مرحبا بكم في موقع " أزيــلال24 "، جريدتكم المفضلة ـــ اتصلــوا بنا : /[email protected] او [email protected] /         "كورونا " ... تسجيل حالة واحد بفيروس كورونا بأزيلال المركز و11 إصابة بدمنات و23 اصابة ببني ملال ..             المحكمة تُدين مصممة الأزياء “سلطانة” وشريكتها بالسجن النافذ             توقيف شخص قام بخطف سيدة واغتصابها قبل أن يقتلها بشكل وحشي ويصور الواقعة             ليلة تاريخية.. بايرن يكتسح برشلونة بثمانية أهداف بدوري الأبطال             أزيــلال : تعيين السيد " مصطفى تفسوت " مديرا إقليميا جديدا للتجهيز والنقل واللوجستيك ...             الإمارات الإسرائيلية أو إسرائيل الإماراتية // مصطفى منيغ             فكرة الحرية عند هيجل من خلال جدلية العبد والسيد // د زهير الخويلدي             مستجدات الحالة الوبائية لفيروس كورونا المستجد بإقليم ازيلال : إصابة سيدة ورجل أمن ...             الداخلية تحقق في اختلالات خطيرة بمشاريع المبادرة الوطنية للتنمية البشرية             أزيــلال : العثور على جثة طفل صغير بشلالات "تيلوكيت" ...             صدق أو لا تصدق.. عجوز في أكادير يعالج اطباء.. أداوي بسمطة وعود وكيجيو عندي من الصين والهند والمانيا            صور حية من جولة ماكرون في شوارع بيروت ومن الأحاديث التي دارت مع المواطنين            انفجارات لبنان : جميع لقطات انفجار ميناء بيروت من زوايا قريبه لحظة الانفجار            سرقة اكباش العيد من الكسابة والإعتداء عليهم ،في واضحة النهار يوم عرفة بالدار البيضاء            التحضير للإنتخابات ابتداء من هذا الشهر             الباسل             حرية التعبير تقود الى السجن             كورونا : اللي فيكم نسميه راجل اخرج لبرا             الانتهازيون             سفينة نوح ... المغربى             محمى من كورونا لا يحتاج الى كمامة             هذا هو حال المستشفى الإقليمي بأزيلال             هاذ الكاريكاتور ... راه عليك !            سوال ....جواب            
البحث بالموقع
 
صوت وصورة

صدق أو لا تصدق.. عجوز في أكادير يعالج اطباء.. أداوي بسمطة وعود وكيجيو عندي من الصين والهند والمانيا


صور حية من جولة ماكرون في شوارع بيروت ومن الأحاديث التي دارت مع المواطنين


انفجارات لبنان : جميع لقطات انفجار ميناء بيروت من زوايا قريبه لحظة الانفجار


سرقة اكباش العيد من الكسابة والإعتداء عليهم ،في واضحة النهار يوم عرفة بالدار البيضاء


دار الزعفران بأزيلال، الفضاء الأمثل لتسويق عصري للذهب الأحمر


حشود المسافرين تهاجم سد قضائي ضواحي وارزازات بعد منعهم من السفر


وزير الصحة يحسم جدل العودة للحجر الصحي الكلي بعد عيد الأضحى


رئيس الحكومة العثماني يعلق على القرار المفاجئ لمنع التنقل من و الى بعض المدن 2020/7/26

 
كاريكاتير و صورة

التحضير للإنتخابات ابتداء من هذا الشهر
 
وصفات الإستاذة شافية كمال

مفاصل الركبة وطرق العلاج

 
إعلان
 
الرياضــــــــــــــــــــة

ليلة تاريخية.. بايرن يكتسح برشلونة بثمانية أهداف بدوري الأبطال

 
الجريــمة والعقاب

توقيف شخص قام بخطف سيدة واغتصابها قبل أن يقتلها بشكل وحشي ويصور الواقعة


يا ربي السلامة: زوجة تقتل ابناء زوجها القاصرين من الزوجة الاولى بمراكش

 
الحوادث

الفقيه بن صالح.. 11 جريحا في حادث انقلاب “بيكوب” بعضهم في حالة خطيرة


أزيــلال : حادث سير بين سيارة ودراجة نارية يؤدي لاصابة شاب بجروح بليغة..

