مرحبا بكم في موقع " أزيــلال24 "، جريدتكم المفضلة ـــ اتصلــوا بنا : /[email protected] او [email protected] /         الاشتراكي الموحد يتهم باشا دمنات بالاعتداء على “الرفاق” ويدعو عامل أزيلال للتدخل             حرب المواقع في الشرق الاوسط ذ.عبد المنعم خنفري             وزارة التربية الوطنية : صدور بلاغ هام عن الدخول المدرسي المقبل و تحدد تواريخ انطلاق الدراسة             توقيف شخص يشتبه تورطه في عدم الامتثال ومحاولة قتل كان ضحيتها شرطي             رسائل النهب بقلم ذ.سعيد الكحل             أزيـــلال : تسجيل 5 حالات إصابة جديدة بفيروس كورونا بجماعتي تاكلفت و واويزغت             رقم مخيف...كورونا يواصل تفشيه بالمغرب :تسجيل 1144حالة جديدة بالمغرب ترفع العدد إلى 29644             رسميا ...تمديد مدة حالة الطوارئ الصحية بسائر أرجاء التراب الوطني ابتداء من يوم الاثنين 10 غشت إلى غاية 10 شتنبر المقبل             قطع الملك محمد السادس عطلة وزراء حكومة سعد الدين العثماني الذي شرعوا في الاستمتاع بها.             جانح في حالة سكر يهاجم عناصر الشرطة بالسلاح الأبيض ويصيب مفتش شرطة .             انفجارات لبنان : جميع لقطات انفجار ميناء بيروت من زوايا قريبه لحظة الانفجار            سرقة اكباش العيد من الكسابة والإعتداء عليهم ،في واضحة النهار يوم عرفة بالدار البيضاء            دار الزعفران بأزيلال، الفضاء الأمثل لتسويق عصري للذهب الأحمر            حشود المسافرين تهاجم سد قضائي ضواحي وارزازات بعد منعهم من السفر            التحضير للإنتخابات ابتداء من هذا الشهر             الباسل             حرية التعبير تقود الى السجن             كورونا : اللي فيكم نسميه راجل اخرج لبرا             الانتهازيون             سفينة نوح ... المغربى             محمى من كورونا لا يحتاج الى كمامة             هذا هو حال المستشفى الإقليمي بأزيلال             هاذ الكاريكاتور ... راه عليك !            سوال ....جواب            
البحث بالموقع
 
صوت وصورة

انفجارات لبنان : جميع لقطات انفجار ميناء بيروت من زوايا قريبه لحظة الانفجار


سرقة اكباش العيد من الكسابة والإعتداء عليهم ،في واضحة النهار يوم عرفة بالدار البيضاء


دار الزعفران بأزيلال، الفضاء الأمثل لتسويق عصري للذهب الأحمر


حشود المسافرين تهاجم سد قضائي ضواحي وارزازات بعد منعهم من السفر


وزير الصحة يحسم جدل العودة للحجر الصحي الكلي بعد عيد الأضحى


رئيس الحكومة العثماني يعلق على القرار المفاجئ لمنع التنقل من و الى بعض المدن 2020/7/26


يوسف الزروالي_والحالة في إقليم ازيلال _هنا جزء صغير من مال زينب بنت شعب ,أين الباقي


التواجد العسكري الجزائري المتكاثف بالقرب من الحدود مع المغرب

 
كاريكاتير و صورة

التحضير للإنتخابات ابتداء من هذا الشهر
 
وصفات الإستاذة شافية كمال

مفاصل الركبة وطرق العلاج

 
إعلان
 
الرياضــــــــــــــــــــة
 
الجريــمة والعقاب

يا ربي السلامة: زوجة تقتل ابناء زوجها القاصرين من الزوجة الاولى بمراكش


واقعة مروّعة في يوم العيد.. شخص يعتدي على زوجته وأصهاره بسكين وينتحر بطريقة مأساوية

 
الحوادث

أزيــلال : نقل سائق دراجة نارية إلى المستشفى الإقليمي إثر حادث سير ....


