارسة والمرجعيات القانونية و الحقوقية             أساتذة يخرجون للاحتجاج للمطالبة بالإفراج عن الأستاذ المتهم بتعنيف تلميذته             أزيلال : جديد حادثة سقوط شاحنة ب " واد العبيد " خلفت 4 قتلى واستخدام آلية” بوكلان” من أجل إخراج الجثت             تفاصيل جريمة الخيانة الزوجية التي جرت وزير العدل للمحكمة             المفتشة زينب العدوي تقترب من خلافة جطو في المجلس الأعلى للحسابات و الحموشي في منصب مستشار ملكي             أزيــلال / واد العبيد : مصرع شخصين اثر انقلاب شاحنة و3 فى حالة خطيرة ..             الشروع في استعمال رخص سياقة وبطائق رمادية جديدة خلال السنة الجارية.             بني ملال / اولاد امبارك : عصابة إجرامية دهست دركي برتبة " أجودان " وتم نقله للمستشفى في حالة حرجة ... و الجناة لاذوا بالفرار !             اليوم الوطني للبيض بازيلال            الهيني يكشف حقائق وأسرار تقلب الموازين في ملف ليلى خطيبة المحامي المتهمة بالفساد والابتزاز            مفجر قضية "حمزة مون بيبي": اعترافات تُورط دنيا وابتسام باطمة وفنانون خليجيون يريدون متابعتها قانونيا            منيب ترد على تصريح بلكبير .."بنكيران لم يجد ما يقدمه للضيوف وكاد أن يشتغل سائق طاكسي"            فيديو يظهر رجل يقوم بمهاجمة إمرأة مسلمة في ألمانيا ويحاول خلع حجابها !            أفورار / ازيلال : فضيحة مائية من العيار الثقيل، فهل مسؤول يعد بعدم تكرار هذه الظاهرة البغيظة؟            سعيدة شرف تحكي كيف تم اختراق هاتفها من طرف حمزة مون بيبي ودنيا بطما            إكتشاف ما وراء جبال بني ملال المدينة التاريخية            سوال ....جواب             ارضاء الذواق            الحكومة المغربية             احنا معاك وراك يا رايس السيسى             لا صورانص والتعليم الخصوصي             الملعب الذي تحول الى مقبرة             الرباح يعلن الحرب على المقالع            السيسى سيستمر فى الحكم             بدون تعليق             برامج التلفزيون في رمضان .. "الرداءة"           
البحث بالموقع
 
صـــور غــير مألــوفـة

فوٌج واضحك معنا شويا

 
صوت وصورة

اليوم الوطني للبيض بازيلال


الهيني يكشف حقائق وأسرار تقلب الموازين في ملف ليلى خطيبة المحامي المتهمة بالفساد والابتزاز


مفجر قضية "حمزة مون بيبي": اعترافات تُورط دنيا وابتسام باطمة وفنانون خليجيون يريدون متابعتها قانونيا


منيب ترد على تصريح بلكبير .."بنكيران لم يجد ما يقدمه للضيوف وكاد أن يشتغل سائق طاكسي"


فيديو يظهر رجل يقوم بمهاجمة إمرأة مسلمة في ألمانيا ويحاول خلع حجابها !


أفورار / ازيلال : فضيحة مائية من العيار الثقيل، فهل مسؤول يعد بعدم تكرار هذه الظاهرة البغيظة؟


سعيدة شرف تحكي كيف تم اختراق هاتفها من طرف حمزة مون بيبي ودنيا بطما


إكتشاف ما وراء جبال بني ملال المدينة التاريخية


تفاصيل جديدة في قضية فرار كارلوس غصن من اليابان


تقليد 🤣 يوسف ازيلال كيعطي العصير للخيبه ديال دنيا بطمان

 
كاريكاتير و صورة

سوال ....جواب
 
وصفات الإستاذة شافية كمال

أوتار الكوع، مفصل الكوع الخارجي وطرق العلاج

 
إعلان
 
الجريــمة والعقاب

الحكم على قائد بالسجن 6 سنوات والحجز على أزيد من مليار و600 مليون سنتيم


الدار البيضاء: توقيف صاحب فيديو السياقة الجنونية فوق سكة الطرامواي...

