مرحبا بكم في موقع " أزيــلال24 "، جريدتكم المفضلة ـــ اتصلــوا بنا : /[email protected] او [email protected] /         حملة استثنائية لإصدار بطاقة التعريف الوطنية لمترشحي البكالوريا‎             شكرا لك كورونا ! // اسماعيل الحلوتي             أنباء عن تحديد الحكومة موعد إعادة فتح المنافذ الحدودية للمغرب في وجه المسافرين             تيزنيت..اصدار الحكم على بإ المتهمين الثلاثة الذين قاموا لاصطياد الغزال الممنوع             توقيف دركيين خرقا حالة الطوارئ             إعادة فتح المقاهي والمطاعم ابتداء من اليوم : الجمعة ... لكن بشروط             بوزنيقة.. انتحار شرطي باستعمال المسدس الوظيفي لزميله ، أمام دائرة الشرطة             بلاغ حول عقار الهيدروكسي كلوروكين واستخدامه بالمغرب             رسالة مفتوحة من أفراد الجالية المغربية بفرنسا ، موجهة الى السيد عامل إقليم أزيلال             إقليم أزيلال: إضافة حصة للمستفيدين من التغطية الصحية وللأسر العاملة بالقطاع غير المهيكل             هجرة النسور الأمريكية إلى جبال شمال المغرب طنجة بأعداد كبيرة             Didier Raoult annonce la fin de l épidemie du coronavirus            مشاهد فرحة الأسبان بعودة الحياة من ساحة بلازا مايور الشهيرة            دعاء آخر ليلة من رمضان 2020 بصوت محمد الشناوي            حرية التعبير تقود الى السجن             كورونا : اللي فيكم نسميه راجل اخرج لبرا             الانتهازيون             سفينة نوح ... المغربى             محمى من كورونا لا يحتاج الى كمامة             هذا هو حال المستشفى الإقليمي بأزيلال             هاذ الكاريكاتور ... راه عليك !            سوال ....جواب             ارضاء الذواق            الحكومة المغربية            
البحث بالموقع
 
صـــور غــير مألــوفـة

صور الشهر : اضحك معنـــا

 
صوت وصورة

هجرة النسور الأمريكية إلى جبال شمال المغرب طنجة بأعداد كبيرة


Didier Raoult annonce la fin de l épidemie du coronavirus


مشاهد فرحة الأسبان بعودة الحياة من ساحة بلازا مايور الشهيرة


دعاء آخر ليلة من رمضان 2020 بصوت محمد الشناوي


طريقة صلاة العيد في البيت اتناء الحجر صحي للوقاية من وباء كرونا 2020


عملية سطو على منزل البشير مصطفى السيد المستشار بما يسمى رئاسة البوليساريو


أمن بني ملال يراقب أهم محاور المدينة ضمانا لتطبيق الحجر الصحي


طقس حار بعدة مناطق بالمملكة ابتداء من بعد غد السبت إلى الثلاثاء المقبل

 
كاريكاتير و صورة

حرية التعبير تقود الى السجن
 
وصفات الإستاذة شافية كمال

مفاصل الركبة وطرق العلاج

 
إعلان
 
الرياضــــــــــــــــــــة

مباراة ليفربول وأتلتيكو أدت الى 41 وفاة بفيروس كورونا

 
الجريــمة والعقاب

اعتقال فتاة رمت مولودها بحاوية القمامة بخريبكة صباح عيد الفطر


شخص يقتل أربعينيا و يفصل رأسه عن جسده بـ “منجل”

 
الحوادث
 
الأخبار المحلية

حملة استثنائية لإصدار بطاقة التعريف الوطنية لمترشحي البكالوريا‎


رسالة مفتوحة من أفراد الجالية المغربية بفرنسا ، موجهة الى السيد عامل إقليم أزيلال


إقليم أزيلال: إضافة حصة للمستفيدين من التغطية الصحية وللأسر العاملة بالقطاع غير المهيكل

 
الجهوية

قريبا سيختفى فيروس " كورونا " من جهة بني ملال خنيفر وتعود الى " صفر " حالة ...