أكادير: خلاف بين سائق حافلة ومساعده، و “النرفزة” وراء “فاجعة أكادير” التي خلفت 12 قتيلا و 26 جريحا ...التفاصيل الكاملة

 
الأخبار المحلية

الاشتراكي الموحد يتهم باشا دمنات بالاعتداء على “الرفاق” ويدعو عامل أزيلال للتدخل


أزيـــلال : تسجيل 5 حالات إصابة جديدة بفيروس كورونا بجماعتي تاكلفت و واويزغت


أزيــلال : مرة أخرى لسعة عقرب سامة تودي بحياة طفلة عمرها 7 سنوات وغياب المصل يعود للواجهة

 
الجهوية

بني ملال : فيروس كورونا يصيب “كسابة” و يتسلل لولاية الأمن.


بني ملال تسجل 17 حالة جديدة دفعة واحدة ...


طالبة طب تعيد كورونا إلى مدينة الفقيه بنصالح ، وسط ترقب نتائج باقي المخالطين و الخوف من ظهور بؤر وبائية

 
الوطنية

وزارة التربية الوطنية : صدور بلاغ هام عن الدخول المدرسي المقبل و تحدد تواريخ انطلاق الدراسة


توقيف شخص يشتبه تورطه في عدم الامتثال ومحاولة قتل كان ضحيتها شرطي


رقم مخيف...كورونا يواصل تفشيه بالمغرب :تسجيل 1144حالة جديدة بالمغرب ترفع العدد إلى 29644


رسميا ...تمديد مدة حالة الطوارئ الصحية بسائر أرجاء التراب الوطني ابتداء من يوم الاثنين 10 غشت إلى غاية 10 شتنبر المقبل


قطع الملك محمد السادس عطلة وزراء حكومة سعد الدين العثماني الذي شرعوا في الاستمتاع بها.

 
أدسنس
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 


رسالة طفل سوري لأمه الشهيدة بقلم : منصف الإدريسي الخمليشي
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 28 نونبر 2019 الساعة 10 : 00


رسالة طفل سوري لأمه الشهيدة :

 

 

بقلم : منصف الإدريسي الخمليشي

 

 

 

أمي الغالية التي رحلت عني, شهيدة الحروب, اشتقت لك و لحضنك إني هنا وحيد أشم روائح الأسلحة الفتاكة, الغازات أعمت بصري و بصيرتي, إني هنا في هذه البلدة أعاني من الويل الدنيوي, أنت في الجنة و أنا هنا أنتظر اللحاق بك, يا أمي اشتقت لصدرك الناعم الذي لم أتذوق منه قط نقطة واحدة من الحليب, اشتقت لكتفيك لعناقهما, اشتقت ليديك, لا زالت ذكراك عالقة في ذهني لما ذبحك نصير من أنصار الأسد, أخبرك بأنه لا زال يغتصب النساء كالجواري, أمي هذه الرسالة أكتبها لك و أنا بين القنابل, شلت طاقتي, إنني في أزمة نفسية لا مثيل لها, أنا و كل الأطفال فالعرب يشاهدوننا نذبح و نقتل و يأكلوننا و لا يجرؤون على التدخل, فقد تحالفوا معهم ضدنا .

 

حبيبتي يا أمي, أحدث روحك الطاهرة, أخبريني كيف هي الجنة و كيف كانت خاتمتك البئيسة وسط الصخور و التعذيب الجسدي و الجسمي النفسي الذي صعقت به, أمي أنا لا زال عندي أمل لعودتك في يوم من الأيام و لو كان يوم البعث فأنا مشتاق لرؤيتك, لأنك على الأقل ستكونين شاهدة معي ضد خونة الوطن, لأن العرب أصبحوا يشهدون زورا, فالعراق قتلت, سوريا ماتت, فلسطين رحلت, فأنا يتيم, أبي رحل عني و تركني وسط الأحجار و الأسلحة, فلولا إيماني الراسخ و حديثي الذي لا يخلوا من الإيمان, و دعائي لهم لكنت قربك, أمي أريد أن أخبرك بأنني سأكبر و سأهاجمهم بالقرآن, هنا لقد نسوا القرآن و نسوا الإسلام, إنهم يعانون من الإسلاموفوبي .

 

أمي السوريين يساعدهم جرو إسمه أمريكا, فهو يمدهم بكل ما يحتاجون, و الأسد هارب و لا يريد أن يتنحى و إن فعل فستقتله أمريكا .