 
الحوادث

أزيلال : جديد حادثة سقوط شاحنة ب " واد العبيد " خلفت 4 قتلى واستخدام آلية” بوكلان” من أجل إخراج الجثت

 
الأخبار المحلية

جمعية الأعالي للصحافة تنظم ورشة بفضاء ايمنفري حول الحق في المعلومة و حماية الحياة الخاصة للأشخاص بين الممارسة والمرجعيات القانونية و الحقوقية


الداخلية تُحقق في محاولة قتل قائد فم الجمعة بأزيلال و والد المتهم الفار يُضرب عن الطعام !


أزيلال: مصرع متقاعد عسكري حرقا بعد أن التهمته النيران داخل منزله!

 
الجهوية

بني ملال / اولاد امبارك : اعتقال الأشخاص الذين هاجموا " لآجدان " في ظرف وجيز ...و تطورات جديدة و حقائق مثيرة تعرفها القضية


بني ملال / اولاد امبارك : عصابة إجرامية دهست دركي برتبة " أجودان " وتم نقله للمستشفى في حالة حرجة ... و الجناة لاذوا بالفرار !


سوق السبت : اعتقال عميد شرطة و ابن وكيل عام سابق من داخل قاعة المحكمة و إيداعه السجن بتهمة ترويج وبيع الكوكايين

 
الوطنية

العثماني “رمى العار” على لفتيت و قادة و وزراء طالبوا بعودة بنكيران


أساتذة يخرجون للاحتجاج للمطالبة بالإفراج عن الأستاذ المتهم بتعنيف تلميذته


تفاصيل جريمة الخيانة الزوجية التي جرت وزير العدل للمحكمة


المفتشة زينب العدوي تقترب من خلافة جطو في المجلس الأعلى للحسابات و الحموشي في منصب مستشار ملكي


الشروع في استعمال رخص سياقة وبطائق رمادية جديدة خلال السنة الجارية.

 
أدسنس
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 


الجمال والشعر من الجنس كتبه Maltz ويندي، MSW
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 24 نونبر 2019 الساعة 21 : 03


الجمال والشعر من الجنس

 

كتبه Maltz ويندي، MSW

 

وقال "ما هو الجنس، ونحن لا نعرف، لكن يجب ان يكون نوعا من إطلاق النار. لانه يتصل دائما شعورا بالدفء، من توهج. وعندما توهج يصبح تألق النقي، ثم نشعر بمعنى الجمال." - لورنس

 

كمعالج الجنس، ولقد تعرفت على مهنة من فهم وتفسير الجنس. عندما كان طفلا صغيرا، وأتذكر أنني مضايقة مرارا والدي مع السؤال بعد السؤال عن الجنس.

 

تغيير إجاباتهم على مر الزمن، وأصبحت أكثر تحديدا وتفصيلا لأنني نمت أكثر نضجا والفضوليين. ضغطت بحلول الوقت الذي كنت في الحادية عشرة، تبرعم مع مشاعري الجنسية الخاصة، غريبة عن الحب الحقيقي، والإحباط مع الحيوانات المنوية السبر التقنية وتفسيرات البيض، ولهم لمزيد من المعلومات حول الفعل في حد ذاته.

 

"إن امرأة تقع على ظهرها مع ساقيها في الهواء، وبأذرع مفتوحة، والرجل يكذب على أعلى لها ..."