بني ملال .. وفاة شخص كان رهن الحراسة النظرية على خلفية قضية تتعلق بالسرقة الموصوفة


العثور على جثة مسير محل للترجمة بالفقيه بن صالح

 
الوطنية

أنباء عن تحديد الحكومة موعد إعادة فتح المنافذ الحدودية للمغرب في وجه المسافرين


تيزنيت..اصدار الحكم على بإ المتهمين الثلاثة الذين قاموا لاصطياد الغزال الممنوع


توقيف دركيين خرقا حالة الطوارئ


إعادة فتح المقاهي والمطاعم ابتداء من اليوم : الجمعة ... لكن بشروط


بوزنيقة.. انتحار شرطي باستعمال المسدس الوظيفي لزميله ، أمام دائرة الشرطة

 
أدسنس
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
 


الاغتراب السياسي للأنظمة الحاكمة // د زهير الخويلدي
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 09 يناير 2020 الساعة 18 : 01


الاغتراب السياسي للأنظمة الحاكمة

 

 

د زهير الخويلدي

 

 

" كلمة اغتراب اليوم هي كلمة مريضة ... فهي تعاني من حمولة دلالية زائدة ، وبسبب كثرة ما تعنيه ، فإنها قد تخاطر بألا تعني أي شيء على الإطلاق" بول ريكور- مقال الاغتراب- الموسوعة الكونية1

مفهوم الاغتراب لم يعد مقتصرا على الأفراد والجماعات ضمن الإطار الديني والاقتصادي كما بين كل من فيورباخ وماركس بخصوص الوضعية المعكوسة التي يجد فيها الوعي نفسه أو ذهاب مردود العمل لغير القائمين به بل أصبح مرتبطا بأنظمة سياسية وأحزاب ومنظمات ودول بأسرها ويعكس وضعية مفارقة توجد فيها وتجعلها بعيدة كل البعد عن استقلاليتها الذاتية وامتلاكها سلطة القرار والقدرة على حكم نفسها بنفسها والتصرف في مواردها وثرواتها ورأسمالها الرمزي والبشري دون تدخل خارجي ووصاية أجنبية وتبعية للمحاور الإقليمية ودون طلب الإذن من قوى ضغط واستشارة مراكز نفوذ ودوائر مهيمنة.

لقد ورث الاغتراب السياسي الذي ظهر مع الفيلسوف بول ريكور في العقد الخامس من القرن الماضي في كتابه عن الحقيقة والتاريخ2 أثناء تشخيصه للعلاقة الإشكالية بين السلطة والعنف كل من الاغتراب الديني والاغتراب الاقتصادي ولكنه لم يتخلص منهما كليا بل تراه يعود إلى العامل الديني والمعطى الاقتصادي لكي يكرس الوعي الزائف والغيبوبة عن الذات وفقدان المبادرة وشلل تام في الإرادة وتسليم الأمور للغير.

الكثير من الأنظمة الحاكمة في المنطقة العربية تعاني من التبعية والخضوع والاستسلام والهشاشة على مستوى فقدانها للسيادة الوطنية والسبب هو آفة الاغتراب السياسي التي تظهر في الولاء للقوى الخارجية وخضوع الأحزاب للاملاءات الأجنبية وتحكم السفارات الدبلوماسية في القرارات المصيرية للمجتمعات.

قد يظهر الاغتراب السياسي في التوجه نحو الخارج على مستوى المنوال التنموي بالاستنساخ للتجارب الفاشلة والاقتراض والمديونية المجحفة وتصدير الثروات بأبخس الأثمان واستيراد المواد الحيوية المعدة للاستهلاك اليومي بأثمان باهظة وربط القطاعات الإستراتيجية للاقتصاد بالنشاط المالي للأسواق العالمية والتعرض لخسائر كبرى عند الانكماش أو التضخم أو أزمات أخرى وفسح المجال للكفاءات للهجرة دون رقيب بحثا عن العملة الصعبة ودون التفكير في العواقب الوخيمة مثل إهدار للخبرة وإفراغ المؤسسات من العارفين بالإدارة والضالعين في تسير دواليب الدولة والقادرين على انجاز المخططات ووضع البرامج.

تتمثل العلامة الثانية على الاغتراب السياسي في الحالة المزرية التي أضحى عليها الناس والضبابية وانسداد الآفاق وغياب الرؤية الواضحة وشعور المواطنين بأنهم غرباء وضائعين بالرغم من وجودهم في أوطانهم وبين أهلهم وفسح المجال للمشاركة في الشأن العام عن طريق الانتماء إلى الأحزاب والمنظمات والقيام بواجب الاقتراع وتمتعهم بحق الانتخاب وتمكين بعضهم من تقلد المناصب العليا والوظائف الهامة.