 

أمي مدارسنا أحرقت يريدون منا أن نكون جهلة ليصنعوا بنا ما أرادوا, لقد اقتحم التنظيم الإسلامي الغربي الذي يزعم أنه عربي لسوريا و العراق و جل الوطن العربي, ففجر كافة القرى و المدن و الحواضر بل و حتى المتاحف ما بقي إلا أشلاء من معالمنا الاسلامية .

 

أمي لقد نحوا هويتنا فلم تعد لنا هوية, استوردوا لنا أخلاق مشبوهة من الغرب, هناك سراويل متقطعة باسم الستايل, فالفتيات هجروا من أوطانهم و العرب لم يظلوا كما كانوا, فعربيتنا التي كنا نتظاهر بها عند الأمم لم تعد كذلك لأنهم استوطنوا عقولنا بالهواتف الخليعة التي قربت لنا كل شيء و أبعدتنا نحن عنا, نسينا أنفسنا, نسينا ذواتنا لم نعد نحن نحن, فنحن أصبحنا هم, نسينا الكتاب, و هملناه و جعلناه مجرد أوراق مبثوثة, أنا أبكي و أتألم حتى الأسلحة التي يهاجموننا بها لم تعد عربية قحة كما كان جدنا المصطفى عليه أفضل الصلوات و السلام قديما كانت الخناجر و السهام و السيوف, أما الآن فهي أسلحة من الإبر و أقوى سلاح كما قلت هو المعلومات التي تكتب على شبكات التواصل الاجتماعي الكاذبة التي توهمنا بأن بشار الأسد هو رجل مسكين, أمريكا استعملت كل شيء لتدميرنا إلا أنها نست أننا نحن العرب الأوفياء لازلنا متمسكين و لحمة واحدة مع بعضنا, ناهيك عن الذين باعوا الشرف و الهوية و باعوا ذاتهم مقابل بضع دريهمات .

 

أمي, تذكرت لما كنا نصلي أنا و أنت و أبي و إخوتي و الجيران, أمي فعلاقة المجاورة لم تعد كما كانت فالجيران أصبحوا أنانيين و قلت حشمتهم و لم يستوعبوا أن عمود الإسلام هو الحشمة و الخجل و القيم, كلها بعثرت .

 

أمي فالفتيات نسوا أنفسهم فتيات فأصبحوا يقومون بما تفعل المرأة مع الرجل و هي فتاة حتى تتحول إلى امرأة و هي فتاة بدون علم أبويها, فالأفلام أفسدت عقيدتنا يا أمي, أمي نحن في مجزرة الكيان الوجود, لا نعرف من نحن و من هم, فقد تأخرنا بعدما كنا نحن في الريادة, الريادة التي كانت و ما ولت, الريادة التي كانت و ما ولت.

 

حبيبتي و يا أمي ما عساي أن أفعل فقد خانوا العهد إلا أنا ظللت أنتظر عودتك يا أمي لأنك أنت من كنت تنهين عن الفحشاء و المنكر .

 

نسيت أن أخبرك يا أمي أن العرب أصبحوا دول و لم يعد وطن واحد يجمعهم.

 

أمي مازالت القصص كثيرة و هناك المزيد لأقوله لكن إذا حاولت زيادة أكثر من ذلك سأصبح من المغضوب عنهم و سيعتقلونني بمسمى تجاوز الخطوط الحمراء و المس بالمقدسات الوطنية لأننا كما أخبرتك بأننا أوطان, و لنا ملوك و حكام و رؤساء و وزراء إذا ما حاولت وصفهم سأجد نفسي قربك مقطع إربا إربا اللهم الصمود حتى نعود لأن العرب تشبعوا بخصل اليهود و أصبح للحرية قيود بالرغم من الجنود في الحدود هناك قيود .



921

0






 

للاتصال بنا

عبر البريد الإليكتروني

[email protected]

أو

العنوان الجديد

[email protected]

 

 

 

 

 
 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



الأمن في كف عفريت بازيلال

كتابة ضبط اختصرها: عبدالقادر الهلالي‎

أزيلال:مسيرة احتجاجية مشيا على الأقدام لسكان دوار إسقاط نحو مقر العمالة

فرع المركز المغربي لحقوق الانسان بدار ولد زيدوح يرصد استغلال سيارة الجماعة القروية بارفالة اقليم ازي

دمنات:احتفاءا باليوم العالمي للمرأة ..نزلاء دار الطالبة يركبون صهوة الإبداع للتحدي!!