 

على الرغم من أن والدي واصلت الحديث، وسمعت فقط كلمة عرضية بعد هذا الخط الافتتاح. لقد ذهلت. وكانت الصورة التي تكونت في ذهني من البق ميت على الرصيف - الكذب على أقدامهم في الهواء، ومتشابكة معا، والجافة بفعل الشمس. وكان لقائي الاول صورة جنسية صريحة خيبة أمل كبيرة. لماذا أي شخص ترغب في مشاركة تجربة من هذا القبيل مع شخص ما يحبونه؟

 

لكل واحد منا، وقد تم تشكيل مفهومنا عن الحب الجنسي على مدى سنوات عديدة من الصور الجنسية المسموح بها والترويج لها في ثقافتنا. اليوم، فإنه من الصعب عدم العثور على صور الجنس في مجتمعنا. منذ فجر الثورة الجنسية في 1960s، فقد جردتها نحن بعيدا القديمة، والقيود المتزمتة التي جعلت من ممارسة الجنس مرة واحدة من المحرمات. ونسج الصور المثيرة على نطاق واسع جدا في كل جانب من جوانب ثقافتنا أنها تقفز في لنا عند فتح مجلة، بدوره على جهاز التلفزيون، وتسوية الظهر في صالة سينما، أو تمرير لوحة على الطريق السريع. إنه لأمر محزن والمفارقة أنه في حين أن ثقافتنا مهووس جنسيا يغذي لنا وجود تدفق مستمر من الصور الجنسية إثارة، وكثير منا يشعر جوعا عندما يتعلق الأمر الى فهم أو تقاسم الحب الجنسي.

 

عدد قليل جدا من الرسوم البيانية والصور التي نراها يوميا دون خجل تصور الكبار المشاركين في ما يمكن أن يوصف العلاقة الحميمة الجنسي الصحي. رغم أن الكثيرين منا يرغبون ذات مغزى، اتصال حميم مع عشيقته، فإن معظم الصور الجنسية نتعرض لحالة أن يثير لنا لممارسة الجنس دون حب. كمن قد أكل الوجبات السريعة فقط، ونحن يختتم شعور يعانون من سوء التغذية. لا يمكن لأي قدر من الانغماس في "الجنس غير المرغوب فيه" إرضاء الجوع لدينا للاتصال حقيقي. في حماسنا للتغلب على القيود المتزمتة، تجاهلها وربما كنا على أهمية تشجيع أنواع معينة من ممارسة الجنس أكثر من غيرهم.

 

تفاعل الجنسي على أساس الرعاية والاحترام المتبادل هي مختلفة جدا عن ممارسة الجنس التي يتم تجسيدها الناس أو استغلالها. يمكن المحبة، والجنس الحميمة تكون أكثر متعة وارضاء من جنس غير شخصي. لكن على التمتع بهذه المتع من الحب الجنسي نحن بحاجة الى معرفة المزيد.

على الرغم من أن السلكية بطبيعة الحال نحن مع قيادة جنسي قوي، لا نولد معرفة كل المعلومات التي نحتاجها لفهم تماما. معظمنا لديك أسئلة حول الجنس. ولكن في ثقافتنا، على الأجوبة ليست دائما في متناول أو كاملة. لاستكشاف إمكاناتنا ككائنات جنسية، ونحن بحاجة إلى فهم ليس فقط في الميكانيكا من الجنس، ولكن أيضا في سياق العلاقات الشخصية للاستمتاع الحب الجنسي. نحن بحاجة الى مزيد من الصور التي تعطي نماذج لنا لصحية ذات الصلة. مع التعرض لهذه الصور يمكننا أن نتعلم أن العلاقة الحميمة صحية تثير وممتعة بشكل مكثف. بدلا من اتباع نظام غذائي الثقافية "الجنس غير المرغوب فيه" أن يترك لنا مخيلة، ولكن المتعطشة، ونحن بحاجة دائمة، وطرق مغذية لتلبية الجوع لدينا للاتصال الجنسي.