يمكن الإشارة في مستوى ثالث من الاغتراب السياسي الى عملية التموضع والتشييء التي تتعرض لها هذه المجتمعات التابعة والأمم المغلوبة والشرائح المسحوقة والدول المهانة وتتمثل في وضعها على محك الدراسة وتحويلها إلى موضوع للتجارب وإسقاط المناهج البحثية على ثقافتها وسلبها خصوصيتها وطمس رمزيتها وتدنيس شخصيتها بتحويلها من ذات حضارية تمتلك سيادة وكرامة إلى موضوع للعد والتجريب.

المظهر الرابع من الاغتراب السياسي يتمثل في إسناد طبيعة بشرية ثابتة وجوهر ثقافي سرمدي وإلصاق تهم التخلف والرجعية والإرهاب والهمجية بأفراده والتخويف به والتحذير منه والتحريض الإعلامي عليه ورفض كل أشكال المعاملات معه على غرار الشراكة والاتصال والإدماج  والتعاون الثقافي والاقتصادي والإبقاء على علاقة متشنجة تقوم على التمركز والازدراء والتفوق وتعيد إنتاج الكراهية والانتقام والعنف.

في سبيل الختم يجدر اعتبار الفساد البعد الخامس من الاغتراب السياسي ويكمن في إهدار المال العام وتعطيل المرفق العمومي بغية تمكين المرفق الخاص من بعض الامتيازات واحتكار المناقصات لفئة قليلة على حساب فئات أخرى والسيطرة من طرف الماسكين بالنشاط الموازي للاقتصاد والاشخاص المؤثرين في المستوى المحلي والجهوي على المفاصل الحساسة للدولة واتساع الهوة بين القرارات التي يتم اتخاذها والمشاريع التي يقع برمجتها من جهة والتنفيذ على أرض الواقع وتفويت المجهود التنموي الذي تبذله الدولة في التهيئة العمرانية والإصلاح الحضري وتشييده بشكل متسرع وتجهيزه بصورة منقوصة وعدم احترام كراس الشروط والهرولة نحو التنازل على الأمن الغذائي والمائي والطاقي وتبني الخصخصة.

فما السبيل للقضاء على هذه الأشكال المتعددة من الاغتراب السياسي؟ وما دور الثورة في التحرر منه؟

المصادر:

1- Ricœur (Paul), Aliénation, publié pour Encyclopaedia,

 lien : https://www.scribd.com/document/191142120/Paul-Ricoeur-Alienation  

2- Ricœur (Paul) , Histoire et vérité, édition du Seuil.Paris, 1955/ réédition 1964.



1854

0






 

للاتصال بنا

عبر البريد الإليكتروني

[email protected]

أو

العنوان الجديد

[email protected]

 

 

 

 

 
 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



مستشفى أزيلال يحتفل بنساء الصحة

ذاكرة كفاح النساء: صفحة المرأة بجريدة الاتحاد المغربي للشغل (الطليعة).بقلم :زكية داود

تحقيق : جهازُ الشرطة بالمغرب.. جسمٌ مريض

البعث العربي ومعاداة الأمازيغية من أزيلال بقلم ذ.لحسين الإدريسي

المغرب يعلن انتصاره الدبلوماسي في القضية الوطنية بقلم: ذ. الكبير الداديسي

بين الويدان :القبض على عصابة متخصصة في سرقة الأبقار

إعلام بإضراب مفتوح عن الطعام

تقرير الملتقى الوطني للنهوض بثقافة حقوق الإنسان تحت شعار: النهوض بثقافة حقوق الإنسان مسؤوليتنا جميعا

النائب الاقليمي محمد الخلفي يحضى بتكريم من طرف السيد عامل إقليم أزيلال

هل سيستغني المخزن عن التراكتور ويعتمد السلفية بنزينا جديدا بعد استنفاد وقود المصباح ؟ بقلم : ذ.مح

هل تخلت واشنطن عن تدعيم مقترح الحكم الذاتي باتجاه الاستفتاء ؟. بقلم :سعيد الوجاني