 
الأخبار المحلية

"كورونا " ... تسجيل حالة واحد بفيروس كورونا بأزيلال المركز و11 إصابة بدمنات و23 اصابة ببني ملال ..


أزيــلال : تعيين السيد " مصطفى تفسوت " مديرا إقليميا جديدا للتجهيز والنقل واللوجستيك ...


مستجدات الحالة الوبائية لفيروس كورونا المستجد بإقليم ازيلال : إصابة سيدة ورجل أمن ...

 
الجهوية

بني ملال : بعد إصابة 27 تاجرا، والي الجهة يأمر السلطات المحلية إغلاق المنافذ المؤدية الى المدينة القديمة و


بني ملال..إيداع خديجة “فتاة الوشم” السجن بتهمة تكوين عصابة إجرامية


بني ملال : فيروس كورونا يصيب “كسابة” و يتسلل لولاية الأمن.

 
الوطنية

المحكمة تُدين مصممة الأزياء “سلطانة” وشريكتها بالسجن النافذ


الداخلية تحقق في اختلالات خطيرة بمشاريع المبادرة الوطنية للتنمية البشرية


عاجل و هام..وثيقة // قانون جديد متعلق بالبطاقة الوطنية وهذه هي العقوبات التي تنتظر مخالفيه


شركة عقارية تستغل مريضا يحتضر لتوقيع تنازل عن 15 مليارا و تجر موثقا وعدلين ونائب محافظ إلى التحقيق


هجوم غير مسبوق على الصيدليات، لاقتناء ما يسمى “وصفة علاج كورونا”...

 
أدسنس
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 


يوم الطالب" مناسبة تاريخية في نضال الشعب الإيراني بقلم: نظام مير محمدي
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 12 دجنبر 2019 الساعة 46 : 01


يوم الطالب" مناسبة تاريخية في نضال الشعب الإيراني

 

 

 

بقلم: نظام مير محمدي

الكاتب الحقوقي والخبير في الشأن الإيراني

 

 

 

بعد انقلاب 19 أغسطس 1953 وإقالة الدكتور محمد مصدق، رئيس الوزراء المحبوب لدى الشعب الإيراني، سافر نائب الرئيس الأمريكي آنذاك، ريتشارد نيكسون، إلى إيران واستقبله الشاه. وكانت هذه الخطوة تعني تأييد حكومة الانقلاب. وكان الهدف من زيارة نيكسون إلى طهران بتكليف من الرئيس الأمريكي هو الإعلان عن أن "النصر السياسي الواعد في إيران حليف القوى المؤيدة لاستقرار الأوضاع". (من خطاب أيزنهاور في الكونغرس الأمريكي بعد انقلاب أغسطس 1953 )

وبالإعلان عن هذا الخبر، قام الطلاب وجزء من السوق بالاحتجاج، وبعد ذلك تم القبض على بعضهم. وبلغت الاحتجاجات ذروتها في جامعة طهران دعمًا للدكتور محمد مصدق وإدانةً للانقلاب. وفي صباح يوم 7 ديسمبر 1953، أغلقت قوات جيش الشاه، المسلّحة بالمعدات والوسائل القمعية المنطقة حول حرم جامعة طهران. واحتجاجًا على هذا الموقف، تم إغلاق العديد من الكليات، وخاصة الكلية التقنية في جامعة طهران، وبعد ساعات أغلقت الجامعة بأكملها. وفي هذه الأثناء، اقتحمت قوات الشاه المسلحة أحد الفصول الدراسية في الكلية التقنية بجامعة طهران للقبض على طالبين احتجا على تواجد العسكريين في الجامعة. واحتج الطلاب بشدة على هذا العمل العسكري، وفجأة أطلق العسكريون النار على الطلاب المحتجين. وأصيب أحد الطلالب ويدعى ”مصطفى بزرك نيا“، واستشهد في ممر الكلية التقنية. وأصيب طالبان آخران، هما ”مهدي شريعت رضوي“ و”أحمد قندتشي“، وتوفيا في طريقهما إلى المستشفى. كما ألقى ضباط الشاه القبض على بعض الطلاب، وبعد هذا الإجراء القمعي، قام الطلاب بالإضراب.