 

استغرق سعيي لفهم العلاقة الحميمة الجنسي منعطفا أكثر خطورة عندما بدأت معالجة الناجين من الاستغلال الجنسي للبالغين. يعاني العديد من هؤلاء الناس من المخاوف والدوافع الجنسية بالشلل الجنسي الخطير. بالنسبة لهم، وكان الجنس في كثير من الأحيان غير سارة في أحسن الأحوال. غادر علاقاتها الجنسية لهم شعور معزولة عاطفيا، أو تخرج عن نطاق السيطرة. وكانت العلاقة الحميمة الجنسي الصحي مجرد تناقض فى اللغة. لم يتمكنوا من تصور أنه، حتى عندما شرحت التي تم تعريفها من قبل الظروف الملموسة: الموافقة. المساواة. احترام. تثق به. سلامة.

 

قبل نحو خمس سنوات، وأصبح سعيي طويل لفهم الحب الجنسي أكثر تركيزا. لقد بدأت عملية بحث للعثور على المتحمسين الصور الجنسية إيجابي. كنت أريد بدائل صحية إلى الصور السلبية التي تحيط بنا في ثقافتنا، حتى أتمكن من إظهار اولئك الذين يشعرون في حيرة من أو أذى من قبل الجنس أنه يمكن أن تكون مختلفة جدا، وأنه يمكن أن يلهم حتى لحظات من الجمال.

 

هذه رسالة لنا جميعا بحاجة للاستماع، طوال حياتنا. كوالد، أريد لابنائي أن يكون نماذج الجنسي الصحي للتعلم من عندما يكبرون في السن. كل من أطفالنا يستحقون ان يعرفوا عن أهمية الصحة الجنسية والاحتمالات عن الفرح والسرور أن يمنح الجنسية. كما شريك حميم، وأريد أن يتم تذكير من أبعاد لا نهائية أنا وزوجي ويمكن استكشاف في القلب المتصلة بالجنس. كل واحد منا الذين هم في علاقات طويلة الأمد تحتاج إلى مزيد من الموارد للاستلهام، سواء كنا وضع للتو كما زوجين شابين أو يتزايد عدد كبار السن مع شريك.

 

لتبدأ، أنا جابت الأفلام، ومقاطع الفيديو، والكتب الشعبية، والمجلات للصور التي تصور الجنس والمتعة المتبادلة، مسؤولة اجتماعيا وماديا وآمنة. لقد صدمت في كيفية بضعة أمثلة واضحة عن طريق الاتصال الجنسي من جنسية صحية يمكن أن تجد لي. كانت الاشياء ضعيفة جدا بالمقارنة مع العدد الأخير من مجلة السقيفة - الصور وجدت - إعلانات العطور، وبطاقات المعايدة، وقصص الحب الحديثة. وإن كانت هناك بعض المقاطع في الشبقية والروايات الرومانسية التي نقلت ديناميات جنسية صحية، والعديد من المواضيع في هذه القصص لا تزال تتمحور على الجنس غير شخصي، غير مسؤول، أو السرية.

 

المقبل، استغرق البحث لي لمكتبة الاسكندرية. ربما كان قد احتفل مباهج الحب الجنسي مرضية متبادل من قبل الكتاب منذ سنوات. بدأت غربلة الأعمال الكلاسيكية من الأدب والشعر. لكن هذه الأعمال، إلى حد كبير، تخذلني. لقد وجدت جوهرة في بعض الأحيان، ولكن في كثير من الأحيان تذكرت التاريخ الطويل من عدم المساواة الجنسية بين الرجل والمرأة من التي نحن لا يزال يتطور. أقدم القصائد في كثير من الأحيان تفتقر إلى حب متبادل حميم بأن صحية، ومطالب علاقة ناضجة.

 

حتى وقت قريب جدا، وهيمنت الشعراء ذكر هذا النوع. اتجهت أيضا العديد من القصائد المثيرة وجدت في النصوص الكلاسيكية لتكرار المواضيع إيضاح، العشق، أو السيطرة على الإناث. و كاما سوترا، واحدة من النصوص الكلاسيكية الحب الشرقية، ويتحدث مرارا وتكرارا من العلاقات الحميمة بين "فتاة" و "الرجل". في فصل بعنوان "بناء الثقة في الفتاة"، والنص يقدم المشورة للرجل شاب عاشق متردد:

 

"... اذا كانت لن ترضخ له يجب عليه أن تخيف لها بقوله" أعطي علامات اعجاب من أسناني والأظافر على شفتيك والثدي ... ".