مساجد وأئمة أمازيغ! بقلم :حسن بويخف

تقرير الملتقى الوطني للنهوض بثقافة حقوق الإنسان تحت شعار: النهوض بثقافة حقوق الإنسان مسؤوليتنا جميعا

منبر صوت الصمت مشاهد تحت ضل الانتماء السياسي بقلم : محمد علي أنور الرﮔـيبي

الحرب العالمية الثالتة : مركزها سوريا‎ بقلم: لحسن كوجلي‎

الدخول المدرسي وسؤال الإصلاح الموعود! بقلم: محمد أولـوة

معاناتي في البحت عن زوجتي (10) بقلم : لحسن كوجلي

النسيج الجمعوي لازيلال يتفاعل مع المناظرة الوطنية الأولى للجمعيات الديمقراطية

جار الجور والرئيس الطاغية بقلم محمد علي أنور الرﮔـيبي

أربعة وثمانون سنة بعد الظهير العاري من البربرية… بقلم : ذ.لحسن أمقران





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
كتاب و أراء

شكرا لك كورونا ! // اسماعيل الحلوتي


مقابلة مع هانز جورج جادامير. الحوار الهرمينوطيقي بين الأزمة البيشخصية والكتابة ترجمة د زهير الخويلدي


الأمن الصحي ورهان الدولة على الشعوب (هل تراهن النخبة على شعوب مريضة؟) الكاتب :سعيد لعريفي


أعوامنا الخمسة // د. وليد العرفي


المسرح جنحة و الحضارة في فسحة: بقلم: منصف الإدريسي الخمليشي


الفنان التشكيلي لحسن باعليوي ....الصراخ الصامت // ذ. مولاي نصر الله البوعيشي


صورة تألق المغاربة بين المواطن والمسؤول // محمد العوني


أطفالنا ورمضان..عادات وتمثلات..فرص وتحديات؟ بقلم:الحبيب عكي


أيها المتشائل.. // عبد اللطيف الصافي


المستبد العادل بين الفقهاء والفلاسفة // د.عصمت نصار

 
السيرة الذاتية ل:" محمــد همشـــة "

انفجار الماضي كتبها : الأستاذ الكبير : ذ. محــمد همشــــة

 
انشطة الجمعيات

بلاغ حول عقار الهيدروكسي كلوروكين واستخدامه بالمغرب

 
التعازي والوفيات

أزيــلال : تعزية ومواساة لعائلة "سعد" في وفاة شقيقهم " الحسين " رحمه الله


تعزية ومواساة فى وفاة المشمول برحمته :" سمحمد أمزوار " أستاذ سابق بمدرسة إزلافن بأزيلال


تعزية ومواساة في وفاة والدة اخواننا وأخواتنا " ال المهرانى " رحمة الله عليها

 
طلب المساعدة من اهل الخير

طلب مساعدة : اللى كيعرف هذ السيد : " بورابعي الحسين "، اخبر السلطات المحلية أو أفراد عائلته ، بهذا الخبر

 
إعلان
 
أنشطة حــزبية

عادل بركات أمينــا جهويــا لحزب الأصالة والمعاصرة بجهة بني ملال خنيفرة ..

 
أنشـطـة نقابية

النقابة الوطنية للصحافة المغربية والفدرالية المغربية لناشري الصحف يعقدان اجتماعا مشتركا

 
موقع صديق
 
أخبار دوليــة

خبر سار ....لقاح روسي ضد فيروس كورونا ينجح في إختبارات سريرية على البشر


رجل يستمع لحكم إعدامه شنقا عبر “زووم”

 
النشرة البريدية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  صوت وصورة

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الأخبار المحلية

 
 

»  الجهوية

 
 

»  الوطنية

 
 

»  الرياضــــــــــــــــــــة

 
 

»  الحوادث

 
 

»  كتاب و أراء

 
 

»  التعازي والوفيات

 
 

»  صـــور غــير مألــوفـة

 
 

»  أنشـطـة نقابية

 
 

»  وصفات الإستاذة شافية كمال

 
 

»  انشطة الجمعيات

 
 

»  أنشطة حــزبية

 
 

»  أخبار دوليــة

 
 

»  الجريــمة والعقاب

 
 

»  السيرة الذاتية ل:" محمــد همشـــة "

 
 

»  طلب المساعدة من اهل الخير

 
 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
أدسنس
 

 

 

 شركة وصلة