افورار: اطر دار الولاد ترد على مقال

حادثة سير مميتة ببني ملال ...وما زالت شاحنات الأزبال تحصد الأرواح

دعوة إلى فك الاحتجاز عن النسوة بمخيمات تندوف

أمن ازيلال يعتقل " قوادتين " ومجموعة من العاهرات ...

دار ولد زيدوح :فرع المركز المغربي لحقوق الانسان يرصد استغلال سيارة الجماعة القروية لحدبوموسى

الامير بندر هدد بالحرب.. وها هو اوباما يستعد للتنفيذ بقلم :ذ. عبد الباري عطوان

طفل لبناني يعذب طفل سوري بتحريض ومشاركه من أفراد عائلته ! فيديو

رواية غرام أو لعنة الغاز هي السبب المباشر لأزمة الخليج/ محمد مصطفى حابس

رسالة طفل سوري لأمه الشهيدة بقلم : منصف الإدريسي الخمليشي





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
كتاب و أراء

حرب المواقع في الشرق الاوسط ذ.عبد المنعم خنفري


رسائل النهب بقلم ذ.سعيد الكحل


أنا وسجادة الصلاة .. بقلم:د. أسامة آل تركي


إنجاح الأمازيغية يمر بطرد الفرنسية من المغرب // مبارك بلقاسم


الحسن زهور : حديث إلى البرلمانيين المدافعين عن الأمازيغية الكاتب : الحسن زهور


الخوف في عالم كورونا // عبد اللطيف برادة


العناية بالذات وأخلاقيات الرعاية السياسية عند ميشيل فوكو // د زهير الخويلدي


عشق راهبة ..... // سعيد لعريفي


قراءة في قصيدة الشاعرة "<مالكة حبرشيد " مقدمة حائرة بين النص والبداية بقلم الناقد :ذ عبدالله علي شبلي


في أحكام الأضحية وما يتعلق بها بقلم الأستاذ حفيظ الصوفي

 
السيرة الذاتية ل:" محمــد همشـــة "

انفجار الماضي كتبها : الأستاذ الكبير : ذ. محــمد همشــــة

 
انشطة الجمعيات

منتدى الحداثة والديمقراطية

 
التعازي والوفيات

أزيــلال : تعزية قلبية حارة إلى الأخ :"محمد لعريفي "موظف بجماعة تامدا نومرصيد ــ و بالبلدية سابقا ــ في وفاة زوجته...


أزيــلال : تعزية ومواساة فى وفاة المرحوم :" بلعراضى مصطفى " استاذ سابق بإعدادية أحمد الحنصالي

 
إعلان
 
أنشطة حــزبية

وهبي في ” زيارة سرية” لبني ملال لتذويب الخلاف بين مكونات البام والاستعداد للانتخابات القادمة

 
أنشـطـة نقابية

النقابة الوطنية للصحافة تصدر بلاغا حول ما تعرض له المصور الصحافي" محمد وراق" وتدين تصرف أحد أفراد ألآمن

 
موقع صديق
 
أخبار دوليــة

"هيروشيما بيروت".. انفجار هز دائرة قطرها 8 كلم


فيديو صادم.. لحظة انشقاق الأرض وابتلاعها امرأتين على الطريق وسماع صراخ

 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الأخبار المحلية

 
 

»  الجهوية

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضــــــــــــــــــــة

 
 

»  الحوادث

 
 

»  كتاب و أراء

 
 

»  التعازي والوفيات

 
 

»  أنشـطـة نقابية

 
 

»  وصفات الإستاذة شافية كمال

 
 

»  انشطة الجمعيات

 
 

»  أنشطة حــزبية

 
 

»  أخبار دوليــة

 
 

»  الجريــمة والعقاب

 
 

»  السيرة الذاتية ل:" محمــد همشـــة "

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
أدسنس
 

 

 

 شركة وصلة