وعلى الرغم من عدم وجود اتصالات سهلة وحديثة ومنتشرة حينذاك، انتشر الخبر في جميع أنحاء إيران، وانقلب المجتمع والرأي العام ضد الشاه وجيشه والشرطة القمعية.

إن عُرف الديكتاتوريين في مواجهة مثل هذه الأحداث هو نشر ما يروق لهم من أخبار وتقارير والتستر على الحقائق نظرًا لأنهم يسيطرون على كافة أجهزة الاتصالات والدعاية والحكم. بحيث يمكنهم إدانة الضحايا، والمضطهدين والموتى، من ناحية، وتبرئة عناصر الحكومة والجلادين والقتلة، من ناحية أخرى. ويشهد تاريخ إيران على أن الشاه والملالي ينتهجان نفس الأسلوب.

وبطبيعة الحال، يشهد تاريخ الـ 40 عامًا الأخيرة على أنه بعد غصب خميني لسيادة الشعب الإيراني، قلب الملالي للحقائق حتى أن خميني نفسه تقدم على الشاه في هذا الأمر، خاصة وأنه، بموجب ما لديه من السلطة الدينية، أدان جميع ضحايا القمع والتعذيب في السجون . وأدلى خميني بتصريح شهير نُشر في كافة وسائل الإعلام في عهده، حيث قال: " إن مجاهدي خلق هم الذين يعذبون أنفسهم ويقتلون أنفسهم".

وفي ثورة 1979، شم الشعب الإيراني رائحة الحرية لفترة قصيرة وأطلقوا على الجامعة اسم "خندق الحرية". لكن للأسف الشديد، أصبحت الجامعة، التي كان من المفترض أن تكون قاعدة مهمة وحاسمة للترويج لفكرة الحرية والدفاع عنها، ميدانًا لغزو الملالي وقوات الحراسة التابعة للحكومة. ولم يستطع حكم الملالي بموجب طبيعتة وبسبب مبدأ ولاية الفقيه إرساء الحرية وتلبية متطلباتها، وأصبح الهدف الأول هو تحويل الجامعات إلى مراكز رجعية. وواجهت الجامعة والطلاب أكثر الأعمال العدائية على يد خميني. ونظرًا لأنه كان شخصا يفتقر إلى العلوم الحديثة؛ كان يرى أن الجامعة عدوًا لأفكاره الرجعية المتخلفة.

وقال خميني في كلمة ألقاها في عيد النوروز (مارس 1979 ): "يجب أن تشمل الثورة الجامعة أيضًا". في ذلك الوقت، أدرك جميع الخبراء بالشؤون الإيرانية آنذاك أن هدف خميني من الثورة هو نشر أفكاره الرجعية المتخلفة جدًا.

منذ أوائل أكتوبر 1979 وما بعده، إضافة إلى حملات القمع، كانت المنظمات والأحزاب والجماعات السياسية في الجامعات عبارة عن منظمتين تسميان بالرابطة الإسلامية والجهاد الأكاديمي، بوصفهما ساعدان للحكومة للتجسس على الطلاب وأساتذة الجامعة التقدميين وقمعهم.

ونتيجة للاستراتيجيات الناجمة عن حديث خميني عن "الثورة في الجامعات"، بدأ الانقلاب الثقافي في الجامعات الإيرانية في مطلع شهر أبريل 1980.