 

قصائد الحب الكلاسيكية الغربية عادة ما تكون أقل مباشرة بالرسوم والصور، ولكن في كثير من الأحيان مثلما تسيء إلى أخلاقيات لي من العلاقة الحميمة صحية. انها تكرس المعايير الثقافية من يومهم، خصوصا الاعتقاد بأن تجربة المرأة الجنسي الشخصية كان غير ذي صلة؛ سعادتها سيأتي في كونها وسيلة لإشباع الرغبات منقاد الرجل الجنسي. في "جواهر"، والشاعر الفرنسي شارل بودلير كتب ما يلي:

 

جردت بلدي جيدا الحبيب. مع العلم هوى بلادي

تلبس الأحجار الكريمة لها الرنين، ولكن إلى جانب شيء؛

وأبدى اعتزاز مثل، في حين betides حظ لها،

قد الرقيق والسلطان المفضل تظهر له.

 

وجدت في بعض الأحيان أنا القصيدة التي بدت لتكريم على أهمية التبادلية في العلاقة الحميمة. ولكن بعد ذلك وأود أن نسمع شيئا في أنه كرر مرة أخرى إلى وجود خلل في السلطة. في "دعوة لرحلة"بودلير يبدأ التصوير نسج أكثر ملاءمة عن جعل الوقت لتذوق المتعة الجنسية:

 

تخيل السحر

العيش معا

هناك، مع كل الوقت في العالم

لمحبة بعضهم بعضا، ...

 

ولكن في غضون بضعة أسطر، وقال انه يشير الى حبيبته بأنها "شقيقتي، طفلي". ارتجف أفكر كيف الناجين من سفاح القربى والاغتصاب سترد على صور معينة كنت الحقائق، وكيف كل واحد منا ان يسمع رسالة خاطئة عززت، إذا كان لي أن يعود إلى هؤلاء الشعراء طلبا للإلهام. شعرت بخيبة أمل من أن التقليدية "الحب" الذي يعمل والشعراء أنا تمتعت منذ سنوات 25، عندما درست الشعر في الكلية، وتعزيز دينامية العلاقة التي تمنع الحب الجنسي مكافأة متبادلة والحميمية. لكن غنائية أو الحسي أصوات اللغة، والشعر حب من الماضي يفتقر الى أساس من المساواة بين اثنين من الشركاء. بدون هذا الإطار، وحتى قصيدة أجمل فشل لاستحضار علاقات مبنية على الرعاية المتبادلة، مع كل من المشاركين شركاء فاعلين في المحبة.

 

وكانت هذه الخطوة في بحثي على الرغم من جهودي الأولية للعثور على الجنس إيجابي الصور كشفت سوى عدد قليل من الأعمال المناسبة، مهم. انها حصلت لي قراءة الشعر وتقدير.

شعر يتكلم لغة عالمية

 

وعلى عكس تعد النثر، والتي تميل لربط أكثر تحديدا إلى حرف، وقصائد تستحضر الصور التي يتردد صداها في كل واحد منا، بغض النظر عن الجنس أو التوجه الجنسي. مع خطوط على تجنيب قليلة من النص، وكانت التقاط عالم من الخبرة. نحن لسنا بحاجة على درجة متقدمة في الأدب أن نقدر معنى قصيدة مكتوبة جيدا. الكلمات تتحدث الحق في قلوبنا. استعارات الشاعر ربط تصرفاتنا كبشر مع قوات أكبر الحياة في الطبيعة. وأنها تركز على لمحات لحظة نكتسب من خلال التجربة. لأن الجنس بحد ذاته تجربة لحظة ولكنها عميقة، والشعر هو وسيلة مثالية لاستكشاف المعنى، سر، وجمال الجنس.