كان الغرض الرئيسي المشؤوم للخميني من "الثورة الثقافية في الجامعة" هو إغلاق محاضرات ”تبيين العالم“ التي كان يلقيها مسعود رجوي.

وفي عام 1979، عقد مسعود رجوي دورات ومحاضرات لشرح أيديولوجية منظمة مجاهدي خلق الإيرانية بعنوان "تبيين العالم"، في جامعة شريف الصناعية (جامعة آريامهر الصناعية، قبل الثورة )، وحضر هذه الفصول 10000 طالب وأكاديمي والشخصيات التقدمية ممن يحملون بطاقات خاصة. وكانت فصول "إلقاء الضوء على العالم" أكبر فصول للنقاشات الفلسفية المدونة القائمة على الموضوعات العلمية المؤكدة حول القوانين التي تحكم تطور العالم، والتاريخ والمجتمع والإنسان، وكانت في جوهرها تمثل هجومًا على أيديولوجية خميني الرجعية ورفضها، وكان من الطبيعي ألا يتحمل خميني ذلك.

في مثل هذا المناخ السائد في الجامعة وبين الطلاب، أدرك خميني أن خطابه في عيد النوروز لا محل له من الاعراب بين الجيل الواعي.

ولذلك قام في مطلع أبريل 1980، بحملة استفزازية في الجامعات. وكان الهدف هو الترويج للحوزات في الجامعة وإخراس الألسنة وكسر أقلام المنتقدين والمفكرين الأحرار. وأسفر هذا الانقلاب عن فصل حوالي 12000 أستاذ جامعي و 17000 طالب من كافة الجامعات في البلاد. بالإضافة إلى ذلك، لم يتمكن عدة آلاف من الطلاب الجدد من الالتحاق بالجامعات بسبب عدم الامتثال للمعايير الدينية وهيمنة الحكومة.

وفي أعقاب هذا الانقلاب المخزي المناهض للعلم والقمعي، بدأت آلة الاغتيال والإعدام وإطلاق النار على الطلاب في الشوارع واعتقالهم وتعذيبهم وسجنهم.

وقام خميني والملالي التابعون له، وعلى غرار رضا خان البلطجي، ونجله الديكتاتور محمد رضا شاه، باجتياح حرم الجامعة.

ونتيجة لإغلاق الجامعات ونهاية آخر قطرة من الحرية في 20 يونيو 1981، تم حتى الآن إعدام 120000 تلميذ وطالب وشخصية تقدمية ومناضل على يد جهاز قمع الفاشية الدينية الحاكمة في إيران أو تم تشويههم على أسرة التعذيب. وقتل 30000 سجين سياسي من مجاهدي خلق الذين كانوا يقضون فترة عقوبتهم الجائرة، بموجب فتوى خميني في صيف عام 1988، ودفنوا في مقابر جماعية، ولم يعلن نظام الملالي عن مكان دفنهم حتى الآن.

ومازال هذه الأسلوب من القمع وآلة الإعدام الجهنمية والاغتيال والكبت مستمرًا. والشاهد على ذلك قتل أكثر من 1000 شخص من المتظاهرين في انتفاضة نوفمر في إيران جراء إطلاق قوات القمع الحكومية النار عليهم مباشرة، وإصابة أكثر من 4000 شخص، واعتقال أكثر من 12000 شخص.

هذا هو ثمن الحرية التي زُرعت بذورها في جامعة طهران في 7 ديسمبر 1953، وروتها دماء الشهداء في جميع أنحاء إيران ونضجت وأصبحت قوية قادرة على اقتلاع جذور الظلم والظالمين وتخصيب الحرية والازدهار في إيران.

 

 

 



1077

0






 

للاتصال بنا

عبر البريد الإليكتروني

[email protected]

أو

العنوان الجديد

[email protected]

 

 

 

 

 
 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



الأمن في كف عفريت بازيلال

الفقيه بن صالح : تفكيك عصابة مختصة في ترويج المخدرات الصلبة الكوكايين

إدانة مصور البورنوغرافية بسنة حبسا نافذا بالفقه بن صالح

توثيق الزواج و التسجيل بالحالة المدنية بواويزغت يوم 8 مارس المقبل

متى سيفهم العرب أن العلمانية ليست الإلحاد؟بقلم : هاشم صالح

بلاغ صحفي اللجنة الجهوية لحقوق الإنسان بني ملال خريبكة

سوق السبت : حمادي عبوز وهبه صاحب الجلالة ماذونية سيارة اجرة بالرباط وضاعت منه ببني ملال

مجموعة السلام لخرجي المساعدة الاجتماعية بالمغرب تحتج

أفورار: بمناسبة اليوم العالمي للمرأة ،دار الولادة بأفورار " تحتفل "بإنتهاك كرامة المرأة!!!

الفقيه بن صالح : فرع المركز المغربي لحقوق الانسان بدار ولد زيدوح يطلب من الوالي فتح تحقيق

يوم الطالب" مناسبة تاريخية في نضال الشعب الإيراني بقلم: نظام مير محمدي





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
كتاب و أراء

الإمارات الإسرائيلية أو إسرائيل الإماراتية // مصطفى منيغ


فكرة الحرية عند هيجل من خلال جدلية العبد والسيد // د زهير الخويلدي


ظهير أجدير وانطلاق مسلسل مخزنة الأمازيغية: الكاتب: محمد بودهان


إنهم يقتلون الأمازيغية ! (مثال المدعوة «الإذاعة الأمازيغية) // ذ. بودريس بلعيد


صمت ملبد بالمراثي ... الشاعرة : مالكة حبرشيد


ليلــة واحــدة ... سعيد لعريفي


واقعة "رحبة أمزاط" الشنيعة! بقلم : اسماعيل الحلوتي


حرب المواقع في الشرق الاوسط ذ.عبد المنعم خنفري


رسائل النهب بقلم ذ.سعيد الكحل


أنا وسجادة الصلاة .. بقلم:د. أسامة آل تركي

 
السيرة الذاتية ل:" محمــد همشـــة "

انفجار الماضي كتبها : الأستاذ الكبير : ذ. محــمد همشــــة

 
انشطة الجمعيات

منتدى الحداثة والديمقراطية

 
التعازي والوفيات

أزيــلال : تعزية قلبية حارة إلى الأخ :"محمد لعريفي "موظف بجماعة تامدا نومرصيد ــ و بالبلدية سابقا ــ في وفاة زوجته...


أزيــلال : تعزية ومواساة فى وفاة المرحوم :" بلعراضى مصطفى " استاذ سابق بإعدادية أحمد الحنصالي

 
إعلان
 
أنشطة حــزبية

وهبي في ” زيارة سرية” لبني ملال لتذويب الخلاف بين مكونات البام والاستعداد للانتخابات القادمة

 
أنشـطـة نقابية

النقابة الوطنية للصحافة تصدر بلاغا حول ما تعرض له المصور الصحافي" محمد وراق" وتدين تصرف أحد أفراد ألآمن

 
موقع صديق
 
أخبار دوليــة

روسيا تطلق اسم “سبوتنيك V” على أول لقاح ضد فيروس كورونا


يوم واحد فقط يفصل العالم عن أول لقاح لفيروس كورونا..كبار السن والأطباء أول من يتلقون الجرعات الأولى

 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الأخبار المحلية

 
 

»  الجهوية

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضــــــــــــــــــــة

 
 

»  الحوادث

 
 

»  كتاب و أراء

 
 

»  التعازي والوفيات

 
 

»  أنشـطـة نقابية

 
 

»  وصفات الإستاذة شافية كمال

 
 

»  انشطة الجمعيات

 
 

»  أنشطة حــزبية

 
 

»  أخبار دوليــة

 
 

»  الجريــمة والعقاب

 
 

»  السيرة الذاتية ل:" محمــد همشـــة "

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
أدسنس
 

 

 

 شركة وصلة