 

جلبت بحثي في ​​الشعر المعاصر الارتياح الشخصي والمكافآت الغنية. لقد بدأت ليكتشف أن الشعراء اليوم مهتمون جدا في المساعدة في شرح واستكشاف الحب الجنسي. للقارئ العام، وبعبارة مفهومة. للقارئ مع أعمق خلفية في الأدب والقصائد جمع بعض الشعراء المعروفين المعاصرة، وبعض الأصوات الجديدة. معا، وجهات نظرهم المشتركة تخترق بعمق سر الجنس.

 

الاستماع إلى الطاووس مولي، في "والقرقرة،" البحث عن كلمات جديدة لوصف سر نفسه أن لورنس لا يمكن حل:

 

. . . وعزف على نفس الوتيرة غامض

ويمكن أن العلم لا يفسر يصحو بعد همهمة

في لي، شيء يجعل الصوت خدر تأتي على قيد الحياة.

 

والشاعر شارون أولدز يعطي معنى جديدا لعبارة مألوفة لأنها تصف "صنع الحب" في قصيدتها "العليم":

 

. . . لمدة ساعة

نصحو ونعس، ويعرف أنا ببطء

وعلى الرغم من أن وصرح ونحن، على الرغم من أننا بالكاد

لمس، وهذا هو الآخر المقبلة

أوصلتنا إلى حافة - نحن ندخل،

أعمق وأعمق، نظرة من نظرات،

هذا مكان ما وراء أماكن أخرى،

أبعد من الجسم نفسه، ونحن نبذل

حب.

الجنس: حظية ومتعال

 

الجنس هو لحظة، والجنس هو متعال. تلك هي المفارقة. هو ذهب تقاسم أشد المادية لدينا خبرة مع شخص آخر في غضون دقائق. وحتى الآن، لأنه يربط لنا مع أكبر والطاقة، وقوة الحياة. الحقيقية، والعلاقة الحميمة الحجية يترك وراءه التوهج الداخلي الذي يدفئ كل جانب من جوانب حياتنا. الجنس يذكرنا قصورنا وتوسعية لدينا كبشر. نحن وحدنا، ونحن معا.

 

تيرا هنتر يجسد هذه الثنائية الجميلة في قصيدتها "يريد منك"، كما تكتب:

 

كيف يمكن أن يكون لدينا على جثتين

جعلت فقط من لحم ودم

اشعال النار مع هذا

حتى الآن لا تحرق؟

 

كيف يتم ذلك هذا لا يمكن ان يدوم

وسوف تختفي في الأثير

كما سوف عظامنا تتحول إلى غبار

وتختفي في باطن الأرض؟

 

الحب الجنسي هو الصدد، ليس فقط مع شريك واحد، ولكن مع جمال عنصري الحياة على الأرض. في كثير من الأحيان، عندما الشعراء في هذه المجموعة (عاطفي هارتس: أشعار الحب الجنسي) وصفا لجوانب الحسية والمتعالي عن الجنس، فإنها تستخدم الاستعارات من الطبيعة. لمسة محب يصبح حرارة الصيف تتحرك من خلال الوادي. ذروتها يصبح لونا أحمر في تعميق غروب الشمس. يصبح أمرا لا مفر بتلات داخل الناعمة من زهرة.

 

ذكرني الشعراء أن بعض أفضل الصور لتمثيل تجربة الحب الجنسي موجودة في العالم الطبيعي. التعبير الجنسي الصحي هو جانب طبيعي للحياة. يمكن أن يؤدي ضبط الجمال الطبيعي للحياة إلى تحفيز حواسنا وتعزيز الوعي الجنسي والإثارة.

 

 



816

0






 

للاتصال بنا

عبر البريد الإليكتروني

[email protected]

أو

العنوان الجديد

[email protected]

 

 

 

 

 
 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



متى سيفهم العرب أن العلمانية ليست الإلحاد؟بقلم : هاشم صالح

سوق السبت : حمادي عبوز وهبه صاحب الجلالة ماذونية سيارة اجرة بالرباط وضاعت منه ببني ملال

تياترو TEATRO اللغط السياسي بقلم : محمد علي انور الرڰيبي

دمنات:احتفاءا باليوم العالمي للمرأة ..نزلاء دار الطالبة يركبون صهوة الإبداع للتحدي!!

فنون أحواش بين الجمالية والارتباط بقضايا الوطن بقلم :الحسن ساعو

حادثة سير مميتة ببني ملال ...وما زالت شاحنات الأزبال تحصد الأرواح

مقتل شاب بمدينة ابزو

ضيف القافلة : الشباب الآن وليس غدا بقلم ذ.محمد الحجام

جماعة من الشبان تقتلون شابا لأنه تحرش بفتاة من دوارهم

موسم سقوط التلميذات. بقلم :ذ. الكبير الداديسي

الجمال والشعر من الجنس كتبه Maltz ويندي، MSW





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
كتاب و أراء

قناديل المغيب // ذ. مالــكة حبرشيد


أوراق من الذاكرة: يوم مشهود من تاريخ دمنات 29 نوفمبر 1979 // عصام صولجاني


ما الذي يجعل من شخص عادي بطلا تاريخيا؟ د زهير الخويلدي


التربية الوالدية أو الفرصة التربوية الأخيرة // الحبيب عكي


لغو صاحب الملايين السبعة ! // اسماعيل الحلوتي


Libérez le potentiel infirmier Par ; Zouheir Maazi


متى سيصحح الإيركام اسم بلدنا من "لمغريب" إلى "موراكوش"؟ مبارك بلقاسم


بياض: الاستقلال فرض تملكه للذاكرة


حكــم تـرتــــدي ثـــــوب الشعـــــر وأخـــرى ثــــــوب النـثـــــر (4) بقلـم : حســـين حســـن التلســـــيني


حينَ أغيبُ.. بقلم عاطف أحمد الدرابسة


في الفرق ما بين التربية و”الترابي” بقلم -صلاح الوديع


ثورة نَهْد // محمد خلوقي

 
السيرة الذاتية ل:" محمــد همشـــة "

انفجار الماضي كتبها : الأستاذ الكبير : ذ. محــمد همشــــة

 
انشطة الجمعيات

صور // أزيد من 328 فرد استفادوا من القافلة الطبية للعيون بمستشفى القرب بدمنات.

 
التعازي والوفيات

أزيـلال : تعزية وموساة في وفاة المشمول برحمته ، والد الأستاذ " عبد الرحيم سيف " موظف بمصلحة تدبير الموارد البشرية بالمديرية الإقليمية


أزيــلال : رئيس المجلس الإقليمي يعزي في وفاة شقيقة الأخ " حسن عبدون " رئيس مصلحة ...رحمها الله .

 
إعلان
 
أنشـطـة نقابية

دمنات : بلاغ من نقابة :"ك د ش "/ لجنة التفتيش تضبط احدى الشركات متلبسة احضار بعض التجهيزات المختلسة !!!

 
موقع صديق
 
أخبار دوليــة

بالفيديو: أغنية قاتل قاتل تحرم الفنانة نانسي عجرم من النوم، وتطورات تشهدها قضية مقتل الشاب السوري بمنزلها

 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الأخبار المحلية

 
 

»  الجهوية

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الحوادث

 
 

»  كتاب و أراء

 
 

»  التعازي والوفيات

 
 

»  صـــور غــير مألــوفـة

 
 

»  أنشـطـة نقابية

 
 

»  وصفات الإستاذة شافية كمال

 
 

»  انشطة الجمعيات

 
 

»  أخبار دوليــة

 
 

»  الجريــمة والعقاب

 
 

»  السيرة الذاتية ل:" محمــد همشـــة "

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
أدسنس
 

 

 

 شركة وصلة